موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأمل والبشائر > معاً يداً بيد للوقوف مع المرضى والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

موضوع مغلق
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2009, 02:19 AM   #1
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي @ دعــوة للمشاركة : تمرين التفكير الإيجابي "طريقك لتخطي المصاعب وتحقيق النجاح "

أخوتي أخواتي الكرام ...

من أهم صفات الشخصية الناجحة ...في الجانب الديني والدنيوي هي تلك الشخصيات التي تملك صفة التفكير الإيجابي ...حيث تستطيع دائماً أن...

ترى النور وسط الظلمة الحالكة ...

والأمل في جوف اليأس ...

والمنحة في قلب المحنة ....

ومن هؤلاء الذين خلد لهم التاريخ مواقف مشرقة ...في التفكير الإيجابي عروة بن الزبير ...التابعي الجليل ...رضي الله عنه ...

وشيخ الإسلام بن تيمية ...

فتعالوا بنا نلقي الضوء على قصتهما ثم نعود لموضوع التمرين على التفكير الإيجابي ...!





روي أن عروة خرج إلى الوليد بن عبد الملك ، حتى إذا كان بوادي القرى ، فوجد في رجله شيئاً ، فظهرت به قرحة الآكلة ، ثم ترقى به الوجع ، وقدم على الوليد وهو في محْمل ، فقيل : ألا ندعوا لك طبيباً ؟ قال : إن شئتم ، فبعث إليه الوليد بالأطباء فأجمع رأيهم على أن لم ينشروها قتلته ...

و لما دعي الجزار ليقطعها قال له : نسقيك خمراً حتى لا تجد لها ألماً ، فقال : لا أستعين بحرام الله على ما أرجو من عافية ، قالوا : فنسقيك المرقد ، قال : ما أحب أن اسلب عضواً من أعضائي وأنا لا أجد ألم ذلك فأحتسبه ...

قال : ودخل قوم أنكرهم ، فقال : ماهؤلاء ؟ قالوا : يمسكونك فإن الألم ربما عَزَبَ معه الصبر ، قال : أرجو أن أكفيكم ذلك من نفسي ...




ثم قال : إن كنتم لا بد فاعلين فافعلوا ذلك وأنا في الصلاة فإن لا أحس بذلك ولا أشعر به ....

قال : فنشروا رجله من فوق الآكله من المكان الحيَّ احتياطاً أنه لا يبقى منها شيء وهو قائم يصلي فما تصور ولا اختلج فلما انصرف من الصلاة عزّاه الوليد في رجله ...





وكان معه في سفره ذلك ابنه محمد ، ودخل محمد اصطبل دواب الوليد ، فرفسته دابة فخر ميتاً . فأتى عروة رجل يعزيه ، فقال : إن كنت تعزيني برجلي فقد احتسبتها . قال : بل أعزيك بمحمد ابنك ، قال : وماله ؟ فأخبره ...




فقال : اللهم إنه كان لي أطراف أربعة فأخذت واحداً وأبقيت لي ثلاثة فلك الحمد .....



وكان لي بنون أربعة فأخذت واحداً وأبقيت لي ثلاثة فلك الحمد ....



وأيم الله لئن أخذت لقد أبقيت ولئن ابتليت لطالما عافيت ....








وأما شيخ الإسلام بن تيمية فله كلمة هي قمة التفكير الإيجابي مع أشد المواقف صعوبة ...

حيث سطرت له كتب السير مقولة رائعة أثناء تعرضه للمحن والابتلاءات والسجون ...

يقول شيخ الإسلام :

ماذا يفعل أعدائي بي ...أنا جنتي وبستاني في قلبي ...أينما ارتحلت فهي معي ...

أنا ..............سفري سياحة !!

وسجني ...................خلوة !!

وقتلي.....................شهادة !!



والآن أعزائنا الكرام جاء دوركم في التمرين ....وسنضرب بعض الأمثلة ونريد منكم أن تجعلو شخصيات هذه الأمثلة تفكر تفكيراً إيجابياً رغم المصاعب والمحن ...




""""""""



التمرين الأول وهو خاص بالاخوات :


أمرأة مسحورة ...!

بالكاد تستطيع إدارة حياتها الأسرية ...فهي في برنامج يومي للرقية والعلاجات الحسية ...

وتقوم برعاية زوجها واولادها ...

بشكل جيد ...وليس الأفضل والأكمل ...

ولكن الوساوس ...تعذبها ...

والعارض (الجن) المرتبط بالسحر ...يقلق راحتها ...

فلا تجدها إلا في قراءة للقرآن ...أو ترديد للأذكار ...أو الضغط على نفسها للقيام بواجباته اليومية في الاسرة ...

وفي تلك الأثناء تجد أنها في قمة العذاب ...

وأن مرضها قد طال لسنوات عديدة ....وتقارن نفسها بغيرها من النساء اللاتي في خير حال وأفضل حياة لا منغصات ولا أكدار !

فيزيد ألمها وتتضاعف حسرتها !



وتشعر بأنها ملت من هذه الحياة ..ومن الترداد على الرقاة ...وملت من كثرة الوساوس ...والأحلام المزعجة ...والبكاء المتكرر ...

وترى أنها أتعس امرأة في العالم ...

وأن بلاءها لا يماثله بلاء ...

وأن شقاءها ...لا يشابهه شقاء ...

وجرحها الغائر نازف بلا توقف ....


ومرضها لا علاج له ...


رغم طول السنوات .... وطول المعاناة ....



لو كنت أختي مكانها ...

كيف ستفكرين إيجابياً في هذه الحالة ؟؟

ننتظر أولى الأخوات ...

لكي تفتح الباب وتدخل واثقة من الجواب ...

على هذا التمرين الهام ...
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2009, 11:01 AM   #2
معلومات العضو
البلسم*
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

السلام عليكم

الأمر ليس هينا أن تفكر بإجابية في خضم كل تلك الألام،لكن الله سبحانه و تعالى يبث فيك الرغبة ويعطيك القوة لعدم الإستسلام....
التفكير فقط في أنه حقراء من الإ نس و الجن يريدون تحطيم حياتك كفيل بأن يوقفك على رجليك حتى تكمل سيرك...............


للحديث بقية إن استطعت....
بارك الله في جهودكم
أختكم أم أحمد

    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2009, 11:21 AM   #3
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

بداية أخي بوراشد جزاك الله خيرا على طرح مثل هذا الموضوع المهم الذي نحتاج إليه جدا جدا ...


نتمنى والله أن يصبح تفكيرنا إيجابي بدرجة كبيرة ...

وأشكرك مرة أخرى بأن منحتنا نحن أخواتك في الله الإنطلاقة الأولى لهذا العمل الإيجابي ... لأنه قد يعتري المرأة من المواقف والتغيرات النفسية ما لا يعتري الرجل ..



أحيانا أخي نفكر بطريقة إيجابية وأحيانا أخرى بطريقة سلبية على حسب المواقف وعلى حسب تكراراها معنا ...



وكما قلت أخي الفاضل إنه تمرين ، وبإذن الله تعالى نتوصل إلى نتيجة جيدة .



كثيرا ما قرأت عن التفكير الإيجابي ، وقصص ناجحة لهذا النوع من التفكير ، ولكن لم تطرح أمامي مشكلات ونسعى إلى حلها بشكل إيجابي ، أقصد بأنهم دائما يطرحون لنا المشكلة والحل معا ، وما يعطونا فرصة للتفكير ... ويقولون فكر بإيجابية !!!

كيف أفكر بإيجابية وأنت عطيتني الحل !!!

سبحان الله



ولكنك أخي الفاضل عكست المسألة واعطيتنا فرصة لوضع الحلول المناسبة ، فبارك الله فيك .



لي ملاحظة قد تكون خاصة بي أو قد يوافقني عليها البعض الآخر ...

وهي أننا نحتاج إلى التدرج في التفكير ، كما هو الحال في التدرج في التمارين الرياضية ، فنبدأ بالإحماء والمشي ثم الدخول في التمارين ، بمعنى تمنيت أن تكون المشكلات بسيطة وسهلة لنقوم بعملية إحماء التفكير ، لأن التفكير قد يكون ظل جامدا لسنوات بالسلبية ، وفجأة أقوم بتحويله إيجابي ، أخشى والله أن تصيبه جلطة !!!

أقصد جلطة في التفكير ... عافانا الله وإياكم

الأمر الآخر : أتمنى مستقبلا بعد أن نكون قد قطعنا شوطا من تعديل تفكيرنا ، أن تمنحنا فرصة للتدريب العملي ...

يعني نقوم نحن بوضع المشكلة ، وطرق التفكير بها ، وننتظر تعليقاتكم وتعديلكم عليها ..

أو

نأخذ مكانك قليلا ، فنطرح المشكلة دون حل كما فعلت في الموضوع ، ثم نقوم بتصحيح تفكير الغير بطرق إيجابية ...


وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2009, 12:19 PM   #4
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي



من الإيجابية أنكما بدأتما بالكتابة ...فجزاكم الله خيراً أختاي

أم أحمد وإسلامية ..

أختي أم أحمد / تحويل المحنة لتحدي ....يبعد السلبية والإحباط فعلاً ...ويجعلنا نصر على النجاح ...

ذكرتني بإحدى الأخوات التي قالت لي يوماًً ...

إذا سمعت أحداً يريد كسر عزيمتي ...أصر على النجاح تحدياً له ...

ولأريه أنه أقل من أن يكسرني ...

أحسنت بانتظار المزيد ...


""""

الاخت إسلامية طالما أنك طلبت وقتاً للتفكير ...فلا بأس أن يكون التمرين كما هو...


وأنا أخترته لشعوري بأنه الاكثر أهمية لرواد منتدانا فأحببت أن أبدأ به ...

ننتظر عودتكم ...

وحتى ذلك الحين سأبقى في مكاني ...وربما لا حقاً نبدل الادوار كما طلبت ...


بانتظار عودتكم ...


"""""


لكن أين بقية المشاركات ...خاصة من الزوار ...

أين أيجابيتهن...ومبادرتهن ...للمشاركة في التمرين ؟؟


أسأل الله جل في علاه أن يوفق الجميع لطاعته ومرضاته ،،،
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2009, 01:46 PM   #5
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

للتذكير ...




التمرين الأول وهو خاص بالاخوات :


أمرأة مسحورة ...!

بالكاد تستطيع إدارة حياتها الأسرية ...فهي في برنامج يومي للرقية والعلاجات الحسية ...

وتقوم برعاية زوجها واولادها ...

بشكل جيد ...وليس الأفضل والأكمل ...

ولكن الوساوس ...تعذبها ...

والعارض (الجن) المرتبط بالسحر ...يقلق راحتها ...

فلا تجدها إلا في قراءة للقرآن ...أو ترديد للأذكار ...أو الضغط على نفسها للقيام بواجباته اليومية في الاسرة ...

وفي تلك الأثناء تجد أنها في قمة العذاب ...

وأن مرضها قد طال لسنوات عديدة ....وتقارن نفسها بغيرها من النساء اللاتي في خير حال وأفضل حياة لا منغصات ولا أكدار !

فيزيد ألمها وتتضاعف حسرتها !



وتشعر بأنها ملت من هذه الحياة ..ومن الترداد على الرقاة ...وملت من كثرة الوساوس ...والأحلام المزعجة ...والبكاء المتكرر ...

وترى أنها أتعس امرأة في العالم ...

وأن بلاءها لا يماثله بلاء ...

وأن شقاءها ...لا يشابهه شقاء ...

وجرحها الغائر نازف بلا توقف ....

ومرضها لا علاج له ...



رغم طول السنوات .... وطول المعاناة ....



لو كنتي أختي مكانها ...

كيف ستفكرين إيجابياً في هذه الحالة ؟؟
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2009, 02:18 PM   #6
معلومات العضو
ايمان نور
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
فكرة رائعة وكلما قرأت قصة عروة اتأثر بها سبحان الله ماهذا القلب
ما أقوله لهذه السيدة أو لنفسى لو كنت فى مكانها كتبته فى موضوع معنى الإبتلاء وموضوع نعم فى المصائب
معنى الإبتلاء
نعم فى المصائب
وكذلك أدعوها لتقرأ فى بدائع الفوائد لابن القيم مايخص الحكمة من إبتلاء الأنبياء .

    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-04-2009, 02:24 PM   #7
معلومات العضو
بوراشد
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمان نور
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
فكرة رائعة وكلما قرأت قصة عروة اتأثر بها سبحان الله ماهذا القلب
ما أقوله لهذه السيدة أو لنفسى لو كنت فى مكانها كتبته فى موضوع معنى الإبتلاء وموضوع نعم فى المصائب
معنى الإبتلاء
نعم فى المصائب
وكذلك أدعوها لتقرأ فى بدائع الفوائد لابن القيم مايخص الحكمة من إبتلاء الأنبياء .


الموقع جميل والجواب رائع

أختنا إيمان

لكننا نريد الجواب داخل هذا الموضوع

من أجل مناقشة أجوبة التمرين والتعليق عليها مباشرة


شاكراً لك طيب مرروك وكرم تفاعلك
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-04-2009, 01:59 PM   #8
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

بداية ... اسأل الله تعالى أن يحفظنا من كل شر ... اللهم آمين


لو كنت مكانها سأعمل الآتي ...

أولا : أفكر في حجم المشكلة ، وأقول في نفسي مهما كبرت المشكلة فالله عزوجل وحده القادر على تفريجها ، فلا أفتأ عن دعائه ، واستغفاره والتذلل له بأن يخرجني منها ، فلا مجيب سواه ، قال تعالى : (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) ...

ثم أرجوه سبحانه أن يسهل لي من يساعدني ويساندني وقت ضعفي ، ويشد من أزري كما كان سيدنا هارون سندا لنبينا موسى – عليه السلام - ، قال تعالى : (( و اجعل لي وزيراً من أهلي (29) هارون أخي (30) اشدد به أزري (31) و أشركه في أمري (( .


ثانيا : أجلس مع الزوج واطلب مساعدته ، وأن يتفهم التغيرات التي ستطرأ على حياتنا من جراء هذا العارض ، افهمه بأنه قد يراني بشكل لم يره من قبل ، أوصيه بما يجب عليه فعله وقت وجود العارض ، أوصيه بالأبناء والاعتناء بهم في حالة تعبي ...

ثالثا : أتجنب أن يعلم أحد بما أنا عليه من وضع ، تجنبا لأمور كثيرة ولأقوال كثيرة قد يكون بعضها محبطا ومدمرا ..

رابعا : أحاول ترتيب حياتي بجعل العلاج وإن كان مكثفا بوقت معين ..

خامسا : لا استسلم أبدا ... وإن حصل ضعف أو انهيار في القوى أحاول الكتابة والتفريغ عما أشعر به من ألم وحزن .. وقد أتحدث مع الثقات الذين يمدونني بجرعات إيمانية بشكل متواصل .

سادسا : أفكر بأني عشت سنوات وسنوات بخير ونعمة ، وأن الله سبحانه وتعالى أعطاني وتفضل علي بالخيرات والنعم ، ما لم يمتلكها غيري ، وهذه أزمة وسأخرج منها بإذن الله تعالى ، فقط احتاج إلى صبر وعزم وإصرار وثبات على الدين .

سابعا : أؤمن إيمانا عميقا بأن الله تعالى يحبني واختارني للإبتلاء ... يريد أن يرى ماذا أفعل !!! أأصبر واحتسب الأجر ... أم أفزع وأجزع ... لا والله سأري الله تعالى مني خيرا .

ثامنا : الألم ... الوسواس .. ضيقة النفس أحاول أن أخلو بنفسي ، أتوضأ أصلي ، استعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، أحاول أن آخذ شهيق ومعه أذكر الله ، ثم أخرجه زفيرا أيضا بذكر الله .... أحاول كثيرا حتى تزول هذه الضيقة ، ولا أنسى أيضا دعاء الكرب والحزن ..

تاسعا : أحاول الصدقة وكذلك مساعدة الغير ، أحاول تعليم الناس ما يجهلونه في هذا المجال من خلال الأشرطة أو المطويات أو الكتب ..

عاشرا :لا أقارن نفسي بأحد ، بل أقارن نفسي بنفسي ... فنعم مرت بي أيام طويلة جدا جدا ... ولكنني أتحسن بحمد الله ، فأنظر إلى الفارق بين البداية وما وصلت إليه ، فهذا سيعطيني دافع للاستمرار إلى الأمام ..


هذا ما تيسر لي حاليا


    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-04-2009, 05:49 PM   #9
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوراشد
  
للتذكير ...




التمرين الأول وهو خاص بالاخوات :


أمرأة مسحورة ...!

بالكاد تستطيع إدارة حياتها الأسرية ...فهي في برنامج يومي للرقية والعلاجات الحسية ...

وتقوم برعاية زوجها واولادها ...

بشكل جيد ...وليس الأفضل والأكمل ...

ولكن الوساوس ...تعذبها ...

والعارض (الجن) المرتبط بالسحر ...يقلق راحتها ...

فلا تجدها إلا في قراءة للقرآن ...أو ترديد للأذكار ...أو الضغط على نفسها للقيام بواجباته اليومية في الاسرة ...

وفي تلك الأثناء تجد أنها في قمة العذاب ...

وأن مرضها قد طال لسنوات عديدة ....وتقارن نفسها بغيرها من النساء اللاتي في خير حال وأفضل حياة لا منغصات ولا أكدار !

فيزيد ألمها وتتضاعف حسرتها !



وتشعر بأنها ملت من هذه الحياة ..ومن الترداد على الرقاة ...وملت من كثرة الوساوس ...والأحلام المزعجة ...والبكاء المتكرر ...

وترى أنها أتعس امرأة في العالم ...

وأن بلاءها لا يماثله بلاء ...

وأن شقاءها ...لا يشابهه شقاء ...

وجرحها الغائر نازف بلا توقف ....

ومرضها لا علاج له ...



رغم طول السنوات .... وطول المعاناة ....



لو كنتي أختي مكانها ...

كيف ستفكرين إيجابياً في هذه الحالة ؟؟


جزاك الله خيرا اخي الفاضل موضوع قيم ...



اولا ،، اعلاه ، هو ما تتصف به جميع بنات حواء تقريبا ، عدم القدرة على مواجهة المشاكل بالطريقة الملائمة
ولكي تشعر هذه المريضة بالالفة فلتفهم ان هذه ..( مشكلتنا جميعا ) ، وقد يختلف هنا وجود عارض واضح ومباشر
لدى تحليل المشكلة نجد انها على عدة مستويات ، ولا يمكن حل المشكلة اذا حملناها مرة واحدة ، لأنها معقدة ،وان فرقناها قد نصل الى ما نستطيع ان نقوله لأنفسنا :

- تأثير العارض
- تأثير الوسواس الخناس
- تأثير النفس - وسواس النفس : اي الطريقة التي تتفاعل فيها هذه المريضة مع مشكلتها

والتأثير الثالث رغم انه اقل قوة ربما من سابقيه الا انني اعتبره ( حجر الأساس )
لأن هذا هو ما في يدنا وملكنا ونستطيع التحكم في حجمه، فنزداد قوة لمواجهة الأثرين معا

ان كنا نظن اننا لا نملك الا التفاعل مع المشكلة بالطريقة التي وُصفت اعلاه فنحن مخطئون
وان كنا نظن ان استمرارنا بالتفكير والاستياء مما نحن فيه قد يغير شيئا ، فحتما نحن نعيش على كوكب آخر .
وعلينا دوما ان نقول : نحن هنا لأن افكارنا احضرتنا ، وغدا سنكون حيث تذهب بنا افكارنا.

