عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 26-07-2020, 09:15 AM   #1
معلومات العضو
اخت المحبه
مشرفة عامة ومشرفة ساحة الأخوات و العلاقات الأسرية

افتراضي نَحنُ قَسَمنا بَينَهُم مَعيشَتَهُم فِي الحَياةِ الدُّنيا


*🐚تأملات قرآنية ▪*

*🟡 - قال الله تعالىٰ..*

*﴿ نَحنُ قَسَمنا بَينَهُم مَعيشَتَهُم فِي الحَياةِ الدُّنيا وَرَفَعنا بَعضَهُم فَوقَ بَعضٍ دَرَجاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعضُهُم بَعضًا سُخرِيًّا

وَرَحمَتُ رَبِّكَ خَيرٌ مِمّا يَجمَعونَ﴾*

*[الزخرف: ٣٢]*

*آية..*

*تمنح الدلالـة القرآنية*

*بأن..*

*الله تعالىٰ، قد قسم الأرزاق بين خلقهِ ، وجعل الناس درجات، منهم الغني والفقير، ويصير بعضهم مسخراً للآخر في رزقه!*
*- ورحمة ربك لعباده في الآخرة خير مما يجمعه هؤلاء، من حطام الدنيا الفاني!*

*👈 - نحن في حقيقة الأمر لا نختار أقدرنا في الحياة ولا قسمة الأرزاق الميعيشة من النعم، التي وهبها الله تعالىٰ دون سوانا ..*
*.. ولكن نستطيع أن نختار تقاسم شعور ألاحساس بفقدان الآخرين لها، الذين حرموا منها، وطعم قيمة النعمةِ المقدرة لنا والمختارة من خالقنا ونحمده عليها!*

*- تعدد أشكال النعـمِ من الخالق وهي كثيرة في الأرزاق وتخلتف من شخص لآخر، وليس فقط الثروات، والأموال والذرية كما يعتقد البعض..*
*- هناك قد تجد من أكبر النعـمِ على الإنسان بحياته، الصحة والعافية وغيرك يبحث عنها بالمال، وأنت لا تُلقي لها بالاّ وتفكر بأمورٍ أخرى!*

*✅ - وإذا أخذ سبحانه وتعالىٰ منك شيء عزيز عليك لاتحزن عليه كثيراً، فأنت لا تعلم ماذا تُعطي بدلاً منه من رزق آخر!*

*- من رضي بقضاء ربه في قسمة رزقه َفي معيشتة بالحياة الدنيا ،..*
*- أرضاه الله تعالىٰ، بجمالِ قدره المكتوب عليه!*

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة