موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر علوم القرآن و الحديث

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 29-11-2008, 11:49 AM   #1
معلومات العضو
أبومعاذ
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي توضيح فتاوئ العلماء في سورة يس

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،،
كثير من الناس اليوم يعتقد في سورة يس أنه إذ قراءه يستجيب الدعاء له وان يغفر له وكثرة الاعتقاد فية ولهذا جمعت بعض الفتاوى من أقوال العلماء لتوضيح هذهي المسالة
(935 ـ القراءة على الميت في المسجد أو عند القبر أو في بيته بدعة ، وعمل الطعام بعد ثلاثة أيام أو بعد الختمة ، القراءة المشروعة ) .
من محمد بن إبراهيم إلى المكرم أحمد بن محمد العماري سلمه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
فجرى الاطلاع على استفتائك الموجه إلينا بخصوص ذكرك عن القراءة على الميت عند القبر أو في المسجد أو في بيته ثم يوهب ثواب هذه القراءة لروح الميت ، وبعد ثلاثة أيام من وفاة الميت ،وبعد ختم القرآن يعمل طعام من أرز ولحم لأهل القرية ، وتسأل عن حكم ذلك .
والجواب : الحمد لله . القراءة على الميت سواء كان في المسجد أو عند القبر أو في البيت ثم عمل طعام بعد الختمة وبعد الوفاة بثلاثة أيام يوزع على الفقراء من الأمور المبتدعة .
وأما القراءة المشروعة فهي ما كان قبل الموت وعند الاحتضار كقراءة سورة "يس" أو " الفاتحة" أو " تبارك" أو غير ذلك من كتاب الله .
أما حكم صرف ثواب قراءة القرآن للميت فلا يظهر لنا بأس في جوازه إذا لم يكن محدداً بوقت أو مكان أو صفة فيها ميزان البدع والمنكرات . وبالله التوفيق . والسلام عليكم .
(ص ـ ف 1326 ـ 1 وتاريخ 20/5/1384هـ)
مفتي المملكه من محمد بن إبراهيم آل الشيخ(رحمه الله)
فهرس المجلد الثالث (الجمعة ـ الجنائز)
حكم قراءة سورة يس عند المحتضر
س: هل قراءة سورة ( يس ) عند الاحتضار جائزة؟ من ضمن مذكرة لسماحته جمع فيها فوائد في مختلف العلوم . .
ج: قراءة سورة (يس) عند الاحتضار جاءت في حديث معقل بن يسار أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سنن أبو داود الجنائز (3121),سنن ابن ماجه ما جاء في الجنائز (1448),مسند أحمد بن حنبل (5/26). اقرءوا على موتاكم يس صححه جماعة وظنوا أن إسناده جيد، وأنه من رواية أبي عثمان النهدي عن معقل بن يسار , وضعفه آخرون , وقالوا: إن الراوي له ليس هو أبا عثمان النهدي، ولكنه شخص آخر مجهول، فالحديث المعروف فيه أنه ضعيف لجهالة أبي
(الجزء رقم : 13، الصفحة رقم: 94)
عثمان , فلا يستحب قراءتها على الموتى، والذي استحبها ظن أن الحديث صحيح فاستحبها , لكن قراءة القرآن عند المريض أمر طيب ولعل الله ينفعه بذلك , أما تخصيص سورة (يس) فالأصل أن الحديث ضعيف فتخصيصها ليس له وجه.
مجموع فتاوى ومقالات ابن باز(رحمه الله) - الجزء الثالث عشر
145 - حديث : اقرأوا على موتاكم سورة يس
سنن أبو داود الجنائز (3121),سنن ابن ماجه ما جاء في الجنائز (1448),مسند أحمد بن حنبل (5/26).
س: هل قراءة سورة يس عند الاحتضار جائزة ؟ من ضمن مذكرة لسماحته جمع فيها فوائد في مختلف العلوم .
ج : قراءة سورة يس عند الاحتضار جاءت في حديث معقل ابن يسار أن النبي صلى الله عليه وسلم : أخرجه أبو داود في كتاب الجنائز ، باب القراءة عند الموت برقم 3121 ، وابن ماجه في كتاب ما جاء في الجنائز ، باب ما جاء فيما يقال عند المريض إذا حضر برقم 1448. اقرأوا على موتاكم
(الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 294)
