عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 23-08-2005, 03:44 PM   #1
معلومات العضو
أبو فهد
موقوف

Thumbs up ( && نصحه بعدم التسمية عند استخدام العلاج && ) !!!

[ ومن الغرائب المحدثة والمبتدعة في الرقية الشرعية تلك الواقعة التي حصلت قبل سنوات ، حيث أخبرني أحد الشباب ممن كان يعاني من صرع الأرواح الخبيثة ، أنه ذهب إلى معالج لرقيته بالرقية الشرعية ، وبعد الانتهاء من الرقية أوصاه باستخدام العسل والحبة السوداء ، ونصحه بعدم التسمية عند استخدام العلاج ، فتعجب الشاب ، وأخبر المعالج بأن السنة المطهرة تحثنا على التسمية قبل الأكل والشرب ، فقال المعالج أعلم ذلك ولكن قصدي أن يأكل ذلك الشيطان الخبيث من الدواء ، ولو قمت بالتسمية فإنه لن يأكل ، وبذلك تضيع فرصة العلاج !!!

وقبل أن أنهي الكلام في هذا الأمر أنقل كلاما جامعا شاملا للشيخ صديق حسن خان حيث يقول :-

( 000 وكل عمل ودعاء ينشر المرض والداء وينفع من الأسقام والأدواء يصدق أنه نشرة ، يجوز الانتفاع به ، إن كان من ألفاظ القرآن والسنة ، أو من المأثور من السلف الصلحاء ، الخالي عن أسماء الشرك وصفاته ، باللسان العربي وإلا كان حراما أو شركا 0
وفي الباب كتب ومؤلفات لأهل الدعوات ، تشتمل على رطب ويابس ، وعلى ما جاز ولم يجز 0
فليتحر المؤمن الموحد عند الاعتمال بما فيها ، ما هو ثابت صحيح ،
مبرأ من كل شك وشبهة ، وليدع ما هو على غير طريقة الإسلام ، وإنما هو فعل أهل العزائم والأوفاق ، الذين يكتبون التعاويذ في الهندسة ،
والحروف ، والخطوط ونحوها فإن ذلك لا يصلح لشيء 0 وكذلك النفث في الخيوط المعقودة 0
والله سبحانه كاف لعبده ، إن توكل عليه ، ولم يتعلق بغيره ، واكتفى بالأدعية المسنونة ، والأدوية المباحة ، ومن حام حول الحمى يوشك أن
يقع فيه 0 وحيث أن الشرك أخفى من دبيب النمل ؛ يجب غاية التحري فيه والتجنب من أنواعه وأطرافه وما يشبه ذلك 0 وبالله التوفيق ، وهو المستعان ) ( الدين الخالص - 2 / 343 - 344 ) 0

وأذيل نهاية لهذا الموضوع بكلام مبدع للأخ الفاضل فتحي الجندي - حفظه الله - حيث يقول :

( 000 ومما يؤدي إلى المحرم وقد يكون شركا العزائم والطلاسم التي لا يعرف معناها 0
ويدخل في ذلك على الأرجح النشرات التي تطلب أفعالا لا يدري علة تخصيصها بذلك لا كسبب شرعي أو تجريبي - ونقصد بالتجريبي ما
أثبتت التجارب من الكافة بأن كذا وكذا من الأشياء له كذا وكذا من الصفات والخواص : ككون النبات الفلاني مسهل وغيره ممسك ، وكون المغناطيسي له قوة تجذب الحديد وهكذا 0
أما ما يدعى من حساب الجمل وخصائص الطلاسم والحروف 00 الخ فهذا لا يدعيه إلا أهل الزيغ والسحر والشعوذة ، أو من انخدع بكلامهـم من المنسوبين إلى العلم ، وكل إنسان يؤخذ منه ويرد عليه إلا المعصوم 0
أما الأمور المشتبهة والتي وردت فيها أحاديث وآثار في الغالب غير صحيحة فالأولى تركها استبراء للدين والعرض ، وإن قال بها من قال من أهل الفضل والدين ، والأولى الوقوف عند الثابت الذي لا يختلف عليه ، وهو إحضار المريض والقراءة عليه والنفث عليه مباشرة والدعاء له كما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم ) ( النذير العريان - ص 225 - 226 ) 0 ]


المصدر : السلسلة العلمية – نحو موسوعة شرعية في علم الرقى
(12) المنهج اليقين في بيان أخطاء معالجي الصرع والسحر والعين

تأليف أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة