عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 05-01-2010, 10:01 AM   #3
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي

عبرة الموت

يروى أن أعرابياً كان يسير على جمل له، فخر الجمل ميتاً، فنزل الأعرابي عنه، وجعل يطوف به ويتفكر فيه، ويقول: ما لك لا تقوم؟
مالك لا تنبعث؟
هذه أعضاؤك كاملة!!
وجوارحك سالمة!!
ما شأنك؟
ما الذي كان يحملك؟
ما الذي صرعك؟
ما الذي عن الحركة منعك؟
ثم تركه وانصرف متعجباً من أمره، متفكراً في شأنه!!
قال ابن السماك: ( بينما صياد في الدهر الأول يصطاد السمك، إذ رمى بشبكته في البحر، فخرج فيها جمجمة إنسان، فجعل الصياد ينظر إليها ويبكي ويقول:
عزيز فلم تترك لعزك!!
غني فلم تترك لغناك!!
فقير فلم تترك لفقرك!!
جواد فلم تترك لجودك!!
شديد لم تترك لشدتك!!
عالم فلم تترك لعلمك!! ).
يردد هذا الكلام ويبكي.

اذكروا هاذم اللذات

اللهم هون علينا سكرات الموت ..
اللهم ارحم ضعفنا وعجزنا اذا صرنا الى ما صارو اليه

ولا املك الا ان اقول


ولو أنا إذا متنا تركنا لكان الموت غابة كل حي

ولكنا إذا متنا بعـــثناونسأل بعده عن كل شيء



جزاك الله كل خير اختي في الله

ام سلمى


وبارك الله فيك


استغفرك يا واصل المنقطعين
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة