موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 08-03-2010, 04:53 PM   #1
معلومات العضو
كلي أمل بالله

إحصائية العضو






كلي أمل بالله غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي

 

I15 اسالكم بالله تجيبوني ومن سأل بالله فاجيبوة

يارب والله اني املك من الهم والدين لا يعلمه الا الله فارجو اخباري باحاديث صحيحه اقراها في صلاة الليل لان كل مااقرا حديث يطلع ضعيف الله يخليكم والله اني محتاجه ومالي غيركم بعد الله ارجوكم ارجوكم ابغى احادبث ..... وهل الادعيه هذه صحيحه اقراها بعد الصلوات اولا ..
الدعاءالاول.ياموضع كل شكوى وياسامع كل نجوى وياشاهد كل بلوى ويامنجي موسى والمصطفى محمد والخليل ابراهيم ادعوك دعاء من اشتدت فاقته وضعفت حركته وقلت حيلته دعاء الغريب القريق الفقير الذي لايجد لكشف ماهو فيه الا انت ياارحم الراحمين
الدعاء الثاني.اللهم اني اسالك ايمانا دائما واسالك قلبا خاشعا واسالك علما نافعا واسالك يقينا صادقا واسالك دينا قيما واسالك العافيه واسالك دوام العافيه واسالك دوام العافيه واسالك الشكر على العافيه واسالك الغنى عن الناس
الدعاء الثالث.قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنز الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير........؟ الخ
الدعاء الثالث.اللهم اني استودعك قلبي فلا تجعل فيه احد غيرك واستودعك لااله الا الله فلقني اياه عند الموت.............؟الخ ارجوكم لاتهملوني

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-03-2010, 07:49 PM   #3
معلومات العضو
الطاهرة المقدامة
إدارة عامة

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسأل الله تعالى أختي الكريمة ان يفرج همك ويزيح غمك ويسد دينك وينجيك من كل سوء .
أخيتي الطيبة إعلمي يرعاك الله إذا أحب الله عبدا إبتلاه
والحقيقة لا اعلم إذا كنت تبحثين عن صحة الادعية ؟!
أم تريدين أدعية مستجابة لتنجلي عنك الغمامة ؟!
قولي يرعاك الله...
أللهم انت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك ووعدك ما أستطعت اعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فإنه لا يغفر الذنوب إلا انت. أللهم صلي وسلم وبارك على حبيبك محمد بن عبد الله عدد خلقك وزنة عرشك ورضاء نفسك ومداد كلماتك .
ربي إني لا أحصي ثناءا عليك انت كما أثنيت على نفسك .
يا خير معبود وخير مشكور وخير مسؤول
اللهم إني عبدك أبن عبدك أبن أمتك ناصيتي بيدك ماض ٍ فيا حكمك عدل فيا قضاءك أسالك بكل أسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو أستأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور بصري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي .
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .
أللهم إني مسني الضر وانت أرحم الراحمين.
أللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل واعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال.
يا إلهي بالتحقيق
يا ركني الوثيق
يا ملاذي عند الضيق
يا ربي الشفيق
أكفني ما أطيق وما لا أطيق
وأسألك اللهم من عندك فرج قريب
فرج قريب وثيق

ربي أغلقت الملوك أبوابها ووقف عليها حراسها وحجابها وبابك مفتوح للسائلين
فأسألك اللهم يا فارج الهم ويا كاشف الغم ويا مجيب دعوة المضطرين أن تفرج همي وتزيح غمي
وتفك كربتي وكرب كل مكروب وتكفني حاجتي وحاجة كل محروم يا خير من حطت به النزال يا حسب كل مهموم
أللهم بك أستعين فأعني
أللهم بك أستعين فأعني
أللهم بك أستعين فأعني
أللهم لا حول لي ولا قوة إلا بك
أللهم لا حول لي ولا قوة إلا بك
أللهم لا حول لي ولا قوة إلا بك
أللهم لا تحرمني فضلك بأسوء ما عندي
ربي إغفر لي ذلتي وأغسل حوبتي وأجب دعوتي
ربي إنشر علي من رحماتك وأجعل لي من أمري مرفقا
برحمتك يا أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين واجود الأجودين
وآخر دعواي ان الحمد لله رب العالمين وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


أسال الله تعالى أن يفرج همك أختاه ببركة هذا الدعاء وبركة سيدنا محمد صلوات ربي وسلامه عليه.
أدعيه وأنت موقنة بالإجابة
والحمد لله رب العالمين .

التعديل الأخير تم بواسطة الطاهرة المقدامة ; 08-03-2010 الساعة 07:52 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-03-2010, 10:05 PM   #4
معلومات العضو
كلي أمل بالله

إحصائية العضو






كلي أمل بالله غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي

 

3agek13

الله يعطيكم العافيه ويرزقكم من حيث لا تحتسبون يارب
وبالنسبه للصافنات هل الادعيه التي كتبتها صحيحه حتى لااقع في شي
وجزاك الله الف خير
وانا سألت هل الدعيه التي انا كتبتها صحيحه هذا كان سؤالي؟؟
وسوف اصبر الى ان تاتي لي بصحه الاحاديث
لاتهملوني الله يخليكم مالي احد بعد الله الا انتم
بارك الله فيكم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-03-2010, 10:09 PM   #5
معلومات العضو
كلي أمل بالله

إحصائية العضو






كلي أمل بالله غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي

 

3agek13

شكرا لك جزيل الشكر لنظرك لموضوعي ي alfa9ira
وسوف اصبر حتى تاتي لي بما وعدتني
جزاك الله خير كثيرا

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-03-2010, 02:58 PM   #6
معلومات العضو
alfa9ira
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

أولاً أختي الحبيبة "كلي أمل بالله" اني أحبك في الله ... لم لا وأنت أختي في الإسلام ، في هذا الدين العظيم، حزنك حزني وفرحك فرحي ويؤسفني حقاً أن أجدك هكذا حزينة ومهمومة ولا يسعني إلا أن ادعو لك دعوةً بظهر الغيب لعل الله يجيب دعائي ويفرج كربك وييسر أمرك ويسعدك...

ثانياً والله فرحت مما كتبته لأنني لمست فيك خيراً كثيراً، لماذا؟؟ لأني أحسست مدى حرصك على إتباع ما ثبت في الكتاب والسنة في الدعاء...وهذا قليل من يفقهه، إلا من رحم ربي، فكثير من الناس بجهل يتبعون أحاديث وأدعية ضعيفة وموضوعة... والله المستعان

ثالثاً اسمحي لي بنقل هذا الكلام الجميل الذي استفدت أنا أيضاً منه
الحياة لا تخلو من المحن والمصائب والدنيا معترك للامتحان والبلايا ، ليختبر الله عباده ويري ما في صدورهم من الصبر والتسليم ، فمخطيء من يظن أننا في نزهة نبحث فيها عن الاسترخاء ، ولا كل ما نريده يتحقق ولا كل ما نتمناه يكون ، ولابد من التضحية بالهوى لتستقيم النفس علي المطلوب ، الراحة فقط في طاعة الله ، فكن مع الله ولا تبالي .

من وصية لقمان لابنه : " واصبر علي ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور " .

نعم نحن بشر فينا الألم من البلاء والجزع إذا أصابنا الضر ، وإذا نظرنا برؤية المؤمن إلي البلاء نرى أن الله يبتلي من يحب ليرفع درجته ويمحو خطيئته حتي يخرج من الدنيا نقيا من الذنوب إلي رضوان الله ورحمته .
روي الترمذي عن أبي هريرة عن النبي قال : " ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله وما عليه خطيئة " . وأخرج أحمد والبخاري ومسلم والترمذي عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله : " ما يصيب المؤمن من نصب ، ولا وصب ، ولا هم ، ولا حزن ، ولا أذى، ولا غم ، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله من خطاياه " .
الأمر ليس في البلاء فكل الناس مبتلي ، وإنما الشأن في فهم البلاء والتعامل مع البلاء ببصيرة القلب ونور الإيمان ، فهناك من يسقط مع البلاء ولا يزداد إلا هما مع هم وغما مع غم ، وهناك من يخرج أقوي إيمانا وأرسخ يقينا وأحب إلي الله مما كان عليه ، ويبتلي المرء علي قدر دينه ، روي البخاري وأحمد والترمذي وابن ماجة عن سعد عن النبي قال : " أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلبا اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشى على الأرض وما عليه خطيئة " .
الصبر عبادة يحبها الله ، فالله مع الصابرين والله يحب الصابرين ، ولكن هل الصبر يأس من الحياة وهروب من البلايا وخضوع واستسلام لواقع مر ومصائب لا حل لها ؟ لا والله بل هناك صبر الواثق من الفرج بعد الشدة ، فهناك دورة زمنية للبلاء لابد أن ينتهي عندها كما تنتهي دورة الليل والنهار ، لكل محنة أمد وتنتهي وهذا ما وعدنا به نبينا عندما علم ابن عباس فقال له : " تعرف إلي الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك ، وما أصابك لم يكن ليخطئك ، واعلم أن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرا " .

والإمامة في الدين لا تنال إلا بالصبر واليقين ، يوسف لو زلت قدمه في الخطيئة لما نادوا عليه في السجن : يوسف أيها الصديق ، ثم أصبح علي خزائن مصر بين ليلة وضحاها ، وجاء تعقيب القرآن علي هذا فقال : "إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين " ، وهذا درس يتعلمه الشباب ألا يبيعوا نزوة ساعة شهوة ساعة بالدون الرخيص الفاني ، وأن يستعلوا بإيمانهم علي كل شهوة حرام .
هذه فوائد ومنافع عجيبة يخبر بها الفاروق عمر عن المنح التي جعلها الله في طي المحن ، قال : " ما ابتليت ببلية إلا كان للّه عليّ فيها أربع نعم : إذ لم تكن في ديني ، وإذ لم أحرم الرضا ، وإذ لم تكن أعظم منها ، وإذ رجوت الثواب عليها " .

كل مصائب الدنيا تهون إلا أن تكون المصيبة في الدين ، من ضاع ماله ضاعت تجارته ضاعت أسرته كل ذلك مأجور عليه إلا من ضاع دينه ، وكان من دعاء النبي : " اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا ، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يرحمنا " رواه الترمذي عن ابن عمر .
من قال هذا الدعاء عوضه الله مما فاته وأبدله من مصيبته خيرا ورزقا وفرجا وسرورا ، أخرج مسلم عن أم سلمة قالت : " سمعت رسول الله يقول : " ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول : إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها ، إلا آجره الله في مصيبته وأخلف له خيرا منها . قالت : فلما توفي أبو سلمة قلت كما أمرني رسول الله ، فأخلف الله لي خيرا منه ، رسول الله " .

تأملي قول الشافعي رحمه الله تعالى
يريد المرء أن يعطى منـاه .........ويأبـى الله إلا مــا أرادا
قول المرء فائدتي ومالـي .........وتقوى الله أفضل ما استفادا
ولرب نازلةٍ يضيق لها الفتى ......ذرعاً وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها ......فرجت وكنت أظنها لا تفرج

يتبع بإذن الله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-03-2010, 03:18 PM   #7
معلومات العضو
alfa9ira
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

بالنسبة للدعاء 1 و2 والأخير لم أجد لهم أثراً لأعرف صحتهم أو زيفهم، فقط وجدتهم في بعض المنتديات تناقلوهم من غير التثبت في مصدرها والله المستعان
ووجدتهم في منتديات شيعية أيضاً
أما الثالث فقد وجدت حكمه وسيتبين لك فتابعي حفظك الله


-------

حاولت أن أجمع لك بعض الأدعية المأثورة عن النبي وهي كالآتي:

اذكار الكرب والغم والحزن والهم

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا حزبه أمر قال : لا إله إلا الله الحليم العظيم لا إله إلا الله رب العرش الكريم لا إله إلا الله رب العرش العظيم لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم ثم يدعو
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 4/132
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح


***
عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - , أنه قال : " دعوات المكروب : اللهم ! رحمتك أرجو, فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين, وأصلح لي شأني كله, لا إله إلا أنت " .
الراوي: أبو بكرة المحدث: الألباني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 2382
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن


***

علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن عند الكرب : الله ، الله ربي ، لا أشرك به شيئا
الراوي: أسماء بنت عميس المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 6/593
خلاصة حكم المحدث: إسناد حسن أو صحيح

***

ألا أخبركم بشيء إذا نزل برجل منكم كرب أو بلاء من بلايا الدنيا دعا به يفرج عنه ؟ فقيل له : بلى ، فقال : دعاء ذي النون : لا إله إلا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين
الراوي: سعد بن أبي وقاص المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1744
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

***
ما أصاب أحدا قط هم و لا حزن ، فقال : اللهم إني عبدك ، و ابن عبدك ، و ابن امتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك ، أو علمته أحدا من خلقك ، أو أنزلته في كتابك ، أو استاثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، و نور صدري ، و جلاء حزني ، و ذهاب همي ، إلا أذهب الله همه و حزنه ، و أبدله مكانه فرجا قال : فقيل : يا رسول الله ألا نتعلمها ؟ فقال بلى ، ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 199
خلاصة حكم المحدث: صحيح

***

الاذكار الجالبة للرزق الدافعة للضيق والاذى

قال الله سبحانه وتعالى عن نبيه نوح ^ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًايُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا"" سورة نوح 10-11-12

من لزم الاستغفار ؛ جعل الله له من كل ضيق مخرجا ، ومن كل هم فرجا ، ورزقه من حيث لا يحتسب
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1145
خلاصة حكم المحدث: ضعيف

مع العلم أن هذا الحديث ضعفة الألباني رحمه الله، لكن يبقى المعنى صحيح، فعليك بالاستغفار، والله أنا شخصياً جربت مرةً الإستغفار لأني كنت محتاجة مبلغ من المال، وقتها كنت صائمة فتذكرت الإستغفار فعلاً قضيت يومين لا يفتر لساني منه، فوالله في ليلة اليوم الثاني أتاني مبلغ من المال لم أكن أحلم به (1500 ديناراً مع العلم انني كنت محتاجة مبلغ في حدود 100 ديناراً ) بالرغم أني لم اطلب من أحد ذلك ولم أشكو لأحد احتياجي ...وعن قصة صديقتي مع الإستغفار قصة عجب، لا يسعني الوقت الآن لذكرها.
لذلك أنصحك أخيتي العزيزة بكثرة الإستغفار وحسن الظن بالله ولا تستعجلي الاجابة، فقط كوني متيقنة منها.


***

أتى عليا رجل فقال : يا أمير المؤمنين إني عجزت عن مكاتبتي فأعني فقال علي رضي الله عنه : ألا أعلمك كلمات علمنيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان عليك مثل جبل صير دنانير لأداه الله عنك ؟ قلت : بلى قال : قل اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1/532
خلاصة حكم المحدث: حسن الإسناد

***

ألا أعلمك دعاء تدعو به لو كان عليك مثل جبل أحد دينا لأداه الله عنك ؟ قل يا معاذ : ( اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء ، وتنزع الملك ممن تشاء ، وتعز من تشاء ، وتذل من تشاء ، بيدك الخير إنك على كل شيء قدير . رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، تعطيهما من تشاء ، وتمنع منهما من تشاء ، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك ) .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1821
خلاصة حكم المحدث: حسن

يتبع بإذن الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-03-2010, 03:35 PM   #8
معلومات العضو
alfa9ira
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

الدعاء بأسماء الله الحسنى الثابتة في الكتاب والسنة

وهنا أشير أخيتي إلى أن الأسماء المتعارف عليها الآن ليست كلها صحيحة وثابتة في الكتاب والسنة، وإليك هذه الأسماء الصحيحة كما نقلتها لك من كتاب "أسماء الله الحسنى الثابتة في الكتاب والسنة" للمؤلف د.محمود عبد الرازق الرضواني ,من موقع صيد لفوائد

----
وهذه الأسماء هي : الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ المَلِكُ القُدُّوسُ السَّلامُ المُؤْمِنُ المُهَيْمِنُ العَزِيزُ الجَبَّارُ المُتَكَبِّرُ الخَالِقُ البَارِئُ المُصَوِّرُ الأَوَّلُ الآخِرُ الظَّاهِرُ البَاطِنُ السَّمِيعُ البَصِيرُ المَوْلَى النَّصِيرُ العَفُوُّ القَدِيرُُ اللَّطِيفُ الخَبِيرُ الوِتْرُ الجَمِيلُ الحَيِيُّ السِّتيرُ الكَبِيرُ المُتَعَالُ الوَاحِدُ القَهَّارُ الحَقُّ المُبِينُ القَوِيُِّ المَتِينُ الحَيُّ القَيُّومُ العَلِيُّ العَظِيمُ الشَّكُورُ الحَلِيمُ الوَاسِعُ العَلِيمُ التَّوابُ الحَكِيمُ الغَنِيُّ الكَرِيمُ الأَحَدُ الصَّمَدُ القَرِيبُ المُجيبُ الغَفُورُ الوَدودُ الوَلِيُّ الحَميدُ الحَفيظُ المَجيدُ الفَتَّاحُ الشَّهيدُ المُقَدِّمُ المُؤخِّرُ المَلِيكُ المُقْتَدِرْ المُسَعِّرُ القَابِضُ البَاسِطُ الرَّازِقُ القَاهِرُ الديَّانُ الشَّاكِرُ المَنانَّ القَادِرُ الخَلاَّقُ المَالِكُ الرَّزَّاقُ الوَكيلُ الرَّقيبُ المُحْسِنُ الحَسيبُ الشَّافِي الرِّفيقُ المُعْطي المُقيتُ السَّيِّدُ الطَّيِّبُ الحَكَمُ الأَكْرَمُ البَرُّ الغَفَّارُ الرَّءوفُ الوَهَّابُ الجَوَادُ السُّبوحُ الوَارِثُ الرَّبُّ الأعْلى الإِلَهُ .
----

هذا رابط تحميل الكتاب إن أردت

http://www.saaid.net/book/open.php?book=1668&cat=1

وهذا رابط يفيدك إن شاء الله تعالى

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=35252


يتبع بإذن الله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-03-2010, 04:01 PM   #9
معلومات العضو
alfa9ira
إشراقة إشراف متجددة

Smile

و الآن أسوق إليك بعض الفتاوى المهمة جداً جداً بهذا الخصوص
مصدرها إسلام واب


*****
كتب موثوق فيها عن الأدعية

السؤال
هل الأذكار الواردة في الكتب مثلا حصن المسلم هي فقط أم أن هناك أذكارا أخرى مثلا الخروج من الخلاء "غفرانك" والحمد لله الذي أذهب عني الاذى وعافاني أسمع من البعض عبارات أخرى فهل هي صحيحة ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن الأذكار الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كثير منها قد نقل بألفاظ متنوعة متعددة، ومن رجع إلى كتب الأذكار وجد ذلك، ويمكنك مراجعة المواطن التالية:
كتاب الدعوات من صحيح البخاري، وكتاب السلام من صحيح مسلم، وكذا كتاب الذكر والدعاء من صحيح مسلم أيضاً، وكتاب الدعوات من سنن الترمذي، وكتاب الأدب من سنن أبي داود.
وهناك كتب أفردت في الأذكار ككتاب الأذكار للإمام النووي، وكتاب أذكار اليوم والليلة لابن السني، وكتاب الوابل الصيب للإمام ابن القيم، وكتاب الكلم الطيب لابن تيمية وكتاب عمل اليوم والليلة للإمام النسائي.
والله أعلم.


http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=22580&Option=FatwaId

****

السؤال
ماهي الشروط التي يستجيب الله الدعاء إذا تحققت
وشكرا

الفتوى

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فلقبول الدعاء ثلاثة شروط أساسية:
الأول: دعاء الله وحده لا شريك له بأسمائه الحسنى وصفاته العلى بصدق وإخلاص، لأن الدعاء عبادة، قال الله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) [غافر:60]
وفي الحديث القدسي: "من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه" رواه مسلم.
الثاني: ألا يدعو المرء بإثم أو قطيعة رحم، لما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل" قيل: يا رسول الله ما الاستعجال؟ قال: يقول: قد دعوت، وقد دعوت، فلم أر يستجاب لي، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء"
الثالث: أن يدعو بقلب حاضر، موقن بالإجابة، لما رواه الترمذي والحاكم وحسنه الألباني عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاءً من قلب غافل لاه" وعند تخلف هذه الشروط أو أحدها لا يستجيب الله الدعاء، فتوفرها شرط، وانتفاؤها مانع.
وهناك أسباب لإجابة الدعاء ينبغي للداعي مراعاتها وهي:
الأول: افتتاح الدعاء بحمد الله والثناء عليه، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وختمه بذلك.
الثاني: رفع اليدين.
الثالث: عدم التردد، بل ينبغي للداعي أن يعزم على الله ويلح عليه.
الرابع: تحري أوقات الإجابة كالثلث الأخير من الليل، وبين الأذان والإقامة، وعند الإفطار من الصيام، وغير ذلك.
الخامس: أكل الطيبات واجتناب المحرمات.
والله أعلم.


http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=11571

***

السؤال
أنا لدي حاجة أريد تحقيقها وأشير علي بالعديد من الأدعية والصلوات، ولكنني أريد شيئا موثوقا به إما من القرآن وإما من السنة .

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فاعلم أنه مما يجب الإيمان به أن العبد إذا دعا الله تعالى وهو مستكمل لشروط الإجابة منتفية عنه موانعها فإن الله تعالى يجيب دعوته، إما عاجلاً في الدنيا، وإما أن يدخر له حسنات في مقابل دعوته، أو يصرف عنه من السوء مثلها دلت على ذلك نصوص الشرع. قال تعالى ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون) [البقرة:186].
وقال تعالى: ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ) [غافر:60]
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته وإما أن يدخرها في الآخرة وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها" قالوا: إذا نكثر قال: "الله أكثر" رواه أحمد والحاكم. وتتلخص شروط الاستجابة وموانعها في قول الله تعالى: (فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي ) فمن استجاب لله تعالى في أمره ونهيه، وصدق بوعده وآمن به فقد تحققت له شروط استجابة الدعاء وانتفت عنه موانع الإجابة، فلن يخلف الله تعالى وعده. ثم إذا دعا المسلم ربه فعليه أن لا يستعجل ويستحسر ويترك الدعاء فإن ذلك من موانع الإجابة كما في صحيح مسلم وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل. قيل يا رسول الله وما الاستعجال؟ قال: يقول:" قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجب لي فيستحسر ويدع الدعاء " فعليك أن تستجيب لله تعالى وتؤمن به وتثق بوعده وتدعوه وتتحرى أوقات الإجابة ولا تستعجل فإنه سيستجاب لك، واستفتح دعاءك بالثناء على الله تعالى والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم واختمه بذلك.
وفي المسند والسنن عن بريدة قال: سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يقول: اللهم إني أسالك بأني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤاً أحد فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " والذي نفس محمد بيده لقد سأل الله باسمه الأعظم الذي إذا سئل به أعطى وإذا دعي به أجاب"
والله أعلم.



http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=2395

***








السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجزاكم الله خيراً على مثل هده المواقع الطيبة.
ماهي كيفية الدعاء الصحيحة وماهي الأمور المستحبة للدعاء ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن المؤمن يدعو الله تعالى راغباً راهباً خاشعاً لله راجياً رحمته مؤملاً في فضله وكرمه، غير معتد في دعائه ولا يائس من إجابته، قال الله تعالى: ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ [الأعراف:55].
وقال عن أنبيائه وعباده الصالحين: إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ [الأنبياء:90].
ومن أهم شروط وآداب الدعاء وأسباب الإجابة، الإخلاص لله تعالى لقوله: وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ [الأعراف:29].
وكذلك التوبة، ورد المظالم، وحل المطعم والمشرب، لما جاء في حديث أبي هريرة عند مسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ ، وقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك.
ومن آداب الدعاء حضور القلب، وترصد الأزمان الشريفة كيوم عرفة، وشهر رمضان، وساعة الجمعة، والثلث الأخير من الليل، وبين الأذان والإقامة، واغتنام الأحوال الشريفة كحال السجود، والتقاء الجيوش، ونزول الغيث، ومن آدابه استقبال القبلة، ورفع اليدين، وخفض الصوت بين المخافته والجهر، وأن لا يتكلف السجع، ومن آدابه التضرع والخشوع والرهبة، وأن يجزم بالطلب، ويوقن بالإجابة، وأن يلح فيه، ويكرره ثلاثاً، وأن يستفتحه بذكر الله، وبالصلاة والسلام على رسوله، وبختمه بذلك.
والله أعلم.



http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=23599

***

السؤال
ما هوالوقت المناسب من الليل الذي يستجاب فيه الدعاء كما ورد عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه هناك ساعة من الليل يستجاب فيها الدعاء دون رد. و شكرا...

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فقد روى مسلم وأحمد عن جابر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله خيراً من أمر الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه، وذلك كل ليلة.
وهذه ساعة مبهمة، ولا نعلم نصاً عن النبي صلى الله عليه وسلم يبين متى تكون هذه الساعة وعلى المسلم أن يتحراها في جميع الليل. قال النووي : فيه إثبات ساعة الإجابة في كل ليلة، ويتضمن الحث على الدعاء في جميع ساعات الليل رجاء مصادفتها انتهى.
والذي نراه هو أن أرجى أجزاء الليل لأن يكون ظرفاً لهذه الساعة هو الثلث الأخير من الليل، لما ورد من أحاديث تبين إجابة الدعاء فيه، من ذلك ما رواه أحمد عن ابن مسعود رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن الله عز وجل يفتح أبواب السماء في ثلث الليل الباقي، ثم يهبط إلى السماء الدنيا، ثم يبسط يده ثم يقول: ألا عبد يسألني فأعطيه حتى يسطع الفجر.
والله أعلم.

