منتدى الرقية الشرعية

منتدى الرقية الشرعية (https://ruqya.net/forum/index.php)
-   اسئلة وطرق العلاج بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة (https://ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=26)
-   -   أرجو المساعدة (https://ruqya.net/forum/showthread.php?t=15226)

om_maram 10-10-2007 11:00 PM

أرجو المساعدة
 
الاساتذة الافاضل القائمين على الموقع
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كل عام و انتم جميعا بخير

اتمنى ان يكون سؤالى خفيف و بسيط عليكم ان شاء الله

انا اعانى من عصبية شديدة جدا و كذلك نسيان دائم حتى انى اذهب لاحضر شيئا انسى لماذا حضرت لهذا المكان و اظل فترة اتذكر حتى اجده امامى مثلا فاتذكر

و لا استطيع التركيز فى الصلاه و لا القرآن ابدا ابدا مهما حاولت الا قليلا و قد يكون جزءا من الركعة :marsa22:

مع العلم انى سمعت الرقية مرات و مرات و لم اشعر بشىء سوى بعض من القشعريرة فقط :sunshine1:

كذلك انا اقرء القرآن و جهاز الراديو على اذاعة القرآن فى غرفتى

و كذلك حريصة على اذكار الصباح و المساء

فارجو ان اجد حلا لحالتى و جزاكم الله كل الخير :marsa35::marsa35:

علينا باليقين 11-10-2007 07:30 AM


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أختي الفاضلة مرحبا بك بيننا،أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك شفاءا لا سقم بعده


ولدقة التشخيص
أجيبي جزاك الله خيرا
على الاسئلة التشخيصية


http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=3150


يجب نسخ الاسئله ولصقها هنا مع الاجابه امام كل سؤال
أختك في الله

om_maram 11-10-2007 09:03 AM

غاليتى علينا باليقين

انا قلت اننى و الحمد لله لم اشعر سوى ببعض القشعريرة البسيطة اثناء سماع الرقية فلماذا مضطرة للرد على كمية هذه الاسئلة و التى فى الغالب لم اجيب على معظمها

كما اننى الحمد لله لا اعانى من اعراض سحر و لا مس و لا حتى احلام مزعجة و لا اى شىء

فلماذا ارهق نفسى بكل هذه الاسئلة

علينا باليقين 11-10-2007 01:26 PM

لا يا أختاه من المستحسن عدم الرد ان كانت الاسئلة تسبب الارهاق,,,والعلاج كل العلاج هو ذكر الله والأستغفار على كل حال وقراءة سورة البقره كل 3 أيام و قراءة أذكار الصباح كل يوم وأذكار المساء كل ليله بل وقراءة الأذكار قبل الخروج من المنزل فانها تقي من الأخطار وتحفظ بأذن الله من كل مكروه..كما قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لابن عباس ( احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك ..... .) وهو حديث مشهور بمعنى ان الانسان يحفظ حدود الله ويستعين بالله الى اخر الحديث وهناك أحاديث في فضل سورة البقره (البقره لا تستطيعها البطله ) وفي فضل اية الكرسي
والذكر عموما يرطب اللسان بذكر الله ويشرح الصدر ويهدئ النفس العصبيه ويشعرها دائما بالامان والراحه فمن كان
مع الله كان الله معه وهو علاج للبيت المليئ بالمشاكل لأن علاج النفس أهم من الجسد ...


ومن ظواهر قوة الإرادة ملك النفس عند الغضب وقد مجد الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الظاهرة الخلق.

- روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب " .

وقال تعالى (الا بذكر الله تطمئن القلوب ) .....ثم أوصيك بالصبر الصبر ثم الصبر ...............

كما أن الوضوء علاج للغضب الذي يؤثر على الحالة الصحية والنفسية للإنسان وإصابته بأمراض قاتلة· وتظهر عظمة الرسول عندما يدعو من يغضب إلى أن يقوم فيتوضأ، فتكون بلسماً شافياً وينقل الإنسان من حالة الثورة والهيجان الى حالة من الهدوء والسكينة والاطمئنان والرضى·

ويشير إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "إن الغضب من الشيطان، وإن الشيطان من النار، وإنما تطفأ النار بالماء فإذا غضب أحدكم فليتوضأ"·



و قد كتب الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله كتيباً صغيراً في معالجة أمراض النفس و ضيق الصدر بعنوان (الوسائل المفيدة للحياة السعيدة) و قد قيل عنه بأنه أعظم مستشفى للأمراض النفسية على وجه الأرض..

و قد أجمل فيه الشيخ رحمه الله أعظم أسباب علاج الأمراض النفسية وضيق الصدر باختصار و كانت:

1- الهدى والتوحيد ، كما أنَّ الضلال والشرك من أعظم أسباب ضيق الصدر ، فإن الهدى و توحيد الله تعالى من أعظم أسباب انشراح الصدر.

2- الإِيمان الصادق بالله تعالى مع العمل الصالح.

3- العلم النافع، فكلَّما اتَّسع علم العبد انشرح صدره واتسع.

4- الإِنابة والرُّجوع إلى الله سبحانه، ومحبَّتُه بكلِّ القلب، والإِقبال عليه والتَّنعُّم بعبادته.

5- دوام ذكر الله على كلِّ حالٍ وفي كلِّ موطنٍ ، فللذِّكر تأثيرٌ عجيبٌ في انشراح الصَّدر، ونعيم القلب، وزوال الهم والغمِّ.

6- الإِحسان إِلى الخلق بأنواع الإِحسان والنَّفع لهم بما يُمكن فالكريم المحسن أشرح الناس صدراً وأطيبهم نفساً، وأنعمهم قلباً.

7- الشجاعة، فإِنَّ الشجاع مُنشرح الصدر متَّسع القلب.

8- تخليص القلب من الصِّفات المذمومة التي توجب ضيقه وعذابه: كالحسد، والبغضاء، والغلِّ، والعداوة، والشَّحناء، والبغي، وقد ثبت أنَّه عليه الصلاة والسلام سُئل عن أفضل الناس فقال: "كلُّ مخموم القلب صدوق اللسان"، فقالوا: صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب؟ قال: "هو التقيُّ النَّقيُّ لا إِثم فيه، ولا بغي، ولا غلَّ، ولا حسد".

9- ترك زيادة النظر و زيادة الكلام ، و زيادة الاستماع، و زيادة المخالطة، و زيادة الأكل و زيادة النوم النوم، فإِنَّ ترك ذلك من أسباب شرح الصدر، ونعيم القلب وزوال همه وغمِّه.

10- الاشتغال بعملٍ من الأعمال أو علمٍ من العلوم النَّافعة، فإِنها تُلهي القلب عمَّا أقلقه.

11- الاهتمام بعمل اليوم الحاضر وقطعه عن الاهتمام في الوقت المستقبل وعن الحزن على الوقت الماضي فالعبد يجتهد فيما ينفعه في الدين والدُّنيا، ويسأل ربَّه نجاح مقصده، ويستعينه على ذلك فإِنَّ ذلك يُسلِّي عن الهم والحزن ، لذلك كان من دعاء النبي صلى الله عليه و سلم "اللهم إني أعوذ بك من الهم و الحزن" و الهم يكون على المستقبل و الحزن يكون على الماضي.

12- النظرُ إِلى من هو دونك ولا تنظر إلى من هو فوقك في العافية وتوابعها والرِّزق وتوابعه.

13- نسيان ما مضى عليه من المكاره التي لا يُمكنه ردَّها فلا يُفكر فيه مطلقاً.

14- إِذا حصلت على العبد نكبةٌ من النَّكبات فعليه السَّعي في تخفيفها بأن يُقدِّر أسوأ الاحتمالات التي ينتهي إليها الأمر، ويدافعها بحسب مقدوره.

15- قوة القلب وعدم انزعاجه وانفعاله للأوهام والخيالات التي تجلبها الأفكار السَّيِّئة، وعدم الغضب، ولا يتوقع زوال المحابِّ وحدوث المكاره بل يكل الأمر إلى الله عزَّ وجلَّ مع القيام بالأسباب النافعة، وسؤال الله العفو والعافية.

16- اعتماد القلب على الله والتَّوكُّل عليه وحسن الظنِّ به سبحانه وتعالى، فإِنَّ المتوكل على الله لا تؤثِّر فيه الأوهام.

17- العاقل يعلم أنَّ حياته الصحيحة حياة السعادة والطمأنينة وأنها قصيرةٌ جداً فلا يُقصِّرها بالهمِّ والاسترسال مع الأكدار، فإِنَّ ذلك ضدُّ الحياة الصحية.

18- إِذا أصابه مكروه قارن بين بقيَّة النعم الحاصلة له دينيَّةً أو دنيويَّةً وبين ما أصابه من المكروه فعند المقارنة يتَّضح كثرةُ ما هو فيه من النِّعم، وكذلك يُقارن بين ما يخافه من حدوث ضرر عليه وبين الاحتمالات الكثيرة في السلامة فلا يدع الاحتمال الضعيف يغلب الاحتمالات الكثيرة القوية وبذلك يزول همه وخوفه.

19- يعرف أنَّ أذيَّة الناس لا تضُرُّه خصوصاً في الأقوال الخبيثة بل تضرُّهم فلا يضع لها بالاً ولا فكراً حتى لا تضرُّه.

20- يجعل أفكاره فيما يعود عليه بالنفع في الدين والدنيا.

21- أن لا يطلب العبد الشكر على المعروف الذي بذله وأحسن به إِلا من الله ويعلم أنَّ هذا معاملة منه مع الله فلا يُبال بشكر من أنعم عليه {إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا**ويتأكد هذا في معاملة الأهل والأولاد.

22- جعل الأمور النافعة نصب العينين والعمل على تحقيقها وعدم الالتفات إِلى الأمور الضارَّة فلا يشغل بها ذهنه ولا فكره.

23- حسم الأعمال في الحال والتَّفرُّغ للمستقبل حتى يأتي للأعمال المستقبلة بقوة تفكير وعمل.

24- يتخيَّر من الأعمال النافعة والعلوم النافعة الأهم فالأهم وخاصةً ما تشتد الرغبة فيه ويستعين على ذلك بالله ثم بالمشاورة فإِذا تحقَّقت المصلحة وعز توكَّل على الله.

25- التحدُّث بنعم الله الظاهرة والباطنة، فإِنَّ معرفتها والتحدُّث بها يدفع الله به الهمَّ والغمَّ ويحثُّ العبد على الشُّكر.

26- معاملةُ الزوجة والقريب والمعامل وكلِّ من بينك وبينه علاقةٌ إذا وجدت به عيباً بمعرفة ما له من المحاسن ومقارنة ذلك بما فيه من عيب ، فبملاحظة ذلك تدوم الصحبة وينشرح الصدر قال صلى الله عليه و سلم : "لا يفرك (لا يكره) مؤمنٌ مؤمنةً إن كره منها خُلقاً رضي منها آخر".

27- الدعاء بصلاح الأمور كلها وأعظم ذلك "اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، ودنياي التي فيها معاشي، وآخرتي التي إليها معادي، واجعل الحياة زيادةً لي في كلِّ خيرٍ، والموت راحةً لي من كلِّ شرٍّ"، وكذلك "اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عينٍ وأصلح لي شأني كله لا إِله إِلا أنت".

28- الجهاد في سبيل الله قال عليه الصلاة والسلام: "جاهدوا في سبيل الله، فإِنَّ الجهاد في سبيل الله بابٌ من أبواب الجنة يُنجِّي الله به من الهمِّ والغمِّ".

وهذه الأسباب والوسائل علاجٌ مفيدٌ للأمراض النَّفسية ومن أعظم العلاج للقلق النَّفسيِّ لمن تدبَّرها وعمل بها بصدقٍ وإِخلاصٍ، وقد عالج بها بعض العلماء كثيراً من الحالات والأمراض النفسية فنفع الله بها نفعاً عظيماً.


الحمد لله الذى أنعم علينا بنعمة الإسلام .. والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للأنام .. ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرا فيه خير للمسلمين إلا ودلنا عليه .. وما ترك أمرا فيه شر إلا ونهانا عنه .. اللهم لك الحمد والشكر يارب العالمين .



أختك في الله





om_maram 12-10-2007 10:16 AM

جزاك الله خيرا اختى الكريمة و بارك الله فيكى

@ كريمة @ 12-10-2007 12:37 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أختي الفاضلة مرحبا بك بيننا،أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان


يشفيك شفاءا لا سقم بعده

وشكرا لمشرفتنا القديرة عهلينا باليقين دائما متواجدة

علينا باليقين 12-10-2007 01:57 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كريمة بنت احمد (المشاركة 106935)
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كريمة بنت احمد (المشاركة 106935)


أختي الفاضلة مرحبا بك بيننا،أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان

يشفيك شفاءا لا سقم بعده

وشكرا لمشرفتنا القديرة عهلينا باليقين دائما متواجدة


السلام عليكن ورحمة الله وبركاته
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله بارك الله فيكن أخواتي وأحسن الله إليكن اللهم انصرنا على أنفسنا.. وعلى عدوك وعدونا.. اللهم انصرنا على أنفسنا.. وعلى عدوك وعدونا..


يا أرحم الراحمين.. يا رب العالمين.. يا رب العالمين.. يا رب العالمين.
سبحانك أنت الموفق وأنت المعين.. وفوق كل ذي علم عليم..
جعلنا الله وإياكن من الساعيات إلى الخير ، الدالات عليه ، المثابرات على فعله ...

أدعو المولى أن يسدد خطاي وخطاكن، وأن يلهمني وإياكن طريق الصواب ..
ودمتن في حفظ الله ورعايته ،،،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختكن في الله أم محمد أمين

ام طلال 1428 12-10-2007 03:53 PM

سؤال يرودني
هل انت اختاه
عند الذكر
يكون ذهنك حاضر
ام انك فقط تردد ين
ماتقرئينه

om_maram 13-10-2007 11:34 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام طلال 1428 (المشاركة 106955)
سؤال يرودني

هل انت اختاه
عند الذكر
يكون ذهنك حاضر
ام انك فقط تردد ين

ماتقرئينه

اختى الغالية غالبا اومعظم الوقت يكون ذهن غير حاضر لانى لديا 3 اطفال يتراوح اعمارهم بين 3و2و1 يعنى عينى دايما عليهم

ثانيا عند قراءة الاذكار و القرآن اتثائب كثير جدا

بل اننى احيانا اصلى و اجد نفسى كانى لم اصلى و اقرء القرآن و لا اشعر بتجاوب بينى و بينه و اسرح كثيرا

لكن و الحمد لله اعراض السحر و المس و تلك الاشياء لا شىء منها عندى و قد قرأ عليا شيخ و قال ليس بكى شيئا كما اننى لا اعرف احد يعرف سكة السحرة و الدجالين و الاهم من ذالك انا ليس لدى ما يستحق السحر

om_maram 17-10-2007 03:18 PM

اين انتى يا ام طلال


الساعة الآن 08:41 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.