منتدى الرقية الشرعية

منتدى الرقية الشرعية (https://ruqya.net/forum/index.php)
-   ساحة الموضوعات المتنوعة (https://ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=78)
-   -   ماهي الحاسه التي لا تنام؟ (https://ruqya.net/forum/showthread.php?t=14057)

@ كريمة @ 03-09-2007 09:03 PM

ماهي الحاسه التي لا تنام؟
 
ما هي الحاسة التي لا تنام ؟!
___________________



قال الله تعالى : (( فضربنا على آذانهم فى الكهف سنين عدداً ))

- الآيه - 11 - سورة الكهف ...

كل الحواس تنام ماعدا الاذن , فانت اذا قربت يدك من شخص نائم لا يستيقظ

واذا ملأت الغرفه عطرا او حتى غازا ساما فانه يستنشقه و يموت دون ان

يستيقظ , ولكن اذا أحدثت صوتا عاليا فانه يقوم من النوم ..

والاذن هى اول حاسه تعمل منذ الولاده وهى اداه الاستدعاءعند البعث

و فى سوره الكهف يخبرنا جل جلاله بان سبب نوم الفتيه هذه السنين الطويله

هو انه تعالى ضرب على آذانهم .. فاصبح النهار كالليل بلا ضجيج ...

و قد فضل الله تعالى السمع على البصر و قدمه فى الترتيب فى عده آيات

مثل قول الله تعالى (( صم بكم عمى فهم يرجعون))

الايه -18- من سورة البقره ...

و بالفعل فكم سمعنا عن ادباء و فلاسفه ضريرين ..

مثل الشاعر ابو العلاء المعري والاديب طه حسين و غيرهم كثيرون

و لكن العلماء و الادباء الصم أقل بكثير من العلماء الضريرين ...

و الاذن هى الحاسه الوحيده التى لاتستطيع ان تعطلها بارادتك ..

فانت تستطيع ان تغمض عينيك او تشيح بوجهك بعيدا

اذا لم ترد رؤيه شخص معين ..

وتستطيع ان لا تأكل .... فلا تتذوق ...

و ان تغلق انفك عن رائحه معينه ...

او لا تلمس شيئا معينا لا ترغب بلمسه ...

و لكن الاذن لاتستطيع اعطالها حتى لو وضعت يديك عليها ...

حتماً فسيصلك الصوت !!!

(( فإنك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدعاء إذا ولوا مدبرين ))

- الايه -52- من سوره الروم ....

هنا شبه الله الذين لاينصاعون لامره بالموتى والصم ..

(( افأنت تسمع الصم أو تهدى العمى ومن كان فى ضلال مبين ))

- الايه -40- من سورة الزخرف ...

إن لله في خلقه شؤون ...
سبحانــــــــــــك ربـــــــــــــي

بإذن الله تعم الافاده لكم جميعا ..

إسلامية 13-05-2009 10:46 AM

جزاك الله خيرا أختي كريمة على هذا التوضيح المهم

نعم أختاه ... السمع نعمة عظيمة جدا جدا ، نسأل الله تعالى أن لا يحرم أحد منها ، ونسأله سبحانه أن يشفي كل مريض ... اللهم آمين


ومن أجمل ما قرأت لمعنى السمع في القرآن العزيز كان للأستاذ الفاضل / عبدالقادر شحرور فقال الآتي :

يتضمن السمع ثلاث درجات معروفة في علم وظائف الأعضاء، وهي مذكورة في كتاب الله تعالى،

فأول ذلك: الإحساس بالصوت دون فهم،

وذلك مثل: مثل الطفل الوليد الذي لا يفقه معنى الكلام وهو يحس بالصوت لكنه لا يفقه معناه، أو كالدواب السارحة التي إذا نعق بها راعيها، أي دعاها إلى ما يرشدها فلا تسمع إلا دعاءه ونداءه، فلا تفهم ما يقول، بل إنما تسمع صوته فقط، وهذا مذكور في قول الله تعالى:
وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء [البقرة: 171]

والثاني: هي الإحساس بالصوت مع الفهم

وذلك في قوله تعالى:
وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [البقرة: 75]


والثالث: هي الإحساس بالصوت مع الفهم بالإضافة إلى الاقتناع والإيمان والطاعة وهي أعلى درجات السمع التي تُمنح للمؤمنين

كما في قوله تعالى: إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ..[الأنعام: 36]

هذه المعاني الثلاثة تتوافق مع ما هو معروف في علم وظائف الأعضاء من الإحساس بالصوت والتمييز والفهم والوظائف العليا الأخرى للمخ التي تتضمن العواطف والإرادة والتصرفات.

والقرآن العزيز فرّق بين السماع والاستماع والإصغاء والإنصات بطريقة بليغة ودقيقة ومناسبة للموقف:

فالسمع يكون بقصد ومن دون قصد، ومثاله في كتاب الله العزيز قوله تعالى: وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ [القصص: 55]

والاستماع يكون بقصد من أجل الاستفادة، قال الله تعالى: وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَراً مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ [الأحقاف: 29]

والإصغاء: حيث التركيز وتفاعل القلب والمشاعر، قال تعالى: إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا [التحريم: 4]

والإنصات هو ترك الأشغال والسكوت والتفرغ للاستماع، وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [الأعراف: 204]

وعن أبي موسى الأشعري قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "إنما جُعِل الإمام ليؤتمّ به فإذا كبّر فكبّروا وإذا قرأ فأنصتوا". أخرجه مسلم في صحيحه ورواه أهل السنن.

أما السمع في الآخرة:

ذكر القرآن أن السمع في الآخرة هو من وسائل التنعيم والتكريم للمؤمنين وأن الحرمان منه من أنواع العذاب المعدة للكافرين.

فلما كان المؤمن هو المستفيد بسمعه في الدنيا وهبه الله أفضل السماع بالآخرة فقال تعالى:
لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلَا تَأْثِيماً * إِلَّا قِيلاً سَلَاماً سَلَاماً [الواقعة: 25-26 ]

ولما عطّل الكافرُ سَمَعَه بالدنيا حرمه الله السمع في الآخرة، قال تعالى:
لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ [الأنبياء: 100]



نسأل الله لنا ولكم وللجميع السلامة والعافية ... اللهم آمين


الساعة الآن 08:20 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.