موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام الرقية الشرعية والتعريف بالموسوعة الشرعية في علم الرقى ( متاحة للمشاركة ) > قضايا وآراء ووجهات نظر المعالجين بالرقية الشرعية

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2009, 03:23 AM   #11
معلومات العضو
عــــبـــرااااااات

افتراضي

الشيخ الـــــــــــفاضل: ابو الــــــــــبراء

جزاك الله الف الف الف خير...على الرد والتوضيح والتفصيل...

ولكن انا اعلم ان مسألة مخاطبة الجن اختلف فيها العلماء

ولكن لا اؤيدها من وجهة نظري انا ... وليس من جهة الشرع لاسباب سأذكرها

ولكن قريبا ان شاء الله لضيق الوقت لدي...


عموما:

-

للتوضيح انا صح اغييييييييييييب فترة طويله عن المنتدى

لكني ارجع لكم بقنبله (موضوع ) يستحق تفجيرها بالردود...


التعديل الأخير تم بواسطة عــــبـــرااااااات ; 09-01-2009 الساعة 04:36 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2009, 04:47 AM   #12
معلومات العضو
عــــبـــرااااااات

افتراضي

طيب شوفوا هذا الراقي....

يرى ان الدعس على المرأه نافع وللاهميه

وزن الشيخ من العيار الثقيل(( ماشاء الله تبارك الله))

ودعسها على صدرها (واقف فوق صدرها دقايق ) وامام زوجها..

والله انها كادت تموت لولا لطف الله بها...


ايضا : راقي آخر:

ذوقني انواااااااااع الضرب ...وصل لشد شعري

من فوق حجابي...وركلني بركبه على بطني..وضربني بحذاء كان قريب منه ...

اما قدمي فكانت متورمه ومن شدة الالتهاب تحول لونها من الاحمر

الى البنفسجي الى الاسود ((والله لم اباالغ )) وايش تتوقعون ردة فعل الشيخ

يوم شافها...؟؟؟

قام بسؤالي عن حالي واشغالي بالجواب ثم قفز بقوته ودعسها

طبعا انا لا تسألون عني لاني من شدة الالم والصراخ والبكاء اغمى علي




والله ياشيخ اشياء عجب عجب عجب...اعرفها بس اخاف انكم مللتوا المتابعه

و اذا فيه احد يهتم بالمعرفه يقولي اتابع .....(( عشان لاتقولوا ثقلت دمها ))


التعديل الأخير تم بواسطة عــــبـــرااااااات ; 09-01-2009 الساعة 04:54 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2009, 09:14 AM   #13
معلومات العضو
عمران الشرباتي

افتراضي

تابعي على بركة الله

ففيها فوائد للجميع

مع شكري وتقديري لاخي ابو البراء على رده الطيب والنافع

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2009, 11:15 PM   #14
معلومات العضو
أبومعاذ
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

الأخت الفاضله عبرات

اسال الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكي

واسال الله سبحانه وتعالى ان يحفظكي من كل سوء

اللهم آمين

اقتباس:
منولكن انا اعلم ان مسألة مخاطبة الجن اختلف فيها العلماء

ولكن لا اؤيدها من وجهة نظري انا ... وليس جهة الشرع لاسباب سأذكرها

مسألة دخول الجني في الإنسي وجواز مخاطبته للإنسي


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:
فقد نشرت بعض الصحف المحلية وغيرها في شعبان عام 1407هـ أحاديث مختصرة ومطولة عما حصل من إعلان بعض الجن -الذي تلبس ببعض المسلمات في الرياض - إسلامه عندي بعد أن أعلنه عند الأخ عبد الله بن مشرف العمري المقيم في الرياض بعدما قرأ المذكور على المصابة، وخاطب الجني وذكّره بالله ووعظه، وأخبره أن الظلم حرام وكبيرة عظيمة، ودعاه إلى الخروج منها، واقتنع الجني بالدعوة وأعلن إسلامه عند عبد الله المذكور، ثم رغب عبد الله المذكور وأولياء المرأة أن يحضروا عندي بالمرأة حتى أسمع إعلان إسلام الجني.
فحضروا عندي فسألته عن أسباب دخوله فيهـا فأخبرني بالأسباب، ونطق بلسان المرأة، لكنه كلام رجل وليس كلام امرأة، وهي في الكرسي الذي بجواري وأخوها وأختها وعبد الله مشرف المذكور وبعض المشايخ يشهدون ذلك ويسمعون كلام الجني، وقد أعلن إسلامه صريحًا، وأخبر أنه هندي بوذي الديانة، فنصحته وأوصيته بتقوى الله، وأن يخرج من هذه المرأة، ويبتعد عن ظلمها، فأجابني إلى ذلك وقال: أنا مقتنع بالإسلام، وأوصيته أن يدعو قومه للإسلام بعدما هداه الله له، فوعد خيرًا وغادر المرأة، وكان آخر كلمة قالها: السلام عليكم، ثم تكلمت المرأة بلسانها المعتاد وشعرت بسلامتها وراحتها من تعبه.
ثم عادت إلي بعد شهر أو أكثر مع أخويها وخالها وأختها وأخبرتني أنها في خير وعافية، وأنه لم يعد إليها والحمد لله، وسألتها عما كانت تشعر به حين وجوده بها، فأجابت بأنها كانت تشعر بأفكار رديئة مخالفة للشرع، وتشعر بميول إلى الدين البوذي والاطلاع على الكتب المؤلفة فيه، ثم بعد ما سلمها الله منه زالت عنها هذه الأفكار المنحرفة.
وقد بلغني عن فضيلة الشيخ الطنطاوي أنه أنكر حدوث مثل هذا الأمر، وذكر أنه تدجيل وكذب، وأنه يمكن أن يكون كلامًا مسجلا مع المرأة ولم تكن نطقت بذلك، وقد طلبت الشريط الذي سجل فيه كلامه وعلمت منه ما ذكر، وقد عجبت كثيرًا من تجويزه أن يكون ذلك مسجلا، مع أني سألت الجني عدة أسئلة وأجاب عنها، فكيف يظن عاقل أن المسجل يسأل ويجيب؛ هذا من أقبح الغلط ومن تجويز الباطل، وزعم أيضًا في كلمته أن إسلام الجني على يد الإنسي يخالف قول الله -تعالى- في قصة سليمان وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي .
ولا شك أن هذا غلط منه أيضًا -هداه الله- وفهم باطل فليس في إسلام الجني على يد الإنسي ما يخالف دعوة سليمان فقد أسلم جمع غفير من الجن على يد النبي -صلى الله عليه وسلم.
وقد أوضح الله ذلك في سورة الأحقاف وسورة الجن، وثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: إن الشيطان عرض لي فشد علي ليقطع الصلاة علي، فأمكنني الله منه فَذَعَتُّه، ولقد هممت أن أوثقه إلى سارية حتى تصبحوا فتنظروا إليه، فذكرت قول أخي سليمان -عليه السلام- رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي فردّه الله خاسئًا هذا لفظ البخاري ولفظ مسلم إن عفريتًا من الجن جعل يفتك علي البارحة ليقطع علي الصلاة، وأن الله أمكنني منه فَذَعَتُّه، فلقد هممت أن أربطه إلى جانب سارية من سواري المسجد حتى تصبحوا تنظرون إليه أجمعون أو كلكم، ثم ذكرت قول أخي سليمان رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي فرده الله خاسئًا .
وروى النسائي على شرط البخاري عن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يصلي، فأتاه الشيطان فأخذه فصرعه فخنقه، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى وجدت برد لسانه على يدي، لولا دعوة سليمان لأصبح موثقًا حتى يراه الناس ورواه أحمد و أبو داود من حديث أبي سعيد وفيه: فأهويت بيدي، فما زلت أخنقه حتى وجدت برد لعابه بين إصبعي هاتين الإبهام والتي تليها .
وخرّج البخاري في صحيحه تعليقًا مجزومًا به ج 4 ص 486 من الفتح عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه قال: وكلني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آتٍ فجعل يحثو من الطعام، فأخذته فقلت: والله لأرفعنك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم. فقال: إني محتاج وعلي عيال ولي حاجة شديدة. قال: فخليت عنه. فأصبحت فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة? قلت: يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله. قال: أما إنه قد كذبك وسيعود. فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فرصدته، فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله. قال: دعني فإني محتاج وعلي عيال ولا أعود. فرحمته فخليت سبيله.
فأصبحت، فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة? قلت: يا رسول الله، شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته وخليت سبيله. قال: أما إنه قد كذبك وسيعود.
فرصدته الثالثة فجاء يحثو من الطعام؛ فأخذته فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هذا آخر ثلاث مرات أنك تزعم لا تعود ثم تعود. قال: دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها. قلت: ما هي? قال إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي: اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ حتى تختم الآية؛ فإنك لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربنك شيطان حتى تصبح، فخليت سبيله فأصبحت، فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما فعل أسيرك البارحة? قلت: يا رسول الله، زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها فخليت سبيله. قال: ما هي? قلت: قال لي: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وقال لي: لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح، وكانوا أحرص شيء على الخير. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- أما إنه قد صدقك وهو كذوب، تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة? قلت: لا، قال: ذاك شيطان
وقد أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح الذي رواه الشيخان عن صفية -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم .
وروى الإمام أحمد -رحمه الله- في المسند بإسناد صحيح أن عثمان بن أبي العاص -رضي الله عنه- قال: يا رسول الله، حال الشيطان بيني وبين صلاتي وبين قراءتي. قال: ذاك شيطان يقال له خِنْزَب، فإذا أنت حسسته فتعوذ بالله منه، واتفل عن يسارك ثلاثًا. قال: ففعلت ذاك فأذهبه الله -عز وجل- عني كما ثبت في الأحاديث الصحيحة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن كل إنسان معه قرين من الملائكة وقرين من الشياطين، حتى النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا أن الله أعانه عليه فأسلم فلا يأمره إلا بخير .
وقد دل كتاب الله -عز وجل- وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- وإجماع الأمة على جواز دخول الجني بالإنسي وصرعه إياه، فكيف يجوز لمن ينتسب إلى العلم أن ينكر ذلك بغير علم ولا هدى؟! بل تقليدًا لبعض أهل البدع المخالفين لأهل السنة والجماعة؟! فالله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله، وأنا أذكر لك أيها القارئ ما تيسر من كلام أهل العلم في ذلك إن شاء الله.
بيان كلام المفسرين -رحمهم الله- في قوله -تعالى- الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ قال أبو جعفر بن جرير -رحمه الله- في تفسير قوله -تعالى- الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ما نصه:
يعني بذلك يخبله الشيطان في الدنيا وهو الذي يخنقه فيصرعه مِنَ الْمَسِّ يعني: من الجنون، وقال البغوي -رحمه الله- في تفسير الآية المذكورة ما نصه: لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ أي الجنون، يقال: مس الرجل فهو ممسوس إذا كان مجنونًا. ا. هـ.
وقال ابن كثير -رحمه الله- في تفسير الآية المذكورة ما نصه:
الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ أي لا يقومون من قبورهم يوم القيامة إلا كما يقوم المصروع حال صرعه وتخبط الشيطان له، وذلك أنه يقوم قيامًا منكرًا، وقال ابن عباس -رضي الله عنه- آكل الربا يبعث يوم القيامة مجنونًا يخنق، رواه ابن أبي حاتم قال وروي عن عوف بن مالك وسعيد بن جبير والسدي والربيع بن أنس وقتادة ومقاتل بن حيان نحو ذلك، انتهى المقصود من كلامه رحمه الله.
وقال القرطبي -رحمه الله- في تفسيره على قوله -تعالى- الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ .
في هذه الآية دليل على فساد إنكار من أنكر الصرع من جهة الجن، وزعم أنه من فعل الطبائع، وأن الشيطان لا يسلك في الإنسان ولا يكون منه مس ا.هـ.
وكلام المفسرين في هذا المعنى كثير، من أراده وجده، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- في كتابه (إيضاح الدلالة في عموم الرسالة للثقلين) الموجود في مجموع الفتاوى ج 19 ص 9- 65، ما نصه بعد كلام سبق: ولهذا أنكر طائفة من المعتزلة: كالجبائي وأبي بكر الرازي وغيرهما دخول الجن في بدن المصروع ولم ينكروا وجود الجن؛ إذ لم يكن ظهوره هذا في المنقول عن الرسول كظهورات هذا وإن كانوا مخطئين في ذلك؛ ولهذا ذكر الأشعري في مقالات أهل السنة والجماعة أنهم يقولون إن الجني يدخل في بدن المصروع، كما قال -تعالى- الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ .
وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل قلت لأبي: إن قومًا يزعمون أن الجني لا يدخل في بدن الإنسي. فقال: يا بني يكذبون، هو ذا يتكلم على لسانه، وهذا مبسوط في موضعه، وقال أيضًا -رحمه الله- في ج 24 من الفتاوى ص 276- 277 ما نصه: وجود الجن ثابت بكتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- واتفاق سلف الأمة وأئمتها، وكذلك دخول الجني في بدن الإنسان ثابت باتفاق أئمة أهل السنة والجماعة. قال الله -تعالى- الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ وفي الصحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم وقال عبد الله ابن الإمام أحمد بن حنبل قلت لأبي: إن أقواما يقولون إن الجني لا يدخل بدن المصروع. فقال: يا بني يكذبون، هو ذا يتكلم على لسانه.
وهذا الذي قاله أمر مشهور، فإنه يصرع الرجل فيتكلم بلسان لا يعرف معناه، ويضرب على بدنه ضربًا عظيمًا لو ضرب به جمل لأثر به أثرًا عظيمًا، والمصروع مع هذا لا يحس بالضرب ولا بالكلام الذي يقوله، وقد يجر المصروع غير المصروع ويجر البساط الذي يجلس عليه، ويحول الآلات وينقل من مكان، ويجري غير ذلك من الأمور مَن شاهدها أفادته علمًا ضروريًّا بأن الناطق على لسان الإنسي والمحرك لهذه الأجسام جنس آخر غير الإنسان.
وليس في أئمة المسلمين من ينكر دخول الجنى في بدن المصروع، ومن أنكر ذلك وادعى أن الشرع يكذب ذلك فقد كذب على الشرع، وليس في الأدلة الشرعية ما ينفي ذلك ا.هـ.
وقال الإمام ابن القيم -رحمه الله تعالى- في كتابه زاد المعاد في هدي خير العباد ج 4 ص 66- 69 ما نصه: الصرع صرعان: صرع من الأرواح الخبيثة الأرضية، وصرع من الأخلاط الرديئة، والثاني هو الذي يتكلم فيه الأطباء في سببه وعلاجه.
وأما صرع الأرواح: فأئمتهم وعقلاؤهم يعترفون به ولا يدفعونه، ويعترفون بأن علاجه بمقابلة الأرواح الشريفة الخيرة العلوية لتلك الأرواح الشريرة الخبيثة، فتدافع آثارها، وتعارض أفعالها وتبطلها، وقد نص على ذلك بقراط في بعض كتبه، فذكر بعض علاج الصرع، وقال: هذا إنما ينفع من الصرع الذي سببه الأخلاط والمادة، وأما الصرع الذي يكون من الأرواح فلا ينفع فيه هذا العلاج.
وأما جهلة الأطباء وسقطهم وسفلتهم، ومن يعتقد بالزندقة فضيلة؛ فأولئك ينكرون صرع الأرواح، ولا يقرون بأنها تؤثر في بدن المصروع وليس معهم إلا الجهل، وإلا فليس في الصناعة الطبية ما يدفع ذلك، والحس والوجود شاهد به، وإحالتهم ذلك على غلبة بعض الأخلاط هو صادق في بعض أقسامه لا في كلها.
إلى أن قال: وجاءت زنادقة الأطباء فلم يثبتوا إلا صرع الأخلاط وحده، ومن له عقل ومعرفة بهذه الأرواح وتأثيراتها يضحك من جهل هؤلاء وضعف عقولهم.
وعلاج هذا النوع يكون بأمرين: أمر من جهة المصروع، وأمر من جهة المعالِج، فمن جهة المصروع يكون بقوة نفسية، وصدق توجهه إلى فاطر هذه الأرواح وبارئها، والتعوذ الصحيح الذي قد تواطأ عليه القلب واللسان، فإن هذا نوع محاربة، والمحارب لا يتم له الانتصاف من عدوه بالسلاح إلا بأمرين: أن يكون السلاح صحيحًا في نفسه جيدًا، وأن يكون الساعد قويًّا، فمتى تخلف أحدهما لم يُعِنِ السلاح كثير طائل، فكيف إذا عدم الأمران جميعًا؛ يكون القلب خرابًا من التوحيد والتوكل والتقوى والتوجه ولا سلاح له.
والثاني من جهة المعالج: بأن يكون فيه هذان الأمران أيضًا، حتى إن من المعالجين من يكتفي بقوله: اخرج منه، أو يقول: (بسم الله) أو يقول: (لا حول ولا قوة إلا بالله) والنبي -صلى الله عليه وسلم- كان يقول: اخرج عدو الله أنا رسول الله .
وشاهدت شيخنا يرسل إلى المصروع من يخاطب الروح التي فيه، ويقول: قال لك الشيخ: اخرجي؛ فإن هذا لا يحل لك. فيفيق المصروع وربما خاطبها بنفسه، وربما كانت الروح ماردة فيخرجها بالضرب، فيفيق المصروع ولا يحس بألم. وقد شاهدنا نحن وغيرنا منه ذلك مرارًا، إلى أن قال: وبالجملة فهذا النوع من الصرع وعلاجه لا ينكره إلا قليل الحظ من العلم والعقل والمعرفة، وأكثر تسلط الأرواح الخبيثة على أهله تكون من جهة قلة دينهم، وخراب قلوبهم وألسنتهم من حقائق الذكر والتعاويذ والتحصنات النبوية والإيمانية، فتلقى الروح الخبيثة الرجل أعزل لا سلاح معه وربما كان عريانًا فيؤثر فيه هذا. انتهى المقصود من كلامه رحمه الله.
وبما ذكرناه من الأدلة الثسرعية وإجماع أهل العلم من أهل السنة والجماعة على جواز دخول الجني بالإنسي يتبين للقراء بطلان قول من أنكر ذلك وخطأ فضيلة الشيخ علي الطنطاوي في إنكاره ذلك، وقد وعد في كلمته أن يرجع إلى الحق متى أرشد إليه؛ فعليه أن يرجع إلى الصواب بعد قراءته ما ذكرناه، نسأل الله لنا وله الهداية والتوفيق.
ومما ذكرنا أيضًا يعلم أن ما نقلته صحيفة الندوة في عددها الصادر في 14\ 10 \ 1407 هـ ص 8 عن الدكتور محمد عرفان من أن كلمة جنون اختفت من القاموس الطبي، وزعمه أن دخول الجني في الإنسي ونطقه على لسانه أنه مفهوم علمي خاطئ مائة في المائة. كل ذلك باطل نشأ عن قلة العلم بالأمور الشرعية وبما قرره أهل العلم من أهل السنة والجماعة، وإذا خفي هذا الأمر على كثير من الأطباء لم يكن ذلك حجة على عدم وجوده، بل يدل ذلك على جهلهم العظيم بما علمه غيرهم من العلماء المعروفين بالصدق والأمانة والبصيرة بأمر الدين، بل هو إجماع من أهل السنة والجماعة، كما نقل ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية عن جميع أهل العلم، ونقل عن أبي الحسن الأشعري أنه نقل ذلك عن أهل السنة والجماعة، ونقل ذلك أيضًا عن أبي الحسن العلامة أبو عبد الله محمد بن عبد الله الشبلي الحنفي المتوفى سنة 799 هـ في كتابه آكام المرجان في غرائب الأخبار وأحكام الجان، في الباب الحادي والخمسين من كتابه المذكور.
وقد سبق في كلام ابن القيم -رحمه الله- أن أئمة الأطباء وعقلاءهم يعترفون به ولا يدفعونه، وإنما أنكر ذلك جهلة الأطباء وسقطهم وسفلتهم وزنادقتهم، فاعلم ذلك أيها القارئ وتمسك بما ذكرناه من الحق، ولا تغتر بجهلة الأطباء وغيرهم، ولا بمن يتكلم في هذا الأمر بغير علم ولا بصيرة، بل بالتقليد لجهلة الأطباء وبعض أهل البدع من المعتزلة وغيرهم، والله المستعان.
تنبيه:
قد دل ما ذكرناه -من الأحاديث الصحيحة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومن كلام أهل العلم- على أن مخاطبة الجني ووعظه وتذكيره ودعوته للإسلام وإجابته إلى ذلك ليس مخالفًا لما دل عليه قوله -تعالى- عن سليمان -عليه الصلاة والسلام- في سورة ص أنه قال: رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ وهكذا أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر وضربه إذا امتنع من الخروج؛ كل ذلك لا يخالف الآية المذكورة، بل ذلك واجب من باب دفع الصائل ونصر المظلوم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما يفعل ذلك مع الإنسي، وقد سبق في الحديث الصحيح: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ذعت الشيطان حتى سال لعابه على يده الشريفة -صلى الله عليه وسلم- وقال: لولا دعوة أخي سليمان لأصبح موثقًا حتى يراه الناس وفي رواية لمسلم من حديث أبي الدرداء عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: إن عدو الله إبليس جاء بشهاب من نار ليجعله في وجهي؛ فقلت: أعوذ بالله منك ثلاث مرات، ثم قلت: ألعنك بلعنة الله التامة فلم يستأجر ثلاث مرات، ثم أردت أخذه، والله لولا دعوة أخينا سليمان لأصبح موثقًا يلعب به ولدان أهل المدينة والأحاديث في هذا المعنى كثيرة، وهكذا كلام أهل العلم.
وأرجو أن يكون فيما ذكرناه كفاية ومقنع لطالب الحق، وأسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يوفقنا وسائر المسلمين للفقه قي دينه والثبات عليه، وأن يمن علينا جميعًا بإصابة الحق في الأقوال والأعمال، وأن يعيذنا وجميع المسلمين من القول عليه بغير علم، ومن إنكار ما لم نحط به علمًا؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وأتباعه بإحسان .


