موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الساحات العامة والقصص الواقعية > ساحة القصص الواقعية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 12-10-2006, 08:06 AM   #1
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي من روائع العرب !

التراث...........

ما يخلفه السلف للخلف من العادات والقيم والاخلاق والافكار وانماط الحياة في جميع جوانبها، فالتراث العربي يزخر بما تحمله كتبه التراثية .....

أمثال...........

الاوائل للعسكري

والبخلاء للجاحظ

والمواعظ والمجالس لابن الجوزي

وقصص العرب لجاد المولى

الاذكياء لابن الجوزي

وغيرها من الكتب التراثية التي تحتل مكانة مرموقة في الادب العالمي ، ولا ننكر انه تحتوي في اكثر الاحيان على الموعظة والحكمة والعبرة...

هذا........ولقد التقى الاسلام بعقيدته الواضحة وشريعته الكاملة...بالعرب الذين لم يخوضوا تجارب حضارية معقدة قبل ذلك ، فكان اللقاء لقاء فجر طاقات تلك الامة الوليدة الجديدة.

وبالرغم مما كان عليه العرب من فساد في التصور والخلق الا انهم كانوا يمتازون من بين سائر الامم بصفات تؤهلهم لحمل الرسالة .

فقد كانوا مشهورين بالصدق ، لا يعرفون الكذب حتى على خصومهم واعدائهم...
وكانوا يعتبرون الكذب عيبا.

وكانوا مشهورين بنصرة الجار واغاثة اللهفان .

هذا..............ولقد كانت اكثر الرذائل في حياتهم الاجتماعية فضائل تطرفوا فيها ، ولم يتوسطوا ، وبالغوا ولم يعتدلوا،


فالاسراف تطرف في الكرم..........

والتهور تطرف في الشجاعة........

والظلم يأتي أحيانا من باب نصرة الغريب او القريب.........



فلما جاء الاسلام اعادهم الى الوسطية والاعتدال ونقلهم الى مركز الفضائل ، فسخروا فضائلهم للحق، واهل الحق.

ولا ننكر ان القصة الادبية من الوسائل الادبية التي تعمل على تنمية الفضائل الانسانية في النفوس.كونها مرتبطة بالتجربة العملية

فرب حكمة تفعل في النفس الكثير.........الذي تعجز عنه عشرات الكتب الاخلاقية والاجتماعية.

و الكثير من قصص العرب.........

هي حكمة عصارة تفكير المفكرين ، ونتيجة تجاربهم ، وهي مرآة حضارة الشعوب تساهم في تقويم الاخلاق......وقيمة بعض هذه القصص تنبع من كونها مأخوذة من صلب التراث.


ومنها .....................



كجرأة الليث

قال اعرابي يصف رجلا :

ما رأيت عينا اخرق لظلمة الليل من عينه..............

ولا لحظا أشبه بحريق النار من لحظه ...........

له طرة كطرة السيف اذا غضب............

وجرأة كجرأة الليث اذا حرب...........

================================

رجل يبكي عند الموت...


كان بالبصرة عابد قد اجهده الخوف، واسقمه البكاء ، وانحله....فلما حضرته الوفاة ، جلس اهله يبكون ،

فقال لهم : اجلسوني ، فأجلسوه،

فأقبل عليهم وقال لابيه : يا ابت ما الذي ابكاك؟

قال: يا بني ، ذكرت فقدك وانفرادي من بعدك .

فالتفت الى امه وقال : يا اماه ، ما الذي ابكاك؟

قالت : يا بني ، لتجرعي مرارة ثكلك.

فالتفت الى زوجته وقال: ما الذي ابكاك ؟

قالت : لفقد برك ، وحاجتي لغيرك.

فالتفت الى اولاده وقال : ما الذي ابكاكم ؟

قالوا : لذل اليتم والهوان بعدك.

فعند ذلك نظر اليهم وبكى،

فقالوا : ما يبكيك انت ؟

قال : ابكي لاني رأيت كل منكم يبكي لنفسه......

أما فيكم من يبكي طول سفري ؟؟

اما فيكم من يبكي لقلة زادي؟

اما فيكم من يبكي لمضجعي في التراب ؟

اما فيكم من يبكي لما القاه من سوء الحساب؟

اما فيكم من يبكي لموقفي بين يدي رب الارباب ؟


==================================


احسان اعرابية .....

قيل لاعرابية معها شاة تبيعها : بكم؟

قالت : بكذا.

قيل لها : احسني.

فتركت الشاة وهمت بالانصراف.

فقيل لها: ما هذا؟

فقالت : لم تقولوا انقصي،،،،،، وانما قلتم ، احسني.

والاحسان .........ترك الكل !!!

=====================================

الجرح والذل

قيل لاعرابية : ما الجرح الذي لا يندمل ؟

قالت : حاجة الكريم الى اللئيم ، ثم يرده.

قيل له : فما الذل ؟؟

قالت :وقوف الشريف بباب الدني ، ثم لا يؤذن له.

=====================================

في الفضل

قال بعض الاعراب :

تعلموا الادب ،

فإنه زيادة في الفضل.... ودليل على العقل....

وصاحب في الغربة ...

وانيس في الوحدة ...

وجمال في المحافل .....

وسبب الى درك الحاجة ......

===================================
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-10-2006, 06:48 PM   #2
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

افتراضي



... بسم الله الرحمن الرحيم ...

... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
.. بارك الله فيكم أخيتي الكريمة الفاضلة المشرفة القديرة المميزة
( فاديا )
وجزاكم خيرا..
... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-10-2006, 10:58 AM   #3
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

جزاكم الله خيرا لكلماتكم الطيبة ، اخي الكريم الفاضل معالج متمرس

وبارك بكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-10-2006, 11:08 AM   #4
معلومات العضو
المؤمن بالله
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي

جـزاك الله خير أخيتي الكريمه فاديا ..
وسلمت لنـا أنـاملك على ما خطت لنا ..

وزادكم الله من علمه ومنه وفضله وكرمه ..

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-10-2006, 12:44 AM   #5
معلومات العضو
أزف الرحيل
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

جزاك الله خيرا أخيتي الكريمة :/ فاديا ...


وعلى طريق الحق سدد الله خطاك ....




بوركت ...أيتها الكريمة .... على ماتفضلت به ... ونسأل الله العلي الكريم ... أن ينفع بك العباد والبلاد....


أخيتك :/ (الراحلة ) الرحيل أزف .....****&&&

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-10-2006, 08:42 AM   #6
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

جزاكما الله خيرا

اخي الفاضل المؤمن بالله

واختي الكريمة ازف الرحيل

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-11-2006, 07:42 AM   #7
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي


ومن القصص التي تبين انتقاد العرب الشديد ورفضهم لصفة البخل :


حُكي أن قريباً نزل ضيفا على أحد أقربائه الشعراء البخلاء..فلما رآه الشاعر قد اقترب من البيت تركه وهرب..مخافة أن يبقى الضيف بالدار فيضطر إلى إطعامه و تحمل نفقاته..فأخذ الضيف يبحث في ثنايا الدار عن طعامٍ يأكله..لكنه لم يجد شيئاً..فخرج الضيف و إشترى بعض الطعام من السوق..ثم عاد إلى منزل الشاعر و علق رقعةً عل الباب فيها هذان البيتان:

يَا أَيُّها الخارجُ منْ بيتهِ***و هارباً من شِدَّة الخَوفِ
ضيفُك قَدْ جَاءَ بزادٍ لهُ***فاْرجِعْ وكُنْ ضيفاً عل الضيفِ




وهذا يعكس ايضا اهتمامهم بفضائل الاخلاق :

قيل لاحدهم : أي الاشياء خير للمرء.
فقال : عقل يعيش به.
فقالوا : فان لم يكن.
فقال : فأدب يتحلى به.
فقالوا : فان لم يكن.
فقال : فمال يحسن به الى الناس يتحبب به اليهم.
فقالوا : و ان لم يكن.
فقال : اخوان يسترون عليه.
فقالوا : فان لم يكن.
فقال : فصمت يسلم به.
فقالوا : فان لم يكن.
قال : أما بعد ، فإن في موت مثل هذا راحة للعباد البلاد



أما عن اهتمامهم باللغة والنحو ومخارج الكلمات ، فقد كان كبيرا ولا شك ، وكانوا كثيرا ما يوبخون اذا أساء احدهم استخدام اللغة بنحوها وصرفها.
وكان اهتمامهم بالكلمة ، ينبثق من اهتمامهم بالادب... كيف لا ... والكلمة فعلا هي مادة الادب ؟؟



قدم على أحد النحويين ابن أخ له ، فقال له : كيف أبوك ؟ قال : مات
قال : و ما كانت علته
قال: ورمت قدميه
قال : قل قدماه
قال : فارتفع الورم الى ركبتاه
قال : قل ركبتيه
قال : دعني يا عم فما موت أبي ، بأشد علي من نحوك هذا ..



*******




    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-11-2006, 02:36 PM   #8
معلومات العضو
أزف الرحيل
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

جزاك الله خيرا أخيتي الكريمة :/ فاديا ...


وعلى طريق الحق سدد الله خطاك ....




بوركت ...أيتها الكريمة .... على ماتفضلت به ... ونسأل الله العلي الكريم ... أن ينفع بك العباد والبلاد....

أخيتك :/ (الراحلة ) الرحيل أزف .....****&&&

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 06-11-2006, 02:54 PM   #9
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

وفيكم بارك الله اختي الفاضلة ازف الرحيل وجزاكم خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 14-11-2006, 10:26 AM   #10
معلومات العضو
فاديا
القلم الماسي
 
الصورة الرمزية فاديا
 

 

افتراضي

بعض الفاظ العرب القديمة :

قد تكون بعضها غريبة علينا تماما ، وهناك منها ما سمعنا به :

"الاحتلاط: الغضب" (أوَّل العِىّ الاحتلاط)،

و"القَيْن: الحداد" (إذا سمعتَ بسُرَى القَيْن فإنه مُصْبِح)،

و"الصَّرِيح: اللبن الذى ليس فوقه رُغْوَة" (أَبْدَى الصريحُ عن الرُّغْوة)،

و"ارْجَحَنّ: مال "

و"القِدْح: السهم "

و"الشِّرْب: نصيب الشخص أو الحيوان من الماء" (آخِرُها أقلُّها شِرْبا)،

و"الذِّلّ (وجمعه "أذلال"): السهولة" (أَجْرِ الأمور على أذلالها)،

و"الحَسّ: الاستئصال"،

و"الأَسّ: الأصل" (أَلْصِق الحَسّ بالأَسّ)،

و"السَّلَى: مشيمة الحُوَار، وهو الجَمَل الوليد" (انقطع السَّلَى فى البطن)،

و"الوَذَم: سيور تُرْبَط بها أطراف العَرَاقِىّ، وهى الخشبتان اللتان تكونان على حافة الدلو يُحْمَل منهما، أو الخشبتان اللتان تصلان بين وسط الرَّحْل والمؤخّرة، والمفرد: عَرْقُوَّة" (أُمِرَّ دون عُبَيْدَة الوَذَمُ: لم يستشره أحد فى الأمر لهوان شأنه)،

و"البَعَاع: المتاع والثقل" (ألقى عليه بَعَاعَه: ألقى عليه نفسه من حُبّه له)،

و"الزُّخَارِىّ: النبت عند ارتفاعه" (أخذت الأرض زُخَارِيَّها: اكتملت وبلغت الغاية)،

و"الرَّطِيط: التذمر" (أَرِطِّى، إن خيرك فى الرَّطِيط)،

و"العَقَنْقَل: المُصْران" (أعط أخاك من عَقَنْقَل الضَّبّ: أعطه من كل ما معك مهما يكن تافها)،

و"النَّجِيث: ما كان خافيا فظهر" (بدا نجيث القوم)،

و"الحُذَيّا: العطيّة" (بين الحُذَيّا والخُلْسَة: إما أن تعطيه مما معك وإما اختلسه منك، أى أنه لا فَكَاك من أخذه منك ما معك)،

و"الطِّرّيقة: اللين والضعف"،

والعِنْدَأُوَة: العِنَاد" (تحت طِرّيقته عِنْدَأُوَة)،

و"الثَّأْطَة: الطين" (ثأطةٌ مُدَّتْ بماء: بمعنى "زاد الطينَ بِلّة")،

و"الجَدْح: الشُّرْب" (جَدْحَ جُوَيْنٍ من سَوِيقِ غيره. وجُوَيْن: اسم شخص، والسَّوِيق نوع من الطعام)،

و"القُذَّة: الريشة التى تركَّب على السهم" (حَذْوَ القُذَّة بالقُذَّة)،

و"هَرَاق: أَرَاق" (خَلِّ سبيلَ مَنْ وَهَى سِقاؤه، ومَنْ هُرِيق بالفلاة ماؤه: لأنه لا أمل فى صلاحه)