يس صححه الشيخ الألباني وجماعة ، وظنوا أن إسناده جيد, وأنه من رواية أبي عثمان النهدي عن معقل بن يسار ، وضعفه آخرون وقالوا : إن الراوي له ليس هو أبو عثمان النهدي ولكنه شخص آخر مجهول ، فالحديث المعروف فيه أنه ضعيف لجهالة أبي عثمان ، فلا يستحب قراءتها على الموتى ، والذي استحبها ظن أن الحديث صحيح فاستحبها ، لكن قراءة القرآن عند المريض أمر طيب ، ولعل الله ينفعه بذلك ، أما تخصيص سورة يس فالأصل أن الحديث ضعيف ، فتخصيصها ليس له وجه .
مجموع فتاوى ومقالات ابن باز(رحمه الله) - الجزء السادس والعشرون
السؤال
أحسن الله إليكم وبارك فيكم هذه سائلة للبرنامج تقول ما حكم قراءة القرآن على الميت قبل الدفن وبعده وهل يجوز أن أقرأ سورة يس على الميت بسبب أنها تهون عليه من سكرات الموت وتخفف عنه من عذاب القبر؟
الجواب
الشيخ: نعم القراءة على الميت بدعة ليس لها أصل من السنة ولا من عمل الخلفاء الراشدين فيه نعلم وإنما يُدعى للميت بعد الموت كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم حين دخل على أبي سلمة رضي الله عنه وقد شق بصره وخرجت روحه فقال عليه الصلاة والسلام اللهم اغفر لأبي سلمة وافسح له في قبره ونور له فيه وارفع درجته في المهديين واخلفه في عقبه ثم أغمض صلى الله عليه وسلم عينيه أي عيني أبي سلمة فرجَّ الناس من أهله فقال عليه الصلاة والسلام لا تدعو على أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة يؤمِّنون على ما تقولون وهذا يدل على الترغيب في الدعاء للميت حين موته فأما قراءة القرآن عليه فلا أصل لها أما قراءة يس على المحتضر يعني على الذي في سياق الموت فهي مسألة اختلف فيها بناء على الحديث الوارد فيها فإن النبي صلي الله عليه وسلم قال فيما يروى عنه (اقرؤوا على موتاكم يس) وذكر أهل العلم أن من فوائد قراءتها أنها تخفف النزع على الميت ولا أعلم أن أحداً قال إنها تخفف من عذاب القبر لكن بعض أهل العلم ضعف هذا الحديث وإذا كان الحديث ضعيفا فلا حجة فيه ثم إذا قلنا باستحباب قراءتها على الميت فإنه إن عرف الإنسان أن الميت قوي العزيمة رابط الجأش فليقرأها بصوت مسموع وإن كان يخشى أن المريض المحتضر ينزعج إذا سمع قراءة يس فإنه يقرؤها بصوت خفيف.
محمد بن صالح بن محمد العثيمين(رحمه الله)
الكتاب : فتاوى نور على الدرب للعثيمين – 14
السؤال
بارك الله فيكم المستمع هذه رسالة وصلت من المستمع ع. ع. ك. من بغداد العراق يقول في هذه الرسالة هل يمكن علاج الأمراض بالرقية يا فضيلة الشيخ وهل هناك أحاديث واردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك وهل كتابة آية الكرسي وسورة يس أو الفاتحة في ورقة ثم نقوم بوضعها في ماء ونشرب ذلك الماء هل هذا من السنة نرجو التوجيه مأجورين نرجو التوجيه؟
الجواب
الشيخ: نعم الأمراض قد تشفى بقراءة القرآن وهذا أمرٌ واقع شهدت به السنة وجرى عليه التجارب فإن النبي صلى الله عليه وسلم بعث رهطاً في سرية فنزلوا على قوم ولكن القوم الذين نزلوا عليهم لم يضيفوهم فقعدوا ناحية ثم إن الله سبحانه وتعالى سلط على سيدهم حيةً فلدغته فجاءوا إلى هؤلاء الرهط وقالوا هل معكم من يرقى قالوا نعم تقدم إليه رجل فقرأ عليه الفاتحة فقام كأنما نشط من عقال فلما وصلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبروه قال له عليه الصلاة والسلام وما يدريك أنها رقية وقد قال الله عز وجل (وننزل من القرآن ما هو شفاءٌ ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا) وأما ما ذكره السائل من كتابة بعض الآيات التي فيها الاستعاذة والاستجارة بالله عز وجل بأن توضع في ماء ويشرب فهذا أيضاً قد جاء عن السلف الصالح وهو مجربٌ ونافع لكن ورد في سؤاله ذكر سورة يس وهذا لا أعلم أن يس مما يرقى به لكن يرقى بالفاتحة بآية الكرسي بالآيتين الأخيرتين في سورة البقرة بقل هو الله أحد بقل أعوذ برب الفلق قل أعوذ برب الناس نعم.
محمد بن صالح بن محمد العثيمين(رحمه الله)
الكتاب : فتاوى نور على الدرب للعثيمين – 1
السؤال
هل ورد في السنة قراءة سورة يس بصوت مرتفع في المقبرة بصورة جماعية؟
الجواب
الشيخ: لم يرد ذلك في السنة لا بصوت مرتفع ولا بصوت منخفض ولا بصوت مجتمع عليه ولا بصوت منفرد وإنما جاء في الحديث أقروا على موتاكم يس وهذا الحديث ليس متفق على صحته ولا على حسنه بل فيه خلاف هل هو صحيح أو ضعيف والمراد به إن صح أن يقرأ على المحتضر سورة يس يعني إذا علمنا أن رجلا أحتضر أو امرأة احتضرت فإنه يقرأ عليه يس بصوت يسمعه المحتضر لما في ذلك من ذكر مآل المؤمن وذكر الجنة والنار وذكر شيء من آيات الله عز وجل وهذا قد يكون سببا لحسن الخاتمة بالنسبة لهذا الميت الذي قرأنا عليه هذه السورة.
محمد بن صالح بن محمد العثيمين(رحمه الله)
الكتاب : فتاوى نور على الدرب للعثيمين – 2
السؤال
بارك الله فيكم يقول في سؤاله الأخير فضيلة الشيخ سمعت حديث عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بما معناه أنه عند زيارة القبور يستحب قراءة سورة يس وقد سمعت من برنامجكم بأنها قراءة القرآن عند القبور لا يجوز فأوضحوا لي ذلك مأجورين.
الجواب
الشيخ: نعم الأمر كما سمعت في البرنامج من أن القراءة على القبور ليست بمشروعة لأنها لم ترد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإنما المشروع إذا زار المقبرة أن يقول ما قاله (النبي صلى الله عليه وآله سلم) ومن ذلك السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وأنا إنشاء الله بكم لاحقون يرحم الله المستقيمين منك والمستأخرين نسأل الله لنا ولكم العافية اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم وأغفر لنا ولهم.
محمد بن صالح بن محمد العثيمين(رحمه الله)
الكتاب : فتاوى نور على الدرب للعثيمين – 6
السؤال
السؤال الثاني يقول ما الحكم على مداومة قراءة سور معينة يتخذها الإنسان كورد بجانب تلاوة القران يوميا حيث علمنا من بعض الأحاديث بأن قراءة هذه السور لها فضل عظيم كسورة يس وسورة حم الدخان والفتح والملك وغيرها؟
الجواب
الشيخ: أما ما لم يرد به النص من قراءة بعض السور أو الآيات فإنه لا يجوز للإنسان أن يقرأه معتقدا أن ذلك أن قراءة هذا الشيء المعين سنه لأنه لو فعل ذلك لشرع في دين الله ما ليس منه وأما ما ثبت به الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام أو جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم على وجه تثبت به الحجة فأنه لا بأس أن يداوم عليه على الوجه الذي جاء أن كان جاء بالمداومة يكون مداوما وأن كان جاء بغير المداومة يكون غير مداوم والمهم أنه ينبغي بل يجب على العباد وأصحاب الأوراد يجب عليهم أن يتحروا ما جاء في السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم وألا يبتدعوا في دين الله ما ليس منه فإنه حتى القرآن إذا خص الإنسان منه شيء معينا يتخذه دينا بالمداومة عليه أو ما أشبه ذلك وهو لم يرد عن الرسول صلى الله وسلم على وجه يكون حجه فإنه لا يجوز له أن يفعل ذلك بل يكون مبتدعا في دين الله ما ليس منه.
محمد بن صالح بن محمد العثيمين(رحمه الله)
الكتاب : فتاوى نور على الدرب للعثيمين – 12
السؤال
جزاكم الله خيرا هذا سائل للبرنامج يقول ماذا ورد في قراءة سورة يس في كل ليلة وأيضاً سورة الدخان؟
الجواب
الشيخ: لا أعلم في هذا سنة وإنما ورد السنة بقراءة سورة الملك كل ليلة وكذلك قراءة آية الكرسي وقراءة الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة وقراءة (قل هو الله أحد) و (المعوذتين) وأما ما ذكره السائل فلا أعلم له أصلا.
محمد بن صالح بن محمد العثيمين(رحمه الله)
الكتاب : فتاوى نور على الدرب للعثيمين – 13
(الجزء رقم : 3، الصفحة رقم: 12)
فتوى رقم ( 1122 ) :
س: إن الناس يقرؤون المولد وسورة يس وسورة الفاتحة لشهداء بدر في سبعة عشر من شهر رمضان مجتمعين في المسجد الحنفي، ثم يدعون لهم، وكذلك يقرؤون المولد وسورة يس وسورة الفاتحة، ثم يقرؤون الدعاء، فهل هذا الأمر جائز في الشريعة أم لا؟ بينوا بالدلائل تؤجروا عند الله.
ج: دلت نصوص الشريعة على سمو قدر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلو منزلته، وأنه خليل الله وحبيبه وأنه خاتم رسله وخيرته من خلقه، وأنه لا يؤمن أحد حتى يكون أحب إليه من نفسه ووالده وولده والناس أجمعين، وإنه لا شرع إلا ما جاء به وبلغه الأمة، وأنه ما توفاه الله إليه إلا بعد أن أكمل به دينه وأتم به على العباد نعمته.
ودلت نصوص الشريعة أيضا على فضيلة الشهداء شهداء غزوة بدر وغيرها، وعاش بعد غزوة بدر سنوات، ولم يعرف عنه أنه قرأ مولدا لنفسه يوم سبعة عشر من رمضان منفردا أو مجتمعا بغيره، ولا أنه قرأ سورة يس وسورة الفاتحة على شهداء بدر ولا غيرهم، لا في اليوم السابع عشر من رمضان ولا غيره، ولا منفردا عن الناس ولا مجتمعا بهم، ولم يثبت
(الجزء رقم : 3، الصفحة رقم: 13)
عنه شيء من ذلك ولا عن أحد من أصحابه، ولو كان مشروعا لنقل عنه وجرى العمل عليه في عهد أصحابه؛ لأنه لا خير إلا دلنا عليه، والأصل في كل العبادات: التوقيف من الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان صلى الله عليه وسلم يزور القبور - ومنها قبور الشهداء - ويدعو لهم، ولم يثبت عنه أنه قرأ مولده، وسورة يس أو سورة أو آية أخرى من القرآن في زيارته للقبور
وحيث لم يثبت عنه شيء من ذلك ولا جرى عليه عمل الصحابة دل ذلك على: أن قراءة المولد وسورة يس وسورة الفاتحة لشهداء بدر في اليوم السابع عشر بدعة في نفسها، وتحديد يوم لذلك بدعة أخرى، والاجتماع من أجل عمل البدعة بدعة في بدع مجتمعة، وكذلك فعل ذلك ثم الدعاء بعده بدعة، فعلى المسلم أن يتحرى ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ويعمل به فإنه لا شرع إلا ما شرعه، وما سواه مما أحدثه الناس من العبادات التي لم يشرعها الله ورسوله كله بدعة، وقد قال صلى الله عليه وسلم: صحيح البخاري الصلح (2550),صحيح مسلم الأقضية (1718),سنن أبو داود السنة (4606),سنن ابن ماجه المقدمة (14),مسند أحمد بن حنبل (6/270). من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد .
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
عبد الله بن منيع ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
(الجزء رقم : 3، الصفحة رقم: 14)
فتاوى اللجنة الدائمة
المجموعة الأولى - الجزء (3)
272 ـ تراودني فكرة غريبة عن أمر المأثورات والأدعية فكثيرًا ما تطالعنا الكتب المختصة بالأدعية بأن ‏(‏من قرأ حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم صباحًا ومساءً كل يوم سبع مرات كفاه الله عز وجل ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة‏)‏، وفي الحديث الشريف‏:‏ ‏(‏اللهم إني عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك - إلى قوله - أسألك أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي‏)‏ ‏[‏رواه الإمام البخاري في ‏"‏صحيحه‏"‏ ‏(‏7/150‏)‏ من حديث شداد بن أوس رضي الله عنه‏]‏‏.‏ أو ‏(‏من قرأ سورة يس تزوج إن كان أعزب‏)‏ ‏[‏لم أجده‏]‏، وأدعية كثيرة أخرى منها نصوص قرآنية كريمة ومنها أحاديث نبوية شريفة‏.‏
وسؤالي هو أنني أردد تلك الأدعية باستمرار ودائمًا ومواظب على الصلوات الخمس في أوقاتها ولكني لا ألمس تأثيرًا لاستجابة تلك الأدعية، فما المعنى الحقيقي ولماذا لا أحس باستجابة لها‏؟‏
أولاً‏:‏ الكتب التي تشتمل على الأدعية ينبغي النظر فيها؛ لأنه ما كل الكتب يوثق بمؤلفيها وما وضع فيها من الأدعية، فلابد أن تكون تلك الكتب صادرة عن أئمة موثوقين يعتنون بالسنة والرواية، ويهتمون بالعقيدة ولا يضعون في تلك الكتب إلا ما ثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أو ما وافق الكتاب والسنة مثل كتاب ‏"‏الأذكار‏"‏ للإمام الحافظ النووي فهو كتاب طيب في الجملة وإن كان فيه بعض الأحاديث الضعيفة، ومثل ‏"‏الوابل الصيب‏"‏ للإمام ابن القيم، ومثل ‏"‏الكلم الطيب‏"‏ لشيخ الإسلام ابن تيمية، فأمثال هذه الكتب كتب موثوقة في جملتها وقد لا تخلو من بعض الأحاديث التي هي محل نظر من ناحية أسانيدها، والأدعية المذكورة فيها متحرى فيها لثبوتها عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فينبغي أن يرجع لأصل هذه الكتب هذا من ناحية نوعية كتب الأدعية‏.‏
ثانيًا‏:‏ كون الإنسان يدعو بتلك الأدعية الصحيحة الثابتة من الكتاب والسنة ولا يستجاب له فهذا يرجع إلى أمرين‏:‏
أولهما‏:‏ أن يكون عند الشخص مانع من قبول الدعاء؛ لأن الدعاء سبب من الأسباب لا يؤثر إلا إذا توافرت شروطه وانتفت موانعه، فلا بد أن يكون عندك شيء من الموانع ففكر في نفسك واعلم أن السبب من قِبَلك وإلا لو تمت الشروط وانتفت الموانع فإن الله سبحانه وتعالى قريب مجيب، يقول جل وعلا‏:‏ ‏{‏وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ‏**‏ ‏[‏سورة البقرة‏:‏ آية 186‏]‏، ومن الموانع‏:‏ أكل الحرام وترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومنها الاستعجال من الداعي في طلب الإجابة‏.‏
الأمر الثاني‏:‏ قد تكون الموانع منتفية والشروط موجودة ولكن تتأخر الإجابة لحكمة إلهية في صالحك؛ لأن الله سبحانه وتعالى يدخر لك ما هو أحسن مما طلبت، أو قد يدفع عنك من البلاء ما لا تعلمه، فتأخر الإجابة ليس دليلاً على عدم القبول، وإنما قد يكون في ذلك حكمة إلهية وهي في صالحك وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول‏:‏ دعوت فلم يستجب لي‏)‏ ‏[‏رواه الإمام البخاري في ‏"‏صحيحه‏"‏ ‏(‏7/153‏)‏ من حديث أبي هريرة رضي الله عنه‏]‏‏.‏
فلا تيأس من رحمة الله سبحانه وتعالى، واستمر على الدعاء وأصلح من أحوالك وتب إلى الله سبحانه وتعالى، وفكر في نفسك وأعمالك، والدعاء عبادة من أعظم أنواع العبادة، قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ‏**‏ ‏[‏سورة غافر‏:‏ آية 60‏]‏، والرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول‏:‏ ‏(‏الدعاء هو العبادة‏)‏ ‏[‏رواه أبو داود في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏2/77‏)‏، ورواه الترمذي في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏8/163‏)‏، ورواه ابن ماجه في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏2/1258‏)‏‏.‏ كلهم من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه‏]‏ وفي رواية‏:‏ ‏(‏الدعاء مُخُّ العبادة‏)‏ ‏[‏رواه الترمذي في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏9/92‏)‏ من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه‏]‏، فالدعاء أمر عظيم ومكانته في الإسلام عظيمة، فلا يهن أمره عليك، ولا تيأس إذا رأيت الإجابة قد تأخرت، فإن الله سبحانه وتعالى أعلم بما يصلح العباد وما يحتاجون إليه‏.‏ والله تعالى أعلم‏.‏
فهرس الجزء الثاني التوحيد والشرك
كتاب المنتقى من فتاوى
فضيلة الشيخ / صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان
عضو هيئة كبار العلماء - عضو اللجنة الدائمة للإفتاء
بالمملكة العربية السعودية
9 - الترغيب في قراءة سورة يس وما جاء في فضلها )
[ لم يذكر تحته حديثا على شرط كتابنا ]
الكتاب : صحيح الترغيب والترهيب - الجزء الثاني
المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني (رحمه الله)
450 - ( ضعيف جدا )
وروي عنه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قرأ سورة يس في ليلة الجمعة غفر له
الكتاب : ضعيف الترغيب والترهيب - الجزء الأول
المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني (رحمه الله)
( أحمد بسند صحيح ) و - أحيانا - بسورة يس ( 36 : 83 : )
ومرة ( صلى الصبح بمكة فاستفتح سورة المؤمنين ( 23 : 118 : )
الكتاب : صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبير إلى التسليم كأنك تراها
المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني (رحمه الله)
الدمشقي.
أخبرنا الوليد بن مسلم.
أخبرنا ابن جريج ، عن عطاء ابن أبي رباح وعكرمة - مولى ابن عباس - ، عن ابن عباس أنه قال : بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذ جاءه علي ابن أبي طالب فقال : بأبي أنت وأمي ! تفلت هذا القرآن من صدري ، فما أجدني أقدر عليه.
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا أبا الحسن ، أفلا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن ، وينفع بهن من علمته ، ويثبت ما تعلمت في صدرك ؟ ".
قال : أجل يا رسول الله فعلمني.
قال : " إذا كان ليلة الجمعة فإن استطعت أن تقوم في ثلث الليل الاخر ، فإنها ساعة مشهودة ، والدعاء فيها مستجاب ، وقد قال أخي يعقوب لبنيه : اسوف أستغفر لكم ربي " يقول : حتى تأتي ليلة الجمعة.
فإن لم تستطع ، فقم في وسطها ، فإن لم تستطع ، فقم في أولها ، فصل أربع ركعات ، تقرأ في الركعة الاولى بفاتحة الكتاب وسورة يس ، وفي الركعة الثانية بفاتحة الكتاب وحم الدخان ، وفي الركعة الثالثة بفاتحة الكتاب وألم تنزيل السجدة ، وفي الركعة الرابعة بفاتحة الكتاب وتبارك المفصل.
فإذا فرغت من التشهد ، فاحمد الله ، وأحسن الثناء على الله ، وصل علي ، وأحسن ، وعلى سائر النبيين ، واستغفر للمؤمنين والمؤمنات ، ولاخوانك الذين سبقوك بالايمان ، ثم قل في آخر ذلك : اللهم ! ارحمني بترك المعاصي أبدا ما أبقيتني ، وارحمني أن أتكلف ما لا يعنيني ، وارزقني حسن النظر فيما يرضيك عني ".
اللهم ! بديع السماوات والارض ، ذا الجلال والاكرام ، والعزة التي لا ترام ، أسالك يا الله يا رحمن بجلالك ونور وجهك ، أن تلزم قلبي حفظ كتابك كما علمتني ، وارزقني أن أتلوه على النحو الذي يرضيك عني.
(1/470)
اللهم ! بديع السماوات والارض ، ذا الجلال والاكرام ، والعزة التي لا ترام ، أسألك يا الله يا رحمن بجلالك ونور وجهك أن تنور بكتابك بصري ، وأن تطلق به لساني ، وأن تفرج به عن قلبي ، وأن تشرح به صدري ، وأن تغسل به بدني ، فإنه لا يعينني على الحق غيرك ، ولا يؤتيه إلا أنت ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
يا أبا الحسن ! تفعل ذلك ثلاث جمع ، أو خمسا ، أو سبعا ، تجب بإذن الله ، والذي بعثني بالحق ما أخطأ مؤمنا قط ".
قال ابن عباس : فوالله ما لبث علي إلا خمسا ، أو سبعا ، حتى جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في مثل ذلك المجلس ، فقال : يا رسول الله ! إني كنت فيما خلا لا آخذ إلا أربع آيات ونحوهن ، فإذا قرأتهن على نفسي تفلتن ، وأنا أتعلم اليوم أربعين آية ونحوها ، فإذا قرأتها على نفسي ، فكأنما كتاب الله بين عيني ، ولقد كنت أسمع الحديث ، فإذا رددته تفلت ، وأنا اليوم أسمع الاحاديث ، فإذا تحدثت بها لم أخرم منها حرفا.
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك : " مؤمن ورب الكعبة أبا الحسن ".
(موضوع - التعليق الرغيب 2 / 214 ، الضعيفة 3374).
هذا حديث حسن غريب ، لا نعرفه إلا من حديث الوليد بن مسلم.
6 - باب في انتظار الفرج وغير ذلك 720 - 3824 حدئنا بشر بن معاذ العقدي البصري.
أخبرنا حماد بن واقد ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن أبي الاحوص ، عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(1/471)
" سلوا الله من فضله ، فإن الله يحب أن يسأل ، وأفضل العبادة انتظار الفرج ".
(ضعيف - الضعيفة 492 (ضعيف الجامع الصغير 3278)).
هكذا روى حماد بن واقد هذا الحديث.
وحماد بن واقد ليس بالحافظ.
وروى أبو نعيم هذا الحديث ، عن إسرائيل ، عن حكيم بن جبير ، عن
رجل ، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وحديث أبي نعيم أشبه أن يكون أصح.
721 - 3833 حدثنا أبو الوليد الدمشقي.
أخبرنا الوليد بن مسلم.
حدثني عفير بن معدان : أنه سمع أبا دوس اليحصبي يحدث عن ابن عائذ اليحصبي ، عن عمارة بن زعكرة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن الله عز وجل يقول : إن عبدي كل عبدي ، الذي يذكرني وهو ملاق قرنه " - يعني : عند القتال -.
(ضعيف - الضعيفة 3135 (ضعيف الجامع الصغير 1750)).
هذا حديث غريب ، لا نعرفه إلا من هذا الوجه ، وليس إسناده بالقوي.
(ولا نعرف لعمارة بن زعكرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، إلا هذا الحديث الواحد.
ومعنى قوله : وهو ملاق قرنه.
إنما يعني : عند القتال ، يعني : أن يذكر الله في تلك الساعة) (1).
الكتاب : ضعيف سنن الترمذي
المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني (رحمه الله)
فماأصبت فمن الله وحده ، وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان والله ورسوله منهو بريئان
جمع واعداد أبومعاذ شاكر الرويلي

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-11-2008, 01:28 PM   #2
معلومات العضو
الحـياة الطيبة
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية الحـياة الطيبة
 

 

افتراضي

بارك الله فيكم يا أخ شاكر, نعم الفتوى التي أحضرتم.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-11-2008, 12:04 AM   #3
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أحسنتم أحسن الله إليكم نفع الله بكم وأثابكم ورزقكم الجنة بغير حساب ..

جزاكم الله خيراً

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضا والقبول من الله عز وجل

في حفظ الله ورعايته

 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-07-2009, 03:24 PM   #5
معلومات العضو
لقاء
اشراقة ادارة متجددة

افتراضي

جزاكم الله خيــــــــراً

نفع بكم الإسلام والمسلمين وجعله الله في ميزان حسناتكم يوم القيامة


اللهم آميـــــــــــــــن
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 23-07-2009, 08:08 PM   #6
معلومات العضو
عبق الريحان
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

نفع الله بعلمك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:33 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.