موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > فتاوى ودراسات وأبحاث العلماء وطلبة العلم والدعاة في الرقية والاستشفاء والأمراض الروحية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 13-10-2007, 07:43 PM   #1
معلومات العضو
ام طلال 1428
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ام طلال 1428
 

 

Angry ( && تحقيق مصور:(السحر والشعوذة خفايا وأسرار) مع الشيخ [عبدالله الفداع] && ) !!!

يقول الله سبحانه وتعالى: " وَاتّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشّيَاطِينُ عَلَىَ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنّ الشّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلّمُونَ النّاسَ السّحْرَ " الآية نظرا لانتشار هذه الظاهرة الخطيرة سواء بين عامة الناس بل ومتعلميهم بل زاد الطين بلة ان عدد من اعداء الله قد جعل للسحر قنوات فضائية للتغرير بالناس ... ولذا كان لزاما علينا من باب دفع المنكر وتوعية للناس من خطر هذه الظاهرة فقد حرصنا على عمل مقابلة مع رجل من رجالات حائل اهتم بالسحر واهلة من خلل عمله الرسمي وغير الرسمي الا وهو الشيخعبدالله بن سرهيد الفداع


حيث عمل الشيخ :

ـ مشرفاً على قضايا السحر في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
ـ مندوب الهيئة في لجنة التحقيق في قضايا السحر والشعوذة سابقاً
ـ مندوب الهيئة في اللجنة الميدانية لمتابعة وتقييم المعالجين بالرقية الشرعية والطب الشعبي
ـ نائب رئيس لجنة إصلاح ذات البين وعضو برنامج التوفيق للزواج في جمعية الملك عبد العزيز الخيرية


نرحب بفضيلة الشيخ سائلين المولى ان يبارك في جهودة وجهود القائمين على محاربة هذه الظاهرة الخطيرة ..




السؤال الاول :
ما الفرق بين السحر وغيره ؟
يتم معرفة أن هذا العمل سحرا أو غير سحر بوجود المواد المستخدمة به مثل الطلاسم المتضمنة لبعض الرموز والرسومات من حروف متقطعة وأرقام ومربعات وصور حيات وعقارب أو صورة سيف أو رمح أو سكين أو نجوم أو نحو هذا.وإن وجد من بينها آيات قرآنية أو أدعية نبوية وهذا من أوضح أنواع السحر ومن الممكن معرفة نوعه هل هو عطف أو تفريق أو غير ذلك وأحياناً يمكن استنتاج أسم المطلوب ( أي المعمول له السحر )
كذلك الأحجار الكريمة والخرز ( كالعقيق والزمرد ) وكذلك الرصاص والزئبق والمسامير والإبر وشيئاً من خشب النخيل وسعفه والتراب أيضاً وهناك مسحوق رصاصي أو بني أو بيج شبيه بالبودرة هذا خطير جداً وغالباً ما تستخدمه الخادمات وله طريقتان الأولى:- يوضع مع الطعام والشراب والطريقة الثانية:- يوضع مع الملابس بعد غسيلها وقد حدث عندنا بعض القضايا التي اعترفت فيها الخادمة باستخدامه فأثر في صاحبة المنزل الذي تعمل فيه وكادت أن تموت، ثم شفاها الله تعالى بعد ذلك. أحياناً يوجد في عمل السحر عدد من الأعواد أو المسامير أو الإبر ويكون فيها الطويل والقصير فغالباً هذه تشير لعدد المطلوبين أي المقصود سحرهم فتجد مثلاً عائلة عددهم خمسه الزوج والزوجة وثلاثة أطفال فتجد هذه المسامير أو الأعواد من الخشب اثنان منها طوال وثلاثة قصار وهكذا.
كذلك الشعر والأظافر وشيئاً من الملابس المستخدمة، وهذه إذا وجدناها على شكلها فهذا دليل أنها لم تستخدم بعد، ولكن إذا وجدة في حجاب أو طلسم أو عقد فهذا يشير إلى أنه عمل السحر بها فتحتاج أن تفك ويقرأ عليها.فإذا وجدنا شيئاً مما ذكرنا فهذا يدل أنه من أعمال السحر.

السؤال الثاني :
ماهي طريقة فك السحر ؟
بعض أعمال السحر كما ذكرنا يكون بالطلاسم المتمثلة في وجود أرقام وحروف مقطعه فلهذا النوع من السحر عدة طرق لكيفية قراءة هذه الرموز ومعرفة المقصود منها الطريقة الأولى: واضحة حيث يكتب الطلسم كاملاً بكتابة عاديه ليس بها تقاطيع مثل كتابة الساحر مستعينا بالشياطين قوله ( توكلوا يا خدام هذا الطلسم بتهييج وعطف قلب فلان ابن فلانه لمحبة فلانه بنت فلانه ) هذا الكلام واضح ويستطيع أي أحد أن يقرأه والطريقة الثانية لا تختلف عن الطريقة الأولى إلا أن الحروف متقطعة فقط ومن السهل قراءتها أيضا مثل ( ت و ك ل و ا ي ا خ د ا م هـ ذ ا ا ل ط ل س م ..الخ ) أي أنها تقرءا الحروف على ترتيبها لا يقدم حرف على حرف والطريقة الثالثة: أن يكون الطلسم مكتوبا بطريقة المزج وكيفية قراءته أن نأخذ حرفاً ونترك حرفا مثال توكلوا يا خدام تكتب هكذا ( ت ي وا ك خ ل د و ا ام) والأسماء مثلاً محمد بن نوره تكتب هكذا ( م ن ح و م ر د ه ) وأحيانا لا يمزج إلا اسم الشخص المعمول له السحر فقط
الطريقة الرابعة: أن يكون الطلسم مكتوبا بالأرقام وليس بالحروف على طريقة الأبجدي سواء كله أو بعضه وغالبا ما يكتب بالأرقام اسم المسحور وأسماء الشياطين أو رموزهم لأنه معروف في طريقة الأبجدي أن لكل حرف رقم كما في هذا الجدول: ـ


الطريقة الخامسة: هذه الطريقة من أعقد الطرق حيث يعتمد الساحر في كتابة سحره على مجموع أرقام الأسماء والجمل مثال ذلك ( أن يعمل سحر لشخص اسمه عبدا لعزيز مثلاً..أسم عبدا لعزيز بالأرقام هكذا ( ع70 ، ب2 ، د4 ، أ1 ،ل30 ، ع70 ، ز7 ، ي10 ، ز7 ) المجموع لاسم عبدا لعزيز هو 201 فتجده مكتوباً بالطلسم بهذا الشكل وهنا يحتاج من يجد هذا الطلسم أن يكون حاذقاً نبهاً فيحول الأسماء المشتبه بها إلى أرقام وينظر إلى مجموعها فيستدل على من عمل له السحر عن طريق مجموع أرقام اسمه علماً أنه ربما يتفق مجموع اسمين مختلفين ولكن يتوصل إلى الحقيقة بوجود القرائن والدلائل الأخرى من حيث مجموع الأرقام وربما المكان الذي وجد فيه ونحو ذلك من الدلائل والقرائن .
الطريقة السادسة: أن يكون الطلسم كتب في طريقة تسمى طريقة التنكيس وهي أن تكون الكتابة بالعكس من اليسار إلى اليمين
الطريقة السابعة : : أن يكون الطلسم خليطا من الطرق السابقة وهذا تقرأ كل جملة فيه حسب الطريقة التي كتبت بها من الطرق التي ذكرناها آنفا ..

السؤال الثالث :
ماهي طريقة معرفه نوعية السحر ?
1)إذا تضمن الطلسم كلمة أجب أو أجيبوا أو هيجوا أو أحرقوا وكذلك كلمة محبه أو عطف أو جروا أو سوقوا أو أحملوا أو أنزلوا فعلم أ ن هذا السحر غالبا يكون سحر عطف ويسمى عطف ومحبه وتوله.
2)إذا تضمن الطلسم صورة قلب وتقابل عليه سهمان متجهان إليه فهذا يدل أيضاً على سحر العطف مثل هذا الشكل.



إذا تضمن الطلسم صورة لشخصين وقد أقبل أحدهما على الآخر مثل هذا الشكل:



كذلك إذا تضمن الطلسم بعض الآيات التي ورد فيها لفظ الحب كقوله تعالى (( يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حباًً لله )) سواءً تضمن الطلسم كل الآية أو بعض كلماتها أو تضمن للآيات التي ورد فيها ذكر التذليل والانقياد مثل قوله تعالى (( وذللناها لهم )) وقوله تعالى (( هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا )) وقوله تعالى (( ياأبتي إني رأيت أحد عشر كوكبا
ومثال كتابة اسم ( محمد بن نوره) بالأرقام كالآتي ( 40 8 40 4 2 50 50 6 200 5 ) وكذلك أي اسم أو كلمة أو جملة بدل الحرف يكتب الرقم الموازي له حسب الأبجدي كما في الجدول الذي أوضحناه قبل قليل.
4)والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين )) وقوله تعالى (( وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً )) وما شابه ذلك من الآيات كل ذلك يدل على أن المقصود من هذا العمل سحر عطف.
5)وما كان عكس ذلك من الآيات والكلمات التي ذكرناها مثل كلمة فرقوا وأبعدوا والآيات التي ورد فيها ذكر العداوة والبغضاء مثل قوله تعالى (( والقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة )) وقوله تعالى (( ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم )) وقوله تعالى (( إلا بعداً لمدين كما بعدة ثمود )) وقوله تعالى (( باليت بيني وبينك بعد المشرقين )) إذا تضمن الطلسم شيئاً من هذه الآيات فهذا يدل على أن هذا السحر سحر تفريق و صرف وبغضاء.ويستفاد مما ذكرنا انه بالإمكان معرفة أنواع السحر الأخرى من خلال الكلمات المستخدمة في الطلسم مثل كلمة ربطت أو اربطوا فهذا يدل على سحر الربط . وكلمة عطلوا تدل على التعطيل سواء تعطيل الزواج أو غيره حسب ما تدل عليه الكلمات التي بعدها وهكذا...
ولا شك أن استعمال السحرة لآيات القرآن الكريم فيه إهانة لكلام الله تعالى وهذا كفر بواح وفيه أيضا تضليل على السذج والجهال من الناس فإذا رأوا الآيات ظنوا أن هذا العمل شرعيا أو مباحا وهذا من مقاصد أعداء الله السحرة والمشعوذون والدجالون.
6)إذا تضمن الطلسم صورة قلب وقد خرج منه سهمان كل واحد منهما باتجاه عكس الآخر فهذا يدل على سحر الصرف والتفريق مثل هذا الشكل:
7)إذا تضمن الطلسم أيضاً صورة شخصين وقد هرب كل واحد منهما عن الآخر فهذا يدل على سحر الصرف والتفريق مثل هذا الشكل:



السؤال الرابع :
ماهي طريقة وكيفية اتلاف السحر ان وجد ؟
طريقة إتلاف السحر:إذا وجدنا شيئاً من أعمال السحر فلا بد من إتباع الخطوات التالية في فكه وإتلافه حتى يبطل ولا يضر بإذن الله تعالى:
فإذا كان السحر عبارة عن عقد معقودة سواءً من الشعر أو الخيوط أو غيرها أو كذلك مسامير منحنية أو نحو ذلك فلا بد من حل هذه العقد وتعديل هذه المسامير ويستحسن أن لا يمسها بيده مباشرة بل يستخدم حائلاً ويكون متحصناً بالأذكار قوي الإيمان والتوكل على الله ويقرأ عليها الفاتحة وآية الكرسي وآيات إبطال السحر وقل يا أيها الكافرون والإخلاص والمعوذتين أثناء فك هذه العقد وتعديل المسامير مع النفث عليها وكذلك إذا كان السحر في أوراق ملفوفة أو على
أشكال حجب أو صور فإنها تفتح وتقطع ثم توضع في ماء وملح ويقرأ عليها الآيات التي ذكرنا ويتفل في الماء وتغطى وتترك يوم أو يومين ثم تجفف بعد ذلك وتحرق ويؤخذ رمادها ويدفن في مكان بعيد وهذه الطريقة تستخدم أيضاً مع أي شكل من أشكال السحر إلا أن الخرز يكسر قبل إحراقه.

السؤال الخامس :
من المسؤل الذي يرجع اليه عند وجود سحر او شك في سحر او مسحور ؟
مركز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالعزيزية هو المعني بمتابعة وحل هذه القضايا وما يتعلق بها في منطقة حائل وأي شيء يتعلق بقضايا السحر والشعوذة من أشياء توجد في البيوت أو بلاغات عن السحرة والمشعوذين فينبغي عرضها على مركز هيئة العزيزية وذلك لوجود مشايخ متخصصين بهذه القضايا فهم يحلون المشكل منها ويقومون بمساعدة المواطنين في حل مشاكلهم بهذا الخصوص..وإنني عبر هذا اللقاء ادعوا الأخوة الرقاة وأئمة المساجد والدعاة والمشائخ وغيرهم اللذين يعرض عليهم مثل هذه الأمور ( أعمال السحر ) أن يوجهوا أصحابها بمراجعة مركز هيئة العزيزية وعرضها هناك لأن المركز هو المخول رسمياً بهذا الأمر حيث علمنا أن بعض الإخوة الرقاة وغيرهم أحياناً يأخذون أشياء من أعمال السحر من أصحابها ويتصرفون فيها مما يحدث لهم حرجاً فيما بعد فقد يحتاج أصحابها الرجوع إليها فيما بعد لظهور حقائق حولها فيأتون إلى الشخص الذي تصرف فيها فلا يجدوا لديه ما يفيدهم فتدرس معالم القضية وتضيع حقوق بسبب هذا التصرف أما في مركز الهيئة فأي عمل سحر يتلقى من المواطن فإنه يدون فيه محاضر تتضمن ما يحتويه ووقت تلقيه وجميع ما يفيد صاحبه لحفظ الواقعة وتوثيقها للاستفادة منها حين الرجوع إليها.
نماذج من أعمال السحرة:
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-10-2007, 07:45 PM   #2
معلومات العضو
ام طلال 1428
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ام طلال 1428
 

 

افتراضي

السؤال السادس :
ماهي العلامات التي يعرف بها الساحر من غيره فكثير من السحرة يدعي القراءة على الناس وعلاجهم بالقران ؟

من العلامات التي يعرف بها الساحر المشعوذ ما يلي:
1)يسأل المريض عن أسمه وأسم أمه وذلك لأن السحرة الكفرة لا يعتقدون النكاح الشرعي –فينسبون الولد لأمه – والله تعالى يقول ( أدعوهم لآبائهم ).
2)يطلب أثراً من آثار المريض كالثوب أو الفانلة أو الملابس الداخلية أو صورة أحياناً وهكذا.
)أحياناً يطلب حيواناً بصفات معينة كأن يقول مثلاً أريد تيساً أسوداً أو ابيضاً ونحو ذلك لذبحه ولا يذكر اسم الله عليه بل يتقرب به إلى الشياطين وربما لطخ بدمه أماكن الألم من المريض وأحياناً يرمي به في مكان خرب أو يقوم بدفنه.
4)تلاوة العزائم والطلاسم غير المفهومة وإن بدأ بقراءة شيئا من القرآن.
5)إعطاء المريض ( حجاباً ) يحتوي على مربعات بداخلها حروف وأرقام – أو بعض الأدوية الشعبية أو النباتات والحبوب كحب الشعير أو القمح أو الفلفل الأسود أو سكر نبات أو لبان ذكر أو نحو ذلك.
6)يأمر المريض بأن يعتزل الناس فترة معينة في غرفة لا تدخلها الشمس.
7)يطلب من المريض ألا يمس الماء لمدة معينة غالباً تكون أربعين يوماً.
8)يعطي المريض أشياء يدفنها في الأرض.
9)يعطي المريض أوراق يحرقها ويتبخر بها أو أبخرة يتبخر بها أو يبخر بها بيته أو غرفة نومه أو نحو ذلك.
10)يتمتم بكلام غير مفهوم، وهناك كلمات إذا سمعتها فاجزم إنه ساحر مثل الوحا، العجل، الساعة، آل شداي إذا سمعت ذلك فاعلم انه ساحر بلا ريب ولا شك.

السؤال السابع :
ماهو الموقف من السحرة عند معرفتهم او الشك في احد يتعامل بالسحر ؟
الموقف من السحرة يتمثل في تلقي البلاغات والإخباريات عنهم ومن ثم متابعتهم والتحري عنهم والقبض عليهم متلبسين بجرمهم وإحالتهم للتحقيق ثم للمحكمة والحكم عليهم بحكم الله ورسوله.
وإنني أدعو إخواني المسلمين أن يتقو الله تعالى ولا يتستروا على أحد من هؤلاء السحرة والمشعوذين ويبادروا بالإبلاغ عنهم ليتم استئصالهم والقضاء عليهم بإذن الله تعالى.

السؤال الثامن :
من خلال عملكم ماهي ابرز القصص والحوادث التي باشرتموها بموضوع السحر؟

القصة الأولى:- في احد الأيام تم القبض على خادمه تعمل لدى إحدى الأسر فذكرت أنها قامت بعمل السحر لهذه الأسرة ومن ضمن ما فعلت أنها تبولة على المصحف الشريف ووطأته بقدميها في دورة المياه وقامت بجمع الفوط الصحية المستعملة ووضعتها في الماء وإذابة دم الحيض وقامت بكتابة شيءٍ من القرآن الكريم بدم الحيض وأسقته الأسرة مع طعامهم وشرابهم حتى أصيبوا بالسحر جميعاً عدا شخصاً من هذه الأسرة كان على قدر من الاستقامة وقد ذكرت أنها حاولت التركيز عليه ولكنها لم تستطع سحره وعند سؤالنا له ذكر انه محافظاً على الصلاة في أوقاتها وعلى عبادته ونوافله وكذلك على أذكار الصباح والمساء أما بقية الأسرة فكان عندهم شيئاً من التقصير وغير محافظين على أذكار الصباح والمساء فلهذا تأثروا بالسحر ومرضوا فترة من الزمن.والقصص المشابهة والمطابقة لهذه القصة كثيرة جداً.

القصة الثانية:- كذلك من السحرة الذين بفضل الله تعالى تم القبض عليهم أقر واعترف بأنه يتعامل مع الجن ويخلو معهم وذكر لنا انه من ضمن الأشياء التي يتقرب بها إلى الشياطين فعل الفاحشة في بعض محارمه وكذلك إهانة كتاب الله عز وجل بوضعه بالنجاسات وأنا حقيقة أنزه كتاب الله عز وجل عن هذا الكلام وأنزه أسماعكم ولكن لبيان جرم هؤلاء السحرة وعظيم خطرهم على الضروريات الخمس ( الدين والنفس والعقل والعرض والمال ) وقد أمرنا بحمايتها والمحافظة عليها في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

القصية الثالثة:- ومن القضايا التي اطلعنا عليها أن أحد السحرة كان من ضمن الأفعال التي يتقرب بها إلى الشياطين أن يقوم بالقوادة على زوجته ويعريها تعرية كاملة أمام الأشخاص الذين يحضرهم إليها ويأمرها بفعل بعض التصرفات كل ذلك أرضاءً للشياطين وكذلك يعتدي على أعراض محارمه ولولا الحياء وتنزيهكم عن سماع حكايات السحرة والكهان لذكرت لكم ما يشيب له المولود.
فأسال الله تعالى أن يحيط بهم ويكشف ألاعيبهم ويسلط عليهم يداً من الحق حاصده إنه سميع مجيب, والحقيقة أن القصص كثيرة جداً ولا يتسع المجال لذكرها ولكن اكتفيت بالإشارة فقط،

كلمة اخيرة في نهاية هذا اللقاء ..
إنني ادعوا إخواني القائمين على وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة أن يهتموا بهذا الجانب ويحرصوا على توعية المسلمين في كل مكان ويحذروهم من أشرار السحرة والكهان والمشعوذين ويقفوا بوجه وسائل الإعلام التي تروج لهؤلاء المجرمين.


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-10-2007, 07:46 PM   #3
معلومات العضو
ام طلال 1428
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ام طلال 1428
 

 

افتراضي

سحر عمل لاحد كبار السن مستخدمين الرصاص والبخور


ارقام تكتب على الخواتم ترمز للحروف التي تقابلها من الحروف الابجدية بحيث تكون الكلمة ( يطد زهج واح ) وهي رموز مناداة الشياطين وبعض السحرة لو سؤل عن تفسير تلك الحروف لاجاب انها بداية بعض ايات القران وهي للبركة ملبسين بذلك على الناس




طلسم شركي يعتقد السحرة انه يجلب المشترين للمحلات


سحر عمل كعلاج لاحد المرضى ويحتوي على استغاثة



طلسم شركي يعتقد السحرة انه يجلب المشترين للمحلات








سحر على شكل حزام يحوي داخلة طلسم يعتقد السحرة انه يجلب القبول والتوفيق



يستخدم السحرة القفل لبعض انواع السحر ويعتبر من اشد انواع السحر حيث يصعب فكة الا بالعثور على ذلك السحر


طلسم يعتقد السحرة فيه انه يخفي مستخدمة عن اعين رجال الامن وهذه الابيات هي لمنظومة الجلجلوتية التي تتضمن الاستغاثة بالشياطين


تميمة يعتقد انها ترد البلاء وتجلب البركة

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-10-2007, 07:47 PM   #4
معلومات العضو
ام طلال 1428
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ام طلال 1428
 

 

افتراضي



بعض المضبوطات لدى عدد من السحرة لاستخدامها لسحر اصحابها





حرز يتضمن الاستغاثة بالشياطين



سحر من انواع سحر العطف





[TABLE="width:70%;"][CELL="filter:;"] الصور الموجودة ادناه لساحر يدعي إنه يسحب الأموال وعنده مبادىء من طرق السحر فيوهم الشخص لإنه يعطيه مبلغ معين ويوصلك إلى سحب مبالغ باهضة وقد احضر معه عملة نيجيرية من بعيد شبيهه للخمسمائة ريال فهو يضع الخمسمائة ريال أو الف ريال تقريباً بعد أن طلبهن من الشخص ووضعهن فوق العملة النيجرية فالبداية واوهمه ان المبلغ تضاعف طبعاً الوضع هذا يعمل بغرفة مظلمة بحيث أن الشخص لا يميز الأوراق ويطلب منه مبلغ مائة دولار طبعاً صورة المائة دولار والدولار لايفرق بينهن الا بالرقم فيضع مائة دولار وصف الباقي دولار واحد بعدها عمل له طقوس معينة بدار مظلمة وخلال ذلك تم القبض عليه ووحد مبلغ 8000 ريال من عملته ومشاركة أثين سعودين يعملون معاه في هذا السحر
[/CELL][/TABLE]




