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=17449

***

السؤال
هل من الممكن مساعدتي بإعطائي دعاء أو صلاة يستجاب من خلالها الدعاء؟

الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الدعاء هو لب العبادة وأساسها وإليه يلجأ المسلم في وقت الشدة ويذكره أيضاً في وقت الرخاء ومن الدعاء ما ثبت بالدليل الشرعي أنه مستجاب من ذلك:
1- دعوة ذي النون: فقد أخرج الإمام أحمد والترمذي وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له.
2- عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كنت جالساً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجل قائم يصلي فلما ركع وسجد تشهد ودعا فقال في دعائه: اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السموات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم إني أسألك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه أتدرون بم دعا، قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دُعي به أجاب وإذا سُئل به أعطى. رواه النسائي والإمام أحمد.
وهناك مواطن يستجاب فيها الدعاء ومنها:
1- أثناء السجود، فقد أخرج مسلم وأصحاب السنن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعاً أو ساجداً، فأما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فَقَمِنُُ أن يستجاب لكم.
2- ساعة من يوم الجمعة، ففي الصحيحين وغيرهما من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعة فقال: فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله تعالى شيئاً إلا أعطاه إياه وأشار بيده يقللها.
3- ثلث الليل الآخير، فقد أخرج مسلم وأصحاب السنن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا مضى شطر الليل أو ثلثاه ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيقول: هل من سائل يُعطى، هل من داع يُستجاب له، هل من مستغفر يُغفر له، حتى ينفجر الصبح.
وعليك بالإلحاح في الدعاء دائماً فإن الله يستجيب لك ولا تترك الدعاء إذا لم تجد أمارة لاستجابة الدعاء فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يستجاب لأحدكم ما لم يعجل، يقول دعوت فلم يُستجب لي. متفق عليه.
ولكن للدعاء موانع تمنع استجابة الدعاء فعلى المسلم أن يحذر منها، من ذلك:
- تناول الحرام أكلاً وشربا ولبسا فقد ذكر الإمام مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء ويقول يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك.
- الدعاء بالإثم أو قطيعة الرحم أو الاستعجال وترك الدعاء فقد أخرج مسلم أيضاً في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يزال يستجاب للعبد ما لم يَدْعُ بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل، قيل يا رسول الله: ما الاستعجال، قال: يقول: قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجيب لي فيستحسر ويدع الدعاء.
والله أعلم.


http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=32655

*****

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . تحيه طيبه وبعد:- السؤال متى يكون الدعاء عند قيام الليل هل يكون بالصلاة أم بعد الصلاة وإذا كان بالصلاة هل يكون الدعاء بعد سمع الله لمن حمده أدعو ما شئت أو أثناء السجود؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن الدعاء عند إرادة قيام الليل غير مؤقت بوقت معلوم، فيشرع قبل الصلاة وبعدها، إلا أن من آداب الدعاء، ودواعي استجابته ترصد الأوقات الشريفة، كوقت السحر من ساعات الليل، قال تعالى: (وبالأسحار هم يستغفرون) [الذاريات: 18].
وقال صلى الله عليه وسلم: "ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟" أخرجه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة.
وذهب جمهور الفقهاء إلى جواز كل دعاء دنيوي، أو أخروي ما لم يكن إثما، أو قطيعة رحم، واتفقوا على أن الدعاء بالمأثور أفضل من غيره.
ويشرع الدعاء في أثناء كل ركن من أركان الصلاة، إلا أنه في حال السجود أولى، وأدعى لأن يستجاب، لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أقرب ما يكون العبد من ربه عز وجل وهو ساجد، فأكثروا الدعاء" رواه مسلم، وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إني نهيت أن أقرأ القرآن راكعاً، أو ساجداً، فأما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود، فاجتهدوا في الدعاء، فقمن أن يستجاب لكم" أخرجه مسلم، ويشرع الدعاء أيضاً بعد التشهد، وقبل السلام بما شاء من خيري الدنيا والآخرة.
فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم علمهم التشهد، ثم قال في آخره: "ثم ليتخير من المسألة ما شاء" رواه مسلم.
وأما الرفع من الركوع، فلم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه دعا فيه أو أمر بدعاء، بل الوارد فيه أنه كان يقول: "سمع الله لمن حمده" حين يرفع صلبه من الركعة، ثم يقول وهو قائم: "ربنا ولك الحمد" رواه أحمد والشيخان من حديث أبي هريرة، وفي البخاري من حديث أنس، وإذا قال: سمع الله لمن حمده، فقولوا: "ربنا ولك الحمد". والله أعلم.


http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=8581

****

السؤال

أنا كلما دعوت يحدث العكس، مثلا أنا دعوت ربي أن يحافظ على صحتي أصبحت مريضا مرضا شديدا، ودعوت ربي أن يوفقني ففشلت مع أنى عملت ما علي و زيادة، وكلما أنتظم في الصلاة وأذكار الصباح والمساء التي فيها أن الإنسان إذا قرأها لم يصبه حزن في هذا اليوم تراكم الحزن علي، وخسرت مالا ودرجات، واليوم الذي لا أصلي فيه يكون عاديا؟

الفتوى


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله عز وجل أن يعافيك ويذهب حزنك ويدخل السرور على قلبك. ونوصيك بعدم الاسترسال مع وساوس الشيطان؛ فإنه يريد أن يصدك عن ذكر الله وعن الصلاة، والالتجاء إلى الله، ولتحسن الظن بربك الكريم، ففي الحديث القدسي: أنا عند ظن عبدي بي فإن ظن بي خيراً فله، وإن ظن بي شراً فله. رواه أحمد. وصححه الألباني.
واعلم أن استجابة الله تعالى لمن دعاه ثابتة، فقد قال الله تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ {غافر:60**،
وقال سبحانه: وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون {البقرة:186**
فمن استجاب لله تعالى في أمره ونهيه، وصدق بوعده وآمن به، فقد تحققت له شروط استجابة الدعاء وانتفت عنه موانع الإجابة، فلن يخلف الله تعالى وعده. ولكن هذه الاستجابة قد تتم بإعطاء العبد ما يريده الآن، وقد يختار الله تعالى له -رحمة به ومراعاة للأصلح له- غير ذلك من أنواع الإجابة، فقد يدفع عنه البلاء، وقد يدخر له في الآخرة، فهو سبحانه وتعالى أعلم بمصالح العباد، وأرحم بهم من أنفسهم وأهلهم. فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها. قالوا: إذا نكثر، قال: الله أكثر. رواه أحمد والحاكم. وصححه الألباني
وشروط إجابة الدعاء ثلاثة:
الأول: دعاء الله وحده لا شريك له بصدق وإخلاص، لأن الدعاء عبادة.
الثاني: ألا يدعو المرء بإثم أو قطيعة رحم، وألا يستعجل؛ لما رواه مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل، قيل: يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال : يقول : قد دعوت، وقد دعوت فلم أر يستجاب لي، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء .
الثالث: أن يدعو بقلب حاضر، موقن بالإجابة، ويحسن ظنه بربه، لما رواه الترمذي والحاكم وحسنه الألباني عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه .
ومن آداب الدعاء: افتتاحه بحمد الله والثناء عليه، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وختمه بذلك، ورفع اليدين، وعدم التردد، بل ينبغي للداعي أن يعزم على الله ويلح عليه، وكذلك تحري أوقات الإجابة كالثلث الأخير من الليل، وبين الأذان والإقامة، وعند الإفطار من الصيام، وغير ذلك .
ومن أهم أسباب إجابة الدعاء تحري الحلال في المأكل والمشرب، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال: يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم، وقال: يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم. ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام. فأنى يستجاب لذلك.
فاحرص على الاستقامة على طاعة الله وتقواه والإكثار من سؤاله، واسأله باسمه الأعظم، ففي المسند والسنن عن بريدة قال: سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يقول: اللهم إني أسالك بأني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤاً أحد، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: والذي نفس محمد بيده لقد سأل الله باسمه الأعظم الذي إذا سئل به أعطى، وإذا دعي به أجاب. وروى الترمذي عن أنس، وفي مسند أحمد عن ربيعة بن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألظوا بيا ذا الجلال والإكرام. أي الزموا وثابروا. صححه الألباني.
وراجع لمزيد الفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 117847، 71758 ،2150 ، 2395 .
والله أعلم.

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=119608

**********
تم بحمد الله البحث، أسأل الله أن ينفعك به وكل من اطلع عليه وأن لا يحرمني الأجر سائلةً الله جل وعلا أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم
إذا يا أختي محتاجة سؤال آخر فلا تترددي، قد استطيع مساعدتك أو يفعل ذلك أحد الإخوة أو الأخوات...أسأل الله أن يبارك في هذا المنتدى وجميع القائمين عليه وأن يعينهم في نشر سنة النبي الأمين على منهج أهل السنة والجماعة


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 09-03-2010, 04:35 PM   #10
معلومات العضو
كلي أمل بالله

إحصائية العضو






كلي أمل بالله غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة saudi_arabia

 

 
آخـر مواضيعي

 

Thumbs up كل الشكر.....

يالله يعجز اللسان ان يقول كل الشكر وكل الشكر
جزاك الله خيرا كثيرا
وامدك من العمر المديد
وغمر قلبك بالسعاده الدائمه
لا ااعلم اذا كانت في كلمات شكر ولم اتفوه بها فلك كل اشكر
الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــله اكبر
يعطيك العافيه
تقبلي مروري الدائم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 12:50 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.