موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 31-01-2023, 12:21 PM   #1
معلومات العضو
الماحى3

افتراضي مَن رُزِقَ الاستغفار لم يُحْرَم المغفرة،

أحبتي في الله, اتقوا الله الذي ** سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ** [لقمان: 20]، ** وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ ** [إبراهيم: 34].
قابلوا إحسانه بالإحسان، واحفظوا النِعَم بالطاعة والعرفان، واحذروا من الجحود والنكران، ولا تتبعوا خطوات الشيطان، فإن فضل الله علينا عظيم، وإن إنعامه علينا جسيم، وإن خيره علينا عميم، شَمَلَ بفضله الأبدان فأطعمها عند جوعها، وسقاها عن عطشها، وكساها عند عُريها، ومَنَّ علينا بالمساكن الواسعة، والمراكب الفاخرة، والملابس اللينة، وأمنها في أوطانها، وعفاها في أبدانها، وجعلها تتقلَّب في النِعَم الكثيرة صباح مساء، وأتمَّ عليها النعمة بكلام اللسان، ونظر العين، وسماع الأُذن، وبطش اليد، وحركة الرِّجل. يقول تعالى عن هذا الفضل: ** فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ** [الجمعة: 10]. ويقول: ** وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ ** [المؤمنون: 78].
وهذا الفضل يستوجب منَّا أن نطيع الله فلا نعصاه؛ لأن من ** يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا ** [النساء: 69]، ولأن يد الله سخاء بالليل والنهار، وخزائنه مليئة لا يغيضها شيء، وفي الحديث: «يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي شيئًا إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر».
وهذا الفضل يستوجب أن نذكر الله فلا ننساه؛ لأن نعمه وفضله معنا دائمة في الليل والنهار والسر والجهار، ولو أن أحدًا صَنَع إليكم معروفًا كل يوم لذكرته على الدوام فكيف ونِعَم الله في كل ثانية ودقيقة, يقول الله تعالى: ** يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا * هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا * تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمًا ** [الأحزاب: 41-44].
وفضل الله يستوجب منَّا أن نشكر الله فلا نكفره فما بنا من نعمة فمن الله، ولن نستطيع أن نؤدي شكر نعمة واحدة. يقول تعالى: ** إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ** [الزمر: 7].

وشكر الله واجب في جميع الأحوال، يجب أن يكون في الشباب والهرم، وفي الصحة والسقم، وفي الغِنى والفقر، وفي الفراغ والشغل، وفي السرَّاء والضراء، وفي اليقظة والنوم، وفي السفر والإقامة، وفي كل وقت وفي كل حين؛ لأن نعمة الله دائمة وشكره يجب أن يكون دائمًا، والشكر هو تصور النعمة ثم إظهارها ويدور على ثلاثة أركان.
1- الاعتراف بالنعمة باطنًا.
2- التحدث بها ظاهرًا.
3- الاستعانة بها على طاعة الله تعالى.
ويكون الشكر بالقلب واللسان والجوارح، فشكر القلب بمعرفة المنعم تعالى ومحبته، وشكر اللسان بالثناء على الله بما هو أهله وحمده على نعمه، وشكر الجوارح باستعمالها في طاعة الله تعالى وكفها عن معاصيه.
ولأهمية الشكر اشتقَّ الله له من اسمه وصفته، فهو تعالى الشكور الشاكر، وصفته الشكر، وقد شكر الله تعالى لأهل الفضل فضلهم، فقد شكر لسليمان فعله عندما عقر خيله وقسَّمها على الفقراء والمساكين، وعوَّضه عنها الريح ** غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ** ، ** تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ ** ، وشَكَرَ للصحابة فِعْلهم عندما هاجروا وجاهدوا وآمنوا وصبروا وصدقوا ما عاهدوا الله عليه، فرزقهم أموال اليهود والنصارى والمجوس والوثنيين والمنافقين، وشَكَرَ للشهيد الذي بذل نفسه وماله في سبيل الله وتَرَكَ ماله وولده ووطنه وأهله فجعل روحه في حواصل طير خضر تطير في الجنة حيث تشاء، وأعطاه عدة خصال: غفر له مع أول قطرة من دمه، وأمنه من فزع القبر، ومن فزع يوم القيامة، وأراه مكانه في الجنة، وزوَّجه باثنتين وسبعين حورية، وشفَّعه في سبعين من أهله، وكساه حُلَّة الإيمان.

وشَكَرَ للَّذي وَجَدَ غصن شوك في طريق الناس فأزاله، فشكر الله له هذا العمل النبيل وغَفَرَ له وأدخله الجنة؛ فالله شكور يحب الشكر، قَرَنَ الله بين الشكر والذِكْر؛ ليكون العبد ذاكرًا شاكرًا دائمًا. يقول الله تعالى: ** فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ ** [سورة البقرة: 152].
وقَرَنَ بينه وبين الإيمان؛ ليكون العبد مؤمنًا وبإيمانه يكون شاكًرا. يقول تعالى: ** مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا ** [النساء: 147]، وأخبر تعالى بقلَّة أهله من العالمين، يقول تعالى: ** وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ** [سبأ: 13]، وأهل القلَّة هم أهل المعادن النفيسة، وأهل المنازل العالية. ولذا يقول تعالى لآدم: «أخرِج أهل النار من ذريَّتك. فيقول: مَن هم يا رب؟ فيقول: أخرج من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين إلى النار، وواحد إلى الجنة». وقد كان عمر يقول: اللهم اجعلني من القليل. قالوا: كيف. قال: لأن الله تعالى يقول: ** إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ ** [ص: 24].

وقسَّم تعالى عباده إلى شكور وكفور، وأبغض الأشياء إليه الكفر وأهله، وأحب الأشياء إليه الشكر وأهله. يقول تعالى: ** إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا ** [الإنسان: 3]، وقال عن نبيه سليمان: ** قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ ** [النمل: 40]. ووعد تعالى بالمزيد لمَن شكر، فمن أراد حفظ النعمة وعدم زوالها وزيادتها وأداء حق الله فيها فليشكر الله. قال تعالى: ** وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ** [إبراهيم: 7]. وأخبر أن رضاه في شكره ومَن رضي الله عليه أدخله الجنة ولم يعذبه أبدًا. قال تعالى: ** إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ** [الزمر: 7]، ويقول - صلى الله عليه وسلم - : «مَن قال حين يُصبح: اللهم ما أصبح بي من نعمة فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر. فقد أدَّى شكر يومه، ومن قال ذلك حين يمسي فقد أدَّى شكر ليلته». وقال أبو هريرة: مَنْ رُزِقَ الشكر لم يُحْرَم الزيادة، ومَن رُزِقَ الصبر لم يُحْرَم الثواب، ومَن رُزِقَ التوبة لم يُحْرَم القبول والعفو، ومَن رُزِقَ الاستغفار لم يُحْرَم المغفرة، ومَن رُزِقَ الدعاء لم يُحْرَم الإجابة.
وقد جعل الله الشكر مفتاح كلام أهل الجنة، فقال: ** وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ ** [الزمر: 74]. والشكر: هو أول وصية وصَّى بها الله الإنسان بعد ما عقل عنه. يقول تعالى: ** أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ** [لقمان: 14].

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:40 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.