موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة مواضيع الرقية الشرعية والأمراض الروحية ( للمطالعة فقط ) > عالم الجن والصرع الشيطاني وطرق العلاج

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2010, 07:59 AM   #11
معلومات العضو
من الشارقة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

قال المستعين بالجان في الرد على من الشارقة :



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..

الآن ـ بعون الله ـ نشرع فى الرد على هذه الشبه والمقالات الباطلة التىجاء بها من أقصى المنتديات راقٍ صغيرٍ يسعى وهل للإنسان إلا ماسعى وأن سعيه سوفيُرى ؟!!


فأقول حامداً ومصلياً مستعيناً باللهله مسلماً :

لاأدرى ماالذى حمل الأخ على اقتحامهذه المسالك وأيراد نفسه فى هذه المهالك ليقرر ويقعّد ويؤصّل أموراً لو عرضت علىعمر لجمع لها أهل بدر ؟


فدخوله بهذه الطريقةوتأصيله بهذه الصورة المخزية المبكية لهذه الأمور فيها جرأة بل وقاحة على العلموأهله فى مسألة الاجتهاد فيها عريض وواسع لاسيما أنه يشكو إلى الله فقره من ناحيةرقيوية كما اتضح من محاولاته فى المنتديات وزاد الطين له بفقره العلمى ومع ذلك تجدهيقول " أقول " ..




أتانا من الأعراب قومٌتفقهوا .. وليس لهم فى الفقه قبلٌ ولابعدُ !!

يقولون هذا عندنا غير جائزٌ .. فمن أنتموا ؟ حتى يكون لكم عندُ !




من أنت لتناطح الصخوروتبارى الصقور وتغوص فى البحور ؟ ومع من ؟ مع من لو بعث ونظر إليك لبللت بنطالك منهيبته ووقاره كابن تيمية وغيره من العلماء المحققين الدارسين العارفين الغيورين علىدين الله وعلى عقائد الناس أكثر من غيرتك أنت وأهلك من الألف إلى الياء !!

هل شيخ الإسلام يهرف بما لايعرف ؟ وهل ابنعثيمين لايفقه ماالذى يخرج من رأسه ؟ وهل ابن جبرين غير ناصح لأمته ؟ وهل مقبلالوادعى عالم فتنة وشرّ ؟ ليأتى غلمان وقطعان ليفهمونا امر ديننا مدعين اتباعهمللسلف ومحاربتهم للخلف وقد تجد أحدهم يخاف النوم فى الظلام وحيداً !!


ورغم اشتهار القول بالجواز عن ابن تيميةوعن ابن عثيمين وغيرهم فلم نجد عالماً واحداً تكفل عناء الرد وتأليف كتب وموسوعاتفى الرد على ابن تيمية أو ابن عثيمين أو تخطأتهم وهذا إن دل يدل على أن المسألة فىاجتهاد عميق إلا بعض الكتابات من بعض صغار طلبة العلم .



قال العلامة السعدي رحمه الله :

( الشبه الباطلة والمقالاتالفاسدة تختلف نتائجهاوثمراتها باختلاف الناس فتحدثلأناس الجهل والضلال ولأناس الشك والارتياب ولأناسزيادةالعلم واليقين ، أما الذين تلتبس عليهم ويعتقدونها على علاتها أو يقلدونفيهاغيرهم من غير معرفة بها بل يأخذونها مسلمة فهؤلاءيضلون ويبقون في جهلهم يعمهون وهميظنون أنهم يعلمونويتبعون الحق وما أكثر هذا الصنف فدهماء أهل الباطل كلهم من هذاالباب ضلال مقلدون ... ) مجمع الفوائد ... ص 229 .


والسؤال :

لماذا لايتسع صدرنا للاختلاف ؟ ولماذا لايتسع صدرنا لأمور الاجتهاد ؟ولماذا لاتحترم تقليدى علماء قالوا بالجواز ؟ وأنا أحترم تقليدك لعلماء قالوابالمنع ؟

لماذا تجعلون من هذه المسألة ـ كذباًوزوراً ـ قولاً واحداً وأنها من مسائل الخلاف الغير معتبر ؟ ومنهم من يلبس علىالناس ويقول لهم كونوا مع " السواد الأعظم " وأين كان السواد الأعظم فى حرب الردةوالذى كان الحق فيها مع أبى بكر الصديق ولم يكن مع السواد الأعظم؟!!

لم لاننظر لحال الصحابة والسلف كيف كانواينظرون للخلاف بينهم وكيف يتعاملون معه ؟ مع بقاء الود والصفاء والأخوة فى الدين .

هل بدعت عائشة ابن عباس وهل بدعها أو كفرها ابنعباس رضى الله عنهم جميعاً وأرضاهم فى مسألة رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلملربه ؟!!



فإن الاختلاف فيما يسوغ فيهالاختلاف فهو سعة لى ولك ورحمة بى وبك ..

قال ابنقدامة رحمه الله في مقدمة كتابه المغني : ( أما بعد ... فإنالله برحمته وطوله جعل سلف هذه الأمة أئمة من الأعلام مهد بهم قواعد الإسلام وأوضحبهم مشكلات الأحكام : اتفاقهم حجة قاطعة واختلافهم رحمة واسعة ) .

وذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ( أن رجلاً صنف كتاباً في الاختلاف فقال أحمد : لا تُسمِّه كتابالاختلاف ، ولكن سمه كتاب السعة ) . الفتاوى 79/30

أما إذا كان الاختلاف سببه الحسد والحقد والبغى والظلم والاتنصار للنفسوطلب السمعة والرياء ـ وهذا حال القطيع الذى ابتلينا به فى المنتديات ـ فأذكرهمونفسى بقول الله عز وجل :

( كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين ، وأنزلمعهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه ، وما اختلف فيه إلا الذينأوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغياً بينهم ، فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوافيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم ) البقرة:213

فكيف يصل الأمر بأناس ينتسبونللإسلام أن يبدعوا من هم على ملّتهم أو يكفرونهم فى مسألة الاختلاف فيها سائغ ولهمفيها قول عالم واثنين وثلاثة وعشرين ؟!!


يتبعالرد ولن يسمح بأى تعليق حتى أنهى مسيرتى !!

التعديل الأخير تم بواسطة من الشارقة ; 25-05-2010 الساعة 08:00 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2010, 08:05 AM   #12
معلومات العضو
من الشارقة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

وقال المستعين بالجان في الرد على من الشارقة :


اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من الشارقة
ولكنبعض الناس قد لا يجرؤ أن يطعن الطعن الصريح في العلماء إنما يأخذ ويطعن ويقدح فيمنأخذ بأقوالهم ومشى على طريقهم وأرجو أن لا يكون من هؤلاء !

. قال المستعين بالجان معقبا على هذا الاقتباس

هذه دعوى عريضة والقائل بها أوهن من بيت العنكبوت إذ لن يأتى بما يعزّزهذا الظن الذى هو أكذب الحديث كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فالقائلينبالمنع هم أباؤنا وعلماؤنا وتيجان لرؤوسنا خالفناهم فى مسألة ووافقناهم فى مسائللهم الأجر والأجران أما القائل فليس له الظن وماتهوى النفس ولو وجد فى كتاباتناطعونات تصريحاً أو تلميحاً فليأتى بها على نظر الأشهاد وهذه أول الكذبات وبدايةالنهايات للتأصيل المزعوم !!

والذى مشوا علىطريقهم من شباب متحمس وإناث استلمن دفة الحكم فى المنتديات وأخذنا يقيمن الرجال ـليس من وراء حجاب ـ فقد كفروا المستعين والقائل بالقرين وجعلوه والساحر فى مرتبةواحدة وادعوا أننا نستعين بالشياطين وعندما طالبناهم ـ ولازلنا ـ ببيّنة ورفعناأصواتنا بالأذان خرجوا منها ولهم خبج كخبج الحمار حتى لايسمعوا طلبنا .. وهذا واللهلو تعلمون عظيم وعقابه عند وخيم ولكن أكثر الناس لايفقهون ولم نرَ أرنبة أحد تحركتبقول " اتقوا الله فى عباد الله " بل السكوت عندكم كان أرحم بنا والاكتفاءبالمتابعة كان أسلم لكم فماأكثر الشياطين الخُرس فى زماننا هذا !!

ولله نشكوا عجرنا وبجرنا !!



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2010, 08:10 AM   #13
معلومات العضو
من الشارقة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

المستعين بالجان :


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من الشارقة
الجواب :

هذه استعاذة وليستاستعانة والفرق بينهما واضحجلىلايخفى على طالب علم ، فالاستعاذة لاتكون إلا بالله أما الاستعانة بغيراللهفيما يقدر عليه المخلوقفهى جائزة


قال منالشارقة ـ غفر الله له ولوالديه ـ :

أولا:
كلامك ليس على إطلاقهوقد خفيت عليك هذه المسالة وأنت القائل :لا يخفى على طالب علم !
فالاستعاذة أيها المكرم ! تكون بالله و قد تكون أيضا بالمخلوق كحال الاستعانة وحال الاستغاثة

.


قال المستعين بالجان معقبا على هذا الاقتباس :

انظر لأدب الاختلاف ..

قال الإمام أحمد (241هـ) : " لا يعبر الجسر منخراسان مثل إسحاق (يعني ابن راهويه ) ، وإن كان يخالفنا في أشياء ؛ فإن الناس لميزل يخالف بعضهم بعضاً ". سير أعلام النبلاء [11/371] .

ثم انظر بنفس العين لمسائل الاختلاف ..

عن حمزة بن ربيعة عن عثمان بن عطاء عنأبيه قال :" لا ينبغي لأحد أن يفتي الناس حتى يكون عالماً باختلاف الناس، فإنه لميكن كذلك رد من العلم ما هو أوثق من الذي في يديه ". جامع بيان العلم (2/46 )


ولننظر أكلام أهل العلم فى هذه المسألة يسعفنى أن أتبنى أحد الأقوالأم فى المسألة قول واحد وأننى مخطىء لاتوبة لى ..

قال الشيخ صالح آل الشيح حفظه الله : ( هل قوله هنا : باب من الشركالاستعاذة بغير الله،هل هذا المقصود منه أن الاستعاذة جميعها لاتصلح إلا لله ، وأنه لو استعاذ بمخلوق فيما يقدر عليه أنه يدخل في الشرك؟الجواب هنا فيه تفصيل ،ومن أهل العلم من قال : الاستعاذة لا تصلح إلا لله وليس ثَمَّ استعاذةٌ بمخلوق فيما يقدر عليه ؛ لأن الاستعاذة توجه القلب، واعتصامه والتجاؤه رغبة ورهبة، فهذه المعاني جميعا لا تصلحإلا لله جل وعلا، وقال آخرون : قد جاءت أدلة بأنه يستعاذ بالمخلوق فيما يقدرعليه؛ لأن حقيقة الاستعاذة طلب انكفاف الشر، طلب العياذ ، وهو أن يعاذ من شر حدق به، وإذا كان كذلك قد يكون للمخلوق شيئا من ذلك. قالوا: فإذن تكون الاستعاذة بغيرالله شركا أكبر إذا كان ذلك المخلوق لا يقدر على أن يعيذ، أو لا يقدر على الإعاذةمما طَلَبَ إلا الله جل وعلا ... إلى أن قال ـ حفظه الله تعالىـ " ولهذا اختلف أهل العلم فيها،فالذي ينبغي أن يكون منك دائما علىذِكْرٍ أن توجه أهل العبادات الشركية المشركين لمن يشركون به من الأولياء، أو الجن،أو الصالحين أو الطالحين، أو غير ذلك أنهم جمعوا بين القول باللسان، وبين أعمالالقلوب التي لا تصلح إلا لله جل وعلا" ) اهــ .


المرجع : شرحه لكتاب التوحيد .. باب من الشرك الاستعاذة بغير الله .


قال المستعين بالجان :

وهذا بيت الداء عند الأخ المنتقد أنه يدخل فى مسائل فيها اختلاف وينكر على من أخذ بأحد القولين ويقم على ذلك مأتماً وعويلاً ..


يتبع إن شاء الله تعالى ..

التعديل الأخير تم بواسطة من الشارقة ; 25-05-2010 الساعة 08:12 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2010, 08:18 AM   #14
معلومات العضو
من الشارقة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي




المستعين بالجان :



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من الشارقة
لكان هذا مستعيذا وأيضا مستعينا ولأعطيته أحكامالاستعانة أو الاستعاذة ولا فرق ، ولا وجه أن تمنع أحدهما دون الآخر .



وثالثا :
مقام الاستعانة بالله منحيث العموم أعظم شأنا من مقام الاستعاذة ( إياك نعبد وإياك نستعين ) ، فسد الذرائع المفضية إلى الشرك فيه أولى من الاستعاذة
لذلك ذكر العلماء في أوجه ذم المستعيذين بالجن عند كلامهم على هذه الآية أن استعاذة أولئك المشركين كانت تشبه سؤال الموتى والغائبين .
مع أن الجن كما قلنا كانوايسمعون استعاذتهم ولربما أجابوهم أحيانا
وهكذا أهل الاستعانة بالجن ففيهم شبه بمن يسأل الغائبين ، حفظ مقام عبودية الاستعانة أولى من حفظ مقام عبودية الاستعاذة

سئل الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - عن الاستعانة بالجن وقولهم : خذوه، انفروا به الخ،فقال في مجموع فتاويه : وهذه كلمات لا تجوز من ثلاثة أوجه مأخوذة من ظاهر هذهالألفاظ :-
ثم قال في الوجه الثاني :
إنه طلب من الجن فيدخل في سؤال الغائبينالذي يشبه سؤال الأموات، وفيه رائحة من روائح الشرك 0

.قال المستعين بالجان معقبا على هذا الاقتباس :


كلام نظرىلانرى له أى مبرر ولانعلم ماعلاقته بالموضوع فالاستعانة والاستغاثة والاستعاذةإجماعاً شرك لو صرفت لغير الله وعلى تفصيل لو صرفت لغيره فيما يقدر عليه المخلوق !!


وقول ابن ابرهيم رحمه الله تعالى يحمل على السحرة والمشعوذين وهذا واضح من قولهم " خذوه ، انفروا به .. " وهذا لايقولها منخالطت السنة بشاشة قلبه !!


ثم لو طلب الأعمىمن ابنه على غلبة ظن أنه موجود أن يسقيه شربة ماء فهل سيدخل فى سؤال الغائبين وهولايراه ؟!!

فتأمل !



المستعين بالجان :



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من الشارقة
مقامالاستعانة بالله من حيث العموم أعظم شأنا من مقام الاستعاذة ( إياك نعبد وإياك نستعين ) ، فسد الذرائع المفضية إلى الشرك فيه أولى من الاستعاذة
.
قال المستعين بالجان معقبا على هذا الاقتباس :

من أعطاك حبلاً قيده به !

هاأنت تقر أن المنع فى الاستعانة سببه أنها تفضى إلى الشرك يعنى سداً للذريعة والذريعة تسد فى ماكان أصله مباحاً والذرائع وسدها مسألةاجتهادية بين أهل العلم ، فكيف تدخل وتنكر وتزبد وترعد على ماكان الأصل فيه مباحاًوسده مبنى على اجتهاد ..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستعين بالجان
نأمل التفصيل في مسألةالاستعانة بصالحي الجن ؟




الاستعانة بالجن ذكر شيخ الإسلام رحمه الله أن اتصال الجن بالإنس لهثلاث حالات :

الحالة الأولى : أن يدعوهم إلى الله ويأمرهم بالمعروف ، وينهاهم عنالمنكر هذا مطلوب ، الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر مطلوبللإنس والجن وهذا يكون إذا قدر أنه كلم أو كذا أو ما أشبه ذلك يدعوه إلى الله،ويأمره بالمعروف وينهاه عن المنكر فقط ما يزيد على هذا، فهذا مطلوب، قد يحصل هذا،قد يوجد بعض الجن الصالحين يحضرون بعض الحلقات قد يكون يكلمون بعض الناس، هذا إذادعاهم إلى الله وأمرهم بالمعروف هذا مشروع .

الحالة الثانية : أن يستعين بهم فيأمور مباحة كأن يستعين بهم في إصلاح سيارته أو إصلاح مزرعته أو بناء بيته . يقولشيخ الإسلام:الأصل فيه الإباحة .

ولكن بكل حال لا ينبغي للإنسان أن يتمادى معالجن حتى في الأمور المباحة لأن الجن لا نراها ولا نعلم صدقهم من كذبهم، والجن أضعفعقولا من الإنس ولا يصدقون، وقد يجرونه إلى ما لا تحمد عقباه وإذا كان الله قال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَآمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُواهذا فاسق من الإنس فالجن أشد .

بعض القراء يتمادون في مثل هذا، بعضهم يقول : أنا أتكلممع الجني وأطلب منه كذا وكذا، وأخبرني عن كذا وكذا , وأخبرني عن السحر الفلاني أينهو ؟ وكذا وكذا . وبعضهم يقولون: إنه مسلم، نقول : من أخبرك ؟ هل تعلم حاله ؟ هليُصدق هذا هو الآن فاسق , اعتدى على هذا الإنسي فيكون فاسقا لا يقبل كلامه ولاخبره، فلا ينبغي لك أن تقبل خبره ولا أن تستعين به ، إنما تدعوه إلى الله ، أو تقرأعليه، وتطلب منه أن يخرج من هذا المسلم ولا يؤذيه .

أما كون بعض الناس يقول : أنا أطلب منه كذا وكذاوأخبرني عن كذا , وعن السحر الفلاني ويجلس معه ساعات . والجني يكذب عليه فكيف يثقبكلامه ؟ وكيف يعلم أنه صحيح ثم أنهم قد يجرونه إلى ما لا تحمد عقباه حتى في الأمورالمباحة لأنه قد تتدرج بهم الحال حتى يوقعوه في الشرك .



الجواب : لشيخناعبد العزيز الراجحىنفعنا الله بعلمه .

http://shrajhi.com/?cat=1&fatawa=669








ثملو تنزلنا وقلنا بالحرمة سداً للذريعة ..

ماأنت فاعل بالقاعدةالفقهية العريضة والتى ذكرها شيخ الإسلام " ماحرم سداً لذريعة أبيحلمصلحة راجحة" والجن كوسيلة علاج قد يكون فيه مصلحة فى جعله سبباً لشفاءبعضاً من الناس أو رفع الضر عنهم بإذن الله كيف لا ؟


خرج رجل من ( خيبر ) ، فاتبعه رجلان ، وآخر يتلوهما يقول : ارجعا ارجعا ، حتى ردهما ، ثم لحق الأول ، فقال : إن هذين شيطانان ،وإني لم أزلبهما حتى رددتهما، فإذا أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقرئه السلام ،وأخبره أنا ههنا في جمع صدقاتنا ، ولو كانت تصلح له لبعثنا بها إليه . قال : فلماقدم الرجل المدينة أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فعند ذلك نهى رسول الله صلىالله عليه وسلم عن الخلوة

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الحاكم - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 3134

خلاصةالدرجة: صحيح الإسناد على شرط البخاري



التعديل الأخير تم بواسطة من الشارقة ; 25-05-2010 الساعة 08:28 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2010, 08:52 AM   #15
معلومات العضو
من الشارقة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي


المستعين بالجان :


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة داعي الله
اخي الحبيب : لا اريد ان اخرج بكم عن سياق صلبالموضوع

فاكمل مشوراك و افرغ مافي جعبتك

و لك عندي الرد إن شاءالله على ما طلبتم من رد .

العدل والإنصاف أمر عزيز

أيها الحبيب !

فاحرص عليه وطبقهولو كان على الد الناس لكعداوة !


قال المستعين بالجان معقبا :

الأخ أكمل مشوارهوقضى حاجته فى طريق المسلمين وهذه ليست من آداب قضاء الحاجة وذهب ليكمل حاجته فىموقع أبى البرّاء وقد صفق له صاحب الموسوعة واتخذه دليلاً وقربه وقال " أنت ذا أنتذا " على هذا الرابط ..


http://ruqya.net/forum/showthread.php?p=266806



المستعين بالجان :


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من الشارقة
أقول :

إن ثبت هذا عن الشيخ ـرحمه الله ـ فإن الشيخ له المكانة العظيمة في قلوبنا والحق أحب إلينا
و يقال في الجواب على مثلهذا الاعتراض :
مطلقالاستمتاع محرمة في هذه الآية بل منها ما هو شرك 0 (ويدخل تحت ذلك الاستعانة ) ،والمحرم والشرك ظلم للنفس وتعد على محارم الله فعند ذلك لا إشكال في أن يوصفالمستمتعين هنا بالظلم وأن يكون بعضهم لبعض وليا في الظلم .
قال شيخ الإسلام ابن تيميةرحمه الله عند كلامه على هذه الآية :
قُلْت " الِاسْتِمْتَاعُبِالشَّيْءِ " هُوَ أَنْ يَتَمَتَّعَ بِهِ فَيَنَالَ بِهِ مَا يَطْلُبُهُوَيُرِيدُهُ وَيَهْوَاهُ.
ثم قال : وَمِنْ اسْتِمْتَاعِ الْإِنْسِ بِالْجِنِّاسْتِخْدَامُهُمْ فِي الْإِخْبَارِ بِالْأُمُورِ الْغَائِبَةِ كَمَا يُخْبَرُالْكُهَّانُ فَإِنَّ فِي الْإِنْسِ مَنْ لَهُ غَرَضٌ فِي هَذَا ؛ لِمَا يَحْصُلُبِهِ مِنْ الرِّيَاسَةِ وَالْمَالِ وَغَيْرِ ذَلِكَ.
وقال ابن أبيالعز في شرح الطحاوية :
. فَاسْتِمْتَاعُ الْإِنْسِيِّ بِالْجِنِّيِّ : فِيقَضَاءِ حَوَائِجِهِ ، وَامْتِثَالِ أَوَامِرِهِ ، وَإِخْبَارِهِ بِشَيْءٍ مِنَالْمُغَيَّبَاتِ ، وَنَحْوِ ذَلِكَ ، وَاسْتِمْتَاعُ الْجِنِّ بِالْإِنْسِ : تَعْظِيمُهُ إِيَّاهُ ، وَاسْتِعَانَتُهُ بِهِ ، وَاسْتِغَاثَتُهُ وَخُضُوعُهُ لَهُ.





وقال ابن عطية في تفسيره (2/472) :

** ربنا استمتع بعضنا ببعض } أي انتفع .

ثمذكر بعض وجوه الإستمتاع وقال :
وهذا مثال في الاستمتاع ولو تتبعلبينت له وجوه أخر كلها دنياوية.


وقال أبو حيان الأندلسي في تفسيره البحر المحيط ( 5/ 263) :
ووجوه الاستمتاع كثيرة تدخل هذه الأقوال كلها تحتها فينبغي أنيعتقد في هذه الأقوال أنها تمثيل في الاستمتاع لا حصر في واحد منها. أهـ .



قال المستعين بالجان معقبا :


كما قيل " عنز ولو طارت " إن ثبت عن ابنعثيمين أو لم يثبت فالرد والاعتراض جاهزين !!

واطمئن أنت وأبو البرّاء ـ كبيركم الذى علمكم التوقف ـ فقد ثبت ذلك عنابن عثيمين ..

http://www.4shared.com/audio/hB9y4W1j/__online.html

وكلام الشيخ واضح ولايحتاج لفلسفة زائدة وحشو كلام لاطائل من ورائه !!


وإذا جاء نهر الله بطل نهر معقل !!


والعجب لاينقضى من جاهل كيف يستدل بحرمةالاستعانة بكلام من قال بالجواز .. سبحان الله !

يستدل بكلام شيخ الإسلام فى حرمة الاستمتاع وشيخ الإسلام يجيزالاستعانة ويرى أن الأصل فيها الإباحة ولادليل على المنع ولم يقل لابسد الذريعةولابغيرها رغم أن زمنه ـ رحمه الله ـ زمن كان يعج بالأشاعرة والصوفية والتوسلوالاستغاثة بغير الله وكأنه لايعرف مالالذى يخرج من رأسه وكيف فاتته قضية الاستمتاعهذه .. لله العجب !!

وكل الوجوه التى ذكرت فىالتفاسير هو الاستمتاع على وجه محرم كما بيّن ابن عثيمين الذى أخذت الأقزام تناطحهبقرنى طين !!

قال القرطبي :

(الجامع لأحكام القرآن - 7 / 84) :

" ( قَدْ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنْ الإِنسِ ) أي من الاستمتاع بالإنس ، فحذف المصدرالمضاف إلى المفعول، وحرف الجر، يدل على ذلك قوله: (رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَابِبَعْضٍ) هذا يرد قول من قال: أن الجن هم الذين استمتعوا من الإنس، لأن الإنسقبلوا منهم . والصحيح أن كل واحد مستمتع بصاحبه. والتقدير في العربية: استمتع بعضنابعضاً ،فاستمتاع الجن من الإنس أنهم تلذذوا بطاعة الإنس إياهم ،وتلذذ الإنس بقبولهم من الجن حتى زنوا وشربوا الخمور بإغواء الجن إياهم " اهـ- .

قال البغوي قال الكلبي : استمتاع الإنس بالجن هو أن الرجل كان إذا سافر ونزل بأرض قفر وخاف علىنفسه من الجن قال : أعوذ بسيد هذا الوادي من سفهاء قومه ، فيبيت في جوارهم0 وأمااستمتاع الجن بالإنس : هو أنهم قالوا : قد سدنا الإنس مع الجن ، حتى عاذوا بنافيزدادون شرفا في قومهم وعظما في أنفسهم، وهذا كقوله تعالى : ( وَأَنَّهُكَانَ رِجَالٌ مِنْ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْرَهَقًا ) وقيل : استمتاع الإنس بالجن ما كانوا يلقون إليهم من الأراجيف والسحروالكهانة وتزيينهم لهم الأمور التي يهوونها ، وتسهيل سبيلها عليهم ،واستمتاع الجن بالإنس طاعة الإنس لهم فيما يزينون لهم من الضلالةوالمعاصي، قال محمد بن كعب : هو طاعة بعضهم بعضا وموافقة بعضهم لبعض ) ( تفسير البغوي - معالم التنزيل - 3 / 188 )

قالالطبري : ( ما قاله الإمام البغوي وزاد عليه وأما استمتاع الجن بالإنس ، فإنهكان فيما ذكر ،ما ينال الجن من الإنس من تعظيمهم إياهم فياستعاذتهم بهم، فيقولون : ( قد سدنا الجن والإنس) ( تفسير الطبري - جامعالبيان في تأويل القرآن - 5 / 343 )

قال الشوكاني :

( أما استمتاع الجن بالإنس فهوما تقدم من تلذذهم باتباعهم لهم، وأما استمتاع الإنس بالجن فحيث قبلوا منهم تحسينالمعاصي فوقعوا فيها وتلذذوا بها،فذلك هو استمتاعهم بالجن، وقيل: استمتاع الإنس بالجن أنه كان إذا مر الرجل بواد في سفره وخاف على نفسهقال: أعوذ برب هذا الوادي من جميع ما أحـذر، يعني ربه من الجن،ومنه قوله - تعالى -: (وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنْ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْالْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا) وقيل: استمتاع الجن بالإنس أنهمكانوا يصدقونهم فيما يقولون من الأخبار الغيبية الباطلة، واستمتاع الإنس بالجن أنهمكانوا يتلذذون بما يلقونه إليهم من الأكاذيب وينالون بذلك شيئا من حظوظ الدنياكالكهان ) .

(فتح القدير - 2 / . 234)


وبالتركيز والتمعن فى تفسير الآية نجد أن ماتقدم من تفسير كان فى أمرمنأشرك مع الله من يستعيذ به أو ماكان من أمر السحرة والكهان الذين تلذذوا بالمالوالجاه والرياسة ورضوا بمعصية الله إرضاءً للجن وأن الجن تلذذوا بهذه الطاعةالعمياء فزادوهم رهقاً حتى قالوا " سدنا الإنس والجن " !

لذلك قال تعالى فى الآية التى بعدها " وكذلكنولى بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يكسبون "


فهل من طلب العون مع الجن معتقداً أنهم خلق مكلفون وأنهم وسيلة وأسبابكما أن الإنس وسيلة وأسباب ودون أن يقدم أى تنازلات لافى دينه ولافى دنياهولايستدعيهم ولايسترضيهم ولاإلزام فى تصديقهم فى كل مايقولون يندرج تحت هذه الآية ؟




المستعين بالجان :


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من الشارقة


قالأبو.....

الدليل الثالث :

دعوة سليمان عليه السلام ( ربّ اغفرلى وهب ليملكاً لاينبغي لأحد من بعدي) فمن استعان بهمواستخدمهم فقد نازع سليمان فى ملكه !!


الجواب :


والذى يدّعى حبسالجن فى الجسد قد نازع من ؟وهممن أكابر المحذرين من الاستعانة والطاعنين فى أهلها !!!

ثم تصرف النبى الملك فى الجن ليس هو تصرفالعبدالفقيرفيهم .