طريقة فك السحر عند العثور عليه
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-10-2007, 07:47 PM   #5
معلومات العضو
ام طلال 1428
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ام طلال 1428
 

 

افتراضي

































خاتمة شرعية من إعداد اللجنة الشرعية بملتقيات فضاء

[TABLE="width:90%;"][CELL="filter:;"]

فإن الدنيا دار ابتلاء وامتحان وسراء وضراء، ما أضحكت إلا وأبكت، ولا سرَّت إلا أحزنت،جبلت على على كدر وأنت تريدها صفوا من الأقذاء والأكدار، ولو كانت الدنيا صفوا لأحد لكان أولى الناس بذلك رسول رب العالمين محمد صلى الله عليه وسلم، فقد أوذي ومرض وسحر وسم
(أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون)،والله حكيم خبير يبتلي عباده بما يشاءفمنهم من يبتليه بالعافية والغنى وغيرها من النعم ليرىشكره ومنهم من يبتليه بالأمراض والمصائب وفقد الأحبة ليرى صبره ولله في كل حال عبودية فلا يسلم من البلاء أحد فالبلاء سنّة من سنن الله الجارية على الخلق يقول النبي صلى الله عليه وسلم: أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه فان كان دينه صلبا اشتد بلاؤه، ، رواه البخاري
هذا حال خير الناس أنبياء الله ورسله ، فكيف بنا نحن ؟؟؟ و الابتلاء يكون بالخير والشر قال تعالى ( ونبلوكم بالشر والخير فتنة ) قال تعالى وَلَنَبلُوَنكُم بِشَيء منَ الخَوف وَالجُوعِ وَنَقصٍ منَ الأمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثمَراتِ وَبَشرِ الصابِرِينَ الذِينَ إِذَا أَصَـابَتهُم مصِيبَةٌ قَالُوا إِنا لِلهِ وَإِنـا إِلَيهِ راجِعونَ أُولَـئِكَ عَلَيهِم صَلَواتٌ من ربهِم وَرَحمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ المُهتَدُونَ
ورحم الله الفضيل بن عياض حين قال : " الناس ما داموا في عافية مستورون، فإذا نزل بهم بلاء صاروا إلى حقائقهم؛ فصار المؤمن إلى إيمانه، وصار المنافق إلى نفاقه " .وكل ماقدر للمؤمن مما يصيبه من منحة ومحنة هو امتحان وهو خير للمؤمن وليس لأحد غيره، ( فَعَسَى أَن تَكرَهُوا شَيئاً وَيَجعَلَ اللهُ فِيهِ خَيراً كَثِيراً )
(وَعَسَى أَن تَكرَهُوا شَيئًا وَهُوَ خَيرٌ لكُم وَعَسَى أَن تُحِبوا شَيئًا وَهُوَ شَر لكُم وَاللهُ يَعلَمُ وَأَنتُم لاَ تَعلَمُونَ )
وفي الحديث الصحيح : "عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحدٍ إلا للمؤمن؛ إن أصابته سرَّاء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضرَّاء صبر فكان خيراً له" [ رواه مسلم ] .
يقول بعض السلف : "إذا نزلت بك مصيبة فصبرت، كانت مصيبتك واحدة . وإن نزلت بك ولـم تصبر، فقد أُصبت بمصيبتين : فقدان المحبوب، وفقدان الثواب" .ومصداق ذلك من كتاب الله عز وجل قوله تعالى :** وَمِنَ الناسِ مَن يَعبُدُ اللهَ عَلَى حَرفٍ فَإِن أَصَابَهُ خَيرٌ اطمَأَن بِهِ وَإِن أَصَابَتهُ فِتنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجهِهِ خَسِرَ الدنيَا وَالآخِرَةَ ذلِكَ هُوَ الخُسرانُ المُبِينُ{
واعلم رحمك الله أن البلاء نوعان :
الأول : البلاء العام الذي يصيب الأمم والجماعات فهذا سببه الذنوب والمعاصي لا غير
والثاني : ما يصيب العبد المؤمن وهذا إما رفعة في درجاته أو حط من سيئاته
فلا تكره البلاء فكم فيه من منحة
ففي البلاء : تمحيص وتكفيرفاحتسب :
وفي الحديث: "ما يصيب المسلم من نَصَبٍ ولا وَصَبٍ – وهما المرض والتعب – ولا همٍ ولا حزنٍ ولا غمٍ ولا أذى ، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفَّر الله بها من خطاياه" [ متفق عليه ] .
دخل النبي على أم السائب رضي الله عنها، فقال لها: ما لكِ تزفزِفين ؟ قالت : الحمى لا بارك الله فيها. فقال : لا تسبي الحمى فإنها تُذهِب خطايا بني آدم كمـــا يذهب الكير خبث الحديد" [ رواه مسلم ] .
وفي الحديث عن النبي r أنه قال : "ما من مسلم يصيبه أذى من مرضٍ فما سواه إلا حطَّ الله تعالى به سيئاته كما تحط الشجرة ورقها" [ متفق عليه ].فكن من الصابرين.
والبلاء رفعةٌ للدرجات ونيل منازل الجنات :
و في الحديث أن الله عز وجل يقول لملائكته إذا قبضوا روح ولد عبده: "قبضتم ثمرة فؤاده ؟ فيقولون : نعم . فيقول: ماذا قال عبدي ؟ فيقولون: حمدك واسترجع . فيقول : ابنوا لعبدي بيتـاً في الجنة وسمُّوه بيت الحمد" رواه أحمد وحسنه الألباني.
ويقول سبحانه في الحديث القدسي: "ما لعبدي المؤمن عندي جزاءٌ إذا قبضت صَفِيَّه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة" [ رواه البخاري ]. فتلمس الأجر
- وفي الحديث قال عليه الصلاة والسلام : " إن العبد إذا سبقت له من الله منـزلة لم يبلغها بعمله ، ابتلاه الله في جسده أو في ماله أو في ولده ، ثم صبّره على ذلك ، حتى يبلغه المنـزلة التي سبقت له من الله تعالى " رواه أبو داود
والبلاء باب محبة للعبد :
وفي الحديث الصحيح : "إنَّ عِظم الجزاء من عظم البلاء،وإنَّ الله عز وجل إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط" [ رواه الترمذي وصححه الألباني ] .
يقول ابن القيم رحمه الله : "إنَّ ابتلاء المؤمن كالدواء له، يستخرج منه الأدواء التي لو بقيت فيه لأهلكته أو نقصت ثوابه وأنزلت درجته، فيستخرج الابتلاء والامتحان منه تلك الأدواء، ويستعد به إلى تمام الأجر وعلو المنزلة …"
وفي الحديث: "إذا أراد الله بعبده الخير عجَّل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبـــه حتى يوافيه به يوم القيامة" [ رواه الترمذي وصححه الألباني ] .
والبلاء معلم من معالم التوحيد والإيمان والتوكل :
لتعلم ضعفك فلا حول لك ولا قوة إلا بربك، فأكثر الدعاء فربك أرحـم بك من نفسك ومن الناس أجمعين، فـلا تشكونَّ إلاَّ إليه قال الفضيل بن عياض رحمه الله
) من شكا مصيبة نزلت به فكأنما شكا ربه )
فإذا أصابتك مصيبةٍ فقل : إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون، اللهم أجِرْني في مصيبتي، واخلف لي خيراً منها. فإنَّـك إن قلت ذلك؛آجرك الله فــي مصيبتك، وخلفها عليك بخير.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول اله صلى الله عليه وسلم قال (( من يرد الله به خيراً يصب منه )) رواه البخاري

وباب للرضا بأقدار الله المؤلمة:
فإن الله عز وجل يقول : ** مَا أَصَابَ مِن مصِيبَةٍ فِى الأرضِ وَلاَ فِى أَنفُسِكُم إِلا فِى كِتابٍ من قَبلِ أَن نبرَأَهَا إِن ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ لكَيلاَ تَأسَوا عَلَى مَا فَاتَكُم وَلاَ تَفرَحُوا بِمَا آتاكُم وَاللهُ لاَ يُحِب كُل مُختَالٍ فَخُورٍ{ واعلم أنَّ مـــا أصابـك لــم يكـن ليخطئك، وأنَّ ما أخطأك لم يكن ليصيبك،
والبلاء يذكرك بفضل نعمة الله عليك بالعافية. ويعلم الصبر على أقـدار الله المؤلمة . وَمَا يُلَقاهَا إِلا الذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقاهَا إِلا ذُو حَظ عَظِيمٍ
و البلاء يذكرك بعيوب نفسك لتتوب منها:
والله عز وجل يقول ( وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيئَةٍ فَمِن نفسِكَ )
( وَمَا أَصابَكُم من مصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَت أَيدِيكُم وَيَعفُوا عَن كَثِيرٍ )
وهو سبب في دخول الجنة :
- قال – صلى الله عليه وسلم - : " يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب ، لو أن جلودهم كانت قرِّضت بالمقاريض " رواه الترمذي
يروى عن عمر رضي الله عنه أنَّه كان يكثر من حمد الله على البلاء، فلما سُئِل عن ذلك قال : "ما أُصبت ببلاءٍ إلاَّ كان لله عليَّ فيه أربع نعم : أنَّـه لم يكن في ديني، وأنَّـه لم يكن أكبر منه، وأنِّي لم أُحْرَم الرضا والصبر، وأنِّي أرجو ثواب الله تعالى عليه".
وقد أصيب عروة بن الزبير رحمه الله في قدمه؛ فقرر الأطباء قطعها، فقطعت . فما زاد على أن قال: "اللهم لك الحمد فإن أخذت فقد أبقيت، وإن ابتليت فقد عافيت" . فلما كان من الغد ركلت بغلةٌ ابنه محمداً – وهو أحب أبنائه إليه ، وكان شاباً يافعاً – فمات من حينه، فجاءه الخبر بموته، فما زاد على أن قال مثل ما قال في الأولى، فلما سُئِل عن ذلك قال : "كان لي أربعة أطراف فأخذ الله مني طرفاً وأبقى لي ثلاثة، وكان لي سبعةٌ من الولد
والواجب على العبد حين وقوع البلاء عدة أمور:
(1) أن يتيقن ان هذا من عند الله فيسلم الأمرله.
(2) أن يلتزم الشرع ولا يخالف أمر الله فلا يتسخط ولا يسب الدهر.
(3) أن يتعاطى الأسباب النافعة لد فع البلاء.
(4) أن يستغفر الله ويتوب إليه مما أحدث من الذنوب.

ومن الأمور التي تخفف البلاء على المبتلى وتسكن الحزن وترفع الهم وتربط على القلب :
(1) الدعاء: قال شيخ الإسلام ابن تيمية: الدعاء سبب يدفع البلاء، فإذا كان أقوى منه دفعه، وإذا كان سبب البلاء أقوى لم يدفعه، لكن يخففه ويضعفه، ولهذا أمر عند الكسوف والآيات بالصلاة والدعاء والاستغفار والصدقة.
(2) الصلاة: فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا حزبه أمر فزع الى الصلاة رواه أحمد.
(3) الصدقة" وفى الأثر "داوو مرضاكم بالصدقة"
(4) تلاوة القرآن: " وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين"ا
(5) الدعاء المأثور: "وبشر الصابرين الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون" وما استرجع أحد في مصيبة إلا أخلفه الله خيرا منها.
الفرق بين العين والسحر والمس
أولا :
تعريف العين:
يقول ابن القيم في الزاد " هي سهام تخرج من نفس الحاسد والعائن نحو المحسود والمعين تصيبه تارة وتخطيه تارة
و في كتابه بدائع الفوئد: والشيطان يقارن الساحر والحاسد، ويحادثهما ويصاحبهما ، ولكن الحاسد تعينه الشياطين بلا استدعاء منه للشياطين ، لأن الحاسد شبيه بإبليس ، وهو في الحقيقة من أتباعه لأنه يطلب ما يحبه الشيطان من فساد الناس وزوال نعمة الله عنهم أ.هـ.
ويقول في كتابه الزاد: ونفس العائن لا يتوقف تأثيرها على الرؤية بل قد يكون العائن أعمى فيوصف له الشيء فتؤثر نفسه فيه وإن لم يره ،
وكثير من العائنين يؤثرون في المعين بالوصف من غير رؤية أ.هـ.
وأقســـام العين ثلاثة :
العين المعجبة
و العين الحاسدة
و العين القاتلة
والجن يصيبون بالعين كإصابة الإنس أو أشد ،
ففي سنن النسائي عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَتَعَوَّذُ مِنْ عَيْنِ الْجَانِّ وَعيْنِ الإنسِ فَلَمَّا نَزَلَتِ الْمُعَوِّذَتَانِ أَخَذَ بِهِمَا وَتَرَكَ مَا سِوَى ذَلِكَ .
والعين المعجبة : إن النفس إذا ما أفرطت في الإعجاب بنعمة من النعم أثرت فيها وأفسدتها بإذن الله تعالى ما لم يبرك صاحبها ، يقول تعالى في سورة الكهف: ** وَلَوْلآ إِذْ دَخَلْتَ جَنّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ اللّهُ لاَ قُوّةَ إِلاّ بِاللّهِ إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً ** ، ويقول صلى الله عليه وسلم ( إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ فَلْيَدْعُ لَهُ بِالْبَرَكَةِ) رواه أبن ماجة .
يقول ابن حجر : أن العين تكون مع الإعجاب ولو بغير حسد ولو من الرجل المحب ومن الرجل الصالح ، وإن الذي يعجبه الشيء ينبغي أن يبادر إلى الدعاء للذي يعجبه بالبركة فيكون ذلك رقية منه أ.هـ.
والعين الحاسدة : تخرج العين من نفس حاسدة خبيثة ، خبيث صاحبها ، وهي في الأصل تمني زوال النعمة التي أنعم الله بها على المحسود , يقول الله تعالى : ** وَدّ كَثِيرٌ مّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدّونَكُم مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفّاراً حَسَداً مّنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مّن بَعْدِ مَا تَبَيّنَ لَهُمُ الْحَقّ **
والعين القاتله ( السمية ) : تخرج العين من العائن إلى المراد إعانته بقصد الضرر ،
قال الكلبي : كان رجل من العرب يمكث لا يأكل يومين أو ثلاثة ، ثم يرفع جانب من خبائه فتمر به النعم فيقول : ما رعى اليوم إبل ولا غنم أحسن من هذه ، فما تذهب إلا قريبا حتى يسقط منها طائفة ، فسأل الكفار هذا الرجل أن يصيب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعين ويفعل به مثل ذلك ، فعصم الله تعالى نبيه وانزل قوله تعالى: **وَإِن يَكَادُ الّذِينَ كَفَرُواْ لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمّا سَمِعُواْ الذّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنّهُ لَمَجْنُونٌ{ أ.هـ.
وعند أحمد عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم " إِنَّ الْعَيْنَ لَتُولِعُ بِالرَّجل بِإِذْنِ اللَّهِ حَتَّى يَصْعَدَ حَالقًا ثُمَّ يتَرَدَّى مِنْه" . فقد يصاب الإنسان بعين سمية في رأسه فتتلف خلايا مخه فيصاب بالجنون ، أو قد يصاب الإنسان بعين سمية في نفسيته فيجهد من الضيق والحزن والكآبة وتضيق عليه الأرض بما رحبت فمثل هذا يخشى عليه من الانتحار والعياذ بالله .
يقول ابن القيم في كتابه بدائع الفوائد عندما تعرض لتفسير سورة الفلق : فلله كم من قتيل وكم من سليب وكم من معافى عادى مضني على فراشه يقول طبيبه لا أعلم داءه ما هو ، فصدق ليس هذا الداء من علم الطبائع ، هذا من علم الأرواح وصفاتها وكيفيتها ومعرفة تأثيراتها في الأجسام والطبائع وانفعال الأجسام عنها وهذا علم لا يعرفه إلا خواص الناس والمحجوبون منكرون له أ.هـ.
وفي السنة أحاديث عدة عن العين منها :
حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: ﴿قال رسول الله عليه وسلم "العين حق"﴾ رواه البخاري
و حديث ابن عباس رضي الله عنه قال: ﴿قال رسول الله عليه وسلم: العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين، وإذا استُغسلتم فاغتسلوا﴾ رواه مسلم في كتاب السلام باب الطب والرقى.، أي إذا طلِب من أحدكم أن يغتسل لأخيه المسلم لأنه أصابه بالعين فليلبِّ طلبه وليغتسل له.
و حديث أسماء بنت عُميس رضي الله عنها ﴿قالت: يا رسول الله إن بني جعفر تصيبهم العين أفأسترقي لهم؟ فقال: نعم فلو كان شيءٌ سابق القضاء لسبقته العين﴾. رواه أحمد والترميذي وقال حسن صحيح وصححه الألباني في صحيح الجامع.
و حديث أبي ذر رضي الله عنه قال: ﴿قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أن العين لتوقع بالرجل بإذن الله حتى يصعد حالقا فيتردى منه﴾ رواه أحمد وأبو يعلى وصححه الألباني في صحيح الجامع.، والمعنى أن العين تصيب الرجل فتؤثر فيه حتى إنه ليصعد مكانا مرتفعا ثم يسقط من أعلاه من أثر العين.
وعن ابن عباس رضي الله عنهما ﴿أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: العين حق تستنزل الحالق﴾. رواه أحمد والطبراني والحاكم وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة.، أي تسقطه من الجبل العالي.
وعن جابر رضي الله عنه قال: ﴿قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: العين تدخل الرجل القبْرَ، وتدخل الجمل القِدْر﴾ رواه أبو نُعيم في الحلية وحسنه الألباني في صحيح الجامع.، والمعنى أن العين تصيب الرجل فتقتله فيموت ويُدفن في القبر، وتصيب الجمل فيُشرف على الموت فيُذبح ويُطبخ في القدر.
وعن جابر رضى الله عنه قال: ﴿قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالعين﴾. رواه البخاري في التاريخ وحسنه الألباني في صحيح الجامع.
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: ﴿كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرني أن أسترقي من العين﴾. رواه البخاري ومسلم.وغيرها كثير
فأكثر أمراض الناس من قبل العين علم ذلك من علمه وجهله من جهله والله المستعان
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-10-2007, 07:53 PM   #6
معلومات العضو
ام طلال 1428
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ام طلال 1428
 

 

افتراضي

ثانيا : السحر :
كلمة السحر تستعمل في معان كثيرة
فكل ما لطف مأخذه ودق فهو سحر فيقولون هو ما خفي ولطف سببه
وقد عرفه الإمام ابن جرير الطبري بأنه: {خدع ومخاريق ومعان يفعلها الساحر حتى يخيل إلى المسحور الشيء أنه بخلاف ما هو به نظير الذي يرى السراب من بعيد فيخيل إليه أنه ماء، ويرى الشيء من بعيد فيثبته بخلاف ما هو على حقيقته وكراكب السفينة السائرة سيرًا حثيثاً يخيل إليه أن ما عاين من الأشجار والجبال سائر معه، قالوا: فكذلك المسحور ذلك صفته يحسب بعد الذي وصل إليه من سحر أن الذي يراه أو يفعله بخلاف الذي هو به على حقيقته
أما ابن قدامة فعرف السحر على أنه: {عقد ورقى وكلام يتكلم به أو يكتبه أو يعمل شيئاً في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة
وهو أنواع بحسب الاستقراء:
اولاً : سحر تعطيل الزواج
وهو صداع بين الحين والاخر وضيق شديد في الصدر ورؤية الخاطب في منظر قبيح و كثرة التفكير والقلق الكثير أثناء النوم وأحيانا يكون هناك ألم دائم في المعدة وألم في فقرات الظهر السفلى
ثانياً : سحر المحبة وهو العطف
والعطف عمل سحري كالصرف، ولكنه يعطف الرجل عما لا يهواه إلى محبته بطرق شيطانية
ثالثاً : سحر التفريق و الصرف
والصرف هو صرف الرجل عما يهوى، كصرفه مثلا عن محبة زوجته إلى بغضها،
فتنقلب الاحوال فجأة من حب الى بغض وإلى كثرة الشكوك بينهما وعدم التماس الاعذار وتعظيم أسباب الخلاف وان كانت حقيرة
رابعاً : سحر التخيل
يرى الانسان الثابت متحركا والعكس يرى الصغير كبيرا والعكس يرى الاشياء على غير حقيقتها
خامساً : سحر الجنون
والشرود والذهول والنسيان الشديد والتخبط في الكلام وشخوص البصر وزوغانه, عدم الاستقرار في مكان واحد وعدم الاستمرار في عمل معين وعدم الاهتمام بالمظهر و في الحالات الشديدة ينطلق على وجهه لا يدري أين يذهب
سادساً : سحر الخمول
وحب الوحدة والانطواء الكامل و الصمت الدائم وكراهية الاجتماعات والشرود الذهني والصداع الدائم والهدوء والسكون والخمول الدائم
سابعاً : سحر الهواتف
والاحلام المفزعة يرى في منامه كأن مناديا يناديه ويسمع اصواتا تخاطبه في اليقظة ولا يرى اشخاصا وكثرة الوساوس وكثرة الشكوك في الاصدقاء والاحباب يرى في منامه كأنه يسقط من مكان عال ويرى حيوانات تطارده في المنام
ثامناً : سحر المرض
ألم دائم في عضو من الاعضاء ونوبات الصرع والتشنجات العصبية وشلل عضو من اعضاء الجسد وتعطل احد الحواس عن العمل
وقد يسبب السحر القعم لدى الرجل و المراة
تاسعاً : سحر النزيف
هذا النوع من السحر لايحدث الا للنساء وهو مايسميه الاطباء بالنزيف والفقهاء بالاستحاضة وهو استمرار خروج الدم بعد أيام الحيض المعتادة
ولكل نوع أعراض يعرفها كثير من القراء
فهو على ماسبق أنواع مختلفة وطرائق متباينة، ولذا قال الشنقيطي رحمه الله : "اعلم أن السحر لا يمكن حده بحد جامع مانع، لكثرة الأنواع المختلفة الداخلة تحته، ولا يتحقق قدر مشترك بينهما يكون جامعا له، مانعا لغيرها، ومن هنا اختلفت عبارات العلماء فى حده اختلافا متباينا "
ثالثا : المس
تعريف المس
المس : هو دخول الشياطين على البشر و المس بهم
أو هو دخول الجن فى جسد الانسان بهدف ايذئه او السكن فيه او التحكم فيه
وربما يقول البعض ان التلبس يختلف عن المس
ولكن الحقيقة الاثنين واحد حيث ان التلبس هو عبارة عن حضور الجن فى جسد الانسان وتحكمه فيه ولذلك يسمى تلبس
وعرفه الدكتور عبد الله محمد الطيار بقوله: {أذية الجن للإنس من خارج جسده أو من داخله أو منهما معاً
والمس أعم من الصرع**
أنواع المس من حيث الجملة :
مس جزئي و فيه يمسك الجن عضوا واحدا كالذراع أو الرجل أو اللسان.
مس دائم : يستمر الجن في جسده مدة طويلة.
مس طائف : وهو لا يستغرق أكثر من دقائق كالكوابيس
وانواع المس تفصيلا :
1- المس الطائف .
2- المس العارض .
3- المس الخارجي.
4- المس المتعدي .
5- المس الوهمي .
6- المس الكاذب .
والحديث عن هذا يطول وهذه نبذه فقط .
أسباب وقوع السحر وكثرته
قد ذكر الشيخ سليمان بن حمد العودة طرفا منها فقال :
1_ضعف الايمان قال تعالى ومن يؤمن بالله يهد قلبه
فحين يضعف الرجاء بالله، ويقل الخوف منه ويهتز جانب التوكل على الله، والرضاء لما قدر، واليقين بما قسم يتسامح بعض الناس بالذهاب للسحرة والمشعوذين فيزيدهم ذلك وهنا على وهنهم، وتستلب أموالهم وعقولهم
2_ الجهل بأحكام الشريعة، وما جاء فيها من زواجر عن الذهاب إلى هؤلاء السحرة والعرافين، وما ورد فى ذلك من ضرر على المعتقد والدين. وينسون قول المصطفى صلى الله عليه وسلم : (( من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة
3- سذاجة بعض المسلمين وجهلهم بحال أولئك السحرة والمشعوذين فتراهم يذهبون يستطبون عندهم، وأولئك لا يملكون من أنواع العلاج إلا ما يضر ولا ينفع، تخرصات وأوهام وفصد للعروق تسيل منه الدماء وتمتمات وطلاسهم وكتابات وربط تباع بغالي الأثمان، وهي لا تساوي فلسا عند أولي الألباب .
4- طغيان الحياة المادية المعاصرة قست له القلوب وجفت ينابيع الخير في أرواح كثير من الناس ونتج عن ذلك العقد النفسية والمشكلات الوهمية وارتفاع مؤشر القلق، وزاد الطين بلة ظن أولئك المرضى أن شفاءهم يتم على أيدي السحرة والمشعوذين، فراحوا يطرقون أبوابهم ويدفعون أموالهم وينتظرون الشفاء على أيديهم، فكانوا كالمستجير من الرمضاء بالنار
5- وباتت بعض بيوت المسلمين مرتعاً للشياطين يقل فيها ذكر الله، وقلَّ أن يقرأ فيها كتاب الله أو تردد فيها التعاويذ والأوراد الشرعية التي لا يستقر معها الشياطين، وفي مقابل ذلك تجد هذه البيوت ملأى بأنواع المنكرات المرئي منها والمسموع وألوان الكتب والمجلات السيئة، وقد لا تخلو من مأكول أو مشروب محرم، فلا يجدون في ظنهم سبيلا للخلاص إلا عن طريق السحر والشعوذة والكهانة، وهكذا يسري الداء، وكلما ابتعد الناس عن الله ومنهجه عظمت حيرتهم وكثر بلاؤهم، ووجد شياطين الجن والإنس لدجلهم رواجا .
6- ضعف دور العلماء والمفكرين وأهل التربية في التحذير من السحرة وبيان الأضرار الناجمة عن الذهاب للمشعوذين والعرافين، وتلك وربي تستحق أن تعقد لها الندوات وأن تسلط عليها الأضواء في وسائل الإعلام المختلفة حتى يتم الوعي ولا يؤخذ الناس بالدجل .
7- انتشار العمالة الوافدة بشكل عام ومن غير المسلمين بشكل أخص والحذر من السائقين والخدم. ففيهم من يتعاطى السحر أو يتعاون مع أهله.
وفيهم من يظلمه أهل البيت أو بعضهم فيلجأ إلى سحره أو سحرهم
ولهم على البيوت في ذلك أثار سيئة وينبغي التفطن لها.
ومن أعظم وسائلهم جمع الشَعر وإرساله وعقد السحر فيه،
8- استمرار المرض وضيق الصدر. وقلة الصبر وضعف الاحتساب للأجر عند الله. وكل ذلك قد يدفع البعض للذهاب لهؤلاء. وإن لم يكن مقتنعا فى البداية.
وربما أقنع نفسه أو أقنعه غيره أن ذلك من فعل الأسباب.
و الإنسان لاشك مأمور بفعل الأسباب. ولكنها الأسباب المشروعة دون المحرمة.
9- والدعاية الكاذبة سبب للرواج وذهاب لهؤلاء الدجالين، فقد يكتب الله شفاء لمريض على أيدي هؤلاء لتكون له فتنة.
فيطير بالخبر و ينشر في الآفاق الدعوة للذهاب لهؤلاء ليفتن غيره كما فتن، وبعض الناس لديه القابلية للتصديق لأي خبر دون تمحيص أونظر في العواقب .
طرق الوقاية من العين
العين مرض من الأمراض وداء من الأدواء، وكما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ﴿ما أنزل الله من داء إلا وأنزل له دواء علم ذلك من علم و جهله من جهله﴾
وبما أن العين تعتبر مرض فإن العلاج منها مطلـوب قبـل وقوعهـا وبعـده.
وقد ذكر الشيخ سليمان بن حمد العودة طرفا منها فقال
1 - الأذكار والأوراد الشرعية أعظم ما يحفظ الله بها الإنسان،
فاسم الله الأعلى لا يضر معه شىء، و قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس ما تعوذ متعوذ بمثلهما، وقراءة آية الكرسى والآيتين الأخيرتين من سورة البقرة يحفظ الله بهما عباده المؤمنين، إلى غير ذلك من أوراد الصباح والمساء التى بسطها العلماء فى كتب الأذكار.
2 - قال ابن القيم: ومما يدفع به إصابة العين قول: ماشاء الله لا قوة إلا بالله، روى هشام بن عروة عن أبيه أنه كان إذا رأى شيئا يعجبه أو دخل حائطا من حيطانه قال: ماشاء الله ولا قوة إلا بالله.
3 - ومنها رقية جبريل عليه السلام للنبى صلى الله عليه وسلم التى رواها مسلم فى صحيحه ((بسم الله أرقيك من كل شىء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، باسم الله أرقيك
ولقد رخص النبي صلى الله عليه وسلم بالرقية، وقال لأسماء بنت عميس، رضى الله عنها: ((مالى أرى أجسام بنى أخى ضارعة - أى نحيفة ؟ يصيبهم الحاجة؟ قالت: لا، ولكن العين تسرع إليهم، فقال: ارقيهم، فعرضت عليه فقال: ارقيهم
4 - التبريك، وهو قولك: (اللهم بارك عليه) للشىء تراه أو يذكر لك فيعجبك، إذ قد تقع منك العين وإن لم تردها، فعن أبى إمامة بن سهل بن حنيف قال: ((اغتسل أبي، سهل بن حنيف، بالخرار فنزع جبة كانت عليه، وعامر بن ربيعة ينظر إليه، وكان سهل شديد البياض، حسن الجلد، فقال عامر: ما رأيت كاليوم، ولا جلد مخبأة عذراء، فوعك سهل مكانه واشتد وعكه، فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بوعكه فقيل له: ما يرفع رأسه، فقال: هل تتهمون له أحدا؟ قالوا: عامر بن ربيعة، فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فتغيظ عليه فقال: علام يقتل أحدكم أخاه؟ ألا بركت، اغتسل له فغسل عامر وجهه ويديه، ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه، ودخلة إزاره فى قدح، ثم صب عليه من ورائه، فبرأ سهل من ساعته ))
5 - اغتسال العائن ووضوءه بماء يصب على المعين شفاء له بإذن الله كما سمعتم بقصة سهل بن حنيف وعامر بن ربيعة، رضى الله عنهما، وهو مفسر لقوله صلى الله عليه وسلم،((وإذا استغسلتم فاغتسلوا))
ولذا، فينبغي للمسلم ألا يمتنع عن الاغتسال إذا اتهمه أهل المعين، أو أحس هو من نفسه أنه عان أحدا من المسلمين.
6 - ستر محاسن من يخاف عليه العين بما يردها عنه، فقد ذكر البغوي فى شرح السنة أن عثمان رضى الله عنه، رأى صبيا مليحا، فقال: (دسموا نونته كيلا تصيبه العين).
ثم شرحه بقوله: ومعنى دسموا: أى سودوا، والنونة: الثقبة أو النقرة التى تكون فى ذقن الصبي الصغير
ومن ذلك ما ذكره سماحـة الشيـخ عبد العزيز بن باز رحمه الله بقوله "ويجب على المسلم أن يحصن نفسـه مـن الشياطين ومن مردة الجن ومن شياطين الأنس بقوة الأيمـان بالله، والاعتمـاد عليه، والتوكل عليه، ولجوءه وضراعته إليه،وكثرة قراءة المعوذتين وسورة الإخلاص وفاتحة الكتاب وآية الكرسي". والإكثار من التعوذات النبوية التـي جاءت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنها ما رواه البخاري والترمذي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعوذ الحسـن والحسين ﴿أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كـل عيـن لامة ويقول أن أباكما إبراهيم كان يعوذ بهما إسماعيل وإسحاق﴾. وروى الترمذي في حديث حسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعلم الصحابة هذه الكلمات: ﴿أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وشر عباده، ومن همزات الشياطين، وأن يحضرون﴾ وكان عبد الله بن عمرو بن العاص يعلمهن من عقل من بنيه. وغيرها من الأذكار كقوله صلى الله عليـه وسلـم ﴿أعـوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق﴾. قال بن القيم الجوزية "ومـن التعـوذات النبوية رقية جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم ورواهـا مسلـم في صحيحه﴿ بسم الله أرقيك من كل داء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسـد، الله يشفيك﴾"
العلاج من العين بعد وقوعها:
* الالتزام بالأذكار النبوية الصباحية والمسائية، وهو كل ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم من قيامه إلى منامه
وأن يلتزم الأذكار التي سبق ذكرها مع قراءة الفاتحة والمعوذتين، والإخلاص، وآية الكرسي، والآيتيـن الأخيرتيـن من سورة البقرة.
وهنا يحسن التنبية على أمرين حين الحديث عن العين.
الأول منهما: ألا تكثر من التطير والتشاؤم وأن وتحسن الظن بالله، وتقوى جانب التوكل عليه، وأن يلازمنا الفأل الحسن، فقد كان عليه الصلاة والسلام يعجبه الفأل، ونهى عن الطيرة فقال: ((الطيرة شرك، الطيرة شرك، الطيرة شرك، وما منا إلا، ولكن يذهبه الله بالتوكل وفى قوله: وما منا إلا ولكن: أى وما منا إلا ويعتريه التطير، ويسبق إلى قلبه الكراهة له. ولكن الله يذهبه بالتوكل، ولا يؤاخذه الله بما عرض له، ولم يعبأ له وسلم أمره لله
ثانيا: ألا ننسى حظوظ النفس وآثار المعاصى فى وقوع المصائب والكوارث لبنى الإنسان، فكثير من الناس إذا وقع لهم مرض أو أتته مصيبة عزاه للعين مباشرة دون أن يتهم نفسه، أو يفتش فى أحواله وعلاقته بربه.
صحيح أن العين حق وقد سبق البيان، ولا يمارى فى ذلك مسلم يؤمن بنصوص الكتاب والسنة، ولا عاقل يرى أثر العين رأى العين... ولكن الذى ينبغى ألا ينسى أن للذنوب أثرا فى وقوع المصائب، كيف لا؟ والحق تبارك وتعالى يقول:
وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير .
قال الحسن: لما نزلت هذه الآية قال النبى صلى الله عليه وسلم: ((وما من اختلاج عرق، ولا خدش عود، ولا نكبة حجر إلا بذنب، ولما يعفو الله عنه أكثر
ينكبها، أو الشوكة يشوكها))
طرق الوقاية من السحر قبل وقوعه :
وقد ذكر الشيخ سليمان بن حمد العودة طرفا منها فقال :
أولا: تجديد الإيمان في النفوس كلما أنس المرء من نفسه ضعفا، والاتجاء إلى الله كلما خاف المرء على نفسه عدوا، ومن يركن إلى الله فإنما يأوي إلى ركن شديد، ومن يتوكل على الله فهو حسبه.
فتجريد التوحيد لله والترحل بالفكر في الأسباب إلى المسبب وأن كل ما حوله بيد الله وأن لن يضره شيء ولا ينفه إلا بإذن الله قال تعالىوَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ )
والتوكل على الله والاعتماد عليه وهو من أقوى الأسباب في دفع كل الشرور عن العبد فمن يتوكل على الله فهو حسبه وكافيه قال تعالى: (وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ )
يقول صلى الله عليه وسلم يدعونا إلى تجديد إيماننا ((إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب، فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم))
وتقوى الله وحفظه عند أمره ونهيه قال تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا) وقال تعالى: (وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ)
ومن لوازم الإيمان الاستمساك بشرع الله أمرا ونهيا علانية وسرا،
وهل علمتم أن من أسباب انتشار السحر قديما وفساد بني اسرائيل خصوصا بُعدهم عن الشريعة التي أنزلت عليهم ونبذهم تعاليمها واتباعهم للشياطين الذين استدرجوهم إلى السحر وزينوه لهم، وسولت لهم أن تسخير الجن والإنس والطير والريح لسليمان عليه السلام من اتباع الشياطين :
واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر.
ثانيا: نشر العلم بقضايا العقيدة والحرص على سلامتها، وبيان مايخدشها وتعميم الوعي بمخاطر السحر والشعوذة، وتحذير الناس منها بمختلف وسائل الاعلام وتوسيع دائرة الوعي بمدارس البنين والبنات، وبالطرق المناسبة واستخدام المحاضرة والندوة والمطوية أسلوبا من اساليب التوعية عن هذه الأدواء.
ثالثا: تشجيع المؤسسات الحكومية ذات العلاقة على الرقابة الدقيقة لكل ما يرد أو يصدر لهذا البلد الآمن، والأخذ بحزم على كل من تسول لهم أنفسهم الإضرار بالآخرين، ولا بد من تعاون الناس مع هذه الجهات المسئولة وسرعة البلاغ عما يثبت من محاولات الإفساد والكشف عن أماكن التجمعات المشبوهة ورصد التحركات المريبة والله يقول: وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان .
رابعا: إصلاح البيوت وعمارتها بالذكر والصلاة وتلاوة القرآن، وفي الحديث ((لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة وفي حديث آخر قال عليه الصلاة والسلام موجها ومبينا أثر صلاة النافلة في البيت ((اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم ولا تتخذوها قبورا
قال النووي معلقا: (حث على النافلة في البيت لكونه أخفي وأبعد عن الرياء وأصون من المحبطات، وليتبرك البيت بذلك وتتنزل فيه الرحمة والملائكة، وينفر منه الشيطان
ودونكم أثر السلام، وهو نوع من الذكر ندبنا الله إلى البدء به حين الدخول إلى البيوت فقال جل ذكره فإذا دخلتم بيوتاً فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة
وأرشدنا إليه المصطفي صلى الله عليه وسلم واعتبره ضمانا على الله للحفظ والأمان فقال: ((ثلاثة كلهم ضامن على الله عز وجل، وذكر منهم رجلا دخل بيته بسلام، فهو ضامن على الله سبحانه وتعالى
ولا تسأل عن أثر قراءة آخر ايتين من سورة البقرة، آمن الرسول .. ، لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها. . فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: ((من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة كفتاه
ومعنى (كفتاه) أي من الشيطان،
فهل نحصن بيوتنا ونحفظ أنفسنا وأولادنا وأهلينا بذكر الله والصلاة وتلاوة القرآن.. مع استبعاد كل ما يجمع الشياطين من الصور والكلاب والغناء ونحوها من المنكرات الأخرى. .. ذلكم لمن رام النجاة في الدنيا والاخرة.
خامسا: ومما يدفع الله به الإصابة من السحر، التصبح بسبع تمرات من تمر العجوة، وفي ذلك يقول عليه الصلاة والسلام(من تصبح بسبع تمرات من تمر العجوة لم يصبه سم ولا سحر
وقد اشترط كثير من أهل العلم في التمر أن يكون من العجوة _ كما في الحديث _ وذهب آخرون إلى أن لفظ العجوة خرج مخرج الغالب، فلو تصبح بغيرها نفع، وهو قول قوي وإن كان تمر العجوة أكثر نفعا وتأثيرا. كذا قال أهل العلم والله أعلم
سادسا: التنبه لمخاطر العمالة الوافدة، والاستغناء عن السائقين والخدم ما أمكن، وإذا لزم الأمر فلا بد من المراقبة الدقيقة لتصرفاتهم حتى لا يكونوا سببا في نشر السحر والشعوذة، والناس غافلون.
سابعا: ونظرا لسهولة انتشار السحر والشعوذة عند النساء أكثر منه في الرجال، فينبغي على المرأة أن تحفظ نفسها في بيتها، ولا تكثر من الخروج للأسواق، وألا ترتاد الأماكن المشبوهة، وعلى الأزواج أن يحافظوا على أهليهم في بيوتهم ويوفروا لهم حوائجهم.
ثامنا: أما الحصن الحصين والسبب الوافي المنيع _ بإذن الله _ من كل سوء ومكروه، فهو المحافظة على الأوراد الشرعية في الصباح والمساء، وهي صالحة للاستشفاء قبل وقوع السحر أو بعد وقوعه، وكيف لا؟ وهي الأدوية الإلهية كما يسميها ابن القيم رحمه الله، ومع مسيس حاجة الانسان لهذه الأذكار فما أكثر ما يقع التفريط فيها! وإليكم منها مع بيان أثرها:
( أ) (( فمن قرأ آية الكرسي حين يأوي إلى فراشه لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتي يصبح)) كذلك صح الخبر
(ب) ومن قرأ بالأيتين الاخرتين من سورة البقرة كفتاه، وقد سبق البيان.
(ج) وقراءة قل هو الله أحد و وقل أعوذ برب الفلق و وقل أعوذ برب الناس حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات، يكفيك من كل شئ كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم.
(د) وكان عليه الصلاة والسلام يعوذ الحسن والحسين ويقول: إن أباكم كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق ((أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة
والهامة ذات السموم، وقيل كل ماله سم يقتل، واللآمة كل داء وآفة تلمّ بالانسان من جنون وخبل
فالاستعاذة بالله من الشيطان حرز من همزاته قال تعالى: (وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ*وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ)
(ه) وصح في الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من نزل منزلا فقال: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره شيء حتي يرتحل من منزله ذلك))
فهل يصعب عليك ذلك يا أخا الإسلام، وانت محتاج لحفظ الله لكثرة حلولك وارتحالك؟ وهل تعجز أن تقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة ((بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم)) ثلاث مرات؟ وهي كفيلة بإذن الله أن لا يضرك شيء كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم
وكتب الأذكار مليئة بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي يدفع الله بها ويمنع من كل مكروه. . وحري بالمسلم أن يطالعها ويعمل بها ويحافظ على ورده منها صباحا ومساء، وأن يعلمها أهله وذويه، ومع المحافظة على الأذكار لابد من الصدق والإيمان والثقة بالله والاعتماد عليه وانشراح الصدر لما دلت عليه، فبذلك ينفع الله بهذه الأوراد ويدفع كما قرر أهل العلم.
هذه مقدمة بين يدي لقاءنا مع الشيخ عبد الله بن سرهيد والمتخصص في هيئة الأمر بالسحر والسحرة وكشفهم
[/CELL][/TABLE]


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 13-10-2007, 07:56 PM   #7
معلومات العضو
ام طلال 1428
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية ام طلال 1428
 

 

افتراضي

ثانيا : السحر :
كلمة السحر تستعمل في معان كثيرة
فكل ما لطف مأخذه ودق فهو سحر فيقولون هو ما خفي ولطف سببه
وقد عرفه الإمام ابن جرير الطبري بأنه: {خدع ومخاريق ومعان يفعلها الساحر حتى يخيل إلى المسحور الشيء أنه بخلاف ما هو به نظير الذي يرى السراب من بعيد فيخيل إليه أنه ماء، ويرى الشيء من بعيد فيثبته بخلاف ما هو على حقيقته وكراكب السفينة السائرة سيرًا حثيثاً يخيل إليه أن ما عاين من الأشجار والجبال سائر معه، قالوا: فكذلك المسحور ذلك صفته يحسب بعد الذي وصل إليه من سحر أن الذي يراه أو يفعله بخلاف الذي هو به على حقيقته
أما ابن قدامة فعرف السحر على أنه: {عقد ورقى وكلام يتكلم به أو يكتبه أو يعمل شيئاً في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة
وهو أنواع بحسب الاستقراء:
اولاً : سحر تعطيل الزواج
وهو صداع بين الحين والاخر وضيق شديد في الصدر ورؤية الخاطب في منظر قبيح و كثرة التفكير والقلق الكثير أثناء النوم وأحيانا يكون هناك ألم دائم في المعدة وألم في فقرات الظهر السفلى
ثانياً : سحر المحبة وهو العطف
والعطف عمل سحري كالصرف، ولكنه يعطف الرجل عما لا يهواه إلى محبته بطرق شيطانية
ثالثاً : سحر التفريق و الصرف
والصرف هو صرف الرجل عما يهوى، كصرفه مثلا عن محبة زوجته إلى بغضها،
فتنقلب الاحوال فجأة من حب الى بغض وإلى كثرة الشكوك بينهما وعدم التماس الاعذار وتعظيم أسباب الخلاف وان كانت حقيرة
رابعاً : سحر التخيل
يرى الانسان الثابت متحركا والعكس يرى الصغير كبيرا والعكس يرى الاشياء على غير حقيقتها
خامساً : سحر الجنون
والشرود والذهول والنسيان الشديد والتخبط في الكلام وشخوص البصر وزوغانه, عدم الاستقرار في مكان واحد وعدم الاستمرار في عمل معين وعدم الاهتمام بالمظهر و في الحالات الشديدة ينطلق على وجهه لا يدري أين يذهب
سادساً : سحر الخمول
وحب الوحدة والانطواء الكامل و الصمت الدائم وكراهية الاجتماعات والشرود الذهني والصداع الدائم والهدوء والسكون والخمول الدائم
سابعاً : سحر الهواتف
والاحلام المفزعة يرى في منامه كأن مناديا يناديه ويسمع اصواتا تخاطبه في اليقظة ولا يرى اشخاصا وكثرة الوساوس وكثرة الشكوك في الاصدقاء والاحباب يرى في منامه كأنه يسقط من مكان عال ويرى حيوانات تطارده في المنام
ثامناً : سحر المرض
ألم دائم في عضو من الاعضاء ونوبات الصرع والتشنجات العصبية وشلل عضو من اعضاء الجسد وتعطل احد الحواس عن العمل
وقد يسبب السحر القعم لدى الرجل و المراة
تاسعاً : سحر النزيف
هذا النوع من السحر لايحدث الا للنساء وهو مايسميه الاطباء بالنزيف والفقهاء بالاستحاضة وهو استمرار خروج الدم بعد أيام الحيض المعتادة
ولكل نوع أعراض يعرفها كثير من القراء
فهو على ماسبق أنواع مختلفة وطرائق متباينة، ولذا قال الشنقيطي رحمه الله : "اعلم أن السحر لا يمكن حده بحد جامع مانع، لكثرة الأنواع المختلفة الداخلة تحته، ولا يتحقق قدر مشترك بينهما يكون جامعا له، مانعا لغيرها، ومن هنا اختلفت عبارات العلماء فى حده اختلافا متباينا "
ثالثا : المس
تعريف المس
المس : هو دخول الشياطين على البشر و المس بهم
أو هو دخول الجن فى جسد الانسان بهدف ايذئه او السكن فيه او التحكم فيه
وربما يقول البعض ان التلبس يختلف عن المس
ولكن الحقيقة الاثنين واحد حيث ان التلبس هو عبارة عن حضور الجن فى جسد الانسان وتحكمه فيه ولذلك يسمى تلبس
وعرفه الدكتور عبد الله محمد الطيار بقوله: {أذية الجن للإنس من خارج جسده أو من داخله أو منهما معاً
والمس أعم من الصرع**
أنواع المس من حيث الجملة :
مس جزئي و فيه يمسك الجن عضوا واحدا كالذراع أو الرجل أو اللسان.
مس دائم : يستمر الجن في جسده مدة طويلة.
مس طائف : وهو لا يستغرق أكثر من دقائق كالكوابيس
وانواع المس تفصيلا :
1- المس الطائف .
2- المس العارض .
3- المس الخارجي.
4- المس المتعدي .
5- المس الوهمي .
6- المس الكاذب .
والحديث عن هذا يطول وهذه نبذه فقط .
أسباب وقوع السحر وكثرته
قد ذكر الشيخ سليمان بن حمد العودة طرفا منها فقال :
1_ضعف الايمان قال تعالى ومن يؤمن بالله يهد قلبه
فحين يضعف الرجاء بالله، ويقل الخوف منه ويهتز جانب التوكل على الله، والرضاء لما قدر، واليقين بما قسم يتسامح بعض الناس بالذهاب للسحرة والمشعوذين فيزيدهم ذلك وهنا على وهنهم، وتستلب أموالهم وعقولهم
2_ الجهل بأحكام الشريعة، وما جاء فيها من زواجر عن الذهاب إلى هؤلاء السحرة والعرافين، وما ورد فى ذلك من ضرر على المعتقد والدين. وينسون قول المصطفى صلى الله عليه وسلم : (( من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة
3- سذاجة بعض المسلمين وجهلهم بحال أولئك السحرة والمشعوذين فتراهم يذهبون يستطبون عندهم، وأولئك لا يملكون من أنواع العلاج إلا ما يضر ولا ينفع، تخرصات وأوهام وفصد للعروق تسيل منه الدماء وتمتمات وطلاسهم وكتابات وربط تباع بغالي الأثمان، وهي لا تساوي فلسا عند أولي الألباب .
4- طغيان الحياة المادية المعاصرة قست له القلوب وجفت ينابيع الخير في أرواح كثير من الناس ونتج عن ذلك العقد النفسية والمشكلات الوهمية وارتفاع مؤشر القلق، وزاد الطين بلة ظن أولئك المرضى أن شفاءهم يتم على أيدي السحرة والمشعوذين، فراحوا يطرقون أبوابهم ويدفعون أموالهم وينتظرون الشفاء على أيديهم، فكانوا كالمستجير من الرمضاء بالنار
5- وباتت بعض بيوت المسلمين مرتعاً للشياطين يقل فيها ذكر الله، وقلَّ أن يقرأ فيها كتاب الله أو تردد فيها التعاويذ والأوراد الشرعية التي لا يستقر معها الشياطين، وفي مقابل ذلك تجد هذه البيوت ملأى بأنواع المنكرات المرئي منها والمسموع وألوان الكتب والمجلات السيئة، وقد لا تخلو من مأكول أو مشروب محرم، فلا يجدون في ظنهم سبيلا للخلاص إلا عن طريق السحر والشعوذة والكهانة، وهكذا يسري الداء، وكلما ابتعد الناس عن الله ومنهجه عظمت حيرتهم وكثر بلاؤهم، ووجد شياطين الجن والإنس لدجلهم رواجا .
6- ضعف دور العلماء والمفكرين وأهل التربية في التحذير من السحرة وبيان الأضرار الناجمة عن الذهاب للمشعوذين والعرافين، وتلك وربي تستحق أن تعقد لها الندوات وأن تسلط عليها الأضواء في وسائل الإعلام المختلفة حتى يتم الوعي ولا يؤخذ الناس بالدجل .
7- انتشار العمالة الوافدة بشكل عام ومن غير المسلمين بشكل أخص والحذر من السائقين والخدم. ففيهم من يتعاطى السحر أو يتعاون مع أهله.
وفيهم من يظلمه أهل البيت أو بعضهم فيلجأ إلى سحره أو سحرهم
ولهم على البيوت في ذلك أثار سيئة وينبغي التفطن لها.
ومن أعظم وسائلهم جمع الشَعر وإرساله وعقد السحر فيه،
8- استمرار المرض وضيق الصدر. وقلة الصبر وضعف الاحتساب للأجر عند الله. وكل ذلك قد يدفع البعض للذهاب لهؤلاء. وإن لم يكن مقتنعا فى البداية.
وربما أقنع نفسه أو أقنعه غيره أن ذلك من فعل الأسباب.
و الإنسان لاشك مأمور بفعل الأسباب. ولكنها الأسباب المشروعة دون المحرمة.
9- والدعاية الكاذبة سبب للرواج وذهاب لهؤلاء الدجالين، فقد يكتب الله شفاء لمريض على أيدي هؤلاء لتكون له فتنة.
فيطير بالخبر و ينشر في الآفاق الدعوة للذهاب لهؤلاء ليفتن غيره كما فتن، وبعض الناس لديه القابلية للتصديق لأي خبر دون تمحيص أونظر في العواقب .
طرق الوقاية من العين
العين مرض من الأمراض وداء من الأدواء، وكما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ﴿ما أنزل الله من داء إلا وأنزل له دواء علم ذلك من علم و جهله من جهله﴾
وبما أن العين تعتبر مرض فإن العلاج منها مطلـوب قبـل وقوعهـا وبعـده.
وقد ذكر الشيخ سليمان بن حمد العودة طرفا منها فقال
1 - الأذكار والأوراد الشرعية أعظم ما يحفظ الله بها الإنسان،
فاسم الله الأعلى لا يضر معه شىء، و قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس ما تعوذ متعوذ بمثلهما، وقراءة آية الكرسى والآيتين الأخيرتين من سورة البقرة يحفظ الله بهما عباده المؤمنين، إلى غير ذلك من أوراد الصباح والمساء التى بسطها العلماء فى كتب الأذكار.
2 - قال ابن القيم: ومما يدفع به إصابة العين قول: ماشاء الله لا قوة إلا بالله، روى هشام بن عروة عن أبيه أنه كان إذا رأى شيئا يعجبه أو دخل حائطا من حيطانه قال: ماشاء الله ولا قوة إلا بالله.
3 - ومنها رقية جبريل عليه السلام للنبى صلى الله عليه وسلم التى رواها مسلم فى صحيحه ((بسم الله أرقيك من كل شىء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، باسم الله أرقيك
ولقد رخص النبي صلى الله عليه وسلم بالرقية، وقال لأسماء بنت عميس، رضى الله عنها: ((مالى أرى أجسام بنى أخى ضارعة - أى نحيفة ؟ يصيبهم الحاجة؟ قالت: لا، ولكن العين تسرع إليهم، فقال: ارقيهم، فعرضت عليه فقال: ارقيهم
4 - التبريك، وهو قولك: (اللهم بارك عليه) للشىء تراه أو يذكر لك فيعجبك، إذ قد تقع منك العين وإن لم تردها، فعن أبى إمامة بن سهل بن حنيف قال: ((اغتسل أبي، سهل بن حنيف، بالخرار فنزع جبة كانت عليه، وعامر بن ربيعة ينظر إليه، وكان سهل شديد البياض، حسن الجلد، فقال عامر: ما رأيت كاليوم، ولا جلد مخبأة عذراء، فوعك سهل مكانه واشتد وعكه، فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بوعكه فقيل له: ما يرفع رأسه، فقال: هل تتهمون له أحدا؟ قالوا: عامر بن ربيعة، فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فتغيظ عليه فقال: علام يقتل أحدكم أخاه؟ ألا بركت، اغتسل له فغسل عامر وجهه ويديه، ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه، ودخلة إزاره فى قدح، ثم صب عليه من ورائه، فبرأ سهل من ساعته ))
5 - اغتسال العائن ووضوءه بماء يصب على المعين شفاء له بإذن الله كما سمعتم بقصة سهل بن حنيف وعامر بن ربيعة، رضى الله عنهما، وهو مفسر لقوله صلى الله عليه وسلم،((وإذا استغسلتم فاغتسلوا))
ولذا، فينبغي للمسلم ألا يمتنع عن الاغتسال إذا اتهمه أهل المعين، أو أحس هو من نفسه أنه عان أحدا من المسلمين.
6 - ستر محاسن من يخاف عليه العين بما يردها عنه، فقد ذكر البغوي فى شرح السنة أن عثمان رضى الله عنه، رأى صبيا مليحا، فقال: (دسموا نونته كيلا تصيبه العين).
ثم شرحه بقوله: ومعنى دسموا: أى سودوا، والنونة: الثقبة أو النقرة التى تكون فى ذقن الصبي الصغير
