عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 30-08-2006, 06:27 PM   #1
معلومات العضو
عمر الليبي

Question هل يمكن غض الطرف والنظر عن عقيدة الولاء و البراء في عصرنا الحاضر ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال ان المسلمين اليوم قد تفرقوا شيعاً و أحزابا؛ وقد نهى الله سبحانه وتعالى عن التفرق والاختلاف، فالمسلمون اليوم هذا سلفي؛ و هذا أشعري؛ و هذا صوفي؛ وهذاماتوردي
السؤال: ألا يمكن غض النظر عن عقيدة الولاء و البراء في سبيل جمع الكلمة لمواجهة أعداء الله و رسوله؟

الجواب هذا السؤال غريب عجيب! يدل على أن كثير من المسلمين إن لم نقل أكثر المسلمين أنهم لا يعرفون بعد كيف يمكن للمسلمين أن يقاتلوا أعداء الله وأن يحاربوهم؛ وهم كما وصف السائل نفسه متفرقون إلى شيع وإلى أحزاب كثيرة، كيف يعقل هذا السائل أن نترك البحث في الله عز وجل الذي كان من العقيدة الأولى التي أُمر بها الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله ( وربك فكبر ) وقوله عز و جل: ( فاعلم أنه لا إله إلا الله ) فإذا كان المسلمون مختلفين في فهم هذه الكلمة الطيبة، كيف يستطيع هؤلاء أن يكونوا يداً واحدة في ملاقاة أعداء الله ومحاربتهم، كأن هذا السائل وأمثاله يريدون منا أن نعطل شريعة الله عز وجل وبتعطيل شريعة الله نستطيع أن نلاقي أعداء الله ، هذا مذهب أبي نواس :
( وداوني بالتي كانت هي الداء )
ربنا عز و جل يقول ( فإن تنازعتم في شيءٍ فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خيرٌ وأحسن تأويلاً ) والآية التي ذكرناها مراراً آنفا ( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وسآءت مصيراً ) كيف يرضى هذا السائل و أمثاله ان نعرض عن هذه الآيات البينات كلها؛ و كيف يتصور إمكانية التقاء هؤلاء المسلمين على ما بينهم من خلاف شديد ليس كما يقولون في الفروع بل وفي الأصول ؛ وليس في الأصول فقط بل في اصل الأصول وهو الله رب العالمين تبارك وتعالى ، ويؤسفني جداً أن أذكر هذا السائل وأمثاله ؛ لقد طرنا فرحنا حينما كانت تبلغنا أخبار انتصار إخواننا المسلمين الأفغانيين على الشيوعيين الروس وأذنابهم ؛ ثم بقدر ما فرحنا أسفنا وحزنا حينما وقفوا أمام بلدتين فقط من أفغانستان كلها ؛ والسبب في ذلك أنهم ؛ إن قوادهم ورؤسائهم اختلفوا فيما بينهم وتنازعوا وربنا يقول ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) فهذا السائل لا ينتبه إلى أن الخلاف الذي أشار إليه الرسول عليه الصلاة والسلام في حديث الثلاث والسبعين فرقة ؛ وان الفرقة الناجية هي التي تكون على ما كان عليه الرسول عليه السلام وأصحابه ، حينما يتكتل المسلمون على هذا المنهج من الكتاب والسنة ؛ وعلى ما كان عليه أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - حينئذ يمكنهم أن يلاقوا أعداء الله عز وجل ، أما أن ندع القديم على قدمه كما يقولون ؛ وان نحاول الاجتماع والتلاقي في سبيل محاربة العدو فهذا أمر مستحيل ؛ والآية وغزوة حنين ونحوها من اكبر الأمثلة على ضرورة توحيد كلمة المسلمين ؛ ولن يمكن ذلك أبداً إلا على أساس من الكتاب والسنة ؛ و الآية السابقة تكفيكم ان شاء الله : ( فإن تنازعتم في شيءٍ فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خيرٌ وأحسن تأويلاً ) فالكتاب الكتاب والسنة السنة و منهج السلف ؛ السلف) اهـ.

----------------------------------------------

شريط " أصول الدعوة السلفية " ( الشريط الثاني )

للشيخ العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة