عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 02-01-2010, 09:16 AM   #1
معلومات العضو
أسامي عابرة
مساعد المدير العام
 
الصورة الرمزية أسامي عابرة
 

 

افتراضي أقوال العلماء( من آداب الداعية أنه من نهى عن شيء فإنه يذكر البديل ولا يترك الناس في ح

أقوال العلماء( من آداب الداعية أنه من نهى عن شيء فإنه يذكر البديل ولا يترك الناس في حيرة مهم جداً




....الطريقة السليمة التي ينبغي أن يكون عليها الداعية، أنه إذا سد عن الناس باب الشر، وجب عليه أن يفتح لهم باب الخير، ولا يقول: حرام، ويسكت، بل يقول: هذا حرام، وافعل كذا وكذا من المباح بدلا عنه، وهذا له أمثلة في القرآن والسنة. فمن القرآن قوله تعالى،{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا ** 1 فلما نهاهم عن قول (راعنا) ذكر لهم ما يقوم مقامه وهو (انظرنا) ومن السنة قوله صلى الله عليه وسلم لمن نهاه عن بيع الصاع من التمر الطيب بالصاعين، والصاعين بالثلاثة: " بع الجمع بالدراهم،واشتر بالدراهم جنيبا "1 فلما منعه من المحذور، فتح له الباب السليم الذي لا محذور فيه.

,وذلك في صدد شرح الشيخ لهذا الباب وهي قولهوفي الحديث فائدة، وهي: أن الشرع لا يبطل أمرا من أمور الجاهلية إلا ذكر ما هو خير منه، ففي الجاهلية كانوا يستعيذون بالجن، فأبدل بهذه الكلمات، وهي: أن يستعيذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.


كتاب التوحيد

باب من الشرك الاستعاذة بغير الله للشيخ العثيمين


ــــــــــ
وجاء في تفسير هذه الآية للشيخ العثيمين رخمه الله



قال تعالى

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا وَاسْمَعُوا وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (البقرة:104)
قال فضيلة الشيخ ابن العثيمين في تفسير هذه الآية
أنه ينبغي استعمال الأدب في الألفاظ؛ يعني أن يُتجنب الألفاظ التي توهم سبًّا، وشتماً؛ لقوله تعالى:
** لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا].
.2 ومنها: أن الإيمان مقتضٍ لكل الأخلاق الفاضلة؛ لأن مراعاة الأدب في اللفظ من الأخلاق الفاضلة.
.3 ومنها: أن مراعاة الأخلاق الفاضلة من الإيمان

كما أن الأخلاق الفاضلة انشراح صدر وسعة. والإنسان الذي عنده أخلاق فاضلة يكون محبوباً عند الناس وموقر بينهم، فهو إذاً من الإيمان الذي ينفعك عند الله.

.4 ومنها: أنه ينبغي لمن نهى عن شيء أن يدل الناس على بدله ؛ فلا ينهاهم، ويجعلهم في حيرة.

.5 ومنها: وجوب الانقياد لأمر الله ورسوله؛ لقوله تعالى: ( واسمعوا )

.6 ومنها: التحذير من مخالفة أمر الله، وأنها من أعمال الكافرين؛ لقوله تعالى:

تفسير سورة البقرة
الشريط 20الوجه1
الدقيقة
43:25



ــــــــ



ـــــ

وكذلك جاء في شرح باب ما جاء أن سبب كفر بني آدم وتركهم دينهم هو الغلو في الصالحين للشيخ الفوزان وذلك في ذكر ا المسألة السادسة أنه قال

... أن من نهى عن شيء فإنه يذكر البديل الصالح عنه إن كان له بديل، فإنه صلى الله عليه وسلم لما نهاهم عن الإطراء قال: "إنما أنا عبد، فقولوا: عبد الله ورسوله" هذا البديل الصالح.




 

 

 

 


 

توقيع  أسامي عابرة
 

°°

سأزرعُ الحبَّ في بيداءَ قاحلةٍ
لربما جادَ بالسُقيا الذي عبَرا
مسافرٌ أنت و الآثارُ باقيةٌ
فاترك لعمرك ما تُحيي به الأثرَ .


اللهم أرزقني حسن الخاتمة و توفني وأنت راضٍ عني

°°
( )
°•°°•°
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة