موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > المواضيع العامة المتعلقة بالرقية الشرعية والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 18-06-2007, 08:58 AM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Exclamation ( && القول المبين في تصحيح ما نقل عن الشيخ ابن عثيمين بخصوص الاستعانة بالجن && ) !!!




الاخوة طاقم الإدارة والمشرفين الأفاضل والأعضاء والزوار الكرام / حفظهم الله ورعاهم

تلقيت رسالة من أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( أبو فهد ) تلفت النظر إلى أن المنقول عن فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله – بخصوص الاستعانة بالجن غير صحيح ، وبين أن الكلام هو للشيخ مشهور بن حسن سلمان – حفظه الله – 0

واستند إلى الآتي :

أولاً : تم ارفاق صورة الكتاب وهي على النحو التالي :

[QUOTE=أبو فهد][CENTER][SIZE=4]

ثانياً : تم ارفاق الصفحة التي تحتوي على المنقول في موضوع الاستعانة في الحاشية على النحو التالي ( الصفحة ( 213 ، 214 ) :

[QUOTE=أبو فهد][SIZE=4]

[QUOTE=أبو فهد][SIZE=4]

ثالثاً : تم العودة من قبل الأخ الحبيب للمراجع التي تم الإشارة إليها من قبل الشيخ مشهور بن حسن سلمان في حاشية كتاب ( فتح المنان ) فوجدت على النحو التالي :

[QUOTE=أبو فهد][SIZE=4]

علماً بأن النقل قد تم من قبل بعض طلبة علم ثقاة ومنهم الشيخ ( صلاح الصيعري ) وهو من طلبة العلم الموثوقين في الإمارات – أبو ظبي قد نقل نفس الكلام بمسمى ( سالم عبدالله ) تحت الرابط التالي :

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=6158

المداخلة رقم ( 4 ) ، وبناء عليه ولثقتي في الشيخ صلاح ونقله فقد تم تحرير موضوع مستقل تحت عنوان :

( && القول المبين واليقين للشيخ ابن عثيمين في الاستعانة بالجن && )


وكذلك فقد نقل الشيخ أبي المنذر خليل بن إبراهيم في رسالته " الرقية والرقاة بين المشروع والممنوع "وهي من تقديم فضيلة الشيح / صالح الفوزان - حفظه الله - وبتأييد من سماحة الشيخ / عبد العزيز بن باز - رحمه الله - في وقته 0

وكذلك ما نقله الأخ الفاضل وليد كمال شكر في رسالته بعنوان ( هداية الحيران فى مسألة الاستعانة بالجان ) نقلاً عن الشيخ أبى المنذر خليل بن ابراهيم 0

وبعد التمعن فيما نقله لي الأخ الحبيب والمشرف القدير ( أبو فهد ) ، وبعد العودة لموقع الشيخ ( محمد بن صالح العثيمين ) – رحمه الله – لم أجد ذلك النص المنقول على لسانه ، فطلبت من الأخ الكريم والمشرف القدير ارسال رسالة للشيخ ( مشهور بن حسن آل سلمان ) وقد فعل ذلك ولم يتلقى أي رد 0

وكذلك قمت بالاتصال بالشيخ ( صلاح الصيعري ) للاستفسار عن الأمر فأكد لي بأن النقل للشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله – 0

ومن هنا كان لا بد من التواصل مع فضيلة الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان للوقوف على الحقيقة منه شخصياً ، فقمت بإرسال رسالة عبر موقعه :

http://www.mashhoor.net/

والرسالة على النحو التالي :

فضيلة الشيخ / مشهور بن حسن آل سلمان / حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

بعد الإطمئنان عن صحتكم الكريمة ، أود افادتكم بأن لي موقع على الانترنت تحت عنوان :

( الرقية الشرعية - ruqya.net )

وقد اتصل بي أحد المشرفين الأفاضل في منتداي ( منتدى الرقية الشرعية ) :

http://www.ruqya.net/forum/index.php

حول موضوع هام وهو ما ذكرتموه - يا رعاكم الله - في مقدمة كتابكم الموسوم ( فتح المنان في جمع كلام شيخ الإسلام ابن تيمية عن الجان ) - صفحة ( 213 ) في الحاشية ، حيث قلتم - وفقكم الله لكل خير - :

( وقد اتخذ بعض الرقاة كلام شيخ الاسلام متكئاً على مشروعية الاستعانة بالجن المسلم في العلاج فإنه من الأمور المباحة ولا أرى في كلام شيخ الاسلام ما يسوق لهم هذا فإذا كان من البديهيات المسلم بها أن الجن من عالم الغيب يرانا ولا نراه الغالب عليه الكذب معتداً ظلوم غشوم لا يعرف العذر بالجهل مجهولة عدالته لذا روايته للحديث ضعيفة فما هو المقياس الذي نحكم به على أن هذا الجن مسلم وهذا منافق أو كافر وهذا صالح وذاك طالح لذا الاستعانة بالجن المسلم كما يدعي البعض في العلاج لا تجوز للاسباب التالية :

أو لا : قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم رقى ورقي : وأمر أصحابه بالرقية فاجتمع بذلك فعله وأمره واقراره صلى الله عليه وسلم فلو كانت الاستعانة بالجن المسلم كما يدعي البعض فضيلة ما ادخرها الله على رسوله صلى الله عليه وسلم يوم سحرته يهود ولا عن أصحابه رضي الله عنهم وهم خير الخلق وأفضلهم بعد أنبيائه وفيهم من أصابه الصرع وفيهم من أصابته العين وفيهم من تناوشته الأمراض من كل جانب فما نقلت لنا كتب السنة عن راق استعانة بالجن .

ثانياً : الاستعانة بالجن المسلم كما يدعي البعض تعلق قلب الراقي بهذا الجني : وهذا ذريعة لتفشي الجن مسلمهم وكافرهم ومن ثم يصبح وسيلة من وسائل الشرك بالله وخرق ثوب التوحيد ومن فهم مقاصد الشريعة تبين له خطورة هذا الأمر فما قاعدة سد الذرائع إلا من هذا القبيل .
ثالثاً : يجب المفاصلة بين الراقي في القرآن والساحر عليه لعنة الله : وهذا الأمر فيه مشابهة لفعل السحرة فالساحر يستعين بالجن ويساعدونه ويقضون له بعض حوائجه لذا قد يختلط الأمر على من قل حظه من العلم فيساوي بين الراقي بالقرآن والساحر فيروج بذلك سوق السحرة وهذا من المفاسد العظيمة على العقيدة .

رابعاً : من المعلوم أن الجن خلقته من النار والنار خاصيتها الاحراق : فيغلب على طبعه الظلم والاعتداء وسرعة التقلب والتحول من حال إلى حال فقد ينقلب من صديق إلى ألد الأعداء ويذيق صاحبه سوء العذاب لأنه أصبح خبيراً بنقاط ضعفه قال الشاعر : احذر عدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة فلربما انقلب الصديق فكان أعلم بالمضرة . فمن أراد التخلص من هذا الأمر فليستشعر أن الحق في أتباع النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم أجمعين والتابعين من أمة الهدى والتقى والدين وليترك التعرج على كل من خالف طريقتهم كائناً من كان فهل بعد سبيل الله ورسوله صلى الله عليه وسلم إلا سبيل الشيطان ... الله أعلم ) ( فتح المنان في جمع كلام شيخ الإسلام ابن تيمية عن الجان ) - صفحة ( 213 ، 214 ) 0

وقد أشكل فهم الكلام على بعض الناس فعزوه للعلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - وتجاوز عن عثراته ، وقد نقلت ذلك وإليكم بعض الروابط التي تشير إلى هذا الأمر :

http://www.sahab.ws/6100/news/5535.html?print=1

وكذلك :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=42447

مداخلة رقم ( 20 ) 0

وكذلك :

http://www.saaid.net/book/9/2277.doc

وقد حصل لي مثل ذلك ، ومن باب الأمانة العلمية والتثبت من النقل أحببت الرجوع إليكم لاستيضاح الأمر ، علماً بأن بعض طلبة العلم عادو إلى المراجع المذكورة للشيخ - رحمه الله - فلم يجدوا هذا الكلام ولذلك غلبة الظن بأنه تعليقكم على مسألة الاستعانة ، وقد تم التوجه لفضيلتكم بالسؤال حتى يتم تصحيح النقل ونشره على الشبكة العنكبوتية 0

وبالعموم فمنهجي يقوم على تحريم هذا الأمر من باب القاعدة الفقهية ( سد الذرائع ) كما أفتى بذلك السواد الأعظم من علماء الأمة ، ولكن الأمانة العلمية في التحري والنقل يحتم علينا تحرير المنصوص والمنقول لعلماء الأمة 0

بارك الله فيكم شيخنا الفاضل ، وأرجو فضلاً لا أمراً سرعة الرد حتى يستبان المكنون والمسطور في ذلك 0

أخوكم المحب / أبو البراء / أسامة بن ياسين المعاني 0
مؤلف كتاب ( نحو موسوعة شرعية في علم الرقى - تأصيل وتقعيد في ضوء الكتاب والسنة والأثر ) 0


وانتظرت بضع أيام ولم أتلقى الرد من الشيخ الفاضل ، وبالعموم فقد أصبحت لدي القناعة الكاملة بأن المنقول هو كلام الشيخ ( مشهور بن حسن آل سلمان ) – حفظه الله - وليس قول الشيخ ( محمد بن صالح العثينمين ) – رحمه الله – ، فلنعد لما ذكر في كتاب ( فتح المنان ) حاشية صفحة 213 :

( 1 ) فصل الشيخ ابن عثيمين – حفظه الله – لهذا الاجمال في مجموع الفتاوى والرسائل 2 / 239 – 240 ، 318 ) ، وقد اتخذ بعض الرقاة كلام شيخ الإسلام 0000 إلخ 0

فذكر التفصيل المقصود من قبل الشيخ مشهور لكلام الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين ما يتعلق في استخدام الجن في أمور مباحة ، لأن التعليق على الفقرة ( 1 ) كانت كالتالي :

ومن كان يستعمل الجن في أمور مباخة له ( 1 ) 0

فجاء الكلام المذكور آنفاً من قبل الشيخ مشهور يقدم الفتوى الخاصة بالاستعانة للشيخ محمد بن صالح العثيمين في مجموع الفتاوى والرسائل 2 / 239 – 240 ، 318 ، وهذا يتضح للقارئ الكريم من خلال الصور المرفقة آنفاً 0

وأما بعد ذلك فهو تعليق الشيخ مشهور وليس للشيخ ابن عثيمين – رحمه الله - 0

وكان حري بفضيلة الشيخ مشهور أن يكون أكثر دقة بحيث يكون النص في الحاشية على النحو التالي :

( 1 ) فصل الشيخ ابن عثيمين – حفظه الله – لهذا الاجمال في مجموع الفتاوى والرسائل 2 / 239 – 240 ، 318 ) 0

قلت : وقد اتخذ بعض الرقاة كلام شيخ الإسلام 0000 إلخ 0

ومن هنا يتضح للقارئ الكريم بأن السطر الأول مختص بالشيخ ابن عثيمين – رحمه الله – ثم ما بعده هو تعليق الشيخ مشهور في المسألة 0

ومن هنا جاء التصحيح لما وقع فيه بعض طلبة العلم في النقل ، وأود أن أوضح الآتي :

أولاً : أن الفتوى بالنسبة للشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله – هي كما كانت عليه وأنه يرى بجواز الاستعانة ، ولا صحة لتراجعه عن ذلك بناء على ما نسب له خطأ كما جاء في الفتوى المذكورة 0

ثانياً : من باب الأمانة العلمية فقد تم تحرير المنصوص في المسألة ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر لنا الزلل والخطأ 0

ثالثاً : وكون أن نصحح هذا الخطأ فلا يعني ذلك مطلقاً أن هناك تساهل في مسألة الاستعانة ، بل نحن على العهد باقون وملتزمون نحارب ذلك ولا نقره ، بل نرى بأن فاعله آثم ، ولا زال الفصل في المسألة قول السواد الأعظم من علماء الأمة بتحريم الاستعانة من باب الفقاعدة الفقهية ( سد الذرائع ) ، وهذا الكلام لا يقلل بأي حال من الأحوال من شأن فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين ، فهو عالم جليل له قدره ومنزلته العلمية واحترامه وتوقيره وتقديره ، فنسأل الله أن يتجاوز عن عثراته إنه سميع مجيب الدعاء 0

رابعاً : فضيلة الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان يعتبر في العصر الحالي من علماء الأردن وقد زكي من قبل الكثير من علماء الأمة ، وهذا يعني أن فتاواه في مسألة الاستعانة معتبرة وقوية ، ولكن لا بد أن تنسب إليه شخصياً وليس لغيره 0

وأقدم للقارئ الكريم ترجمة لفضيلة الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان – حفظه الله - :
نسبه :


هو الشيخ، السلفي، الأثري، المتفنن، صاحب التصانيف الماتعة الفريدة، والتواليف المليحة المفيدة، والتحقيقات العزيزة الجديدة؛ مشهور بن حسن بن محمود آل سلمان، المكني بأبي عبيدة ـ حفظه الله ـ.

ولادته :


ولد في فلسطين؛ بتاريخ (1380هـ ) 0

أسرته ونشأته وطلبه للعلم :


نشأ في بيت حفاظ ودين، ونجاركريم، هاجر وأهل بيته إلى الأردن سنة (1387هـ / 1967م)، من آثار حرب اليهود -لعنهم الله-، واستقر في عمان البلقاء، وكانت دراسته الثانوية فيها، والتحق بكلية الشريعة؛ سنة (1400هـ)، في قسم (الفقه وأصوله)، وانكب على علوم الشريعة الغراء، درساً، وقراءة، وتحصيلاً؛ فقرأ شطراً عظيماً من "المجموع" للنووي، و "المغني" لابن قدامة، و "تفسير أبي الفداء ابن كثير"، و "تفسير القرطبي"، و "صحيح البخاري" بشرح الحافظ العسقلاني، و "صحيح مسلم" بشرح النووي، وغيرها جمع عظيم، وجم غفير.

تأثر بطائفة من فحولة العلماء ومحققيهم، وقفا أثرهم، وعرف أخراتهم، ومنهم: شيخ الإسلام، أبو العباس أحمد ابن تيمية، وتلميذه البار، العالم الرباني وشيخ الإسلام الثاني؛ ابن قيم الجوزية.

مشاهير شيوخه :


تأثر بجماعة من أساتيذه تأثراً عظيماً، سواء ممن أخذ عنه على مقاعد الدراسة النظامية، أو في المجالس العلمية، ومن أشهرهم :

1 ـ العلامة الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني ـ رحمه الله ـ.
2 ـ الشيخ الفقيه مصطفى الزرقاء.

جهوده الدعوية :


1 ـ من مؤسسي مجلة (الأصالة) ـ الصادرة في الأردن ـ، ومحرريها، وكتابها.
2 ـ من مؤسسي مركز الإمام الألباني للدراسات المنهجية والأبحاث العلمية.
3 ـ عقد حلق العلم والإفتاء.
4 ـ المشاركة في الدورات العلمية، واللقاءات الدعوية.

ثناء العلماء عليه :


وقد أثنى عليه شيخه محمد ناصر الدين الألباني ـ رحمه الله ـ في أكثر من مجلس، وأكثر من موضع؛ كما في (( السلسلة الصحيحة)) (1 / 903 ) :

"وقد استفدت هذا كله من تحقيق قام به الأخ الفاضل مشهور حسن بتعليقه على كتاب "الخلافيات"".
و ـ أيضاً ـ الشيخ بكر أبو زيد من خلال تقديمه لكتاب ((الموافقات)) بتحقيق صاحب ترجمتنا؛ فقال: ((... فكم تطلعت إلى أن أرى هذا الكتاب مطبوعاً محققاً مخدوماً بما يليق بمكانته... حتى يسر الله الكريم بفضله هذا المطلوب، على يد العلامة المحقق الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان )) 0

وكذلك في تقديمه لكتاب «كتب حذّر منها العلماء» لفضيلة الشيخ مشهور:

«فإنّ التأليف في الكتب التي حذر منها العلماء باب عظيم من أبواب النصح للأمّة، وصيانتها مما يشوبها في دينها وتعبُّدها وسلوكها وتوحيدها لربها، لكن لا يصلح أن يؤلف في هذا الباب الجهاديّ إلا من طاب مشرباً ومسلكاً، ومن اتّبع في العلم سبباً، وبلغ فيه مبلغاً حسناً، ومن أوتي قدراً واسعاً من سعة الاطلاع، والجلد على جرد المطولات، ورحلة النظر في عامّة الفنون والمؤلفات، مع التيقّظ للتَّقييد، وضم النظير إلى النظير، ثم التمحيص والتدقيق.

ولمّا قرأتُ مقدمة هذا الكتاب «كتب حذر منها العلماء» ومواضع كثيرة منه، رأيتُ أنّ مؤلفه الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان له من هذه الأسباب الحظ الوافر».

الشيخ العلامة المحدث مقبل بن هادي الوادعي -رحمه الله -: سئل فضيلة الشيخ العلامة المحدث مقبل بن هادي الوادعي في كتابه «تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب» (ص160): من هم العلماء الذين تنصحون بالرجوع إليهم، وقراءة كتبهم وسماع أشرطتهم ؟؟؟

فأجاب -رحمه الله-: «قد تكلمنا على هذا غير مرة، ولكننا نعيد مرةً أخرى، فمنهم الشيخ ناصر الدين الألباني -حفظه الله-، وطلبته الأفاضل مثل الأخ علي بن حسن بن عبدالحميد، والأخ سليم الهلالي، والأخ مشهور بن حسن».

قال فضيلة الشيخ العلامة المحدث –بقية السلف- عبدالمحسن العباد –حفظه الله- في كتابه النافع الماتع «رفقاً أهل السنّة بأهل السنّة» (ص8-9) الطبعة الثانية 1426هـ: «وأوصي –أيضاً- أن يستفيد طلاب العلم في كلّ بلدٍ من المشتغلين بالعلم من أهل السنّة في ذلك البلد، مثل تلاميذ الشيخ الألباني –رحمه الله- في الأردن، الذين أسسوا بعده مركزاً باسمه . . .».


خامساً : أطلب من أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( أبو فهد ) تصحيح خطأ النقل سواء في منتدانا الغالي والميارك أو في منتديات أخرى ، فهو صاحب السبق في هذا الموضوع ، ونبرأ إلى الله من الخطأ والزلل ونستفر الله منه 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعاتفية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-06-2007, 12:50 PM   #2
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل ابو البراء وبارك فيكم
وجزاكم الله خيرا اخونا الفاضل ابو فهد على الحرص والتدقيق

والجدير بالذكر أن نؤكد على موقفنا :
انه مثلما قال شيخنا الفاضل ابو البراء حفظه الله :

وكون أن نصحح هذا الخطأ فلا يعني ذلك مطلقاً أن هناك تساهل في مسألة الاستعانة ، بل نحن على العهد باقون وملتزمون نحارب ذلك ولا نقره ، بل نرى بأن فاعله آثم ، ولا زال الفصل في المسألة قول السواد الأعظم من علماء الأمة بتحريم الاستعانة من باب الفقاعدة الفقهية ( سد الذرائع )

هذا موقفنا رغم ان هذا الكلام :

لا يقلل بأي حال من الأحوال من شأن فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين ، فهو عالم جليل له قدره ومنزلته العلمية واحترامه وتوقيره وتقديره ، فنسأل الله أن يتجاوز عن عثراته إنه سميع مجيب الدعاء 0

كما اعتقد ان ما نسب للشيخ العثيمين عن تراجعه :

أن الفتوى بالنسبة للشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله – هي كما كانت عليه وأنه يرى بجواز الاستعانة ، ولا صحة لتراجعه عن ذلك بناء على ما نسب له خطأ كما جاء في الفتوى المذكورة

لم يغيّر ايضا من موقف المستعينين بالجان ايضا من حيث اباحتهم ذلك استنادا الى فتوى شيخ الاسلام

وكان الاحرى ان يأخذوا بفتوى السواد الاعظم من العلماء

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-06-2007, 01:31 PM   #3
معلومات العضو
طلعت

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

...أحسنتم الطرح والفصح عن ما خفي وأشكُل عن أخواننا سواء من نسبو هذا القول على غير محله او فهموا مقصده لغير أهله .
..بارك الله فيكم الاخ الحبيب أبو فهد على هذه اللفتة المباركة وكما الشكر موصول إلى ما كان صاحب الصون والاسهاب فى التمركز ومتابعة هذه المسئلة ليحقق الحق كما هو معروف عنه الاخ الحبيب الشيخ ابو البراء , فبارك الله فيكم وجزاكم الله خير الجزاء .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-06-2007, 11:03 PM   #4
معلومات العضو
ضرار بن الأزور

إحصائية العضو






ضرار بن الأزور غير متواجد حالياً

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

Lightbulb

جزاكم الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-06-2007, 09:08 AM   #5
معلومات العضو
ابن حزم
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية ابن حزم
 

 

افتراضي

نشكر الشيخ والأخ أبو فهد علي تصحيح ما خلط علينا من فتوي الشيخ العثيمين ومازلنا نؤكد سواء أكان رأي الشيخ العثيمين بالحل أم الحرمه فهو رأيه هو هو وحده يسأل عليه أمام الله تعالي وكذلك الفتوي عن الأمام ابن تيميه بجوزا الاستعانة سواء صحت عنه أم هو أيضا رأيه وحده يسأل عنها أمام الله تعالي

ونحن كما قال الشيخ أبو البراء مع السواد الأعظم من علماء الأمة الذين قالوا بحرمة الاستعانة بالجان في أي أمر من الأمور ولن نحيد عن ذلك قيد أنملة

ولكن هناك نقطة أخيرة لابد أن نقف علي صحتها من عدم صحتها وهو ماقيل أن الشيخ العثيمين قد قال مع القائلين بحل السحر بالسحر عند الضرورة فإن ثبت ذلك فأعتقد أن النظرة إلي كثير من الأمور قد تتغير بعد ذلك !!!

ومايقولوه العرافون في منتدياتهم لا يهمنا ولا يفرق معنا في أي شيء فكل قولهم حتي لا نلقي له أذن لنستمع له ولا يعنينا في أي شيء ولم نخرج منه إلا برسالة الشكر لأبو فهد علي مجهوداته العظيمة في بيان حقائق الأمورورسالة نقد إلي الشيخ هو أجل وأكبر من أن يرد عليها

أسأل الله العلي العظيم أن يعطي كلا" علي قدر إخلاص عمله لله وعلي قدر نيته

أخوكم

ابن حزم المصري

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-06-2007, 10:22 AM   #6
معلومات العضو
أخوكم الشوبكي

افتراضي

بارك الله في الشيخ أبي البراء و الأخ أبو فهد ....

السؤال ما هو عيب ... من المقصود بالسواد الأعظم من علماء الأمة ؟؟

و كيف يعتبر هذا الأمر في الترجيح ؟؟

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-06-2007, 11:40 AM   #7
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم الشوبكي انقل هذا البحث لشيخنا الفاضل ابو البراء
، لعل في ذلك فائدة :

* أقوال أهل العلم وبعض الكتاب في الاستعانة :

1)- قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

أ - فمن كان من الإنس يأمر الجن بما أمر الله به ورسوله من عبادة الله وحده وطاعة نبيه ، ويأمر الإنس بذلك ، فهذا من أفضل أولياء الله تعالى ، وهو في ذلك من خلفاء الرسول صلى الله عليه وسلم ونوابه 0

ب- ومن كان يستعمل الجن في أمور مباحة له ، فهو كمن استعمل الإنس في أمور مباحة له ، وهذا كأن يأمرهم بما يجب عليهم وينهاهم عما حرم عليهم ويستعملهم في مباحات له ، فيكون بمنزلة الملوك الذين يفعلون مثل ذلك ، وهذا إذا قدر أنه من أولياء الله ، فغايته أن يكون في عموم أولياء الله مثل النبي الملك مع العبد الرسول : كسليمان ويوسف مع إبراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين 0

ج - ومن كان يستعمل الجن فيما ينهى الله عنه ورسوله إما في الشرك ، وإما في قتل معصوم الدم أو في العدوان عليهم بغير القتل كتمريضه وإنسائه العلم وغير ذلك من الظلم ، وإما في فاحشة كجلب من يطلب الفاحشة ، فهذا قد استعان بهم على الإثم والعدوان ، ثم إن استعان بهم على الكفر فهو كافر ، وإن استعان بهم على المعاصي فهو عاص : إما فاسق وإما مذنب غير فاسق 0

د - وإن لم يكن تام العلم بالشريعة فاستعان بهم فيما يظن أنه من الكرامات مثل أن يستعين بهم على الحج ، أو أن يطيروا به عند السماع البدعي ، أو أن يحملوه إلى عرفات ، ولا يحج الحج الشرعي الذي أمره الله به ورسوله ، وأن يحملوه من مدينة إلى مدينة ، ونحو ذلك فهذا مغرور قد مكروا به ) ( مجموع الفتاوى – 11 / 307 ) 0

2)- قال محمد بن مفلح : ( قال أحمد – رحمه الله – في رواية البرزاطي في الرجل يزعم أنه يعالج المجنون من الصرع بالرقى والعزائم ، ويزعم أنه يخاطب الجن ويكلمهم ، ومنهم من يخدمه ؟ قال : ما أحب لأحد أن يفعله ، تركه أحب الي ) ( الآداب الشرعية – ص 218 ، 219 ) 0

3)- سئل الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - عن الاستعانة بالجن وقولهم : خذوه ، انفروا به الخ ، فقال في مجموع فتاويه : وهذه كلمات لا تجوز من ثلاثة أوجه مأخوذة من ظاهر هذه الألفاظ :
( إحداها ) محبة ضرر هذا المسلم المطلوب أخذه وشرب دمه 0
( الثاني ) إنه طلب من الجن فيدخل في سؤال الغائبين الذي يشبه سؤال الأموات ، وفيه رائحة من روائح الشرك 0
( الثالث ) تخويف الحاضر المقول في حقه ذلك ، ولولا تغلب جانب التخويف مضافا إلى أنه قد لا يحب إصابة هذا الحاضر معه لألحق بالشركيات الحقيقية ) ( فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم – 1 / 114 ، 115 ) 0

4)- سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبدالله بن باز عن حكم استخدام الجن من المسلمين في العلاج إذا لزم الأمر ؟؟؟

فأجاب – رحمه الله – : ( لا ينبغي للمريض استخدام الجن في العلاج ولا يسألهم ، بل يسأل الأطباء المعروفين ، وأما اللجوء إلى الجن فلا 00 لأنه وسيلة إلى عبادتهم وتصديقهم ، لأن في الجن من هو كافر ومن هو مسلم ومن هو مبتدع ، ولا تعرف أحوالهم فلا ينبغي الاعتماد عليهم ولا يسألون ، ولو تمثلوا لك ، بل عليك أن تسأل أهل العلم والطب من الإنس وقد ذم الله المشركين بقوله تعالى : ( وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنْ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا ) ( سورة الجن – الآية 6 ) ، ولأنه وسيلة للاعتقاد فيهم والشرك ، وهو وسيلة لطلب النفع منهم والاستعانة بهم ، وذلك كله من الشرك ) ( مجلة الدعوة – العدد 1602 ربيع الأول 1418 هـ - ص 34 ) 0

5)- وقد تم الاتصال بالعلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله - هاتفيا وقد سئل التالي : ما هو حكم الاستعانة بالجن ؟؟؟

- فأجاب بكلام مطول ولكني أختصره بالآتي :

يرى - حفظه الله- عدم جواز ذلك ، وقد بين أن هذا من الأمور المغيبة عن الإنسان ولا نستطيع أن نحكم على هؤلاء بالإسلام أو الكفر ، فإن كانوا مسلمين لا نستطيع أن نحكم عليهم بالصلاح أو النفاق ، وقد استشهد - حفظه الله - بالآية الكريمة من سورة الجن : ( وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنْ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا ) ، وتم تأكيد ذلك بالاتصال بسماحته وأخذ رأيه والاستئذان في نشر ذلك في هذا الكتاب المتواضع فأقر- حفظه الله – بذلك 0

6)- سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبد الرحمن الجبرين عن الحكم الشرعي للاستعانة بالجن في الكشف عن الجرائم والسرقات الخطيرة ونحو ذلك ؟؟؟

فأجاب – حفظه الله – : ( لا شك أن في الجن مسلمون وصالحون ، ولا شك أنهم جميعا يروننا ونحن لا نراهم ، وأنهم يتكلمون وقد نسمع كلامهم وقد لا نسمعه ، فعلى هذا لا ينكر أنهم يخبرون بعض البشر بأشياء لا يعلمها الإنس لأنهم لخفتهم يقطعون المسافات الطويلة في زمن قصير ، وقد حكى الله عنهم قولهم : ** وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا * وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ 000 ) ( سورة الجن – الآية 8 ، 9 ) ، ففي الإمكان أن يعلموا عن السارق ومكان الضالة ومجتمع أهل الإجرام ومكائد الأعداء وموضع ذخائرهم ونوعها ، ولكنهم لا يعلمون الغيب ** 000 وَمَا تَدْرِى نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا 000 ) ( سورة لقمان - الآية 34 ) ، فأما الاستعانة بهم فأرى أنه لا يجوز لأن في ذلك استخدام لهم وقد لا يخدمون إلا بتقرب إليهم واستضعاف لهم ، فأما إن تلبس أحدهم بإنسان وسألناه عن بعض ما لا نعلمه فلا مانع من اعتبار خبره ، مع أنه قد يظن ظنا ، وقد يتعمد الكذب أما إن تحقق من بعض الصالحين منهم خبر بواسطة بعض الصالحين من البشر فلا مانع من قبوله دون طلب ذلك من أحدهم وقد تواتر عن بعض الصالحين من الناس أن هناك من يوقظهم للصلاة آخر الليل ولا يرون أحدا وإنما هم من صالحي الجن والله أعلم ) ( القول المعين في مرتكزات معالجي الصرع والسحر والعين ) 0

وقال أيضا : ( لا أرى ذلك فإن المعتاد أن الجن إنما تخدم الإنس إذا أطاعوها ولا بد أن تكون الطاعة مشتملة على فعل محرم أو اقتراف ذنب فإن الجن غالبا لا يتعرضون للإنس إلا إذا تعرضوا لهم أو كانوا من الشياطين ) ( الفتاوى الذهبية – جزء من فتوى – ص 198 ) 0

وقد سئل فضيلته السؤال التالي : ( جاء إلينا شاب مريض يقول إن عليه جني وعندما أحضرنا له أخ ليقرأ عليه وحضر الجن وعلمنا أن عليه واحد قسيس وابنته وابنه ، وقد نطق الجميع ، واستمر الأخ مع هذا المريض من قبل صلاة المغرب إلى الساعة الواحدة مساء ، فلم يقدر له الله أن يخرج هؤلاء الجن ، وفي اليوم الثاني أحضرنا أخ آخر لهذا الرجل ولقد فوجئنا جميعاً أن الأخ بمجرد دخوله على المريض لم يقرأ قرآن نسمعه ولكنه أخذ يتمتم في أذن المريض بكلام لا نسمعه ، ثم أخذ يضغط على أسنانه بشده لدرجة أنه أحدث صوتاً عالياً ، ثم قال : هيا يا عبدالله هات هذا الكلب ، وهنا أخذ المريض ينتفخ جسمه وتبرز عروقه ، ثم وضع عند رقبته وقام بذبح الأول ، ثم قال : هيا يا عبدالرحمن وحدث كما حدث في المرة الأولى تماما ، ثم أحضر كوب ماء وقرأ عليه دون أن نسمع صوته أيضاً ، ثم قام بنفخ الماء في وجهه حتى أفاق ، وقال : خلاص لقد ذبحتهم جميعاً ، وعندما قلنا له أن ما فعلت حرام ، قال : ليس حرام وأنا معي فتوى من السعودية تجيز لي هذا العمل ، وأن هؤلاء من الجن المسلم وهم معي منذ عشر سنوات ، ويصلون معي ويقيمون الليل أيضاً ، ولا شيء في الاستعانة بهم ما داموا مسلمين ، وما دمت لا أقوم بطاعتهم في أمور معينة لإحضارهم ، وهنا اختلف الاخوة بين معجب لهذا الأمر مقراً به ، وبين مخالف منكر هذا الأمر ، لذلك رأينا عرض الأمر بالتفصيل على فضيلتكم وإفتاؤنا بهذا العمل وجزاكم الله خيراً ونفع بكم المسلمين ؟ 0

فأجاب – حفظه الله - : ( وبعد نختار عدم الاستعانة بالجن المسلمين أو غيرهم ، وذلك أنه قد يحتاج استخدامهم إلى شيء من التقرب إليهم أو تعظيمهم أو نحو ذلك ، فالأصل علاجهم بالرقية الشرعية ، وتنفع بإذن الله لأهل الطاعة والإيمان ، فإذا كان القارئ من أهل الصلاح والعلم والزهد والخير ، وأخلص في قراءته وعرف الآيات والأدعية والأحاديث التي تؤثر في العلاج ، وكان المريض من أهل الخير والصلاح والاستقامة والإيمان الصحيح نفع ذلك بإذن الله وتوفيقه ، وقد يستعمل القراء بعض الأعمال كالخنق والضرب والكي ودخان النار ونحو ذلك ولهم تجربة وأعمال يحسنون السير عليها دون الحاجة إلى استخدام الأرواح الخبيثة ، والله أعلم ) ( القول المعين في مرتكزات معالجي الصرع والسحر والعين ) 0

7)- قال فضيلة الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله- في كتابه " السحر والشعوذة " : ( لا يستعان بالجان ، لا المسلم منهم ولا الذي يقول أنه مسلم ، لأنه قد يقول مسلم وهو كذاب من أجل أن يتدخل مع الإنس فيسد هذا الباب من أصله ، ولا يجوز الاستعانة بالجن ولو قالوا أنهم مسلمون ، لأن هذا يفتح الباب 0 والاستعانة بالغائب لا تجوز سواء كان جنيا أو غير جني وسواء كان مسلما أو غير مسلم 0 إنما يستعان بالحاضر الذي يقدر على الإعانة كما قال تعالى عن موسى : ( 000 فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِى مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ 000 ) ( سورة القصص – الآية 15 ) هذا حاضر ويقدر على الإغاثة فلا مانع من هذا في الأمور العادية ) ( السحر والشعوذة - ص 86 ، 87 ) 0

8)- قال الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ : ( والاستعانة بالجن الأصل فيها المنع ، وقد أجاز بعض العلماء أنه إذا عرض الجني أحيانا وهذه نادرة للمسلم في إبداء إعانة له فإن له أن يفعل ذلك وهذا ليس من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ولا صحابته ، وقد أدت الاستعانة بمن زعموا أنهم من مسلمين الجن من قبل بعض الراقين إلى فتن وشحناء ومشكلات بين الناس فيقول الراقي إن الجن يقول إن الحاسد أو العائن هو الزوجة الثانية أو السحر من قبل أهل الزوجة أو من فلان من الأقرباء وهكذا ، مما يؤدي إلى القطيعة والشحناء والشرور 00 وهنا أمر نلفت إليه وهو أن عدالة الجن لا تعلم حتى لو كان قرينا للإنسان وهل الجن فيما يخبر به عدل أو غير عدل ، ولهذا ذكر علماء الحديث في كتب المصطلح أن رواية مسلمي الجن ضعيفة لأن الرواية في صحتها موقوفة على معرفة العدالة والثقة في الراوي وهذا لا سبيل للوصول إليه بالنسبة للجن فكيف يقبل من يقولون بأنهم مسلمي الجن إما فلان مسحور على يد فلان أو أنه محسود بعين فلان ) ( مجلة الدعوة - صفحة 23 - باختصار - العدد 1683 من ذي القعدة 1419 هـ ) 0

8)- قال الدكتور أحمد بن ناصر بن محمد الحمد : ( إن المؤمنين من الجن كالمؤمنين من الإنس من حيث أنهم مأمونو الجانب ، فلا يدعون إلى غير عبادة الله تعالى ، ولا يكونون عونا على الظلم والعدوان ، وحصول الخير منهم غير مستنكر ، بل هو مأمول ، وعونهم لإخوانهم من الإنس ممكن ، وقد يحصل من غير أن يراهم الإنس ، أو يشعروا بمساعدتهم حسيا بحسب قدرتهم ، كما يعين الإنس بعضهم بعضا ، وكثيرا ما يعدم التعاون بين الإنس مع اتحاد جنسهم ! فعدمه حال اختلاف الجنس أقرب وأحرى ، لكن أن تحصل السيطرة والتسخير من الإنسي للجني فهذا أمر ليس ممكنا للاختلاف في الخلقة ، من حيث أن الإنسي لا يرى الجن ، ومن ثم لا يستطيع السيطرة والتحكم ، وهذا الأمر ليس من متطلبات النفوس ، فلا أحد تميل نفسه إلى أن يسخر ويكون عبدا إلا بالقوة والقهر ، وعليه 00 فلن يرضى هذا الأمر أحد رغبة له 0 ويحصل من الشياطين نتيجة سيطرة بعضهم على بعض فيكون المسخر للإنسي من الجن مستذلا من قبل أمثاله من ذوي السيطرة من الشياطين ، وذلك مقابل تحقيق الإنسي لذلك المسيطر من الشياطين ما يريد منه ، من الكفر والفسوق والعصيان ، والخروج على تعليمات الدين ، فيكون المستعبد في الحقيقة الإنسي للشيطان ) ( كتاب السحر بين الحقيقة والخيال – ص 211 ) 0

9)- قال عبد الرحمن حسن حبنكه الميداني : ( وليس ببعيد أن يوجد في الجن كذابون ، وقد أثبت الله أن منهم العصاة والكافرين 0 ومن جهة ثانية فإنه لا يصح الثقة بشيء من أخبارهم ، لانعدام مقاييس تحديد الصادقين والكاذبين فيهم بالنسبة الينا ) ( العقيدة الإسلامية وأسسها – ص 290 ) 0

10)- قال مجدي محمد الشهاوي : ( ولا شك أنه لا يوجد الآن بيننا من يستخدم الجن بالقرآن فقط ، دون سواه من العزائم والطلاسم المجهولة المعنى ، والتي نبهنا على ما فيها من الضلال ، ومن زعم أنه يستخدم الجن بالقرآن فقط - دون سواه - فهو كاذب مدلس مخادع ) ( تحضير الأرواح وتسخير الجان بين الحقيقة والخرافة - ص 103 - 104 ) 0





وبانتظار رد شيخنا الفاضل ابو البراء

جزاك الله خيرا اخي الكريم الشوبكي وبارك بك

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-06-2007, 10:28 AM   #8
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله في الجميع ، أعتقد أنك أجبت على سؤال الأخ الكريم ، فالجمهور على حرمة الاستعانة كما تبين لاحقاً ، وعموماً الأخ ( الشوبكي ) يعرف منهجي جيداً في مسألة الاستعانة ، وبالتالي أرجو أن لا يطرح هذا الموضوع مرة ثانية ، بمعنى أن لا يقف مدافعاً عن الاستعانة ، فمنتدانا يرفض رفضاً تاماً أن يحوي في جنباته من يستعين بالجان أو يدافع عن تلك الفئة ، ربما يملك أحد الفتوى من أحد علماء الأمة في ذلك ، فهو وشأنه ولكن منهجنا يحرم هذا الأمر لخطورة ما يقود إليه من مفاسد شرعية عظيمة ، وأرجو أخي الحبيب ( الشوبكي ) أن تكون قد وصلت الرسالة ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-06-2007, 10:53 AM   #9
معلومات العضو
ابو عليوه

إحصائية العضو






ابو عليوه غير متواجد حالياً

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء
  



بارك الله في الجميع ، أعتقد أنك أجبت على سؤال الأخ الكريم ، فالجمهور على حرمة الاستعانة كما تبين لاحقاً ، وعموماً الأخ ( الشوبكي ) يعرف منهجي جيداً في مسألة الاستعانة ، وبالتالي أرجو أن لا يطرح هذا الموضوع مرة ثانية ، بمعنى أن لا يقف مدافعاً عن الاستعانة ، فمنتدانا يرفض رفضاً تاماً أن يحوي في جنباته من يستعين بالجان أو يدافع عن تلك الفئة ، ربما يملك أحد الفتوى من أحد علماء الأمة في ذلك ، فهو وشأنه ولكن منهجنا يحرم هذا الأمر لخطورة ما يقود إليه من مفاسد شرعية عظيمة ، وأرجو أخي الحبيب ( الشوبكي ) أن تكون قد وصلت الرسالة ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

الله يفتح عليك ياشيخ اسامة وثبتنا الله واياكم علي الحق اللهم آمين

أخوك في الله اللي بيحبك قوي

أبو عليوه
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-06-2007, 11:07 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله فيكم أخي الحبيب ( أبو عليوه ) ، هو منهج ودين وليس نزوة أو هوى ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:29 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.