موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 06-10-2006, 05:41 PM   #1
معلومات العضو
اخوكم في الله

Question لماذا يقول الزوج والزوجة قبل المعاشرة : ( بسم الله .. اللهم جنبنا الشيطان ... ) ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

لو تكرمتوا علي بالأجابة لهذا السؤال البسيط .. ولكن لأسؤال بقية

لماذا يقول الزوج والزوجة قبل المعاشرة

(( بسم الله .. اللهم جنبنا الشيطان و جنب الشيطان مما رزقتنا ))

وجزاكم الله خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-10-2006, 05:25 PM   #3
معلومات العضو
اخوكم في الله

افتراضي

بارك الله فيك شيخي الكريم

ولكن في قناة أقرأ في بعض المشايخ يرفضون ان ان الجن يعاشرون الانس والعكس

واللي انا اعرفة سبب قول هذا الدعاء هو ان الله يبعد الشيطان عن الزوج والزوجة وقت المعاشرة

وكنت اتمنى ان ارى اكثر من رد كي نستفيد

وجزاك الله خير

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-10-2006, 06:41 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله فيكم أخي الحبيب ( أخوكم في الله ) ، أنقل لكم الحديث ثم أالجلاء في المعنى العام :

عن ابن عباس - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال : بسم الله ، اللهم جنبنا الشيطان ، وجنب الشيطان ما رزقتنا ، فإنه إن قضي بينهما ولد من ذلك لم يضره الشيطان أبدا ) ( متفق عليه ) 0

قال المناوي : ( " لو أن أحدهم إذا أراد أن يأتي " يجامع فالإتيان كناية عنه " أهله " حليلته " قال " حين إرادته الجماع لا حين شروعه فيه ، فإنه لا يشرع حينئذ كما نبه عليه الحافظ ابن حجر " بسم الله اللهم " أي يا الله " جنبنا الشيطان " أي أبعده عنا " وجنب الشيطان ما رزقتنا " من الأولاد أو أعم والحمل عليه أتم ، لئلا يذهب الوهم في أن الإنس منهم لا يسن له الإتيان به ! إذ العلة ليست حدوث الولد فحسب ؛ بل هو إبعاد الشيطان حتى لا يشاركه في جماعه 0 فقد ورد أنه يلتف على إحليله إذا لم يسم ، والأهل والولد من رزق الله " فإنه إن قضى " بالبناء للمفعول أي قدر " بينهما " أي بين الأحد والأهل وفي رواية بينهم بالجمع نظر إلى معناه في الأصل " ولد " ذكرا أو أنثى جواب لو الشرطية ويمكن كونها للتمني " من ذلك " أي من ذلك الإتيان " لم يضره " بضم الراء على الأفصح وتفتح " الشيطان " بإضلاله وإغوائه ببركة التسمية " أبدا " فلا يكون للشيطان سلطان في بدنه ودينه ولا يلزم عليه عصمة الولد من الذنب ، لأن المراد نفي الإضرار كونه مصونا من إغوائه بالنسبة للولد الحاصل بلا تسمية ، أو لمشاركة أبيه في جماع أمه 0 والمراد لم يضره الشيطان في أصل التوحيد 0 وفيه بشارة عظمى أن المولود الذي يسمى عليه عند الجماع الذي قضى بسببه يموت على التوحيد ، وفيه أن الرزق لا يختص بالغذاء والقوت ؛ بل كل فائدة أنعم الله بها على عبد رزق الله فالولد رزق وكذا العلم والعمل به ) ( فيض القدير - باختصار - 5 / 306 - 307 ) 0

وقد بين العلماء في قوله ( فإنه إن قضى بينهما ولد من ذلك لم يضره الشيطان ) :

1- أنه إن قضى الله سبحانه لهما ذلك اليوم ولدا فإن الشيطان لن يصرعه قط 0

2- أنه إن قضى الله سبحانه لهما ذلك اليوم ولدا فإنه لن يموت إلا على التوحيد ( شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ) 0

يقول الحافظ بن حجر في الفتح : ( وقوله " لم يضره شيطان أبدا " أي لم يضر الولد المذكور بحيث يتمكن من إضراره في دينه أو بدنه ، وليس المراد رفع الوسوسة من أصلها ) ( فتح الباري - 11 / 191 ) 0

قال الأستاذ عكاشة عبدالمنان الطيبي : ( وذكر عن بعض الثقات أن من قدم اسم الله تعالى عند الجماع ، أي جماع زوجته ، وقال : اللهم جنبني الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتني ، ثم يأمر الزوجة بالاضطجاع على جنبها الأيمن فإن حملها يكون ذكراً بإذن الله تعالى إن قدر الله تعالى حملها من ذلك الجماع ) ( الاستشفاء بالقرآن والدعاء – باختصار - ص 139 ) 0

وقال أيضاً : ( قال السيوطي : فقد لازمت هذا الذكر وهذه الصفة فوجدته صحيحاً لا ريب فيه وبالله التوفيق ) ( الاستشفاء بالقرآن والدعاء – ص 139 ) 0

هذا ما تيسر لي أخي الحبيب ( أخوكم في الله ) ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-10-2006, 02:49 PM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




وفيكم بارك الله أخي الحبيب ( أخوكم في الله ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:04 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.