موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > عيادة الأسئلة العامة المتعلقة بالرقية الشرعية والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2012, 06:05 PM   #1
معلومات العضو
أم تميم التميمي

إحصائية العضو






أم تميم التميمي غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي

 

Question ما هي النيه الي اقرأ بها الرقيه الشرعية هل الهدايه والشفاء فقط ام الطرد والحرق ؟؟؟

ماهي النيه الي اقرأبها الرقيه هل الهدايه والشفاء مثل ما يقول الشيخ -------------- أو نيه الطرد والحرق أو نيه الشفاء فقط بدون ما أقرنها بنيه أخرى أنا محتاره


التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 11-12-2012 الساعة 07:24 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2012, 06:27 PM   #2
معلومات العضو
المحب لأحمد
أبـــوهـــاني
 
الصورة الرمزية المحب لأحمد
 

 

افتراضي






بارك الله فيك أختى الفاضله وهل للصحة والعافيه طعم بدون نعمة الهدايه

ننتظر رد شيخنا الفاضل (أبو البراء)


مع تمنياتي لكم أختي الفاضله بالصحة والسلامة والعافية :


( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أنيشفيكُم )


( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )

( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )

( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-12-2012, 11:07 PM   #3
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله أخيتي الحبيبة أم تميم

نرحب بكِ في منتداك منتدى الرقية الشرعية ونسأل الله لكِ إقامة طيبة ممتعة مليئة بالنفع وأن تجدي ما يسعدكِ ويسر خاطركِ

الرقية تكون بنية الشفاء من الله عز وجل لأن الرقية الشرعية هى دعاء لطلب الشفاء

أما الأمور الأخرى التي فهى مجانبة للصواب

قال العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله - : ( " رقى " هي ما يقرأ من الدعاء لطلب الشفاء من القرآن ، ومما صح من السنة )

قال شمس الحق العظيم أبادي : ( الرقية : هي العوذة بضم العين أي ما يرقى به من الدعاء لطلب الشفاء ) ( عون المعبود شرح سنن أبي داوود - 10 / 370 )

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ( الرقى بمعنى التعويذ ، والاسترقاء طلب الرقية ، وهو من أنواع الدعاء ) ( مجموع الفتاوى - 1 / 182 ، 328 - 10 / 195 )

قال سعد صادق محمد : ( والرقى في الحقيقة دعاء وتوسل يطلب فيها الله شفاء المريض وذهاب العلة من بدنه ) ( صراع بين الحق والباطل - ص 147 )

وكانت هذه الرقية هى رقية الرسول صلى الله عليه وسلم لنفسه

عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعود بعض أهله يمسح بيده اليمنى ويقول : ( اللهم رب الناس ، أذهب البأس ، واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً )

وكلها دعاء بالشفاء

أسأل الله لكِ شفاء لا يغادر سقما

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ

تحياتي وأمنياتي الغالية لكِ بالتوفيق
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°

التعديل الأخير تم بواسطة أسامي عابرة ; 10-12-2012 الساعة 11:16 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-12-2012, 07:19 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

الأخت الفاضلة ( أم تميم ) حفظها الله ورعاها

لا يليق بنا إلا أن نحتفل بقدومكم وانضمامكم لأسرة المنتدى ، فنقول :


بكم في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية )

احدى الصروح الرائدة المتواضعة في عالم المنتديات الصاعدة

والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة

ونتمنى لكم فيها قضاء أسعد الأوقات وأطيبها

ونحن بانتظار إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .

ونتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم.

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه ، وجنبكم مايبغضه ويأباه .

مع أمنياتي لكم بالتوفيق

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( أم تميم ) ، هو ما قالته الأخت الفاضلة والمشرفة القديرة ( أم سلمى ) ، وقد عرجت على هذا الموضوع في اجابة لي حيث قلت :

* المعنى الشرعي للرقية :

الرقية هي العوذة في اللغة أي الملتجأ ( القاموس المحيط - مادة " عوذ " ( 428 ) 0 فالمرقي يلتجئ إلى الرقية لكي يشفى مما أصابه وسواء تلك الرقية كانت مشروعة أو ممنوعة هذا في اللغة 0

وفي الشرع فالمراد بالرقية المشروعة : هي ما كان من الأدعية المشروعة أو الآيات القرآنية 0

وقد عرفها بعض أهل العلم بما يلي :

قال شمس الحق العظيم أبادي : ( الرقية : هي العوذة بضم العين أي ما يرقى به من الدعاء لطلب الشفاء ) ( عون المعبود شرح سنن أبي داوود - 10 / 370 ) 0

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ( الرقى بمعنى التعويذ ، والاسترقاء طلب الرقية ، وهو من أنواع الدعاء ) ( مجموع الفتاوى - 1 / 182 ، 328 - 10 / 195 ) 0

قال سعد صادق محمد : ( والرقى في الحقيقة دعاء وتوسل يطلب فيها الله شفاء المريض وذهاب العلة من بدنه ) ( صراع بين الحق والباطل - ص 147 ) 0

إذن يتضح لنا أن الرقية هي الدعاء ، والدعاء هو عبادة لله سبحانه وتعالى 0

فقد ثبت من حديث النعمان بن بشير والبراء – رضي الله عنهما – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

( الدعاء هو العبادة )

( صحيح الجامع 3407 )

وقد ثبت من حديث ابن عباس – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( أفضل العبادة الدعاء )

( صحيح الجامع 1122 )

ومعلوم أن النية للعبادة مكانها القلب وذلك في سائر العبادات كالصلاة والصيام والحج والعمرة ونحوه ، ومن هنا فإن اطلاق مثل تلك المصطلحات : نية الحرق ، ونية الطرد ونية الدعوة فكل ذلك من التوسع غير المحمود في الرقية والعلاج والاستشفاء ، وهذا بخلاف الأسلوب الذي يتبعه المعالج في التعامل مع الجن والشياطين من أسلوب الدعوة او الترغيب أو الترهيب ونحوه ، والله تعالى أعلم 0

ولا بد ان نعلم _ أخيتي الفاضلة - :

( الدين حجة على الناس وليس الناس حجة على الدين )

ويقول الإمام الشاطبي في كتابه الموسوم " الاعتصام " :

( الرجال يعرفون بالحق وليس الحق يعرف بالرجال )

فحري بنا أن نقتدي بكتاب ربنا وسنة نبينت وقد كفينا المؤنة في ذلك 0

وكوني معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى ، وأدعو لعامة مرضى المسلمين فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )

( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )
( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )
( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( أم تميم ) ، وحياكم الله وبياكم في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 11-12-2012 الساعة 07:21 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-12-2012, 11:18 AM   #5
معلومات العضو
المحب لأحمد
أبـــوهـــاني
 
الصورة الرمزية المحب لأحمد
 

 

افتراضي


شيخي الفاضل أبو البراء

أثابكم الله وأحسن إليكم ورفع قدرك في الدارين

شيخي الفاضل .عندي مداخله إذا سمحتم لي أثابكم الله وسدد على درب الخير خٌطاكم .حول إستفسار الأخت الفاضلة (أم تميم ) بشأن معرفتها عن نية الرقية والتي سئلت

ماهي النيه الي اقرأبها الرقيه هل الهدايه والشفاءمثل ما يقول الشيخ -------------- أو نيه الطرد والحرق أو نيه الشفاء فقط بدون ماأقرنها بنيه أخرى أنا محتاره

شيخي الفاضل أليس من باب أولى أن يجمع المصاب في الرقية بين الحسنيين بين طلب لهداية وبين طلب الشفاء من الله سبحانه وتعالى حيث أن نعمة لهداية مفتاح كل خير ولربما تكون مفتاح للشفاء

أليس ألمولى جلّ في علاه ذكر لهداية في أعظم سورة من كتاب الله والتي هي فاتحت الكتاب وأم القرآن والسبع المثاني والقرآن العظيم والتي ورد في فضلها ما لا يخفى على شريف علمكم

ألسنا نقول في صلاتنا في كل يوم: (اهْدِنَا الصِّرَاطَالْمُسْتَقِيمَ)، يعني: دلنا على الصراط المستقيم، ووفقنا لسلوكه أليس الله سبحانه أورد الهدايه في أيات عده من كتابه الكريم ومنها

قوله تعالى: -: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوافِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا) وقوله (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ) وقوله (وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ) وغيرها الكثير من ألآيات في كتاب الله

شيخي الفاضل لا يخفى على شريف علمكم إن نعمة لهداية هي أعظم نعمه من الله على العباد؛ ومن الخير أن يوفق الله العباد إلى لهداية والإيمان ويكرِّه إليهم الكفر والفسوق والعصيان ولقد استشعر الصحابة -رضيالله عنهم- هذا المعنى، وهو أن لهداية منة مِن الله ونعمة عظيمه لا يعرف قدرها إلا من وفق إليها، وحيث فضيلتكم لم تشر على الأخت الفاضله في ردكم عليها الى الجمع بين طلب الهدايه وطلب الشفاء ،،، أرجو التكرم من فضيلتكم بتنويري وتوجيهي ولكم مني دعوة بظهر الغيب ،،والسلام عليكم

ملحوظه شيخي الفاضل
وأنني أوفقك في الشق الثاني من السؤال
حيث أنني لا أومن بهذه المصطلحات : نية الحرق ، ونية الطرد ونية الدعوة

التعديل الأخير تم بواسطة المحب لأحمد ; 11-12-2012 الساعة 11:33 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-12-2012, 02:48 PM   #6
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم أخي الكريم ( المحب لأحمد )

تم تعريف الرقية أنها دعاء ودعاء مقيد بأقوال وأفعال مخصصة فلا يمكن أن نأتي بنية أخرى لم ترد

الرقية للشفاء فقط وهذا ما نصت عليه الأحاديث والنصوص

أما الدعاء بالهداية فهو دعاء مطلق ويدعو به الإنسان متى شاء

إذا أراد الإنسان أن يدعو لنفسه أو لغيره بالهداية والشفاء فهذا يكون في الدعاء المطلق
هل يمكن للاستذة ان تشرح لنا المكتوب بالاحمر اعلاه مع امثلة إن امكن معذة ففهمي قاصر

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الغني رضا ; 04-10-2013 الساعة 02:57 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-12-2012, 07:39 PM   #7
معلومات العضو
المحب لأحمد
أبـــوهـــاني
 
الصورة الرمزية المحب لأحمد
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

باركالله فيكم أختي الكريمه( أم سلمى) أرجو ان يتسع صدركِ لي

أشرت إلى أن الرقية الشرعية تكون في أمر محدود وهو الاستشفاء

أختي الفاضله:- كيف يستفيد من الرقية الشرعية الاستفادة المرجوة من كان بعيد عن الله أو حٌرم نعمة الهداية. وقد يرقي الشخص نفسه أو يرقي غيره ولكن لا يجد الأثر المتوقع . أو الشفاء العاجل . فحينئذ يحصل في نفسه شئ من الشك في نفع هذه الرقية – فيتسائل معترضاً : أين من يزعم فائدة هذه الرقية وقد رقيت نفسي فما رأيت لمرضي شفاء ولا لحالتي تقدما ؟

وعن مثل هذا التساؤل أجيبك أختي الفاضلة بقول ( ابـن الـقـيـم – رحمه الله ) فيقول : -

ولكن ها هنا أمر يجب التفطن له وهو أن الأذكار والآيات والدعوات والتعوذات التي يستشفى بها هي نفسها نافعة شافية ولكن تستدعي قبول وقوة الفاعل وتأثيره ، فمتى تخلف الشفاء كان لضعف تأثير الفاعل أو لعدم قبول المنفعل أو لمانع قوي يمنع أن ينجع فيه الدواء فإن العلاج بالرقى يكون بأمرين :
أمر من جهة المريض وأمر من جهة المعالج – فالذي من جهة المريض يكون :-
• بقوة نفسه .
• وصدق توجهه الى الله تعالى .
• واعتقاده الجازم بأن القرآن شفاء ورحمة للمؤمنين .
• والتعوذ الصحيح الذي قد تواطأ عليه القلب واللسان فإن عمل الرقية نوع من المحاربة والمحارب لا يتم له الانتصار إلا بأمرين :-
1- أن يكون السلاح صحيحا في نفسه .
2- وأن يكون الساعد قوياً فمتى تخلف أحدهما لم يغن السلاح فكيف إذا عدم الأمران جميعا يكون القلب خرابا من التوحيد والتوكل والتقوى والتوجه ثم لا سلاح له أيضاً .
أختي الفاضله
وهنا أتسأل :-كيف نقيد المصاب أثناء رقيته لنفسه بان الرقية للعلاج دون النية بطلب الهدايه من الله والتي فقدانها من امراض القلوب. أو ربما تكون نية الأخت السائله الى هداية هذا العارض الذي بها. وكمالا يخفى على شريف علمكم أن الرقيه عباده فكيف نرد على من احتج علينا بهذا الحديث ( إنما الأعمال بالنيّات ، وإنما لكل امريء مانوى ) ‌وقد قرن المولى جلّ في علاه الهدايه والشفاء في آيات عده) ومنها :

1- قول الله تعالى " قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء " ( فصلت : آية 44 ) .
2- وقوله تعالى " وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين " ( الإسراء : آية 82 ) .
3- وقوله تعالى " يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين)

أوليس فقدان الهداية والبعد عن منهج الله من أمراض القلوب، التي حدث بفقدانها اليوم عند اغلب الناس ألتهاون في أمر الصلاة والغفلة عن ذكر الله وعن الأدعية والتحصين بالأذكار سواء كانت أذكار الصباح أو المساء أو الأحوال والمناسبات أو ما بعد الصلوات الخمس أو غيرها كتلاوة القرآن الكريم والدعاء والاستغفار ...الأمر الذي جعلهم بسبب هذا التفريط عرضتاً لكثير من الأمراض ألقلبيه والروحية والعضوية والنفسية ،أو يصيب بعضهم بعضا بحسد أو عين – حتى لو كانوا أقرباء بقصد أو بغير قصد

ومن هنا ألا يتضح لنا جلياً بأن نقراء القرآن بنية الهدايه للعارض الذي بنا أولشفاء من الأمراض القلبية والتي منها فقدان الهداية.والجسديه والروحية . والعضوية والنفسية .وغيرها

التعديل الأخير تم بواسطة المحب لأحمد ; 11-12-2012 الساعة 08:46 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-12-2012, 10:48 PM   #8
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيكم بارك الله ... و قبل أن أجيب ..

ما هو الدعاء المقيد وما هو الدعاء المطلق ..؟

ماهى الهداية المطلوبة ولمن الهداية التي يجب أن تشملها النية ..؟

من قال بتقييد المصاب ..؟؟؟

أقول حجتكم جانبها الصواب فالأدلة ليس لها علاقة بالرد على أن الرقية مخصصة للشفاء فقط

فالأصل / لكل عبادة طريقة مخصوصة تؤدى بها

فالهداية لا تطلب بالنية وإنما بالعمل وبالدعاء الخاص بطلب الهداية
والهداية مفهوم شامل نصل إليه بالعبادات المختلفة وليست عمل يستوجب النية

كذلك الآية التالية حجة عليكم لا لكم (وَالَّذِينَ جَاهَدُوافِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا)

المجاهدة ليست بالأمر السهل بل من أصعب الأمور على الإطلاق وبها تحصل الهداية فهل نأتي بها في نية مع طلب شفاء
(وَالَّذِينَ جَاهَدُوافِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا)

(لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا) يقول: لنوفقنهم لإصابة الطريق المستقيمة

** لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ** لنثبتنهم على ما قاتلوا عليه. وقيل: لنزيدنهم هدى كما قال: "ويزيد الله الذين اهتدوا هدى" (مريم-76) ، وقيل: لنوقفنهم لإصابة الطريق المستقيمة، والطريق المستقيمة هي التي يوصل بها إلى رضا الله عز وجل

المجاهدة هي الصبر على الطاعات. قال الحسن: أفضل الجهاد مخالفة الهوى. وقال الفضيل بن عياض: والذين جاهدوا في طلب العلم لنهدينهم سبل العمل به. وقال سهل بن عبد الله: والذين جاهدوا في إقامة السنة لنهدينهم سبل الجنة. وروي عن ابن عباس: والذين جاهدوا في طاعتنا
لنهدينهم سبل ثوابنا. ** وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ** بالنصر والمعونة في دنياهم وبالثواب والمغفرة في عقباهم.

...................

أبن القيم يقول الآيات والأدعية التي يستشفى بها وهذه يجب التوقف عندها

ثم أنظر إلى تفسير بعض الآيات التي أستشهدت بها

قوله قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ) يقول تعالى ذكره: قل يا محمد لهم: هو، ويعني بقوله( هُوَ ) القرآن( لِلَّذِينَ آمَنُوا ) بالله ورسوله، وصدقوا بما جاءهم به من عند ربهم( هُدًى ) يعني بيان للحق( وَشِفَاءٌ ) يعني أنه شفاء من الجهل.

ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) وخصّت الهداية للمتَّقين. كما قال: ** قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ **

[فصلت: 44]. ** وَنُنزلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلا خَسَارًا ** [الإسراء: 82] إلى غير ذلك من الآيات الدالة على اختصاص المؤمنين بالنفع بالقرآن؛ لأنه هو في نفسه هدى، ولكن لا يناله إلا الأبرار، كما قال: ** يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ** [يونس: 57]
وقد قال السدي عن أبي مالك، وعن أبي صالح عن ابن عباس، وعن مرة الهمداني، عن ابن مسعود، وعن أناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: ** هُدًى لِلْمُتَّقِينَ ** يعني: نورًا (1) للمتقين.
وقال الشعبي: هدى من الضلالة. وقال سعيد بن جبير: تبيان للمتَّقين.

وكل ذلك صحيح.

وقال السدي: عن أبي مالك، وعن أبي صالح، عن ابن عباس، وعن مرة الهمداني، عن ابن مسعود، وعن ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: ** هُدًى لِلْمُتَّقِينَ ** قال: هم المؤمنون (2) .
وقال محمد بن إسحاق، عن محمد بن أبي محمد مولى زيد بن ثابت، عن عكرمة أو سعيد بن جبير، عن ابن عباس: ** لِلْمُتَّقِينَ ** أي: الذين يحذرون من الله عقوبته في ترك ما يعرفون من الهدى، ويرجون رحمته في التصديق بما جاء به.
وقال أبو رَوْق، عن الضحاك، عن ابن عباس: ** لِلْمُتَّقِينَ ** قال: المؤمنين الذين يتَّقون (3) الشرك بي، ويعملون بطاعتي.
وقال سفيان الثوري، عن رجل، عن الحسن البصري، قوله: ** لِلْمُتَّقِينَ ** قال: اتَّقوا ما حرّم الله عليهم، وأدوا ما افترض عليهم.
وقال أبو بكر بن عياش: سألني الأعمش عن المتَّقين، قال: فأجبته. فقال [لي] (4) سل عنها الكلبي، فسألته فقال: الذين يجتنبون كبائر الإثم.

قال: فرجعت إلى الأعمش، فقال: نرى أنه كذلك. ولم ينكره وقال قتادة ** لِلْمُتَّقِينَ ** هم الذين نعتهم الله بقوله: ** الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ ** الآية والتي بعدها [البقرة: 3، 4].

** وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ** أي: هدى لقلوبهم وبشرى لهم بالجنة، وليس ذلك إلا للمؤمنين. كما قال تعالى: ** قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ ** [فصلت: 44] ، وقال تعالى: ** وَنُنزلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ

شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلا خَسَارًا ** [الإسراء: 82]


وأخير للعلم النية التي يقصدها المعالجين هى طلب الهداية للجن وليس للمصاب وكل هذا غير صحيح











 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 12-12-2012, 03:55 AM   #9
معلومات العضو
المحب لأحمد
أبـــوهـــاني
 
الصورة الرمزية المحب لأحمد
 

 

افتراضي

أختي الفاضله (أم سلمى)
السلام عليكم ورحمة لله وبركاته
نفع الله بكِ الإسلام والمسلمين وزادكِ من فضله توفيقاَ وتسديدا

اللهم أرِنا الحقّ حقًا وارزقنا اتباعه, وأرِنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه, اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت, واصرف عنّا سيئها لا يصرف سيئها إلاّ أنت, اللهم فقّهنا في ديننا, وبصّرنا بعيوبنا, وارزقنا الثبات واليقين, اللهم استر عوراتنا, وآمن روعاتنا, واحفظنا مِن بين أيدينا ومِن خلفنا, وعن أيماننا وعن شمائلنا ومِن فوقنا، ونعوذ بعظمتك أنْ نُغتال مِن تحتنا, اللهم أصلحنا وأصلح بنا , اللهم اهدنا سُبُل السلام, وأخرجنا مِن الظلمات إلى النور
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-12-2012, 08:11 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( المحب لأحمد ) ، وجزاكم الله خيراً على هذه المداخلة القيمة حتى يستفيد الجميع من النقاش والذي مراده أصلاً هو الوصول الى الحق المنشود وهو مبتغى وغاية الجميع 0

أولاً هو ما قالته الأخت الفاضلة والمشرفة القديرة ( أم سلمى ) ففد اجادت وأفادت ، واعلم - يا رعاكم الله - أنني عندما بدأت بإجابة السؤال عدت لأقوال علماء الأمة في تعريف الرقية او العوذة ، وبعدها ما تجاوزت ذلك قيد انملة ، أما المقصود بالآيات ومعنى الهداية فقبل ان اوضح ذلك استعرض تلك الآبات :

يقول تعالى في محكم التنزيل :

( وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلا خَسَارًا )

( سورة الإسراء - الآية 82 )

قال ابن القيم - رحمه الله - : ( والأظهر أن " من " هنا لبيان الجنس فالقرآن جميعه شفاء ورحمة للمؤمنين )( إغاثة اللهفان - 1 / 24 ) 0

قال الشيخ عبدالرحمن السعدي - رحمه الله - : ( أي : فالقرآن مشتمل على الشفاء والرحمة 0 وليس ذلك لكل أحد ، وإنما ذلك للمؤمنين به ، المصدقين بآياته ، العاملين به 0

وأما الظالمون بعدم التصديق به ، أو عدم العمل به ، فلا تزيدهم آياته إلا خسارا إذ به تقوم عليهم الحجة 0

فالشفاء : الذي تضمنه القرآن ، عام لشفاء القلوب ، من الشبه ، والجهالة ، والآراء الفاسدة والانحراف السيئ ، والقصود الرديئة 0 فإنه مشتمل على العلم اليقين ، الذي تزول به كل شبهة وجهالة 0 والوعظ والتذكير ، الذي يزول به كل شهوة ، تخالف أمر الله 0

ولشفاء الأبدان من آلامها وأسقامها 0 وأما الرحمة ، فإن ما فيه من الأسباب والوسائل ، التي يحث عليها ، متى فعلها العبد ؛ فاز بالرحمة والسعادة الأبدية ، والثواب العاجل والآجل 0 هذه طبيعة الإنسان ، من حيث هو ، إلا من هداه الله )( تيسير الكريم الرحمن - 3 / 128 ) 0

وقال تعالى :

( قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ ءامَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ )

( سورة فصلت - الآية 44 )

قال الشيخ عبدالرحمن السعدي : ( ولهذا قال : " قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ ءامَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ " أي : يهديهم لطريق الرشد ، والصراط المستقيم ، ويعلمهم من العلوم النافعة ما به تحصل الهداية التامة 0 وشفاء لهم من الأسقام البدنية ، والأسقام القلبية ، لأنه يزجر عن مساوئ الأخلاق ، وأقبح الأعمال ، ويحث على التوبة النصوح ، التي تغسل الذنوب ، وتشفي القلب )( تيسير الكريم الرحمن - 4 / 403 ) 0

اذن المقصود بالآيات الكريمة من خلال ما ذكره علماء الأمة الاجلاء : أي ان القرآن وكلماته ومعانيه هدايه لطريق الرشد ، والصراط المستقيم ، ويعلمهم من العلوم النافعة ما به تحصل الهداية التامة ، وليس المقصود ان يقرأ المعالِج أو المعالَج بهذه النية ، ولذلك تراني قلت في معرض جوابي عن السائلة الكريمة :

ومعلوم أن النية للعبادة مكانها القلب وذلك في سائر العبادات كالصلاة والصيام والحج والعمرة ونحوه ، ومن هنا فإن اطلاق مثل تلك المصطلحات : نية الحرق ، ونية الطرد ونية الدعوة فكل ذلك من التوسع غير المحمود في الرقية والعلاج والاستشفاء ، وهذا بخلاف الأسلوب الذي يتبعه المعالج في التعامل مع الجن والشياطين من أسلوب الدعوة او الترغيب أو الترهيب ونحوه ، والله تعالى أعلم 0

وهذا طبعاً بخلاف ما يتبعه المعالج من أسلوب في الحوار مع الجن والشياطين من دعوتهم او التشديد عليهم او قراءة الآيات التي تؤثر عليهم وشتان ما بين هذه وتلك ، اما هذه فهي مشروعة وقد اجازها بعض اهل العلم ( الحوار بالعموم ) وأما الثانية فلا أرى إلا انها بدعة محدثة ، والله تعالى أعلم 0

وكن معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى ، وأدعو لعامة مرضى المسلمين فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )

( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )
( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )
( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )

بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( المحب لأحمد ) وندعو دائماً ونقول :

( حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى وَمُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمٍ وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ وَأَبُو مَعْنٍ الرَّقَاشِىُّ قَالُواحَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ يُونُسَ حَدَّثَنَا عِكْرِمَةُ بْنُ عَمَّارٍ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِى كَثِيرٍ حَدَّثَنِى أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ قَالَ سَأَلْتُ عَائِشَةَ أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ بِأَىِّ شَىْءٍ كَانَ نَبِىُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَفْتَتِحُ صَلاَتَهُ إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ قَالَتْ كَانَ إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ افْتَتَحَ صَلاَتَهُاللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ اهْدِنِى لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ إِنَّكَ تَهْدِى مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ )

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 13-12-2012 الساعة 08:14 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:09 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.