موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة الموضوعات المتنوعة

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-08-2023, 11:56 AM   #1
معلومات العضو
رشيد التلمساني
مراقب عام و مشرف الساحات الإسلامية

افتراضي الشباب ونيران الشهوات

الشباب ونيران الشهوات

بقلم: د. طالب بن عمر بن حيدرة الكثيري



ووصيتكم هذه من هدي رسولكم صلى الله عليه وعلى آله وسلم لتسلكوا الجنة العالية، أقف وإياكم فيها حول أمر يهمكم، وموضوع يشغلكم: الشباب ونيران الشهوات:

استعرت بهم من كل مكان، وازدحمت عليهم من كل خطب وحدب، حتى صار الشاب إذا نظر ببصره وقع على الحرام، وإذا أطرق بسمعه سمع الحرام، وإذا خلا توارثت على قلبه أفكار الحرام، وخيالات المعصية والآثام.

أصبح كثير من الشباب للأسف يوقد بنار الشهوة، فلا يستطيع أن يطفيها، ولا يجد سبيلاً لأن يدفعها، وما ذاك للأسف إلا لأنهم أعرضوا عن وصية الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم وتوجيهه.

أخي الشاب المتعفف، والله ما نعجب من شاب أرقته الشهوة، فالأصل في الشاب أن يكون متوقد الشهوة، لكن إن ربك ليعجب من شاب لا صبوة له، هذا الشيء العجيب الذي خرج عن أقرانه، وأما الشاب الذي يُسعر بنيران الشهوات وتطارده هذه الإغراءات، فالأمر ليس عليه بعجيب، لا، ليس بعجيب، لكن السؤال: ما هو السبيل الذي يواجه به الشاب سعار الشهوات التي تتخطفه من كل مكان؟
نعم أخي الشاب لا نظنك أبداً مخصياً، ولا تسعى لذلك، بل يجب أن تبقى فيك نيران الشباب حتى تصنع لنا أجيال النصر، وحتى تبني لنا فتية يرفعون راية الله الملك العلام، وينشرون سنة رسول الله عليه الصلاة والسلام، جاء أبو هريرة إلى رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، كما أخرج هذا الإمام النسائي رحمه الله تعالى بسند صحيح، قال: " يا رسول الله، إني رجل شاب قد خشيت على نفسي العنت، ولا أجد طولاً أتزوج النساء؛ أفأختصي، فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم حتى قال ثلاثًا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:«يا أبا هريرة، جف القلم بما أنت لاقٍ؛ فاختص على ذلك أو دع» ما رضي له صلى الله عليه وعلى آله وسلم بذلك، بل أعرض عنه، وأعرض عن سؤاله عليه الصلاة والسلام؛ لأننا نعلم أنه لا بد أن يواجه الشاب حرباً من نيران الشهوات، ولابد أن يجد الشاب أسباباً تدعوه لمثل هذه الملذات، وهنا يظهر الإيمان، وهنا يُبحث عن العلاج، وهنا تأتي وصايا الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