و"اليَلْمَع: السراب" (أَخْذَل من يَلْمَع)،

و"الدَّبَرِىّ: الذى يأتى بعد فوات الأوان" (شرّ الرأى الدَّبَرِىّ)،

و"الحَقْحَقَة: السَّيْر السريع الشديد" (شرّ السير الحَقْحَقَة)،

و"الجِرْوة: النَّفْس" (ضَرَب على الأمر الفلانى جِرْوَته: وطَّن نفسه عليه)،

و"الهِلْباجة: النؤوم الكسلان، أو الثقيل الجافى" (أعجز من هِلْباجة)،

و"غَشَمْشَم: غَشُوم" (غشمشمٌ يَغْشَى الشجر: يُفْسِد كل شىء ولا يبالى، كالثور فى محل الخزف)

و"القُرَاب: القُرْب" (الفِرَار بقُرَابٍ أكيس: الفرار قبل التورط فى المهلكة أفضل من التمادى فى الأمر)،

و"القَطُوف: البطىء المتأنى فى مشيته"،

و"الوَسَاع: المسرع السابق" (القَطُوف يَبْلُغ الوَسَاع: قد يلحق المتأنى المتعجِّلَ)،

و"الكِفْت والوَثِيَّة: القِدْر الصغيرة والكبيرة" (كِفْتُ إلى وَثِيّة: تقال لمن لا يكتفى بتحميل صاحبه المكروه الكبير، بل يُلْحِق به مكروها آخر)،

و"اليَهْيَرّ: السراب" (أكْذَب من اليَهْيَرّ)،

"بَلِلْت: ابْتُلِيت" (ما بَلِلْتُ من فلان بأَفْوَقَ ناصِل: اتضح أنه رجل صعب المراس. والأفوق الناصل: السهم المكسور)،

و"وَدَّعَ نفسه: أراحها. وهو مأخوذ من الدَّعَة لا من التوديع" (من لم يَأْسَ على ما فات ودَّعَ نفسه)،

و"العَبَكَة: ما يعلق بأصواف الغنم من بَعْرها" (ما أُبَاليه عَبَكَةً)،

و"مُخْرَنْبِقٌ لِيَنْبَاع" (مختبأ ينتهز فرصة ليثب على عدوه)،

و"تعَظْعَظَ: اتَّعَظ" (لا تَعِظِينى وتَعَظْعَظِى).

"هِقْل (ذكر النعام)"

و "أنا غَرِيرُك من الأمر" (ومعناه: "أنا عالم بالأمر علمًا يجعلنى أجيبك فى أى أمر منه حتى لو كان سؤالك على حين غِرّة")

"عَدْوَكَ إذ أنت رُبَع" لتحميس الشخص ليبذل أقصى ما عنده كما كان يفعل أيام الشباب والحيوية. و"العَدْو" هو الجرى السريع، و"الرُّبَع" هو الجمل فى شبابه

"صَمِّى صَمَامِ" (اسم للداهية. وهو مثل يقال عند استفظاع الداهية تعبيرا عن الضيق بها والرغبة فى انقشاعها).

"القولُ ما قالت حَذَامِ" (اسم امرأة اشتهرت بصحة رأيها)

"اقْلِبْ قَلابِ" (أى اقلب الكلام وعُدْ إلى ما قلتُه من قبل)

"جُنَاتُها بُنَاتُها"، أى أن من جَنَوْا عليها (أى هدموها) هم أنفسهم الذين سبق أن بَنَوْها

"أَنْجَدَ من رأى حَضَنًا" (إشارةً إلى الوصول إلى الغاية)، وهى صيغة "أَفْعَلَ" للفعل الماضى المشتق من اسم بلدٍ ما أو مدينةٍ من المدن، كقولهم: "أَعْرَقَ، وأَشْأَمَ، وأَعْمَنَ، وأَيْمَنَ، وأَمْنَى"، أى وصل العراق أو الشام أو عمان أو اليمن أو مِنًى أو شارف الوصول. و"حَضَنٌ" اسم جبل مشهور فى نجد.

"بين المطيع وبين المُدْبِر العاصى"، أى أنه لا يوثَق بموقفه، فهو متذبذب بين الطاعة والمعصية، فأيتهما أمكنته جرى فى طريقها.

"حَبَّ شيئًا إلى الإنسانِ ما مُنِعَا"، أي "أَحَبُّ شىءٍ إلى الإنسان ما مُنِعا"،

"رُوَيْدَ الشِّعْرَ يَغِبَّ" (انتظر قليلا حتى ينتشر الشِّعْر بما فيه من مدح أو هجاء ويعمل عمله فى العقول)،

"رُوَيْدَ يَعْلُون الجَدَد"، أى ارفق حتى يمكننى الأمر

" وِجْدانُ الرِّقين لا يغطِّى على أَفَن الأَفِين"، أى أن غنى الشخص وامتلاكه للرِّقين، وهى الفضة، لا يستر على كل عيوبه وحماقاته.

"دَقُّوا بينهم عطر مَنْشِم"، أى ثارت بينهم حربُ شؤمٍ مُهْلِكة، ومَنْشِم امرأة كانت تبيع العطر، وهو عطر مشؤوم،

"عادت لعِتْرها لَمِيس"، أى رجعت لعادتها القديمة،

"فى بيته يُؤْتَى الحَكَم"، أى أن لفلان من الكرامة ما يوجب على الناس أن يذهبوا إليه ولا يذهب هو،

"لا حُرَّ بِوَادِى عَوْف"، يقال للسيد المستبد الذى لا ينهض له أحد

"إنما يُعاتَب الأديم ذو البَشَرَة"، بمعنى أن العتاب لا يصلح إلا مع من لا يزال فيه خير، كالجلد الذى يراد دبغه، فإن كانت له بَشَرَة، وهى ظاهر الجلد (على عكس الأَدَمَة، التى هى باطنه)، صلح دبغه، وإلا لم يحتمل الدِّبَاغ وتمزق.

"أحمق من الدابغ على التحلىء". والتحلىء: ترك بقايا اللحم على الجلد، وفى هذه الحالة لا يصل إليه الدباغ

"اختلط الحابل بالنابل"، "الحابل" و"النابل"، أى الصائد بالشبكة والصائد بالنَّبْل

"غَرْثانُ، فاربُكوا له"، أى أنه جائع فلا تكلموه فى أى شىء لأن ذهنه مشغول بالجوع والطعام، بل أَعِدّوا له الرَّبِيكَة أوّلاً، فإذا أكل رجع إليه عقله.والربيكة طعام بسمن وتمر يُعْمَل رِخْوًا


علاقة العرب بالبيئة :


وذلك واضح من خلال أمثالهم .



"إنْ وجدتُ إليه فا كَرِشٍ"، أى إن وجدتُ إليه سبيلاً فسوف أطبخ الشاة فى كرشها

"جِبَابٌ، فلا تُعَنِّ آبِرًا"، والآبر هو ملقّح النخل، والمقصود أن النخلة لا طَلْع فيها، بل الموجود جِبَابٌ فحسب، أى جُمّار، ومن ثم فلا فائدة فى التأبير أصلا.

"أساء رَعْيًا فسقى مُقْصِبًا"، أى أنه لم يُشْبِع إبله من الكلإ كما ينبغى واضطُرّ أن يملأ بطونها ماءً على قلة ما فيها من طعام فأضَرَّ بها ضررا شديدا. والإقصاب: أن تمتنع إبل الراعى عن الشرب

"حتى يجتمع مِعْزَى الفِزْر" (الفِزْر: رجل تفرقت مِعْزَاه فى كل مكان، وهو مثل يُضْرَب للاستحالة)

"حِيلَ بين العَيْر والنَّزَوَان" (مثل لمن يحال بينه وبين مراده. والنَّزَوَان: الوثوب)

"أثقف من سِنَّوْر" (وهو القط، لأنه يعرف كيف يصطاد الفأر فلا يخطئ أبدا)،

"أخرق من الحمامة" (لأنها لا تحسن بناء عشها)

"أتخم من فصيل" (لأنه يشرب من اللبن فوق طاقته)،

"آبَلُ من حُنَيْف الحاتم"، أى أكثر إِبِلاً

"قد لا يُقَاد بى الجمل". أى أننى لم أكن قبلا أحتاج إلى من يقود بى الجمل كما هو الحال الآن بعد أن شِبْتُ ولم أعد أستطيع القيام بأمر نفسى. فالمَثَل إذن تعبير عما يجده الرجل العجوز من تحسر بعد أن ضعفت قواه وولَّى عنه الشباب.


"عشبٌ ولا بعيرٌ" المقصود التحسر على توفر المرعى والعشب بغزارة، ولكن دون فائدة، إذ لا وجود للماشية التى يمكن أن تأكله

"باءت عَرَارِ بكَحْل"، أى أن عرارِ وكحلاً بقرتان متساويتان لا تفضل إحداهما الأخرى، فإذا أَخَذْتَ هذه بدلا من تلك، أو تلك بدلا من هذه، لم تخسر شيئا.

