موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

تم غلق التسجيل والمشاركة في منتدى الرقية الشرعية وذلك لاعمال الصيانة والمنتدى حاليا للتصفح فقط

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة القصص الواقعية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 17-07-2015, 03:19 PM   #1
معلومات العضو
محمد الرقيه

افتراضي رساله اليك يا من كنتي زوجتي


رساله اليك يا من كنتي زوجتي
اعرف انك ستكونين الوحيده التي لن تقرأ ما كتبته ولكني لا استطيع ان امنع نفسي من ان اوجه اليك هذه الرساله عسي ان تصلك و لو في عالم الاحلام و الخيال
وأليك يا قارئي العزيز قبل أن تقرأ نبضات قلبي و جراحه الذي سأسكبه علي هذه الاوراق فلابد أن تقرأ قصتي من بدايتها أو ربما من نهايتها في هذا الرابط
http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=60742

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=61202

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=61641

-------------------------------------------
قصه حقيقيه عن سحر التفريق الجزء الرابع و الاخير
ديسمبر 2013

التقيت بصديقي وكنت اعلم ان الامور بينه و بين زوجته لا تسير عما يرام وقد ترددت كثيرا قبل ان انشر الحلقه الرابعه و الاخيره لانني لا احب النهايات المأساويه ولكنني سانشرها بناء على طلبه وساترك له المجال ليتحدث دون مقاطعه كثيره مني
يقول صديقي:
قد كنت اتمني ان تنتهي قصتنا نهايه جميله و مفرحه و لكن هذه ارادة الله و لا راد لقضائه
وقد توقفت سابقا عند ذهاب زوجتي لقضاء اجازه اخرى في بلدنا على ان تعود لقضاء ثلاثه شهور معي قبل ان تغادر بصوره نهائيه حيث كنت اتمنى ان استكمل معها رحلة العلاج املا في انتهاء مشكلتنا ولكنها فاجتني برساله قصيره على الشات تطلب مني فيها إلغاء حجز العوده وساقت بعض الاسباب لذلك غير خلافنا وقد وقع علي الخبر كالصاعقه فلم استطع التفكير او الفهم ولم استطع استنباط فيما اذا كانت قد بيتت النيه على عدم العوده قبل السفر لانها اشفقت علي من الصدمه و خافت ان تواجهني او انها عندما وصلت الى بلدنا قد استعذبت الحياه هناك بعيدا عني
ولم اطلبها لاستفسر منها عن الاسباب الحقيقيه وراء هذا القرار الفجائي حيث بادرت هي بالاتصال بي للسؤال عن اخباري و لماذا لم اتصل بها فقلت لها انني احتاج بعض الوقت للتعافي من الصدمه الذي سببها هذا الخبر الفجائي لي ( حيث اعتقد انها ستكون فتره طويله )
فقالت انها ليست صدمه وقد يكون كلامها صحيحا بالنسبه لها بل ربما تكون هي في حالة سعاده طاغيه بسبب قرارها هذا و هكذا يتلخص الموقف هي في حالة سعاده وانا في حالة صدمه هي تستعذب فراقنا وانا اتعذب منه هي تكرهني وانا احبها وقد هدتتني ذات مره انها ستدعو علي لما اختلفت معها في حل مشكلتنا فقلت لها انها ربما تكون حالتنا هذه حاله فريده من نوعها حيث انها تهددني بانها ستدعو علي وانا ادعو لها في كل الاوقات و في ختام الصلوات و اثناء قراءتي لسورة البقره بعد اية الدعاء واذا سألك عبادي عني ثم اكرر الدعاء في نهاية السوره ولن امل من الدعاء حتى يقضي الله امرا كان مفعولا
وعندما عدت الى البيت بعد معرفتي انها لن تعود اليه ابدا كنت في حالة صدمه و انهيار كبيرين فكل ركن من هذا البيت رتبناه سويا و كل قطعة اثاث او حتى قطع المطبخ و الاجهزه لنا معها ذكريات جميله و هنا كانت تمشي بين المغرب و العشاء للتريض وانقاص الوزن وهذا هو الكوب الذي كانت تشرب فيه و هذه ملابسها التي كانت ترتديها وهذه دفاترها و اقلامها التي كانت تستخدمها في عملها

اضررت الى مقاطعة صديقي فقلت له
افهم من هذا انك تريد ان تبكيني و تبكي القراء
قال صديقي في الواقع انني اخجل من ان اخبرك انني ابكي في كثير من الاوقات وخصوصا عند الدعاء او عند تذكري لبعض المواقف بيننا
وابحث عن اي علاج او دواء يوقف دمع عيني و لكن هيهات
وانا اعتقد ان حالي الان يشبه حال طفل صغير فقد امه وسط الزحام فانقطعت به السبل و لم يجد الا البكاء
وقد صادفت مشاكل كثيره و عقبات كؤود في حياتي ولكن كل هذا لايقارن بموقفي الان حيث انني قد فقدت القدره على فهم الموقف او حله
وانا لا اريد ان ابدو كشخص ضعيف او مهزوز ولكن هذا قدري فقد خلقني الله بهذا القلب الضعيف و هذه المشاعر الجياشه
وقد نصحني بعض قرائك بان ادعو الله ان ينزع حبها من قلبي لو لم يرد لها الرجوع الي سابق عهدها من الود و الحب لي و لكنني لا استطيع فعل هذا او مجرد تخيله فانا سأظل احبها مهما فعلت لانني مقتنع بان من يحب لا يكره رغم انها قد قالت لي ان من يحب كثيرا يكره كثيرا و لكنني سأظل احبها حتى لو كانت شريره لانني لن انسى انها كانت تحبني لعشرات السنين قبل ان ينقلب حالها في السنتين الاخيرتين
قلت فحدثني عن الحلم الذي رأيته
قال صديقي كما اخبرتك قبل ذلك فقد رأيت حلما بعد ذهابها وهو ظهور حيه في ركن من البيت ثم قامت هذه الحيه بدفعي بعيدا عن زوجتي ومنعي من الاقتراب منها ثم محاولة إلتهامي بعد ذلك وهكذا كما تذكر ان اول حلم هداني الله فيه لوجود سحر و مس عند زوجتي ظهرت فيه افعي الكوبرا وهكذا ختمت القصه بظهور حيه اخرى ولكن ما العمل وزوجتي الان في مكان اخر ترفض العلاج و ترفض ذكر اي شيئ يذكرها بقصة السحر المأساويه
قلت له فلماذا لا تعود انت ايضا فتكون بقربها
قال اعتقد انها لن تتقبل وجودي في الوقت الحالي و قد يزيد هذا المشاكل بيننا كما انني متورط بعض الشيئ في بعض الديون اريد سدادها قبل العوده
وختاما فعندما كانت تغيب قبل ذلك كنت اعيش علي امل عودتها و لكنها غادرت هذه المره بلا عوده وتمر ايامي الان جافه بارده أعيش فيها بنصف روح و نصف قلب وربما بنصف جسد و ادعو الله ان يرزقني الصبر علي الايام القادمه
ومن منا يقدر على انتزاع جزء من ذاته و لا يتالم؟
نهاية الجزء الرابع
---------------------------------------------------------------


ثم لابد لك من أن تكون تعيش حاله حب أو تكون قد عشتها قبل ذلك حتي تحس و تستوعب ما كتبته أما غير ذلك فلا أشك أنك ستعتبرني ضعيفا مهزوزا احمق و أنا لا ألومك علي فهمك هذا فالحب يجعلنا ضعفاء أمام من نحب والكراهيه تجعلنا أقوياء في مواجهة من يحبوننا و نكرههم


وبعد نشر الاجزاء الاربعه من قصه حقيقيه عن سحر التفريق سارت الامور علي غير ما يرام و تمسكت زوجتي بمطالبتي بالطلاق و الا فانها ستبدأ في الاجراءات القضائيه للطلاق و رغبة مني في امتصاص غضبها نزلت علي رغبتها عسي ان تثوب الي رشدها و عقلها و تعرف خطأها و تم الطلاق بعد عام من رحيلها الا انها فاجأتني بمكالمه تليفونيه تقول لي فيها انها متعبه و تريد من يعتني بها و ان اخواتها قد نصحوها بالزواج لتجد من يقوم برعايتها ونزل علي الامر كالصاعقه و الزلزال فقلت لها ان تستحضر احدي الخادمات لرعايتها و سأدفع لها ما تريد أو ان اغادر بلد الغربه و أعود لارعاها حتي لو كنت سأقيم في شقه قريبه منها الا انها رفضت ذلك و قالت انها ستفكر ثانية بالامر بعد ان توهمت انها أشفقت علي بعد أن سالت دموعي في المكالمه التليفونيه و قلت لها انني لا استطيع تحمل موضوع زواجها و ان هذا فوق طاقتي و احتمالي ووعدتني بالتفكير في الامر الا ان ان اختها اخبرتني في اليوم التالي انها قد تزوجت بالفعل و ان نصيبنا انا و هي قد توقف عند هذا الحد و انه من الخير لي ان ابحث عمن يؤنس وحدتي فيما تبقي من عمري


وهذه هي رسالتي اليها من كانت زوجتي


ماذا أكتب اليك و هل تصلح الكلمات ان تترجم ما نحس به من مشاعر و احاسيس وكيف استطيع ان احكي قصة علاقه عشتها معك لمدة 28 عاما

ومن اين أبدا و كيف انتهي

كانت طموحاتي في حبك تتخطي صحبتنا في الدنيا الي صحبة الاخره و الجنه و كانت أمنيتي أن يكون وجهك هو آخر شيء أراه قبل أن أغمض عيناي للمره الاخيره في الدنيا حتي يجمعنا الله ثانية في مستقر رحمته

هل تذكرين خطواتنا سويا في طاعة ربنا في ثلاث حجات مشينا فيها معا في مشاعر الحج و جمعتنا فيها خيمه واحده في مني واختلطت فيها دعواتنا وامانينا و رجاؤنا الي الله ان يتقبل منا و يمن علينا بالمغفره والجنه

وهل تذكرين عشرات المرات التي ذهبنا فيها سويا للعمره و طفنا فيها بالبيت و سعينا فيها بين الصفا والمروه متشابكي الايدي و الارواح

ولن انسي ابتسامك حينما كنت اقبل عليك من بعيد بعد انتهاء مناسك العمره و حلاقة شعري حيث كنا نجلس سويا للغذاء قبل ان نعاود دخول المسجد الحرام ثانية ثم نغادر الي مدينتنا التي اعمل بها بعد صلاة العشاء

اختلطت مشاعرنا وأرواحنا فلم أعد أدري هل أنا أنت أم أنت انا

كنت أعتبر اسمك هو أجمل اسم تسمت به أنثي ووجهك هو اجمل وجه أبدعه الخالق

انا الان حائر بين عقلي الذي يطالبني بطوي صفحتك الي الابد و نسيانك بعد كل ما فعلتيه بي و بين قلبي الذي نقشت عليه حروف اسمك و صورتك وسجلت عليه ذكريات اللحظات الجميله التي عشناها سويا في 28 عاما
ولكن هل يستطيع أحد أن يقتلع جزءا من ذاته أغلب الظن أن نفسه ستزهق اذا حاول فعل ذلك


انا ادرك جيدا أن مشكلتي لن تحل الا برجوعك أو موتي

عندما بدأت مشكلتك معي و كراهيتك لي ثم مفارقتي و عودتك الي موطننا كنت أظن أنني ابكي كثيرا علي ما حدث منك و لكن بعد علمي بزواجك كأن عيناي قد اصبحت رافدا من روافد الانهار فلم تمر ساعه منذ ذلك الحين الا وبكي قلبي دما و فاضت عيناي بدموع لا استطيع منعها و لا ايقافها

كيف أمكنك أن تنقلي مشاعر و أحاسيس عشناها معا في 28 عاما كيف امكنك ان تنقليها الي شخص آخر هكذا ببساطه
قال بعض الناس ليواسوني أن هذا قد أصبح أمرا طبيعيا الان ان يحدث الطلاق بين اي اثنين و تتزوج المرأه برجل آخر و لكنني كنت أظن أنني آخر رجل في العالم ممكن أن يحدث له ذلك

هل تذكرين محاولتنا لاصلاح أي شقاق يحدث بين أي زوجين لكي يعيشا معا ما نشعر به من سعاده معا
وقال بعض الناس سافر و غير المكان و استمتع بحياتك و كيف أستمتع بحياتي بدونك و قد أصبحت حياتي بعد رحيلك بدون طعم أو لون و لو غيرت المكان فكيف سأغير نفسي التي تفتقدك في كل ثانيه تعيشها

بعد أن ارتبطت بك في كل ثانيه من حياتي حتي تخلل حبك كل خلايا جسمي فلم تعد تجد تلك الخلايا حياتها الا بك
وكيف اهرب من ذكريات كل طريق مشينا فيه سويا وتشابكت فيه ارواحنا قبل ان تتشابك يدانا ها هنا تجولنا و ها هنا ضحكنا كل شيئ في حياتي مربوط بك الاحداث و الاماكن فاين أهرب منها

قالوا لي تزوج بأخري وكأنك كنت جهاز انتهت صلاحيته أو سياره لم تعد قادره علي السير و لم يعرفوا أنك جزء لا يتجزأ من روحي لايمكن فصله أو ابعاده

هل تذكرين قولك لي أنني ضعيفه من غيرك أستمد منك القوه لأحيا

كيف تحول حبك الي كراهيه و كيف تحول حنانك الي قسوه واحترامك لي الي اهانه و تجاهل وأين ذهبت زوجتي المحبه الحنونه الطيبه الرقيقه

هل تذكرين قولك لي أنني أتمني أن أسبقك الي الدار الاخره لانني لن اتحمل العيش بدونك يوما واحدا
كانت فترة غيابك القصيره عني في الاجازه الصيفيه تمر علي في غايه الصعوبه وأظل أنتظر قدومك مثل السجين الذي ينتظر خروجه من محبسه فيشطب اليوم الذي يمضي عليه من علي جدران زنزانته حتي يأتي يوم خروجه فماذا أفعل الان و قد رحلت عني الي الابد


هل تذكرين قولك لي بانك تستمتعين بأي شيئ نفعله سويا حتي لو كان مساعدتك في الطبخ او تعليمك قيادة السياره فكيف تحول قربي منك الي اشمئزاز و كراهيه من جانبك

توقفت حياتي عند يوم رحيلك واصبح الوقت الذي اقضيه بدونك داخل الشقه التي قضينا بها معا اكثر من عشر سنوات تحول الي عذاب و معاناه وتتسارع انفاسي و ينتفض قلبي كأنه سيخرج من صدري حين أقف أمام باب الشقه قبل ان ادخلها و أنا أدرك أنك لن تكوني بداخلها تنتظرين قدومي بابتسامتك الجميله التي أفتقدتها منذ بداية الزلزال الذي هدم حياتي و عندما ادخل الشقه أظل أنظر الي مقتنياتك القديمه التي تركتيها بعد رحيلك بعد ان استبدلتيها بمقتنيات اخري حديثه وأحس انني اكون معها مجموعه حزينه تشكو الي الله رحيلك عنها بعد أن انتهي دورها بالنسبه لك



تري هل هذه هي نهاية القصه أم لازال هناك فصولا لم تتم منها بعد ؟




التعديل الأخير تم بواسطة محمد الرقيه ; 17-07-2015 الساعة 03:41 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 18-07-2015, 07:32 PM   #2
معلومات العضو
rafika

إحصائية العضو






rafika غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة algeria

 

 
آخـر مواضيعي
 
0 تذكره

 

افتراضي

لا حو ولا قوة الا بالله
الله يصلح الامور و يداوي حال المكسور
الله يفرج كربتك اخي بعودة زوجتك اليك او ان يجيرك في هذه المصيبة و يخلف لك خيرا منها
الله اعلم فين الخير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:13 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
By Media Gate - https://mediagatejo.com