عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 16-10-2010, 03:43 PM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي تعلمي قوة الإرادة والانطلاق إلى الحياة بنجاح



تعلمي قوة الإرادة والانطلاق إلى الحياة بنجاح



هل نصبت لكِ إحدى صديقاتك المقربات فخاً لا تستطيعين نسيانه ؟


هل تركك خطيبك معلقة في هواه وتعرف على فتاة أخرى ؟


هل تعتقدين أن الدنيا لا تحب أن تبتسم لك ؟


هل تعرضت لمشكلة ما من أي نوع ولم تستطع إرادتك مواجهتها أو التغلب عليها ؟



إذن


أنتي في حاجة إلى قوة داخلية تدفعك إلى الأمام ، بالأحرى أنتي في حاجة إلى تعلم قوة الإرادة كي تلقي كل تلك السلبيات خلف ظهرك .


في هذا الصدد يقدم لكِ روي بوميستر، أستاذ علم النفس في جامعة فلوريدا، بحسب مجلة "سيدتي" ، أفكاراً تعينك على رفع مستوى الإرادة عندك، ويؤكد لك من خلال دراساته العلمية أن السيطرة على الرغبات مهما كان نوعها، هو فن يمكن أن تتعلميه وتتدربي عليه، وتتفوقي فيه أيضاً :


حاسبي نفسك

لا تتوقفي عن حساب نفسك والحديث إليها ، رددي دائماً " أنا امرأة مؤدبة، ربّاني أهلي على احترام خصوصيات الناس، وعدم الخوض في سمعتهم" إذا اقتضى الأمر قبل أن تشاركي الآخرين في أي نوع من النميمة أوالاغتياب أو ترديد الشائعات التي قد تطال سمعة أو تجرح مشاعر.

النميمة تغري أحياناً لأنها مسلية، وممتعة. لكن نتائجها ليست مسلية أو ممتعة بالـتأكيد، ولا بد من التسلح بالإرادة كي نقول لهذا الإغراء: لا. إن وضع نفسك وتصنيفها ضمن قائمة الناس ذوي الأخلاق العالية وترديد ذلك بينك وبين نفسك، كفيل بإبعادك عن النميمة وشرورها.



الكرامة أغلى من الحب

التليفون إلى جانبك، وأنت وحدك في البيت بعد أن ذهب الجميع في زيارة عائلية، إنه الوقت المثالي للاتصال بخطيبك السابق وسماع صوته وضحكته التي تشتاقين إليها منذ أن تركته، وفسخت خطوبتك بعد أن اكتشفت خداعه لك. العقل يقول لك لا تكلميه، لأن الكرامة أغلى من الحب، لكن القلب يقول غير ذلك ويغريك بالاتصال، وكلما تأخرت في طلب الرقم، زادت ضربات قلبك ومعها رغبتك بهذه المكالمة.


عند هذا الحد ما عليك إلا أن تتركي الصالة أو تتركي البيت كله ومعه هاتفك الجوال وتذهبي إلى بيت الجيران أو إحدى الصديقات كي تشغلي نفسك بعض الوقت وتركزي على أمور أخرى.


تذكري أن متابعة التلفزيون أو إعداد وجبة طعام، ليست هي الحل، ولا يمكن أن توقفك عن تنفيذ ما تنوين عمله لأن العقل سيبقى مشغولاً بالفكرة وسيبقى هاجس الاتصال متغلباً عليك. بعد عودتك من حديقة المنزل أو من زيارة الصديقة ستعجبين من فتور حماسك لمحادثة خطيبك السابق.


امنحي قلبك وقتا كافيا لاستيعاب فكرة الانفصال وتصديقها‏,‏ فهناك فرق كبير بين قدرة العقل والقلب على التأقلم على الوضع الجديد‏,‏ وهو كالفرق بين سرعة الضوء وسرعة الصوت‏. ‏ففي حين يقول لك عقلك‏‏ ما حدث كان يجب أن يحدث منذ زمن‏,‏ يجب أن أمحو تلك الفترة تماما من حياتي والتفت لنفسي إنها فرصة لأجد الحب الحقيقي الذي استحقه‏.‏ يرفض قلبك التسليم ويقول‏:‏ أشعر بحزن عميق وبالوحدة وربما لن أحس السعادة مرة أخري‏.‏


لا تكبتي مشاعر الغضب والحزن والخوف والأسى‏.‏التنفيس عن هذه المشاعر الأربعة تحديدا هو الخطوة الكبرى في طريق الشفاء أما اختزانها بداخلك فيمنعك من ** الارتباط


اقتني مرآة كبيرة

المرآة الكبيرة تساعدك على الحفاظ على رشاقتك أو التطلع الدائم إلى الرشاقة إذا كنت سمينة بعض الشيء .

قبل أن تخلفي الوعد الذي قطعته على نفسك بالتخلص من بعض الكيلوجرامات الزائدة، وقبل أن تبدأي بالتهام وجبة دسمة تبتعد كثيراً عن النظام الغذائي المطلوب، اتركي المائدة واتجهي إلى أقرب مرآة وحدقي فيها وواجهي نفسك مباشرة، وستجدين أن رغبتك في التهام الأكلة الدسمة قد خفّت كثيراً، وأنك عدت إلى عقلانيتك ونظامك الغذائي وإرادتك القوية في التغلب على السمنة.

وقد أثبتت الدراسات العلمية أن طعام النساء البدينات يقل بنسبة 22% عندما ينظرن إلى أنفسهن في المرآة.

لا تتوقعي أن تكوني برشاقة مدربة اللياقة البدنية خلال أسبوع من بدئك لممارسة الرياضة ولا تتوقفي عن الرياضة لمجرد أن ذلك لم يحصل. الأجسام الرشيقة بحاجة إلى الكثير من العمل وأشهر من الالتزام بالتمارين حتى تتحقق النتائج.
لذلك عليك أولا وضع أهداف ممكنة التحقيق كأن تخسري ثلاثة كيلوجرامات من وزنك في البداية وبعد تحقيق هذا الهدف انتقلي إلى المرحلة الثانية وهي هدف قريب آخر وهكذا تجدين نفسك في النهاية قد حققت إنجازا لم تكوني أنت نفسك تتوقعينه.


ناقشي الحقائق

تدخنين من وقت إلى آخر، وتحبين جلسات الشيشة مع الصديقات ولا تجدين نفسك راغبة في ترك هذه العادة، رغم كل التحذيرات التي تطلقها هذه الجهة الطبية أو تلك، اجلسي مع نفسك وناقشي الأمر بهدوء: لماذا تدخنين؟ ، هل لأنك حقاً تحبين طعم ورائحة النيكوتين التي تفوح منك؟ أم لأنك تريدين أن تكوني ضمن مجموعة الناس الذين يعلنون عن همومهم الحياتية عبر هالات الدخان السوداء؟ هل تستحق السيجارة أو الشيشة أن تدفعي من أجلها سنوات من عمرك، وتأخذي نفسك بيدك إلى المصحات والأدوية والأمراض؟

وازني الأمور وضعي الإيجابيات والسلبيات في كفتي ميزان، واستجمعي إرادتك كي تقولي لا لكل العادات غير الصحية التي تمارسينها، وسيكون الأمر أكثر سهولة بالنسبة لك لأنك ستخوضين الحرب بمعونة عقلك هذه المرة.


قبل التسوق فكري جيداً

فكري جيداً قبل أن تفتحي حقيبتك وتدفعي ثمن فستان أو حذاء أو إكسسوار أعجبت به من دون أن تكوني بحاجة فعلية له، فكري بميزانية الشهر واسألي نفسك إن كان ما تبقى منها يسمح لك بالشراء من دون أن يرهقك دفع هذا المبلغ أو يربكك أو يكون على حساب أمور أكثر أهمية.

نحن نشتري ما يعجبنا وما تتوق له أنفسنا كي نشعر بالسعادة والرضا، لا كي نقف بعدها حائرين أمام متطلبات الحياة الأخرى الأكثر أهمية أو نشعر بالذنب على تسرعنا بالشراء.

قبل أن تدفعي أي مبلغ فكري وراجعي نفسك وشاوري عقلك، وستجدين قوة إرادتك جاهزة كي تمنعك من عمل ما تندمين عليه، وكي تسعفك في اللحظات الأخيرة.

وتذكري أن الإرادة هي قوة يمكن أن نكتسبها بالتعلم والتدريب والممارسة.

ليس الألم في رحيل من نحب ، و لكن الألم في رحيل أرواحنا معهم


منقول

__________________
 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة