موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > فتاوى ودراسات وأبحاث العلماء وطلبة العلم والدعاة في الرقية والاستشفاء والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 28-09-2004, 08:48 AM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Arrow ( && تعقيب وتعليق حول مسألة حكم رش البيوت من الداخل بالماء والملح && ) !!!

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

كنت أتصفح الانترنت هذا الصباح فوقفت على مقالة لأخي الفاضل الشيخ عبدالله الزقيل ، ولاستيضاح الأمر فقد قمت بالاتصال به مباشرة ودار نقاش علمي بيننا ، ولإيضاح الأمر وتبيان أنقل لكم المقالة كما وردت وأترك التعقيب بإذن الله لوقت آخر :

بسم الله الرحمن الرحيم


* هل يجوز رش البيت المسكون بالماء والملح من الداخل ؟؟؟


قبل الجواب عن السؤال لابد من تقرير بعض الأمور المهمة :
أن الأسباب على قسمين :

(1) سبب شرعي : وهو ما جعله الله سببا في الشرع بنص آية أو حديث مثل الدعاء والرقى بالقرآن . وهذا النوع مع أنه شرعي إلا أنه لا يجوز الاعتماد عليه من دون الله .

(2) سبب طبيعي : وهو ما كان تأثيره في المسبب واضحا يدركه الناس في واقعهم الحسي .
مثل : الأكل سبب للشبع 0
ومثل : الدواء المشروب يعالج المرضى .
ويشترط في في السبب الطبيعي أن يكون النفع مباشرا :
مثل : الكي بالنار .

وعليه فلا يُقبل قول لابس الحلقة إذا قال إني انتفعت بها .

* كيف يعلم أن الشيء سبب ؟؟؟

إما عن طريق الشرع ، وإما عن طريق القدر .
مثل : أن يجرب علاجا معينا فيجده نافعا .

* ضوابط اعتبار الأسباب في الشرع :

الواجب تجاه الأسباب أمور ثلاثة :

(1) أن لا يجعل منها سببا إلا ما ثبت أنه سبب شرعا أو قدرا .
(2) أن لا يعتمد العبد عليها بل يعتمد على مسببها ومقدرها .
(3) أن يعلم أن الأسباب مهما عظمت وقويت فإنها مرتبطة بقضاء الله وقدره .

وبعد هذا التقرير نجد أن رش الماء والملح في زوايا البيت ليس سببا جاء به الشرع ، وهذا من جعل ما ليس بسبب سببا .

أما قول أبي الحسن الجرجاني : ( الذي أعرفه أنه لا حرج وهو أمر مجرب على أن يصاحب الرش قراءة القرآن الكريم والله أعلم بالصواب ) 0

فلا أدري ما هو دليله على هذا الفعل ، والله أعلم .

لقد وجدت كلام ابن القيم في الوابل الصيب (ص117) وهذا نصه :

( وقال ابو النضر هاشم بن القاسم : كنت ارى في داري .... فقيل : ياابا النضر تحول عن جوارنا . قال : فاشتد عليَّ ، فكتبت الى الكوفة الى ابن ادريس والمحاربي وابي اسامة ، فكتب اليَّ المحاربي : ان بئرا بالمدينة كان يقطع رشاؤها ، فنزل بهم ركب ، فشكوا ذلك اليهم ، فدعوا بدلو من ماء ثم تكلموا بهذا الكلام فصبوه في البئر فخرجت نار من البئر فطفئت على راس البئر . قال ابو النضر : فأخذت تورا من ماء ، ثم تكلمت فيه بهذا الكلام ، ثم تتبعت به زوايا الدار فرششته ، فصاحوا بي : احرقتنا نحن نتحول عنك .
وهو : بسم الله ، أمسينا بالله الذي ليس منه شئ ممتنع ، وبعزة الله التي لا ترام ولا تضام ، وبسلطان الله المنيع نحتجب ، وبأسمائه الحسنى كلها عائذ من الابالسة ، ومن شر شياطين الانس والجن ، ومن شر معلن او مسر ، ومن شر مايخرج بالليل ويكمن بالنهار ، ويكمن بالليل ويخرج بالنهار ، ومن شر ماخلق وذرأ وبرأ ، ومن شر إبليس وجنوده ، ومن شر كل دابة انت آخذ بناصيتها ان ربي على صراط مستقيم .
أعوذ بالله بما استعاذ به موسى وعيسى وابراهيم الذي وفى ، من شر ماخلق وذرأ وبرأ ، ومن شر إبليس وجنوده ، ومن شر ما يبغي .
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم : " وَالصَّافَّاتِ صَفًّا . فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا . فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا . إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ . رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ . إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ . وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ . لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ . دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ . إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ " . (الصافات : 1-10 )

قال صاحب كتاب النذير العريان لتحذير المرضى والمعالجين بالرقى والقران فتحي بن فتحي الجندي ( ص88 - 89 ) : ( هذه القصة لم نقف لها على إسناد وما أخالها تصح ، وإلا فأين سورة البقرة التي ما قرئت في بيت إلا فر منه الشيطان - فلماذا لم يقرأها أبو النضر ؟ ولماذا لم يُفته بقراءتها المفتون ؟ وما بالهم عادوا في فتياهم إلى الركب المزعوم ، ولم يعودوا إلى سنة النبي المعصوم صلى الله عليه وسلم ؟ والله لو لم يكن في ذلك إلا تسويغ الإعراض عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم لكفى في النهي عنه لأنه يفتح بابا إلى الفتنة .ا.هـ. ) 0

وأنا أميل إلى هذا الرأي الذي ذكره المؤلف فتحي - جزاه الله خيرا - .

وبعد بحث طويل وجدت - بحمدالله - فتوى للشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - وفتوى أخرى للشيخ عبدالله بن عبدالرحمن بن جبرين ، مع نقل من كتاب .

أما فتوى الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - :

جاء في تقرير في فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم (1/94) :
(28) الرقية في الملح ....
جاء إلي شخص بملح وقال لي : انفث فيه فنفثت ثم سألت شيخنا فأجاب :
هذا ليس فيه بأس ، والناس توسعوا فيها - أي جنس الرقية - من جهات :
الأولى : البطىء ، فإنها كلما كانت أجد كانت أنفع ، ومادام لها أثر فإنها تصلح . وأيضا الاستعمال وإلا فليس من شرطها أن تكون على معين فإنها قراءة .ا.هـ.

فتوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين - حفظه الله - في الموضوع :

سئل فضيلته عن حكم استخدام رش الماء والملح في زوايا المنازل المسكونة بالجن والشياطين واعتبار ذلك من الأسباب الحسية للاحتراز من أذاهم بأذن الله تعالى ، حيث يكثر تواجدهم في الزوايا وهم يكرهون الملح ولا يستسيغونه ؟

فأجاب - حفظه الله - : ( لا بأس بطرح الملح في الماء حتى يذوب ثم يرش به زوايا المنزل من الداخل والخارج فقد جرب ذلك فوجد مفيدا في حراسة المنازل وطرد المتمردين من الجن والسلامة من أذاهم ، فإنهم قد يتسلطون على بعض القراء والمعالجين فيجوز استعمال ما ينفع في التحرز من شرهم وأذاهم ، وكذا يشرع قراءة بعض الأذكار والأوراد والتعوذات في ماء ثم يرش به المنزل الذي يتواجد فيه الجن والشياطين فإنه يبعدهم بإذن الله تعالى والله الشافي .ا.هـ. ) 0

* تكملة المسألة :

لقد وجدت كلاما بخصوص المسألة في كتاب جديد ظهر في المكتبات قبل فترة ، وعنوان الكتاب :
نحو موسوعة شرعية في علم الرقى ، تأصيل وتقعيد في ضوء الكتاب والسنة والأثر .
تأليف : أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني .
نشر دار المعالي ، وهو يقع في ستة مجلدات .
وسأنقل ما جاء في هذه المسألة من كلام المؤلف . وبالمناسبة المؤلف أعرفه معرفة شخصية وهو ممن كان يعمل في علاج الناس بالرقى - جزاه الله خيرا - .

وفتوى الشيخ بن جبرين نقلتها من كتابه (5/46-47) .
وقال في الحاشية عن الفتوى :
فتوى مكتوبة بتاريخ 24 شعبان سنة 1418 .
قال أبو البراء (5/29) تحت عنوان : إيذاء عمار تلك البيوت .

وذكر قصة واقعية يقول فيها : ( وأذكر قصة تحت هذا العنوان حدثت منذ فترة من الزمن ، حيث كانت طفلة صغيرة تلعب في أرجاء البيت ، إلى أن شاهدت في زاوية من زوايا المنزل ، ولعدم إدراكها قامت بسكب ماد حارقة على تلك المجموعة فقتلتها ، وبعد فترة وجيزة بدأت أركان المنزل تشتعل نارا ، واحتار أهل البيت في ذلك الأمر ...... ) 0

ثم قال (5/41) :ثامنا : النفث والتفل :

ومن ثم ينفث في ماء وملح ، ويبدأ برش الماء في الزوايا العلوية للمنزل مبتدئ بالمدخل الرئيس من الجهة اليمنى ، ومعلوم أن التيامن في فعل الأمور سنة لما ثبت من حديث أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الأيمن فالأيمن ..... وبعد الانتهاء من رش الماء يقوم برش الملح في الزوايا السفلية وبنفس طريقة رش الماء ، ويفضل استخدام النوع الصخري من أنواع الملح .

ثم ذكر قصة أبي النضر بن القاسم التي في الوابل الصيب (5/45) وعقب عليها بقوله :

قلت : ومع عدم ثبوت الكلام آنف الذكر إلا أن لي وقفات ألخصها بالآتي :
وذكر ثلاث وقفات .ا.هـ.

وقد قمت بالاتصال بأحد المشايخ المعنين بأمر القراءة على الناس ، وهو صاحب باع طويلا في هذا الأمر ، وسألته عن هذه المسألة فأخبرني أنها ثابتة بالتجربة ، وذكر لي قاعدة في باب النفث ألا وهي :

أنه يجوز النفث على المطعومات والمشروبات المباحة بصفة عامة .

وقد سمع هذا الأمر من الشيخ محمد بن صالح العثيمين والشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله .
وسألته عن موضوع الملح بالذات فأخبرني أنه ثبت بالتجربة أن الملح يتأذى منه الجن .
وقال لي أمرا غريبا ، أن السحرة عندما يفعلون السحر فإنهم يحذرون من يعطوه السحر أن لا يقربه الملح .

أما التفصيل الذي ذكره ابو البراء في رش الماء والملح في الزوايا فقال عنه الشيخ : إنه من التوسع الذي لا دليل عليه .

لعلي أكون قد أعطيت المسألة حقها من البحث ، ومن كان عنده زيادة علم فليفدنا جزاه الله خيرا .
والله اعلم

عبد الله زقيل


zugailam@yahoo.com

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 28-09-2004 الساعة 01:26 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-09-2004, 03:51 PM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Thumbs up

[B]



،،،،،،

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

بخصوص ما ذكر من قبل الأخ الفاضل الشيخ ( عبدالله الزقيل ) – حفظه الله – فأرى أن من الواجب إيضاح بعض الأمور المتعلقة بالمسألة بشكل عام وهيَّ على النحو التالي :

أولاً : ذكر أخي الفاضل – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – فقال : ( ضوابط اعتبار الأسباب الحسية في الشرع :

(1) أن لا يجعل منها سببا إلا ما ثبت أنه سبب شرعا أو قدرا .
(2) أن لا يعتمد العبد عليها بل يعتمد على مسببها ومقدرها .


(3) أن يعلم أن الأسباب مهما عظمت وقويت فإنها مرتبطة بقضاء الله وقدره
) .


واعتقد حسب علمي المتواضع بأن تلك الضوابط على الوجه المذكور فيها نقص بيّن ، فالأولى أن يضاف لها بعض المسائل المهمة المتعلقة بها كي تضبط ضبطاً شرعياً ، فأقول غير ما ذكره أخي الكريم :


1)- خلوها من المخالفات الشرعية 0

2)- سلامة الناحية الطبية للمرضى 0
3)- عدم مشابهة السحرة والمشعوذين 0
4)- عدم المغالاة 0
5)- عرض كافة تلك الاستخدامات على العلماء وطلبة العلم 0

ثانياً : ثم قال – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( وبعد هذا التقرير نجد أن رش الماء والملح في زوايا البيت ليس سببا جاء به الشرع ، وهذا من جعل ما ليس بسبب سببا ) 0

قلت وبالله التوفيق : نعم هيّ أسباب لم يأتي بها الشرع ، ولكنها أسباب حسية ترقى أن يؤخذ بها في مسائل العلاج والاستشفاء ، بسبب أنها لا تتعارض بأي حال من الأحوال مع كل ما ذكر من ضوابط في استخدام الأمور الحسية وقد أفتى بجوازها بعض علماء الأمة العاملين العابدين ، وكما هو معلوم فمسائل الرقية الشرعية إما أن تكون شرعية : وهذه مبناها على التوقيف فلا يجوز مطلقاً الإخلال بأي جزئية من جزئياتها ، أو أن تكون حسية : فيمكن استخدامها واللجوء إليها إذا توفرت فيها كافة الضوابط المذكورة آنفاً دون استثناء ، والله تعالى أعلم 0

ثالثاً : ثم قال – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( أما قول أبي الحسن الجرجاني : ( الذي أعرفه أنه لا حرج وهو أمر مجرب على أن يصاحب الرش قراءة القرآن الكريم والله أعلم بالصواب ) 0 فلا أدري ما هو دليله على هذا الفعل ، والله أعلم 0

قلت وبالله التوفيق : لا يجوز أن ننكر القول على أبو الحسن الجرجاني – رحمه الله – حيث أن المسألة من أساسها لا تعتمد على مسائل الرقية الشرعية المتعلقة بالجانب الشرعي ، وكما اتفقنا سابقاً فأن ذلك مبناه على التوقيف ولا يجوز الحديث أو الفعل مطلقاً دون الدليل النقلي الصريح الصحيح من الكتاب والسنة ، وكما تم الإشارة سابقاً فتلك أسباب حسية منضبطة بضوابط معينة فلا بأس باستخدامها وفق تلك الضوابط ، وبالتالي فهي لا تحتاج إلى الدليل كون أنها لا تتعلق بأمور شرعية والله تعالى أعلم 0

رابعاً : ثم قال – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( لقد وجدت كلام ابن القيم في الوابل الصيب (ص117) وهذا نصه :

( وقال ابو النضر هاشم بن القاسم : كنت ارى في داري .... فقيل : ياابا النضر تحول عن جوارنا . قال : فاشتد عليَّ ، فكتبت الى الكوفة الى ابن ادريس والمحاربي وابي اسامة ، فكتب اليَّ المحاربي : ان بئرا بالمدينة كان يقطع رشاؤها ، فنزل بهم ركب ، فشكوا ذلك اليهم ، فدعوا بدلو من ماء ثم تكلموا بهذا الكلام فصبوه في البئر فخرجت نار من البئر فطفئت على راس البئر . قال ابو النضر : فأخذت تورا من ماء ، ثم تكلمت فيه بهذا الكلام ، ثم تتبعت به زوايا الدار فرششته ، فصاحوا بي : احرقتنا نحن نتحول عنك .
وهو : بسم الله ، أمسينا بالله الذي ليس منه شئ ممتنع ، وبعزة الله التي لا ترام ولا تضام ، وبسلطان الله المنيع نحتجب ، وبأسمائه الحسنى كلها عائذ من الابالسة ، ومن شر شياطين الانس والجن ، ومن شر معلن او مسر ، ومن شر مايخرج بالليل ويكمن بالنهار ، ويكمن بالليل ويخرج بالنهار ، ومن شر ماخلق وذرأ وبرأ ، ومن شر إبليس وجنوده ، ومن شر كل دابة انت آخذ بناصيتها ان ربي على صراط مستقيم .
أعوذ بالله بما استعاذ به موسى وعيسى وابراهيم الذي وفى ، من شر ماخلق وذرأ وبرأ ، ومن شر إبليس وجنوده ، ومن شر ما يبغي .
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم : " وَالصَّافَّاتِ صَفًّا . فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا . فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا . إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ . رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ . إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ . وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ . لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ . دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ . إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ " . (الصافات : 1-10 ) 0

ثم نقل ما ذكره صاحب كتاب ( النذير العريان لتحذير المرضى والمعالجين بالرقى والقران فتحي بن فتحي الجندي ) ( ص88 - 89 ) : ( هذه القصة لم نقف لها على إسناد وما أخالها تصح ، وإلا فأين سورة البقرة التي ما قرئت في بيت إلا فر منه الشيطان - فلماذا لم يقرأها أبو النضر ؟ ولماذا لم يُفته بقراءتها المفتون ؟ وما بالهم عادوا في فتياهم إلى الركب المزعوم ، ولم يعودوا إلى سنة النبي المعصوم صلى الله عليه وسلم ؟ والله لو لم يكن في ذلك إلا تسويغ الإعراض عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم لكفى في النهي عنه لأنه يفتح بابا إلى الفتنة .ا.هـ. ) 0
وأنا أميل إلى هذا الرأي الذي ذكره المؤلف فتحي - جزاه الله خيرا - .

قلت وبالله التوفيق : ما ذكر حول هذه المسألة هو عين الصواب ، وقد أصاب بذلك كبد الحقيقة ، ولو عاد القارئ الكريم لما ذكر حول هذه المسألة في كتابي ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) لوجد أنني ما حدت قيد أنملة عما ذكره أخي الفاضل ( فتحي الجندي ) ، ولكن لا نستطيع مطلقاً أن نقيد الأمر فنقول : لا يجوز قراءة أول عشر سور من سورة الصافات ولا يجوز الرقية بها ، وحيث أن تلك السورة من سور القرآن العظيم وفيها معاني عظيمة ، وهيّ تؤثر بإذن الله عز وجل على الجن والشياطين ، وهذا معلوم معروف عند أثبات المعالجين ، ولذلك فإنه يجوز الرقية بها كما يجوز الرقية بغيرها ، ولكن كما هو منهجي دائماً فالأولى الرقية بالمأثور عن الرسول صلى الله عليه وسلم 0

هذا من جهة أما من الجهة الأخرى فعندما ذكرت تلك الحادثة ، ذكرتها استئناساً بمسألة رش الماء ليس إلا ، وقد بينت ضعف الرواية ، وذكرت ثلاثة وقفات لم يذكرها - أخي الفاضل - واعتقد أنها في غاية الأهمية لاكتمال بحث الموضوع ، وهيّ على النحو التالي :

1)- لا يرى بأسا باستخدام الذكر الوارد أعلاه لطرد الجن والشياطين من البيوت المسكونة ، لعدم تعارضه مع حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم " اعرضوا علي رقاكم 000 " مع أن الأولى تركه والاعتماد في ذلك على النصوص الثابتة كقراءة سورة البقرة وآية الكرسي والمعوذتين ونحوه 0

2)- يستأنس من خلال الكلام آنف الذكر استخدام رش الماء في الزوايا والأركان مع الأخذ بعين الاعتبار بأن تلك الأسباب أسباب حسية للعلاج دون الاعتقاد بأنها تضر أو تنفع بذاتها إنما بإرادة الله سبحانه وتعالى 0

يقول الأستاذ مختار محمد كامل : ( ومن الأمور الهامة أيضاً شرب الماء المقروء عليه والاغتسال به ورشه في أركان المنزل ، وهذا يؤذي الجن المعتدي على الإنسان ) ( طرد وعلاج الجان بالقرآن والأعشاب – ص 11 ) 0

3)- بالنسبة لأول عشر آيات من سورة الصافات تبين أنها تؤثر تأثيرا قويا ونافعا بإذن الله تعالى على الجن والشياطين فقراءتها تضعفهم وتنال منهم لما تحتويه من آيات ترهيب وتقريع ، ومع ذلك فلا يجوز الاعتقاد بها دون سواها من آيات وسور القرآن العظيم ، فالقرآن كله خير وشفاء والله تعالى أعلم 0




وهذا ما قررته في المسألة كما بينته سابقاً ، والله تعالى أعلم 0

خامساً : ثم قال – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( وقد قمت بالاتصال بأحد المشايخ المعنين بأمر القراءة على الناس ، وهو صاحب باع طويلا في هذا الأمر ، وسألته عن هذه المسألة فأخبرني أنها ثابتة بالتجربة ، وذكر لي قاعدة في باب النفث ألا وهي : أنه يجوز النفث على المطعومات والمشروبات المباحة بصفة عامة 0 وقد سمع هذا الأمر من الشيخ محمد بن صالح العثيمين والشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله . وسألته عن موضوع الملح بالذات فأخبرني أنه ثبت بالتجربة أن الملح يتأذى منه الجن . وقال لي أمرا غريبا ، أن السحرة عندما يفعلون السحر فإنهم يحذرون من يعطوه السحر أن لا يقربه الملح ) 0

قلت وبالله التوفيق : لا بد أن نعلم علماً يقينياً أن كافة المسائل المتعلقة بالرقية الشرعية وأحكامها نحتاج فيه للعودة إلى علماء الأمة العاملين العابدين ، ولا يجوز مطلقاً أن يكون المعالج مرجعاً في تقرير المسائل الشرعية ، إلا في حالة أنه متبحر بالعلم عالم به ، واختار أن يدخل معترك هذا الأمر كحال شيخنا العلامة الشيخ ( عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين ) فقد مارس الرقية والعلاج وله باع طويل في ذلك ، وقد يستفاد من الإخوة طلبة العلم والمعالجين من أصحاب العلم الشرعي فيما يتعلق بالمسائل الحسية ، والخبرة والتجربة فهم أقدر في فهمها والتعامل معها من غيرهم ، ولذلك أعود فأقول بأن تلك المسائل تقرر ويفتى بها من قبل هؤلاء العلماء الأثبات ، ولذلك تجد هذا المعالج - وفقه الله للخير فيما ذهب إليه يحيل الأمر إلى أهله فيذكر أن العلماء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله ين باز والشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمهما الله - قد أفتيا بجواز النفث على المطعومات والمشروبات المباحة بصفة عامة ، وقد علمت فيما بعد من أخي الكريم الشيخ ( عبدالله الزقيل ) أن ذلك الشيخ المعالج هو ( عبدالقادر بن عبدالله ) وهو أحد المعالجين بالرقية الشرعية وهو من طلبة العلم وله باع وخبرة طويلة في هذا المجال ، أحسبه على عقيدة صحيحة ومنهج قويم أحسبه كذلك والله حسيبه ، وقد تقصدت أن أذكر ذلك الكلام وفي هذا الموضع بالذات للمأساة التي نعيشها اليوم مع كثير من جهلة الرقية والعلاج ، وأصبح الواحد منهم يعتبر من نفسه ( شيخ الإسلام ) إن لم يزد على ذلك ، فالله المستعان ، ولا حول ولا قوة إلا بالله 0

سادساً : ثم قال – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( أما التفصيل الذي ذكره أبو البراء في رش الماء والملح في الزوايا ، فقال عنه الشيخ : إنه من التوسع الذي لا دليل عليه ) 0

قلت وبالله التوفيق : يستوجب الأمر مني أن أوضح بعض المسائل الدقيقة المتعلقة بهذه الجزئية والتي ذكرها الشيخ ( عبدالله الزقيل ) نقلاً عن الشيخ ( عبدالقادر بن عبدالله ) وهيّ على النحو التالي :


1)- ذكر أن المسألة برمتها لا تتعلق بالجانب الشرعي التأصيلي الخاص بهذا العلم ، وكما علم فإن المسألة تتعلق بالجانب الحسي الخاص بالرقية الشرعية ، ومن هنا لو حصل توسع في الأمر فإنه محسوب للمؤلف وليس عليه ، حيث كما علم في العصر الذي نعيش فيه فقد حصل توسع اتسع فيه الخرق على الراقع من حيث الكيفية علاج البيوت المسكونة ، وتوسعوا في أمور يندى لها الجبين ومن ذلك : الإشارة على الزوايا أثناء الرقية ، ونحو ذلك من أمور أخرى 0


2)- من خلال تتبع قول العالم الجليل فضيلة الشيخ ( عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين ) وهو من علماء الأمة العاملين العابدين – نحسبه كذلك والله حسيبه – وهو من أهل القياس والاجتهاد والاستنباط أقر ذلك الفعل كما نقل في الفتوى المذكورة آنفاً 0

والقصد أن الحكم في تلك المسائل يعود لأمثال هؤلاء العلماء ، ولا يمكن الحكم فيها من قبل طلبة العلم حتى لو عرفوا بالعلم والاستقامة ، والله تعالى أعلم 0

3)- المقصود من التوسع في هذه المسألة إيضاح الطريقة الشرعية والحسية في التعامل مع هذه الظاهرة والتي انتشرت انتشاراً ملفتاً للنظر في الآونة الأخيرة ، ومن هنا فنحن بحاجة لإيضاح الطرق الشرعية والحسية للناس ، كي يحذروا الخوض فيها عن طريق السحرة والمشعوذين والدجالين ، وبالتالي نغلق على هؤلاء وأمثالهم إخلال عقائد الناس وولوج العامة والخاصة بالكفر والشرك من حيث لا يدرون 0

هذا ما تيسر لي بخصوص التعقيب والتعليق على هذه المسألة فما أصبت فمن الله وحده ، وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان والله رسوله بريئان ، سائلاً المولى عز وجل أن يوفق أخونا الأخ والشيخ الفاضل ( عبدالله الزقيل ) لما يحبه ويرضاه ، وأن يرزقه الإخلاص في القول والعمل 0

بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 15-11-2010 الساعة 06:04 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-02-2008, 11:15 AM   #3
معلومات العضو
مذعن للحق

افتراضي

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفثه ونفخه ولمزه بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه .. والصلاة والسلام على اشرف الخلق والمرسلين محمد بن عبد الله وعلى اله وصحبه اجمعين وعلى تابعيهم ومن تبعهم باحسان إلى يوم الدين.


اخي الحبيب ابو البراء، جزاك الله عنا كل خير، ونسال الله أن يمدك في علمه وان يفقهك في امور الدين ويزيدك نورا وعلما على نور وعلم.

أتمنى ان تتقبلني واخواني في المنتدى والجميع كاخ عزيز عليكم، حريص على الاسلام، وعلى العلم المفيد لسائر المسلمين، واسأل الله ان يهدينا الصراط المستقيم، وان يفرج كرب المكروبين وان يشفي مرضى المسلمين شفاء لا يغادر سقما، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

في الحقيقة، مجتمنا يعاني من كثير من الامراض، وكثيرا من الصعوبات، ومن هذه الامراض والمصائب تلبس الجان للانس وسكنهم لبيوت المسلمين، ولكن احب ان انوه لنقطة مهم ألا وهي، عوضا عن ان نبحث عن طرق العلاج لهذه المشاكل، لا بد لنا في البداية أن نبحث عن سبب هذه المشاكل، وكما يعلم الجميع قراءة سورة البقرة في البيت عن يقين بان الله هو الشافي الحامي المعافي المانع الضار النافع، تمنع دخول الجن والشياطين للمنزل، فلو اننا من البداية تحصنا وتمسكنا بحبل الله، لما واجهنا مثل هذه المصائب والله أعلم، ولكن مع كل هذا، قد تكون هذه المصائب ابتلاء من الله، "قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا" فعلينا حينها أن نتوكل على الله في جميع الامور، وان نلتزم بالقران والسنة النبوية، وان لا نفتح الباب لان نخوض في مسائل الشك، فرش الماء والملح مع قراءة القران، لا يوجد له أثر في السنة النبوية، وهدي النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الباب واضح للجميع، فلذلك أود القول بانه يجب علينا ان نتبع الدين السليم، ولا نضع انفسنا في مكان للريبة او الشك في اي عمل نقوم به، ولا أقصد بهذا القول ان رش الماء والملح غير جائز، ولكن هناك امور اخرى في السنة وثابتة لعلاج مثل هذه الامور، والفضل كله لله، ، وهو القادر على كل شيء. انصح نفسي قبلكم بالاتكال على الله في كل الامور، صغيرة كان ام كبيرة. والله الموفق .


أتمنى أن لا اكون قد اطلت عليكم، وجزاكم الله عنا كل خير ان شاء الله .


"رب الناس اذهب البأس واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما"



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-02-2008, 02:38 PM   #4
معلومات العضو
طلعت

افتراضي

أهلا وسهلا بكم الاخ الطيب ..مذعن الحق..فى منتداكم ,ونسعد بإنظمامكم ومشاركتكم الطيبة ونسأل الله ان تُكتب فى موازين حسناتكم ,فجزاكم الله كل خير .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-02-2008, 07:17 PM   #5
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( مذعن الحق ) ، أحسنت وقد أصبت بذلك كبد الحقيقة ، واعلم يا رعاكم الله أننا ننوع في اتخاذ الأسباب لعلاج الصرع أو البيوت المسكونة ، فنأخذ أولاً بالأسباب الشرعية ومن ذلك الرقية الشرعية وبخاصة قراءة سورة البقرة والعسل والزيت وماء زمزم ونحوه مما جاء الدليل بتأيده ، وكذلك الأسباب الحسية ومنها : استخدام الملح وكذلك تبخير المنزل بالحلتيت ونحوه من أسباب منضبطة كما أشرت آنفاً 0

وبذلك نجمع بين الأسباب الشرعية والأسباب الحسية وهذا خير وذلك خير ، فكأنما جمعنا خير على خير ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-02-2008, 08:55 PM   #6
معلومات العضو
ضعيف2

افتراضي

بحث قيم ونافع
سبق أن سمعت لقاء في التلفزيون مع أحد الغواصين ( بحار ) عن ** سحر بمجرد خروجه إلى ماء البحر لأن البحر مالح

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-02-2008, 07:13 AM   #7
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( ضعيف ) ، نعم أخي الحبيب الملح من الأسباب الحسية التي تستخدم في علاج الاقتران والسحر ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-06-2008, 08:10 PM   #8
معلومات العضو
الشيخ فاضل الحديثي

إحصائية العضو






الشيخ فاضل الحديثي غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة Iraq

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم فيما يخص موضوع رش الملح مع الماء فانة والله اعلم لا يخالف الشرع الحنيف فموضوع الرقية واضح جدا حيث يقول الرسول الاكرم محمد صلى الله علية و سلم(( اعرضوا على رقاكم لا با س برقية ما لم يكن بها شرك)) فهل موضوع الرقية عقائدى بحت ام عقيدة وعلاج والعلا ج مباح بالضرورة ما لم يكن بمحرم فليكن بحسبان الاخوة المعالجين و المشايخ وطلبة العلم ان استنباط العلاجات واجب شرعى وهو زكاة العلم اخوانى في الله يسروا ولا تعسروا عملوا نحوا طب اسلامي ورقية شرعية اكثر نفعا للمسلمين و خصوصا المرضى فهم بامس الحاجة للعون والمساعدة وحتى لا يلجئ الناس الى السحرة والمشعوذين وجزاكم الله خيرا والسلام عليكم اخوكم فاضل الحديثي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-06-2008, 09:40 PM   #9
معلومات العضو
ابنه حواء

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم .. وبه نستعين .. انا اتفق مع راي الاخ الفاضل الشيخ فاضل الحديثي .. بما ان رش الملح وماء البحر لا يخالف الشرع .. فلمل لا يتنفع به بما انه ثبت نفعها بالتجربه ..
وانا شخصيا اعرف اشخاص استفادت باذن الله من ماء البحر .


وبما ان طرح موضوع رش الملح .. هل الملح يدفع بلاء العين ( الحسد) قبل وقوعه؟؟

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-10-2008, 07:47 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( ابنة حواء ) ، لو اعتقد الانسان بذلك فقد وقع في الشرك والعياذ بالله ، لأن ذلك أصبح من نوع التمائم ، ولا يجوز التداوي إلا بالمشروع وهو أن تكون الأسباب شرعية أو حسية بضوبطها ، أما الاعتقاد بأن ماء الملح ينفع قبل الاصابة بالعين ويردها فهذا هو عين التميمة ، والله تعالى أعلم 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:43 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.