موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة مواضيع الرقية الشرعية والأمراض الروحية ( للمطالعة فقط ) > العلاج بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 29-04-2013, 10:21 AM   #11
معلومات العضو
حافظ غندور
اشراقة ادارة متجددة

إحصائية العضو






حافظ غندور غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة jordan

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي عالم الجن والشياطين - 2





عالم الجن والشياطين - 2

قدرات الجن والشياطين

أعطى الله الجنّ قدرة لم يعطهـا للبشر ، وقد حدثنا الله عن بعض قدراتهم ، فمن ذلك :

أولا: سرعة الحركة والانتقال :

قال تعالى : ( قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإِني عليه لقوي أمينٌ قال الَّذي عنده علمٌ من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي )

ثانيا: قدرتهم على التصنيع والاعمار:

قال تعالى: ( ومن الجن من يعمل بين يديه بإذن ربه ومن يزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب السعير يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفانٍ كالجواب وقدور راسيات)

ثالثا: قدرتهم على التشكل :

لهم القدرة على التشكل بأشكال الإنسان والحيوان ، فقد جاء الشيطان المشركين يوم بدر في صورة سراقة بن مالك ، ووعد المشركين بالنصر
قال تعالى : ( وإذا زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإِنِي جار لكم )

ولكن عندما التقى الجيشان ، وعاين الملائكة تتنزل من السماء ، ولى هاربا : ( فلما تراءت الفئتان نكص علـى عقبيه وقال إني بريء منكم إِني أرى ما لا ترون إني أخاف الله )

وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة : ( وكلني رسول الله بحفظ زكاة رمضان ، فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام ، فأخذته
وقلت : والله لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال : إني محتاج ، وعلي عيال ، ولي حاجة شديدة
قال : فخليت عنه ، فأصبحت
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أبا هريرة ، ( ما فعل أسيرك البارحة ؟ )
قال : قلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا ، فرحمته ، فخليت سبيله
قال : ( أما إنه كذبك وسيعود ) ، فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنه سيعود ، فرصدته ، فجاءَ يحثو من الطعام ، فأخذته
فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال : دعني فإني محتاج ، وعلي عيال ، لا أعود ، فرحمته ، فخليت سبيله ، فأصبحت
فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا أبا هريرة ، ما فعل أسيرك ؟ )
قلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالاً ، فرحمته ، فخليت سبيله
قال : ( أما إنه كذبك وسيعود ) ، فرصدته الثالثة ، فجعل يحثو من الطعام ، فأخذته
فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا آخر ثلاث مرات ، إنك تزعم لا تعود ، ثمّ تعود
قال : دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها
قال : قلت : ما هن
قال : إذا أويت إلى فراشك ، فاقرأ آية الكرسي حتى تختم الآية ؛ فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ، ولا يقربنّك شيطان حتى تصبح ، فخليت سبيله
فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما فعل أسيرك البارحة ؟ )
قلت : يا رسول الله زعم أنّه يعلمني كلمات ينفعني الله بها ، فخليت سبيله
قال : ما هي ؟
قلت : قال لي : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية وقال لي : لن يزال عليك من الله حافظ ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح ، وكانوا أحرص شيء على الخير
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أما إنه قد صدقك وهو كذوب ، تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة ؟ )
قال : لا ، قال : ( ذاك شيطان )

فقد تشكل هذا الشيطان في صورة إنسان
وقد يتشكل في صورة حيوان : جمل ، أو حمار ، أو بقرة ، أو كلب ، أو قط ، وأكثر ما تتشكل بالأسود من الكلاب والقطط . وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن مرور الكلب الأسود يقطع الصلاة ، وعلل ذلك بأن ( الكلب الأسود شيطان )

يقول ابن تيمية : ( الكلب الأسود شيطان الكلاب ، والجن تتصور بصورته كثيراً ، وكذلك بصورة القط الأسود ؛ لأن السواد أجمع للقوى الشيطانية من غيره ، وفيه قوة الحرارة )

كما تتشكل الجان بشكل الحيات وتظهر للناس ، ولذا نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن قتل الحيات البيوت ، خشية أن يكون هذا المقتول جنياً قد أسلم
ففي صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنّ بالمدينة جنّاً قد أسلموا ، فإذا رأيتم منهم شيئاً فآذنوه ثلاثة أيام ، فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه ، فإنما هو شيطان )