فالأول لامجال أنيمتنعوا عن طاعته وتنفيذ أمره حيث أن له سلطان ـ بأمر اللهـ عليهم ( وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَانُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السّعِيرِ ) أماالثانى فهو مخيرون معه وليسوا مسيّرين ولاسلطان له عليهم والفرق واضح لمنأنصف !!!

واللهأعلم
أقول :
عن أبيهريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن عفريتا من الجنتفلت البارحة ليقطع علي صلاتي فأمكنني الله منه فأخذته فأردت أن أربطه على سارية منسواري المسجد حتى تنظروا إليه كلكم فذكرت دعوة أخي سليمان : ( رب هب لي ملكا لاينبغي لأحد من بعدي )
فرددته خاسئا ") متفق عليه .

فلو أن النبي صلى الله عليه وسلم ربط ألف شيطان لم يوجبالمشاركة في تمام ملك سليمان عليه السلام !
فملك سليمان يشمل تسخير الريح والطير والجنوالشياطين يتصرف فيهم كيف شاء

قال ابن عطية في التفسير 4 /576 :
ومحمد صلى الله عليه وسلم لو ربط الجني لم يكن ذلك نقصاً لماأوتيه سليمان ، لكن لما كان فيه بعض الشبه تركه جرياً منه عليه السلام على اختيارهأبداً أيسر الأمرين وأقربهما إلى التواضع .

وقال الألوسي في روح المعاني :

لأنه عليه الصلاةوالسلام أراد كمال رعاية دعوة أخيه سليمان عليه السلام بترك شيء تضمنه ذلك الملكالعظيم وإلا فالملك العظيم ليس مجرد ربط عفريت إلى سارية بل هو سائر ما تضمنه قولهتعالى الآتي : ** فَسَخَّرْنَا لَهُ الريح } اهــ .

ولذلك قال شيخ الإسلام :
والذين يستخدمون الجن فيالمباحات يشبه استخدام سليمان لكن أعطي ملكا لا ينبغي لأحد بعده وسخرت له الإنسوالجن وهذا لم يحصل لغيره أهــ .


ونحن نمنع الاستخدام من هذا الوجه الذي امتنع صلى الله عليه وسلم من ربطذلك الجني وإن كان ثمة فرق بين استخدامكم واستخدام سليمان ، كما هو الفرق بين ربطالجني ، وبين أن يكون الجن والانس مع الريح والطير مسخرين لسليمان !

وكتبه :

الراقي الصغير

منالشارقة

غفر الله له ولوالديه .

سيتبع الرد

بحول اللهوقوته.


قال المستعين بالجان معقبا :

رحماك ربى .. ولك المشتكى ولاحول ولاقوة إلا بالله العلى العظيم !!!


العجيب يسميه " الرد الشافى .. " ووالله أنه " الرد الحافى .. "

نترك الاستعانة لأن رسول الله صلى الله عليه وسلمترك ربط الشيطان فى سارية المسجد !!

والخافضةالرافعة يقول " نحن نمنع الاستخدام من هذا الوجه " !!


من " نحن " أنت وبقية القطيع مجاهيل الحال والعين ؟ أم بعض لهم مشاكلمع الشياطين فعمموا الكره والحقد على عامة الجن ؟ أم بعض المنظّرين من اتباع " انسخوالصق " وهذه موسوعة ؟ أم العلماء الربانيون ؟!!

وزنكم فى سوق العلم أخف من الريشة ، ماعدا الأخير فعلى العين والرأسولم نخالفهم عن هوىً إنما باجتهاد علماء ذوى أوزان لايستهان بها فى ميزان العلم !!


ونعيد الدرس بعد أن أتممت الهَرس :

سليمان عليه السلام يتصرف فى الجن ويستخدمهمتصرف الملك المطاع رغم أنوف الجن مؤمنهم وكافرهم ، أما غير سليمان فلا سلطان له علىالجن وهم معه مخيرون وليسوا مسيرين !!


وهذافارق يجعل الاستدلال بهذه الآية ليس فى موضعها !!

ولاعلاقة للطير والريح بالموضوع !


التعديل الأخير تم بواسطة من الشارقة ; 25-05-2010 الساعة 08:55 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2010, 10:58 AM   #16
معلومات العضو
من الشارقة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي


المستعين بالجان :


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من الشارقة

أولا :





على مهلك أيها الكاتب ! فأين أدب الحوار ، وأين احترام المخالف الذي أرعدت فيه وأزبدت؟!


أعجب أن تطلق عليهم هذ هالعبارات ، وأنت تعلم أنهم ما سألوا هذا السؤال إلا لما سمعوا كلمات أهل العلم فيعدم إمكانية معرفة ديانة وحال من تستعين به من الجن ! فهل هو مسلم أم كافر ؟!وإن كان مسلما هل ثقة في نقله ، وحاذق في تشخيصه ؟ وهل الذي كلمك وأوحى إليك بالأمس هو نفسه الذي يكلمك اليوم؟



قال المستعين بالجان معقبا على هذا الاقتباس :

منكم نتعلم أدب الحوار واحترام المخالف فقد تم تكفيرنا وتبديعنا عياناً وحذروا منا ومن مواقعناحشرات الأرض ولم يزدنا ذلك إلا رفعة ومانالنا بذلك إلا بهجة ، فنحن لانعانى كساداًفى مركزنا وأقسامنا لاتُسمع فيها أصوات الريح كما تُسمع فى مواقع أخرى خاوية علىعروشها ، حتى خصومنا يراقبوننا من وراء جُدُر ليروا الجديد والجديد ومنهم من يكتببمعرف مجهول خوفاً وطمعاً والعبد كلما جد فى الدعوة إلى الله جد الشيطان فى إغراءالسفهاء به !!



ثم إنى لأنقل لك نقلاً لن تجده فى موسوعة أبىالبرّاء لتعلم أن كلب الجهل عضّكم بنابه ، والنقل ممن ؟ من عالم يحرم الاستعانةويمنعها !! ..




يقول الشيخ صالح آل الشيخ : (( ... ما فيه شك، هو مثل استعمال الإنس، استعمالك في أمور مباحة، يعلمالإنسي أنها مباحة، هذا إذا جاءه الجني؛ عرض له - مسلم أو غيرمسلم - لا بأس به،إذا كانالأمر مشتبها عليه ما يدري فلا بد أن يكون مسلماً مثل استخدام الإنسلأنه لايأمن الجني الكافر ولا يشترط هنا؛لا أعرف أن أهل العلم قالواتسأله مسلم أو كافر،لكن إذا جاء من جهة الكيد فيحذر الجني، إذا جاء منجهة قبول الخبر: الجني خبره ضعيف لا يصدق إلا أن يكونعلى البرهان .. )) اهــ .




فى شرحه لكتاب شيخ الإسلام " الفرقان .. " .




للأمانة : الشيخ صالح يرى بجواز الاستعانة فىالحالات العارضة ـ ليست ديدناً ـ وليس على وجه الديمومة !!




والمنتقد وبقية الشلّة يعتمدون عرف السحرةوالممسوسين فى التعامل مع الجن ، وهذا التعميم شلّ أدمغتهم ، فهم يرون أن المستعينلابد أن يسمع صوتاً ، وهذا لايكون وإن كان على وجه الديمومة فدليل إصابة وكذلكالرؤية الأثيرية للجن .




فالأمر إما لااتصال وكل يعرف عمله ـ هذا فىالرقية ـ وإما ايحاءً والتثبت بسؤال المريض وأهله أمر سهل وميسر وإما مناماً وإماتمثلاً وهذا نادر!!




ثم لايهمنى من كلمنى ولامن أوحى إلى بالأمسأو من سيفعل غداً مادام كل أمر سيعرض على الكتاب والسنة وفهم سلف الأمة وعلىعلمائها حفظ الله حيهم ورحم ميتهم .

هل عبثاً نقول أذكار الصباح والمساء وأذكارالنوم ؟ وهل عبثاً نتلوا سور وآيات القرآن ؟ وهل ماقاله الصادق المصدوق عن التحرزمن الشيطان فى صحيح السنة حبر على ورق والشيطان مخترقنا لامحالة .

ثم أين هذا الخوف والرجفة والبؤس واليأس منحرب الشيطان فى زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم وزمن أصحابه الذى نال منهمالشيطان الأمرين فتارة يخنق حتى يجدون برد لعابه ومرة يربط فى سارية ومرة يفر من فجوأخرى يصرعى وأخرى يؤخذ أسيراً .. فكيف لاتكون خير خلف لخير سلف؟!!



وهل الذى يكلمك على الماسنجر أو عبر المنتدى ـوتقسم على إسلامه وديانته وتتخذه خليلاً ـ هو حقاً إنسى أم جنى تمثل لك بشراً سوياً؟ وهل تثبت أنه ذكر وليس أنثى ؟ وهل هو مسلم ؟ وكيف ظهر لك إسلامه وأنت لم تره فىحياتك ولن تره ربما ؟ ألم تحكم عليه من أقواله وأفعاله ؟!! وهل تسطيع أن تقول لهأنت كافر رغم مايظهره من إيمان ؟ وهل تحرم الاستعانة به لأنك لم تره؟!!


@@@


المستعين بالجان :



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من الشارقة

وزعمك أنك إنأصلحت حالك وقرأت الأذكار ، وتلوت آية الكرسي فإن الشياطين لن يستطيعوا أن يجلسوافي مجلسك ولا أن يلبسوا عليك في رقيتك ، فهذا لا شك أنه تحصين عظيم ولكن ليس علىإطلاقه .كما سيأتي بيانه ، من كلام أنت نقلته ولكن الشاهد فيماحذفته وأخفيته !



.

قال المستعين بالجان معقبا على هذا الاقتباس :

طيب أرنا كيف ستأتى بالذئب من ذيله !!!

التعديل الأخير تم بواسطة من الشارقة ; 25-05-2010 الساعة 11:02 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2010, 11:04 AM   #17
معلومات العضو
من الشارقة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

المستعين بالجان :
اقتباس :

قال المستعين بالجان : ( وقد قرر ذلك ـ أىمعرفة المسلم من الشيطان ـ ابن تيمية من واقع تجربته الخاصة فيقول رحمه الله تعالىفى ( قاعدة جليلة فى التوسل والوسيلة صفحة 38 ومابعدها ) : والمؤمن العظيم يعلم أنه شيطان ويتبين ذلك بأمور :


أحدها : أن يقرأ آية الكرسى بصدق، فإذا قرأهاتغيبذلك الشخص أو ساخ فى الأرض أو احتجب ، ولو كانرجلاً صالحاً ملكاًأو جنياًمؤمناًلم تضره آية الكرسى .....


ومنها : أن يستعيذ باللهمن الشياطين .


ومنها : أن يستعيذبالمعوذة الشرعية .


ومنها : أن يدعوالرائى لذلك ربه تبارك وتعالى ليبين له الحال .


ومنها : أن يقول لذلك الشخص : أأنت فلان ؟ ويقسم عليهبالأقسام المعظمة ، ويقرأ عليه قوارع القرآن .


إلى غير ذلك من الأسباب التىتضر الشياطين . ]] اهـ .


فهل بعد هذا البيان من بيان؟


وهل بعد هذا التوضيح من توضيح؟


ولكن أبى أكثر الناس إلانفوراً ؟




والل هأعلم



أقول ( من الشارقة ) :

نعم يوجد بعد هذا البيان بيان ، وبعد هذا التوضيح توضيح

وهوأنك قد حذفت كلاما مهما في نقلك ، لو أنك أوردته لكنت قد هدمت قواعد بنيانك ، وخرعليك سقف التزوير من فوقك

وإليك كلام شيخ الإسلام كاملا مع تعليقي عليه :


قال شيخ الإسلام :

والمؤمن العظيم يعلم أنه شيطان ويتبين ذلكبأمور:

أحدها؛ أن يقرأ آية الكرسي بصدق، فإذا قرأها تغيبذلك الشخص أو ساخ في الأرض أو احتجب، ولو كان رجلاً صالحاً أو ملكاً أو جنيًّامؤمنًا لم تضره آية الكرسي، وإنما تضر الشياطين، كما ثبت في الصحيح(1) من حديث أبيهريرة لما قال له الجني: اقرأ آية الكرسي إذا أويت إلى فراشك فإنه لا يزال عليك منالله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "صدقك وهوكذوب".

99 - ومنها؛ أن يستعيذ بالله منالشياطين.

100 - ومنها؛ أن يستعيذ بالمعوذة الشرعية،فإن الشياطين كانت تعرض للأنبياء في حياتهم وتريد أن تؤذيهم وتفسدعبادتهم.

فلماذا حذفت عبارة : (، فإن الشياطين كانت تعرض للأنبياء في حياتهم وتريد أن تؤذيهم وتفسدعبادتهم.) هل كانت العبارة طويلة لتنقلها؟!



قال المستعين بالجان معقبا على الاقتباس :

فرق بين البتر والاقتباس سلّمك الله لأهلك ونفع الله بك الشارقةوضواحيها !!


فسمّه بتراً لو كان فى إكمالالكلام اختلافاً فى فهم النص لدى القارىء ، وهذا ليس موجود فى اقتباسى فكونالأنبياء تعرض لهم الشياطين وتؤذيهم هذا أمر لاتنتطح فيه كبشان وليس أيوب عليهالسلام عنك ببعيد ، والشاهد من الاقتباس " الاستعاذة بالمعوذة الشرعية " وهذامانريد إيصاله وقد كان .

انتهى الدرس !!



ولنا عودة لنكمل إن شاء الله !!


التعديل الأخير تم بواسطة من الشارقة ; 25-05-2010 الساعة 11:12 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2010, 11:14 AM   #18
معلومات العضو
من الشارقة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

والآن سأبدا بنقل تعقيباتي وردودي على تقيباته الأخيرة

من الشارقة :

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرفأنبياء الله وسيد المرسلين


وبعد :

تتكلم عن أدب الخلاف وأنت في يتم من هذا الأدب ومن هذه الأخلاق !

وكأنك إذا لم تسب في ردودك ولم تشتم ستصاب بعي فيلسانك ! ونسأل الله أن يعافينا مما ابتلاك به وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلا !

قال الكاتب المستعين بالجان : اأدرى ماالذى حمل الأخ على اقتحام هذه المسالك وأيراد نفسه فى هذه المهالك ليقرر ويقعّد ويؤصّل أموراً لو عرضت على عمر لجمع لهاأهل بدر ؟ )

أقول :

بل كل ما قلته وكتبته اتبعت فيه العلماء وسلكت طريقهم وذكرت كلامهم .