صفحه152

العلامه الشيخ عبدالله عبدالرحمن الجبرين (حفظه الله)


المصدرالفتاوى الذهبية في الرقى الشرعية





[
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2009, 11:25 PM   #15
معلومات العضو
أبومعاذ
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

حكم استخدام الضرب في علاج الصرع الشيطاني ؟؟؟

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

إن السؤال الذي يتوقف عنده كثير من الناس هو مشروعية استخدام الضرب لصرعى الأرواح الخبيثة ( الاقتران الشيطاني ) 0

وللإجابة على هذا السؤال لا بد من مراجعة النصوص النقلية الصريحة من سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم كي نحكم على الأمر برمته ، ونرى هل الشريعة السمحة تجيز مثل هذا الأمر أم لا 0

وقبل الإجابة على هذا التساؤل لا بد للمعالِج من استنفاذ كافة السبل والوسائل في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى وإقامة الحجة بالدليل والبرهان على تلك الأرواح ، ومن انتهى منها فلله الحمد والمنة ، ومن أبى فهو الظالم لنفسه ولغيره ، وبذلك يستحق استخدام كافة السبل والوسائل المؤدية لتعذيبه وحرقه وطرده من جسد المريض ، ويتراوح أسلوب التعامل بين اللين والشدة ، فتارة يذكرهم المعالج بالله سبحانه وتعالى ، والجنة والنار وعذاب الله وسخطه ، وتارة أخرى يشدد عليهم بالتهديد واللعن والوعيد ، وتارة بالانتهار والتوبيخ والزجر والتهديد والضرب ونحوه ، وفي هذه الحالة يكون المعالِج قد أعذر هؤلاء الظلمة أمام الله سبحانه وتعالى ، ولن يستطيعوا النفاذ إليه أو إلى أهل بيته بالإيذاء بسبب ظلمهم واعتدائهم بغير حق ، وتحت هذا العنوان أستعرض أقوال أهل العلم في ذلك :

قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : ( لكن ينصر بالعدل كما أمر الله ورسوله 000 ، ويجوز في ذلك ما يجوز مثله في حق الإنسي ، مثل أن يحتاج إلى انتهار الجني وتهديده ولعنه وسبه ) ( مجموع الفتاوى – 19 / 50 ) 0

وقال أيضا : ( ولهذا قد يحتاج في إبراء المصروع ودفع الجن عنه إلى الضرب فيضرب ضربا كثيرا جدا ، والضرب إنما يقع على الجني ولا يحس به المصروع حتى يفيق المصروع ويخبر أنه لم يحس بشيء من ذلك ، ولا يؤثر في بدنه ويكون قد ضرب بعصا قوية على رجليه نحو ثلاثمائة أو أربعمائة ضربة وأكثر وأقل ، بحيث لو كان على الإنسي لقتله ، وإنما هو على الجني والجني يصيح ويصرخ ، ويحدث الحاضرين بأمور متعددة كما قد فعلنا نحن هذا وجربنا مرات كثيرة يطول وصفها بحضرة خلق كثيرين ) ( مجموع الفتاوى - 19 / 60 ) 0

وقال أيضاً : ( وإذا ضرب بدن الإنسي ؛ فإن الجني يتألم بالضرب ويصيح ويصرخ ويخرج منه ألم الضرب ، كما قد جرب الناس من ذلك ما لا يحصى ، ونحن قد فعلنا من ذلك ما يطول وصفه ) ( مجموع الفتاوى - 10 / 349 ) 0

وقال : ( فإنه يصرع الرجل ؛ فيتكلم بلسان لا يعرف معناه ، ويضرب على بدنه ضرباً عظيماً لو ضرب به جمل لأثَّر به أثراً عظيماً ، والمصروع مع هذا لا يحس بالضرب ، ولا بالكلام الذي يقوله ) ( مجموع الفتاوى - 24 / 277 ) 0

قال ابن مفلح – رحمه الله - : ( كان شيخنا – يعني شيخ الإسلام ابن تيمية – إذا أتي بالمصروع وعظ من صرعه وأمره ونهاه ، فإذا انتهى وفارق المصروع أخذ عليه العهد أن لا يعود ، وإن لم يأتمر ولم ينته ولم يفارق ؛ ضربه حتى يفارقه ) ( الفروع – 1 / 607 ) 0

قلت : وكلام شيخ الإسلام - رحمه الله- واضح الدلالة والمعنى ، ومفاده ومعناه أنه كان ينتهر ويتوعد وقد يضرب الجني حتى يمتثل لأمر الله سبحانه وتعالى ويخرج من بدن الإنسي ، رفعا للظلم والمعاناة عن المصروع ، وهذا الكلام لا يعني مطلقا التسبب بأي إيذاء بدني أو نفسي للمرضى ، ولا بد من مراعاة ذلك من قبل المتمرسين الحاذقين ومعرفة الكيفية والمكان والزمان لكل لذلك ، دون التوسع بحيث تصبح الرقية الشرعية وطرقها وأساليبها مثار قذف وتشهير ممن لا خلاق لهم 0

قال الشبلي : ( قال القاضي أبو الحسن بن القاضي أبي يعلى بن الفراء الحنبلي : سمعت أحمد بن عبيد الله قال : سمعت أبا الحسن علي بن علي بن أحمد بن علي العكبري قدم علينا من عكبرا في ذي القعدة سنة اثنتين وثلاثمائة قال : حدثني أبي عن جدي قال : كنت في مسجد أبي عبدالله أحمد ابن حنبل فأنفذ إليه المتوكل صاحبا له يعلمه أن له جارية بها صرع وسأله أن يدعو الله لها بالعافية ، فأخرج له أحمد نعلي خشب بشراك من خوص للوضوء فدفعه إلى صاحب له وقال له : امض إلى دار أمير المؤمنين وتجلس عند رأس هذه الجارية وتقول له - يعني للجني - قال لك أحمد : أيما أحب إليك تخرج من هذه الجارية أو تصفع بهذه النعل سبعين ، فمضى إليه وقال له مثل ما قال الإمام أحمد ، فقال له المارد على لسان الجارية : السمع والطاعة لو أمرنا أحمد أن لا نقيم بالعراق ما أقمنا به 00 وخرج من الجارية 0 وهدأت ورزقت أولادا ، فلما مات أحمد عاودها المارد فأنفذ المتوكل إلى صاحبه أبي بكر المروزي وعرفه الحال 0 فأخذ المروزي النعل ومضى إلى الجارية فكلمه العفريت على لسانها : لا أخرج من هذه الجارية ولا أطيعك ولا أقبل منك ، أحمد بن حنبل أطاع الله فأمرنا بطاعته ) ( أحكام الجان - نقلا عن طبقات أصحاب الإمام أحمد - ص 152 ) 0

وقال – رحمه الله - : ( قد يحتاج في إبراء المصروع ودفع الجن عنهم إلى الضرب ، فيضرب ضربا كثيرا وقد ورد له أصل في الشرع ، وهو ما رواه أحمد وأبو داوود ، وأبو القاسم الطبراني من حديث أم أبان بنت الوازع بن عامر العبدي ، عن أبيها : أن جدها الزارع انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بابن له مجنون ، أو ابن أخت له – فقال : يا رسول الله إن معي ابنا لي أو ابن أخت لي – مجنونا أتيتك به لتدعو الله تعالى له ؟ قال : ائتني به 0 قال : فانطلقت به إليه وهو في الركاب ، فأطلقت عنه ، وألقيت عنه ثياب السفر ، وألبسته ثوبين حسنين ، وأخذت بيده حتى انتهيت به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( ادنه مني واجعل ظهره مما يليني 0 قال : فأخذ بمجامع ثوبه من اعلاه وأسفله ، فجعل يضرب ظهره حتى رأيت بياض ابطيه ، ويقول : أخرج يا عدو الله ، فأقبل ينظر نظر الصحيح ليس بنظر الأول 0 ثم اقعده رسول الله صلى الله عليه وسلم بين يديه ، فدعا له بماء فمسح وجهه ودعا له ، فلم يكن في الوفد أحد بعد دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم يفضل عليه ) ( قال الهيثمي : رواه الطبراني وأم أبان لم يرو عنها مطر - مجمع الزوائد – 9 / 3 ، وقال الحافظ عن أم أبان : مقبولة - تقريب التهذيب - 2 / 619 ، والحديث ورد في الطبراني عن مطر بن عبد الرحمن الأعنق ) 0
وهذا الحديث فيه ضرب الجني وإن لم تدع الحاجة إلى الضرب فلا ضرب 0 فقد روى ابن عساكر في الثاني من كتاب : ( الأربعين الطوال ) حديث أسامة بن زيد – رضي الله عنه – قال : حججنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته التي حج فيها فلما هبطنا بطن الروحاء عارضت رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة تحمل صبيا لها فسلمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يسير على راحلته ثم قالت : يا رسول الله هذا ابني فلان والذي بعثك بالحق ما أبقى من خفق واحد من لدن أني ولدته إلى ساعته هذه ، فحبس رسول الله صلى الله عليه وسلم الراحلة فوقف ثم أكسع إليها فبسط إليها يده وقال : هاته فوضعته على يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فضمه إليه فجعله بينه وبين واسطة الرحل ، ثم تفل في فيه وقال : اخرج يا عدو الله فإني رسول الله 0 ثم ناولها إياه ، فقال : خذيه فلن تري منه شيئا تكرهينه بعد هذا إن شاء الله 0 الحديث 0
فحاصل ذلك أنه متى حصل المقصود بالأهون لا يصار إلى ما فوقه ومتى احتيج إلى الضرب وما هو أشد منه صير إليه ) ( أحكام الجان – ص 152 ) 0

سئل فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز – رحمه الله - عن جواز الضرب والخنق والتحدث مع الجن لمن يعالج المرضى بقراءة القرآن ؟

فأجاب : ( هذا قد وقع شيء منه من بعض العلماء السابقين مثل شيخ الإسلام ابن تيمية – يرحمه الله تعالى – فقد كان يخاطب الجني ويخنقه ويضربه حتى يخرج وأما المبالغة في هذه الأمور مما نسمعه عن بعض القراء فلا وجه لها ) ( الدعوة – العدد 1456- فتاوى العلاج بالقرآن والسنة - ص 69 ) 0

وقال - رحمه الله - عندما سئل عن حكم استعمال الخنق والضرب لمن يعتقد أن فيه جناً : ( هذا يفعله بعض الناس ، والذي ينبغي تركه ، لأنه قد يتعدى عليه ويضره على غير بصيرة ، ولقد ورد عن بعض الأئمة فعل ذلك مثل الضرب ، وهذا يحتاج إلى نظر فإن الضرب أو الخنق قد يترتب عليه هلاك المريض ، والمشروع والمعروف هو القراءة فقط بالآيات والدعوات الطيبة وهذا هو الذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم ، ولا نعرف منهم أنهم كانوا يضربون 0
أما فعل بعض العلماء فليس بحجة لأن هذا فيه نظر ، فقد يأتي إنسان يدعي الرقية والطب ويؤذي الناس بالضرب والخنق وربما قتله وهو يريد نفعه ، فالواجب عدم فعل ذلك وعدم التعرض لهذا الخطر العظيم ، ولو كان خيراً لبينه النبي صلى الله عليه وسلم وبينه الصحابة - رضي الله عنهم - ثم هذا في الغالب تخرصات ، فقد تفضي إلى هلاك المريض ) ( مجلة البحوث - العدد 1543 – بتاريخ 13/1/1417 هـ ) 0

قال صاحبا الكتاب المنظوم فتح الحق المبين : ( يجب الحذر كل الحذر من مسألة الضرب فهي مسألة خطيرة يترتب عليها آثار خطيرة خصوصا إذا لجأ إليها من لا يعرف استخدام الضرب 0
فقد يضرب المصروع على أن به جن وما به جن فيقع الضرب على بدن الآدمي وينتج عن ذلك أمور خطيرة 0
وقد يضرب المريض في أماكن خطيرة ، إلى غير ذلك من المحاذير ، وقد بالغ بعض القراء في مسألة الضرب وبعضهم يستخدم الصعق الكهربائي وهذا خطأ 0
والحاصل أن مسألة الضرب تحتاج إلى مقياس ومعرفة بحيث يعرف متى يضرب وأين يضرب ومقدار الضرب وهل هو محتاج إليه ؟ إلى غير ذلك من القيود والضوابط ) ( فتح الحق المبين في علاج الصرع والسحر والعين – ص 133 ) 0

قال الأستاذ وائل آل درويش : ( والحاصل أنه يؤمر – يعني الجني الصارع – بالمعروف وينهى عن المنكر فتبدأ معه بالترغيب والترهيب والنصح والإرشاد والعلم والتعريف ثم الزجر ثم قد يصل الأمر إلى الضرب والعقاب ثم الحرق بآيات الكتاب ، إلا أنه ينبغي أن يتفطن المعالِج فلا يستخدم الضرب إلا عن بصيرة وقلب حاضر ونظر ثاقب ، إذ من الجن من يفر ويهرب ، وقد يترك الجسم ويخرج عند نزول الضرب عليه ، فيقع الضرب على المريض فيشعر به ، وهذا واقع مشاهد ) ( منة الرحمن في العلاج بالقرآن – ص 44 ، 45 ) 0

يقول الدكتور محمد بن عبدالله الصغير استشاري الطب النفسي : ( والحاصل أن ضرب المريض لا ينبغي وذلك لعدة أمور :
1- لم يثبت بذلك شيء من الكتاب والسنة 0
2- إذا لم ينتفع المريض بالرقية الشرعية ، وهي أقوى شيء على الشياطين إذا صدرت من قلب مؤمن ونية صادقة ، فمن باب أولى أن لا ينتفع بالضرب مهما كان قوياً 0
3- لا أحد يستطيع أن يجزم جزماً قاطعاً أن الضرب لا يقع على جسد هذا المريض وإنما يقع على الجان ، وليس في ذلك إلا غلبة الظن التي كثيراً ما تخطئ ويقع ضحيتها أناس مرضى مساكين 0
4- إن حادثة واحدة وقعت لشيخ الإسلام - رحمه الله - ، لا ينبغي أن تجعل شرعاً وسنة يؤدي على ضوئها عدد غفير من المرضى المساكين 0
5- إذا لم يُجد مع المريض الرقية الشرعية وحدها ، واحتاج الراقي أن يضم إليها شيئاً من أنواع العلاجات فالأولى والأحكم أن يطلب أن يضم إليها شيئاً من العلاجات الطبية الحديثة التي جُربت ونفعت بإذن الله 0
6- ثبت بالتجربة والمشاهدة أن كثيراً من المرضى الذين ليس فيهم جن إذا ضربوا ضرباً مبرحاً خاصة إذا كانوا مربوطين ولا يستطيعون التخلص فإذا الواحد منهم سرعان ما يقول بلسان نفسه إنه جني ويعاهد على الخروج من أي مكان يريد القارئ ، وهدفه أن يتخلص من الضرب الشديد الذي صار أشد عليه من أن يقال له مجنون 0
7- هناك أمراض نفسية عصبية – أنواع من الهستيريا التحولية – يحصل فيها فقد تام أو شبه تام للإحساس بالألم والحرارة وسائر أنواع الإحساس ، بحيث قد لا يحس المريض حتى بأشد أنواع الضرب ) ( توعية المرضى بأمور التداوي والرقى – باختصار – ص 44 ) 0

قلت : هذا الكلام الموجز للدكتور الفاضل محمد الصغير استشاري الطب النفسي وكأنما يلغي الأمر من أساسه – أعني استخدام أسلوب الضرب - ، بمعنى أن الدكتور لا يرى مطلقاً استخدام هذا الأسلوب في العلاج والتداوي مع مرضى صرع الأرواح الخبيثة ، واعتقادي الجازم بأن الدكتور قد حكم بهذا الحكم في استخدام هذا الأسلوب بناء على المآسي التي نراها ونسمعها على الساحة اليوم من أخطاء لبعض المعالجين بلغت حداً يفوق الوصف والتصور ، بل قد أدى في بعض حالاته إلى الوفاة ، وقد يعذر الدكتور الفاضل من هذا الجانب ، ولكنني أقول بأن هذا العلم له قواعد ومرتكزات رئيسة ، وقد أشرت في ثنايا هذا البحث على الكيفية الصحيحة التي لا بد أن يسلكها المعالجين في التعاطي مع المرضى في كافة المراحل المختلفة ، وكون أن تقع أخطاء فاحشة من قبل بعض المعالجين الجهلة ، فهذا لا يعني مطلقاً أن نلغي وبشكل عام بعض الاستخدامات الحسية النافعة بعد أن تضبط ضبطاً محكماً من قبل المعالِج الحاذق المتمرس الذي يعلم أين وكيف ومتى يستخدم هذا الأسلوب دون إيقاع أي ضرر بالمريض ، مع مراعاة المسؤولية الطبية في كافة مراحل العلاج 0
وكافة النقاط التي أشار إليها الدكتور الفاضل يمكن الرد عليها وإعطاء وجهة نظر مغايرة لما ذكر :

1)- أما قوله - وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - بأن ذلك لم يثبت في الكتاب والسنة ، فقد بينت بعض الأحاديث حصول ذلك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم كما ثبت من حديث أم أبان بنت الوازع حيث ورد الآتي " فقال الرسول أدنه مني ، اجعل ظهره مما يليني " قال بمجامع ثوبه من أعلاه وأسفله ، فجعل يضرب ظهره حتى رأيت بياض إبطيه " وكما ثبت من حديث عثمان بن العاص حيث ورد الآتي " قال " ذاك الشيطان أدنه " فدنوت منه 0 فجلست على صدور قدمي 0 قال : فضرب صدري بيده " ( حديث صحيح – صحيح ابن ماجة 2858 ) ، وحتى لو لم يثبت ذلك في الكتاب أو السنة فإنه لا بد أن نفرق بين الأسباب الشرعية والأسباب الحسية ، فالتعاطي مع الحالة المرضية سواء طبياً أو نفسياً يعتبر من الأسباب الحسية المباحة والتي يتحقق من وراء استخدامها مصلحة شرعية بإذن الله تعالى ، وهكذا التعاطي مع الحالة المرضية المصابة بالأمراض الروحية واستخدام الوسائل الحسية المتاحة يعتبر من هذا القبيل ، ولا حاجة لأن يرد نص في الكتاب والسنة يؤكد مثل هذا الاستخدام ، ولكن لا بد من موافقة العلماء الأجلاء واعتماد هذه الاستخدامات في العلاج والاستشفاء ، خاصة إن أقر جمع من العلماء هذا الفعل ، وهذا ما حصل بالنسبة لاستخدام أسلوب الضرب حيث فعله شيخ الاسلام ابن تيمية وكذلك تلميذه ابن القيم وذكره الشبلي وابن مفلح والعلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز وفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ، وفضيلة الشيخ أبو بكر الجزائري وغيرهم 0

2)- أما قول المؤلف بعدم فائدة الضرب إن لم تنفع الرقية الشرعية وهذا من باب أولى ، فالكلام فيه نظر حيث أن الجمع في الاستشفاء والعلاج بين الاستخدامات الشرعية والحسية أمر مطلوب وكل له تأثير ومفعول بإذن الله تعالى ، وهذا ما حصل مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من حديث أم أبان بنت الوازع ، وحديث عثمان بن العاص الآنفي الذكر ، مع أنه أصلاً لم يَرقي عليه الصلاة والسلام في كلي الحادثتين ومع ذلك استخدم هذا الأسلوب بضوابط وأصول لا تؤدي بأي حال من الأحوال إلى إيذاء المريض جسدياً أو نفسياً 0

3)- وأما قول المؤلف بأنه لا يستطيع المعالِج الجزم القاطع بأن الضرب لا يقع على جسد المريض وإنما يقع على الجان ، فقد أوضحت في ثنايا هذا البحث بأن الحديث خاص بالمعالجين الحاذقين المتمرسين ، ولا نعني الجهلة منهم مطلقاً ، هذا من جهة ومن جهة أخرى فقد أكدت أن استخدام هذا الأسلوب - أعني الضرب - لا بد أن يكون وفق قاعدة تحمل المسؤولية الطبية من قبل المعالِج بحيث لا يؤدي بأي حال من الأحوال لإيذاء المرضى والمصابين بصرع الأرواح الخبيثة 0

4)- وقول المؤلف بأن حادثة واحدة وقعت لشيخ الإسلام - رحمه الله - لا ينبغي أن تجعل شرعاً وسنة يؤذى على ضوئها عدد غفير من المرضى المساكين ، هذا الكلام فيه نظر وهو مجانب للصواب حيث أن الرسول عليه الصلاة والسلام فعل ذلك من قبل في حادثتين ذكرتا سابقاً ، وفي إحدى الروايتين ورد ما نصه فجعل يضرب ظهره حتى رأيت بياض إبطيه ، والحادثة تدل أن الضرب كان قوياً نوعاً ما بدليل رؤية بياض إبط رسول الله صلى الله عليه وسلم 0
ولو لم يثبت هذا الفعل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فشيخ الإسلام عَلمٌ من أعلام الأمة ولن نكون حريصين بأي حال من الأحوال على هذا الدين وهذه العقيدة كما هو الحال معه - رحمه الله - وهو من أهل الاجتهاد والاستنباط والقياس والاستقراء ، لا سيما أننا نتحدث في أمور حسية ليست لها علاقة بالأسباب الشرعية كما بينت في نقطة سابقة 0

5)- وقول المؤلف أنه إذا لم يُجدِ مع المريض الرقية الشرعية وحدها واحتاج الراقي أن يضم إليها شيئاًَ من أنواع العلاجات فالأولى والأحكم أن يطلب أن يضم إليها شيئاً من العلاجات الطبية الحديثة ، هذا الكلام لا يقدح في أن يضم المعالِج المتمرس الحاذق صاحب الصنعة والحرفة هذا الأسلوب - أعني الضرب - في العلاج والاستشفاء مع الأخذ بعين الاعتبار تحقيق المسؤولية الطبية وعدم إيذاء المريض بدنياً أو نفسياً 0

6)- وأما قول المؤلف بأنه ثبت بالتجربة والمشاهدة أن كثيراً من المرضى الذين ليس فيهم جن إذا ضربوا ضرباً مبرحاً سرعان ما يقول المريض بلسان نفسه إنه جني ويعاهد على الخروج ، فالتجربة والمشاهدة التي يقصدها الدكتور الفاضل هي لحفنة من جهلة المعالجين الذين ليس لهم كبير جولة ، ولا قوي صولة ، بل لا يفرقون بين الأمراض العضوية والنفسية والأمراض الروحية ، وهؤلاء لا أعنيهم مطلقاً ، فالواجب أن يؤخذ هذا العلم بأساليبه وممارساته المنضبطة بالشرع والمحافِظَةُ على سلامة المرضى النفسية والبدنية من أصحاب هذه الصنعة الحاذقين المتمرسين فيها 0

7)- وقول المؤلف بأن هناك أمراض نفسية عصبية يحصل فيها فقد تام أو شبه تام للإحساس بالألم والحرارة وسائر أنواع الإحساس ، بحيث قد لا يحس المريض حتى بأشد أنواع الضرب ، ويضن المعالج أن المريض فيه مس من الجن ، ولا زلنا في الحديث عن أناس أبعد ما يكونوا عن الرقية الشرعية ودروبها ومسالكها ، فالجهل بالعلم لا يلغي العلم نفسه 0

قلت : كل ما ذكرته آنفاً لا يعني التقليل من شأن الدكتور الفاضل محمد بن عبدالله الصغير ، فقد عرفته من خلال كتاباته وسماع بعض الأشرطة النافعة والمفيدة جداً دون رؤيته أو الاجتماع به ، ووجدت فيه الطبيب النفسي المسلم المؤمن بكافة الأمراض الروحية على اختلاف أنواعها ومراتبها الساعى دوماً للمحافظة على سلامة المرضى العضوية والنفسية ، وإن كنت أشد على يده ونقف جميعاً في وجه كافة الممارسات المنحرفة والخاطئة والتي هي بعيدة كل البعد عن الرقية الشرعية وأهدافها النبيلة السامية ونحذر كافة المنتسبين إلى فئة المعالجين من اتباع الطرق غير الشرعية في الاستشفاء والعلاج ، ونوصيهم بتقوى الله سبحانه وتعالى في أنفسهم أولاً ثم في المرضى ممن يطرقون أبوابهم ثانياً ، ونتوجه بنصيحة مفادها الحرص على سلامة المرضى طبياً ونفسياً وهذه أمانة في عنق كل من يمارس الرقية الشرعية ، ونتوجه جميعاً لولاة الأمر - وفقهم الله للخير - في هذا البلد الطيب لتقنين موضوع المعالجين بالرقية ومتابعة هذا الأمر على كافة الأصعدة الشرعية والطبية والأمنية ، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظنا جميعاً لما يحب ويرضى ، وأن يوفق الدكتور الفاضل للعمل بكتابه وسنة نبيه إنه سميع مجيب الدعاء 0

يقول الأستاذ علي بن محمد ياسين : ( لا يخفى على أحد أن النفس من الضروريات التي جاءت الشريعة بحفظها ، وما كتب الجنايات والديات والحدود وما فيها من أبواب القصاص والجراح والشجاج والكسور والتعازير وغيره ، إلا دليل على حرمة هذا البدن في حياته وبعد مماته 0
فلا يجوز التعدي على هذا البدن مطلقاً إلا بما أتت به الشريعة وأمرت كما في الحدود والجزاءات والقصاص ، كالقود وحد السرقة وحد الحرابة والرجم وغير ذلك ، مما استثنته الشريعة ، وأما خلاف ذلك فيبقى هذا البدن على حرمته وحظره 0
وعلى ضوء هذا الأصل الذي تقدم أتطرق إلى تلك الطرق التي يستخدمها بعض المعالجين لإجبار الجن على الخروج من جسد المريض وهي : الضرب واستخدام الكهرباء والخنق ، ولا يخفى على المطالع ما في تلك الطرق من الأذى والضرر والخطورة التي تلحق بالمريض من جراء تلك الأساليب مما قد يودي بحياته في كثير من الأحيان ، وسوف يتبين أن هؤلاء المعالجين تبنوا ذلك من فهم خاص فهموه من أدلة واستشهادات سوف تمر معنا أو اجتهادات يعتمدون عليها في تلك الطرق والأساليب 000 ) ( مهلاً أيها الرقاة – ص 74 ) 0

ورد في صحيفة اليوم ، الجمعة 14 ذو الحجة 1413هـ العدد (7294) ما نصه : ( يئست أسرة مصرية من شفاء عائلها الذي كان يعاني من اكتئاب نفسي ، وبعد رحلة طويلة مع الأطباء ذهب الابن الأكبر بأبيه لخمسة من المشعوذين يزعمون أن لديهم القدرة على علاج الأمراض المستعصية 0
وقرر المشعوذون أن سبب مرض الرجل روح شريرة سكنت جسده وترفض الخروج بالرفق لذلك لا بد أن يتم العلاج بالضرب ، وفعلا انهال الخمسة عليه بالضرب بالعصي واللكمات حتى لفظ أنفاسه ومات ) 0

وقد ورد في صحيفة الحياة ، الجمعة 10 صفر 1419هـ العدد ( 12876 ) ص 3 – تحت عنوان ( وفاة امرأة ضربها " شيخ " لإخراج قرينها من الجن من جسدها ) ما نصه : ( ذكر أن شابة تبلغ السابعة والثلاثين من عمرها توفيت في وقت متقدم من ليل الأربعاء – الخميس بعد تعرضها للضرب المبرح على يد أحد مشايخ " العيادات القرآنية " ، ونقلت الشابة إلى قسم العناية المركزة في مستشفى الشفاء بعد أن حاول الشيخ الذي يدير عيادة للتداوي بالقرآن ضربها " لإخراج قرينها من الجن من جسدها " ) 0

وكافة النقولات آنفة الذكر تحتم أن يكون المعالِج على دراية كافية في استخدام أسلوب الضرب ونحوه ، وعليه أن يهتم في هذا الجانب بالأمور التالية :

أ- الوقت : لا بد للمعالِج من توخي الحرص الشديد في المحافظة على سلامة المريض ، والتأكد التام عند استخدام هذا الأسلوب من وقوع الضرب على بدن الجني الصارع دون وقوعه على جسد الإنسي ، وهذا يحتاج إلى المعالِج المتمرس الذي يمتلك الخبرة والدراية التي تؤهله لمعرفة الوقت والفرصة المواتية لذلك 0

ب- الكيفية : إن من المهام الأساسية التي لا بد أن يتبعها المعالِج في استخدام هذا الأسلوب تحديد المناطق التي يستطيع من خلالها التأثير على جسد الجني الصارع ، دون أن يترك أدنى أثر أو خطر أو أن يتسبب في أي إيذاء جسدي أو نفسي للحالة المرضية ، وتعتبر الأكتاف والأرداف والأطراف ، مناطق آمنة لاستخدام أسلوب الضرب إن أحسن المعالِج استغلالها على الوجه المطلوب 0

ومن خلال كافة النقولات آنفة الذكر يتضح جلياً جواز استخدام الضرب المنضبط الذي يحافظ على سلامة الناحية العضوية للمرضى ، ويرفع الظلم عنهم ، ويعودوا إلى سابق عهدهم ، ينعمون بالصحة والعافية بإذن الله الواحد الأحد الشافي المعافي ، والله تعالى أعلم 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصجبه وسلم 0

شيخنا الفاضل / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني (حفظه الله)

أخوكم أبومعاذ شاكر الرويلي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2009, 11:35 PM   #16
معلومات العضو
أبومعاذ
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

ؤال: هل يجوز للذي يعالج المرضى بقراءة القرآن الكريم أن يضرب

ويخنق ويتحدث مع الجن جزاكم الله خيرًا!
الجواب: هذا قد وقع شيء منه من بعض العلماء السابقين، مثل شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- تعالى، فقد كان يخاطب الجني ويخنقه ويضربه حتى يخرج، أما المبالغة في هذه الأمور مما نسمعه عن بعض القراء فلا وجه لها .


صفحه-53-

العلامه الشيخ عبدالله عبدالرحمن الجبرين (حفظه الله)


المصدرالفتاوى الذهبية في الرقى الشرعية


مامعنى الضرب؟


يختلف الناس عند سماعهم لهذه الكلمة فمنهم من يظن أنه ضرب قاتل ومنهم من يتبادر إلى ذهنه أنه ضرب تأديبي خفيف منهم من يظن أنه ضرب بعصا صغيرة ومنهم من يفكر أنه ضرب بعصا غليظة أو حديدة ونحوها لذا بعضهم يظن أن المعالج لايقرؤ القرآن بل يضرب فلانا وفلان وبعضهم يرى منظراً لحالة تضرب فينقل الصورة مكبرة ومشوهة مثل مايحدث أيضاً في المستشفيات تجد أن بعض الناس يقول لاتذهب للمستشفى الفلاني لأنهم جزارين مايدخل عندهم أحد إلا يقطعوه وهذا الكلام غير مقبول

ليس المعنى من الضرب أن نضرب المرضى ولكن قد يحتاج الراقي لذلك لأمور

أولاً: أن يضرب المريض دفاعاً عن نفسه إذا هجم عليه فالمصاب بالمس في حكم الشرع كالمجنون والمجنون إذا هاج في المصحات النفسية يضرب ويصعق بالكهرباء وهجمات هؤلآء خطرة وقد يقول قائل من الرقاة الأمر لايحتاج لأن الراقي يستطيع التصرف وأظن مثل هذا لم ترد عليه حالات شديدة أحد الرقاة يرقي مريضاً فإذا بالمريض يفتح فمه وينفث عليه لهباً وناراً وآخر طالب علم يقرؤ على مريضة فينطق الجان على لسانها ويفتح فمها قائلاً خذ خاتمك ياشيخ يخرج خاتم الشيخ من فمها وهو يقرأ فينظر الشيخ في إصبعه بدون خاتم وهذا ليس خيالاً ولكن حقائق تقع لبعض المعالجين

ثانياً: قد يفعله المعالج من باب التهديد ومعلوم حتى عند الجان أنهم يخافون من الراقي الذي يضرب بل إن بعضهم يخرج من المريض قبل القراءة خوفاً من الضرب

ثالثا: قد يحتاجه المعالج في بعض الحالات النفسية وأوضح أننا نفعل ذلك بعض الأوقات سواء ضربنا أم لم نضرب يأتي مريض مرضاً نفسياً ويصر على أن به مس من الشيطان ويوضح أنه يتعاطى الحبوب النفسية لعشر سنوات مثلاً وأنه ذهب إلى القراء سنوات ولم يتغير شئ فبعد التأكد لابد أن يكون للحيلة دور في العلاج بل لأكثر من ذلك فمثل هذا إذا ضربته في قدميه ضربتين أونحوها قوية وقلت له أخرجي منه قد يقول سأخرج منه وهو المتكلم قالها من شدة الألم فإذا قام وقلت له هل خرج الذي بك أم نزيد فغالباً يقول والله شعرت بشئ خرج وقد يكون تهيؤ منه فتقول له إذا رجع إليك لابد أن يضرب هكذا فغالباً لن يشتكي وقد حدث معنا مثل هذا

رابعاً: الضرب لمن يمثل على أهله وعلى المعالج ليوهم أهله بأنه مريض ويصنع الحركات ومثاله فتاة جاءت مع أبيها وقد أظهرت أنها مريضة وأنها ليست مهيأة للزواج بعد وخاصة بعد أن خطبها أحد أقاربها وهي تريد الفكاك منه ولجأت لهذه الطريقة فبعد القراءة لم يظهر عليها شئ فقلت لها أمام والدها إما أن تتكلمي بصراحة إن كنت تخبئين شئ أو ألجؤ إلى الطريقة الأخرى من العلاج لأن الجن قد يكمن في الجسد ولايخرج إلا بالضرب الشديد فما أن رأت العصا أخبرتنا بكامل القصة وأنها فعلت كل هذا لتتخلص من هذا الخاطب وأن حيلتها إنطلت على كثير من الرقاة الذين لايضربون لأنها تصنع حركات المسحورين أمامهم

خامساً: كم من الحالات المستعصية والتي قد قرئ عليها عند كثير من الشيوخ ولم تتغير وكان علاجها بالضرب (مثل ماذكر ابن تيمية) مجنون جاء به إخوانه تسع سنوات في معاناة خمس سنوات مع الأطباء النفسيين وأدويتهم وأربع سنوات عند الرقاة والمشعوذين جاؤا به مسلسل بالحديد تراه مجنوناً مجنوناً قرأنا عليه لم يتغير شئ أخبرتهم أنه لابد من أشرطة الرقية قالوا أربع سنوات عند الشيوخ وأشرطة الرقة في غرفته يسمعها 24 ساعة .. قرأت عليه مرة أخرى ولم يتغير شئ إنسان ذاهب عقله لايتكلم إلا همهمة لايدرك ماحوله كثير التلفت والحركة إستأذنت إخوانه في ضربه فوافقوا بشدة بدأت وأنا أتلوا القرآن أضربه وأسأله في كل ضربة ولايزيد عن الصراخ وبعد خمس دقائق أو عشرة دقائق وأنا أسأله من أنت وفجأة صرخ أنا فلان بن فلان بإسمه سألته عن عمره فأجاب 23 عام سألته عن أسماء إخوانه ثم أمه ثم أخواته وعددهم وجيرانه ودراسته وأمور كثيرة أسأله بسرعة وهو يجيب بسرعة وبصوت واضح عندها توقفت وأنا أنظر إلى إخوانه وقد أصيبوا بالدهشة تسع سنوات لايتكلم ولايعرف شيئاً فبادروني ماهذا ياشيخ قلت لهم الحمدلله عقله وذاكرته وكل شئ بخير وليس بمجنون قام بعدها وذهب وأعطيتهم برنامج علاجي ورجعوا بعد أسبوع بشخص آخر ممشط الشعر لباسه نظيف بدون سلاسل ولاقيود صلى معنا العصر ذهبت عنه تلك الحركات السريعة والإلتفاتات سألت إخوانه قالوا والله تحسن %85 قالوا لايبادرنا بالكلام ولكن إن سألناه أجاب على السؤال - يصلي معنا - أصبح هادئاً ساكناً - ترك الحبوب النفسية - وبعدها ذهب ولم يرجع مرة أخرى أسأل الله أن يكون قد شفي ......ومثل هذا رأيناه حتى في بلاد العجم طفلة 12عام تصرخ ليل نهار عولجت عند الأطباء وعند سحرة وفي الكنيسة عند قساوسة وقرأنا عليها وكنا على عجلة من أمرنا فبمجرد بعض الضربات بعصا صغيرة في قدميها وهي مستمرة في الصراخ المعتاد (لاينقطع صراخها بدون مبالغة) وفجأة تسكت وتئن ثم تخلد للنوم .......نسأل عنها بعد ذلك فإذا هي بخير .

نحن ننصح إخواننا الرقاة بعدم الضرب ولكن عندما تسمع عن معالج معروف له في العلاج عشر سنوات أو عشرين سنة وقد استفاد كثير من الناس من علاجه وشهدوا له بخبرته فحينها نقول لاتتكلم في أمثال هؤلآء

للضرب قواعد إن كان ولابد منه وله درجاته فقد يكون الضرب بإصبع الراقي برفق وقد يكون بيده ضرباً متوسطاً وقد يكون قوياً في حالات كل ذلك يقدره الراقي الذ ي يعلم لماذا يضرب ومتى يضرب ومن يضرب ... باختصار

أنواع الضرب الذي يستخدمه الرقاة والتوجيه في استخدامه إن دعت الحاجة

1- من الضرب مايكون بإصبع المعالج يضرب على جبين المريض ضرباً خفيفاً مع القراءة ويكون شديداً على الجان حتى أنه يصرخ

2- من الضرب مايكون بكفّ المعالج وقد يكون على الظهر أو الأكتاف أو الصدر وتتفاوت قوة الضربة حسب المريض ومرضه

3- لابد أن يسأل المعالج المريض قبل أن يفعل شيئاً معه لابد أن يسأله هل يشكو من شئ في جسمه (عملية في بطنه - في صدره أو رجله مكسورة أو أكتافه ونحو ذلك)لأن بعضهم قد يضرب على صدر المريض ويكون المريض يعاني من مرض القلب مثلاً فلا بد أن يراعى هذه الأمور

4- بعضهم يستخدم العصا وهي أنواع(العصا الغليظة "العكاز)- الخيزران - المسطرة) والخيزران أسلمها وآلمها

5- بعضهم يستخدم المطاط أو البلاستيك ( خراطيش الماء"الّلي " - لي الماء - لي الغاز - مصنوعات البلاستيك)وهذه أخف ضرراً من العصا

6- الإنصاف مطلوب فكم يدخل على الراقي من المرضى وكم من المرضى يناله الضرب = 1- 3 % وأما أداة الضرب غالباً هي للحماية من أذى الشياطين على المعالج

7- بعضهم يضرب المريض أو يصارع المريض (ملاكمة - مصارعة) وهذا لايقع غالباً إلا عند هجوم المريض على المعالج ومثل هذا يقع في المستشفيات حتى على الأطباء عندما يثور عليهم أحد المرضى النفسيين بل وقع من ابن على أبيه في المستشفى وتدخل لحل الأزمة طبيب ورجل أمن ليصبح المنظر مقطعاً من فلم كراتيه (فلا يليق بأن يستهزئ أحد لما قد يحدث مع المرضى) وأنصح بمراعاة وتوخي الحرص إن وقع مثل هذا أن لايوقع الضرر بالمريض وأن يأخذ الحيطة لنفسه قبل أن يقع ماليس في الحسبان

8- بعضهم يضرب المريض أو يوخز المريض باداة حادة بطرف سكين يطعن بها في قدميه بخفة لتلامس الجلد فقط ليتأذى العارض وهذا لاينبغي للأحاديث الواردة وهذا يختلف عن حال الحجامة ولا مقارنة



الشيخ خالد الحبشيي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-01-2009, 11:47 PM   #17
معلومات العضو
أبومعاذ
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
ذوقني انواااااااااع الضرب ...وصل لشد شعري

اقتباس:
طبعا انا لا تسألون عني لاني من شدة الالم والصراخ والبكاء اغمى علي

حسبي الله عليه أختي الفاضله اذهبي الى معالج حاذق متمرس صاحب علم شرعي

كيف نستطيع أن نعلم بالمعالج الحاذق المتمرس ونميزه عن غيره من الجهلة ومدعي الرقية ؟؟؟

http://ruqya.net/forum/showthread.php?t=3064


أختي هذا الشخص الرقية الشرعية بري منه هذا مجرم يجب اتبليغ الهيئه عنه

ونتظر تعلق شيخنا الفاضل أبوالبراء اسامه بن ياسين المعاني (حفظه الله)

أخوكم أبومعاذ شاكر الرويلي
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-01-2009, 05:59 AM   #18
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله في الجميع ، وأحمد الله أخيتي الفاضلة ( عبرات ) انك لا زلت على قيد الحياة ، وأما قول الأخ الحبيب والمشرف القدير ( شاكر ) : ننتظر تعليق الأخ ( أبي البراء) فأقول :

( بدون تعليق )


زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-01-2009, 12:35 PM   #19
معلومات العضو
عــــبـــرااااااات

افتراضي

4)- وقول المؤلف بأن حادثة واحدة وقعت لشيخ الإسلام - رحمه الله - لا ينبغي أن تجعل شرعاً وسنة يؤذى على ضوئها عدد غفير من المرضى المساكين ، هذا الكلام فيه نظر وهو مجانب للصواب حيث أن الرسول عليه الصلاة والسلام فعل ذلك من قبل في حادثتين ذكرتا سابقاً ، وفي إحدى الروايتين ورد ما نصه فجعل يضرب ظهره حتى رأيت بياض إبطيه ، والحادثة تدل أن الضرب كان قوياً نوعاً ما بدليل رؤية بياض إبط رسول الله صلى الله عليه وسلم 0
ولو لم يثبت هذا الفعل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فشيخ الإسلام عَلمٌ من أعلام الأمة ولن نكون حريصين بأي حال من الأحوال على هذا الدين وهذه العقيدة كما هو الحال معه - رحمه الله - وهو من أهل الاجتهاد والاستنباط والقياس والاستقراء ، لا سيما أننا نتحدث في أمور حسية ليست لها علاقة بالأسباب الشرعية كما بينت في نقطة سابقة 0


المؤلف أنه إذا لم يُجدِ مع المريض الرقية الشرعية وحدها واحتاج الراقي أن يضم إليها شيئاًَ من أنواع العلاجات فالأولى والأحكم أن يطلب أن يضم إليها شيئاً من العلاجات الطبية الحديثة ، هذا الكلام لا يقدح في أن يضم المعالِج المتمرس الحاذق صاحب الصنعة والحرفة هذا الأسلوب - أعني الضرب - في العلاج والاستشفاء مع الأخذ بعين الاعتبار تحقيق المسؤولية الطبية وعدم إيذاء المريض بدنياً أو نفسياً 0


جزاك الله الف الف الف خير ياشيخ : شــــــــــــــــــاكـــــــــــر بصراحه استفدت كثير من ردك...
وخاصه النقطتين اللي نسختها في بداية ردي ... بل انها جعلتني اعدل عن رأيي في مسألة الضرب
ولكن الضرب المعقول والمقبول الغير مؤذي لبدني

اما اذا كان الضرب فيه شدة نوعا ما فلا اقبله الا بشرط ان اكون غير واعيه

ولا اشعر بالضرب ... وهذا لم يحصل معي ابدا

بل كان كل الضرب الذي اتلقاه وانا واعيه...


التعديل الأخير تم بواسطة عــــبـــرااااااات ; 10-01-2009 الساعة 12:57 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-01-2009, 12:53 PM   #20
معلومات العضو
عــــبـــرااااااات

افتراضي

اي والله الحمدلله انني مازلت على قيد الحياة ومشكور ياشيخنا الفاضل ابو البراء....

وترى ياشيخ كنت في كل جلسه اتصففففق تصقيق موصاحي..بحجة ان الحان عنيد

ولاينفذ كلام الشيخ...والرقيه استمرت شهورز والضرب في كل جلسه اقوى من ذي قبل

لدرجة تعقدت من الضرب..وتركت الرقيه تقريبا سنه...وبعدين رجعت اتعالج بالرقيه

ولكن كل مااروح لشيخ ويبدا يسألني الشيخ عن حالتي ؟؟؟

ع طول اجاوب واقول اول شي((( لوسمحت لاتضرب ))) ثم اجيبه

عموما الحمدلله على كل حال .

والله ماقبلت هذا الضرب الا لأجل ابي وامي فقط فهم كانوا يغضبون اذا

لم اقبل اواعارضت الشيخ ...وطبعا هذا كان بسبب حرصهم على شفائي

ونسوا حرصهم على شفائي من حالتي النفسيه السيئه التي ولدتها الرقيه الشرعيه ...

وياشيخ : شــــــاكر

اشكرك جزيل الشكر على دعائك لي ...

بالنسبه للشيخ الراقي الجاهل...اختي بلغت عنه واخذوا رقمه..

وكلموه وتفاهموا معاه...وماندري شو صار معاه ؟؟؟

اما انا فقد اعترضت عليه ... ورفضت الدخول له مرة اخرى واكتفيت باني وهبته

وزودته باحدى موسوعات الشيخ المبارك ابوالبراء التي كانت عندي

للاستفاده من رقيته...



ولي عودة ان شاء الله تعالى مع راقي آخر عجيب جدا


التعديل الأخير تم بواسطة عــــبـــرااااااات ; 10-01-2009 الساعة 01:06 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 06:24 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.