وقد قتل أحد الصحابة حيّة من حيات البيوت ، فكان في ذلك هلاكه ، روى مسلم في صحيحه : أن أبا السائب دخل على أبي سعيد الخدري في بيته ، فوجده يصلي ، قال : ( فجلست أنتظره حتى يقضي صلاته ، فسمعت تحريكاً في عراجين في ناحية البيت ، فالتفت ، فإذا حيّة ، فوثبت لأقتلها فأشار إليّ ؛ أن اجلس ، فجلست
فما انصرف أشار إلى بيت في الدار ، فقال : أترى هذا البيت ؟ فقلت : نعم . قال : كان فيه فتى منّا حديث عهد بعرس ، قال : فخرجنا مع رسول الله إلى الخندق ، فكان ذلك الفتى يستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنصاف النهار ، فيرجع إلى أهله ، فاستأذنه يوماً فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( خذ عليك سلاحك ، فإني أخشى عليك قريظة ) .
فأخذ الرجل سلاحه ، ثمّ رجع ، فإذا امرأته بين البابين قائمة ، فأهوى إليها الرمح ليطعنها به ، وأصابته غيرة ، فقالت له : اكفف رمحك ، وادخل البيت حتى تنظر ما الذي أخرجني .
فدخل فإذا بحية عظيمة منطوية على الفراش ، فأهوى إليها بالرمح فانتظمها به ، ثم خرج ، فركزه في الدار ، فاضطربت عليه ، فما يدرى أيهما كان أسرع موتاً : الحية أم الفتى !
قال : فجئنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرنا ذلك له ، وقلنا : ادع الله يحييه لنا فقال : ( استغفروا لصاحبكم ) ، ثم قال : ( إنّ بالمدينة جنّاً قد أسلموا ، فإذا رأيتم منهم شيئاً فآذنوه ثلاثة أيام ، فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه ، فإنّما هو شيطان )


رابعا: سبقهم الإنسان في مجالات الفضاء :

ومنذ القدم كانوا يصعدون إلى أماكن متقدمة في السماء ، فيسترقون أخبار السماء ، ليعلموا بالحَدَث قبل أن يكون ، فلما بعث الرسول صلى الله عليه وسلم زيدت الحراسة في السماء : ( وأنا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسا شديدا وشهبا وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصدا )

وعن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا قضى الله الأمر في السماء ، ضربت الملائكة بأجنحتها خضعاناً لقوله ، كأنه سلسلة على صفوان ، فإذا فزع عن قلوبهم
قالوا : ماذا قال ربكم ؟ قالوا للذي قال : الحق ، وهو العلي الكبير
فيسمعها مسترقو السمع ، ومسترقو السمع هكذا بعضه فوق بعض – ووصف سفيان بكفه ، فحرفها وبدد بين أصابعه – فيسمع الكلمة فيلقيها إلى من تحته ، ثم يلقيها الآخر إلى من تحته ، حتى يلقيها على لسان الساحر أو الكاهن ، فربما أدركه الشهاب قبل أن يلقيها ، وربما ألقاها قبل أن يدركه ، فيكذب معها مائة كذبة
فيقال : أليس قد قال لنا يوم كذا وكذا : كذا وكذا ؟ فيصدّق بتلك الكلمة التي سمع من السماء )


وقد يكون استراقهم السمع بطريق أهون عليهم من الطريق الأولى ، وذلك بأن تستمع الشياطين إلى الملائكة الذين يهبطون إلى العنان بما يكون من أحداث قدرها الله
فعن عائشة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( الملائكة تتحدث في العنان – والعنان الغمام – بالأمر يكون في الأرض ، فتستمع الشياطين الكلمة ، فتقرها في أذن الكاهن كما تقرّ القارورة ، فيزيدون معها مائة كذبة )

خامساً : الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم

روى الشيخان عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم )

وعن صفية بنت حيي زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم معتكفا ، فأتيته أزوره ليلا ، فحدثته ، ثمّ قمت فانقلبت ، فقام معي ليقبلني وكان مسكنها في دار أسامة بن زيد ، فمر رجلان من الأنصار ، فلما رأيا النبي صلى الله عليه وسلم أسرعا ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( على رسلكما ، إنها صفية بنت حيي ) ،
فقالا : سبحان الله يا رسول الله !!
قال : ( إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم ، وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما سوءا ) ، أو قال : ( شيئاً )



ولكن ..

الجن والشياطين كالإنس فيهم جوانب قوة ، وجوانب ضعف .. ولمعرفة حدود قدرات الشياطين وجوانب ضعفهم
يمكنك مراجعة الرابط التالي

( && حدود قدرات الجن والشياطين && ) !!!

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-05-2013, 08:14 AM   #12
معلومات العضو
حافظ غندور
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي العداء بين الانسان والشيطان





العداء بين الإنسان والشيطان

العداء بين الإنسان والشيطان يعود تاريخه إلى اليوم الذي صور الله فيه آدم ، قبل أن ينفخ فيه الروح ، فأخذ الشيطان يطيف به
ففي صحيح مسلم عن أنس : أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لما صوّر الله آدم في الجنة ، تركه ما شاء الله أن يتركه ، فجعل إبليس يُطيف به ، ينظر ما هو ، فلما رآه أجوف ، عرف أنه خلق خلقاً لا يتمالك )

فلما نفخ الله في آدم الروح ، وأمر الملائكة بالسجود لآدم ، وكان إبليس يتعبد الله مع ملائكة السماء ، فشمله الأمر ، ولكنه تعاظم في نفسه واستكبر ، وأبى السجود لآدم

قال تعالى: ( قال أنا خيرٌ منه خلقتني من نَّارٍ وخلقته من طينٍ )

وطرد الله الشيطان من جنة الخلد بسبب استكباره ، وحصل على وعد من الله بإبقائه حيّاً إلى يوم القيامة :
( قال أنظرني إلى يوم يبعثون – قال إنَّك من المنظرين )

وقد قطع اللعين على نفسه عهداً بإضلال بني آدم : ( قال فبما أغويتني لأقعدنَّ لهم صراطك المستقيم ثُمَّ لآتِيَنَّهُم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شَمَآئِلِهِمْ ولا تجد أكثرهم شاكرين )

وقوله هذا يصور مدى الجهد الذي يبذله لإضلال بني آدم ، فهو يأتيه من كل طريق ، عن اليمين وعن الشمال ، ومن الأمام ومن الخلف ؛ أي من جميع الجهات

قال الزمخشري في تفسير هذه الآية : ( ثم لآتينهم من الجهات الأربع التي يأتي منها العدو في الغالب ، وهذا مثل لوسوسته إليهم ، وتسويله لهم ما أمكنه وقدر عليه كقوله : ( واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك )

تحذير الرحمن من الشياطين :

وقد أطال القرآن في تحذيرنا من الشيطان لعظم فتنته ، ومهارته في الإضلال ، ودأبه وحرصه على ذلك :

( يا بني آدم لا يفتننَّكم الشَّيطان )

( إنَّ الشَّيطان لكم عدٌّ فاتَّخذوه عدوّاً )

( ومن يتَّخذ الشَّيطان وليّاً من دون الله فقد خسر خسراناً مُّبيناً )


وعداوة الشيطان لا تحول ولا تزول ؛ لأنه يرى أن طرده ولعنه وإخراجه من الجنة كان بسبب أبينا آدم ، فلا بدّ أن ينتقم من آدم وذريته من بعده :

( قال أَرَأَيْتَكَ هذا الَّذي كرَّمت عَلَيَّ لئِن أخَّرتن إلى يوم القيامة لأَحْتَنِكَنَّ ذريَّته إلاَّ قليلاً )
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-05-2013, 08:44 AM   #13
معلومات العضو
حافظ غندور
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي أهداف الشيطان





أهداف الشيطان

الهدف الرئيسي

هناك هدف وحيد يسعى الشيطان لتحقيقه في نهاية الأمر ، هو أن يلقي الإنسان في الجحيم ، ويحرمه من الجنّة
( إنَّما يدعوا حزبه ليكونوا من أصحاب السَّعير )


وسائل الشيطان

1- إيقاع العباد في الشرك والكفر :

وذلك بدعوتهم إلى عبادة غير الله ، والكفر بالله وبشريعته : ( كمثل الشَّيطان إذ قال للإنس اكْفُرْ فلمَّا قال إني بريءٌ منك )

روى مسلم في صحيحه عن عياض بن حمار أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب ذات يوم ، فقال في خطبته : ( يا أيها الناس ، إن الله أمرني أن أعلمكم ما جهلتهم مما علمني يومي هذا ، كل مال نحلته عبداً حلال ، وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم ، وإنهم أتتهم الشياطين ، فاجتالتهم عن دينهم ، وحرمت عليهم ما أحللت لهم ، وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطاناً )

2- إيقاعهم في الذنوب والمعاصي :

فإذا لم يستطع إيقاعهم في الشرك والكفر ، فإنه لا ييأس ، ويرضى بما دون ذلك من إيقاعهم في الذنوب والمعاصي ، وغرس العداوة والبغضاء في صفوفهم ، ففي سنن الترمذي : ( ألا وإن الشيطان قد أيس أن يعبد في بلادكم هذه أبداً ، ولكن ستكون له طاعة فيما تحتقرون من أعمالكم ، فسيرضى به )

وفي صحيح مسلم عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب ، ولكن في التحريش بينهم )
أي بإيقاع العداوة والبغضاء بينهم ، وإغراء بعضهم ببعض
قال تعالى : ( إنَّما يريد الشَّيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدَّكم عن ذكر الله وعن الصَّلاة فهل أنتم منتهون )

وهو يأمر بكل شر : ( إنَّما يأمركم بالسُّوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون )


3- إيقاعهم في البدعة :

وهي أحب إلى الشيطان من الفسوق والمعاصي ؛ لأن ضررها في الدين
قال سفيان الثوري : البدعة أحب إلى إبليس من المعصية ؛ لأن المعصية يتاب منها ، والبدعة لا يتاب منها


4- الصد عن طاعة الله :

وهو لا يكتفي بدعوة الناس إلى الكفر والذنوب والمعاصي ، بل يصدهم عن فعل الخير ، فلا يترك سبيلاً من سبل الخير ، يسلكه عبد من عباد الله إلا قعد فيه ، يصدّهم ويميل بهم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الشيطان قعد لابن آدم بأطرقه ، فقعد له بطريق الإسلام ، فقال : تسلم وتذر دينك ودين آبائك وآباء آبائك ؟! فعصاه ، فأسلم
ثم قعد له بطريق الهجرة ، فقال : تهاجر وتدع أرضك وسماءك ؟ وإنما مثل المهاجر كمثل الفرس في الطول . فعصاه ، فهاجر .
ثم قعد له بطريق الجهاد ، فقال : تجاهد فهو جهد النفس والمال ، فتقاتل فتقتل ، فتنكح المرأة ويقسم المال ؟! فعصاه ، فجاهد .
فمن فعل ذلك ، كان حقّا على الله أن يدخله الجنّة ، ومن قتل ، كان حقّاً على الله أن يدخله الجنّة ، وإن غرق ، كان حقاً على الله أن يدخله الجنة ، أو وقصته دابته ، كان حقّاً على الله أن يدخله الجنة )


ومصداق ذلك في كتاب الله ما حكاه الله عن الشيطان أنه قال لرب العزة : ( قال فبما أغويتني لأقعدنَّ لهم صراطك المستقيم ثُمَّ لآتِيَنَّهُم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شَمَآئِلِهِمْ ولا تجد أكثرهم شاكرين )
وقوله : ( لأقعدنَّ لهم صراطك ) أي : على صراطك ، فهو منصوب بنزع الخافض ، أو هو منصوب بفعل مضمر ، أي : لألزمنّ صراطك ، أو لأرصدَنّه ، أو لأعوجنه

فالشيطان لا يدع سبيلاً من سبل الخير إلا قعد فيه يصد الناس عنه


5- إفساد الطاعات :

إذا لم يستطع الشيطان أن يصدهم عن الطاعات ، فإنه يجتهد في إفساد العبادة والطاعة ، كي يحرمهم الأجر والثواب ، ومن ذلك أن الصحابي عثمان بن أبي العاص أتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي ، يَلبِسها عليّ )
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ذلك شيطان يقال له : خِنْزب ، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه ، واتفل على يسارك ثلاثاً ) . قال : ففعلت ذلك ، فأذهبه الله عني )
جاء في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان وله ضراط ، حتى لا يسمع التأذين ، فإذا قضي النداء أقبل ، حتى إذا ثوب بالصلاة أدبر ، حتى يخطر بين المرء ونفسه ، يقول اذكر كذا ، اذكر كذا ، لما لم يكـن يذكر ، حتى يظل الرجل لا يدري كم صلى )


6- الإيذاء البدني والنفسي :

كما يهدف الشيطان إلى إضلال الإنسان بالكفر والذنوب ، فإنه يهدف إلى إيذاء المسلم في بدنه ونفسه

مهاجمة الرسول صلى الله عليه وسلم :

أخبرنا رسول صلى الله عليه وسلم بمهاجمة الشيطان له ، ومجيء الشيطان بشهاب من نار ليرميه في وجه الرسول صلى الله عليه وسلم

الحلم من الشيطان :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الرؤيا ثلاث : فبشرى ، من الرحمن ، وحديث نفس ، وتخويف من الشيطان )

وفي صحيح البخاري عن أبي سعيد الخدري أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها ، فإنما هي من الله ، فليحمد الله عليها ، وليحدّث بها ، وإذا رأى غير ذلك مما يكره ، فإنما هي من الشيطان ، فليستعذ من شرها ، ولا يذكرها لأحد ، فإنها لا تضره )

إحراق المنازل بالنار :

وذلك بوساطة بعض الحيوانات التي يغريها بذلك ، ففي سنن أبي داود بإسناد صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا نمتم فأطفئوا سُرُجكم ، فإن الشيطان يدلّ مثل هذه ( الفأرة ) على هذا ( السراج ) فيحرقكم )

تخبط الشيطان الإنسان عند الموت :

وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستعيذ من ذلك فيقول : ( اللهم إني أعوذ بك من التردي ، والهدم ، والغرق ، والحريق ، وأعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عند الموت ، وأعوذ بك أن أموت في سبيلك مدبراً ، وأعوذ بك أن أموت لديغاً )


إيذاؤه الوليد حين يولد :
في صحيح مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( كلّ بني آدم يمسّه الشيطان يوم ولدته أمّه إلا مريم وابنها )

وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كل بني آدم يطعن الشيطان في جنبيه بإصبعه حين يولد غير عيسى ابن مريم ، ذهب يطعن ، فطعن الحجاب )

وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( ما من بني آدم مولود إلا يمسه الشيطان حين يولد ، فيستهل صارخاً من مس الشيطان ، غير مريم وابنها )

والسبب في حماية مريم وابنها من الشيطان استجابة الله دعاء أم مريم حين ولدتها : ( وإنَّي أعيذها بك وذريتها من الشَّيطان الرَّجيم ) ولذا فإن أبا هريرة قرأ هذه الآية بعد روايته للحديث السابق

مرض الطاعون من الجن :

أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن ( فناء أمته بالطعن والطاعون ؛ وخز أعدائكم من الجنّ ، وفي كلّ شهادة )
وفي مستدرك الحاكم : ( الطاعون وخز أعدائكم من الجن ، وهو لكم شهادة )

وما أصاب نبي الله أيوب كان بسبب الجن كما قال تعالى : ( واذكر عبدنا أيُّوب إذ نادى ربه أنَّي مَسَّنِيَ الشَّيطان بنصبٍ وعذابٍ )

بعض الأمراض الأخرى :

قال صلى الله عليه وسلم للمرأة المستحاضة ، وهي حمنة بنت جحش : ( إنما هذه ركضة من ركضات الشيطان )

مشاركته لبني آدم في طعامهم وشرابهم ومسكنهم :

ومن الأذى الذي يجلبه الشيطان للإنسان أن يعتدي على طعامه وشرابه فيشركه فيهما ، ويشركه في المبيت في منزله ، ويكون ذلك منه إذا خالف العبد هدي الرحمن ، أو غفل عن ذكر الله ، أمّا إذا كان ملتزماً بالهدى الذي هدانا الله إليه ، لا يغفل عن ذكر الله ، فإن الشيطان لا يجد سبيلاً إلى أموالنا وبيوتنا .

فالشيطان لا يستحل الطعام إلا إذا تناول منه أحد بدون أن يُسَمّي ، فإذا ذكر اسم الله عليه ، فإنّه يحرم على الشيطان

روى مسلم في صحيحه عن حذيفة ، قال : ( كنا إذا حضرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم طعاماً لم نضع أيدينا حتى يبدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيضع يده ، وإنّا حضرنا معه مرة طعاماً ، فجاءَت جارية كأنها تدفع ، فذهبت لتضع يدها في الطعام ، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدها ، ثم جاء أعرابي كأنما يدفع ، فأخذ بيده )

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنّ الشيطان ليستحل الطعام أن لا يذكر اسم الله عليه ، وإنه جاء بهذه الجارية ليستحلّ بها ، فأخذت بيدها ، فجاء بهذا الأعرابي ليستحلّ به ، فأخذت بيده ، والذي نفسي بيدي إن يده في يدي مع يدها )

وقد أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن نحفظ أموالنا من الشيطان وذلك بإغلاق الأبواب ، وتخمير الآنية ، وذكر اسم الله ؛ فإن ذلك حرز لها من الشيطان

ففي صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أغلقوا الأبواب ، واذكروا اسم الله ، فإن الشيطان لا يفتح باباً مغلقاً ، وأوكوا قربكم ، واذكروا اسم الله ، وخمروا آنيتكم ، واذكروا اسم الله ، ولو أن تعرضوا عليها شيئاً ، وأطفئوا مصابيحكم )

ويشرب الشيطان مع الإنسان إذا شرب واقفاً ، عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يشرب قائماً ، فقال له : ( قِهْ ) ، قال : لمه ؟ قال : ( أيسرك أن يشرب معك الهر ؟ ) قال : لا ، قال : ( فإنه قد شرب معك من هو شرّ منه الشيطان )

وكي تطرد الشياطين من المنزل لا تنس أن تذكر اسم الله عند دخول المنزل ، وقد أرشدنا الرسول صلى الله عليه وسلم لذلك ، حيث يقول : ( إذا دخل الرجل بيته ، فذكر الله عند دخوله وعند طعامه ، قال الشيطان : لا مبيت لكم ولا عشاء ، وإن دخل ، فلم يذكر الله عند دخوله ، قال الشيطان : أدركتم المبيت ، وإن لم يذكر الله عند طعامه ، قال : أدركتم المبيت والعشاء )

مس الشيطان للإنسان ( الصرع ) :

يقول ابن تيمية : ( دخول الجن في بدن الإنسان ثابت باتفاق أئمة أهل السنة والجماعة ، قال الله تعالى : ( الَّذين يأكلون الرِّبَا لا يقومون إلاَّ كما يقوم الَّذي يتخبَّطه الشَّيطان من الْمَسِّ ) وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم )

وقال عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل : ( قلت لأبي : إن أقواماً يقولون : إن الجني لا يدخل في بدن المصروع ، فقال : يا بني يكذبون ، هذا يتكلم على لسانه )

يقول ابن تيمية : ( هذا الذي قاله مشهور ، فإنّه يصرع الرجل ، فيتكلم بلسان لا يعرف معناه ، ويُضْرب على بدنه ضرباً عظيماً ، لو ضرب به جمل ، لأثر به أثراً عظيماً ، والمصروع مع هذا لا يحس الضرب ، ولا بالكلام الذي يقوله ، وقد يُجَرّ المصروعُ ، وغير المصروع ، ويجر البساط الذي يجلس عليه ، ويحول الآلات ... ويجري غير ذلك من الأمور من شاهدها أفادته علماً ضرورياً ، بأن الناطق على لسان الإنس ، والمحرك لهذه الأجسام ، جنس آخر غير الإنسان )

ويقول رحمه الله ( وليس في أئمة المسلمين من ينكر دخول الجن في بدن المصروع وغيره ، ومن أنكر ذلك ، وادعى أن الشرع يكذب ذلك ، فقد كذب على الشرع ، وليس في الأدلة الشرعية ما ينفي ذلك )

وسيتم شرح الموضوع كاملا لاحقا في هذه الدورة باذن اللـــــــــــه
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-05-2013, 10:22 AM   #14
معلومات العضو
حافظ غندور
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي ادارة جلسة الرقية الشرعية .. 1





إدارة جلسة الرقية الشرعية .. 1

كل منا يمكن أن يصبح راق ويحترف الرقية الشرعية اذا تحققت الشروط التي سبق ذكرها في هذه الدورة ويمكنك مراجعة الرابط التالي

( && شروط الرقية الشرعية && ) !!!

فاذا تحققت الشروط وأيقنتها ووعيتها وطبقتها فهنا نبدأ على بركة الله بجلسة الرقية الشرعية .. وهذه العوامل الرئيسية التي يجب أن تكون عند الراقي الشرعي لادارة جلسة الرقية بمهارة وسيطرة كي لا تخرج الجلسة عن السيطرة .. ويصبح الراقي ألعوبة بيد الشيطان ...

أولا: النية :
انما الأعمال بالنيات .. وهي أساس لا بد أن تستحضره قبل البدء بالقراءة .. والنية هنا يجب أن تقتصر بنية الرقية الشرعية ونية العلاج ..
ولنبتعد عما امتلأت به المواقع والكتب من الغث والسمين كنية الهداية ونية الطرد والابعاد أو نية الجذب والاحضار .. فلا أجد لهما أصلا ولا دليلا يستند الله ..
ولن نخوض طويلا في سرد الأسباب والأدلة فلا مجال له هنا

فالنية هي أساس لا بد من تستحضره قبل البدء في قراءة الرقية . فتضع في نفسك أنه لا حول ولا قوة إلا بالله
وأن الله هو المسبب والشافي وحده وما أنت إلا سبب
وأعلم أن الله ناصرك علي الشيطان وأنك بقوة الله تذل الشيطان وتخضعه لما تريد ... وهذه عقيدة يجب أن تكون بداخلك

ثانيا: تنظيف المكان من المخالفات الشرعية كالصور والتماثيل ... والحيوانات كالكلاب
فهي تمنع دخول الملائكة .. وتجلب الشياطين
كما أن خادم السحر أو صاحب المس أثناء جلسة الرقية يمكن أن يستعين بأقاربه من الجن أو بمجموعته مع الساحر لينتصرعليك بهم . ويمكنك أن تتفادى ذلك بعدم وجود أي مخالفة في المكان

ثالثا: قراءة آيات وأوراد الرقية الشرعية :

قبل قراءة أورد الرقية الشرعية عليك أن تستودع المبتلي وماله وأهله عند الله سبحانه وتعالى وكذلك الحاضرين معه كي لا يضرهم أو يؤذيهم الشيطان


كيف تعالج نفسك بالرقية الشرعية


رابعا: حضور الشيطان من عدمه:

عند قراءة آيات الرقية الشرعية قد يحضر الشيطان وينطق على لسان المبتلى ..

وإياك والخوف في هذه اللحظات فإنه مهلكة. وتذكر أن الساحر الحقيقي يتعاظم في نفسه تعاظما مفرطا وثقة بلا حدود لأن وليه شيطان أفلا تثق أنت بنفسك ووليك الله
وهنا أحذرك أشد الحذر أن تخاف أو تظهر شيئا من الخوف فاذا وجد فيك الشيطان ضعفا أو خوفا تطاول وتكبّر وانهال عليك بالسباب والشتائم والتخويف بل وقد يصل الى الضرب

فأحذر يا أخي أن تريه من نفسك ضعفا وأعلم يا من امتهنت الرقية أنك مجاهد في سبيل الله وأن الخوف ليس من شيم المجاهدين وان شعرت بالخوف فنحن بشر فعليك أن لا تظهره بل تظهر القوة ورباطة الجأش

وفي هذه النقطة لنا وقفات ..

ان حضر الشيطان وتكلم بأدب فبادره بالسؤال عن اسمه وديانته وسبب وجوده في الجسد .. ولا تطيل الحديث معه بل هدده وتوعده واذا صار يتكلم بما يخرج عن نطاق سؤالك فاستمر بقراءة القرآن ولا تأبه له .. ويمكنك وضع كوب من الماء المنفوث فيه ايات الرقية وترشه على وجه المبتلى اذا رفع صوته او هدد او نطق بألفاظ سيئة

وأعلم أن العلاج بالرقية الشرعية لا يفرق كثيرا بين عين وصرع وسحر .. وفائدة الكلام هنا تكمن في أن بعض الشياطين يستجيبون للغة العقل والمنطق خصوصا بعد رؤيتهم ولمسهم ماذا تفعله آيات القرآن بهم .. والحوار هنا مع الشياطين يجب أن لايخرج عن توضيح حرمة وظلم الشيطان للانسي هنا وتذكيره بعذاب الله وبحرمة السحر وكفر السحرة ووعيد الله لهم
فأن قبل منك فبه ونعمة والا فلا تكلمه واستمر بقراءة القرآن والبرامج العلاجية التي سيأتي ذكرها في وقت لاحق من هذه الدورة

أعراض حضور الشيطان:

بالرغم من تكرار أعراض معينة يعرف بها حضور الشيطان ، كحدوث عرق شديد أو انتفاضة أو تغير شكل العين إلي آخره من مرئيات الأعراض أو خفيها كإصابة المبتلي بصداع مفاجئ وغيره إلا أنه في الحقيقة لا يوجد عرض مؤكد الحدوث فيه الدلالة علي حضور الشيطان لذلك أقول بأن أي تغير يطرأ علي المبتلي يتبع فإن دل علي حضور الشيطان نلتزم بتعليمات إدارة جلسة الرقية وإلا فلا

ألاعيب الشيطان :

فيأتي ردود فعل معنوية أو حسية تصدر من الشيطان من باب أن يفسد عليك جلسة الرقية

قد يذكرك الشيطان بموقف مضحك أو موقف محزن أو يسبك أو يفعل ما يعرف أنه يغضبك .. ( فهنا لا تعبأ بما يقول فلا تضحك ولا تحزن من موقف يذكره لك ، ولا تغضب إن سبك . ولا تسبه أنت . ليس من باب الخوف ولكن الشيطان يتعاظم إن سبته

وقد يذكر لك أنك أقل من أن تقرأ عليه أو تأتي معه بنتيجة أو يوهمك أن القرآن لا يؤثر فيه فيقرأ معك ما تقرأ من القرآن وربما طلب منك أن تسمع منه القران حتى يثبت لك أن القران لا يؤثر فيه ( وهنا استمر في القراءة ولا تخف منه واحذر أن يوجد خلل بالمكان الذي تقرأ فيه ،ولا تسمع منه القران لو طلب منك ذلك ولو قرأ معك القران اتركه يقرأ )

ويمكن ان تجد المبتلي قام وانصرف بعيدا عنك ، أو تجده يصرخ أو تجده قام وضرب من يقرأ عليه أو أحد من الموجودين
( ويكن تفادي هذه الأفعال بأن يجلس معك أحد يمسك بالمبتلي إذا قام وانصرف ويهدئه إن صرخ )

إذا دخل معك الشيطان في نقاش ليس له علاقة بالجلسة فلا تناقشه لأنه بذلك يريد أن يطيل وقت الجلسة وهذا خطأ كبير تقع فيه إن فعلت فاحذر ألاعيبه

أريد أن آكل أو أشرب كلمة يتلفظ بها الشيطان ليوهمك بها أن الإنسان هو الذي يريد الطعام أو الشراب فلا تطعمه ولا تسقيه

أفعل كذا وأنا أخرج كلمة يقولها الشيطان أحيانا أثناء الجلسة . فإن قالها لك فلا تستجب له حتى لو كان ما قاله لك أمر شرعي فلا توافقه

أريد الخروج ولكن لا استطيع كلمة كثيرا ما يتلفظ بها الشيطان فإن قالها لك فسأله عن السبب وهنا عليك أن توضح له أن يخرج كما دخل ان كانت حجته الجهل .. وأن الساحر لن ينفعه وسسيتبرأ منه يوم القيامة وأنه لن يأخذ العذاب أو الاثم عنه

وهنا أنبه أن بعض خدم السحر يقول لك أن الساحر سيقتله ان خرج .. فعند عدم وجود مخالفة بمكان الرقية فأعلم أنه كاذب لأن الساحر وشياطينه لا يستطيعون دخول منزلك وأنت محافظ عليه وعليك أن تكمل القراءة


يتبع ..
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-05-2013, 06:43 AM   #15
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( حافظ ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-05-2013, 09:29 PM   #16
معلومات العضو
حافظ غندور
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء
  

،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( حافظ ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كم يسعدني مرورك وتعقيبك يا شيخنا ... فأنت أستاذنا ونبقى ننتظر كلماتك وتعقيباتك لنتعلم منك وتصحح هفواتنا وزلاتنا

فجزاك الله خيرا يا شيخنا وزادك من علمه وفضله ..
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-05-2013, 08:16 AM   #17
معلومات العضو
د.عبدالله
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

ما شاء الله تبارك الله ، جزاك الله خير أستاذنا الفاضل حافظ غندور وكذلك شيخنا الفاضل أبو البراء على الطرح الأكثر من رائع ، واسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفع بكما الإسلام والمسلمين اللهم آمين ، وسوف نتابع هذه الدورة وسوف نشارك بها أيضا .

والشكر والتقدير موصول للجميع ، وفقكم الله وحفظكم.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-05-2013, 06:27 PM   #18
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( حافظ غندور ) ، جهد مبارك ولولا ثقتي بكم وبعلمكم لما أذنت بهذه الدورة التي أسأل الله ان يبارك وينفع بها ، ويا حبذا لو يشارك اخواي الفاضلان ومشرفانا القديران ( المحب لأحمد ) و ( أم سلمى ) ، لإثراء هذه الدورة بما فتح الله عليهما من علم 0

والشكر موصول للأخ الحبيب والمشرف القدير المدير العام ( عبدالله بن كرم ) ، وأدعو لعامة مرضى المسلمين فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )

( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )
( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )
( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )

بارك الله فيكم أخي الحبيب ومكشرفنا القدير ( حافظ غندور ) وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 12-05-2013 الساعة 06:29 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-05-2013, 08:41 AM   #19
معلومات العضو
حافظ غندور
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

جزاك الله خيرا يا شيخنا .. وبارك فيك ... وزادك من منه وفضله وكرمه

بانتظار مشاركة اخواننا الدكتور عبد الله والمحب لأحمد وأم سلمى لاثراء الدورة .... ومشاركة الخبرات

دمتم برعاية الرحمن وحفظه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-05-2013, 07:54 PM   #20
معلومات العضو
د.عبدالله
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
جزاك الله خير أخي الحبيب وأستاذي الفاضل حافظ غندور، على هذا السرد وهذا التوضيح الرائع ، وأحب هنا أن أوضح مسألة هامة جدا، لكل من يريد أن يتعلم الرقية الشرعية وعلاج الناس.

أعلموا وفقكم الله بأنكم سوف تصادفون الكثير من الحالات الصعبة في هذا المجال وعليكم التصرف بحكمة ازاء كل حالة والتحلي بالصبر، سوف تصادفون حالات مختلفة : حزن ، سب ، ضرب ، نوبات صرع ، صراخ ، وبكاء ، إغماء ، تشنج، إضطرابات مفاجئة في المزاج، تغيير مفاجئ في لون الوجه والجسد، حركات مخيفة وغريبة وعجيبة، كل هذه الأمور التي ذكرت أعلاه، اعتاد عليها الراقي الحاذق الخبير والمتمرس، ولكنك كشخص مبتدئ عليك أن تدرس الرقية الشرعية علميا وعمليا، وأن تحضر بعض الجلسات الخاصة للرقية الشرعية مع معالج متمرس ثقة، وأن تسأل وتستشير العلماء والرقاة وطلبة العلم، وأن تكون على تواصل مستمر مع الراقي الشرعي الذي تثق به وذلك لإكتساب الخبرة الكافية في الرقية الشرعية، وهناك مسألة أخرى هامة أيضا، وهي مسألة التفريق بين المرض الروحي والمرض النفسي، وهي من المسائل الهامة والمشاكل الخطيرة التي قد يتعرض لها الراقي الشرعي في أي لحظة.
وهناك مسألة هامة وضحها لنا أستاذنا الفاضل ومشرفنا القدير حافظ غندور، وهي التركيبات العشبية، التي يقوم الراقي الشرعي الخبير في تركيبها وتقديمها لبعض الحالات التي تأكد من أنها سحر مشروب أو مأكول، ونحن نحذر هنا الأخوة الرقاة المبتدئين، بعدم الدخول في هذا الباب، وهو مدخل خطير جدا يتعلق بمصائر الناس الأبرياء وقد يفتح على صاحبه باب من أبواب الشر.

كما نحذر كذلك من مسألة الضرب والتعذيب بآلات الصعق الكهربائي ، والربط بالحبل إلخ...، وهي من الوسائل الخطيرة جدا.

ولنا عودة إن شاء الله ، وفقكم الله وحفظكم.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 10:20 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.