وعلى المريضة ان تفكر بالشكل الآتي :

1. ان تتعامل بشكل جيد مع نفسها ومع ما تحدثها به ،
الكف عن ترديد الكلمات انا حزينة انا شقية انا لا شيء ...
من الطبيعي حقا اننا قد نجد انفسنا اشقياء في مرحلة ما قد تطول وقد تقصر ، والتخيلات والاوهام قد تساعد في بناء نفسية طيبة ان جعلناها صورا بألوان جميلة - لا نقول هنا اننا تجاوزنا الشقاء والسماء اصبحت مشرقة والطيور ضاحكة ،
ولكن عكس ذلك من صور قاتمة نتخيلها واقوال سيئة نقولها لأنفسنا هو عبارة عن قوة تدميرية ذاتية ، فلنكن على حذر، ان تركيز التفكير على النفس الذاتية وايجاد السلبيات فيها من شأنه ان يحطم الذات البشرية .
ان تفكيرنا الايجابي حول انفسنا من شأنه ان يخلق لنا خيطا اوليا ، لكي نتعامل مع هذا الشقاء،
اننا ان تمنينا الموت ، او تنشق الارض وتبتلعنا ، او اننا لم نكن اصلا ، لن يساعدنا ابدا في التعامل مع ما نحن فيه .
المفاجأة التي لا يفكر فيها البعض احيانا : نحن مضطرون للتفاعل مع احداث حياتنا بطريقة توفر علينا خسائر كبيرة !
وهذا قد لا يجلب لنا السعادة التي نتصورها ، ولكن يجلب لنا الرضا والقناعة والتعايش السليم


2. التعامل بشكل حسن مع المحيطين او المطلعين على ما تعاني منه ومحاولة الاستفادة قدر المستطاع من نصائحهم وارشاداتهم ، فالشخص القريب او البعيد الذي يهمه امرنا عندما يفكر في مشكلتنا فهو ينظر اليها بطريقة تختلف عما ننظر اليها به ودوما يراها اصغر مما نراها ، فلنميز اذا متى نحتاج الى آراء الآخرين حقا ، ومتى يمكننا التعامل مع المواقف بأنفسنا ، اننا كبشر انسانيون ينبغي ان نفهم اننا عند الشكوى فنحن ننقل ما يوترنا ويقلقنا الى من حولنا ، ومهما كانت درجة تفهم اولئك لنا ، فقد نقلنا اليهم الحزن والتفكير ، نقلنا اليهم مشكلتنا + طريقة تفكيرنا بها

ان سيطرة المشكلة علينا خارجيا وداخليا كفيلة بإشغال دماغنا عن التفكير بأي أشياء أخرى
ويظهر اي شيء امامه مهما خف ، ثقيل ثقل الجبال
حتى لو كان قراءة قرآن او صلاة ، او اعمال منزلية او خارجية .

علينا القيام بتفريغ الكثير مما يشغل دماغنا من كثرة التفكير والاستياء لكي يبقى هناك مجال واسع لأشياء اخرى من واجبات نقوم بها ، او امور تعود علينا بالنفع .

ولنعلم دوما ان افكارنا مرنة من الممكن ان تتحول باتجاه الهدف الذي ننويه
فالمهم اذن ، هو ( كيف نفكر ) ، وليس ( كم نفكر ).
 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-04-2009, 06:00 PM   #10
معلومات العضو
إسلامية
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية إسلامية
 

 

افتراضي

الأخوات الكريمات أرجو أن تحتفظوا بنسخة من مشاركتك ، لأن المنتدى مغلق حاليا وأخشى أن تحذف فيما بعد ...

لذلك حرصا على مشاركاتكم القيمة أرجو أن تحتفظي أختي بنسخة من مشاركتك ، ولكِ جزيل الشكر

    مشاركة محذوفة
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 12:02 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.