موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر الفقه الإسلامي > فتاوى وأسئلة أحكام النساء واللباس والزينة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-04-2007, 01:47 AM   #1
معلومات العضو
كدسة

افتراضي لبس الدبلة

السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة

السوال:
ماحم لبس مايسمى بالدبلة في اليد اليمنى للخاطب واليسرى للمتزوج علما أن هذه من غير الذهب؟

الجواب:
لانعلم لهذا العمل أصلا في الشرع,والأولى ترك ذلك,سواء كانت الدبلة من فضة أوغيرها اذا كانت من الذهب فهي حرام على الرجل. لأن الرسول(ص) نهى الرجل عن التختم بالذهب.

.فتاوى اسلامية.للشيخ ابن باز رحمة الله عليه


التعديل الأخير تم بواسطة إسلامية ; 18-02-2011 الساعة 09:14 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-05-2012, 11:34 AM   #3
معلومات العضو
ابوعبدالله الحيدري
إشراقة إشراف متجددة

إحصائية العضو






ابوعبدالله الحيدري غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة sudan

 

 
آخـر مواضيعي
 
0 أيقونه هام والصور التعبيرية

 

افتراضي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبعد /
فانه مما شك فيه أن الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم من القربات الجليلة سواء أكانت باللسان أم بالبنان فعلى المسلم إذا ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم بقلمه أن يكتب صلى الله عليه وسلم ولا يكتب (| ص|) لأنه من البخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم بل إن أول من اخترع هذا الحرف او (صلعم ) قد قطعت يده - جزاء وفاقا
الله اعلم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-05-2012, 10:46 PM   #4
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

هل يجوز كتابة (ص) أو (صلعم) إذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ،

حكم كتابة ( ص ) و ( صلعم )

هل يجوز كتابة (ص) أو (صلعم) إذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ،

بدلاً من كتابتها كاملة ؟.

الحمد لله
المشروع هو أن نكتب جملة " صلى الله عليه وسلم " ، ولا ينبغي

الاكتفاء باختصاراتها ، مثل " صلعم " أو " ص " .
قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :
وبما أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مشروعة في الصلوات في

التشهد ، ومشروعة في الخطب والأدعية والاستغفار ، وبعد الأذان وعند دخول

المسجد والخروج منه وعند ذكره وفي مواضع أخرى : فهي تتأكد عند كتابة

اسمه في كتاب أو مؤلف أو رسالة أو مقال أو نحو ذلك .
والمشروع أن تكتب كاملةً تحقيقاً لما أمرنا الله تعالى به ، وليتذكرها القارئ

عند مروره عليها ، ولا ينبغي عند الكتابة الاقتصار في الصلاة على رسول

الله على كلمة ( ص ) أو ( صلعم ) وما أشبهها من الرموز التي قد

يستعملها بعض الكتبة والمؤلفين ، لما في ذلك من مخالفة أمر الله سبحانه

وتعالى في كتابه العزيز بقوله : ( صلُّوا عليهِ وسلِّموا تسْليماً )

الأحزاب/56 ، مع أنه لا يتم بها المقصود وتنعدم الأفضلية الموجودة في

كتابة ( صلى الله عليه وسلم ) كاملة .
وقد لا ينتبه لها القارئ أو لا يفهم المراد بها ، علما بأن الرمز لها قد كرهه أهل

العلم وحذروا منه .
فقد قال ابن الصلاح في كتابه علوم الحديث المعروف بمقدمة ابن الصلاح في

النوع الخامس والعشرين من كتابه : " في كتابة الحديث وكيفية ضبط

الكتاب وتقييده " قال ما نصه :
التاسع : أن يحافظ على كتابة الصلاة والتسليم على رسول الله صلى الله

عليه وسلم عند ذكره ، ولا يسأم من تكرير ذلك عند تكرره فإن ذلك من أكبر

الفوائد التي يتعجلها طلبة الحديث وكتبته ، ومن أغفل ذلك فقد حرم حظا عظيما

. وقد رأينا لأهل ذلك منامات صالحة ، وما يكتبه من ذلك فهو دعاء يثبته لا

كلام يرويه فلذلك لا يتقيد فيه بالرواية . ولا يقتصر فيه على ما في الأصل

.
وهكذا الأمر في الثناء على الله سبحانه عند ذكر اسمه نحو عز وجل وتبارك

وتعالى ، وما ضاهى ذلك ، إلى أن قال : ( ثم ليتجنب في إثباتها نقصين

: أحدهما : أن يكتبها منقوصةً صورةً رامزاً إليها بحرفين أو نحو ذلك ،

والثاني : أن يكتبها منقوصةً معنىً بألا يكتب ( وسلم ) .
وروي عن حمزة الكناني رحمه الله تعالى أنه كان يقول : كنت أكتب

الحديث ، وكنت أكتب عند ذكر النبي ( صلى الله عليه ) ولا أكتب (

وسلم ) فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقال لي : ما لك لا

تتم الصلاة عليَّ ؟ قال : فما كتبت بعد ذلك ( صلى الله عليه ) إلا

كتبت ( وسلم ) ... إلى أن قال ابن الصلاح : قلت : ويكره

أيضا الاقتصار على قوله : ( عليه السلام ) والله أعلم . انتهى

المقصود من كلامه رحمه الله تعالى ملخصاً .
وقال العلامة السخاوي رحمه الله تعالى في كتابه " فتح المغيث شرح ألفية

الحديث للعراقي " ما نصه : ( واجتنب أيها الكاتب ( الرمز لها )

أي الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطك بأن

تقتصر منها على حرفين ونحو ذلك فتكون منقوصة - صورة - كما يفعله

( الكتاني ) والجهلة من أبناء العجم غالبا وعوام الطلبة ، فيكتبون بدلا من

صلى الله عليه وسلم ( ص ) أو ( صم ) أو ( صلعم ) فذلك

لما فيه من نقص الأجر لنقص الكتابة خلاف الأولى ) .
وقال السيوطي رحمه الله تعالى في كتابه " تدريب الراوي في شرح تقريب

النواوي " : ( ويكره الاقتصار على الصلاة أو التسليم هنا وفي كل

موضع شرعت فيه الصلاة كما في شرح مسلم وغيره لقوله تعالى : (

صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) إلى أن قال : ويكره الرمز إليهما في الكتابة

بحرف أو حرفين كمن يكتب ( صلعم ) بل يكتبهما بكمالها ) انتهى

المقصود من كلامه رحمه الله تعالى ملخصا .
هذا ووصيتي لكل مسلم وقارئ وكاتب أن يلتمس الأفضل ويبحث عما فيه زيادة

أجره وثوابه ويبتعد عما يبطله أو ينقصه . نسأل الله سبحانه وتعالى أن

يوفقنا جميعا لما فيه رضاه ، إنه جواد كريم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

وعلى آله وصحبه .

" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 2 / 397 – 399 )

.

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-05-2012, 10:49 PM   #5
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

حكم لبس الدبلة للخاطب والمخطوبة


ما هو حكم خاتم الخطوبة أو الزواج للرجال ؟ إذا كان جائز فهل يجوز أن

يكون من أي معدن غير الذهب ؟ ما هي المعادن التي لا يجوز للرجال

استعمالها غير الذهب ؟.

الحمد لله

" أما لبس الذهب للرجل خاتماًأو غيره فلا يجوز بحال من الأحوال ، لأن

النبي صلى الله عليه وسلم حرّم الذهب على ذكور هذه الأمة ، ورأى رجلاً في

يده خاتم من ذهب فنزعه ـ عليه الصلاة والسلام ـ من يده ، وقال : ( يعمد

أحدكم إلى جمرة من نار فيضعها في يده ) ، رواه مسلم ( اللباس

والزينة/3897 ) ، فلا يجوز للذكر المسلم أن يلبس خاتم الذهب ، وأما

الخاتم من غير الذهب من الفضة أو غيرها من أنواع المعادن فيجوز للرجل

أن يلبسه ولو كان من المعادن الثمينة .

وأما ( الدِّبْلَة ) فهذه ليست من عوائد المسلمين ، وهي التي تلبس لمناسبة

الزواج ، وإذا كان يعتقد فيها أنها تسبب المحبّة بين الزوجين ، وأن خلعها

وعدم لبسها يؤثر على العلاقة الزوجية ، فهذا يُعتبر من الشرك ، ويدخل في

الاعتقاد الجاهلي , وبناء على ما تقدّم فلا يجوز لبس الدبلة بحال

أولاً : لأنها تقليد لمن لا خير فيهم ، وهي عادة وفدت على المسلمين من

غير المسلمين .

وثانياً : أنها إذا كان يصحبها اعتقاد أنها تؤثر على العلاقة الزوجية فهذا

يدخل في الشرك ولا حول ولا قوّة إلا بالله . مستفاد من فتوى الشيخ

صالح الفوزان .

وسئل الشيخ ابن عثيمين عن حكم لبس دبلة الخطوبة فقال : دبلة الخطوبة

عبارة عن خاتم ، والخاتم في الأصل ليس فيه شيء إلا أن يصحبه اعتقاد كما

يفعله بعض الناس يكتب اسمه في الخاتم الذي يعطيه مخطوبته ، وتكتب اسمها

في الخاتم الذي تعطيه إياه زعماً منهما أن ذلك يوجب الارتباط بين الزوجين ،

ففي هذه الحال تكون هذه الدبلة محرّمة ، لأنها تعلّق بما لا أصل له شرعاً ولا

حسّاً ، كذلك أيضاً لا يجوز في هذا الخاتم أن يتولى الخاطب إلباسه مخطوبته ،

لأنها لم تكن زوجه بعد ، فهي أجنبيّة عنه ، إذ لا تكون زوجة إلا بعد العقد .

انظر الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة ج/ 3 ص/914 -915

ويراجع سؤال رقم 11446 ).

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد

حكم لبس الدبلة للرجل عند الزواج



سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ: ما حكم لبس دبلة

الزواج الفضية للرجال، أي لبسها في الأصبع؟



فأجاب فضيلته بقوله: لبس الدبلة للرجال أو النساء من الأمور المبتدعة،

وربما تكون من الأمور المحرمة، ذلك لأن بعض الناس يعتقدون أن الدبلة

سبب لبقاء المودة بين الزوج والزوجة، ولهذا يذكر لنا أن بعضهم يكتب على

دبلته اسم زوجته، وتكتب على دبلتها اسم زوجها، وكأنهما بذلك يريدان دوام

العلاقة بينهما، وهذا نوع من الشرك؛ لأنهما اعتقدا سبباً لم يجعله الله سبباً لا

قدراً ولا شرعاً، فما علاقة هذه الدبلة بالمودة أو المحبة، وكم من زوجين بدون

دبلة وهما على أقوى ما يكون من المودة والمحبة، وكم من زوجين بينهما دبلة

وهما في شقاء وعناء وتعب.



فهي بهذه العقيدة الفاسدة نوع من الشرك، وبغير هذه العقيدة تشبه بغير

المسلمين؛ لأن هذه الدبلة متلقاة من النصارى، وعلى هذا فالواجب على

المؤمن أن يبتعد عن كل شيء يخل بدينه.



أما لبس خاتم الفضة للرجل من حيث هو خاتم لا باعتقاد أنه دبلة تربط بين

الزوج وزوجته، فإن هذا لا بأس به، لأن الخاتم من الفضة للرجال جائز،

والخاتم من الذهب محرم على الرجال، لأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى

خاتماً في يد أحد الصحابة رضي الله عنهم فطرحه وقال: «يعمد أحدكم إلى

جمرة من النار فيضعها في يده».



والدليل على تحريم الذهب على الرجال:

أولاً: ما ثبت في صحيح مسلم عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي

صلى الله عليه وسلم رأى خاتماً من ذهب في يد رجل فنزعه وطرحه وقال:

«يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيجعلها في يده». فقيل للرجل بعدما ذهب

رسول الله صلى الله عليه وسلم: خذ خاتمك انتفع به، فقال: لا والله لا

آخذه وقد طرحه رسول الله صلى الله عليه وسلم.



ثانياً: عن أبي أمامة الباهلي ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه

وسلم قال: «من كان يؤمن بالله واليوم الاۤخر فلا يلبس حريراً ولا ذهباً».

رواه الإمام أحمد، ورواته ثقات.



ثالثاً: عن عبدالله بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه

وسلم قال: «من مات من أمتي وهو يتحلى بالذهب حرم الله عليه لباسه في

الجنة». رواه الطبراني ورواه الإمام أحمد ورواته ثقات.



رابعاً: عن أبي سعيد ـ رضي الله عنه ـ أن رجلاً قدم من نجران إلى رسول

الله صلى الله عليه وسلم وعليه خاتم من ذهب، فأعرض عنه رسول الله صلى

الله عليه وسلم وقال: «إنك جئتني وفي يدك جمرة من نار». رواه

النسائي.



خامساً: وعن البراء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ قال: نهانا رسول الله

صلى الله عليه وسلم عن سبع: «نهى عن خاتم الذهب». الحديث رواه

البخاري.



سادساً: وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم

نهى عن خاتم الذهب. رواه البخاري أيضاً.



سابعاً: عن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: كان النبي صلى

الله عليه وسلم يلبس خاتماً من ذهب فنبذه، فقال: «لا ألبسه أبداً» فنبذ

الناس خواتيمهم. رواه البخاري.



ثامناً: ما نقله في فتح الباري شرح صحيح البخاري، قال: وقد أخرج

أحمد وأصحاب السنن وصححه ابن حبان والحاكم، عن علي بن أبي طالب ـ

رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ حريراً وذهباً فقال: «

هذان حرامان على ذكور أمتي، حلٌّ لإناثهم».





فهذه الأحاديث صريحة وظاهرة في تحريم خاتم الذهب على الذكور لمجرد

اللبس، فإن اقترن بذلك اعتقاد فاسد كان أشد وأقبح، مثل الذين يلبسون ما

يُسمى بـ(الدبلة) ويكتبون عليه اسم الزوجة، وتلبس الزوجة مثله مكتوباً

عليه اسم الزوج، يزعمون أنه سبب للارتباط بين الزوجين، وهذه بلا شك

عقيدة فاسدة، وخيال لا حقيقة له؛ فأي ارتباط وأي صلة بين هذه الدبلة وبين

بقاء الزوجية وحصول المودة بين الزوجين؟



وكم من شخص تبادل الدبلة بينه وبين زوجته، فانفصمت عرى الصلات بينهما،

وكم من شخص لا يعرف الدبلة وكان بينه وبين زوجته أقوى الصلات والروابط.





فعلى المرء أن يُحكِّم عقله وألا يكون منجرفاً تحت وطأة التقليد الأعمى الضار

في دينه وعقله وتصرفه، فإني أظن أن أصل هذه الدبلة مأخوذ من الكفار،

فيكون فيه قبح ثالث، وهو قبح التشبه بالكافرين، وقد قال النبي صلى الله عليه

وسلم: «من تشبه بقوم فهو منهم» أسأل الله أن يعصمنا وإياكم من الفتن،

ما ظهر منها وما بطن، وأن يتولانا في الدنيا والاۤخرة، إنه جواد كريم.



أجاب عليه العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى

موقع الشيخ
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-05-2012, 10:55 PM   #6
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوعبدالله الحيدري
   الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبعد /
فانه مما شك فيه أن الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم من القربات الجليلة سواء أكانت باللسان أم بالبنان فعلى المسلم إذا ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم بقلمه أن يكتب صلى الله عليه وسلم ولا يكتب (| ص|) لأنه من البخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم بل إن أول من اخترع هذا الحرف او (صلعم ) قد قطعت يده - جزاء وفاقا
الله اعلم


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وأحسن إليكم في الدنيا والآخرة

نفع الله بكم ونفعكم وزادكم من فضله وعلمه وكرمه

في رعاية الله وحفظه
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-05-2012, 01:42 PM   #7
معلومات العضو
ابوعبدالله الحيدري
إشراقة إشراف متجددة

إحصائية العضو






ابوعبدالله الحيدري غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة sudan

 

 
آخـر مواضيعي
 
0 أيقونه هام والصور التعبيرية

 

افتراضي

كلام من ذهب
جزاكم الله كل خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-05-2012, 10:49 PM   #8
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وإياكم .. بارك الله فيكم

شكر الله لكم و نفع الله بكم ونفعكم وزادكم من فضله وعلمه وكرمه

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:36 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.