عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 14-09-2007, 09:53 PM   #1
معلومات العضو
أخوكم الشوبكي

افتراضي سؤال إلى الإخوة أهل الإختصاص

مر بي هذا النص و يحكي عن غزوة أحد ... سؤالي أولا عن صحة الخبر ... و ثانيا عن فقه هذا الأمر .. و ما ميزانه ...
و كيف العمل به أو الإستدلال به .. على نحو ليس فيه شبهة ..

:::

فلم يزل الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم الذين كان من أمرهم حب لقاء القوم حتى دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلبس لأمته - وذلك يوم الجمعة حين فرغ من الصلاة - ثم خرج عليهم وقد ندم الناس وقالوا‏:‏ استكرهنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يكن لنا ذلك فإن شئت فاقعد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ما ينبغي لنبي إذا لبس لأمته أن يضعها حتى يقاتل‏"‏‏.‏ فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في ألف رجل من أصحابه، حتى إذا كانوا بالشوط بين المدينة وأحد تحول عنه عبد الله بن أبي بثلث الناس، ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى سلك في حرة بني حارثة، فذب فرس بذنبه فأصاب ذباب سيفه فاستله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم - وكان يحب الفأل ولا يعتاف - لصاحب السيف ‏"‏شم سيفك فإني أرى السيوف ستستل اليوم‏"‏‏.‏ ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزل بالشعب من أحد من عدوة الوادي إلى الجبل، فجعل ظهره وعسكره إلى أحد، وتعبأ رسول الله صلى الله عليه وسلم للقتال وهو في سبعمائة رجل، وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم على الرماة عبد الله بن جبير والرماة خمسون رجلا فقال‏:‏ ‏"‏انضح عنا الجبل بالنبل لا يأتونا من خلفنا إن كان علينا أو لنا فأنت مكانك لنؤتين من قبلك وظاهر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين درعين‏"‏‏.‏

.................................

الكلام المعلم بالأحمر ... هل يجوز لنا نحن إستقراء مثل هذه الأمور ؟؟ .. و ما الوجه الصحيح و كيف تختلف عن العيافة ؟؟

بارك الله فيكم .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة