موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 22-02-2011, 08:13 AM   #21
معلومات العضو
بلعاوي

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الله **
  

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صمتي عنواني
   بارك الله فيك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نهاية حلم
   جزيت خيرا .......


بارك الله لكم
اسأل الله العظيم لكم سعادةً لا تزول وقبولاً لا يحول ..
ورزقاً مباركاً كأنه السيول ..
ومغفرة كاملة يوم المثول ..
ورزقكم عند الصراط الفوز بالعبور ..
ولا حرمني صِدق محبتكم وصالح دعائكم ..
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 22-02-2011, 08:23 AM   #22
معلومات العضو
بلعاوي

افتراضي

صلاة الأوابين


هناك سنة حبيبة وجميلة حثنا عليها رسولنا الحبيب وللأسف غفل عنها كثير منا إلا من رحم ربي ألا وهي صلاة الأوابين ( صلاة الضُحى ) فكلٌ منا مشغول في عمله في ذلك الوقت وهو من بعد طلوع الشمس وارتفاعها إلي ما قبل الزوال وذلك لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم في صحيح مسلم عن أبي ذر رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه و سلم قال :
(يُصبح على كل سُلامى من أحدكم صدقة ، فكل تسبيحة صدقة، و كل تحميدة صدقة ، و كل تهليلة صدقة، و كل تكبيرة صدقة ، و نهي عن المنكر صدقة ، و يُجزي من ذلك ركعتان يركعُهُما من الضحى). رواه مسلم
(1)

وقد ثبت في الصحيحين من حديث ابي هريرة -رضي الله عنه- قال:
(أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت صوم ثلاثة أيام من كل شهر وصلاة الضحي ونوم علي وتر )
صدقت يا حبيبي يا رسول الله.
(2)

هذه الصدقات ليست صدقات مالية ، بل هي عامة ، فكل أبواب الخير صدقة ، كل تهليلة صدقة ، و كل تكبيرة صدقة ، و كل تسبيحة صدقة ، و كل تحميدة صدقة ، و أمر بالمعروف صدقة ، و نهي عن المنكر صدقة ، كل شيء يقرب إلى الله عز و جل من قول أو فعل فإنه صدقة ، حتى أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :
(
يعين الرجل في دابته ، يحامله عليها ، أو يرفع متاعه صدقة)(3)
قراءة القرآن صدقة ، طلب العلم صدقة ، و حينئذ تكثر الصدقات ، و يمكن أن يأتي الإنسان بما عليه من الصدقات و هي ثلاثمائة و ستون صدقة.

ثم قال
صلى الله عليه و سلم ( ثم يجزىء من ذلك ) يعني عن ذلك (ركعتان يركعهما من الضحى)(4) يعني أنك إذا صليت من الضحى ركعتين أجزأت عن كل الصدقات التي عليك ، و هذا تيسير من الله عز و جل على العباد وفي هذا دليل على أن الصدقة تطلق على ما ليس بمال.
وأيضاً دليل على أن ركعتي الضحى سنة ، سنة كل يوم ، لأنه إذا كان كل يوم عليك صدقة على كل عضو من أعضائك ، و كانت الركعتان تجزىء ، فهذا يقتضي أن صلاة الضحى سنة كل يوم ، من أجل أن تقضي الصدقات التي عليك .
قال أهل العلم : و سنة الضحى تبتدىء و قتها من ارتفاع الشمس قدر رمح ، يعني حوالي ربع إلى ثلث ساعة بعد الطلوع ، إلى قبيل الزوال ، أي إلى قبل الزوال بعشر دقائق ، كل هذا و قت لصلاة الضحى ، في أي و قت فيه تصلي ركعتي الضحى ، فإنه يجزىء، لكن الأفضل أن تكون في آخر الوقت ، لقول النبي صلى الله عليه و سلم
(صلاة الأوابين حين ترمض الفصال)
(5)يعني حين تقوم الفصال من الرمضاء لشدة حرارتها ، و لهذا قال العلماء : إن تأخير ركعتي الضحى إلى آخر الوقت أفضل من تقديمها ، كما كان النبي صلى الله عليه و سلم يستحب أن تؤخر صلاة الضحى إلى آخر الوقت ، إلا مع المشقة فالحاصل إن الإنسان قد فتح الله له أبواب طرق الخير كثيرة ، و كل شيء يفعله الإنسان من هذه الطرق، فإن الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة .
والله تعالى أعلى وأعلم



(1)الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 720 خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
(2)الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1178 خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
(3)الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2891خلاصة حكم المحدث [صحيح]
(4) الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 720 خلاصة حكم المحدث:
[صحيح]
(5)الراوي: زيد بن أرقم المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 748 خلاصة حكم المحدث:[صحيح]
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-02-2011, 06:47 AM   #23
معلومات العضو
بلعاوي

إحصائية العضو






بلعاوي غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة jordan

 

 
آخـر مواضيعي

 

افتراضي الذِكر عند وضع الميت في قبره

الذِكر عند وضع الميت في قبره


كثير من المسلمين عندما يوضع الميت في قبره يقول : صلوا على رسول الله
و بعضهم يقول : لا إله إلا الله
و بعضهم يقول : استغفروا له يغفر الله لكم ونحوه

و بعضهم يقوم بالصياح بلفظ وحدوا الله
و بعضهم لا يقول شيئا
و كل هذا مخالف للسنة

و السنة عند وضع الميت في قبره أن نقول :

بسم الله و على ملة رسول الله صلى الله عليه و سلم

وقد ثبت ما رواه الترمذي و حسنه و صححه الحاكم و الألباني أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :إذا وضعتم موتاكم في قبورهم فقولوا : بسم الله و على ملة رسول الله صلى الله عليه و سلم .(1)


يبين لنا صلى الله عليه وسلم ماذا يقول الذين يضعون الميت في قبره، أي: الذين يقفون في القبر ليتلقوا الميت، فحينما يتلقونه من الذين على حافة القبر، فإنهم يقولون: (باسم الله، وعلى ملة رسول الله)، وفي بعض ألفاظ الحديث: (وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم) وهذا الذي ينبغي على المسلم دائماً في كل أعماله، وهو أن يبدأ بذكر اسم الله، وأن يكون الأمر وفق كتاب الله.
والملة هي الدين، والسنة هي الطريقة، وبينهما تلازم فملة الإسلام هي طريقة المسلمين، وطريقة المسلمين هي ملة الإسلام؛ لكن هذا كأنه دعاء للميت، ومعناه: أودعناه مكانه باسم الله، وأودعناه على ملة رسول الله.
وكأن ذلك يشعر بالشهادة له أنه من أهل هذه الملة، فتكون نوعاً من الدعاء ونوعاً من الشفاعة.
والله تعالى أعلم.


اللهم اعذنا من عذاب النار واعذنا من عذاب القبر
اللهم انا نسالك النجاة من النار
اللهم حرم اجسادنا عن النار ووالدينا واهلينا وجميع المسلمين
اللهم آمين


(1) الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 832 خلاصة حكم المحدث: صحيح
الراوي: عمر بن الخطاب المحدث:الألباني - المصدر:إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 747 خلاصة حكم المحدث: صحيح

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-02-2011, 04:13 AM   #24
معلومات العضو
بلعاوي

افتراضي كتابة الوصية


كتابة الوصية



حدثنا مسدد بن مسرهد حدثنا يحيى بن سعيد عن عبيد الله حدثني نافع عن عبد الله يعني ابن عمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
ما حق امرئ مسلم له شيء يريد أن يوصي فيه يبيت ليلتين إلا ووصيته مكتوبة عنده وفي رواية : ( ثلاث ليال ) رواه البخاري ومسلم (1)
في هذا الحديث الحث على الوصية ، وقد أجمع المسلمون على الأمر به، لكن مذهبنا ومذهب الجماهير أنها مندوبة لا واجبة .

قال داود وغيره من أهل الظاهر : هي واجبة لهذا الحديث ، ولا دلالة لهم فيه ، فليس فيه تصريح بإيجابها ، لكن إن كان على الإنسان دين أو حق أو عنده وديعة ونحوها لزمه الإيصاء بذلك .

وقال الشافعي رحمه الله : معنى الحديث ما الحزم والاحتياط للمسلم إلا أن تكون وصيته مكتوبة عنده ، ويستحب تعجيلها ، وأن يكتبها في صحته ، ويشهد عليه فيها ، ويكتب فيها ما يحتاج إليه ، فإن تجدد له أمر يحتاج إلى الوصية به ألحقه بها ، قالوا : ولا يكلف أن يكتب كل يوم محقرات المعاملات وجزئيات الأمور المتكررة .
ما : نافية بمعنى ليس ( حق امرئ ) : أي ليس اللائق بامرئ مسلم .

وقال المناوي : أي ليس الحزم والاحتياط لإنسان له شيء من المال أو دين أو حق فرط فيه أو أمانة ( له شيء ) : صفة لامرئ ( يوصي فيه ) : صفة شيء ( يبيت ليلتين ) : خبر ما بتأويله بالمصدر .

قال الحافظ : كأن فيه حذفا تقديره أن يبيت وهو كقوله تعالى ومن آياته يريكم البرق ويجوز أن يكون صفة لامرئ ، وبه جزم الطيبي . . انتهى .
وفي رواية ليلة أو ليلتين وفي رواية يبيت ثلاث ليال واختلاف الروايات دال على أنه للتقريب لا للتحديد .

وأما قوله صلى الله عليه وسلم ( ووصيته مكتوبة عنده ) فمعناه : مكتوبة وقد أشهد عليه بها لا أنه يقتصر على الكتابة ، بل لا يعمل بها ولا تنفع إلا إذا كان أشهد عليه بها ، هذا مذهبنا ومذهب الجمهور .

وقال الإمام محمد بن نصر المروزي من أصحابنا : يكفي الكتاب من غير إشهاد ؛ لظاهر الحديث .
المعنى لا ينبغي له أن يمضي عليه زمان وإن كان قليلا في حال من الأحوال إلا أن يبيت بهذه الحال وهي أن يكون وصيته مكتوبة عنده لأنه لا يدري متى يدركه الموت .
قال ابن الملك : ذهب بعض إلى وجوب الوصية لظاهر الحديث والجمهور على استحبابها ، لأنه عليه السلام جعلها حقا للمسلم لا عليه ، ولو وجبت لكان عليه لا له وهو خلاف ما يدل عليه اللفظ . قيل هذا في الوصية المتبرع بها ، وأما الوصية بأداء الدين ورد الأمانات فواجبة عليه . . انتهى .

وللوقوف على تفصيل هذه المسألة ينظر أحكام الوصايا في الفقه الإسلامي للدكتور علي بن عبد الرحمن الربيعة .



والله أعلم .

(1) الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 3617 خلاصة حكم المحدث: صحيح

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 24-02-2011, 06:54 AM   #26
معلومات العضو
بلعاوي

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد المعاني
   بارك الله فيك يا ابو ابراهيم
جزيت الجنة

اللهم آمين

جزيتم خيراً على دعائكم بارك الله لكم
ولكم بالمثل وزيادة إن شاء الله
سعدت وتشرفت بتواصلكم
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-03-2011, 05:39 AM   #27
معلومات العضو
بلعاوي

افتراضي نفض الفراش قبل النوم

نفض الفراش قبل النوم

عن أبي هريرة . قال : قال رسول الله : إذا أوى أحدكم إلى فراشه فليأخذ داخلة إزاره فلينفض بها فراشه و يسم الله ؛ فإنه لا يعلم ما خلفه بعده على فراشه ، فإذا أراد أن يضطجع فليضطجع على شقه الأيمن ، و ليقل : سبحانك ربي ،وفي رواية : باسمك وضعت جنبي و بك أرفعه ، إن أمسكت نفسي فاغفر لها ، و إن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصاحلين .
(1)رواه مسلم

الفوائد :

* استحباب نفض الفراش قبل النوم
* وأن يقول بسم الله
* الحكمة من النفض : لأنه قد يكون على الفراش هوام وهو
* احرص أخي المسلم على تطبيق هذه السنة ، فإن القليل من يعمل بها

لا يدري فيحصل ما لا تحمد عقباه .

انتهى ماذكره الشيخ ابن عثيمين رحمه الله .
المرجع / الشرح الممتع 3 / 124 - انظر صفحة سنن مهجورة



(1) الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 923 خلاصة حكم المحدث: صحيح
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-03-2011, 08:47 AM   #28
معلومات العضو
سهيل..
إدارة عامة

افتراضي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-03-2011, 04:23 AM   #29
معلومات العضو
بلعاوي

افتراضي الدُعاء عند التزوج


الدُعاء عند التزوج


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(
إِذَا تَزَوَّجَ أَحَدُكُمُ امْرَأَةً أَوِ اشْتَرَى خَادِمَاً فَلْيَقُلْ : اللَّهُمَّ إِنيِّ أَسْأَلُكَ خَيرَهَا وَخَيرَ مَا جَبَلْتَهَا عَلَيْه ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهَا وَمِنْ شَرِّ مَا جَبَلْتَهَا عَلَيْه ، وَإِذَا اشْتَرَى بَعِيرَاً فَلْيَأْخُذْ بِذِرْوَةِ سَنَامِهِ وَلْيَقُلْ مِثْلَ ذَلِك ، وَزَادَ في رِوَايَةٍ : ثُمَّ لْيَأْخُذْ بِنَاصِيَتِهَا وَلْيَدْعُ بِالبَرَكَة )(1).

وقال عليه الصلاة والسلام
(
لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ أَهْلَه فَقَالَ: بِسْمِ اللَّهِ اللَّهُمَّ جَنِّبْنَا الشَّيْطَانَ وَجَنِّبْ الشَّيْطَانَ مَا رَزَقْتَنَا فَإِنَّهُ إِنْ يُقَدَّرْ بَيْنَهُمَا وَلَدٌ فِي ذَلِكَ لَمْ يَضُرُّهُ شَيْطَانٌ أَبَدًا )(2).



معنى الحديث :

قال القرطبي : مقصود هذا الحديث والله تعالى أعلم أن الولد الذي يُقال له ذلك يُحفظ من إضلال الشيطان وإغوائه ، ولا يكون للشيطان عليه سلطان ؛ لأنه يكون من جملة العباد المحفوظين المذكورين في قوله تعالى ( إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا )(3) ، وذلك ببركة نيّة الأبوين الصالحين وبركة اسم الله تعالى والتعوّذ به والالتجاء إليه ، وكأنّ هذا شوب من قول أم مريم ( وَإِنِّى أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ )(4) ولا يُفهم من هذا نفي وسوسته وتشعيثه وصرعه فقد يكون كل ذلك ويحفظ الله تعالى ذلك الولد من الضرر في قلبه ودينه وعاقبة أمره والله أعلم ـ (5).

وقال ابن حجر بعد أن ذكر عدة معاني محتملة كان أولها هذا ويتأيد الحمل على الأول بأن الكثير ممن يعرق هذا الفضل العظيم يذهل عنه عند إرادة المواقعة والقليل الذي قد يستحضره ويفعله لا يقع معه الحمل فإذا كان ذلك نادراً لم يبعُد ـ (6) .


(1) أخرجه أبو داود ك النكاح باب في جامع النكاح ح2160-2/255 ، وابن ماجه ك النكاح باب ما يقول الرجل إذا دخلت عليه أهله ح1918-1/617 ، والبيهقي ك النكاح باب ما يقول إذا نكح امرأة ودخل عليها 7/148 ، والحاكم ك النكاح باب الدعاء لمن أفاد جارية أو امرأة 2/185 وقال: هذا حديث صحيح على ما ذكرناه من رواية الأئمة الثقات عن عمرو بن شعيب ولم يخرجاه عن عمرو بن شعيب ، ووافقه الذهبي . والحديث حسن جوّد إسناده العراقي في تخريج أحاديث الإحياء 1/298 ، والألباني في آداب الزفاف ص21 ، ومحققا شرح السنة للبغوي 5/118 . فاد جارية أو امرأة
(2) أخرجه البخاري في عدة مواضع منها ك بدء الخلق باب صفة إبليس وجنوده ح3271-6/335 مع فتح الباري ، ومسلم كتاب النكاح / باب ما يستحب أن يقال عند الجماع 10/5 مع شرح النووي .
(3) سورة الإسراء آية 65 .
(4) سورة آل عمران آية 36 .
(5) المفهم 4/160 .
(6) فتح الباري 9/229 .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
سنن منسية

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 05:56 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.