موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر العقيدة والتوحيد

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-07-2008, 11:36 AM   #1
معلومات العضو
منذر ادريس
اشراقة ادارة متجددة

Arrow هل الروح تفارق الميت بعد دفنه؟ أم تستمر معه إلى قيام الساعة؟

هل الروح تفارق الميت بعد دفنه؟ أم تستمر معه إلى قيام الساعة؟
</U>الشيخ عدنان عبد القادر


(حركتها سريعة)
أولاً: حركة الروح ليست كحركة الجسد، فحركتها سريعة جداً فقد تقطع مسافات طويلة خلال ثوان قليلة، سواءً للحي والميت. ومما يدل عليه ما يلي:
1 ) عندما أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم بجسده وروحه إلى بيت المقدس التقى هناك بكل الأنبياء بالرغم من وفاتهم، لكنه صلى الله عليه وسلم التقى بأرواحهم متشكلة على صورهم فصلى بهم ثم عرج بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء الدنيا فالتقى مرة أخرى بآدم، أي بروح آدم متشكلة على صورته، وفي الثانية بيحيى، والثالثة بيوسف، والرابعة بإدريس والخامسة بهارون والسادسة بموسى والسابعة بابراهيم عليهم السلام. وهكذا رأى أرواحهم متشكلة على صورهم. فهذه الأرواح انتقلت بسرعة من بيت المقدس إلى السماوات السبع.

(الروح تسرح جزئياً عند النوم)
2 ) أما عند النوم فإن الروح تخلص إلى الله تعالى ولايملك العبد التصرف بها، فالله تعالى هو الذي يتصرف بها " الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى ". فتسرح في جوانب الأرض أو في العلو وهو نائم . وهكذا، لذا قد ينام في الكويت ثم تسرح روحه إلى أماكن وبلاد بعيدة ثم ترجع إليه عند استيقاظه.

(الروح بين القبر والسماء)
ثانياً: إذا تبين ما سبق فإن الروح لا تلازم القبر إلى قيام الساعة ولا تفارقه أبداً إلى قيام الساعة وإنما تنتقل روح الميت بين قبره وماتبقى من جسده أحياناً وتفارقه أحياناً أخرى لذا لا يقال أنه حي بل هو ميت. ولكن له حياة برزخية أخرى تختلف عن هذه الحياة. مما يدل عليه:
1 ) أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما أسري به مر بموسى وهو يصلي في قبره، (رواه مسلم). ثم التقى به في السماء السادسة كما في حديث البخاري فروح موسى عليه السلام انتقلت من قبره إلى المسجد الأقصى إلى السماء.

(بين القبر والجنة)
2 ) وذكر النبي صلى الله عليه وسلم عن المؤمن بعدما يدفن وبعد رجوع روحه إليه " يقال له: أفرشوه من الجنة - اجعلوا له فراشاً من الجنة وهو في قبره، وألبسوه من الجنة وافتحوا له باباً إلى الجنة، فيأتيه من روحها -رائحتها- وطيبها " (رواه أحمد). فبين النبي صلى الله عليه وسلم أنها في قبره، ومع ذلك قال صلى الله عليه وسلم عن روح المؤمن في الحديث الآخر: " إنما نسمة المؤمن - روحه- طائر تعلق في شجر الجنة " (رواه مالك)، فهي تنتقل ما بين قبره والجنة.

(أرواح الشهداء)
أما أرواح الشهداء فقال ابن مسعود رضي الله عنه إنا قد سألنا عن ذلك فقال صلى الله عليه وسلم " أرواحهم في جوف طير خضر تسرح في الجنة أينما شاءت ثم تأوي إلى تلك القناديل" (رواه مسلم). وأخبر عن نفسه صلى الله عليه وسلم أنه في السموات العلى إذ قال صلى الله عليه وسلم لحظة وفاته: " اللهم الرفيق الأعلى" (رواه البخاري). فتبين أنها تارة تصاحب القبر وتارة تفارقه.

(بين القبر والنار)
3 ) قال الله تعالى عن قوم فرعون " النار يعرضون عليها غدواً وعشياً ويوم تقوم الساعة ادخلوا آل فرعون أشد العذاب "، فبين الله تعالى أنهم وهم في قبورهم يعرضون على النار وقد بينه النبي صلى الله عليه وسلم عندما ذكر مصير الرجل الفاجر في قبره " أنه يفتح له باب من النار، ويمهد له من فرش النار" ( رواه أحمد)، أي يجعل له فراش من النار، ومع ذلك بين النبي صلى الله عليه وسلم إن الفاجر يذهب به " إلى أمه الهاوية " (رواه ابن حبان) أي في جهنم. فروحه تنتقل بين قبره وجهنم أعاذنا الله منها.

(نوم الميت)
4 ) يقال للمؤمن في قبره بعد رجوع الروح إليه ومعرفة مصيره: نم نومة العروس التي لايوقظها إلا أحب أهلها إليها. والنائم تسرح روحه بعيداً عن جسده. إن كان مؤمناً فإنها تسرح في الجنة، وبين فترة وأخرى ترجع إلى جسده.
5 ) قول النبي: " ما من مسلم يسلم علي إلا رد الله إلي روحي فأرد عليه السلام ". فبين النبي صلى الله عليه وسلم أن روحه الشريفة ليست ملازمة لقبره الشريف ، فهي تنتقل ما بين القبر وغيره.

خلاصة القول:
خلاصة القول أن للروح اتصالاً بالقبر فيعرض عليها مقعدها سواء في جنة أو نار ، ولها حركة خارج القبر فتسرح في الجنة أو في غيرها، وهو الذي رجحه الإمام ابن القيم.

على هذا الرابط :


http://almenhaj.net/makal.php?linkid=1239
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-07-2008, 01:00 PM   #2
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل:المشفق


جزاكم الله خيراً موضوع قيم شكر الله لكم هذا النقل المبارك

نفع الله به

في أمان الله وحفظه
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:40 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.