عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 12-02-2013, 05:11 PM   #1
معلومات العضو
علي سليم
اشراقة اشراف متجددة

افتراضي اللهم خذْ من دمنا حتى ترضى


الحمد لله الذي جعل للموت أسباباً...و أبواباً...و أعلاها مقاماً منازل الشّهداء...

و الصّلاة و السّلام على سيّد الثّقلين و سيّد الشّهداء و على آله و صحبه الى يوم الدّين:
أمّا بعد:

منْ أوتيَ الشّهادة فقد أُوتيَ خيراً كثيراً و منْ حيل بينه و بينها فهو المحروم الاّ أنْ يشاء الله تعالى....

أحببتُ الشّهادة حتى سال لعابي...و تأملتُ الشّهيد حتى ابيضتْ كريمتيّ....فسألتُ الله صادقاً مخلصاً كنها...فنالني وعيدٌ و ترهيبٌ....ثمّ محاولة قتلٍ متعمدٍ...حتى رصاصة مرّتْ من هنا...

كلّ ذا...و صاحبكم يهوى رمح يدخل من صدره فيخرج من ظهره...أو سيف يقطعه الى نصفين...أو صاروخ لا يترك للظلّ مكاناً و لا للأسم علاماً....

منْ تأمّل خصال الشّهيد و مزاياه...ستحدّثه نفسه يوماً بحيّ على الجهاد....

أولى ذه الخصال...كما عند الترمذيّ عن المقداد...و الحديث صححه الألباني...( ويشفع في سبعين من أقاربه ")...

و لو تأملنا حديثاً آخراً مضمونه الصلاة على الجنازة و ذا متنه (مَا مِنْ رَجُلٍ مُسْلِمٍ يَمُوتُ، فَيَقُومُ عَلَى جَنَازَتِهِ أَرْبَعُونَ رَجُلًا لَا يُشْرِكُونَ بِاللَّهِ شَيْئًا، إِلَّا شَفَّعَهُمُ اللَّهُ فِيهِ)). رواهُ مسلِمٌ.

علمنا الحكمة من دفن الشهيد دون الصلاة عليه...إذ ليس هو بحاجة الى شفاعة المصلين...بل سيشفع في سبعين من أقاربه....

خصلة تُقطع دونها الرّكاب....و يُذبح لأجلها الرقاب...فلا عقاب ولا نقاب....

فإنْ امتنّ الله تعالى عليك و هيّأ لك الشّهادة و أوتيتَ الشّفاعة,فلا تسل عن النّعيم فأنت بتّ النّعيم برمّته...

هنيئا لأمّ الشّهيد شفاعة...و لأخته...و لزوجه...و لولده...و هلمّ الأقرب فالأقرب ........

هذه خصلة واحدة من سبعٍ...فكيف لو عددناها و استرسلنا بالحديث عنها!!! هل سيبقى لأمنية نيّة!!! اللهم ارزقنا الشّهادة...و خذْ من دمنا حتى ترضى.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة