موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 03-09-2004, 10:17 AM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Post احذروا الوسوسه ........ !!!

احذروا الوسوسة

بقلم الدكتور/ فهد العصيمي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، اللهم أني أعوذ بك من الشيطان الرجيم. وأعوذ بك من وساوس الصدر ومن عذاب القبر ومن شتات الأمر، أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.

أما بعد فإن الله سبحانه وتعالى قال:{إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا **، وقال النبي صلى الله عليه وسلم (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله). فالقلب بالنسبة للأعضاء كالملك المتصرف في الجنود يستخدمها فيما شاء وتتبعه فيما يعقده من العزم فهو ملكها وهو المسؤول عنها.

ولما علم عدو الله إبليس أن المدار على القلب والاعتماد عليه أجلب عليه بالوساوس والشهوات وزين له ذلك ليصده عن الطريق القويم ونصب له المصائد والحبائل فلا نجاة من مصائده ومكائده إلا بدوام الاستعانة بالله تعالى .

ولما كانت مكائد الشيطان كثيرة لإغواء الناس فإنني سأقتصر في هذا البحث على مكيدة من مكائده لعنه الله ألا وهي الوسوسة في الطهارة والصلاة أو فلنقل الوسوسة في العبادات .

إن الباب الأعظم الذي يدخل منه إبليس على الناس هو الجهل، فمن كيده الذي بلغ به من الجهال ما بلغ الوسواس الذي كادهم به في أمر الطهارة والصلاة .

· أولا: الوسواس في الطهارة :

لا ريب أن الشيطان هو الداعي إلى الوسواس ومن ذلك أنه يأمرهم بطول المكث في الخلاء أو في دورات المياه مبالغة في الاستنجاء ويحسن له الشيطان استعمال الكثير ومنهم من يقوم فيمشي وينخنخ ويرفع قدما ويحط أخرى ظنا منه أن هذا العمل يخرج بقايا البول .

· ثانيا الوسوسة في الوضوء والغسل :

قال النبي صلى الله عليه وسلم ((إن للوضوء شيطانا يقال له الولهان فاتقوا وسواس الماء)) رواه احمد وابن خزيمة والترمذي وغيرهم .

إن إبليس يأتي إلى المتوضئ الذي يريد أن يتوضأ فيقول من أين لك أنك طاهر ويقدر له كل احتمال بعيد فمنهم من يلبس عليه بكثرة استعمال الماء وذلك بجمع أربعة أشياء مكروهة الإسراف في الماء وتضييع العمر القيم فيما ليس بواجب ولا مندوب والتعاطي على الشريعة إذ لم يقنع بما قنعت به من استعمال الماء القليل والدخول فيما نهت عنه من الزيادة على ثلاث وربما أطال الوضوء ففات وقت الصلاة أو فات أوله وهو الفضيلة أو فاتته الجماعة ثم إنه يقبل قوله في تعذيب نفسه ويطيعه في الإضرار بجسده تارة بالغوص في الماء البارد وتارة بكثرة استعماله وإطالة العرك وربما فتح عينيه في الماء البارد وغسل داخلهما حتى يضر ببصره وربما صار إلى حال يسخر منه الصبيان ويستهزئ به من يراه .

وقد ذكر أبو الفرج ابن الجوزي عن أبي الوفاء بن عقيل أن رجلا قال له : انغمس في الماء مرارا كثيرا وأشك هل صح لي الغسل أم لا فقال له الشيخ اذهب فقد سقطت عنك الصلاة قال وكيف؟، قال لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: رفع القلم عن ثلاثة المجنون حتى يفيق والنائم حتى يستيقظ والصبي حتى يبلغ رواه أحمد وأبو داود والحاكم ومن ينغمس في الماء مرارا ويشك هل أصابه الماء أم لا فهو مجنون .

وهذا الذي ذكره ابن الجوزي يحدث عند بعض الأشخاص فنجد أحدهم إذا ذهب لدورة المياه ليغتسل من جنابة ونحوه يمكث في الاغتسال نصف ساعة أو أكثر يصب عليه دش الماء صبا ويكرر غسل العضو مرات عديدة وبعد أن يخرج يحصل له شك بأن بقعة من جسمه لم يصلها الماء فيبقى متحيرا شاكا وربما يعيد الغسل مرة أخرى وكذلك في الوضوء إذا غسل أحد الأعضاء وليكن رجليه شك هل مسح رأسه وإذا غسل يديه شك هل تمضمض واستنشق وهكذا يعيد غسل العضو أو الأعضاء وإذا لم يلتفت إلى ذلك فإن إبليس يوسوس له بأنه لم يتم وضوءه أو غسله وأنه بالتالي لا تصح صلاته وعبادته ولا يزال به إبليس يوسوس له حتى يعيد ذلك الغسل أو الوضوء .

ولو تدبر هذا الإنسان أمره لعلم أنه في مخالفة وتفريط، ففي الحديث عن عبد الله في عمرو بن العامر أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بسعد وهو يتوضأ فقال ما هذا السرف يا سعد، قال أ في الوضوء سرف قال نعم وإن كنت على نهر جار وفي الحديث عن أبي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال للوضوء شيطان يقال له الولهان فاتقوه أو قال فاحذروه وعن الحسن رضي الله عنه قال شيطان الوضوء يدعى الولهان يضحك بالناس في الوضوء و بإسناد مرفوع إلى أبي نعامة أن عبد الله بن مغفل سمع ابنه يقول اللهم إني أسألك الفردوس وأسألك ..... فقال عبد الله سل الله الجنة وتعوذ به من النار فإني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ((سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الدعاء والطهور وعن ابن شوذب قال كان الحسن يعرف بابن سيرين يقول يتوضأ أحدهم بقربة ويغتسل بمزادة صباً صبا ودلكاً دلكا تعذيبا لأنفسهم وخلافا لسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم وكان أبو الوفاء بن عقيل يقول أجل محصول عند العقلاء الوقت وأقل متعبد به الماء، وروي أن أسود بن سالم وهو من كبار الصالحين يستعمل ماء أكثر في وضوئه ثم ترك ذلك فسأله رجل عن سبب تركه فقال نمت ليلة فإذا بهاتف يهتف لي يا أسود ما هذا يحيى بن سعيد الأنصاري حدثني عن سعيد بن المسيب قال إذا جاوز الوضوء ثلاثا لم يرفع إلى السماء، قال قلت لا أعود لا أعود فأنا اليوم يكفيني كف ماء .

· ثالثا: الوسواس في انتقاض الطهارة:

ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال وسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إذا وجد أحدكم في بطنه شيئا فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا فلا يخرج كمن المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا )) وفي الصحيحين عن عبد الله بن زيد قال شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة قال ((لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا ))

وفي المسند وسنن أبى داوود عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الشيطان يأتي أحدكم وهو في الصلاة فيأخذ بشعره من دبره فيمدها فيرى أنه قد أحدث فلا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا)) ولفظ أبي داود ((إذا أتى الشيطان أحدكم فقال له إنك قد أحدثت فيقل له كذبت إلا ما وجد ريحا بأنفه أو سمع صوتا بأذنه.

· رابعا: الوسوسة في المبالغة في التشدد في أشياء سهل فيها المبعوث بالحنفية وبيان أن هذا مخالف لما جاءت به الحنفية .

من ذلك التحرج من إتيان المساجد حفاة وإذا بلي أحد الموسوسين بصلاة الجنازة في نعليه قام على عقبيهما كأنه واقف على الجمر حتى لا يصاب فيهما وقد قال عبد الله بن مسعود كنا لا نتوضأ من موطئ)) رواه أبو داوود والترمذي والموطأ ما يوطأ في الطريق من أذى . وعن علي رضي الله عنه أنه خاض في طين المطر ثم دخل المسجد فصلى ولم يغسل رجليه وسئل ابن عباس رضي الله عنه عن الرجل يطأ العذرة قال، إن كانت يابسة فليس بشيء )) وإن كانت رطبة غسل ما أصابه وقال عاصم الأحول: (( أتينا أبا العالية فدعونا بوضوء فقال مالكم، ألستم متوضئين ؟، قلنا بلى ولكن هذه الأقذار التي مررنا بها؟ قال هل وطأتم على شيء رطب تعلق بأرجلكم ؟ قلنا لا فقال فكيف بأشد من هذه الأقذار يجف فينسفها الريح في رؤوسكم ولحاكم؟ )).

ومن ذلك أن بعض الموسوسين لا يصلي إلا على سجادة تفرش فوق البساط فوق الحصير ويضع عليها المنديل ولا يمشي على الحصير ولا على البساط بل يمشي عليها نقرا كالعصفور!! مع أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على حصير وقد أسود فنضح له بالماء وصلى عليه ولم يفرش له فوقه سجادة ولا منديل)). رواه البخاري ومسلم في قصة صلاته صلى الله عليه وسلم في بيت عتبان بن مالك ومن ذلك إجماع المسلمين على ما سنه لهم النبي صلى الله عليه وسلم من جواز الإستجمار بالأحجار في زمن الشتاء والصيف مع أن المحل يعرق فينضح على الثوب ولم يأمر بغسله ومن ذلك أنه يعفى عن يسير أرواث البغال والحمير والفرس فقد قال الأوزاعي كانوا يبتلون في ذلك في مغازيهم فلا يغسلونه من جسد ولا ثوب ومن ذلك الصلاة مع يسير الدم، ومن ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يلبس الثياب التي نسجها المشركون ويصلي فيها، ولما قدم عمر رضي الله عنه الجابية استعار ثوبا من نصراني فلبسه. وتوضأ من جرة نصرانية ومر عمر رضي الله عنه يوما فسقط عليه شيء من ميزاب ومعه صاحب له فقال يا صاحب الميزاب ماؤك طاهر أو نجس فقال عمر يا صاحب الميزاب لم تخبرنا ومضى وقال ابن تيميه إذا أصاب رجله أو ذيله بالليل شيء رطب ولا يعلم ما هو لم تجب عليه أن يشمه ويتعرف ما هو واحتج بقصة عمر رضي الله عنه الآنفة الذكر في الميزاب.

· خامسا: الوسوسة في النية:

حيث أن الأعمال بالنيات وأن كل عمل تعبدي يسبقه النية والشيطان له مدخل في ذلك فيأتي فيلبس على المصاب فالعبارات التي أحدثت عند افتتاح الصلاة قد جعلها الشيطان معتركا لأهل الوسواس يحبسهم عندها ويعذبهم فيها ويوقعهم في طلب تصحيحها فترى أحدهم يكررها ويجهد نفسه في التلفظ بها فتشغله الوسوسة حتى تفوته الجماعة أو وقت الصلاة. قال الإمام الغزالي في كتابه الأحياء (( وإن تم تكبيره فيكون في قلبه بعض التردد في صحة نيته ويغترون بذلك ويظنون أنهم إذا اتعبوا أنفسهم في تصحيح النية وتميزوا عن العامة بهذا الجهد والاحتياط فهم على خير عند ربهم فمنهم من يقول أصلي صلاة كذا ثم يعيد هذا ظنا أنه قد نقض النية والنية لا تنتقض وإن لم يرض اللفظ ومنهم من يكبر ثم ينقض ثم يكبر ثم يرفض فإذا ركع الإمام كبر الموسوس وركع معه. وهذا شيء عجيب فمن لم يحصل النية في الوقوف الطويل حال فراغ باله كيف يحصلها في الوقت الضيق ما شغل باله بفوات الركعة، والنية هي القصد والعزم على فعل الشيء ومحلها القلب لا تعلق لها باللسان أصلا فكل عازم على فعل فهو ناويه ولا يتصور انفكاك ذلك عن النية فإنه حقيقها فلا يمكن عدمها في حال وجودها ومن قعد ليتوضأ فقد نوى الوضوء ومن قام ليصلي فقد نوى الصلاة ولا يكاد العاقل يفعل شيئا من العبادات ولا غيرها بغير نية فالنية أمر لازم لأفعال الإنسان المقصودة لا يحتاج إلى تعب ولا تحصل ولو أراد إخلال أفعاله الاختيارية عن نية لعجز عن ذلك ولو كلفه الله عز وجل الصلاة والوضوء بغير نية لكلفه ما لا يطيق وإن شك في حصول نيته فهو نوع جنون .

فإن علم الإنسان بحال نفسه أمراً يقينيا ومن قام ليصلي صلاة العصر مثلا خلف الإمام ودعاه داع إلى شغل في تلك الحال لقال إنني أريد صلاة العصر ولو قال له قائل في وقت خروجه للصلاة أين ستذهب؟ لقال أريد صلاة العصر مع الإمام فكيف يشك عاقل في هذا من نفسه وهو يعلمه يقيناً؟

بل أن غيره يعلم بنيته بقرائن الأحوال فإنه إذا رأى إنسانا جالس في الصف الأول في وقت الصلاة عند اجتماع الناس علم أنه ينتظر الصلاة وإذا رآه قد قام عند إقامتها ونهوض الناس إليها علم أنه إنما قام ليصلي فإن تقدم بين يدي المأمومين علم أنه يريد إمامتهم فإن رآه في الصف علم أنه يريد الإتمام، فإذا كان غيره يعلم نيته الباطنة بما ظهر من قرائن الأحوال فكيف يجهلها من نفسه مع إطلاعه هو على باطنه. فقبوله من الشيطان أنه ما نوى تصديق له في جهد العيان وإنكار الحقائق المعلومة يقينا ومخالفة للشرع ورغبة عن السنة وعز طريق الصحابة. ثم إن النية الحاصلة لا يمكن تحصيلها والموجودة لا يمكن إيجادها لأن من شرط إيجاد الشيء كونه معدوما فإن إيجاد الموجود محال وإذا كان الأمر كذلك فما يحصل له بوقوفه شيء ولو وقف ألف عام، وقيام الإنسان إلى الصلاة ليؤدي الفرض أمر يتصور في النفس في حالة واحدة لا يطول زمانه وإنما يطول زمن نظم الألفاظ والألفاظ لا تلزم والوسواس جهل محض وإن الموسوس يكلف نفسه أن يحضر في قلبه الظهرية والأدائية والفرضية في حالة واحدة مفصلة بألفاظها وهو يطالعها وذلك محال ولو كلف نفسه ذلك في القيام للعالم لتعذر عليه فمن عرف هذا عرف النية ثم أنه يجوز تقديمها على التكبير بزمان يسير ما لم يفسحها فما وجه هذا التعب في إلصاقها بالتكبير.

· سادسا/ الوسوسة في الصلاة: سبق أن ذكرنا أن الموسوس يكبر ثم يقطع التكبير ظنا منه بأنه لم ينو بالإضافة إلى ذلك أنه يوسوس في التكبير فإذا كثر مثلا يشك هل نطق التكبيرة صحيحة؟ يقول الغزالي في كتابه الأحياء يحكي عن الوسوسة في التكبير (( حتى قد يغيرون صيغة التكبير لشدة الاحتياط فيه يفعلون ذلك في الصلاة ثم يغفلون عنه في جميع الصلاة فلا يحضرون قلوبهم ولربما رفع صوته بذلك فآذى سامعيه وأغرى الناس بذمه والوقيعة فيه ا

وهناك الوسوسة في مخارج الحروف فقد لبس إبليس على بعض المصلين في مخارج الحروف فترى الموسوس يقول الحمد. الحمد أي بإعادة الكلمة وتارة يلبس عليه في تحقيق التشديد. وتارة في إخراج ضاد المغضوب أو الضالين، يقول ابن الجوزي في كتابه ((تلبيس إبليس)): (لقد رأيت من يقول المغضوب فيخرج بصامه مع إخراج الضاد لقوة تشديده وإنما المراد تحقيق الحرف فحسب وإبليس يخرج هؤلاء بالزيادة عن حد التحقيق ويشغلهم بالمبالغة في الحروف عن فهم التلاوة) . يقول الغزالي في الأحياء: ((وفرقة أخرى تغلب عليهم الوسوسة في إخراج حروف الفاتحة وسائر الأذكار من مخارجها فلا يزال يحتاط في التشديدات وتصحيح مخارج الحروف في جميع صلاته ولا يهمه غيره ولا يتفكر فيما سواه ذاهلا عن معنى القرآن والاتعاظ به وصرف الفهم إلى أسراره ومثال هؤلاء مثال من حمل رسالة إلى مجلس السطان وأمر أن يؤديها على وجهها فأخذ يؤدي الرسالة ويتأنق في مخارج الحروف ويكررها ويعيدها مرة بعد أخرى وهو في ذلك غافل عن مقصود الرسالة ومراعاة حرمة المجلس فما أحراه بأن تقام عليه السياسة ويرد إلى دار المجانين ويحكم عليه بفقد العقل)). انتهى كلام الغزالي في الأحياء.

والتنطع في مخارج الحروف هو أن يتشكك الموسوس هل خرج الحرف ((هـ)) من لفظ الجلالة في الحمد لله وكذلك النون في يوم الدين أو الميم في الرحيم وأحيانا يعيد الآية فيتكرر الخطأ في هذا الموضع من الآية وإذا أعادها مرتين أو ثلاث بدأ يخطر في قلبه قطع الصلاة أو إعادتها مرة أخرى فإذا سلم من ذلك أثناء القراءة يتشكك في ذكر الركوع أو السجود وكذلك تستمر معه الوسوسة أثناء الصلاة. وهذا لاشك من وساوس إبليس فعن سعيد بن عبد الرحمن بن سهل بن أبي أمامة حدثه أنه دخل هو وأبوه على أنس وهو يصلي صلاة خفيفة كأنها صلاة مسافر فلما سلم قال يرحمك الله أ رأيت هذه الصلاة المكتوبة كصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنها لصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أخطأت إلا شيئا سهوت عنه، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول لا تشددوا على أنفسكم فيشدد الله عليكم فإن قوما شددوا على أنفسهم فشدد الله عليهم فتلك بقاياهم في الصوامع والديورات{رهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم**سورة الحديد،وفي إفراد مسلم من حديث عثمان بن أبي العاص قال قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي،فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(ذاك الشيطان يقال له حنـزب فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه ثلاثا و أتفل عن يسارك )) ففعلت ذلك فأذهبه الله عني .

· سابعا/ الرد على ما أحتج به أهل الوسواس:

لقد أفرد ابن القيم في كتابه ((إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان )) فصلا في الجواب عما احتج به أهل الوسواس، من ذلك قولهم إن ما نفعله احتياط لا وسواس قلنا سموه ما شئتم فنحن نسألكم هل هو موافق لفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمره وما كان عليه أصحابه أو مخالف ؟ فإن زعمتم أنه موافق فبهت وكذب صريح فإذن لابد من الإقرار بعدم موافقته وأنه مخالف له فلا ينفعكم تسمية ذلك احتياطا وهذا نظير من ارتكب محظورا وسماه بغير اسمه كما تسمى الخمر بغير اسمها والربا معاملة والتحليل الذي لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعله نكاحا ونقر الصلاة الذي أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن فاعله لم يصل وأنه لا تجزئه صلاته ولا يقبلها الله تعالى منه تخفيفا، فهكذا تسمية الغلو في الدين احتياطا وينبغي أن يعلم أن الاحتياط الذي ينفع صاحبه ويثيبه الله عليه الاحتياط في موافقة السنة وترك مخالفتها فالاحتياط كل الاحتياط في ذلك وإلا فما احتاط لنفسه من خرج عن السنة بل ترك حقيقة الاحتياط في ذلك .

أما الجواب على احتجاجهم بقوله صلى الله عليه وسلم ((دع ما يريبك إلى ما لا يريبك)) وقوله ((الإثم ما حاك في الصدر)) فهذا كله من أقوى الحجج على بطلان الوسواس فإن الشبهات ما يشتبه فيه الحق بالباطل والحلال بالحرام على وجه لا يكون فيه دليل على أحد الجانبين أو تتعارض الإمارتان عنده فلا ترجح في ظنه إحداهما فيشتبه عليه هذا بهذا فأرشده النبي صلى الله عليه وسلم إلى ترك المشتبه والعدول إلى الواضح الجلي ومعلوم أن غاية الوسواس أن يشتبه على صاحبه هل هو طاعة وقربة أم معصية وبدعة والواضح الجلي هو اتباع طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم وما سنة للأمة قولا وعملا .

والله الموفق

أخوكم/ الواثق بالله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 04-09-2004, 02:29 PM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Post نصائح مجربة في علاج الوسوسة !!!

في الواقع لن أتحدث عن الجانب الديني من العودة إلى الله و الالتزام بدستوره فهذا شيء مفروغ منه ، بل بالعكس قد يكون إصابة الشخص بهذا الداء تنبيه له ، و تكفير لذنوبه حينما يحتسب الأجر عند الله ... كما لن أتحدث عن الرقية الشرعية و أهميتها ، ولكن أود القول لعزيزي الموسوس :
_ تذكر أن كل ما يأتي من الله هو خير لك ، ثق بالله ، و أحسن الظن به ، ثم أصبر و تذكر صبر أيوب عليه السلام
_اعلم أن ما يأتيك إنما هي أوهام و هواجس لا تؤثر عليك بأي حال من الأحوال ، ارمها وراءك ، و حاول أن تقنع نفسك بأن كل شيء على مايرام ، أقصد طمئن نفسك باستمرار.
_لا تجلس بمفردك بتاتا ، ولا تنم بمفردك ، فإن الشيطان يحبك وحيدا ليستفرد بك .
_ تصدق على الفقراء و المساكين و المحتاجين ، و اذهب بنفسك إليهم ، و انظر إلى أحوالهم ، زر دار الأيتام ، أو بعض المستشفيات ، كلم المرضى و اسألهم عن أحوالهم ، لتعلم أنك أفضل منهم بكثير.
_ اختر لنفسك صديقا محببا إلى قلبك ،يفهمك و يعينك على أزمتك ، ولا مانع أن تفضفض له في وقت الضيق ، فهذا يريحك ، و لا تنسى أن يكون صاحب علم و دراية و حكمة .
_ اجلس مع أهلك و اجتمع معهم باستمرار ، تحدث بصوت عال ، اقهر مابداخلك و تحداه ، اضحك و حاول أن ترسم البسمة على وجهك ، حتى إذا كان ما بداخلك يغلي ، فهذا الأمر لن يطول وإنما هي مجرد نوبات تذهب و تعود .
_ اخرج خارج البيت ، و اذهب إلى أماكن محببه إلى نفسك مع أناس محببين ، وإن شعرت بالضيق و أنت خارج المنزل لا تستسلم لهذا الشعور ، و تذكر أن الله معك .
_ تذكر أن المؤمن القوي خير عند الله من المؤمن الضعيف .
_ إذا كنت أعزب فكر بالزواج و بشريكة حياتك ، فالحب الحلال يملأ القلب بهجة و سرور، و إذا لم يهيأ لك ذلك اسعى له ، ثم اشغل ذهنك بما يفيد و تذكر الجنة و حور العين .
_ فكر بيومك فقط لاغير واعتبر أن هذا آخر يوم لك ، الماضي انتهى ، و المستقبل في علم الغيب ، ماذا ستعمل اليوم فقط ؟ من ستعود ؟ من ستساعد ؟ كيف سأبر والدي ؟ كم من القرآن سأقرأ ؟ ....و هكذا .
_أقرأ كتبا جديدة ، و تعرف على أناس جدد دون أن تحدثهم عن مشكلتك وذلك لأنك تريد أن تنسى ، وحاول تغيير نمط حياتك.
_ الوسواس وحش لا يشبع ، كلما فكرت بالمشكلة زادت الحفرة عمقا و اسودادا و لسان حالها يقول : (هل من مزيد؟ )، وكلما تركتها و أعرضت عنها قل تأثيرها و اضمحلت .
_إذا دعاك الوسواس لأمر ما فتركه حالا ، وقد تحس بنوع من القلق وعدم الارتياح المطلق ، ولكن لا تقلق فهذه مسألة وقتيه ستزول وإن طالت مدتها .( أسبوع ،اثنان ، شهر ..وهكذا )
_ الجلسات الجماعية مع أناس يشبهونك في الطبع قد تكون مفيدة ، حيث يتم تبادل الأحاسيس و نقد بعض التصرفات الخاطئة .
- كن قويا ذا إرادة حديدية ، واعتبر أن ماتفعله جهادا فهل ستجعل العدو يهزمك ؟؟؟
دعوا تي لك وقلبي معك ويدي تشد على يدك HSHAKE1

أخوكم/ دهن العود

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-10-2004, 10:55 AM   #3
معلومات العضو
محب المساكين

افتراضي

جزى الله الكاتب خيرا
ولكن اضيف شيئا
ان هذه الاشياء التي ذكرها انما لعلاج الحالات البسيطه
اما الوسواس القهري الذي بسبب المس والسحر والعين
فان علاجه الوحيد فقط بعد الله تعالى هو اخراج المس من الجسدبالرقية الشرعية

ليس هناك حل اخر
الموسوس بسبب السحر والجن حتى لو سكن في قصر ضخم
او تزوج اجمل فتاة او اكل افضل الطعام
فانه لن يشعر بالراحة ابدا

هذه وجهة نظري الشخصية

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-10-2004, 11:44 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

أحسنت بارك الله فيك أخي الحبيب ( محب المساكين ) ، الأخت الفاضلة دهن العود لا تتحدث عن الوسوسة التي تتأتى عن طريق الجن والشياطين ، إنما القصد من كلامها تلك الوسوسة التي تتأتي لأسباب نفسية ، جزاك الله خيراً وبارك الله فيك ، وفعلاً أخي الحبيب الوسوسة التي تتأتى عن طريق الاقتران الشيطاني لا يمكن السيطرة عليها إلا بعد طرد الشيطان من الجسد بإذن الله عز وجل ، أكرر الشكر والتقدير ، متمنياً لك الصحة والسعادة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-09-2007, 06:10 AM   #5
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-10-2007, 04:09 AM   #6
معلومات العضو
الجرح النازف

افتراضي

مشكوريين

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:58 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.