موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة مواضيع الرقية الشرعية والأمراض الروحية ( للمطالعة فقط ) > العين والحسد وطرق العلاج

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 26-07-2009, 08:52 PM   #1
معلومات العضو
عطر
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية عطر
 

 

Arrow ( && الفوائد الجلية في التعامل مع آثار الإصابة بداء العين أو الحسد && ) !!!

بسم الله الرحمن الرحيم
فوائد في التعامل مع العين

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد :

أولاً :
سبب طرق هذا الموضوع هو كثرة ما نشاهده من الأمراض النفسية و العضوية من سرطانات عافانا الله و إياكم بشكل كبير هذا الزمان ، و ما ذاك إلا لقلة ذكر الله من قبل الناس و قلة الحفاظ على الأوراد الشرعية و لكثرة الحاسدين نعوذ بالله من ذلك كله .

ثانياً :
ليس المقصود من ذكر هذا الكلام كله هو إشاعة التوهم بين الناس بأن فلاناً معيون أو ممسوس أو مسحور بل المقصود إشاعة فقه الرقية الشرعية و كيفية التعامل مع العين .

ثالثاً :
الناس في قضية العين بين طرفي نقيض :
الطرف الأول :
من يبالغ في العين بشكل غير طبيعي بحيث لو عطس عطسة قال هذه عين أو كح كحة قال هذه عين و نحو ذلك .
الطرف الثاني :
من يهمش دور العين بشكل كبير جداً ، و غالبهم من الأطباء النفسيين الذين يحسون أن في نشر قضية العين تخفضياً لسوقهم و ازدهاراً لسوق الرقاة الشرعيين ، و ما علم أولئك أن الراقي الشرعي الفاهم الواعي لا يمانع أبداً في أن يذهب مريضه إلى الطبيب النفسي .

و الطرف الرابح في ذلك :
هو من اتبع هدي سيد المرسلين صلى الله عليه و سلم الذي قال : ( العين حق و لو كان شيء سابق القدر لسبقته العين ) و الذي قال : ( إن تدخل الرجل القبر و تدخل الجمل القدر ) أو كمال قال ، فهم يثبتون العين و لكن بوجود دلائلها و أعراضها لا بمجرد التوهم و التخرص .

رابعاً :
ليس في الكلام عن قضية العين و كثرتها مبالغة ، كيف و قد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أكثر ما يموت من أمتي بعد قضاء الله و قدره بالعين ) فانظر إلى الحديث بتأمل و تجرد تجد أنه جعل العين في كفة و سائر الأمراض و الأدواء في كفة أخرى فهل كان رسول الله صلى الله عليه و سلم مبالغاً في ذلك ؟ كلا و حاشا بل هو وحي يوحى .

خامساً :
ما يقع من بعض الرقاة من أخطاء ليس مبرراً للقدح في الرقية الشرعية ذاتها بل نحن نأخذ الصواب و ندع الخطأ .

سادساً :
على المرء أن يحرص على تعلم الرقية الشرعية ليرقي نفسه و أهله أو يذهب إلى من لا يأخذ على رقيته أجراً أو من يأخذ أجراً بدون شرط كأضعف الإيمان .
و أما الرقاة الذين يأخذون الأجور الباهظة على رقيتهم ( ولا نقول بتحريم ذلك ) فأرى أن ذلك أبعد عن الإخلاص بل يصير هم الراقي كم يأخذ من النقود و ربما سخط و لم يحسن الرقية إذا لم يعط نقوداً ، و كما سمعنا من المبالغات في أسعار الزيت و الماء و العسل ؛ إذْ وصل إلى مئات الريالات !!
بل صارت هناك رقية ملكية و رقية عادية ! و رقية مخففة و رقية مثقلة ! و هلم جرا من الاحتيال على أصحاب الحاجات و المرضى !

سابعاً :
ينبغي العلم أن تشخيص الراقي للمرض غالباً ما يكون ظنياً ، و قد يكون الظن غالباً و قد يكون الظن مرجوحاً ، شأنهم في ذلك شأن الأطباء الذين ربما اختلفوا في أمراض عضوية و ليست في أمور روحية داخلية قابلة للأخذ و العطاء .
و غالب ذلك هو معرفة الرقاة عن طريق التجربة و كثرة مرور المرضى عليهم حيث عرفوا أن هذه أعراض العين و تلك أعراض السحر و أخرى للمس .
و التجربة لا شيء فيها ، بل هي طريق كل العلوم ، فكيف إذا تواترت أعراض معينة عند جميع الرقاة على أنها للعين مثلاً ؟ إن هذا يعطي العلم القطعي بهذه المسألة .
و لا يعني وجود بعض الأعراض أن الشخص مصاب بشيء من ذلك بل قد يكون الشخص مصاباً بمرض عضوي أو نفسي لا دخل له بالعين أو السحر .

أعراض العين :
و هي تختلف بحسب قوة العين من ضعفها و بحسب كثرة العائنين و قلتهم و لا بد من ملاحظة أنه حتى المرض العضوي قد يكون بسبب العين و كذلك المرض النفسي .
1) صداع متنقل .
2) صفرة في الوجه .
3) كثرة التعرق و التبول .
4) ضعف الشهية .
5) تنمل الأطراف .
6) حرارة في الجسم رغم كون الجو معقولاً أو العكس .
7) خفقان القلب .
8) ألم متنقل أسفل الظهر و الكتفين .
9) حزن و ضيق في الصدر .
10) أرق في الليل .
11) انفعالات شديدة من خوف و غضب غير طبيعي .
12) و منها و هذه ليست في المطوية و إنما بالخبرة و التجربة : رؤية كوابيس مزعجة باستمرار أو حيات أو عقارب أو حشرات أو حيوانات .
( الرقية الشرعية منهج تطبيقي ) للشيخ / عبد الله السدحان ، نشر هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر بالرياض ط1 عام 1421هـ .

أمثلة على العين :
1) بعض أمراض السرطان .
2) أو الجلطة .
3) أو الربو .
4) أو الشلل .
5) أو العقم .
6) أو السكر .
7) أو الضغط .
8) أو عدم انتظام الدورة الشهرية للنساء .
9) أو بعض الأمراض النفسية .
مع الأخذ في الاعتبار أن هذه يمكن أن تكون مرضاً عضوياً في الأساس و يمكن أن تكون بسبب العين .
( الرقية الشرعية نموذج تطبيقي / عبد الله السدحان ) .

أسباب الإصابة بالعين :
تنحصر أهم أسباب الإصابة بالعين في أمور :
1) البعد عن الله عزوجل و انتهاك حرماته ، فتجده مرابطاً عند الشاشات الهابطة أو سماعاً للأغنيات أو سباباً أو لعاناً أو نحو ذلك من المعاصي التي لا ترضي الله عزوجل .
2) عدم الاهتمام بالطاعات ؛ و ذلك لأن الشخص إذا كان مقصراً في الطاعات تسلطت عليه شياطين الجن و الإنس ؛ و ذلك لأن المرء إذا لم يملأ إناءه بالطاعة ملئ بالمعصية .
3) عدم الاهتمام بأذكار الصباح و المساء أو قولها و لكن بعدم تدبر و تأمل ، و أذكار الصباح و المساء من أعظم ما يعصم المسلم بإذن الله من جميع الشرور التي منها العين .

المرحلة التالية للتعامل مع العين :
كيفية الإصابة بالعين :
يقول الشيخ / عبد الله بن جبرين حفظه الله : ( العين يتبعها شيطان من شياطين الجن فتؤثر في المعيون بإذن الله الكوني القدر ي ) .
بمعنى أن أحد الأشخاص مثلاً :
يرى زميلاً له كثير الأكل فيقول : هذا أرضة ( يعني كالأرضة في الأكل ) فينطلق الشيطان فيؤذي الشخص الذي تم وصفه فيصاب بإذن الله ، لذلك فإن كل عين معها شيطان لقول الرسول صلى الله عليه و سلم ( إن الشيطان ليحضر أحدكم في كل شيء ) و كلمة ( في كل شيء ) عامة تشمل حالة العين .

كيف تعرف الشخص العائن ؟
هناك حالات يمكن معها معرفة الشخص العائن و هي على النحو التالي :
1) قد يتذكر الشخص أن أحد زملائه أو أقاربه قد تكلم فيه و مدحه بدون أن يذكر الله عز وجل فهذا الشخص يدرج في قائمة الاتهام .
2) قد يحس الشخص بالنفور من شخص معين ليس بينه و بينه عداوة بينة أو مشكلة حاصلة و إنما يشعر نحوه بالنفور و لا يرتاح إليه فهذا يدخل في قائمة الاتهام .
3) قد ينقل الناس لك أن فلاناً يثني عليك و يمدحك بدون أن يذكر الله تعالى فهذا يدخل في قائمة الاتهام أيضاً .


هل في هذه الأمور سوء ظن و إثم ؟؟
طبعاً ليس في هذه الأمور إثم ما لم تصل إلى حد الغيبة بأن تذكر عائنك في كل مكان .
و دليل ذلك الحديث المشهور :
رأى ‏ ‏عامر بن ربيعة ‏‏ سهل بن حنيف ‏ ‏يغتسل فقال ما رأيت كاليوم ولا جلد ‏ ‏مخبأة ‏ ‏فلبط ‏‏ سهل ‏ ‏فأتي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقيل يا رسول الله هل لك في ‏‏ سهل بن حنيف ‏ ‏والله ما يرفع رأسه فقال ‏ ‏هل تتهمون له أحدا قالوا نتهم ‏ ‏عامر بن ربيعة ‏ ‏قال فدعا رسول‏ الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عامرا ‏ ‏فتغيظ عليه وقال علام يقتل أحدكم أخاه ألا بركت اغتسل له فغسل ‏ ‏عامر ‏ ‏وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح ثم صب عليه فراح ‏‏ سهل ‏ ‏مع الناس ليس به بأس ) رواه مالك و أبو داود و غيرهما .

هل يمكن أن تقع العين من الشخص المحب أو الصالح ؟
نعم يمكن أن تقع العين منهم ؛ لأنه لا يشترط في العين أن تكون عن حسد و إنما كما قلنا سابقاً ( يطلق المتكلم الوصف فيعجب الشيطان فينطلق فيؤذي الشخص الموصوف ( .
لذلك من الممكن جداً وقوعها من الشخص المحب و قد وقفت على قصة لأب أصاب ابنه بالعين فأصابه الشلل و ذهب يمنة و يسرة للعلاج و لم ينجح و في النهاية و بعد القراءة عليه اتهم الابن أباه فشرب بعده فقام كأنما نشط من عقال .
و أما وقوعها من الرجل الصالح فأكبر دليل على ذلك وقوعها من الصحابي عمر بن ربيعة لسهل بن حنيف و الصحابة خير الخلق بعد الأنبياء فكيف بنا نحن المقصرين ؟!

القراءة بنية الشفاء و الهداية :
يعتبر تلبس الجني بالشخص المعيون نوعاً من أنواع المنكرات ، و المنكر يبدأ فيه بالتدرج بالأخف فالأخف .
لذلك كانت هذه الطريقة أنسب طريقة للتعامل مع الشخص المعيون و المسحور و الممسوس بحيث أن تقرأ و في نيتك شفاء هذا المريض و هداية الجان المتلبس فيه تلبساً جزئياً و قد جربناها و وجدنا راحة عجيبة لدى الشخص المقروء عليه و ذلك لأن الجن تتأثر بكلام الله عزوجل إذا كان عن طريق الوعظ و النصيحة .

حسناً : و ما الجديد في ذلك ؟
الجديد : أن غالبية الرقاة يقرؤون بنية الحرق و الإيذاء لهذا الجني المتلبس تلبساً جزئياً لذلك تجد التعب من الراقي و المرقي و ربما أثر ذلك على أهل الراقي و تجد تأخراً في الشفاء و عناداً من الجني في الخروج بخلاف هذه الطريقة .

ما الطريقة المتبعة بعد معرفة العائن ؟
طبعاً كما قلنا سابقاً : لا بد من إحسان الظن بمن تشك فيه أو تراه في المنام فقد يكون لا يقصد العين و إنما صدرت بغير قصد .
تحاول أن تلتقي بالشخص المتهم و تحاول عمل أي شيء مما يلي :
1) أن يستغسل لك كما في الحديث و هذا إنما يكون إذا كان لا يخشى أن الشخص يضيق صدره أو تحصل حزازات أو عداوات .
2) أن يشرب بقية ما شربه من ماء أو شاي أو قهوة أو نحو ذلك .
3) إذا لم يستطع نهائياً فبإمكانه أن يضع على يده شاشاً مبلولاً و يسلم على
الشخص المتهم ثم يضع الشاش في كأس ماء ثم يخرجه و يشرب الماء ، و ذلك لأن كل إنسان له ذبذبة خاصة سواء من ريقه أو عرقه أو شعره أو أظفاره أو دمه و هذه ثابتة علمياً ، و قد عرض الشيخ / عبد الله السدحان كتابه ( كيف تعالج مريضك بالرقية الشرعية ) على سماحة الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله فسأله الشيخ عبد العزيز عن هذه النقطة هل هي ثابتة علمياً ؟ فقال الشيخ / عبد الله السدحان : إنها ثابتة في علم الرادونيك و يدرس في أوروبا و قد وقفت شخصياً على هذا العلم عن طريق جهاز الفيديوباك ، فقال الشيخ / عبد العزيز رحمه الله : ( إذا كان هذا ثابت علمياً فالحمد لله الذي سخر العلم لخدمة الدين ) انظر ص 16من الكتاب المذكور ط 4 ، و عرضه على الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله فقال : ( الشيء الذي فيه شفاء إن شاء الله استعمله ) نفس المرجع .
4) مسح ما مسه جسده من المباحات كمقبض الباب أو مقبض السيارة أو نحو ذلك بخرقة مبلولة و وضعها في ماء ثم إخراجها و شرب الماء .

ماذا يحصل بعد أخذ الأثر ؟
1) إسهال .
2) مغص .
3) حكة في الجسم أو بعض أعضائه .
4) راحة شديدة و نوم عميق في الليل .
5) خروج بثور في الجسم .
6) غيبوبة و هذه في الحالات الصعبة ثم يشفى منها بإذن الله خلال مدة وجيزة .
7) حصول التنفس العميق .
8) زيادة نفس الأعراض التي يعاني منها الشخص كأن يحس بزيادة الألم في منطقة المرض أو نحو ذلك لمدة محدودة .

مع ملاحظة أنه قد يكون هناك أكثر من عائن ، و عند أخذ الأثر من واحد منهم فقط فإنه يخف الإنسان بحسبه .

ماذا يحصل لو فعلنا كل هذا و لم يحصل الشفاء ؟
الجواب :
قد تتكامل الأسباب و مع ذلك يقدر الله ألا يشفى المريض لحكمة يريدها كتمحيص ذنوبه أو رفع درجاته أو نحو ذلك ، و هو العليم الخبير .
أسئلة شائعة حول العين
ما الفرق بين الحاسد و المعجب ؟
الجواب :
الحاسد يكون ذا نفس خبيثة و يتمنى زوال النعمة ..
أما المعجب فهو لا يقصد و لا يتمنى زوال النعمة و لكنه أطلق الوصف و لم يذكر الله تعالى فانطلق الشيطان فآذى الشخص الموصوف .

هل تسبب العين أمراضاً عضوية و مشاكل مادية و اجتماعية ؟
الجواب :
نعم تساعد العين في عدم شفاء كثير من الأمراض العضوية بل و استفحالها و كذلك المشاكل المادية و الزوجية و القطيعة و كثير من المصائب ؛ فإذا كان الرسول صلى الله عليه و سلم قال: ( أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله و قدره بالعين ) فما دون الموت من المصائب أولى أن تلحق بالعين .

إذا أخذ الأثر من العائن فهل يستعمل كما هو أم ( يغلى ) ؟
الجواب :
الأفضل أخذه كما هو و لو جرعة قليلة فهي نافعة ، و لو غلي أو خفف فلا يضر إن شاء الله ..
هل يصاب بالعين من كان متحصناً بالأذكار ؟
الجواب هنا من شقين :
الأول :
ليس كل من قال الأذكار جاء بها من قلبه ، بل إن بعضهم يقول الأذكار و بعد أن ينتهي منها لا يدري هل أكملها أو لا ! فلا بد من تواطؤ القلب و اللسان معاً .
الثاني :
من أعظم أسباب عدم التحصين هو ( الغضب ) فإذا غضب الإنسان نقص تحصينه بقدر ما غضب ، و بهذا نعلم حكمة من حكم نهي النبي صلى الله عليه و سلم عن الغضب ( كيف تعالج مريضك بالرقية الشرعية ؟ ص 55 ).
س : هل في الاتهام و أخذ الأثر ظلم لمن اُتُهِم ؟
الجواب :
ليس هناك ظلم في أخذ الأثر و الاتهام و ذلك لأن النبي صلى الله عليه و سلم أمرهم بأن يتهموا فقال : ( من تتهمون ) و أمرهم بأخذ الأثر و لو كان ظلماً لكان رسول الله صلى الله عليه و سلم أبعد الناس عنه كيف لا و هو يقول : ( إني لأرجو أن ألقى الله و ليس في عنقي مظلمة لإنسان ) أو كما قال ..
سؤال : هل يصاب الصالحون بالعين ؟
الجواب :
نعم .
ما الدليل على ذلك ؟
الدليل : أن بعض الصحابة أصيب بذلك و هم خير الخلق بعد الأنبياء صلوات الله و سلامه عليهم .

ما الحكمة من ذلك ؟
الجواب :
الحكمة من ذلك أمور :
1) ابتلاء من الله تعالى ليميز الخبيث من الطيب .
2) إذا كان العبد صالحاً فإنه يكون رفعة لدرجاته بإذن الله .
3) إذا كان العبد مقصراً فإنه يكون تكفيراً لذنوبه بإذن الله .

و تأكد أخي :
أن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم فمن رضي فله الرضا و من سخط فله السخط و أن عظم الجزاء مع عظم البلاء ..

شبكة الفجر
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-07-2009, 05:44 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( عطر ) ، مع أن لي بعض الملاحظات حول مسألة النية في الرقية ، إلا أن الموضوع بمجمله جيد ، فجزاك الله كل خير على هذا النقل 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 27-07-2009, 11:40 PM   #3
معلومات العضو
عطر
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية عطر
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيكم بارك الله شيخنا الفاضل أبو البراء

شرفني مروركم الكريم وتعليقكم الطيب

وجزاك عنا وعن المسلمين كل خير

وفقك الله لما يحبه ويرضاه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-07-2009, 07:12 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

أحسن الله إليكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( عطر ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-07-2009, 11:37 AM   #5
معلومات العضو
الزمرد*
اشراقة ادارة متجددة
 
الصورة الرمزية الزمرد*
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني المشرفين في كل مرة وكما عودتنا على طرح المواضيع بطريقة فيها تجديد وتمحيص ولو لنفس الموضوع
وتدخلي هنا للسؤال لست من مهوسين باصابة بالعين والحمد لله لكن مؤخرا وخاصة في وسط عملي اتعرض للمدح المبالغ فيه عن أخلاقي وتعاملي مع الأخر سواء من الرجال أو النساء وهذا مما يؤرقني ويتعبني وأقول لهم ردا ما أنا إلا فتاة بسيطة وعادية جدا في وقت كثرت فيه من لا خلق لها فيلاحظ فينا نحن من هذا النوع أننا في القمة من الأخلاق فنحن نخطئ كآخرين ولسنا معصومين .
ولكن مع هذا انتابني شعور مؤخرا بالخوف من أن يصيبوني بعين فيتغيير حالي لأسوء وتتدحرج أخلاقي فهل أكون بذلك قد وضعتهم في دائرة إتهام لأنه لا يمر يوم إلا وتجدهم يمدحونني
يا مثبت القلوب ثبت قلبي يارب

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 29-07-2009, 04:30 PM   #6
معلومات العضو
عطر
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية عطر
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم شيخنا الفاضل

كنت أود سؤالك عن ملاحظاتك حول مسألة النية.....

الحقيقة إستمعت إلى دروس قيمة جداً ومفيدة عن النية للشيخ سليمان الرحيلي

وفيها من التشعبات الكثير.....وتبين لي أن كل شيء مبني على النية"وأن لها دور كبير في تغيير مسارات الأعمال التي نقوم بها.


هل النية في الرقية تختلف عن كل ما ننوي القيام به؟

أرجو التوضيح بارك الله فيكم وفي علمكم...

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-07-2009, 06:26 AM   #7
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( مريم ) ، كوني مع الله وحافظي على الأذكار وحصني نفسك صباحاً ومساءاً ولن يضيرك شيء بإذن الله عز وجل 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-07-2009, 08:04 AM   #8
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( عطر ) ، اعلمي - يا رعاكم الله - بأن الأصل في الأعمال هو النية ، ولذلك قال العلماء بأن العمل لا بد من توفر شرطين لقبوله :

الأول : اخلاص النية لله سبحانه وتعالى 0

الثاني : موافقته لكتاب الله وسنة رسوله


ولمزيد من التفصيل أحيلكم للموضوع الهام التالي :

* أولاً : حديث عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - :

عن أمير المؤمنينَ أبي حفصٍ عمرَ بن الخطاب – رضي الله عنه - قال : سمعت رسول الله يقول :

( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرىءٍ ما نوى ، فمن كانت هجرتُهُ إلى الله ورسولِهِ فهجرتُهُ إلى الله ورسولِهِ ، ومن كانت هجرتُهُ لدنيا يُصيبها أو امرأةٍ ينكِحُها فهجرتُهُ إلى ما هاجر إليه )


( متفق عليه – أخرجه أبو داوود ، وابن ماجة ، وذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في المجموع )


وقد تفرد عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – برواية هذا الحديث 0

وأستعرض تحت هذا العنوان الأمور الهامة التالية :

* نانياً : منزلة الحديث :

1) هذا الحديث من جوامع كلمه : ( جوامع الكلم : قلة ألفاظ الكلام مع احتوائها على كثرة المعاني والفوائد ) 0

2)- : أقوال بعض أهل العلم في هذا الحديث :


قال المناوي – رحمه الله - : ( قال الإمام الشافعي : حديث النية يدخل في سبعين باباً من الفقه، وما ترك لمبطل، ولا مضار، ولا محتال حجة إلى لقاء الله تعالى )( فيض القدير – 1/32 ) 0

قال النووي –رحمه الله- : ( لم يرد الشافعي انحصار أبوابه في هذا العدد ، فإنها أكثر من ذلك ) ( العيني على البخاري – 1 / 22 ) 0

قال الشوكاني – رحمه الله - : ( وهذا الحديث قاعدة من قواعد الإسلام حتى قيل أنه ثلث العلم ) ( نيل الأوطار – 1 / 156 ) 0

وقال كذلك : ( وهو على انفراده حقيق بأن يفرد له مصنف مستقل ) ( نيل الأوطار – 1 / 156 ) 0

قال أبو عبيد : ( ليس في الأحاديث أجمع ولا أغنى ولا أنفع ولا أكثر فائدة منه ) 0


3)- من تعظيم العلماء لهذا الحديث رأوا البداءة به في مصنفاتهم وذلك تنبيهاً لطالب العلم إلى تصحيحه نيته :

قال الشوكاني – رحمه الله - : ( قال عبدالرحمن بن مهدي : من أراد أن يصنف كتاباً فليبدأ بهذا الحديث ) ( نيبل الأوطار – 1 / 156 ) 0

وقد عمل بهذه النصيحة كل من البخاري في صحيحه ، وتقي الدين المقدسي في كتابه ( عمدة الأحكام ) ، والسيوطي في ( جامعه الصغير ) ، والنووي في ( المجموع ) 0


* ثانياً : هل الحديث سيق بسبب مهاجر أم قيس :

ظن القوم أن الحديث سيق بسبب رجل ، أراد الزواج من امرأة يقال لها أم القيس ، فهاجر من أجل ذلك ، ولم يبتغ بهجرته فضيلة الهجرة ، واستدلوا بالآتي :

عن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال : ( من هاجر يبتغي شيئا فإنما له ذلك ) هاجر رجل ليتزوج امرأة يقال لها أم قيس ، فكان يقال له مهاجر أم قيس ) ( رواه الطبراني من طريق أخرى عن الأعمش بلفظ : ( كان فينا رجل خطب امرأة ، يقال لها أم قيس فأبت أن تتزوجه حتى يهاجر ، فهاجر فتزوجها فكنا نسميه مهاجر أم قيس ) 0

قال الحافظ بن حجر : ( وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين ، لكن ليس فيه أن حديث الأعمال سيق بسبب ذلك ، ولم أرى في شيء من الطرق ما يقتضي التصريح بذلك ) ( فتح الباري – 1 / 10 ) 0
*

رابعاً : فائدة :

وبسبب بحث العلماء عن سبب صدور الحديث عنه ، لأن هذا يعين على فهم النص ، كما حرص المفسرون على معرفة أسباب النزول 0

قال ابن دقيق العيد – رحمه الله - : ( بيان سبب النزول طريق قوي في فهم القرآن ) ( إحكام الأحكام في شرح عمدة الأحكام – 1 / 81 ) 0

وقال أيضاُ : ( وقال ابن تيمية – رحمه الله - معرفة سبب النزول تعين على معرفة الآية فإن العلم بالسبب علم بالمسبب ) ( إحكام الأحكام في شرح عمدة الأحكام – 1 / 81 ) 0


وكذلك معرفة سبب صدور الحديث عنه معين على فهمه 0

* خامساً : معنى الحديث :

1)- قوله ( إنما الإعمال ) : هذا التركيب يفيد الحصر وذلك لوجود ( إنما ) حيث هيَّ من صيغ الحصر 0

قال ابن دقيق العيد – رحمه الله - : ( وفي ذلك اتفاق على أنها للحصر ) ( إحكام الأحكام في شرح عمدة الأحكام – 1 / 64 ) 0

ومعنى الحصر فيها : إثبات الحكم في المذكور ، ونفيه عما عداه 0

2)- أنواع الحصر :

أولاً : الحصر المخصوص : مثال ذلك ( إنما الأعمال بالنيات ) 0

ثانياً : الحصر المطلق : مثال ذلك : ( إنما أنت منذر ) 0 فوصفه منذر ليست مخصوصة فقد يكون مبشراً ونحوه من ألقاب أخرى 0 فالظاهر من الآية حصر مهمة رسول الله بالنذرة ، والأمر ليس كذلك ، فالرسول لا تنحصر مهمته بالنذرة ، بل له أوصاف أخرى ، مثاله : ( أنما أنا بشر وإنكم تختصمون إليَّ ) ( صحيح الجامع 2338 ) 0

وكذلك قوله تعالى : ( إنما الحياة الدنيا لعب ولهو ) ( سورة محمد – الآية 36 ) ، وهذا حصر مطلق حيث الحصر من حيث آثارها وإلا قد تكون سبباً إلى الخيرات 0

إذن تأتي " أنما " فتفيد الحصر المطلق ، وتارة تقتضي حصراً مخصوصاً ، ويفهم ذلك بالقرائن والسياق 0

يقول ابن دقيق العيد : ( فإذا وردت " إنما " فاعتبرها – أي على إطلاقها - ، فإن دل السياق المقصود من الكلام على الحصر في شيء مخصوص فقل به ، وإن لم يدل على الحصر في شيء مخصوص فاحمل الحصر على الاطلاق ) ( إحكام الأحكام في شرح عمدة الأحكام – 1 / 67 ) 0

3)- والحدبث يشمل جميع أفعال الجوارح ( الأفعال والأقوال ) :

* حيث أن البعض خصص الأعمال بما لا يكون قولاً ، وهذا فيه بعد 0

* ابن عباس يرى القول من العمل ولم يخرجه كما أخرجه بعض المتأخرين 0

* كما أن الترك من الأعمال لأنه عمل اختياري وهو يختلف باختلاف النيات ، فإن ترك الشر لله ، يثاب على الترك ، وإن ترك الخير الواجب بلا عذر فهو شر ويلام ، والدليل حديث أبو هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله قال : ( إذا أراد عبدي أن يعمل سيئة فلا تكتبوها عليه حتى يعملها ، فإن عملها فاكتبوها بمثلها ، وإن تركها من أجلي فاكتبوها له حسنة ، وإذا أراد أن يعمل حسنة فلم يعملها ، فاكتبوها له حسنة ، فإن عملها فاكتبوها له بعشر أمثالها إلى سبعمائة ) ( أخرجه الإمام البخاري في صحيحه – الفتح 13 / 465 ) 0

4)- قوله : ( أنما الأعمال بالنيات ) هنا لا بد من تقدير المضاف المحذوف ، واختلف في تقديره :

* الذين اشترطوا وجوب النية قدروه بصحة الأعمال 0 بالنيات أو ما يقاربها 0

* والذين لم يشترطوا النية ، قدروه بكمال الأعمال بالنيات 0 وهذا يرد لأن النية شرط في قبول العمل كما قال الصنعاني 0

فالقول الأول أرجح لأن الصحة أكثر لزوماً للحقيقة من الكمال فالعمل عليها أولى وبهذا قال ابن دقيق العيد 0

5)- قوله : ( وإنما لكل امرئ ما نوى ) : من نوى شيئاً يحصل له سواء عمله ، أو منعه عنه مانع يعذر به شرعاً 0

الدليل : ( رجل آتاه الله مالاً وعلماً ، فهو يعمل بعمله في ماله ، وينفقه في حقه ، ورجل آتاه الله علماً ولم يؤته مالاً فهو يقول : لو كان لي مثل مال هذا عملت فيه مثل العمل الذي يعمل ، فهما في الأجر سواء ) ( أخرجه الإمام أحمد في مسنده – 4 / 23 ، وابن ماجدة في سننه – برقم 4228 ) 0

يقول ابن رجب : ( فالعمل في نفسه صلاحه وفساده وإباحته بحسب النية الحاملة عليه المقتضية لوجوده ، وثواب العامل وعقابه وسلامته بحسب النية التي صار بها العمل صالحاً أو فاسداً أو مباحاً ) ( جامع العلوم والحكم – ص 7 ، 8 ) 0

ابن رجب : عبدالرحمن بن أحمد بن رجب الحنبلي ( 736 - 795 هـ ) ، ولد ببغداد وتوفي بدمشق ، كان محدثاً حافظاً فقيهاً أصولياً مؤرخاً ، تمكن في علم الحديث ، وصار له مكانة فيه ، تتلمذ على يديه غالب أصحابه الحنابلة ، من آثاره العلمية :


- تقرير القواعد وتحرير الفوائد – المشهور بـ ( قواعد ابن رجب في الفقه ) 0
- جامع العلوم والحكم 0
- شرح سنن الترمذي 0
- ذيل طبقات الحنابلة 0

6)- قوله : (فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ) : والهجرة حقيقتها الترك 0

والهجرة إلى الشيء : الانتقال إليه عن غيره 0

* فترك بلاد الكفر إلى دار الإسلام يسمى هجرة 0

* وترك مكة إلى الحبشة سمي هجرة 0

* وترك مكة أو غيرها إلى المدينة سمي هجرة 0

* وترك ما نهى الله عنه وزجر سمي هجرة 0

فالهجرة تختلف باختلاف مقاصد المكلف ، فمن هاجر حباً لله تبارك وتعالى ولرسوله ورغبة في التفقه في دينه ، فهذا هو المهاجر لله ورسوله ، ومن كان مقصد هجرته حظوط الدنيا وشهواتها من نساء ومال وجاه فحظه من هجرته الدنيا وحظوظها الفانية ، ولم يذكر بلفظ تحقيراً واستهانة لما طلبه من الدنيا 0

ويقاس على الهجرة سائر الأعمال والأقوال من حج وعمرة وجهاد وغيرها ، فصلاحها وفسادها بحسب النية الباعثة لها 0


* سادساً : كلام النية للعلماء يقع في وجهين :

الأول : تميز العبادات عن العادات : الإمساك عن الأكل يكون حمية للتطبب ، وقد يكون عدم القدرة على الأكل ، وقد يكون تركاً للشهوات 0

الثاني : تميز المقصود بالعمل : هل هو وجه الله عز وجل وحده ، أم معه غيره ، ولذلك أبو بكر بن أبي الدنيا مصنفاً سماه ( كتاب الإخلاص والنية ) 0

* سابعاً : تعريف النية :

في اللغة : النية : القصد 0

في الإصطلاح ( الشرع ) : لم يضع الشرع للنية تعريفاً خاصاً بها ، ومن وضع لها تعريفاً خاصاً بها يختلف عن معناها اللغوي لم تكن له حجة قوية يستند إليها كما بين ذلك الدكتور عمر الأشقر في كتابه ( مقاصد المكافين ) 0

قال النووي – رحمه الله - : ( النية هي القصد إلى الشيء والعزيمة على فعله ) ( مواهب الجليل – 2 / 230 ) 0

وقال القرافي – رحمه الله - : ( هيَّ قصد الإنسان بقلبه ما يريد بفعله ) ( الذخيرة – 1 / 134 ) 0

وقال الخطابي – رحمه الله - : ( النية قصدك الشيء بقلبك ، وتحري الطلب منك له ، وقيل عزيمة القلب ) ( العيني على البخاري – 1 / 3 ) 0


* ثامناً : ما الفرق بين العزم والقصد :

فالعزم بالفعل المستقبل ، والقصد بالفعل الحاضر المتحقق كم ذكر ذلك إمام الحرمين – رحمه الله – 0

* تاسعاً : حكم التلفظ بالنية :

الجهر بالنية بدعة منكرة لأنه لم يثبت في كتاب الله ، ولا في سنة رسول الله ما يدل على مشروعيتها ، ومما هو معلوم أن الأصل بالعبادات التحريم ، ولا تثبت العبادة إلا بنص صريح صحيح 0

* الجهر بالنية وبالقراءة خلف الإمام ليس من السنة ، بل مكروه فإن حصل تشويش على المصلين فحرام 0

* عاشراً : أثر النية الصالحة على المباحات :

يعرف علماء الأصول المباح : هو الذي لا يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه ، ويكون فعله وتركه سيان 0

ولكن المباح إذا خالطته النية الصالحة ، يكون بذلك قربة ويثاب فاعله على ذلك ، فمن أكل وشرب ونوى التقوى على طاعة الله ورسوله ، يثاب على هذه النية ، وكذلك من نوى بكسبه كف وجهه عن المسألة والإنفاق على نفسه وعياله 0

الدليل : قوله : ( وفي بضع أحدكم صدقة ، قالوا : يا رسول الله أيأتي أحدنا شهوته ويكون له أجر ؟ قال : أرأيتم لو وضعها في حرام أليس كان يكون عليه وزر ، فكذلك إذا وضعها في الحلال له أجر ) ( صحيح مسلم ) 0

* حادي عشر : ضوابط تحويل المباح إلى قربة :

1)- لا يجوز أن تتخذ المباحات قربة في صورتها وذاتها :

كمن يظن أن المشي أو الأكل أو الوقوف أو اللباس قربة لله في ذاته ، لذلك أنكر صلى الله عليه وسلم على أبي اسرائيل عندما رآه قائماً في الشمس ، فسأل عن سبب وقوفه فقيل له : ( هذا أبو اسرائيل نذر أن يقوم ولا يقعد ، ولا يستظل ولا يتكلم ويصوم ) قال النبي صلى الله عليه وسلم : مروه فليتكلم ، وليستظل ، وليعقد ، وليتم صومه ) ( أخرجه البخاري في صحيحه ) 0

2)- أن يكون المباح وسيلة للعبادة 0

3)- أن يكون الأخذ به على أنه تشريع إلهي :


ينبعي للمسلم أن يأخذ المباح معتقداً أن الله عز وجل أباحه له ، والله يحب أن تأتي رخصه كما تأتي عزائمه 0

4)- أن لا يؤدي المباح إلى تهلكة :

فيباح للعبد أن يترك الطعام والشراب أحياناً ولكم لا يجوز أن يتمادى في ذلك حتى يهلك نفسه 0

* ثاني عشر : من فوائد الحديث :

أولاً : في الحديث دليل على أن النية من الإيمان 0

ثانياً : يجب على المسلم قبل القدوم على العمل أن يعرف حكمه 0 هل هو مشروع أم لا ، هل هو واجب أم مستحب 0

ثالثاً : والحديث يدل على اشتراط النية في أعمال الطاعات ، وأن ما وقع من الأعمال بدونها غير وعتد به 0


وبعد هذا الفهم العام والشامل يراني الكثير بأنني لا أميل إلى تحديد النية فأقول نية الطرد ونية الحرق ، فالنية عامه وهي شفاء المريض بإذن الله عز وجل ، وقد يتخذ المعالج أساليب في الوصول وتحقيق ذلك الهدف ، والله تعالى أعلم 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 30-07-2009, 07:10 PM   #9
معلومات العضو
عطر
إشراقة إدارة متجددة
 
الصورة الرمزية عطر
 

 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم ياشيخنا الفاضل أبو البراء

وأنا أعتقد ذلك أيضاً.....أن النية بشفاء المريض بإذن الله تعالى

وفقك الله لما يحبه ويرضاه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 15-01-2010, 03:37 AM   #10
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي


،،،،،،

وفيكم بارك الله أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( عطر ) ، وحياكم الله وبياكم في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
 

 

 

 


 

توقيع  أبو البراء
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:


الساعة الآن 09:16 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.