موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2015, 09:25 PM   #1
معلومات العضو
حمد راك

افتراضي استفسار عن قطيعة الرحم بيني وبين ام زوجي

تقول لي أختي أن عمتي ام زوجي دائما تؤذيني وتسبب لي المشاكل بيني وبين زوجي مع أنني أخدمها وأحرص دائما على إرضائها والسؤال عنها ولكنها للأسف لديها غيرة شديدة على ابنها الذي هو زوجي فلما شكيت لزوجي أمرها طلب مني أن أتجنبها وأقطع زيارتي لها لكنني رفضت خوفا من قطيعة الرحم إلا أنني الآن ما عدت أحتمل معاملتها السيئة لي لأني منذ أكثر من 15 سنة وأنا صابرة على أذاها . فهي تسأل هل أقاطعها كما أمرني زوجي أم أن مقاطعتها تدخل في إطار قطيعة رحم ولا يجوز ذلك ؟ أفيدونا جزاكم الله خيرا.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2015, 10:00 PM   #2
معلومات العضو
ام مطر

افتراضي

و الله ما اعرف بس على ما اعتقد لا يجوز أن تقطيعها فهي بمثابه الأم و أندعي حقها بالهدايه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2015, 10:07 PM   #3
معلومات العضو
ام مطر

افتراضي

بس دعواتج لي بتحقيق امنيتي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-01-2015, 05:42 AM   #4
معلومات العضو
حكيـــمة
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

من هم الأرحام الواجب صلتهم ؟

الحمد لله

أولاً :

اختلف العلماء في حدّ الرحم التي يجب وصلها إلى ثلاثة أقوال :

القول الأول : أن حد الرحم هو : الرحِم المَحرَم .

والقول الثاني : أنهم الرحم من ذوي الميراث .

والقول الثالث : أنهم الأقارب من النسب سواء كانوا يرثون أم لا .

والصحيح من أقوال أهل العلم هو القول الثالث ، وهو : أن الرحم هم الأقارب من النسب – لا من الرضاع – من جهة الأب والأم .

أما أقارب الزوجة فليسوا أرحاماً للزوج , وأقارب الزوج ليسوا أرحاماً للزوجة .

سئل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :

من هم الأرحام وذوو القربى حيث يقول البعض إن أقارب الزوجة ليسوا من الأرحام ؟

فأجاب :

" الأرحام هم الأقارب من النسب من جهة أمك وأبيك ، وهم المعنيون بقول الله سبحانه وتعالى في سورة الأنفال والأحزاب : ( وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله ) الأنفال/75 ، والأحزاب/6 .

وأقربهم : الآباء والأمهات والأجداد والأولاد وأولادهم ما تناسلوا ، ثم الأقرب فالأقرب من الإخوة وأولادهم ، والأعمام والعمات وأولادهم ، والأخوال والخالات وأولادهم ، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لما سأله سائل قائلاً: من أبر يا رسول الله ؟ قال : ( أمك ) قال : ثم من ؟ قال : ( أمك ) قال : ثم من ؟ قال : ( أمك ) قال : ثم من ؟ قال : ( أباك ، ثم الأقرب فالأقرب ) خرجه الإمام مسلم في صحيحه ، والأحاديث في ذلك كثيرة .

أما أقارب الزوجة : فليسوا أرحاماً لزوجها إذا لم يكونوا من قرابته ، ولكنهم أرحام لأولاده منها ، وبالله التوفيق " انتهى .

" فتاوى إسلامية " ( 4 / 195 ) .

فأقارب كل واحد من الزوجين ليسوا أرحاماً للأخر , ومع ذلك فينبغي الإحسان إليهم , لأن ذلك من حسن العشرة بين الزوجين , ومن أسباب زيادة الألفة والمحبة .

ثانياً :

وصلة الرحم تكون بأمور متعددة ، منها : الزيارة ، والصدقة ، والإحسان إليهم , وعيادة المرضى ، وأمرهم بالمعروف ، ونهيهم عن المنكر ، وغير ذلك .

قال النووي رحمه الله :

" صلة الرحم هي الإحسان إلى الأقارب على حسب الواصل والموصول ؛ فتارة تكون بالمال ، وتارة تكون بالخدمة ، وتارة تكون بالزيارة ، والسلام ، وغير ذلك " انتهى .

" شرح مسلم " ( 2 / 201 ) .

وقال الشيخ محمد الصالح العثيمين رحمه الله :

" وصلة الأقارب بما جرى به العرف واتّبعه الناس ؛ لأنه لم يبيّن في الكتاب ولا السنة نوعها ولا جنسها ولا مقدارها ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقيده بشيء معين ... بل أطلق ؛ ولذلك يرجع فيها للعرف ، فما جرى به العرف أنه صلة فهو الصلة ، وما تعارف عليه الناس أنه قطيعة فهو قطيعة " انتهى .

" شرح رياض الصالحين " ( 5 / 215 ) .

والله أعلم .

الشيخ محمد صالح المنجد
الإسلام سؤال وجواب

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-01-2015, 08:10 PM   #5
معلومات العضو
حمد راك

افتراضي الرد على الاخت الفاضلة حكيمة وأم مطر

جزاك الله خيرا أختي الفاضلة حكيمة على الإجابة الشافية والكافية وبما أن أقارب الزوج ليسوا أرحاما للزوجة وقد طلب الزوج نفسة من أختي تجنب أمه فلا وز إن شاء الله على أختي خصوصا أنها دائما تخدمها وتحسن إليها ولكن عمتها غالبا تقابل الإحسان بالإساءة حتى عافتها .
الأخت أم مطر أسأل الله أن يحقق أمنيتك ولكن أحلامك هذه مررت بها أنا ولكن على شكل حشرات تلاحقني وبعد الرقية واستخدام مغطس المسك الموجود في برنامج الشيخ أبو البراء جزاه الله خيرا تحسنت حالتي وذهبت تلك الأحلام .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-01-2015, 05:38 AM   #6
معلومات العضو
حكيـــمة
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

انتظر لحظة أخي حمد ...

أم زوجة أختك هي عمتها ... إذن هي من الأرحام الذين يجب أن تصلهم

هي من أقارب الزوج و في نفس الوقت هي من الأرحام

اقتباس:
وأقربهم : الآباء والأمهات والأجداد والأولاد وأولادهم ما تناسلوا ، ثم الأقرب فالأقرب من الإخوة وأولادهم ، والأعمام والعمات وأولادهم ، والأخوال والخالات وأولادهم ، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لما سأله سائل قائلاً: من أبر يا رسول الله ؟ قال : ( أمك ) قال : ثم من ؟ قال : ( أمك ) قال : ثم من ؟ قال : ( أمك ) قال : ثم من ؟ قال : ( أباك ، ثم الأقرب فالأقرب ) خرجه الإمام مسلم في صحيحه ، والأحاديث في ذلك كثيرة .

أما أقارب الزوجة : فليسوا أرحاماً لزوجها إذا لم يكونوا من قرابته ، ولكنهم أرحام لأولاده منها ، وبالله التوفيق " انتهى . لكن أختك و حماتها من الأقارب

" فتاوى إسلامية " ( 4 / 195 ) .

أرى أن تصل أختك حماتها بهدية ولو كانت بسيطة (قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " تهادوا تحابوا "
) و بالكلمة الطيبة
و أن تساعدها إذا احتاجت إلى المساعدة
تفعل ذلك عن طيب خاطر دون كراهية ( و لا تنظر إلى ما فات )
لها أثر عجيب في تآلف القلوب
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-01-2015, 08:57 PM   #7
معلومات العضو
حمد راك

افتراضي الرد على الاخت الفاضلة حكيمة

الأخت الفاضله حكيمة جزاك الله خيرا يعني أم زوجي تعتبر من أرحامي باعتبار أنها ام زوجي ؟
هذا ما كنت أخشاه أن تكون قطيعتها هي قطع لصلة الأرحام .
أختي لم تقصر معها أهدتها الهديه تلو الهدية دائما هي التي تهيئ لها طعام الإفطار او الغذاء او العشاء تحتسب الأجر من الله إذا سافرت معها تهتم بها فتغسل لها ثيابها عن طيب خاطر . أكثر من 15 عاما تبرها إلا ان عمتها لم تغير من طبعها وهذا طبعها عند زوجة أخيه أيضا التي لم تطق تصرفات عمتها فابتعدت هي وزوجها عنها وسكنا في العاصمة ، زوجة أخيه نفسها تخبر أختي انها الآن ارتاحت نفسيتها ولو بقيت قريبا من عمتها لاحتاجت لطبيب نفسي يعالجها مع انها لم تمكث مع عمتها الا سنوات قليله ، اما عن الدعاء فأختي كانت تدعو لها بالهداية ولما تطورت الأمور لحد انها تثير الخلاف بينها وبين زوجها اخذت تدعو عليها ، لا أدري بماذا أنصحها لأنها تقول لي اني عفتها ولكن ان كان الأمر في قطيعة الرحم التي تغضب الله فسأصلها بشكل بسيط جدا .
والسموحة للإطالة .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-01-2015, 06:40 PM   #8
معلومات العضو
حكيـــمة
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

جزاني الله و إياك أخانا الفاضل

لا تعتبر أم الزوج من الأرحام بإعتبار كونها أم الزوج .... لا... و لكن بإعتبارها العمة

حماة أختك هي أصلا من الأرحام قبل أن تكون أما لزوجها

لا أدري إن كنت قد استوعبت الفرق

أرجو من أختك أن تصل حماتها طاعة لله ...

و جزاك الله انت و اختك خير الجزاء على هذا الحرص

و بارك الله فيكما

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-04-2015, 06:00 AM   #9
معلومات العضو
اخت المحبه
مشرفة عامة ومشرفة ساحة الأخوات و العلاقات الأسرية

افتراضي

بشكل عام

من باب الرحمة تصليها (( حتى لو كانت ام زوجك فهى امه ))

حتى لو بشهر مره لو ما تقدرين

بالاعياد على الأقل

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 07:21 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.