موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر العقيدة والتوحيد

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2011, 05:10 PM   #1
معلومات العضو
alfa9ira
إشراقة إشراف متجددة

Icon42 شرح أربعين حديثا في العقيدة (متجدد بإذن الله)



شرح أربعين حديثا في العقيدة


:::::::::::::::::::::::::::::::::::

(( الحديث الأول ))


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
- صلى الله عليه وسلم -
وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد


فلا يخفى على المطلع على كثير من كتب العقيدة
التي ألفت ما شابها من اختلاط بمباحث الفلسفة
وعلم الكلام
حتى أصبح فهمها عسيراً
وأثرها على النفوس نادراً وقليلاً
وذلك لخلو مباحثها
- في الغالب -
عن النفحات الإيمانية
وصعوبة فهم مصطلحات فلاسفتها ومتكلميها .



فرأينا أن العودة بالمسلم إلى الجذور الصافية
والمنبع العذب من كلام النبي
- صلى الله عليه وسلم -
هو من سيعيد لعلم العقيدة رونقه
ويقبل بالمسلمين على تعلمه
فليس في كلام النبي
- صلى الله عليه وسلم -
تعقيدات الفلاسفة
ولا لغة المتكلمين الجافة
بل فيه المعاني الإيمانية تختلط بمواعظ ترقق القلوب
وتقبل بالنفوس على بارئها
فتأخذ - حين تأخذ عنه -
علماً إيمانياً صافياً يعرّفها التصور الصحيح عن الله
والكون
ومصير المؤمنين
ومصير الكافرين
وسبل النجاة
فينبت ذلك في القلوب حب العمل لنيل النجاة
وتحصيل الفوز في الآخرة
وهو من أكبر مقاصد العقيدة وغاياتها



:::::::::::::::::::::::::::::::::::



الحديث الأول



قال الإمام البخاري فى صحيحه


حدثنا عبدان، قال أخبرنا أبو حمزة، عن الأعمش
عن جامع بن شداد ،عن صفوان بن محرز
عن عمران بن حصين
قال:
إني عند النبي صلى الله عليه وسلم
إذ جاءه قوم من بني تميم
فقال اقبلوا البشرى يا بني تميم
قالوا بشرتنا فأعطنا فدخل ناس من أهل اليمن
فقال اقبلوا البشرى يا أهل اليمن إذ لم يقبلها بنو تميم
قالوا قبلنا جئناك لنتفقه في الدين ولنسألك عن أول هذا الأمر
ما كان. قال: كان الله ولم يكن شيء قبله
وكان عرشه على الماء ثم خلق السموات والأرض
وكتب في الذكر كل شيء
(1)


:::::::::::::::::::::::::::::::::::

المعنى الإجمالي


كان من عادة النبي
– صلى الله عليه وسلم -
في مجالسه أن يقوم بتعليم أصحابه
لا سيما الداخلون الجدد في الإسلام
أو الوافدون عليه من بلاد بعيدة
فعندما جاءه وفد من بني تميم بشرهم
- صلى الله عليه وسلم -
بما أعد الله للمتقين
وقال لهم
اقبلوا البشرى رغبة منه أن يسألوه عن بدء هذا العالم
كيف ابتدأ خلقه ؟
إلا أنهم رغبوا في العطاء العاجل
وتطلعوا للماديات
فأعرض عنهم النبي
- صلى الله عليه وسلم –
وأقبل على وفد أهل اليمن وقال لهم
اقبلوا البشرى يا أهل اليمن إذ لم يقبلها بنو تميم فقبلوها
وسألوه عن أول هذا الأمر
أي مبتدأ هذا العالم ونشأته
فأخبرهم
- صلى الله عليه وسلم -
بأن الله هو خالق هذا الكون
وأن الله كان ولا شيء قبله
وأنه أوجد الوجود من العدم
وأنه ابتدأ خلق السموات والأرض
وكان عرشه على الماء، ولم يبين
– صلى الله عليه وسلم –
مبتدأ خلق العرش ولا خلق الماء
لقصد السائلين السؤال عن بدء خلق هذا العالم
وليس مطلق الخلق وجنسه
وأوضح
- عليه الصلاة والسلام –
أن كل ما يتعلق بهذا العالم سطره الله في كتاب عنده


:::::::::::::::::::::::::::::::::::

الفوائد العقدية


1- أن الله هو الأول الذي لا شيء قبله


2- أن كل ما سوى الله مخلوق موجود من العدم


3- أن العرش والماء سبق خلقهما خلق السموات والأرض


4- أن الله غير محتاج للعرش، بل والعرش وما دونه محتاج إليه


5- إثبات صفة الخلق له سبحانه، وخلقه الشيء إيجاده من العدم .


6- الإيمان بالقدر، وأن الله كتب علمه بما كان
وما سيكون في كتاب عنده.


يتـــــــبع
مع شرح الحديث الثاني
في الحلقة القادمة
إن شاء الله

ــــــــــــــــــــ

(1)




فتح الباري شرح صحيح البخاري
كتاب التوحيد
باب كان الله ولم يكن شيء قبله وكان عرشه على الماء
ثم خلق السموات والأرض
رقم 6982

التعديل الأخير تم بواسطة alfa9ira ; 25-05-2011 الساعة 05:12 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-05-2011, 08:28 AM   #2
معلومات العضو
سهيل..
إدارة عامة

افتراضي

بارك الله فيكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-05-2011, 08:29 PM   #4
معلومات العضو
alfa9ira
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي



((الحديث الثاني))
الإسلام دين الفطرة


قال البخاري فى صحيحه

حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب

قال ابن شهاب يصلى على كل مولود متوفى وإن كان لغية

من أجل أنه ولد على فطرة الإسلام يدعي أبواه الإسلام


أو أبوه خاصة وإن كانت أمه على غير الإسلام

إذا استهل صارخا صلي عليه

ولا يصلى على من لا يستهل من أجل أنه سقط

فإن أبا هريرة رضي الله عنه

كان يحدث قال النبي صلى الله عليه وسلم


ما من مولود إلا يولد على الفطرة

فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه

كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء


ثم يقول أبو هريرة رضي الله عنه

فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا الروم- الآية-30


المفردات

الفطرة : هي ما ركز في النفوس من الإيمان بوجود الله

والاعتراف بربوبيته

وقيل: الاستعداد والقابلية لقبول خطاب الإيمان


يهودانه: يصيرانه يهودياً .

ينصرانه: يصيرانه نصرانياً

يمجسانه: يصيرانه مجوسياً .

جمعاء: سالمة من العيوب.

جدعاء:مقطوعة الأذن .

المعنى الإجمالي

يشير هذا الحديث إلى قضية غاية في الأهمية

وهي أن الأصل في الإنسان هو الإيمان بالله المعبر عنه بالفطرة

والتي يوحي أصلها اللغوي بأنه شيء خلق مع الإنسان وركب فيه

كما يركب سائر أعضائه

وأن الإنسان إنما يخرج عن مقتضى فطرته بمؤثرات خارجية

من تربية وبيئة وتعليم

وقد مثل النبي

- صلى الله عليه وسلم –

لحالة الإنسان حين ولادته على الفطرة

بحالة البهيمة في كمال خلقها وخلوها عن العيوب والنقائص

حتى إذا كبرت قطعوا آذانها وأنوفها وغيروا خلقتها

فكذلك ما يتعرض له الإنسان من انحراف في فطرته

هو بتأثير خارجي

فلو قُدر أن إنسانا نشأ وحده

وتربى وحده دون مؤثر خارجي

لنشأ مؤمناً عارفاً بالله .


الفوائد العقدية

1- أن أول واجب على العباد هو توحيد الله

وذلك أن الإيمان بالله وهو المعبر عنها بالفطرة

مركوز في النفس الإنسانية

والخلل الطارئ على البشر إنما هو في الشرك بالله

واتخاذ آلهة أخرى

وعليه فأول ما يخاطب به من هذا حاله هو توحيد الله

ونفي الشركاء

أما من كان الخلل عنده في قضية الوجود الإلهي

بأن كان ملحداً فأول ما يخاطب به هو أدلة وجود الله


2- أن الفطرة لا يمكن أن تزول

وإنما قد تطمس وتغطى بعوارض الكفر والإشراك

فإذا زالت تلك العوارض وموجباتها

رجع الإنسان إلى فطرته فآمن بربه وعاد إليه

3- أن التدين بالدين الحق ضرورة إنسانية

لا يمكن للإنسان أن يتغافل ويعرض عنها

أو أن يمحوها من قائمة اهتماماته؛

وذلك لما ركز في أعماق النفس الإنسانية

من نزوع إلى من تعبده وتعظمه

وتلجأ إليه في النوائب والمصائب والمحن

4- أن أولاد المؤمنين ناجون يوم القيامة

وهي من المسائل المجمع عليها

واختلف العلماء في أولاد المشركين

الذين ماتوا قبل أن يبلغوا

والراجح نجاتهم لكونهم ماتوا على الفطرة قبل أن تُغيَر

قال الإمام ابن حجر عن أولاد المشركين

" أنهم في الجنة، قال النووي

هو المذهب الصحيح المختار الذي صار إليه المحققون

لقوله تعالى

** وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولا }

(الإسراء:15 ) ..

ومن الأدلة أيضا على نجاتهم ما رواه البخاري عن سمرة بن جندب

عن النبي

- صلى الله عليه وسلم –

في الحديث الطويل حديث الرؤيا، وفيه قوله

- صلى الله عليه وسلم –

( وأما الرجل الطويل الذي في الروضة

فإنه إبراهيم

- عليه السلام -

وأما الولدان حوله فكل مولود يولد على الفطرة

قال: فقيل: يا رسول الله وأولاد المشركين ؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم

وأولاد المشركين ) (2)



5- أن الحكم بنجاة أولاد المشركين في الآخرة

لا يعني اختلاف حكمهم عن حكم آبائهم في الدنيا

فهم يرثون آبائهم ويرثهم آباؤهم

ويدفنون في مقابر الكفار

ويأسرهم المسلمون في حال الحرب

ويدل على هذا قوله

- صلى الله عليه وسلم –

وقد سئل عن أبناء المشركين

( هم من آبائهم )(3)



يتــــــــــــبع
مع شرح الحديث الثالث
في الحلقة القادمة
إن شاء الله


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

(1)
صحيح البخاري - كتاب الجنائز
باب- كنت أنا وأمي من المستضعفين أنا من الولدان وأمي من النساء
رقم 1292
(2)
صحيح البخاري - كتاب التعبير
باب تعبير الرؤيا بعد صلاة الصبح
رقم 6640
(3)
قال الإمام مسلم فى صحيحه

وحدثني محمد بن رافع قال حدثنا عبد الرزاق
أخبرنا ابن جريج، أخبرني عمرو بن دينار أن ابن شهاب أخبره
عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة ،عن ابن عباس
عن الصعب بن جثامة
أن النبي صلى الله عليه وسلم قيل له لو أن خيلا
أغارت من الليل فأصابت من أبناء المشركين
قال هم من آبائهم
صحيح مسلم - كتاب الجهاد والسير -
باب إنا نصيب في البيات من ذراري المشركين قال هم منهم
رقم 3283 ـ1745


التعديل الأخير تم بواسطة alfa9ira ; 28-05-2011 الساعة 08:35 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-05-2011, 07:50 PM   #5
معلومات العضو
القصواء
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية القصواء
 

 

افتراضي



جزاك الله خيرا مشرفتنا القديرة / الفقيرة

جعل الله ما قدمت في ميزان حسناتك

وفقك الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-06-2011, 05:55 PM   #7
معلومات العضو
alfa9ira
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القصواء
  

جزاك الله خيرا مشرفتنا القديرة / الفقيرة

جعل الله ما قدمت في ميزان حسناتك

وفقك الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة @ كريمة @
   الله يكرمك اختي.....



أسعدتني مشاركتكما أختاي القصواء وكريمة
بارك الله فيكما وجعل مجهودكما في ميزان حسناتكما
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-06-2011, 06:03 PM   #8
معلومات العضو
alfa9ira
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي


((الحديث الثالث))


التوحيد أول واجب على الناس

:::::::::::

قال الإمام البخاري فى صحيحه

وحدثني عبد الله بن أبي الأسود قال حدثنا الفضل بن العلاء

قال حدثنا إسماعيل بن أمية، عن يحيى بن محمد بن عبد الله بن صيفي أنه سمع أبا معبد مولى ابن عباس

يقول سمعت ابن عباس يقول

" لما بعث النبي صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل

إلى نحو أهل اليمن

قال له إنك تقدم على قوم من أهل الكتاب

فليكن أول ما تدعوهم إلى أن يوحدوا الله تعالى

فإذا عرفوا ذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم خمس صلوات

في يومهم وليلتهم

فإذا صلوا فأخبرهم أن الله افترض عليهم زكاة في أموالهم

تؤخذ من غنيهم فترد على فقيرهم

فإذا أقروا بذلك فخذ منهم

وتوق كرائم أموال الناس "

(1)


:::::::::::


المفردات

أهل الكتاب: هم اليهود والنصارى

كرائم: أي أحسن وأكمل ما يملكون

المعنى الإجمالي

الحديث يوضح فرض التوحيد

وأنه أول ما يخاطب به أهل الكتاب حيث

أوصى النبي

- صلى الله عليه -

معاذاً أن يدعو أهل اليمن

- وكانوا أهل كتاب -

إلى التوحيد أولاً وهو إفراد الله بالربوبية والألوهية

وإفراده بأسمائه وصفاته

كما يوضح الحديث أهمية البدء بالتوحيد

وعدم مخاطبة الناس

بغيره من الفرائض حتى يأتوا بالتوحيد أولاً

ويوضح الحديث أهمية

بعث العلماء إلى الأقطار لتعليم الناس وتفقيههم في الدين

وأهمية تعريف الداعية والعالم بحال من يُرسل لتعليمه

والبدء بالأهم فالأهم في الدعوة والبلاغ

:::::::::::


الفوائد العقدية

1- أن أول واجب يتعين مخاطبة الناس به هو التوحيد

كونه الفريضة الأولى التي افترضها الله على عباده



2-أن التوحيد شرط في قبول الأعمال الصالحة

فلا يقبل عمل صالح من عامله إن لم يأت بالتوحيد

أو أخلَّ بأصله وشرطه، لقوله

صلى الله عليه وسلم

( فليكن أول ما تدعوهم إلى أن يوحدوا الله تعالى

فإذا عرفوا ذلك

فأخبرهم أن الله فرض عليهم خمس صلوات )

حيث رتب

– صلى الله عليه وسلم –

مخاطبتهم بالفرائض على قبول التوحيد

3- أنه لا يحكم بإسلام أحد ما لم ينطق بالشهادتين

4- أن النطق بالشهادتين وحده لا يكفي حتى يتبع ذلك بالعمل الصالح من أداء الواجبات والفرائض حيث لم يكتف النبي

– صلى الله عليه وسلم -

ببعث معاذ بالتوحيد فحسب وإنما أمره أيضاً بتعليمهم

فرائض الإسلام وشرائعه

:::::::::::

يتــــــــــــبع
مع شرح الحديث الرابع
في الحلقة القادمة
إن شاء الله
:::::::::::

(1) صحيح البخاري - كتاب التوحيد


باب بعث معاذا إلى اليمن

رقم 6937

التعديل الأخير تم بواسطة alfa9ira ; 01-06-2011 الساعة 06:04 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-06-2011, 08:06 PM   #9
معلومات العضو
alfa9ira
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

(الحديث الرابع)
فضل التوحيد


::::::::::::::::::::::


قال الإمام مسلم فى صحيحه
حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب كلاهما
عن إسمعيل بن إبراهيم قال أبو بكر قال حدثنا ابن علية
عن خالد قال حدثني الوليد بن مسلم، عن حمران
عن عثمان قال
( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من مات وهو يعلم أنه لا إله إلا الله دخل الجنة") (1)



::::::::::::::::::::::


المعنى الإجمالي


فضل التوحيد يأتي من كونه أساس الدين ولبه


فغيره يبنى عليه


ولا يبنى هو على غيره


ومن مات على التوحيد فقد مات على لب الدين وأساسه


فلا غرو أن يكون له من الفضل ما يؤهله لدخول الجنة


والفوز برضوان الله


ومعنى التوحيد لا يقتصر على قول كلمته دون العلم بمعناها


والعمل بمقتضاها


فالدين عقيدة وشريعة


ولا تتم النجاة في الآخرة إلا بالإتيان بهما معاً .


الفوائد العقدية


1- فضل التوحيد


2-نجاة من مات على التوحيد


3- العلم بمعنى التوحيد شرط لقبوله


وانتفاع المرء به في الآخرة


4- تعلق النجاة بالعلم بالتوحيد والعمل بمقتضاه


لا بمجرد النطق به


هنا



يتبـــــــــــع
مع شرح الحديث الخامس بإذن الله





(1)


صحيح مسلم - كتاب الإيمان


باب من مات وهو يعلم أنه لا إله إلا الله دخل الجنة


رقم 2739
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-06-2011, 10:38 AM   #10
معلومات العضو
alfa9ira
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي



(الحديث الخامس)
أعظم الذنوب وأقبحها

::::::::::::::::

قال الإمام البخاري فى صحيحه
حدثني عثمان بن أبي شيبة قال حدثنا جرير
عن منصور، عن أبي وائل، عن عمرو بن شرحبيل
عن عبد الله قال:
سألت النبي صلى الله عليه وسلم
أي الذنب أعظم عند الله
قال: "أن تجعل لله ندا وهو خلقك"
قلت: إن ذلك لعظيم قلت ثم أي.
قال: "وأن تقتل ولدك تخاف أن يطعم معك"
قلت: ثم أي.
قال: "أن تزاني حليلة جارك" (1)

::::::::::::::::
المفردات

ندّاً : شريكاً
حليلة: الزوجة

::::::::::::::::

المعنى الإجمالي


كان الصحابة
- رضوان الله عليهم –
يسألون النبي
– صلى الله عليه وسلم -
عن الذنوب ومراتبها كي يجتنبوها
، ويعلموا قبحها فيحذروها
وفي هذا الإطار سأل الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود
- رضي الله عنه –
النبي
– صلى الله عليه وسلم -
عن أعظم الذنوب أي
أشدها إثماً وأعظمها قبحاً، فأخبره النبي
- صلى الله عليه وسلم -
أن أعظمها هو الشرك بالله
بأن يجعل الإنسان لله شريكاً يعبده ويلجأ إليه
ويتوكل عليه ويستغيث به ويذبح له...، ويترك عبادة ربه
وهو الذي خلقه ورزقه
فسأله عبدالله بن مسعود
- رضي الله عنه -
عما يلي ذنب الشرك من الذنوب في القبح وعظيم الإثم ؟
فقال له: أن يقتل المرء ولده
خوفاً من أن يشاركه طعامه وشرابه
وهو خوف ينم عن اعتقاد فاسد في الله سبحانه
بأنه لم يتكفل برزق عباده
كما أنه ينم عن قسوة بالغة حين يقدم الإنسان على قتل
فلذة كبده وثمرة فؤاده
ما يجعل هذه الجريمة في المرتبة الثانية بين أسوأ الجرائم
وأفظعها عند الله
ثم يسأل عبد الله بن مسعود
- رضي الله عنه -
عما يلي هاتين الجريمتين
جريمة الشرك، وجريمة قتل الولد
فيجيبه النبي
- صلى الله عليه وسلم -
بأنه الزنا بزوجة الجار
وتتجلى شناعة هذا الجرم
كون الجار مؤتمن على شرف جاره
فالاعتداء على محارمه يعد خيانة لحق الجوار
الذي عظمه الله ورسوله
::::::::::::::::

الفوائد العقدية
1- تفاوت الذنوب والمعاصي في شناعتها وقبحها.
2- أن الشرك بالله أعظم الذنوب على الإطلاق.
3- بيان حقيقة الشرك وأنه مساواة غير الله بالله
في ذاته وأفعاله وأسمائه وصفاته.
4- استحقاق الله للعبادة كونه الخالق
الذي أوجد النفوس وأحياها.
5-حرمة صرف أي نوع من العبادات لغير الله.
6-حرمة مساواة الله بغيره .
7- فضل التوحيد وأنه أعظم العبادات .

::::::::::::::::

يتـــــــــــــــبع
مع شرح الحديث السادس بإذن الله

هنا
::::::::::::::::
(1)
صحيح البخاري - كتاب تفسير القرآن - سورة البقرة
باب قوله تعالى فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون
رقم 4207
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:57 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.