وهات لنا هذه القواعد وهذه التأصيلات الخارجة عن رأي وقول هؤلاء إن كنت من الصادقين ؟؟
قال صلىالله عليه وسلم : (ومن قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغة الخبال حتى يخرج مماقال)

@@@

قال الكاتب : (من أنت لتناطح الصخوروتبارى الصقور وتغوص فى البحور ؟ ومع من ؟ مع من لو بعث ونظر إليك لبللت بنطالك من هيبته ووقاره )

أقول ( من الشارقة ) :

لن أتكلم عن البول في بنطالك ! فهذا من أدبك وأخلاقك في حواراتك وردودك !

ولن أقول : أن من يرى العلماء سيبولفي بنطاله ! فلا أدب مع العلماء ولا أدب مع المحاورين !

ولكن ردي حول المسألة العلمية :

فإن كان مخالفة شيخ الإسلام يعد مناطحة له ، فأنت تعد مناطحا لجماهيرالعلماء ؟
مع أن الكلام الذي يستدلون به على جواز الاستعانة عند شيخ افسلام غيرواضح كما أشارت إليه اللجنة الدائمة !

بل وأقول : ومنع شيخ الإسلام للإستعانة بالجان وكلامه في ذلك أوضح من وضوح الشمس !وقد نقلت بعضه .




قال الكاتب : (ورغم اشتهارالقول بالجواز عن ابن تيمية وعن ابن عثيمين وغيرهم فلم نجد عالماً واحداً تكفل عناءالرد وتأليف كتب وموسوعات فى الرد على ابن تيمية أو ابن عثيمين أو تخطأتهم وهذا إندل يدل على أن المسألة فى اجتهاد عميق إلا بعض الكتابات من بعض صغار طلبة العلم .)

أقول :

وأين وجدتني ألفت وكتبت في الرد على ابن تيمية ؟؟ الكذب حرام أيها الكريم !

فأنت تسيء الفهم في شيء ، ثم ترى أنه يلزم منه كذا وكذا ، ثم تبني علىهذا اللازم الباطل في أنه يلزم الحكم على فلان أنه قد فعل وفعل ..إنما ذلك كان سراب بنيته في ذهنك

وعلى فرض صحة فهمك إلا أنه لايجوز لك الحكم علىإخوانك بهذه الطريقة

لأن لازم قول المكلف ليس قولا له مالم يلتزمه .

وماتلزم به إخوانك بلزمك بالدرجة الأولى .




قال الكاتب المستعين بالجان : (والسؤال :

لماذا لايتسع صدرنا للاختلاف ؟ ولماذا لايتسع صدرنالأمور الاجتهاد ؟ ولماذا لاتحترم تقليدى علماء قالوا بالجواز ؟ وأنا أحترم تقليدكلعلماء قالوا بالمنع ؟ )

أقول :

أي احترام للمخالف تتكلم عنه وأنت لسانك يقطر سباوشتما لمخالفيك من أنهم صبايا رضع وأنهم وأنهم .. !

فهل من احترام المخالف أن تقول له : يا مغفل ! ويا جاهل ! ويا أعور !؟وأنك صبي رضيع و صاحب هوان على الناس ؟؟

فهذه بعض عباراتك مع مخالفيك في هذهالمسألة ، قلتها في أسطر قليلة ، فكيف سيكون الأمر لو جمعت لك سبابك وشتامك من مواضع مختلفة من ردودك ومواضيعك ؟!

وثانيا : إن كنت مقلدا لغيرك ! فإن المقلد جاهل فيمذهبه وقوله الذي قلد فيه ، ولا يحق له المناظرة ولا الانكار على مخالفيه ! فهل التزمت بذلك وريحت الناس من عناء الرد على شبهاتك؟





التعديل الأخير تم بواسطة من الشارقة ; 25-05-2010 الساعة 11:19 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2010, 11:20 AM   #19
معلومات العضو
من الشارقة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي


من الشارقة :

قال الكاتب : (
لماذا تجعلون من هذه المسألة ـ كذباً وزوراً ـ قولاً واحداً وأنها من مسائل الخلاف الغير معتبر ؟ )

أقول :

ما تنقدنا عليه هومذهب العلماء ، وقول جهابذة أهل السنة في هذا الزمان ! وأنت تعلم ذلك !

ولا أدري لماذا لاتكون صريحا وتقول : لماذا أيها العلماء تجعلون هذه المسألة كذبا وزورا قولا واحداوأنها من مسائل الخلاف الغير معتبر ؟!!


ولتكن على علم أن عددا من أهل العلم عدوا الاستعانةبالجن كفرا بل و قد حكموا أن المستعين بالجن يعطى أحكام أهل الشرك والكفر!

ولا أدري ماذا ستقول عنهم وفيهم ! هل سترميهم بالكذب والزور كما رميت مخالفيك هنا ؟!


وأنظر لهذه الفتوى !
ما حكم المناذير وهو دعاء الجنوالشياطين على شخص ما ليعملا به عملا مكروها، كأن يقال: خذوه اذهبوا به، انفروا بهبقصد أو بغير قصد، وما حكم من دعا بهذا القول، حيث سمعت قول أحدهم: أنه من دعا الجنلم تقبل له صلاة ولا صيام ولا يقبر في مقابر المسلمين ولا تتبع جنازته ولا يصلىعليه إذا مات؟
ج: الاستعانة بالجن واللجوء إليهم في قضاء الحاجات منالإضرار بأحد أو نفعه - شرك في العبادة؛ لأنه نوع من الاستمتاع بالجني بإجابته سؤاله وقضائهحوائجه في نظير استمتاع الجني بتعظيم الإنسي له ولجوئه إليه واستعانته به في تحقيقرغبته، قال الله تعالى: ** وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّقَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِرَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَلَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُإِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ } (1) ** وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَبَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ } (2)
__________
(1) سورة الأنعام الآية 128
وقالتعالى: ** وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَالْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا } (1) فاستعانة الإنسي بالجني في إنزال ضرر بغيرهواستعاذته به في حفظه من شر من يخاف شره كله شرك.
ومن كان هذا شأنه فلا صلاة له ولاصيام؛ لقوله تعالى: ** لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّمِنَ الْخَاسِرِينَ } (2) ومن عرف عنه ذلك لا يصلى عليه إذا مات، ولا تتبع جنازته،ولا يدفن في مقابر المسلمين.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبهوسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلميةوالإفتاء
عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة
عبد الله بن منيع ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي

وأنا لا أحكم على المستعين بهذه الأحكام ولكن أقول لك إن التشنيع على المخالف من منهج كبار أهل العلم !
.



س3 : كيف نرد على الذي يزعم أنه يستطيع أن يتحكم بالجن ،وأنهم ينفذون له ما يشاء ، وينقلونه من بلد إلى بلد ، وهل يكفر من يقول مثل هذاالكلام ؟
ج 3 : الاستعانةبالجن شرك أكبر ومن أمور الجاهلية، قال تعالى : ** وَأَنَّهُكَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا } (1) ، وقال تعالى : ** وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَامَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ } (2) .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبهوسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلميةوالإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز




وقال الشيخ ابن باز رحمه الله :
الاستعانةبالجن أو الملائكة والاستغاثة بهم لدفع ضر أو جلب نفع أو للتحصن منشرالجن شرك أكبر يخرج عنملة الإسلام والعياذ باللهسواءكان ذلك بطريق ندائهم أو كتابة أسمائهم وتعليقها تميمة أو غسلها وشرب الغسول أو نحو ذلك إذا كان يعتقد أن التميمة أو الغسل تجلب له النفع أو تدفع عنه الضر دون اللهأهــ

أقول :

و كيف يكون حال الإنسان إذا اختلف أهل العلم في تكفير من فعل فعله ؟

والغريب أن يأتي هذا الأخ المستعين بالجان إلينا بعد ذلكويزعم أن الاستعانة بالجن يقوي الإيمان!

وما أقبح هذا القول !

التعديل الأخير تم بواسطة من الشارقة ; 25-05-2010 الساعة 11:27 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 25-05-2010, 11:29 AM   #20
معلومات العضو
من الشارقة
إشراقة إشراف متجددة

افتراضي

من الشارقة :


وأما مسألة الاستعاذة وتعلقها بالاستعانة


زعم الكاتب أن الاستعاذةبغير الله لا يمكن أن تقع على وجه الإطلاق !

فبينت له من كلام الشيخ ابن عثيمين والشيخ صالح آلالشيخ خطأ هذا القول !

فجاء الرد منه أن المسألة خلافية ! وأنني لا أعرف أدب الخلاف

فأقول :

وهذا خروج عن محل النزاع وحيدة عن أصل الحوار

فالحديث عن بيان وقوع الاستعاذة بالمخلوق وليس عن الحكم على المخالف

والآن تعال وقارع حجج الشيخ ابن عثيمين في بيانه وأدلته في جواز الاستعاذة بالمخلوق !

مع التنبيه أنني ماقلت شيئا خالفت الشيخ ابن عثيمين والشيخ صالح آل الشيخ في هذه المسألة ! فهل سيرميهم الكاتب أيضا بعدم معرفة أدب الخلاف !

فأجب عن هذه النقطة ولا تحد ؟

ماذا تجيب عن أدلةالشيخ ابن عثيمين في جواز وقوع الاستعاذة؟؟




وأما قولك (وهذا بيت الداء عند الأخالمنتقد أنه يدخل فى مسائل فيها اختلاف وينكر على من أخذ بأحد القولين ويقم على ذلكمأتماً وعويلاً .. )

أقول :

وأين العويل والمأتم في هذه المسألة ؟! رمتني بدائها وانسلت !
أثبت صدقك أمام الناس !

وأنا غايةمافعلته أنني نقلت لك قول عالمين جليلين !




قال الكاتب : (كلام نظرى لانرى له أى مبرر ولانعلم ماعلاقته بالموضوع فالاستعانةوالاستغاثة والاستعاذة إجماعاً شرك لو صرفت لغير الله وعلى تفصيل لو صرفت لغيرهفيما يقدر عليه المخلوق !! )

أقول :

أولا: لماذا تركت الجواب علىثانيا ، ولم أرك تعرضت لكلام ابن كثير في تسمية الاستعاذة استعانة؟!

وخذ كلام الحافظ ابن حجر أيضا : قال ابن حجر :
وفي الفاتحة من معنى الاستعاذة بالله الاستعانة به فمهما كان فيه استعاذة أو استعانة بالله وحدهأو ما يعطي معنى ذلك فالاسترقاء به مشروع



ثانيا : وكلامي لم يكن نظريا ، بل كان من باب قياس الأولى ! وهو دليل معتبر
فأين الجواب يا --------- ؟؟

وأعيد هعليك مرة أخرى : (مقا م الاستعانة بالله من حيث العموم أعظ م شأنا من مقام الاستعاذة ( إياك نعبد وإياك نستعين ) ، فسد الذرائع المفضية إلى الشرك فيه أولى من الاستعاذة
لذلك ذكر العلماء في أوجه ذم المستعيذين بالجن عندكلامهم على هذه الآيةأن استعاذة أولئك المشركين كانت تشبه سؤال الموتى والغائبين .
مع أن الجن كما قلنا كانوايسمعون استعاذتهم ولربما أجابوهم أحيانا

وهكذا أهل الاستعانة بالجن ففيهم شبه بمن يسأل الغائبين ،فحفظ مقام عبودية الاستعانة أولى من حفظ مقام عبودية الاستعاذة )










قال الكاتب : (وقول ابن ابرهيم رحمه الله تعالى يحمل على السحرةوالمشعوذينوهذا واضح منقولهم " خذوه ، انفروا به .. " وهذا لايقولها من خالطت السنةبشاشةقلبه !!))


أقول :
أولا/ بلكلامه عام والسؤال كان فيما تفعله العامة ولم يكن الحديث عن السحرة .
فدعك من لويالكلام وتحريف كلامالعلماء

وثانيا : الشيخ علل هذا الحكم بقوله : (إنه طلب من الجن فيدخل في سؤال الغائبين الذييشبه سؤال الأموات، وفيه رائحة منروائح الشرك 0)

يعني علة التحريم أنه طلب من الجن !ولم يتكلم عنالسحرة ! والحكم يدور مع علته وجودا وعدما !

ثالثا : قال الشيخ صالح الفوزان: لا يستعان بالجان ، لاالمسلم منهم ولا الذي يقول أنه مسلم ، لأنه قد يقول مسلم وهو كذاب من أجل أن يتدخلمع الإنس فيسد هذا الباب من أصله ، ولا يجوز الاستعانة بالجن ولو قالوا أنهم مسلمون،لأن هذا يفتح الباب 0والاستعانة بالغائب لا تجوز سواء كان جنيا أو غير جني وسواء كان مسلما أو غير مسلم 0 إنما يستعانبالحاضر الذي يقدر على الإعانة كما قال تعالى عن موسى : ( فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِىمِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ000 ) هذا حاضر ويقدر على الإغاثة فلا مانع من هذا فيالأمور العادية )

فأجب أيها المستعين بالجان عن هذه النقطة ولا تحد عنها ؟


وأما قولك : (ثم لو طلب الأعمى من ابنه على غلبة ظن أنه موجود أنيسقيه شربةماء فهل سيدخل فىسؤال الغائبين وهو لايراه ؟!!

فتأمل ! )

أقول : أولا: قال الشيخ ابن عثيمين في أقسام الاستعاذة ـ في شرح الأصول الثلاثة :

الثالث: الإستعاذة بالأموات أوالأحياء غير الحاضرين القادرين على العوذ فهذا شرك ومنه قوله تعالى: {وَأَنَّهُكَانَ رِجَالٌ مِنَ الْأِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْرَهَقاً} [سورة الجن، الآية: 6]. أهــ .

أقول: فمع أن غلبة الظن أن هؤلاء الجنكانوا موجودين في تلك الوديان التي كان العرب ينزلونها ، فمع ذلك قد ذم الاستعاذةبهم ، لأن فيه شبه بدعاء الغائبين ، مع أنهم كانوا قادرين على أن يحموهم من سفهاءقومهم .
وهذه علة من علل تحريم الاستعاذة بالجن فتنبه .

ثانيا : لو قيل لهذا الأعمى أن الذي تساله غائب عنا ، ثم استمر على ندائه لكانقد وقع في المحظور !

وهكذا لو وجدنا رجلا يقول : يا زيد أعثني وساعدني ( وقصد به اسم جني ) ولم نجد أحدا عنده يسمعه حتى يجيبه


لقلنا له أن الذي تدعوه غائب ولا نراه هنا ! فإناستمر على ذلك وعلمنا أنه يبصر ما حوله علمنا أنه قد وقع في المحظور وشابه أهلالجاهلية

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 25-05-2010 الساعة 05:09 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 04:43 AM

web site traffic counters


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.