ومن ذلك ما ذكره سماحـة الشيـخ عبد العزيز بن باز رحمه الله بقوله "ويجب على المسلم أن يحصن نفسـه مـن الشياطين ومن مردة الجن ومن شياطين الأنس بقوة الأيمـان بالله، والاعتمـاد عليه، والتوكل عليه، ولجوءه وضراعته إليه،وكثرة قراءة المعوذتين وسورة الإخلاص وفاتحة الكتاب وآية الكرسي". والإكثار من التعوذات النبوية التـي جاءت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنها ما رواه البخاري والترمذي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعوذ الحسـن والحسين ﴿أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كـل عيـن لامة ويقول أن أباكما إبراهيم كان يعوذ بهما إسماعيل وإسحاق﴾. وروى الترمذي في حديث حسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعلم الصحابة هذه الكلمات: ﴿أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وشر عباده، ومن همزات الشياطين، وأن يحضرون﴾ وكان عبد الله بن عمرو بن العاص يعلمهن من عقل من بنيه. وغيرها من الأذكار كقوله صلى الله عليـه وسلـم ﴿أعـوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق﴾. قال بن القيم الجوزية "ومـن التعـوذات النبوية رقية جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم ورواهـا مسلـم في صحيحه﴿ بسم الله أرقيك من كل داء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسـد، الله يشفيك﴾"
العلاج من العين بعد وقوعها:
* الالتزام بالأذكار النبوية الصباحية والمسائية، وهو كل ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم من قيامه إلى منامه
وأن يلتزم الأذكار التي سبق ذكرها مع قراءة الفاتحة والمعوذتين، والإخلاص، وآية الكرسي، والآيتيـن الأخيرتيـن من سورة البقرة.
وهنا يحسن التنبية على أمرين حين الحديث عن العين.
الأول منهما: ألا تكثر من التطير والتشاؤم وأن وتحسن الظن بالله، وتقوى جانب التوكل عليه، وأن يلازمنا الفأل الحسن، فقد كان عليه الصلاة والسلام يعجبه الفأل، ونهى عن الطيرة فقال: ((الطيرة شرك، الطيرة شرك، الطيرة شرك، وما منا إلا، ولكن يذهبه الله بالتوكل وفى قوله: وما منا إلا ولكن: أى وما منا إلا ويعتريه التطير، ويسبق إلى قلبه الكراهة له. ولكن الله يذهبه بالتوكل، ولا يؤاخذه الله بما عرض له، ولم يعبأ له وسلم أمره لله
ثانيا: ألا ننسى حظوظ النفس وآثار المعاصى فى وقوع المصائب والكوارث لبنى الإنسان، فكثير من الناس إذا وقع لهم مرض أو أتته مصيبة عزاه للعين مباشرة دون أن يتهم نفسه، أو يفتش فى أحواله وعلاقته بربه.
صحيح أن العين حق وقد سبق البيان، ولا يمارى فى ذلك مسلم يؤمن بنصوص الكتاب والسنة، ولا عاقل يرى أثر العين رأى العين... ولكن الذى ينبغى ألا ينسى أن للذنوب أثرا فى وقوع المصائب، كيف لا؟ والحق تبارك وتعالى يقول:
وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير .
قال الحسن: لما نزلت هذه الآية قال النبى صلى الله عليه وسلم: ((وما من اختلاج عرق، ولا خدش عود، ولا نكبة حجر إلا بذنب، ولما يعفو الله عنه أكثر
ينكبها، أو الشوكة يشوكها))
طرق الوقاية من السحر قبل وقوعه :
وقد ذكر الشيخ سليمان بن حمد العودة طرفا منها فقال :
أولا: تجديد الإيمان في النفوس كلما أنس المرء من نفسه ضعفا، والاتجاء إلى الله كلما خاف المرء على نفسه عدوا، ومن يركن إلى الله فإنما يأوي إلى ركن شديد، ومن يتوكل على الله فهو حسبه.
فتجريد التوحيد لله والترحل بالفكر في الأسباب إلى المسبب وأن كل ما حوله بيد الله وأن لن يضره شيء ولا ينفه إلا بإذن الله قال تعالىوَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ )
والتوكل على الله والاعتماد عليه وهو من أقوى الأسباب في دفع كل الشرور عن العبد فمن يتوكل على الله فهو حسبه وكافيه قال تعالى: (وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ )
يقول صلى الله عليه وسلم يدعونا إلى تجديد إيماننا ((إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب، فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم))
وتقوى الله وحفظه عند أمره ونهيه قال تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا) وقال تعالى: (وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ)
ومن لوازم الإيمان الاستمساك بشرع الله أمرا ونهيا علانية وسرا،
وهل علمتم أن من أسباب انتشار السحر قديما وفساد بني اسرائيل خصوصا بُعدهم عن الشريعة التي أنزلت عليهم ونبذهم تعاليمها واتباعهم للشياطين الذين استدرجوهم إلى السحر وزينوه لهم، وسولت لهم أن تسخير الجن والإنس والطير والريح لسليمان عليه السلام من اتباع الشياطين :
واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر.
ثانيا: نشر العلم بقضايا العقيدة والحرص على سلامتها، وبيان مايخدشها وتعميم الوعي بمخاطر السحر والشعوذة، وتحذير الناس منها بمختلف وسائل الاعلام وتوسيع دائرة الوعي بمدارس البنين والبنات، وبالطرق المناسبة واستخدام المحاضرة والندوة والمطوية أسلوبا من اساليب التوعية عن هذه الأدواء.
ثالثا: تشجيع المؤسسات الحكومية ذات العلاقة على الرقابة الدقيقة لكل ما يرد أو يصدر لهذا البلد الآمن، والأخذ بحزم على كل من تسول لهم أنفسهم الإضرار بالآخرين، ولا بد من تعاون الناس مع هذه الجهات المسئولة وسرعة البلاغ عما يثبت من محاولات الإفساد والكشف عن أماكن التجمعات المشبوهة ورصد التحركات المريبة والله يقول: وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان .
رابعا: إصلاح البيوت وعمارتها بالذكر والصلاة وتلاوة القرآن، وفي الحديث ((لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة وفي حديث آخر قال عليه الصلاة والسلام موجها ومبينا أثر صلاة النافلة في البيت ((اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم ولا تتخذوها قبورا
قال النووي معلقا: (حث على النافلة في البيت لكونه أخفي وأبعد عن الرياء وأصون من المحبطات، وليتبرك البيت بذلك وتتنزل فيه الرحمة والملائكة، وينفر منه الشيطان
ودونكم أثر السلام، وهو نوع من الذكر ندبنا الله إلى البدء به حين الدخول إلى البيوت فقال جل ذكره فإذا دخلتم بيوتاً فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة
وأرشدنا إليه المصطفي صلى الله عليه وسلم واعتبره ضمانا على الله للحفظ والأمان فقال: ((ثلاثة كلهم ضامن على الله عز وجل، وذكر منهم رجلا دخل بيته بسلام، فهو ضامن على الله سبحانه وتعالى
ولا تسأل عن أثر قراءة آخر ايتين من سورة البقرة، آمن الرسول .. ، لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها. . فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: ((من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة كفتاه
ومعنى (كفتاه) أي من الشيطان،
فهل نحصن بيوتنا ونحفظ أنفسنا وأولادنا وأهلينا بذكر الله والصلاة وتلاوة القرآن.. مع استبعاد كل ما يجمع الشياطين من الصور والكلاب والغناء ونحوها من المنكرات الأخرى. .. ذلكم لمن رام النجاة في الدنيا والاخرة.
خامسا: ومما يدفع الله به الإصابة من السحر، التصبح بسبع تمرات من تمر العجوة، وفي ذلك يقول عليه الصلاة والسلام(من تصبح بسبع تمرات من تمر العجوة لم يصبه سم ولا سحر
وقد اشترط كثير من أهل العلم في التمر أن يكون من العجوة _ كما في الحديث _ وذهب آخرون إلى أن لفظ العجوة خرج مخرج الغالب، فلو تصبح بغيرها نفع، وهو قول قوي وإن كان تمر العجوة أكثر نفعا وتأثيرا. كذا قال أهل العلم والله أعلم
سادسا: التنبه لمخاطر العمالة الوافدة، والاستغناء عن السائقين والخدم ما أمكن، وإذا لزم الأمر فلا بد من المراقبة الدقيقة لتصرفاتهم حتى لا يكونوا سببا في نشر السحر والشعوذة، والناس غافلون.
سابعا: ونظرا لسهولة انتشار السحر والشعوذة عند النساء أكثر منه في الرجال، فينبغي على المرأة أن تحفظ نفسها في بيتها، ولا تكثر من الخروج للأسواق، وألا ترتاد الأماكن المشبوهة، وعلى الأزواج أن يحافظوا على أهليهم في بيوتهم ويوفروا لهم حوائجهم.
ثامنا: أما الحصن الحصين والسبب الوافي المنيع _ بإذن الله _ من كل سوء ومكروه، فهو المحافظة على الأوراد الشرعية في الصباح والمساء، وهي صالحة للاستشفاء قبل وقوع السحر أو بعد وقوعه، وكيف لا؟ وهي الأدوية الإلهية كما يسميها ابن القيم رحمه الله، ومع مسيس حاجة الانسان لهذه الأذكار فما أكثر ما يقع التفريط فيها! وإليكم منها مع بيان أثرها:
( أ) (( فمن قرأ آية الكرسي حين يأوي إلى فراشه لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتي يصبح)) كذلك صح الخبر
(ب) ومن قرأ بالأيتين الاخرتين من سورة البقرة كفتاه، وقد سبق البيان.
(ج) وقراءة قل هو الله أحد و وقل أعوذ برب الفلق و وقل أعوذ برب الناس حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات، يكفيك من كل شئ كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم.
(د) وكان عليه الصلاة والسلام يعوذ الحسن والحسين ويقول: إن أباكم كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق ((أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة
والهامة ذات السموم، وقيل كل ماله سم يقتل، واللآمة كل داء وآفة تلمّ بالانسان من جنون وخبل
فالاستعاذة بالله من الشيطان حرز من همزاته قال تعالى: (وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ*وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ)
(ه) وصح في الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من نزل منزلا فقال: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره شيء حتي يرتحل من منزله ذلك))
فهل يصعب عليك ذلك يا أخا الإسلام، وانت محتاج لحفظ الله لكثرة حلولك وارتحالك؟ وهل تعجز أن تقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة ((بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم)) ثلاث مرات؟ وهي كفيلة بإذن الله أن لا يضرك شيء كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم
وكتب الأذكار مليئة بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي يدفع الله بها ويمنع من كل مكروه. . وحري بالمسلم أن يطالعها ويعمل بها ويحافظ على ورده منها صباحا ومساء، وأن يعلمها أهله وذويه، ومع المحافظة على الأذكار لابد من الصدق والإيمان والثقة بالله والاعتماد عليه وانشراح الصدر لما دلت عليه، فبذلك ينفع الله بهذه الأوراد ويدفع كما قرر أهل العلم.
هذه مقدمة بين يدي لقاءنا مع الشيخ عبد الله بن سرهيد والمتخصص في هيئة الأمر بالسحر والسحرة وكشفهم



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 26-11-2007, 04:43 PM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم طلال ) ، فضلاً لا أمراً الصور لا تظهر نرجو الاهتمام بهذا الأمر من قبلكم بالتنسيق مع ( الدعم الفني ) وقد تم تثبيت الموضوع لأهميته 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:29 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.