موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة عالم السحر والشعوذة وطرق العلاج

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 27-11-2006, 11:08 PM   #41
معلومات العضو
الخزيمة
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء
  




ومن هنا أرى بأن هناك قولين لعلماء الأمة في مسألة علم رسول الله صلى الله عليه وسلم :
الأولى : أنه كان يعلم صلى الله عليه وسلم بأنه مسحور :
وهذا ما نقله فضيلة الشيخ إبراهيم بن محمد البريكان ، ومع ذلك فقد بحثت في أصل هذه المسألة للوقوف على أقوال علماء أجلاء ولقلة المراجع لدي في السفر فلم أقف على مثل هذا القول حيث أن كل من تطرق لهذه المسألة ظاهر قوله أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يعلم بأمر ذلك السحر ، ومن هنا أرى بأن هذا القول مرجوح وأعد الجميع ببحث تفصيلي لهذه المسألة المهمة عند عودتي من السفر 0
أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0


اخي ابو البراء
قال بن حجر في الفتح كتاب الطب باب السحر
قال
ثم وجدت في حديث زيد بن ارقم عند النسائي وابن سعد وصححه الحاكم وعبد بن حميد " سحر النبي صلى الله عليه وسلم رجل من اليهود فاشتكى لذلك اياما فاتاه جبريل فقال : ان رجلا من اليهود سحرك عقد لك عقدا في بئر كذا "

فمن هذا الحديث يبين والله اعلم انه يوجد قول قام على دليل بعلم رسول الله بسحره ومن سحره واين مكان السحر فان سلمنا بهذا الحديث وما يحتويه من امور قد تغير اقوال كثير من الرقاة حول انتظار مدة من الزمن حى يستخرج السحر
كيف هذا المعنى هو كالاتي والله اعلم، علم النبي عليه السلام في خبر سحره ومن سحره واين مكان السحر فلم يفعل شيء الا بامر من الوحي فبقي صابرا متوكلا على الله في كشف بليته فلما اشتد الامر عليه دعا الله ان يفرج عليه ما به فاستجاب الله دعائه فامر جبريل برقيته واستخراج سحره من البئر ان سلمت هذه المسألة من الخلاف الذي وقع فيها حتى تكون امر جديدا وتعليما للامة بشيء جديد في التعامل مع السحر وهو الرقية والاسخراج او احداهما ولكن جمع بينهما ليكون ابلغ في الشفاء وعلى هذا الحديث تنبني مسائل كثيرة متعارضة منها مسألة الحجامة والله اعلم
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-11-2006, 11:25 PM   #42
معلومات العضو
الخزيمة
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء
  



بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( الباحث ) ، غفر الله لكم وأحسن إليكم ولكن الأحاديث المذكورة لا تدل مطلقاً على أنه قد استرقى قبل السحر ، فالأحاديث مبهمة الزمان ، فقد يكون الأمر قبل أو بعد ، ولكن لا نستطيع الاعتماد على المذكور في الأحاديث على أن ذلك حصل قبل السحر 0
أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0


اخي ابو البراء قلت قال بن حجر
وقد بين الواقدي السنة التي وقع فيها السحر اخرجه ابن سعد بسند له الى عمر بن الحكم مرسل قال لما رجع رسول الله من الحديبية في ذي الحجة ودخل المحرم من سنة سبع جائت روساء اليهود الى لبيد بن الاعصم وكان حليفا في بني زريق وكان ساحرا فقالو ان اسحرنا وقد سحرنا محمدا فلم نصنع شيئا ونحن نجعل لك جعلا على ان تسحره لنا سحرا ينكؤه به فجعلوا له ثلاثة دنانير " قال بن حجر ووقع في رواية ابي ضمرة عند الاسماعلي " فاقام اربعين ليلة " وفي رواية وهيب عن هشام عند احمد ستة اشهر .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-11-2006, 04:08 AM   #43
معلومات العضو
blackowel

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

أعتذر على المداخلة وأرجو أن أكون خفيف ظل

شهد السائل مني تهجم وتلوي وتأويل وبادر الأمر بروح طيبة والحمد لله وتلك نعمة

لكن تهجمت على السؤال لسبب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

إخواني ركزوا في تركيب السؤال وهل هو صحيح أم لا .. ؟

لماذا لم يقرأ النبي صلى الله عليه وسلم على نفسه كما يفعل الرقاة اليوم ليبطل السحر ؟؟؟

وستكون مربوطة بما أسلفت من نقاط ولم ..:::
وبسم الله نبتدئ ...
- ما حكم التداوي ؟
- أحكام التداوي أي أحكام الوسائل ؟

إذن لماذا نبتدئ بهذين السؤالين ؟؟؟؟؟؟
لأن المرض هو نوع من أنوع الإبتلاء - دون النظر الى نوع الابتلاء أهي رفعة أم منعة وعقاب - بل عن حال التغير ..... من أجل هذا يأتي السؤال الأول والثاني ....
1- ما حكم التداوي أي دفع البلاء .... (+)......؟
2- ما حكم موافقة المرض ودفع التداوي .. (+).....؟
هذان السؤالين يقرران قاعدة تأصيلية في حكم التداوي على العموم .....
وأحب أن أجعل من التساؤلين السابقين المعرفان (+) بالخط الأول ....
============
يبنى على ما تقدم من الخط الأول أمران لا ثالث لهما .... ( دفع لبلاء؛ صبر على البلاء)...
فإن كان الحكم .. أن التداوي ..( واجب , مستحب )******** كان أمرا بدفع البلاء .
وإن كان الحكم .. أن التداوي ..( محرم, مكروه ) ********> كان أمرا بالصبر على البلاء وموافقته.
وإن كان الحكم .. أن التداوي ..( مباح ) كان بين الأمرين من دفع وصبر على حاله ودرجة تعلقه بالله تبارك وتعالى.. .
وهنا نهااية الخط الأول طبعا بعد إرساء الأحكام .............
============
من هنا نبتدئ بالخط الثاني :
ما يبنى على ما سلف من حكم .... كيف ؟
فلو كان الحكم فيه أمر بدفع البلاء : إستلزم الأمر دفع البلاء بما يناسبة من الوسائل المشروعة - وكما نعرف أن البلاء المقصود هو المرض - فنستلخص تساؤلا مهما ....
1- ما هي الوسائل المستخدمة في دفع البلاء أي المرض ؟
يأتي الجواب :
أن الأمراض في أصلها قسمت وعلى ضوء تقسيمها تقسم وسائلها ...
فالمرض ...( عضوي , روحي )....
. الأمراض العضوية ... يؤخذ لها ما يناسبها من وسائل حسية نافعة بني نفعها بالأصل على التجربة المادية الملحوظة كالأثمد يستخدم للرمد والقطع للآكلة .
. الأمراض الروحية ... تدفع بما يناسبها من وسائل مشروعة .. والتي كانت من بينها الرقية الشرعية الصحيحة .

الشطر الأول من الخط الثاني:
أن يكون الحكم واجبا أي أن دفع المرض والبلاء واجب كان الأخذ بالسبب لازما وبالسبب الذي يناسب الحال
*** وسؤال السائل عند هذه النقطة *** أجده متقبلا في نفسي ... والذي كان كالتالي ..
لماذا لم يقرأ النبي صلى الله عليه وسلم على نفسه كما يفعل الرقاة اليوم ليبطل السحر ؟؟؟
وذلك لأن ..لم تفيد النفي ... يقرأ أي يرقي نفسه بالقرآن ... ( والتساؤل هنا يدور في فلك الأمر بالتداوي ) ... بغض النظر عن كيفية الرقية...
وعندما أقول لماذا لم يصلي معنا فلان . فإني بإستنكاري لغياب فلان عن الصلاة كان لعلمي بوجوب الصلاة .
وعندما نقول لماذا لم يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم هذا الأمر فكأنما جعلت من حكم التدواي واجبا وأصبح الأمر في الكيفية والبحث فيها ...
فأصبح الأمر ظاهره كأنه تعدي على الرسول صلى الله عليه وسلم لأنه لم يتخذ السبب الملائم لجهله به فتكون بوابة شر لأهل الفتنة فقلت ما قلت في إنتقادي ..
من صيغة السؤال نستلخص محاولة جريئة يحاول صاحبها إرساء قاعدة مفادها ( أمور الدنيا نحن أعلم بها من رسول الرحمة ) ... وذلك بذكر ذلك بين ثنايا الحديث للوصول لهذا الأمر بداية.....
فيكون الأمر إما أن ما ألم به صلى الله عليه وسلم من شكوى إنما كانت من أمور الدنيا التي تكتشف بالتجربة ومن أجل إفتقاره لها لم يرقي نفسه وذلك بالسؤال هل كان يعلم بأنه مسحور .
وإما تكون من الأمور الروحية البحتة فيذهب السؤال الى التجريح الى الكيفية الحالية للرقية .
وهذا يكون في كون التدواي واجب الفعل ...

وأما الشطر الثاني من الخط الثاني .
أن يكون التداوي مكروها أو محرما ففي هذه الحالة دفع البلاء بأخذ السبب أصبح ممنوع او الصبر عليه أزكى وأفضل ..
ويكون سؤال السائل لاغ من أصله .. وهو الآتي ...
لماذا لم يقرأ النبي صلى الله عليه وسلم على نفسه كما يفعل الرقاة اليوم ليبطل السحر ؟؟؟
وفي هذه الحالة التصريح بالأذى أصلا منذ بدايته لا قيمة له وكيفية التداوي منقطعة لانقطاع بالتداوي

وأما الشطر الثالث من الخط الثاني .....
أن يكون التداوي مباحا ... فيكون الخيار لصاحب الشكوى إما بالدفع أو الصبر لو كان بالدفع كان ببذل السبب ولو كان بالصبر بعدم الأخذ بأسباب التداوي ..
وهذا ما علقه شيخنا أبو البراء بارك الله فيه بأن قال ..
قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – حفظه الله - أي لا يطلبون من أحد أن يقرأ عليهم لما يلي :
1- لقوة اعتمادهم على الله 0
2- لعزة نفوسهم عن التذلل لغير الله 0
3- ولما في ذلك من التعلق بغير الله ) ( القول المفيد على كتاب التوحيد - 1 / 97 )

فما بالنا برسول البشرية محمد صلى الله عليه وسلم
وكما تعلمون طلب القراءة هو طلب للا ستشفاء ...
وعند هذه النقطة بالتحديد السؤال يكون كالتالي ...
* بم إستفتى رسول البشرية صلى الله عليه وسلم رب العزة والجلال ..
1. هل إستفتاه في ما يفعل بين تداوي أم صبر ؟
2. هل إستفتاه مما يعاني ؟
3. هل إستفتاه بكيفية التداوي ؟
4. أم كان الإستفتاء عاما عما يفعل من تداوي أم صبر وكيفية التداوي ؟

بعد الإجابة على تلك التساؤلات ننتقل الى السؤال لماذا لم يرقي نفسه .. ؟

وأعتذر على الإطالة فإن أخطأت من نفسي والشيطان وإن أصبت فمن عند الله

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-11-2006, 07:04 AM   #44
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 01-12-2006, 08:41 AM   #46
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( الخزيمة ) ، أحيلكم إلى آخر مداخلة لي وهي على النحو التالي :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء
  



بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( ابن حزم الظاهري ) ، كما تعلم فإن مرجعيتي في المسائل الدقيقة هو مراجعة أهل العلم ، ولذلك فقد اتصلت مساء هذا اليوم بفضيلة الشيخ الدكتور إبراهيم بن محمد البريكان استاذ مادة العقيدة الإسلامية في كلية المعلمين في الدمام ، حيث سألته السؤال التالي :

بقي رسول الله صلى الله عليه وسلم في السحر مدة ستة أشهر وكان لا يعلم بأنه مسحور ، حتى أبلغ بالوحي فلماذا لم يرقي نفسه عليه الصلاة والسلام هذه المدة ؟؟؟

فأجاب - حفظه الله - : ( الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعلم أنه مسحور ، ولو تم مراجعة بعض النصوص لتبين ذلك ، وبالتالي هو انتظر وحي السماء في كيفية التصرف من هذا السحر ، وجاءت الاجابة بطريقين الأول هو استخراج مادة السحر والثاني بالرقية الشرعية كما علمه جبريل ذلك ) ( فتوى فضيلة الشيخ إبراهيم بن محمد البريكان - 24 / 11 / 2006 ) 0

ومن هنا أرى بأن هناك قولين لعلماء الأمة في مسألة علم رسول الله صلى الله عليه وسلم :

الأولى : أنه كان يعلم صلى الله عليه وسلم بأنه مسحور :

وهذا ما نقله فضيلة الشيخ إبراهيم بن محمد البريكان ، ومع ذلك فقد بحثت في أصل هذه المسألة للوقوف على أقوال علماء أجلاء ولقلة المراجع لدي في السفر فلم أقف على مثل هذا القول حيث أن كل من تطرق لهذه المسألة ظاهر قوله أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يعلم بأمر ذلك السحر ، ومن هنا أرى بأن هذا القول مرجوح وأعد الجميع ببحث تفصيلي لهذه المسألة المهمة عند عودتي من السفر 0

