موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > العلاقات الأسرية الناجحة وكل ما يهم الأسرة المسلمة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 17-06-2012, 10:14 PM   #1
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي أساليب للتربية ..وأخرى للتعليم

أعتقد جزما أن مشكلتنا تتعلّق بالمفاهيم
فنحن لا نستطيع التركيز على مفهوم معين وعندما نأخذ المفهوم نربطه بعدة مفاهيم مختلفة
تؤدي جميعها الى نفس المغزى ..الى حيث لا نعرف أين نحن

عندما نعلّم ونتعلم " الرضا "
نربط هذا المفهوم بمفاهيم عدة وينشأ الفرد غير مدرك لقيمته الحقيقية وغير قابل للتمحور والتطور

وعندها ربطنا بين " الرضا " و" الحرمان " واعتبرنا الحرمان هو الوسيلة المؤدية الى فضيلة الرضا

أقول هذا لأني أرى الوسيلة الصحيحة كما يعتقدها ويعتمدها جمع كبير من البشر في سبيل تعليم ابنائهم الرضا والقبول ، هو الحرمان .


الحرمان ليس الاّ وسيلة للعقاب ...وليس وسيلة لتعلّم اي شيء آخر
اما نحن فنستعمل الحرمان تارة للعقاب وتارة اخرى لتعليم بعض الفضائل ، فينشأ الازدواج الاجباري في ذهنية الأفراد
ولا يستطيعون التمييز أحرمانهم كان عقابا أم ثوابا ..؟

ولا بدّ لي ان أوضح ماذا يجب ان يكون الحرمان في التربية السليمة

انا شخصيا أثق بالحرمان كوسيلة من وسائل العقاب ، بل اعتبرها الوسيلة الوحيدة للعقاب التي يجب ان تُتبع في التعامل مع الابناء

انت محروم من لعبتك المفضلة لهذا المساء ...السبب......
أنت محروم من مشاهدة برامجك المفضلة اليوم ...السبب ...
أنت محروم اليوم من أكل الشيكولاتة..الحلوى المفضلة بعد الغداء ..السبب...
انت محروم من النزول الى الحديقة هذا المساء ..السبب ...

أكثر من هذا ..لا يجوز العقاب ..لا كمّا ولا وقتا ....ولا يجوز استعمال الحرمان في صور أخرى ...
مثل بعض السلبيات :

أنت محروم من الخروج من غرفتك لهذا اليوم ..
أنت محروم من الجلوس مع الضيوف اليوم
أنت محروم من استقبال صديقكَ/صديقتكِ هذا النهار
أنت محروم من الخروج معنا هذا المساء ..
انت محروم من الذهاب الى المدرسة !
انت محروم من زيارة جدتك

طرق الحرمان هذه تولد نقصا وفجوة كبيرة في المستقبل
قد نتطرق الى آثار هذا لاحقا ،
أما الآن ، فسأتحدث عن امور أخرى يعتبرها البعض من الايجابيات ولا اعتبرها كذلك

المكافأة

درجت العادة الشعبية على مكافأة الابن عندما ، يحرز المراكز الاولى ، يتفوق ، يعمل عملا له نتائج طيبة
هذا جميل ومحفّز والى آخره
ولكن ماذا عن الوجه الآخر ؟
ما سيحدث ايضا ، ان الابن سيشعر في هذه المكافأة تقديره لذاته وقيمته الشخصية
لا ينكر الكبار ان من يحضر له هدية متوسطة سيختلف شعوره بها عمن يحضر له هدية قيمة مثلا ، مهما كانت حالته المادية
فقد قال المثل قديما : أنا غنية وأحب الهدية
المقصود ان كثيرا من العاقلين الراشدين الكبار ، يشعرون بالهدية تعبيرا عن قيمتهم لدى المُهدي
فماذا عن الابن ..وان تلك الهدية من والديه ؟ اللّذين هما بالنسبة اليه شيء أكبر من الحياة ؟
وعندما نربط قيمته الذاتية ، بالمركز الاول ، او التفوق ..فنحن نقوده الى لا شيء
وقد كان الافضل ان نقول له مثلا ..ان بذلت جهدا ملحوظا اكبر من الأول سوف تحصل على مكافأة
لأن أسباب التفوق والمراكز الاولى ، اسباب معقدة ، لا ترتبط على وجه الاطلاق بالجهود او بالرغبة وانما اشياء نفسية وذهنية خاصة أخرى
اما ان شجعناه على ( بذل الجهود ) فنحن نريه الطريق الى النجاح والى تحقيق حلم التفوّق

ويحدث أيضا على الناحية الأخرى ..ان بعض الاهالي يبالغون في هذا الامر ..
ومضمون ان حصلت على التفوق ستحصل على مكافأة ، هو انك ان لم تحصل على التفوق سوف تُحرم من المكافأة
وكيف يترجمها الابن : تُحرم من قيمتك الذاتية ،
سيزداد قلق الابن ..بدل ان تزيد جهوده ، وسيقل تركيزه
لأن عقله الآن مشغول ليس بالمكافأة بل ( بقيمته الذاتية ) المرتبطة بهذه المكافأة
انها باختصار نظرية ( كُن أو لا تكون )
يترك الآباء ابناءهم في صراع ليس بعده صراع ..بينما يشعرون في قرارة أنفسهم انهم أدّوا رسالتهم بهاتين الكلمتين .

نحن اذن في زمن اختلف فيه مفهوم المكافأة ، وأصبح مرتبط بمفهوم القيمة الذاتية
لذلك فمن الضروري اعتبار المكافأة شيء يقدم الى الناجحين والفاشلين على حد سواء
هذه ليست مفاجأة ، بل هي طريقتي التي جرّبتها كثيرا وأدّت الى ثمار كبيرة
في النهاية يُكرّم الناجحون والفاشلون
يكرّم المتفوقون والمتأخرون

يكرّم المتفوق ..لأنه أدى شيئا مميزا
ويكرّم المتأخر ..لأنه عمل معروفا وأعطى المجال للبعض بالتميز ، فقد أسدى الى هؤلاء خدمة !

وبما ان المكافأة مرتبطة في اذهان الابناء بالقيمة الذاتية
فنحن بطريقة غير مباشرة نقول : انتم جميعا ذوو قيمة عالية وقدر كبير
وبالتالي يزيد تقدير الذات لدى الجميع ..وسيقل مستوى القلق في محاولة تحقيق الذات
وهذا سيؤدي بمعظم الناس الى النجاح ما دام تقديرهم لذاتهم بخير وان فشلوا الآن ..حتما سينجحون فيما بعد ، فقط نعطي الوقت وقتا وسنرى النتائج ،
اما من تنهار قيمته الذاتية شيئا فشيئا ..فهو لا شك سيفشل .. وسيقوده الفشل الى فشل آخر
طالما اعتبر هذا الفشل تأكيدا ملموسا على تدني قيمته الذاتية ....

من الضروري التركيز حتى لا تُخلط المفاهيم كالعادة
أنني أتحدث عن ( الأداء الدراسي للطلبة )
ولا أتحدث عن مفاهيم الحياة العامة مثل مكافأة الصادق ومعاقبة الكاذب مع تحديد السبب للثواب والعقاب
هذا أمر آخر ويستحسن ان نعرف ان لكل شيء طريقته واسلوبه المميزان وان لا شيء يشبه الآخر والقاعدة العامة على وجه الاطلاق لا تخدم كثيرا في أساليب التربية والتعليم معا
فللتربية اسلوب ..وللتعليم اسلوب آخر

ولهذا الموضوع مناسبة حزينة ، تتعلق بطالب الثانوية الذي قتل والده ووالدته وعمه وعمته واخوته
والسبب ان الجميع يطلبون منه ان : يذهب ويدرس ، ولماذا لا تذاكر وغير ذلك من الاقاويل التي تنزل كالمطارق على جمجمته وتسبب له ضغطا عصبيا لم يحسن ان يسيطر عليه .

كثير من الجرائم حدثت بواسطة طلبة ثانوية تجاه اهاليهم بسبب العدوانية والشراسة في التعامل مع الطالب في فترة دراسته في السنة النهائية
وللأسف كثير من الاهالي لا يأبهون الى اداء ابنهم الدراسي طوال الاعوام السابقة ثم ينهالون عليه طرقا في آخر سنة دراسية بعد ان تشكل اسلوبه في الفهم والدراسة واصبح من الصعب ان نقوم بعملية حشو الصندوق في انبوبة اسمنت مسلح !

اذن اياكم من عبارة : اذهب وذاكر ...
بل اجلس الى جانب ابنك وساعده كيف يذاكر ، ودعك من اسلوب العصبية والتوتر والكشرة والجدية في تلك الاوقات
فهذه ليست نهاية العالم .. والمشكلة ان الكل يعرف انه ما من ثمة شيء يعتبر نهاية العالم الا نهاية العالم .

والبعض حقا يكونون على وشك ان تخرج لهم انياب ومخالب ليفتكوا بالطالب المسكين الذي لم يحسن فهم الدروس

سأل احد الاصدقاء صديقه ..هل انتهيت من مذاكرة دروسك؟
فقال الصديق ..للتو انتهيت من الضبع الذي يذاكر لي


وعلى الناحية الأخرى

نحن نحرم ابناءنا اشياء كثيرة باستطاعتنا توفيرها لهم بحجة ان نعلمهم الرضا والقناعة
وبحجة عدم تعليمهم الجشع والانانية

ان الأشياء لا تعلم الاطفال شيء ، فهي أشياء جامدة لا حياة فيها
وانما طريقة تعاملنا مع هذه الاشياء المقدمة اليهم هو ما يعلمهم كافة الصفات
فلنحرص على طريقتنا نحن لأننا نقدمها الى الابناء مع الاشياء


من الضروري ان نمنح ابناءنا كل ما نقدر عليه ..وعدم الاكتراث بأي حجة كانت
ان تعلم ابنك الخصوصية ..ليس معناه ان تمنعه من تقديم الاشياء للغير
ان تعلم ابنك عدم الانانية ..لا يعني ان تمنعه من الاحتفاظ بما يخصه

ان تعلم ابنك عدم الجشع هو ليس ان تعطيه تفاحة واحدة بدل اثنتين
بل ان تعطيه تفاحتين ..وتقول له : هاتان لك ، واحدة منهما امنحها لمن تشاء !

فلكل فكرة ومفهوم اسلوب تربية ..وآخر للتعليم

من الضروري ان نمنح الابناء ..آخر درجات العاطفة والعطاء
وكل ما نقدر ان نقدمه لهم وما يرضي خيالهم

وبالمناسبة .. البعض يدعون ان الاطفال خيالهم واسع
نعم هذا صحيح ، خيالهم واسع ولكن ضمن البيئة والمحيط الذي يعيشونه
من النادر ان يحلم ابنا يعيش في مناطق متوسطة مع اقران من نفس الحالة المادية والاجتماعية
بما يحلم به ابناء المناطق المرفهة مقارنة مع اقرانهم

ولذلك فمعظم الآباء قادرون على تحقيق احلام ابنائهم
ان هذا امر ضروري للتربية والتعليم

فسيتعلم الطفل انه قادر على تحقيق احلامه مهما كانت في المستقبل ولا يجد شيئا مستحيلا
وسيتعلم امرا مهما آخرا .. ان قيمته الذاتية وايمانه بنفسه وبمركزه وقدره في هذه الحياة له وجود
ما دام أهله يقدّرون أحلامه ويحققون له جزءا كبيرا منها

وستزداد في المستقبل توقعاته عن نفسه
فهو يستحق الحلم ويستحق تحقيقه
يستحق الأفضل وليس الأقل


حان الوقت لنسف نظرية الحرمان وتغيير أساليب التربية وابتكار اساليب جديدة للتعليم
والا سننتهي بعالم مليء بالمجرمين تحت سن الثامنة عشر
سنكون نحن من صنعهم

فرفقا بهذه الأمانة التي نحملها في اعناقنا
وليكن شعارنا في التربية والتعليم ..تأكيد وجودهم وأهميتهم ومكانتهم
كانوا ما كانوا


 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg

التعديل الأخير تم بواسطة فاديا ; 17-06-2012 الساعة 10:54 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-06-2012, 10:39 PM   #2
معلومات العضو
الزمرد*
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية الزمرد*
 

 

افتراضي

حياك الله فادبا موضوع حساس

تعلمين احيانا ارى ان الاهل هم من يجب ان يتعلم معاني كثيرة منها الرضا ومنها المكافاة
اذا كان مفهومهم خاطئء بالله عليك كيف سيعلمونها لاطفالهم
تعلمين عندما نت ادرس في الجامع مع زملاء لي كلهم متزوجون ولهم اولاد وانا كنت اضغرهم يعني المفروض ان اتعلم منهم لخراتهم في الحياة لكن اتضح العكس
اتعلمين ايام الامتحانات اب ثلاث اولاد يههيء حروزا كما يقال لهم عندنا للغش
والمراة الاخرى تهيء المكان وتتبادل الاوراق مع الزميل والاخ لا يحضر نهايا في العام لكن يوم الامتحان يتذلل للغش الله اكبر
المهم الشهادة
تعلمين قلت في نفسي كيف لهؤلاء ان يربوا اجيالا
لكن ما عساي ان اقول يجب ان يخضع الانسان الى دورات قبل الزواج حتى نتاكد من انه حتما سنعتمد عليهم لتربية الاولاد.
نعم الرضا نقارنه بالحرمان فاذهاننا عملنا رباطا وثيقا بينهما قد يلتقيان في بعض الامور ولكن ليس كلها.
نعم نرضى بما قسم الله
لكن الحرمان احيانا قد يؤدي بالشخص الى الطموح لتغيير حاله فيسعى جاهدا نحو غد اجمل فبهذا نقول ليس دائما الحرمان مذموم
المكافاة قلت نتعلم امورا نحن لسنا قدها يعني دائما ناخذ غبار الشء ولا نتعمق فيه نتبع الغربيين هكذا دون ان نحلل الامر
اذكر في البكالوريا عندما خسرت رغم قدرتي لكن اراد الله
والدي رحمة الله عليه اهداني وقتها هدية لعدم نجاحي ولا تتصورين فرحتي انه تقدير للذات قد لا يفهمه لا طبيب ولا غيره بل الاب والام من اجل اعطاء ذاك الاستقرار النفسي
لكن لا احبذ ف كرة المكافاة من اجل النجاح لان هناك من لا يستطيع ان يشتري لابنه كتابا لكن تجدين الكلمة الطيبة والمشجعة والمتواصلة للاهل من اجل النجاح هي التي تعطي نتيجة لان اذا دققنا في الامر ان ما سيجنيه الابن من دراسته له وليس لاهله يعني نكسبه من الاول ان جهده لن يذهب سدا بل سيجني ثمار ذلك لاحقا وسيحفز اولاده بنفس الاسلوب وما للوالدين الا الفرحة واي فرحة نجاح الاحباب وفلذات الاكباد
واحبذ فكرة تهادي في حال الخسارة فان تضفي على القلب شيئا رائعا يدوم طول الحياة ولن تنسى موقف والديك اتجاه ذالك


التعديل الأخير تم بواسطة الزمرد* ; 18-06-2012 الساعة 07:49 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-06-2012, 11:44 PM   #3
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أختي الحبيبة فاديا

أحسنتِ أحسن الله إليكِ


موضوع قيم ورائع ..


للأسف التربية تعتمد بشكل كبير على أسلوب الثواب والعقاب بل الحياة أساسها الثواب والعقاب ..


ولكن المشكلة تكمن في (( متى وكيف ومن ... )) نعاقب ونكافيء


فالجميع يعاقب ويكافيء ولكن دون تقدير وفهم .. بأسلوب مزاجي أو طبع أو تقليد وغيره من الطرق العشوائية في التربية


الله المستعان




 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°

التعديل الأخير تم بواسطة أسامي عابرة ; 17-06-2012 الساعة 11:55 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-06-2012, 09:27 PM   #4
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

إحصائية العضو






فاديا غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة jordan

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

لا تدرين يا ضياء احيانا تكون المكافأة كلمة طيبة واحيانا تكون ابتسامة
وبعض الابناء لا يقبلون مكافأة اقل من آبل وبلاك بيري ...رحم الله ايام كانت هذه أسماء فواكه فقط

انا عن نفسي فقد علمت ابنتي ان المكافأة تكون بعد انتهاء فترة الامتحانات مباشرة وذلك تقديرا للجهود الكبيرة التي بذلتها في المذاكرة
بغض النظر كانت النتيجة ما كانت ، فجهودها هي التي حظيت بالتكريم وليست العلامة
يجب ربط التكريم بالذات وبالشخصية وليس بالعلامات

ولكن هذا لا يمنعها من مطالبتي بمكافأة أخرى فور حصولها على النتيجة

على اي حال الاطفال يعيشون في عالم خيالي مليء بالمكافآت والهدايا تقديرا من العالم على وجودهم الفريد فيه هكذا يلتف تفكير الصغير حول نفسه ويشعر ان الارض والكواكب تدور حوله والشمس ترحب به والنجوم تبتسم له

ان ينشأ الطفل بثقة شخصية تجعله يشعر انه يجب ان يُكرّم ويُكافأ لأن وجوده ليس بالحدث البسيط على كوكب الأرض
خيرا من ان ينشأ بثقة ناقصة تجعله يعتقد انه سيفقد الاشياء ويُحرم منها وانه قد لا يستحقها ، فيكون مترددا شكاكا بنفسه وقدراته

اما الحرمان من اي شيء كان معنويا او ماديا فلا والف لا .. قد يجبر البعض ان يعيش محروما ولكن هذا ابتلاء كبير
لا شك صاحبه يُجزى خير الجزاء ان صبر

ولكن ليس معنى هذا ان الحياة جميلة بينما يتخللها الحرمان بكل قسوته ولا استطيع ان اجد له اي ثمار او فوائد على المدى القصير ..أقصد مدى الحياة القصيرة
بل هو ألم عميق والألم لا يهدينا هدايا

المحرومون ينشأون بأفكار اما زيادة مبالغ بها عن الحد او نقصانا كبيرا عن الحد اما التوازن فهو مفقود
ليس معنى ان يسعى الانسان بكل قوته الى تعويض ما حرم منه انه سيكون انسانا سعيدا
يبقى الم الحرمان يوقظه كل فترة وكلما احتكّ حدث بهذا الجرح ،
فالسعادة في الثقة بالذات و في التوازن

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg

التعديل الأخير تم بواسطة فاديا ; 25-06-2012 الساعة 09:38 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-06-2012, 09:33 PM   #5
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

صدقت ام سلمى

الناس يتصرفون بأبنائهم كأنهم ممتلكات خاصة بمزاجية وأهواء

الله يعين الاطفال فهم النشافة التي تمتص آثار كل شيء

 

 

 

 


 

توقيع  فاديا
 


لا أشبه الكثير .. وهذا يشرفني جدا


http://quran-m.com/pp/data/506/medium/141_.jpg
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-11-2016, 09:47 PM   #6
معلومات العضو
اسامة الطيب

إحصائية العضو






اسامة الطيب غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة palestine

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي

شكرا لك وبارك الله فيك على الموضوع الجميل

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 08:49 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.