عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 19-07-2018, 04:47 PM   #2
معلومات العضو
ام عاتكة

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أولا إعلم يا اخي بارك فيك انك محاسب عن كل ما تكتبه فجعل ماتكتبه صدقة جارية،و لقد قرأت مشاركاتك يا اخي اتقى لله فان الشيطان مسلط عليك و انت تحت وساوسه
فإن العين الثالثة يتحدث عنها المتخصصون في البرمجة العصبية ونحوهم, ويزعمون أنها موجودة على الجبين بين العينين, وأن الإنسان إذا أغلق عينيه, وركز طاقته وفكره يستطيع أن يبصر بالعين الثالثة, ويزعمون أن من أعملها يكتسب فوائد منها:
1ـ القدرة على رؤية وتوقع المستقبل.
2ـ القدرة على قراءة الأفكار.
3ـ رؤية ومعرفة الحوادث في أماكن قريبة وبعيدة.
4ـ القدرة على تحريك الأشياء من مكانها.
5ـ القدرة على استحضار الماضي, أو الرجوع إلى الماضي.
6ـ القدرة على رؤية الهالة حول جسم الإنسان.

وكل هذا الذي يزعمونه إنما هو مجرد تخرصات, ما أنزل الله بها من سلطان, ولا علاقة لها بالشرع، بل هي تضاد الشرع, وشأنها في ذلك شأن الإسقاط النجمي, والجسم الأثيري,
المقرر أن الله تعالى أعطى الجن القدرة على التشكل، فقد يظهرون في صورة إنسان، أو حيوان، وفي هذه الحال يمكن لأي إنسان رؤيتهم.

وأما وهم على صورتهم الأصلية التي خلقهم الله عليها، فجمهور العلماء يمنع رؤيتهم عليها إلا للأنبياء، حتى رد الإمام الشافعي شهادة من زعم رؤيتهم على هيئتهم؛ لقوله تعالى: إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ [الأعراف: 27]
وقد تناول هذه المسألة بالتفصيل الدكتور عبد الكريم عبيدات في رسالته للماجستير: (عالم الجن في ضوء الكتاب والسنة من ص 29، إلى ص 42) وذكر ما فيها أربعة آراء:

1- رأي الجمهور: أن الجن يرون إذا تشكلوا في غير صورهم الأصلية، في بعض الأوقات، ولبعض الناس.

2- الفريق الثاني: يرى أن رؤية الجن مختصة بالأنبياء -عليهم السلام- فقط، وممن قال بذلك: الشافعي، وابن حزم، والنحاس، والقشيري، وبعض المحْدَثين.

3- الفريق الثالث: ينكر رؤية البشر للجن، سواء كانوا أنبياء أو غير أنبياء، وهو قول لبعض المحْدَثين.

4- الفريق الرابع: يتوسع في دائرة الرؤية، فيثبت رؤية الجن بصورهم الأصلية للأنبياء, ولمن اختصه الله بذلك من غير الأنبياء من البشر, وهو قول الألوسي, وابن العربي، على تفصيل سيأتي فيما بعد.

ثم ذكر دليل كل قول وناقش المسألة، ثم قال: ومما تقدم لنا من الأقوال في مسألة رؤية الجن، يتبين لنا أن الحق مع الفريق الذي قال بوقوع رؤيتهم للأنبياء مطلقًا، ولغيرهم عند تمثلهم، وهو ما عليه الأكثرية من العلماء، وهو القول الذي تدعمه النصوص الثابتة من السنة النبوية، وهو الذي تشهد له التجربة مع كثير من الناس
وروي عن الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أن رؤية الجن ليست حقيقة، وإنما هي من باب التخييل، فعن أسيد بن عمرو قال: (ذكرنا عند عمر الغيلان فقال: إنه لا يستطيع شيء أن يتحول عن خلق الله الذي خلقه، ولكن فيهم سحرة كسحرتكم، فإذا أحسستم من ذلك شيئًا، فأذِّنوا). وعلى قول عمر؛ فإن ظهور الجن بالصور المختلفة ليس حقيقة، وإنما هو من باب التخييل، كتخييل السحرة على الرائين، ولكن الأدلة الصحيحة تثبت رؤيتهم حقيقة وليس تخييلًا، كما حصل مع أبي هريرة في الحديث المتقدم الذي أخرجه البخاري، عندما جاءه الشيطان على صورة رجل فقير ذي عيال، وغير ذلك من الأحاديث التي تثبت رؤيتهم حقيقة
لجن تستطيع الظهور للإنسان بشكل غير شكلها الحقيقي كما يفيده حديث البخاري في قصة رؤية أبي هريرة، الشيطان في صورة رجل، قال ابن حجر في الفتح: فيه أنه قد يتصور ببعض الصور فتمكن رؤيته وأن قول الله تعالى: إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ [الأعراف:27]، كما إذا كان على صورته التي خلق عليها، ولا نعلم آية ولا حديثاً تبين شكلهم الحقيقي، ولكن ثبت في الأحاديث ذكر بعض أشكالهم التي يتشكلون عليها، ففي الحديث: الجن ثلاثة أصناف صنف لهم أجنحة يطيرن في الهواء وصنف حيات وكلاب وصنف يحلون ويظعنون. رواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي والألباني.م

وفي صحيح مسلم من حديث أبي ذر: الكلب الأسود شيطان.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: والجن يتصورون في صور الإنس والبهائم فيتصورون في صور الحيوانات والعقارب وغيرها وفي صور الإبل والبقر والغنم والخيل والبغال والحمير وفي صور الطير وفي صور بني آدم كما أتى الشيطان قريشاً في صورة سراقة بن مالك لما أرادوا الخروج إلى بدر، ... وكما روى أنه تصور في صورة شيخ نجدي لما اجتمعوا بدار الندوة.
(مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاء فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ [آل عمران:179]، والقائل:عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا* إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ [الجن:26-27].

وكذلك الإنس لا يستطيعون الاطلاع على ما في الصدور فلا يعلم أحد ما يدور بقلب أو بفكر رجل آخر ولا أن يرسل فكرة إلى قلب آخر، وأما فهم شخص إشارة أو تصرفاً من آخر أو تفرسه فيه فقد يقع، وأما تحدث الجن مع الناس فثابت فقد تحدث الجني مع أبي هريرة كما في حديث البخاري في قصة سرقته من الصدقة وإخباره له عن فائدة قراءة آية الكرسي عند النوم، وقد يقع ذلك منهم ظاهراً وقد يتحدثون مع الناس وهم مستترون،
واعلم أن للجن تصرفات وقدرات تفوق ما عند البشر، حيث يستطيعون رؤيته والاطلاع على أحواله دون أن يعلم. قال عز وجل عنهم: إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ[الأعراف:27].
والله نسأل أن يحفظنا ويحفظك من مردة الجن والشياطين، وأن يجعل بيننا وبينهم حجابًا من حفظه، إنه على كل شيء قدير.
والله أعلم.
والحمدلله رب العالمين.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة