عرض مشاركة واحدة
New Page 2
 
 

قديم 14-01-2011, 02:20 PM   #3
معلومات العضو
@ كريمة @
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي


1 قال ابن حجر في الفتح (82/3): قوله صلى الله عليه وسلم أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ويمكن أن يقال لا مانع من إبقاء الحديث على عمومه فتكون صلاة النافلة في بيت بالمدينة أو مكة تضاعف على صلاتها في البيت بغيرهما وكذا في المسجدين وإن كانت في البيوت أفضل مطلقًا.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة