موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة مواضيع الرقية الشرعية والأمراض الروحية ( للمطالعة فقط ) > عالم السحر والشعوذة والكهانة والعرافة وطرق العلاج

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 03-09-2004, 07:24 AM   #1
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

Angry ( && التعلق بالأبراج والطالع 000 أما آن لنا أن نرعوي && ) !!!

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، ثم أما بعد ،،،

إن بعض الناس يربط حياته ومستقبله باعتقادات وتصورات جاهلية بعيدة كل البعد عن تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف ، ومن أبرز السمات التي تختص بها الشريعة العقيدة الإسلامية ، وتلك العقيدة فريدة من نوعها ، متميزة بشمولها وبساطتها ووضوحها ، لأنها عقيدة ربانية ، أودعها الله تعالى في أرضه لتستنير البشرية بنورها ،
وتحتمي بعدلها ، تلبي رغبات وحاجات وطبائع البشر ، وتعطي الفكرة الكاملة عن الكون وحقيقته ، وتوضح أي تساؤل قد يتبادر إلى الذهن بخصوص ذلك 0

والله سبحانه وتعالى أوجد أسبابا شرعية وأخرى حسية مباحة لكي تحقق وتؤدي الغايات والأهداف المنشودة في هذه الحياة ، وهذا يعني أن الطريق الذي أراده الله سبحانه وتعالى لاسعاد البشرية واضح معلوم ، لا يحتاج إلا للإتباع والانقياد لكي تتحقق السعادة في الدارين ، وقد أشار الحق تبارك وتعالى إلى ذلك في محكم كتابه حيث يقول : ( وَأَنَّ هَذَا صِرَاطى مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) ( الأنعام – الآية 153 ) 0

وبنظرة متفحصة إلى أحوال العالم الإسلامي اليوم ترى الكثير ممن يبني ارتباطاته وعلاقاته بخالقه وبالآخرين بناء على تصورات ومفاهيم خاطئة ، ويعد ذلك انتقاص في الفهم والسلوك لا سيما أنه يخالف المنهج السوي ، وما أصلته العقيدة في النفوس 0

ومن تلك المظاهر السيئة التي انتشرت في المجتمعات الإسلامية وبشكل ملفت للنظر وعلى نطاق واسع بعض الاعتقادات الفاسدة التي توقع الإنسان في الكفر أو الشرك التعلق بالأبراج وكتب الطالع والحظ ، وهذه الطريقة منتشرة وبشكل كبير على كثير من صفحات ومجلات عالمنا الإسلامي ، وأسواق الكتب تزدحم بأنواع عدد من كتب الحظ والبخت والطالع لهذا الفلكي أو ذاك 000 ، ومفاد هذه الطريقة المختصر أنها تحدد الأبراج المختلفة كالجوزاء والسرطان والحمل ونحوه وعددها اثنى عشر برجا ، وكل منها له تاريخ محدد ، بحيث تغطي كافة هذه الأبراج تاريخ السنة بأكمله ، وتحت كل برج يكتب الحظ والطالع الخاص بصاحبه ، وعادة ما توضع هذه الحظوظ بعناية ودراسة فائقة ، فمثلا يكتب ( أنت مقدم على أمر مهم للغاية ) وكل إنسان يرتبط بحياته بأمور يومية مهمة ، ومن هنا يقع كثير من الناس في التعويل على هذه الأبراج وربط حياتهم ومستقبلهم بها ، ولذلك فإن التعلق بهذه الأبراج على هذا النحو وبهذه الكيفية كفر وشرك بالله عز وجل ، وعلم الغيب أمر اختصه الله سبحانه وتعالى بعلمه وحده دون سائر الخلق 0

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن حكم بعض الجرائد والمجلات وغيرها والتي تحتوي على ما يسمى بأبراج الحظ ، وهل يعتبر هذا النوع من أنواع السحر ؟

فأجاب – حفظه الله - : ( يظهر أن هؤلاء الصحفيين يريدون بهذه الأبراج دعاية إلى صحفهم ، وإلى الإكباب عليها وترويجها واشتهارها بأنها حوت على كذا وكذا ، فينتشر لها ذكر في المجالس ، ويقبل الناس على شرائها لتحصل لهم الأرباح المضاعفة 0 ولا شك أن هذه الأبراج لا حقيقة لها ، وإنما هي كلمات يروجونها ويوهمون العامة أن فيها حظاً ونصيباً ، وأن من فعلها وطبقها فقد أحرز كذا وكذا ، وفي ذلك ما هو شبيه بالميسر المحرم ، وشبيه بما يسمى اليانصيب ، وكأنهم يرسمون تلك الأبراج ويحثون العامة على عملها ، وإذا كان فيها شيء من التخييل أو العمل الخفي ، فإن ذلك من الحيل التي يسير عليها بعض المشعوذين ، وأرى أنه لا يلحق بالسحر الذي هو من عمل الشيطان ، والذي يتوقف على أعمال شركية يتقرب بها أهلها إلى الشياطين ، وأرى أن هذه الأبراج لا يجوز عملها ولا الإكباب على شراء الصحف التي تروجها ، فذلك مما يسبب كسادها مع عدم صدقها في الحظ أو النصيب ، والله أعلم ) ( القول المعين في مرتكزات معالجي الصرع والسحر والعين – ص 302 ، 303 ) 0

تقول صاحبة كتاب " عالم الجان من خلال القرآن والأحاديث الشريفة – ص 92 " : ( ومن الناس من يرفض السحر والسحرة عارفاً ببطلان قولهم وفعلهم لكن الشيطان لا ييأس أبداً فيأتيهم بأمور يدّعون أنهم إنما يفعلونها ويقبلون بها من باب التسلية ثم تصير بالتالي وسواساً يشغلهم أفكارهم ويسيطر على مشاعرهم 0
وذلك عن طريق ما يسمى بالأبراج ومعرفة الحظ بواسطة الأبراج وحظك اليوم ، وما شابه ذلك من أمور نرى الصحف تزخر حتى ليندر أن تجد صحيفة لم تخصص زاوية لهذه الأبراج 0
وتصديق هذه الأقوال يعني أن يؤمن الإنسان أن للأبراج الفلكية والكواكب دوراً في حياة الإنسان ، وأن ما يصيبه من خير وشر إنما هو ناتج عن حركاتها وعن دخول كوكب كذا في برج كذا ، وهذا شرك لا ريب فيه إلا أن كثيراً من الناس يستهلونه ويقبلون به ويقبلون عليه 0
ومن هنا نرى صور وأخبار المنجمين تملأ بعض صفحات الكتب داعية الناس إلى الضلالات والباطل زاعمة لهؤلاء المنجمين القدرة على فك المربوط وجلب الغائب وما شابه ذلك من أمور وما هم بالحقيقة إلا رسل إبليس إلى الناس بالشرك والغواية والضلال ، والأحرى بنا أن نمنع كل مجلة تنشر مثل هذه الأمور لأنها وسيلة من وسائل إبليس وتسهيل دخولها إلى أي بلد وأي بيت هو فتح للأبواب أمام إبليس وجنوده ) 0

وحقيقة الأمر فإني لا استطيع أن أجد عاقلا واحدا يصدق بمثل ذلك ، وينبئ بما اختص به الله نفسه من علم غيب المستقبل ، ومن اعتقد بذلك فلا أظن مطلقا إلا أنه مشرك أو كافر بالله تبارك وتعالى 0

وكافة تلك المظاهر أطلت علينا إما نتيجة لانتشار الخرافات والبدع التي عمت معظم أنحاء العالم الإسلامي ، وإما أن تكون دخيلة علينا من المجتمعات الغربية الكافرة ، وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على انحراف العقيدة ، وانتكاس الفطر ، والبعد عن تعاليم الكتاب والسنة ، والمسلم لا يرتبط بأمور دينه ودنياه بترهات وأقوال وأفعال تعمل جزافا ، وما يميز المؤمن أنه متبع للحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، وكم أسر دمرت وعائلات شتتت بسبب تلك الاعتقادات التي لا تمت بصلة من قريب أو بعيد لديننا الإسلامي الحنيف 0

فلنحرص إخوتي القراء الأعزاء على تعظيم الخالق سبحانه وتعالى ، والعمل بكتابه وسنة نبيه لنيل رضاه وحسن الخاتمة والسعادة الأبدية ، والفوز بالدارين الدنيا والآخرة ، والله تعالى أعلم ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 19-08-2005, 11:33 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

وفيكم بارك الله أخي الحبيب ( اسماعيل مرسي ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-10-2005, 06:33 AM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

وإياكم مشرفتنا الفاضلة ( منبر الحق ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-11-2005, 10:47 PM   #7
معلومات العضو
اخت في الله

افتراضي

انا بتابع الابراج كتسليه لكن بلاحظ مرات انه في صفات لكل برج بتزبط مع صفات كل شخصيه ....ومرات تكون صحيحه ومرات لا......
ماانا بصدده الآن اريد تفسير لهذه الآيه؟
يقول الله تعالى:
بسم الله الرحمن الرحيم..

( فلا اقسم بمواقع النجوم ..وإنه لقسم لو تعلمون عظيم)

صدق الله العظيم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-11-2005, 11:34 AM   #8
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الأخت المكرمة حفظها الله ورعاها

السلام عليمكم ورحمة الله وبركاته ،،،

أولاً أخيتي الفضلة لا يجوز حتى من باب التسلية القراءة في مثل تلك البراج لاعتبارات كثيرة لا داعي لذكرها الآن ، ولكن أرجو قراءة الموضوع بتمعن حتى تصلي إلى الحق المنشود 0

أما بخصوص تفسير الآيتيتن الكريمتين فإليك لك :

( فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ )
( سورة الواقعة - الآية 75 )


يقول ابن كثير رحمه الله - في تفسير القرآن العظيم : ( قَالَ جُوَيْبِر عَنْ الضَّحَّاك إِنَّ اللَّه تَعَالَى لَا يُقْسِم بِشَيْءٍ مِنْ خَلْقه وَلَكِنَّهُ اِسْتِفْتَاح يَسْتَفْتِح بِهِ كَلَامه وَهَذَا الْقَوْل ضَعِيف وَاَلَّذِي عَلَيْهِ الْجُمْهُور أَنَّهُ قَسَم مِنْ اللَّه تَعَالَى يَقْسِم بِمَا شَاءَ مِنْ خَلْقه وَهُوَ دَلِيل عَلَى عَظَمَته ثُمَّ قَالَ بَعْض الْمُفَسِّرِينَ لَا هَهُنَا زَائِدَة وَتَقْدِيره أُقْسِم بِمَوَاقِع النُّجُوم رَوَاهُ اِبْن جَرِير عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر وَيَكُون جَوَابه " إِنَّهُ لَقُرْآن كَرِيم " وَقَالَ آخَرُونَ لَيْسَتْ لَا زَائِدَة لَا مَعْنَى لَهَا بَلْ يُؤْتَى بِهَا فِي أَوَّل الْقَسَم إِذَا كَانَ مُقْسِمًا بِهِ عَلَى مَنْفِيّ كَقَوْلِ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا : لَا وَاَللَّه مَا مَسَّتْ يَد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَد اِمْرَأَة قَطُّ وَهَكَذَا هَهُنَا تَقْدِير الْكَلَام لَا أُقْسِم بِمَوَاقِع النُّجُوم لَيْسَ الْأَمْر كَمَا زَعَمْتُمْ فِي الْقُرْآن أَنَّهُ سِحْر أَوْ كِهَانَة بَلْ هُوَ قُرْآن كَرِيم . وَقَالَ اِبْن جَرِير وَقَالَ بَعْض أَهْل الْعَرَبِيَّة مَعْنَى قَوْله " فَلَا أُقْسِم " فَلَيْسَ الْأَمْر كَمَا تَقُولُونَ ثُمَّ اِسْتَأْنَفَ الْقَسَم بَعْد ذَلِكَ فَقِيلَ أُقْسِم وَاخْتَلَفُوا فِي مَعْنَى قَوْله " بِمَوَاقِع النُّجُوم" فَقَالَ حَكِيم بْن جُبَيْر عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر عَنْ اِبْن عَبَّاس يَعْنِي نُجُوم الْقُرْآن فَإِنَّهُ نَزَلَ جُمْلَة لَيْلَة الْقَدْر مِنْ السَّمَاء الْعُلْيَا إِلَى السَّمَاء الدُّنْيَا ثُمَّ نَزَلَ مُفَرَّقًا فِي السِّنِينَ بَعْد ثُمَّ قَرَأَ اِبْن عَبَّاس هَذِهِ الْآيَة وَقَالَ الضَّحَّاك عَنْ اِبْن عَبَّاس نَزَلَ الْقُرْآن جُمْلَة مِنْ عِنْد اللَّه مِنْ اللَّوْح الْمَحْفُوظ إِلَى السَّفَرَة الْكِرَام الْكَاتِبِينَ فِي السَّمَاء الدُّنْيَا فَنَجَّمَتْهُ السَّفَرَة عَلَى جِبْرِيل عِشْرِينَ لَيْلَة وَنَجَّمَهُ جِبْرِيل عَلَى مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِشْرِينَ سَنَة فَهُوَ قَوْله " فَلَا أُقْسِم بِمَوَاقِع النُّجُوم " نُجُوم الْقُرْآن وَكَذَا قَالَ عِكْرِمَة وَمُجَاهِد وَالسُّدِّيّ وَأَبُو حزرة وَقَالَ مُجَاهِد أَيْضًا مَوَاقِع النُّجُوم فِي السَّمَاء وَيُقَال مَطَالِعهَا وَمَشَارِقهَا . وَكَذَا مَالَ الْحَسَن وَقَتَادَة وَهُوَ اِخْتِيَار اِبْن جَرِير وَعَنْ قَتَادَة مَوَاقِعهَا مَنَازِلهَا وَعَنْ الْحَسَن أَيْضًا أَنَّ الْمُرَاد بِذَلِكَ اِنْتِثَارهَا يَوْم الْقِيَامَة وَقَالَ الضَّحَّاك " فَلَا أُقْسِم بِمَوَاقِع النُّجُوم" يَعْنِي بِذَلِكَ الْأَنْوَاء الَّتِي كَانَ أَهْل الْجَاهِلِيَّة إِذَا أُمْطِرُوا قَالُوا مُطِرْنَا بِنَوْءِ كَذَا وَكَذَا ) ( تفسير القرآن العظيم ) 0


( وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ )
( سورة الواقعة - الآية 76 )


يقول ابن كثير رحمه الله - في تفسير القرآن العظيم : ( وَقَوْله " وَإِنَّهُ لَقَسَم لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيم " أَيْ وَإِنَّ هَذَا الْقَسَم الَّذِي أَقْسَمْت بِهِ لَقَسَم عَظِيم لَوْ تَعْلَمُونَ عَظَمَته لَعَظَّمْتُمْ الْمُقْسَم بِهِ عَلَيْهِ ) ( تفسير القرآن العظيم ) 0

مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / ابو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-11-2005, 10:49 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

وإياكم أختنا الفاضلة ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 11:54 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.