موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة مواضيع الرقية الشرعية والأمراض الروحية ( للمطالعة فقط ) > العين والحسد وطرق العلاج

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 07-04-2008, 10:32 AM   #1
معلومات العضو
أبومعاذ
اشراقة ادارة متجددة

Arrow ( && أمراض لا يراها الناس البغضاء والحسد && ) !!!

أمراض لا يراها الناس

يا أمة الإسلام
إن من أكبر النعم أن يعيش المرء سليماً في بدنه معافاً في صحته ، وأن يحيا في سلامة من الأمراض التي انتشرت في هذا الزمن.
والإنسان بطبيعته لا يحب أن يعلم الناس بمرضه ، ويحاول إخفاء كل علامة تدل على أنه مريض.
ولكني تأملت في أحوال بعض الناس ، فعلمت أنهم قد أصيبوا بأمراض ولكن الناس لا يرونها ، ولا تظهر للطبيب في المستشفيات، ولا يستطيع الصيدلي أن يصف لك علاجها.

إنها أمراض خفية ، لا تظهر على الوجه ، ولا على الجلد ، ولا تسبب الصداع أو السرطان.

إنها أمراض سكنت في قلوب بعض الرجال والنساء ، واستقرت ، وبدأت تتغلل في الجسد.
لعلك تتسائل وتقول : وما هي هذه الأمراض ؟ أريد معرفتها ؟ وما هي حقيقتها؟

معاشر المسلمين :
إن البغضاء والحقد والكراهية جروح في القلب ، وعيوب في نفس المؤمن...
قال زيد بن أسلم: دخلنا على أبي دجانة وهو مريض ، ووجهه يتهلل فقيل له : ما لوجهك يتهلل ؟
فقال : مامن عمل أوثق عندي من اثنتين : كنت لا أتكلم فيما لا يعنيني ، وكان قلبي للمسلمين سليما.ً

نعم والله
لا يحمل الحقد من تعلو به الرتب ولاينا ل العلا من طبعه الغضب
فوصيتي إليك طهر قلبك بماء السلامة ، والبس ثياب الحب ، واركب قافلة العفو ، لتصل إلى دار السلام.
ومن أمراض القلوب "البغضاء"
إن البغضاء داء مهلك ، وسرطان القلوب ، وصاحبه يتقلب في أودية الهموم.
لا يعرف للنوم طعماً ، ولا للحياة معنى ، حياته مليئة بالكراهية للآخرين ، فالموت أجمل له من الحياة.
إنه يحمل في قلبه أثقالاً من البغضاء لعباد الله ، فهو يكره الصالحين ويكره من يلتزم بالدين ، ولا يحب رؤيتهم.
ولعله يبغض بعضاً من شعائر الدين ، فهو يبغض الحجاب الشرعي ويتمنى لو أن له سلطة أن يزيله من الوجود.
ويكره ويبغض بعض العلماء أو الدعاة الصادقين فيا عجبا له .
إنه يبغض من يتفوق عليه في الدنيا ، ويكره النعم التي تنزل بغيره ويتحسر على أي خير يناله فلان.
والله إنه يعذب نفسه ولكنة لا يشعر بهذا العذاب ...
ومنها مرض الكبر
إنه مرض ينتشر عندما يغفل الإنسان عن معرفته بنفسه الضعيفة ويرى أنه فوق الناس ، وأنه أفضل منهم.
إن الكبر من صفات الرب تبارك وتعالى ومن أسماءه تبارك وتعالى( "المتكبر") والإنسان عندما يتخلق بهذا الخلق فقد تعرض للوعيد الشديد، ففي صحيح البخاري ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر )
وقال الحكماء : إن المتكبر كأنه على جبل يرى الناس صغار ، وينسى أنهم أيضاً يرونه صغيراً.

ما أسوأ حالته وحياته ، كيف لا والناس يكرهونه ويبغضونه فكيف يجد للحياة معنى ؟
والذي يجالسه هو أول من يكرهه .
أمة الإسلام :
إن هناك من يتكبر على دينه وشريعة ربه فهو يتكبر على أن يسجد لله أو يؤدي واجباً أوجبه الله عليه.
وقد يتكبر على الحقوق فيرفض النصيحة ويستمر على الباطل الذي يهواه فهو كما قال تعالى(( وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبراً كأن لم يسمعها كأن في أذنيه وقراً فبشره بعذاب أليم ")).
لقد نصحه الناصحون ولكنه لا يستجيب استكباراً (يسمع آيات الله تتلى عليه ثم يصر مستكبراً كأن لم يسمعها")
إنها صفة المنافقين كما قال تعالى ( لووا رؤوسهم ورأيتهم يصدون وهم مستكبرون ")

يامن تكبر في ملبسه أو مركبه أو منصبه أتمنى أن تنصت إلى هذه الأدلة لعلها توقظك من هذا الداء العجيب:
ـ ((لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر)) رواه البخاري .
ـ (( ألا أخبركم بأهل النار ؟ كل عتل جواظ مستكبر". رواه مسلم .
ـ ( بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه مرجل جمته ، إذا خسف الله به، فهو يتجلجل إلى يوم القيامة " رواه البخاري .

فيا أيها المتكبر أرفق بنفسك قليلاً

وهذ الشاعر يتعجب ويقول :
عجبت من معجب بصورته وكان بالأمس نطفة مذرة
وفي غدٍ بعد حسن صورته يصير في اللحد جيفة قذرة
وهو على تيهه ونـخوته مابين ثوبيه يحمل العذرة
فرسالتي إليك :
كن متوضعاً لربك وللناس ، وامش على طريقة الحبيب صلى الله علية وسلم الذي كان سيد المتواضعين ، وكن على يقين أن تواضعك هو طريق إلى العزة والرفعة عند الله وعند الناس ، فقد ثبت في الحديث " وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله "رواه مسلم .
يا أخانا : اعرف قدر نفسك ، فأنت لاشيء لولا فضل الله عليك ، (وكان فضل الله عليك عظيماً").
ومنها : مرض الحسد :
الذي لا يسلم منه أحد ، كما قيل : ماخلا جسد من حسد .
لقد تعجبت من الحاسد ، لا يفرح لنعمة تنزل عليك ، ولا يحب أن يراك مسروراً، وأسعد لحظاته عندما تصاب بمصيبة أو تفقد تلك النعمة .
دخل علينا الحسد في مدارسنا ، فهذا طالب يحسد صاحبه لأنه متفوق علية في دراسته.
ودخل الحسد علينا في وظائفنا ، فهذا الموظف يحسد صديقه لأنه على مرتبة أحسن منه.
ودخل الحسد حتى بين الصالحين والدعاة والعلماء حتى أغرى الشيطان بينهم وأدخلهم في متاهات عظيمة.

عن الزبير بن العوام رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "دب إليكم داء الأمم الحسد والبغضاء هي الحالقة ، لا تحلق الشعر ، ولكن تحلق الدين " رواه الترمذي وهو حديث حسن.

ودخل الحسد بين أصحاب الأموال فتحاسدوا وتباغضوا، ودخل الحسد بين النساء ، فهذه تحسد جارتها لأن زوجها يحبها أو لأنهم يتفوقون عليهم مادياً ..
ولعلها تحسدها لأنها أجمل منها أو أحسن منها في عمل المنزل، ونحو ذلك.
فعجباً من الحسد وعجباً لأهله
إن الحسد نار في قلب الحاسد، لا تنطفئ إلا بزوال النعمة عن المحسود، والحاسد عدو للنعم التي يمنحها الله لمن يشاء من عباده .
قالوا: يكفيك من الحاسد أنه يغتم وقت سرورك .
وقيل الحسد جرح لا يبرأ.
ما رأيت ظالماً أشبه بمظلوم من الحسود ، هم لازم ، وقلب هائم.
إني لأرحم حاسدي من حر ما ضمت صدورهم من الأوغاد
نظروا صنيع الله بي فعيونهم في جنة وقلوبهم في النار
عباد الله
إن الحسد داء قاتل ، ومرض خبيث ، يفسد العلاقات ، ويوقع العداوات، إن الحسد آفة موجودة بيننا ... وللأسف فإننا نرى آثارها وصورها.

والحسد له أسباب فمنها :
1ـ بغض المحسود والكراهية له.
2ـ ضعف الإيمان وقلة التقوى لدى الحاسد.
3ـ عدم الرضا بقضاء الله وقدره ، لأن الله هو الذي يعطي من يشاء ويمنع من يشاء (" أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله..)..
.......
وهذه رسائل إلى المحسود:

إليك هذه الوسائل التي تدفع شر الحاسد عنك بإذن الله تعالى:

1ـ تقوى الله ، فمن حفظ الله حفظه الله.
2ـ الاستعاذة بالله من شره ، كما قال تعالى (" ومن شر حاسد إذا حسد").
3ـ التوكل على الله وعدم الالتفات إلى كيد الحاسد.
4ـ الصدق والإحسان إلى الناس ، فإن لذلك تأثير عجيباً في دفع شر الحاسد.
5ـ الإحسان إلى الحاسد ومقابلته بالحسنى (" فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ")
6ـ فرغ قلبك من التفكير فيه ، ولا تبال به.
فيا عبد الله
طهر قلبك وسريرتك من نار الحسد ، وكن راضياً بما قسمه الله لك وكن محباً لغيرك ، تفرح لأخيك عندما تنزل عليه نعمة وتحزن له عندما تحل به مصيبة .
إنها القلوب النقية التقية ، قلوب بيضاء ، تحب الخير للجميع، قلوب سليمة ستنجو يوم القيامة(" يوم لا ينفع مال ولابنون إلا من أتى الله بقلب سليم ")

للشيخ سلطان العمري

منقول من موقع ياله من دين


أخوكم شاكر الرويلي
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-04-2008, 10:47 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( شاكر ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-04-2008, 01:19 PM   #5
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

إحصائية العضو






فاديا غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة jordan

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

بارك الله فيك وجزاك خيرا اخي الفاضل شاكر الرويلي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-04-2008, 01:36 PM   #6
معلومات العضو
بنت الجزيرة
عضو

افتراضي

بارك الله فيك الأخ الفاضل / شاكر الرويلي ،،،،

صحيح ،،،

الناس ضعف عندها الوازع الديني وصارت تنظر للدنيا دار بقاء وكأن لم يكن ان هناك اخرة وجنة ونار وحساب ،،،،

أف لهم ،،،

ولكن عندي تعليق من فضلكم حول ::

((كما قيل : ماخلا جسد من حسد .))

هذه المقوله غير صحيحه ،،،

فهي لا تنطبق علينا ،،،

الذي يوجد فينا الغبطة وليس الحسد ،،

نحن لا نحسد احداً ،،،

مع العلم ان الحسد تمني زوال نعمة الغير ،،،

وبارك الله فيكم ،،،

موضوع رائع ومميز نقل موفق ،،

جزاكم الله خير ،،،

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-04-2008, 04:36 PM   #7
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومبدعتنا القديرة ( بنت الجزيرة ) ، هذه المقولة :

[align=center]( ما خلا جسد من حسد )[/align]

لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - 0

* قال شيخ الإسلام ابن تيميه - رحمه الله - : ( الحسد مرض من أمراض النفس وهو مرض غالب فلا يخلص منه إلا القليل من الناس ولهذا يقال " ما خلا جسد من حسد " لكن اللئيم يبديه والكريم يخفيه ) ( أمراض القلوب وشفاؤها - ص 21 ) 0

* ويقول ايضا : ( " من وجد في نفسه حسداً لغيره فعليه أن يستعمل معه التقوى والصبر فيكره ذلك من نفسه " وقال النبي صلى الله عليه وسلم " ثلاث لا ينجو منهن أحد : الحسد ، والظن ، والطيرة0وسأحدثكم بما يخرج من ذلك : إذا حسدت فلا تبغض ، إذا ظننت فلا تحقق ، وإذا تطيرت فامض " رواه ابن أبي الدنيا : وفي السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " دبّ إليكم داء الأمم قبلكم : الحسد ، والبغضاء ، وهي الحالقة ، لا أقول تحلق الشعر ، ولكن تحلق الدين " 0 فسماه داء أي مرضا ) ( مجموع الفتاوى – 10 / 126 ) 0


الحديث الأول : " ثلاث لا ينجو منهن أحد " :

[align=center]( أخرجه العراقي في " المغني عن حمل الأسفار " – 3/183 ، وقد ذكره الغزي في " إتقان ما يحسن من الأخبار "– برقم ( 1619 ) ، والسبكي في " الأحاديث التي لا أصل لها في الإحياء " – برقم ( 343 ) – وقال : : لم أجد له اسناداً ( 6 / 343 ) ، وابن طولون في " الشذرة في الأحاديث المشتهرة " – برقم ( 820 ) ، والفتني في " تذكرة الموضوعات " – برقم ( 166 ) ، والعجلوني في " كشف الخفاء " – برقم ( 2208 ) ، والشوكاني في " الفوائد المجموعة " برقم ( 227 ) ، وقال الأستاذ محمود بن محمد الحداد في تخريجه لأحاديث كتاب " إحياء علوم الدين " ( ص 1836 ) : رواه ابن أبي الدنيا في كتاب ذم الحسد من حديث أبي هريرة ، وفيه يعقوب بن محمد الزهري وموسى بن يعقوب الزمعي ضعفهم الجمهور ( وفي رواية ثلاث لا ينجو منهن أحد وقل من ينجو منهن ) رواهـا ابن أبي الدنيـا من رواية عبدالرحمن بن معاوية وهو مرسل ضعيف ) 0[/align]

والحديث الثاني : " دبّ إليكم داء الأمم قبلكم " :

[align=center]( جزء من حديث أخرجه الإمام أحمد في مسنده – 1 / 165 ، 167 ، والترمذي في سننه – أبواب صفة القيامة ( 20 ) برقم ( 2641 ) ، وقال الألباني حديث حسن ، انظر صحيح الجامع 3361 / 1 ، صحيح الترمذي ( 2038 ) ، مشكلة الفقر ( 20 ) الإرواء ( 238 ) - التعليق الرغيب - 3 / 12 – غاية المرام 414 ) 0 [/align]

فما رأيكم دام فضلكم ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-04-2008, 05:09 PM   #8
معلومات العضو
بنت الجزيرة
عضو

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،،

بارك الله فيكم شيخنا الفاضل / ابا البراء ،،،

والله ضيعتونا لاندري مانرد (راحت فيها)

ولا بارك الله في الجهل ،،،،

لله دركم شيخنا الفاضل ،،،

فقد كفيت ووفيت وجزاك الله خير الجزاء ،،،

ولا زلنا نعاني من الجهل نسأل الله العافية ،،،،

ونعم في العالم والمتعلم ،،،،

لكن الحياة دروس العاقل من يعقل بها والجاهل تمر مرور الكرام ،،،

نتمنى بقاء الدرس الجاااااامد لنتعلم منه ،،،

لكني بنيت كلامي على نفسي لأني ما احسد والله حتى عدوي الظالمني ،،،،

وبارك الله فيكم وثابكم واحسن اليكم ،،،،

والسلام عليكم ،،،

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-04-2008, 06:11 PM   #9
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومبدعتنا القديرة ( بنت الجزيرة ) ، كلنا يتعلم ، وقد قال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله - إمام أهل السنة والجماعة :

[align=center]( من المحبرة إلى المقبرة )[/align]

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 07-04-2008, 08:34 PM   #10
معلومات العضو
أزف الرحيل
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

[align=CENTER][table1="width:95%;border:8px ridge tomato;"][cell="filter:;"][align=center]
أحسنت أحسن الله إليك نقل طيب مبارك ...


كتب لك الله به عظيم الأجر ورزقك الإخلاص والقبول ...
[/align][/cell][/table1][/align]



[align=CENTER][table1="width:95%;border:4px double darkred;"][cell="filter:;"][align=center]

اسباب الحســــــد
الحسد اسرع في الدِّين من النار فيالحطب اليابس .

وما أُتِيَ المحسود من حاسدة إلا من قبل فضل الله عنده ونعمه علية قال الله عزوجل( أم يحسدون الناس على ما اتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتابَ والحكمة وآتيناهم ملكاً عظيما ) .
والحسد عقيد الكفر ،وحليف الباطل ، وضد الحق ، وحربُ البيان .
فقد ذم الله اهل الكتاب به فقال : ( وَدّ كثير من اهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من عند انفسهم )

عواقب الحســــد
منه تـتولد العداوة ، وهوسبب كل قطيعة ، ومنتج كل وحشة ، ومفرق كل جماعة، وقاطع كل رحمٍ بين الإقرباء ،يكمن في الصدر كمون النار في الحجر .
والحسد اول خطيئة ظهرت في السموات ، واولمعصية حدثت في الأرض ،خُصَبه افضل الملائكة فعصى ربه فقال : ( خلقتني مننار وخلقتة من طين ) ، فلعنةوجعله ابليساً .
واما في الارض فابنا آدم حيث قتل احد هما اخاة ، فعصى ربه . وبالحســد طوعت له نفسه قتل اخية فقتلة فأصبح منالخاسرين
رأي الحــاسد في المحســـود
ومن شأن الحاسد ان كان المحسود غنياً ان يوبخه على المال فيقول : جَمَعـه حراماً،وان كان ممن يعاشرة فا ستشارة غشة .
قال القائل : طالت على الحاسد احزانه فاصفرمن كثرة احزانه حسد الجيـــران وذلك ان الجيران طلائع عليك ، وعيونهم نواظرُ اليك .
قال صلى الله عليه وسلم : ( دبَّ إليكم داءُ الامم من قبلكم : الحسد والبغضاء )

السلامة في الابتعاد عن الحسود ، ونحن نسأل الله الجليل ان يصفي كدر قلوبناويجنبنا دناءة الاخلاق
[/align]
[/cell][/table1][/align]
[align=CENTER][table1="width:95%;border:4px double darkred;"][cell="filter:;"][align=center]


قال تعالى : من شر حاسد اذا حسد
[/align]
[/cell][/table1][/align]
[align=CENTER][table1="width:95%;border:4px double darkred;"][cell="filter:;"][/cell][/table1][/align]
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 01:16 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.