"أخذه أخذ سَبْعَة" نراهم يسمون اللبؤة: "سَبْعة" (تأنيث "سَبْع")، ولا يعرف هذه التسمية إلا الأقلون،

"الذئب يُدْعَى: أبا جَعْدَة" (لا تغتر بما يظهره فلان من الكرم، فإنما هو كالذئب الغدار"،

"الذَّوْد إلى الذَّوْد إبل" (القليل إلى القليل يصبح مع الأيام كثيرا. والذَّوْد ثلاث نُوقٍ أو أكثر من ذلك قليلا)،

"الذئب يَأْدُو للغزال" (يخدعه)،

"أرْوَى من نعامة "(لأنها قليلة العطش)،

"أرسح من ضفدع" (والرَّسَح: الخفة)،

"سقط العَشَاء به على سِرْحان" (السِّرْحان: الذئب. أى أنه بدلا من أن ينال ما كان يبغيه قد أصابه مكروه)،

"أسهر من جُدْجُد" (صَرّار الحقل)،

"ضَلَّ دُرَيْصٌ نَفَقَه" (يُضْرَب مثلا لمن لا يهتدى فى كلامه أو فى فعله. والدِّرْص: ولد الفأر، لأنه إذا خرج من جحره لم يستطع الاهتداء إليه كرة أخرى)

"أظلم من حية، " (لانها تدخل جحر غيرها وتستولي عليه)

"أَعْيَث من جَعَارِ" (وهى الضبع، فهى إذا وقعت فى الغنم عاثت و أفسدت أيما إفساد)

"قف الحمار على الردهة، ولا تقل له: سَأْ" (الردهة: نقرة الماء التى يشرب منها. ومعنى المثل: أره الطريق، ثم اتركه يتصرف ولا تخف عليه)

"لبستُ له جلد النمر" (أبديتُ له العداوة الشديدة)،

"ألين من خِرْنِق" (ولد الأرنب)

"وقد يقطع الدَّوِّيَّةَ النابُ" (الناب: الناقة المسنّة، والدَّوِّيَّة: الفلاة السحيقة. والمعنى أنه، على كبر سنه وضعفه، قد يصلح للسفر الطويل المرهق)

"وَجَدَ تمرةَ الغراب" (حصل على أحسن شىء، لأن الغراب، فيما يقولون، ينتقى أجود تمرةٍ ويأكلها)

"لا ناقتى فيها ولا جملى" (أمر لا يهمنى)، "

لا ينتطح فيها عنزان" (قضية محسومة لا جدال فيها).

كما قام العرب تخصيص اسم لكل عمر من أعمار الحيوان:
فالحُوار هو ولد الناقة، والفصيل هو الشاب من الإبل، على عكس الناب، التى هى الناقة المسنة، ثم الشارف، التى تأتى بعد ذلك.

وتخصيص اسماء للذكر والانثى من الحيوان :

الجمل والناقة،
والأَنُوق والرَّخَمَة،
والأسد واللبؤة،
والحصان والفرس،
والحمار والأتان،
والهِقْل والنعامة،
والذئب والجَهِيزة،

وأمثال تحدثت عن شجر ونبات :

"ترى الفتيان كالنخل، ولا يُنْبِيك ما الدَّخْل" (أى أن المهم هو مخبر الإنسان لا مظهره)،

"إنك لا تجنى من الشوك العنب"،

"عَصَبْتُه عَصْبَ السَّلَمة" (والسَّلَم: نوع آخر من شجر العرب، وهو شجر شائك يستعمل ورقه وقشره فى الدباغ، ويسمَّى ورقه: "القَرَظ")،

"فى كل شجرةٍ نار، واسْتَمْجَد المَرْخُ والعَفَار" (والمَرْخ والعَقَار: شجرتان تُقْدح أغصانهما لاستخراج النار منها)

"أشعث من قَتَادة" (وهو شجر كثير الشوك)،

"مَرْعًى ولا كالسَّعْدان" (شوك تأكله الإبل فيغزر لبنها)

ولا شك أن هذا كله يدل على دقة ملاحظة العرب فى عالم الحيوان والطير والنبات، و يكفيهم شرفا وفضلا أنهم كانوا بهذه الدقة وذلك التبصر فيما لاحظوه على ما حولهم من حيوان وطير ونبات كثير العدد رغم عدم وجود الاساليب العلمية المتوفرة الان.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:58 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.