منتدى الرقية الشرعية

منتدى الرقية الشرعية (https://ruqya.net/forum/index.php)
-   المنبر الإسلامي العام (https://ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=87)
-   -   سنقلب دون حراك ... ( واجبنا نحو المحتضر ) (https://ruqya.net/forum/showthread.php?t=19404)

إسلامية 19-04-2008 01:36 PM

سنقلب دون حراك ... ( واجبنا نحو المحتضر )
 
1- تلقينه الشهادة لتكون آخر كلامه


عن أبي سعيد الخدري –رضي الله عنه- قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : ( لقنوا موتاكم لا إله إلا الله ) رواه مسلم

التلقين هو التعليم والتفهيم ، والمراد بتلقين الميت أن يكون عنده من يذكره بالنطق بلا إله إلا الله ، والمراد بالميت هنا : المحتضر الذي نزل به الموت

وعن معاذ بن جبل –رضي الله عنه – قال : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يقول : (( من كان آخر كلامه لا إله إلا الله وجبت له الجنة )) ، ولا ينبغي إيذاء المحتضر بالإكثار عليه في التلقين ، إذا قالها ولم يتكلم بعدها بشيء

وقال النووي : ( وكرهوا الإكثار عليه والموالاة لئلا يضجر بضيق حاله وشدة كربه ، فيكره ذلك بقلبه ، ويتكلم بما لا يليق . قالوا : وإذا قالها مرة لا يكرر عليه إلا أن يتكلم بعده بكلام آخر ، فيعاد التعريض به ليكون آخر كلامه ) انتهى

ولما احتضر عبدا لله بن المبارك رحمه الله ، جعل رجل يلقنه ، قل لاإله إلا الله ، فأكثر عليه ، فقال له : لست تحسن ! وأخاف أن تؤذي مسلما بعدي ، إذا لقنتني ، فقلت : لا إله إلا الله ، ثم لم أحدث كلاما بعدها ، فدعني ، فإذا أحدثت كلاما ، فلقني حتى تكون آخر كلامي
  • وهنا فائدة عن الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
أولا : هل يكون التلقين بلفظ الأمر ، بمعنى أن الملقن يأمر المحتضر ، فيقول له : قل لا إله إلا الله ، أو يتلفظ بها أمامه بحيث يتذكرها إذا سمع من يقولها بجانبه ؟
  • قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
" ينبغي في هذا الأمر أن ينظر إلى حال المريض ، فإن كان المريض قويا يتحمل ، أو كان كافرا فإنه يؤمر ، فيقال : قل لا إله إلا الله ، اختم حياتك بلا إله إلا الله ، وما أشبه ذلك

وإن كان مسلما ضعيفا فإنه لا يؤمر ، وإنما يذكر الله عنده حتى يسمع فيتذكر .

ويشرع هذا التلقين ولو كان الميت كافرا ، لأنه لو قالها قبل النزع نفعه قوله ، ولو عذب ما عذب بذنوبه ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : (( لقنوا موتاكم لا إله إلا الله ، فإنه من كان آخر كلامه لا إله إلا الله عند الموت دخل الجنة يوما من الدهر ، وإن أصابه قبل ذلك ما أصابه ))

ومما يدل على أن الأمر بالتلقين يعم الكافر ، فعل النبي (صلى الله عليه وسلم ) مع عمه أبي طالب ، ومع الغلام اليهودي الذي كان يخدمه .


2- الدعاء عنده بالخير :

عن أم سلمه قالت قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : ( إذا حضرتم المريض أو الميت فقولوا خيرا فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون )

3- توجيهه نحو القبلة :

وللسلف رحمهم الله في توجه المحتضر قولان :

قال جمهور العلماء بمشروعيته ، وأنه يستحب أن يوجه عند الاحتضار .

وقال بعضهم بأنه لا يوجه ، وهو المأثور عن سعيد بن المسيب رحمه الله دل على أنه كان معروفا في زمانه ، وقد قال _عليه الصلاة والسلام – في القبلة : ( قبلتكم أحياء وأمواتا )

أما بعد نزول الموت فيوجه للقبله إجماعا وهذا التوجيه يكون على صورتين :

*الصورة الأولى : أن يرفع صدره قليلا ، وتكون رجلاه إلى جهة القبلة ، فيكون مستقبلا القبلة بصدره وبوجهه .

* الصورة الثانية : أن يكون مستقبلا القبلة كحال من ألحد في القبر ، بأن يضجع على شقه الأيمن على جهة القبلة .

وقد اختار أصحاب الأئمة وغيرهم أن يوجه على ظهره لأنه أيسر لخروج الروح ولتغميضه ـ وشد لحيته .

ملحوظة : الأمــــر فيه سعة ولله الحمد والمنة


4- قراءة يــس عند المحتضر :

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل قراءة سورة يـــس عند المحتضر ثابتة في السنة أم لا ؟

فأجاب : قراءة يــس عند المحتضر سنة عند كثير من العلماء ، لقوله – صلى الله عليه وسلم - : ( اقرأوا على موتاكم يس ) ، لكن هذا الحديث تكلم فيه بعضهم وضعفه ، فعند من صححه تكون قراءة هذه السورة سنة، وعند من ضعفه لا تكون سنة . والله أعلم .

وقيل الحكمة من قراءة يس هي اشتمالها على أحوال القيامة وأهوالها وتغير الدنيا وزوالها وكذا نعيم الجنة وعذاب الآخرة فيتذكر العبد تلك الأحوال الموجبة للثبات ، وقال أهل العلم : وفيها فائدة وهي تسهيل خروج الروح ، لأن فيها قوله تعالى : ( قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِييعلمون * بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ )

أما قراءتها عند الميت فهو من البدع المحدثة ولم يرد به نص .

وقد سئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن حكم قراءة سورة يــس على الميت وعلى المقبرة وفي المنزل لمدة أسبوع ، ويوم ذكرى مرور أربعين يوما على وفاته ، فأجاب :

فهذا العمل الذي سأل عنه السائل بدعة لا أصل له ، فلا يشرع أن يقرأ على الميت بعد موته لا في البيت ، ولا في المقابر ولا على رأس الأربعين من وفاته ، ولا في غير ذلك بهذا القصد ، بل هذه من البدع التي أحدثها الناس ، وإنما المشروع أن يقرأ عنده حين الاحتضار قبل أن يموت إذا كان محتضرا ، وإذا قرئت عنده سورة يــس فذلك حسن ، لأنه ورد فيها بعض الأحاديث


5- زيارة المحتضر من غير المسلمين :

ولا بأس في أن يحضر المسلم وفاة الكافر ليعرض الإسلام عليه رجاء أن يسلم ، لحديث أنس – رضي الله عنه – قال : ( كان غلام يهودي يخدم النبي – صلى الله عليه وسلم – فمرض ، فأتاه النبي – صلى الله عليه وسلم – يعوده ، فقعد عند رأسه ، فقال له : أسلم ، فنظر إلى أبيه وهو عنده ؟ فقال له : أطع أبا القاسم – صلى الله عليه وسلم – فــأسلم ) ، فخرج النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو يقول : ( الحمد لله الذي أنقذه من النار ، فلما مات ، قال : صلوا على صاحبكم ) . أخرجه البخاري والحاكم والبيهقي وأحمد


6- وضع قليل من الماء في فمه أو على شفتيه لأن العطش يغلب حين النزع .




يتبع في المرة القادمة علامات وأسباب حسن وسوء الخاتمة

@ كريمة @ 19-04-2008 01:56 PM

جزاك الله خير اختي إسلاميةو اسال من الله ان يجعله في ميزان حسناتك

إسلامية 19-04-2008 06:20 PM

وفقك الله لما يحبه ويرضاه
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة @ كريمة @ (المشاركة 136606)
جزاك الله خير اختي إسلاميةو اسال من الله ان يجعله في ميزان حسناتك

وإياك أختي الكريمة / كريمة جزاك الله خيرا

إسلامية 09-06-2009 11:54 PM

لا إله إلا الله ، محمد رسول الله :salla-icon: ...


بها نحيا وعليها نموت وبها نبعث بإذن الله تعالى ... اللهم آمين

الطامعة في عفو الله 10-06-2009 10:43 AM

جزاكم الله خير الجزاء اختي اسلاميه وجعله في ميزان حسناتك بإذن الله

كم نحن بحاجه الي معرفة هذه الامور

ننتظر منك المزيد

بارك الله فيكي


الساعة الآن 09:06 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.