موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأمل والبشائر > صوتيات الأمل والبشائر

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 06-11-2007, 08:43 PM   #1
معلومات العضو
منذر ادريس
اشراقة ادارة متجددة

Arrow ( && ذكرى " قصاشد في الزهد " && ) !!!

أقدم لكم ما ينفعكم بإذن الله ويقوي صلتكم الله سبحانه ويثبتكم على الطاعة
http://www.almeshkat.net/index.php?pg=audio&ref=150
أخوكم : المشفق


التعديل الأخير تم بواسطة منذر ادريس ; 07-11-2007 الساعة 10:17 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-11-2007, 02:46 PM   #2
معلومات العضو
ام طلال 1428
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ام طلال 1428
 

 

افتراضي

[align=center]بارك الله فيك
(( كن من الزاهدين))
الزهد وهو انصراف الرغبة عن الشيء إلى ما هو خير منه ولا بد أن المرغوب عنه مرغوباً فيه بوجه من الوجوه فمن رغب عما ليس مطلوباً في نفسه لا يسمى زاهداً فتارك الحجر والتراب وما أشبهه لا يسمى زاهداً وإنما يسمى زاهداً من ترك الدراهم والدنانير.
الزهد أن تترك الدنيا لعلمك بحقارتها بالإضافة إلى نفاسة الآخرة.
الزهد في الدنيا قصر الأمل، ليس بأكل الغليظ ولا بلبس العباءة.
الزهد ترك المحمدة : ذكر أن الأوزاعي كان يقول : الزهد في الدنيا ترك المحمدة ، يقول : تعمل العمل لا تريد أن يحمدك الناس عليه.
الزهد :ذكر أن الزهري كان يقول : الزهد في الدنيا ما لم يغلب الحرام صبرك ، و ما يغلب الحلال شكرك .
الزهد فيه صلاح الامة :
عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال :
و لا أعلمه إلا قد رفعه قال : صلح أمر أول هذه الأمة بالزهد و اليقين و هلك آخرها بالبخل و الأمل .

الزهد في الدنيا هو ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فهو ليس بتحريم الطيبات وتضييع الأموال ، ولا بلبس المرقع من الثياب ، ولا بالجلوس في البيوت وانتظار الصدقات ، فإن العمل الحلال والكسب الحلال والنفقة الحلال عبادة يتقرب بها العبد إلى الله ، بشرط أن تكون الدنيا في الأيدي ، ولا تكون في القلوب ، وإذا كانت الدنيا في يد العبد لا في قلبه ، استوى في عينه إقبالها وإدبارها ، فلم يفرح بإقبالها ، ولم يحزن على إدبارها 0
الزهد يورث السخاء بالمُلك ، والحب يورث السخاء بالروح ، الحب يدفعك على الشهادة ، والزهد يدفعك لأن تبذل ما تملك .

الزهد : سئل الامام مالك أي شيء الزهد في الدنيا قال : طيب الكسب و قصر الأمل.
الزهد على ثلاثة وجوه : واحد أن يخلص العمل لله عز وجل ، والقول ، ولا يراد بشيء منه الدنيا ، والثاني : ترك ما لا يصلح ، والعمل بما يصلح ، والثالث : الحلال أن تزهد فيه ، وهو تطوع ، وهو أدناها .

الزهد سبباً للمحبة قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ إن أردت أن يحبك الله فازهد في الدنيا ‏"‏
ومن أحبه الله تعالى فهو في أعلى الدرجات فينبغي أن يكون الزهد في الدنيا من أفضل المقامات
وقال صلى الله عليه وسلم لرجل‏:‏ ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما في أيدي الناس يحبك الناس ‏"‏‏.‏
الزهد بين كلمتين :عن علي قال رضي الله عنه (الزهد بين كلمتين من القرآن، قال الله سبحانه: (لكيلا تأسوا على ما فاتكم، ولا تفرحوا بما آتاكم) ومن لم يأس على الماضي ولم يفرح بالآتي فقد أخذ الزهد بطرفيه.
الزهد أن تشتغل فيما خلقت من أجله وهو عبادة الله في كل حين ،في عملك وبيتك ومسجدك ، إجعل حياتك كلها لله تكن زاهداً.
أصل الزهد كان يوسف بن أسباط يقول‏:‏ من صبر على الأذى وترك الشهوات وأكل الخبز من الحلال فقد أخذ بأصل الزهد‏.‏
الزهد أنواع يقول إبراهيم بن أدهم فالفرض‏:‏ هو الزهد في الحرام والنفل‏:‏ هو الزهد في الحلال والسلامة‏:‏ هو الزهد في الشبهات‏.‏
وقيل لمالك بن أنس‏:‏ ما الزهد قال‏:‏ التقوى
الزهد فيه التأسي برسول الله صلي اله عليه وسلم وصحابته الكرام.
الزهد فيه تمام التوكل على الله، و يغرس في القلب القناعة.
قال الإمام أحمد : الزهد في الدنيا : قصر الأمل 0
وقال عبدالواحد بن زيد : الزهد في الدينار والدرهم 0
وسئل الجنيد عن الزهد فقال : استصغار الدنيا ، ومحو آثارها من القلب 0
وقال أبو سليمان الداراني : الزهد : ترك ما يشغل عن الله 0
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : الزهد ترك ما لا ينفع في الاخرة ، والورع ترك ما تخاف ضرره في الآخرة ، واستحسنه ابن القيم جداً 0
قال ابن القيم : والذي أجمع عليه العارفون : أن الزهد سفر القلب من وطن الدنيا ، وأخذ في منازل الآخرة !! 0
فأين المسافرون بقلوبهم إلى الله ؟
أين المشمرون إلى المنازل الرفيعة والدرجات العالية ؟
أين عشاق الجنان وطلاب الآخرة ؟
الزهد راحة في الدنيا وسعادة في الآخرة

أنت لست زاهد إذا زهدت بمال حلال يمكن أن يكون قوة لك في الآخرة ،
أنت لست زاهدإذا زهدت بمنصب يمكن أن تحق الحق فيه ، وتبطل الباطل ، ويكون نفعك عاماً .
الزهاد: عن على رضي الله عنه أنه قال: طوبى للزاهدين في الدنيا والراغبين في الآخرة أولئك قوم اتخذوا الأرض بساطاً، و ترابها فراشاً، و ماءها طيباً، و الكتاب شعاراً، و الدعاء دثاراً، و رفضوا الدنيا رفضاً.

الزاهد لا يريد حُسن الذكر وميل القلوب اليه فهذا كله من حظوظ العاجلة ،فالزهد ألذ وأهنأ من المال.
الزاهد لا يترك المال طمعاً ً في الذكر والثناء والاشتهار بالفتوة والسخاء .
وقال عمر رضي الله عنه‏:‏ الزهادة في الدنيا راحة القلب والجسد‏.‏
وقال إبراهيم بن أدهم‏:‏ قد حجبت قلوبنا بثلاثة أغطية فلن يكشف للعبد اليقين حتى ترفع هذه الحجب‏:‏ الفرح بالموجود والحزن على المفقود والسرور بالمدح فإذا فرحت بالموجود فأنت حريص وإذا حزنت على المفقود فأنت ساخط والساخط معذب وإذا سررت بالمدح فأنت معجب والعجب يحبط العمل‏.‏
[/align]

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-11-2007, 08:36 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( أم طلال ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:55 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.