أخي الشاب المؤمن، لا أقول هذا تبريراً لما قد يحدث منك من زنى البصر، أو زنى السمع، أو زنى القلب الذي يشتهي ويتمنى الحرام، أو والعياذ بالله من كبيرة الذنب أن تقع في زنى الفرج، لكني أقول لك ذلك لكي تعلم أنك في حرب لو انتصرت فيها دخلت الجنة إي وربي دخلت الجنة، يقول ابن عباس رضي الله تعالى عنه وعن أبيه قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله سلم: «يا شباب قريش، احفظوا فروجكم؛ لا تزنوا، ألا من حفظ فرجه فله الجنة» (رواه الحاكم والبيهقي) ،
وفي رواية للبيهقي يخاطبكم صلى الله عليه وعلى آله وسلم ويخاطب أمثالكم يقول عليه الصلاة والسلام: «يا فتيان قريش، لا تزنوا؛ فإنه من سلم له شبابه دخل الجنة» اسمعها مرة أخرى إن سلم شبابك من الحرام، إن سلم شبابك من الوقوع والتلطخ في هذه الآثام، إن مرت فترة شبابك وفترة صبوتك على ما أمرك الله، وعلى ما حثك رسول الله فأبشر وأمّل «ألا من حفظ فرجه فله الجنة» «من سلم له شبابه دخل الجنة» هكذا يقول صلى الله عليه وعلى آله وسلم، أبشروا معاشر الشباب خاصة إذا جاء الناس يوم القيامة، ودنت منهم الشمس، ورشح بهم العرق، واشتد عليهم الزحام، جاء الشاب العفيف في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله، وسبعة وأي سبعة؟ سبعة في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله، يقول عليه الصلاة والسلام اسمع للمواجهة، وانظر للتحدي، ثم فجّر في نفسك الإيمان، قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «.. ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال» دعته في التلفاز وقالت: هيت لك، ودعته في الغناء وقالت: هيت لك، وتعرّضت له في الشارع وقالت: هيت لك، واتصلت عليه بالهاتف وقالت: هيت لك، وزينها في عينه أصحاب السوء..، لكنه قال أتدرون ماذا قال؟ «فقال: إني أخاف الله» كلمة عظيمة، وزنها الله سبحانه وتعالى بموازين الفضل، فجعل صاحبها في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله، هنيئاً لك هذه المكانة، وهنيئاً لك هذه المنزلة {يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ** [الشعراء: 88 89]، {يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً** [آل عمران: 30]، {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ** [عبس: 34]، {يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئاً وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ** [الانفطار: 19]، هنيئاً لك أن جعلك الله سبحانه وتعالى في هذا المكان العظيم، وفي هذا المنزل الكريم، فاحفظ شبابك عن الحرام، وصن فرجك عن الآثام، وأبشر فقد وعدك رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم بالجنة.

معاشر الشباب، أتريدون السبيل لهذا والعلاج الذي يعصمكم الله به من مرض الشهوات؟ اسمعوا لوصية رسولكم صلى الله عليه وعلى آله وسلم، يقول علقمة رحمه الله تعالى: " كنت أمشي مع عبد الله بن مسعود رضي الله عنه بمنى، فلقيه عثمان بن عفان رضي الله عنه، فقام معه يحدثه، فقال: يا أبا عبد الرحمن ألا أزوجك جارية شابة؛ فلعلها أن تذكرك بعض ما مضى منك، فقال عبد الله: أما لئن قلت ذاك، لقد قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع منكم فعليه بالصوم فإنه له وجاء»، هذه هي وصية رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، شكوت من عينيك؟ ما تستطيع أن تغمضها عن الحرام؟ خفت على فرجك أن يقع في المعصية والآثام؟ فهاك السبيل «من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغض للبصر» يجعلك تغض بصرك، «وأحصن للفرج» يجعلك تحصن فرجك، نعم أخي الشاب اسعَ للزواج بقدر ما تستطيع، فليس لهذا الزمان مثل الزواج، حتى إذا رأيت ما رأيت وثارت في نفسك نيران الشهوات، توجهت إلى أهلك؛ ذهبت إلى زوجك، فأطفأت ما في جوفك، ووجدت عند زوجتك ما عند هذه وهذه وهذه.

أخي الشاب، لن تجد أبداً مثل الزواج، وحتى الصوم، وإن كان هو العلاج الثاني، لكنه ليس مثل الزواج، نعم، ليس الصوم مثل الزواج، حتى الصائم قد تدفعه نفسه أحياناً للحرام، جاء شاب إلى رسولنا صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فقال: يا رسول الله، اقبل وأنا صائم؟ فقال عليه الصلاة والسلام: «لا» ثم جاء شيخ، فقال: يا رسول الله، أقبل وأنا صائم؟ فقال عليه الصلاة والسلام: «نعم» قال: فنظر بعضنا إلى بعض، فقال عليه الصلاة والسلام: «إن الشيخ يملك نفسه» أما الشاب ولو كانت زوجته لكننا نخاف إذا قبلها وهو صائم ثم داعبها وهو صائم، ثم لاعبها وهو صائم أن يقع في الحرام، فيجامعها وهو صائم والعياذ بالله .

أخي في الله، إن الصوم يضعف الشهوة، ويقلل جريانها في الدم، وخصوصاً إذا صمت صياماً حقيقياً؛ فصمت عن الطعام، وصمت عن النظر إلى الحرام، وصمت عن سماع الحرام، وصمت عن الجلوس في مجالس تذكرك بالحرام، يومها إذا صمت هذا الصيام، فأبشر بأنك ستترك سبل الحرام، فاحرص بارك الله فيك احرص على الصوم إلى أن تتزوج، واحرص على الزواج بأسرع ما تستطيع، اجمع له مالاً بأسرع ما تستطيع، ادّخر من ملذاتك، ادّخر من زينتك، واجمع سريعاً للزواج، تنازل عن بعض شروطك، تنازل عن بعض رغباتك في زواجك؛ لتتزوج سريعاً، اقنع أهلك بما تستطيع، حثّهم على ذلك، ذكّرهم بالله، أرسل لهم الرسول بعد الرسول، تزوج مع غيرك، افعل ما تستطيع، فكّر بجد، ستأكلك نيران الشهوات، إن لم تعتصم بوصية الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم «يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج».

والعلاج الثالث، والوصية النبوية الكريمة: أن تغض بصرك عن الحرام: ما بالك أخي في الله تأتينا تشتكي أنك لا تستطيع أن تمسك نفسك من الزنا والعياذ بالله إلا أن تفعل الحرام؛ تفعل العادة السرية، ألم يكن هناك سبيل غير هذا؟ لماذا لم تكف بصرك الذي دعاك لهذا الأمر عن الحرام؟ غضّ بصرك عن الحرام، غض سمعك وجنب سمعك الحرام، لماذا تستمع ليلاً ونهاراً لأغاني المجون والفسق؟ لماذا تنظر، ولو للقطات سريعة، لكنها لقطات تعري وإباحة وفاحشة؟ لماذا تفعل هذا؟ ثم تتعجب أن نفسك دعتك للحرام! اتقِ الله عز وجل، إن شاباً نظر إلى شابة فدفعه صلى الله عليه وعلى آله وسلم دفعاً شديداً فسئل عن ذلك، فقال عليه الصلاة والسلام: «رأيت شاباً وشابة فلم آمن من الشيطان عليهما» فكيف أمنت على نفسك وأنت تنظر هذه الصور الخليعة الماجنة؟
كيف أمنت أنت على نفسك وأنت تجلس مع شباب يزينوا لك الخطيئة والرذيلة؟ كيف أمنت على نفسك؟ وقد زنيت ببصرك، ثم زنيت بسمعك، ثم أنت تزني بقلبك؛ فإذا نمت فكّرت في الحرام، وإذا خلوت فكرت بالحرام، وإذا جلست مع أصحاب السوء خططت وعزمت على الحرام، فاتق الله عز وجل، فإن الفرج يصدق ذلك كله أو يكذبه، فكذّب هذا بعفة فرجك عن الحرام، قال عليه الصلاة والسلام: «إن الله تعالى كتب على ابن آدم حظه من الزنا، أدرك ذلك لا محالة؛ فزنا العين النظر، وزنا اللسان المنطق، والنفس تمنى وتشتهي، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه»، (متفق عليه).
وفي رواية لمسلم: «فالعينان زناهما النظر وقد زنيت أخي الشاب بنظرك والأذنان زناهما الاستماع وقد استمعت وزنيت إن لم تتق الله بإذنك واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخطا، والقلب يهوى ويتمنى، ويصدق ذلك الفرج ويكذبه»، فاحفظ فرجك عن الحرام بوصايا رسولك صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

يا شباب الإسلام، هاكم من أخبار شباب الصحابة رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم، ولو كانوا في ذلك الزمان، أتظنون أنهم ما يخطر عليهم الحرام؟! وما تحدّث بعضهم نفوسهم بالحرام؟، بلى، لكنهم خطموها بطاعة الله، وألزموها بتقوى الله، واستوصوا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فوصّاهم، وسألوا رسولنا صلى الله عليه وعلى آله وسلم فأرشدهم ووجهم، وإليك هذه الوصية العظيمة: عن أبي أمامة رضي الله تعالى عنه قال: إن فتاً شاباً أتى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فقال: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا، انظر إلى أي درجة بلغ به الأمر، انظر ماذا يسأل، بلغ به الأمر كل مبلغ، لكنه قبل أن يفعل شيئاً من هذا ذهب يستوصي أنصح ناصح، ذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، أخي في الله، ما كان محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم ليأذن لأحد مهما كان بالزنا، لكن وصّاه وأرشده، وفي العفة والخير سبيل كفاية، لكل من أراد له الشيطان أن يقع في الغواية، قام الناس يزجروه قالوا: مه مه، لكن رسولنا عليه الصلاة والسلام قال: «ادنُ» فأدناه منه صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وقرّبه منه عليه الصلاة والسلام، هكذا كان رسولنا عليه الصلاة والسلام يحتفي بالشباب، ويقرب الشباب، ويدني الشباب، هكذا كان عليه الصلاة والسلام يسمع مشاكل الشباب، ويحلّها لهم، قال: «ادنُ مني» فدنا الشاب من رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وتخيل نفسك يا شاب الإسلام الآن يا من تحدثك نفسك بالحرام، تخيل نفسك الآن بين يدي رسول الله عليه الصلاة والسلام، ماذا ستقول له؟ أو ماذا سيقول هو لك؟ أتدرون ماذا قال له صلى الله عليه وعلى آله وسلم؟ قال له: «أتحبه لأمك»؟ أجب أيها الشاب أجب يا من لعلك فكرت في الزنا والعياذ بالله أتحبه لأمك؟ أتحبه أن يقع في أمك؟ أتحب أن تكون أمك زانية؟ قال: لا، جعلني الله فداءك يا رسول الله، قال له صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «والناس لا يحبونه لأماتهم» فقال: «أتحبه لبنتك»؟ قال: لا جعلني الله فداءك يا رسول الله، قال: «والناس لا يحبونه لبناتهم» انظر كيف فجّر فيه رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم الغيرة، حتى يغار على عرضه؛ لأن الزنا دين، اعلم أن الزنا دين، تزني ببنات الناس، ويُزنى ببناتك، وتزني بأمهات الناس، ويُزنى بأمك، فاتق الله سبحانه، قال: «أفتحبه لأختك»؟ قال: لا جعلني الله فداءك، قال: «والناس لا يحبونه لأخواتهم، أفتحبه لعمتك»؟ فكّر في هؤلاء قبل أن تفكّر في الزنا؛ فكّر في هؤلاء «أفتحبه لعمتك؟» قال: لا جعلني الله فداءك، ثم وضع صلى الله عليه وعلى آله وسلم يده على صدره، وقال: «اللهم اهدِ قلبه، وحصّن فرجه، واغفر ذنبه» فكان هذا الشاب بعدها يمضي ولا يلتفت إلى شيء، لم تعد تؤثر فيه الشهوات؛ لأن رسوله عليه الصلاة والسلام أوقد في نفسه نيران الغيرة، فأطفأت من حوله نيران الشهوة، لم يعد هذا الشاب يلتفت بعدها للحرام؛ لأن نبيه صلى الله عليه وعلى آله وسلم ذكّره بأمر عظيم، ذكّره أنه يحب هذا الدين، ويفدي الرسول عليه الصلاة والسلام ويفدي الإسلام بنفسه وماله، فكيف وقد باع نفسه لله؟ كيف يفكر بعد ذلك أن يوبق نفسه في معصية الله؟.

أخي في الله، كن كهذا الشاب؛ شاب عاهد نفسه كلما نظرت وسرقت إلى الحرام أن يغمضها، ثم يقول خمس مرات: أشهد أن لا إله إلا الله، يتذكّر العهد والعقد الذي بينه وبين ربه، فيهون عليه الحرام، فيزول عنه التفكير في الإثم والمعصية؛ لأنه تذكّر رباً علاماً، وتذكّر إلهاً يأخذ بالذنب والمعصية فتذكّر ذلك، وتذكّر حتى لو وقعت في الحرام، وحتى لو تلطّخت بالخطيئة، أنك لست بالمعصوم، ولا نطالبك أبداً أن تكون معصوماً، قد تكون وقعت للأسف في ساعة ضعف في هذا الحرام، فكن شجاعاً وأقبل على الله، وكن شجاعاً وتب إلى الله، وأعلنها بشجاعة وصدق توبة صادقة إلى الله، قاطع كل الأسباب التي دعتك للحرام، وفارق كل الأصحاب الذي شجعوك على الحرام، وخالط رفقة طيبة، واسلك سبيل الخير.

واسمع لخبر شاب على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، هذه امرأة مرت بالسوق في عهد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وكانت تحمل صبياً لها، صبياً من الزنا، فثار عليها الناس، حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فقال لها عليه الصلاة والسلام: «من أبو هذا معكِ»؟ فقال شاب حذوها: أنا أبوه، يا رسول الله، فأقبل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «من أبو هذا معكِ»؟ فقال الشاب ثانية: أنا يا رسول الله، فنظر رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم إلى بعض من حوله يسألهم عنه، فقالوا: ما علمنا إلا خيراً، فقال له صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «أحصنت»؟ قال: نعم، فأمر به صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فرجم، قال: فخرجنا به، فحفرنا له حتى أمكنا، ثم رميناه بالحجارة حتى هدأ؛ حتى مات، وهذا حد الزاني المحصن المتزوج، ثم جاء رجل يسأل عن هذا المرجوم، فقلنا: يا رسول الله، إن رجلاً جاء يسأل عن ذاك الخبيث، فقال عليه الصلاة والسلام: «لهو أطيب عند الله من ريح المسك» التائب حبيب الرحمن، التائب يحبه الله، التائب يقربه الله سبحانه، إي والله، أي دمعة أصدق من دمعة تائب سالت لوجه الله؟ فمسحت الخطيئة، وأزالت المعصية، التائب من الذنب كمن لا ذنب له، العائد إلى الله ذاك الشاب الذي فرح الله بتوبته، وأكرم الله سبحانه وتعالى أوبته، فأقبل أخي المبارك إلى الله بتوبة صادقة، واستقبل ما بقي من شبابك بعودة لله راشدة، وأبشر وأمل {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّه** تدرون لماذا لا تقنطوا من رحمة الله؟ {إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ** [الزمر: 53]، «لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، ولجاء بقومٍ يذنبون فيستغفرون، فيغفر الله لهم»
أخي التائب، قد سمّى الله نفسه غفاراً، قد سمى نفسه عفواً براً رحيماً، فاسترحم الله الرحيم يرحمك؟ واستغفر الله الغفور يغفر لك؟ وابشر وأمل، وعد إلى الله، واستقبل عهداً جديداً، وميلاداً سعيداً، كان التائبون أمثالك، بل أسوأ، ثم أصبحوا أئمة، وأصبحوا دعاة، وأصبحوا علماء، وأصبحوا عباداً، وهذه قوافل العائدين، وقصة التائبين الأوابين تحدثك عن أخبارٍ وأخبار، وتشجو إليك بأسرارٍ وأسرار، فكن منهم، واسلك سبيلهم، وحصّن فرجك بالحلال، وحصن قلبك بطاعة الله الكبير المتعال.





 

 

 

 


 

توقيع  رشيد التلمساني
 لا حول و لا قوة إلا بالله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:12 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
By Media Gate - https://mediagatejo.com