موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 30-08-2012, 12:02 AM   #1
معلومات العضو
أمة الله مسلمة

افتراضي مجالس كنوز القرآن .. في تدبر آيات الرحمن ..

بسم الله الرحمن الرحيم




مجالس القرآن مجالس نفتقدها كثيرًا في حياتنا فهي غذاء الروح ودواء القلوب ..
هي غاية المريد وهدي التائِه الحزين .. .

مجالس > تدبر القرآن <

يقول الحسن البصري - رحمه الله تعالى - عنهم:
" إن من كان قبلكم رأوا القرآن رسائل من ربهم, فكانوا يتدبرونها بالليل, وينفذونها بالنهار".

وقال العلامة ابن سعدي - رحمه الله تعالى - عند قوله – تعالى -:
(لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ)
" فيستخرجوا علمها ويتأمَّلُوا أسرارها وحكمها, فإنه بالتدبر فيه، والتأمل لمعانيه, وإعادة الفكر فيه مرة
بعد مرةٍ, تُدْرَكُ بركته وخيره, وهذا يدل على الحث على تدبر القرآن, وأنه من أفضل الأعمال, وأن القراءة
المشتملة على التدبر أفضل من سرعة التلاوة التي لا يحصل بها هذا المقصود ".



فبروح وريحان ... هو عبير تلك الجلسات الطيبة ، التي تجمع الأروح
للرقي والسمو نحو المجد والعلا ..

نحو حياة إيمانية تبعث الطمأنينه في الصدور، وجزاؤها بإذن الله
جنة عرضها السموات والأرض

في مجلسنا هذا نجتمع إن شاء الله يوميًا ..

نستقي من عذب الكلام وأعظم المواعظ ومنتقى الفوائد والدرر
نتدراس فيها .. تدبر لبعض آيات القرآن العظيم نستقي تلك الفقرات
من كتاب " لِيدبروا آياته " للشيخ ناصر العمر

يتبع ...





منقول

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-08-2012, 12:03 AM   #2
معلومات العضو
أمة الله مسلمة

افتراضي



تدبُر القرآن... ؟

القرآن هادي البشرية ومرشدها ونور الحياة ودستورها، ما من شيء يحتاجه البشر إلا وبيَّنه الله فيه نصاً أو
إشارة أو إيماءاً، عَلِمه مَنْ عَلِمه، وجهله من جهله.

ولذا اعتنى به صَحْبُ الرسول صلى الله عليه وسلم وتابعوهم تلاوة وحفظاً وفهماً وتدبراً وعملاً وعلى ذلك سار سائر
السلف، ومع ضعف الأمة في عصورها المتأخرة تراجع الاهتمام بالقرآن وانحسر حتى اقتصر الأمر عند غالب المسلمين
على حفظه وتجويده وتلاوته فقط بلا تدبر ولا فهم لمعانيه ومراداته، وترتب على ذلك ترك العمل به أو التقصير في ذلك،
وقد أنزل الله القرآن وأمرنا بتدبره، وتكفل لنا بحفظه، فانشغلنا بحفظه وتركنا تدبره.

وليس المقصود الدعوة لترك حفظه وتلاوته وتجويده؛ ففي ذلك أجر كبير؛ لكن المراد التوازن بين الحفظ والتلاوة
والتجويد من جهة وبين الفهم والتدبر. ومن ثم العمل به من جهة أخرى كما كان عليه سلفنا الصالح رحمهم الله تعالى.



أما التدبر فهو كما قال ابن القيم: "تحديق ناظر القلب إلى معانيه، وجمع الفكر على تدبره وتعقله". وقيل في معناه:
"
هو التفكر الشامل الواصل إلى أواخر دلالات الكلم ومراميه البعيدة".

قال الله تعالى: **كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ** [ص: 29]،
في هذه الآية بين الله تعالى أن الغرض الأساس من إنزال القرآن هو التدبر والتذكر لا مجرد التلاوة على عظم أجرها.

قال الحسن البصري: "والله! ما تدبُّره بحفظ حروفه وإضاعة حدوده حتى إن أحدهم ليقول: قرأت القرآن كله، ما يُرى
له القرآنُ في خُلُق ولا عمل. قال تعالى: **أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ...** [النساء: 82]".



عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون
كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده
».
فالسكينة والرحمة والذكر مقابل التلاوة المقرونة بالدراسة والتدبر.

أما واقعنا فهو تطبيق جزء من الحديث وهو التلاوة أما الدراسة والتدبر فهي في نظر بعضنا تؤخر الحفظ وتقلل من
عدد الحروف المقروءة فلا داعي لها.

عن أبي ذر رضي الله عنه قال: "صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة فقرأ بآية حتى أصبح يركع بها ويسجد بها:
**
إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ** [المائدة: 118]".

فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقدم التدبر على كثرة التلاوة، فيقرأ آية واحدة فقط في ليلة كاملة.

منقول >> مع التصرف


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-08-2012, 12:07 AM   #3
معلومات العضو
أمة الله مسلمة

افتراضي



๑۩۞۩๑ مجالس كنوز القرآن في تدبر أيات الرحمن ๑۩۞۩๑

۩۞۩ سـورة الفاتحة ۩۞۩



( 1 )

بســم الله الـرحمــن الرحيــم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين


( وصف الله تعالى نفسه بعد قوله ( رَبِّ الْعَالَمِينَ ) بأنه ( الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ )
لأنه لما كان في إتصافه بـ ( رَبِّ الْعَالَمِينَ ) ترهيب، قرنه بـ( الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ ) لما
تضمنه من الترغيب، ليجمع في صفاته بين الرهبة منه والرغبة إليه، فيكون أعوان
على طاعته وأمنع ) القرطبي ــ الجامع لأحكامالقرآن (1ـ139)

"ما أحسنها من تربية يربينا بها ربنا ، لما أثبت في سوره الفاتحة أن الحمد كله له،
علل ذلك بأنه ( رَبِّ الْعَالَمِينَ ) و ( الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ ) او ( مَـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ )
وبهذا تطمئن القلوب ، وتنقاد النفوس، ويزداد إقبالها على ما أمرت به ". د. محمد الخضيري.

قال مزاحم بن زفر : صلى بنا سفيان الثوري المغرب ، فقرأ حتى بلغ :
( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) الفاتحة:5 بكى حتى أنقطعت قراءته ، ثم عاد فقرأ:
( الْحَمْدُ للّهِ ) . حلية الأولياء 7ـ17




كلمـ عن التدبر ـات

" إن هذا القرآن قد يقرأه العبيدُ والصبيانُ لا علم لهم بتأويله ، وماتدبُّر آياته إلا باتباعه ،
وماهو بحفظ حروفه وإضاعة حدوده، حتى إن أحدهم ليقول : لقد قرأت القرآن فما أسقطت
منه حرفًا وقد ـ والله ـ أسقطه كله، ماُيرى القرآن له في خلق ولا عمل .
" الحسن البصري" فهم القران ، ص"276"
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-08-2012, 12:08 AM   #4
معلومات العضو
أمة الله مسلمة

افتراضي

( 2 )



[قال محمد بن عوف الحمصى : رأيت أحمد بن أبى الحوارى قام يصلى العشاء
فأستفتح ب ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) إلى (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) الفاتحة 5 ؛
فطفت الحائط كله ؛ ثم رجعت ؛؛ فإذا هو لا يجاوزها
ثم نمت أو مررت فى السحر ؛ وهو يقرأ (إِيَّاكَ نَعْبُدُ ) فلم يزل يرددها إلى الصبح
سيرأعلام النبلاء (12 /87 )

صليت خلف الشيخ عبد الرحمن الدوسرى رحمه الله كثيرا ؛ فلما أذكر أنه أستقامت
له قراءة الفاتحة بدون بكاء ؛ خصوصا عند قوله تعالى ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ )
د/ عبد العزيز بن محمد العويد

قال ابن تيميه رحمه الله : تأملت أنفع الدعاء فإذا هو سؤال العون على مرضاته تعالى ؛
ثم رأيته فى الفاتحة : ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) الفاتحه 5
مدارج السالكين ( 1 / 73 )





كلمـ عن التدبر ـات

" تدبر كتاب الله مفتاح للعلوم والمعارف ، وبه يستنتج كل خير وتستخرج منه
جميع العلوم، وبه يزداد الإيمان في القلب وترسخ شجرته ." ابن سعدي / تفسيره ( ص189)

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-08-2012, 12:11 AM   #5
معلومات العضو
أمة الله مسلمة

افتراضي

( 3 )



"قدم العبادة على الأستعانة فى قوله تعالى ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) الفاتحه 5
لأن العبادة قسم الرب ؛ وحقه ؛ والأستعانة مراد العبد ومن الطبيعى أن يقدم العبد ما يستوجب
رضا الرب ويستدعى إجابته قبل أن يطلب منه شيئا؛ وهو هنا التذلل لله والخضوع بين يديه
بالعبادة فكان القيام بالعبادة مظنة أستجابة طلب الأستعانة" ابن القيم / مدارج السالكين (1 / 76 )

"أنفع الدعاء وأعظمه وأحكمه دعاء الفاتحة : ( اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ) الفاتحة 6
فإنه إذا هداه هذا الصراط أعانه على طاعته وترك معصيته فلم يصبه شىء لا فى الدنيا
ولا فى الأخرة " . الطحاوى

( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ )إلى أخر السورة الفاتحة 6 ـ 7
"أسباب الخروج عن الصراط المستقيم إما الجهل أو العناد ؛ فالذين خرجوا عنه لعنادهم :
المغضوب عليهم ؛ وعلى رأسهم اليهود والذين خرجوا لجهلهم : كل من لا يعلم الحق وعلى
رأسهم النصارى وهذا بالنسبه لحالهم قبل البعثة ـ أى النصارى ـأما بعد البعثه فقد علموا الحق
وخالفوه ؛ فصاروا هم اليهود سواء ؛ كلهم مغضوب عليهم " ابن عثيمين / تفسير جزء عم ص 23

" تأمل كم من الأسرار العظيمة فى سورة الفاتحة وخاصة تحت قوله تعالى :
(اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ) الفاتحة 6 ؛ إنها دعوة جماعية للهداية ؛ تكرس التفوق على ال ( أنا )
التى تحاصر الأخرين بالخطأ وتختص نفسها بالصواب ؛ فهو هتاف جماعى ينشد الهداية ؛
ويتضرع إلى الله بتحصيلها " د . سليمان العوده / موقع الإسلام اليوم . مقال نقطة توازن





كلمـ عن التدبر ـات

" قد علم أنه من قرأ كتابًا في الطب أو الحساب او غيرهما فإنه لابد أن يكون
راغبًا في فهمه وتصور معانيه، فكيف بمن يقرأ كتاب الله تعالى ، الذي به هداه ،
وبه يعرف الحق والباطل ، والخير والشر ؟ فإن معرفة الحروف بدون المعاني لا
يحصل معها المقصود، إذ اللفظ إنما يراد للمعنى . " ابن تيمية / مجموع الفتاوى ( 74/ 7)





موعدنا إن شاء الله مع سورة البقرة ...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-08-2012, 01:11 AM   #6
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخيتي الكريمة أمة الله مسلمة

أحسنتِ أحسن الله إليكِ

موضوع قيم رائــــــــــــع سلمتِ وسلمت يمناكِ نفع الله به ونفعكِ وزادكِ من فضله وعلمه وكرمه

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-08-2012, 11:53 PM   #7
معلومات العضو
أمة الله مسلمة

افتراضي

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

جزاك الله خيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 05-09-2012, 12:07 AM   #10
معلومات العضو
احمد سمير خالد

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

جزاك الله خيرا ا

بارك الله فيك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:39 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.