الثاني : أنه لم يكن يعلم صلى الله عليه وسلم بأنه مسحور :

وكافة النقولات تؤكد ذلك ، وقد يكون إجابة السؤال من وجهين :

الأول : القدوة في رسول الله صلى الله عليه وسلم :

إن الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة هذه الأمة في السلوك والتصرف ، وبالتالي يريد أن يعلم الأمة بمثل هذا الخلق فيصبروا ويحتسبوا على قضاء الله وقدره وهو خير البشرية صلى الله عليه وسلم والأولى أن يطبق ذلك على نفسه أولاً ، علماً بأنه في مواضع أخرى قد علم الناس الرقية ، وكذلك رقى نفسه بنفسه صلى الله عليه وسلم كما ثبت من حديث علي - رضي الله عنه - قال : ( لدغت النبي صلى الله عليه وسلم عقرب وهو يصلي فلما فرغ قال : ( " لعن الله العقرب لا تدع مصليا ولا غيره " ثم دعا بماء وملح وجعل يمسح عليها ويقرأ بـ " قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُونَ " و " قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ " و " قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ " ) ( السلسلة الصحيحة 548 )0

قال ابن القيم - رحمه الله - في تعقيبه على هذا الحديث : ( ففي هذا الحديث العلاج بالدواء المركب من الأمرين : الطبيعي والإلهي ، فإن في سورة الإخلاص من كمال التوحيد العلمي الاعتقادي ، وإثبات الأحدية لله ، المستلزمة نفي كل شركة عنه ، وثبات الصمدية المستلزمة لإثبات كل كمال له مع كون الخلائق تصمد إليه في حوائجها ، أي : تقصده الخليقة ، وتتوجه إليه ، علويها وسفليها ، ونفي الوالد والولد ، والكفء عنه المتضمن لنفي الأصل ، والفرع والنظير ، والمائل مما اختصت به وصارت تعدل ثلث القرآن ، ففي اسمه الصمد إثبات كل الكمال ، وفي نفي الكفء التنزيه عن الشبيه والمثال 0 وفي الأحد نفي كل شريك لذي الجلال ، وهذه الأصول الثلاثة هي مجامع التوحيد 0
وأما العلاج الطبيعي فيه ، فإن في الملح نفعا لكثير من السموم ، ولا سيما لدغة العقرب ، قال صاحب ( القانون ) : يضمد به مع بزر الكتان للسع العقرب ، وذكره غيره أيضا ، وفي الملح من القوة الجاذبة المحللة ما يجذب السموم ويحللها ، ولما كان في لسعها قوة نارية تحتاج إلى تبريد وجذب وإخراج جمع بين الماء المبرد لنار اللسعة ، والملح الذي فيه جذب وإخراج ، وهذا اتم ما يكون من العلاج وأيسره وأسهله ، وفيه تنبيه على أن علاج هذا الداء بالتبريد والجذب والإخراج والله أعلم ) ( الطب النبوي - باختصار - ص 180 - 181 ) 0

قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – حفظه الله - أي لا يطلبون من أحد أن يقرأ عليهم لما يلي :
1- لقوة اعتمادهم على الله 0
2- لعزة نفوسهم عن التذلل لغير الله 0
3- ولما في ذلك من التعلق بغير الله ) ( القول المفيد على كتاب التوحيد - 1 / 97 )

فما بالنا برسول البشرية محمد صلى الله عليه وسلم 0

الثاني : مشروعية الرقية :

أنه حتى تلك اللحظة لم تعرف الرقية ولم تشرع بمعناها الوارد في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في مواضع عدة 0

أقول ما أصبت فمن الله وحده وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان والله ورسوله بريئان ، وأرى أن المسألة تحتاج لمزيد من البحث والدراسة العلمية الشرعية الموضوعية المتأنية وأعد أن أتابع البحث حال عودتي من السفر 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

فالمسألة لا زالت تحتاج إلى بحث شرعي ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 03-12-2006, 12:29 AM   #48
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




وفيكم بارك الله فيكم أخي الحبيب ومشرفنا القدير ( ابن حزم الظاهري ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 02:41 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.