منتدى الرقية الشرعية

منتدى الرقية الشرعية (https://www.ruqya.net/forum/index.php)
-   منبر علوم القرآن و الحديث (https://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=25)
-   -   كيفية سجود التلاوة عند قراءة القران الكريم ؟؟؟ (https://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=1430)

أبو البراء 26-04-2005 11:21 AM

كيفية سجود التلاوة عند قراءة القران الكريم ؟؟؟
 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أردت أن أسأل عن السجدة أثناء قراءة القران .. ارجو توضيح كيفيتها ؟
و جزاكم الله خيرا

دبي ليدي

أبو البراء 26-04-2005 11:22 AM

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

بخصوص سؤالك أختي المكرمة ( دبي ليدي ) عن سجود التلاوة ، فإليك بعض الأحكام والمسائل المتعلقة به :

من قرأ سجدة أو سمعها يستحب له أن يكبر ويسجد سجدة ثم يكبر للرفع من السجود ، وهذا يسمى سجود التلاوة ولا تشهد فيه ولا تسليم 0

أولاً : دليله : عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ – رضي الله عنهما - قَالَ : رُبَّمَا قَرَأَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقُرْآنَ فَيَمُرُّ بِالسَّجْدَةِ فَيَسْجُدُ بِنَا حَتَّى ازْدَحَمْنَا عِنْدَهُ حَتَّى مَا يَجِدُ أَحَدُنَا مَكَانًا لِيَسْجُدَ فِيهِ فِي غَيْرِ صَلَاةٍ ) ( حديث صحيح – أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب المساجد ومواضع السجود ، وأبو داود في سننه ، والإمام أحمد في مسنده ) 0

قال أبو داود : قال عبدالرزاق : وكان الثوري يعجبه هذا الحديث وقال أبو داود : يعجبه لأنه كبر 0 وقال عبدالله بن مسعود : إذا قرأت سجدة فكبر واسجد ، وإذا رفعت رأسك فكبر 0

ثانياً : فضله : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا قَرَأَ ابْنُ آدَمَ السَّجْدَةَ فَسَجَدَ ، اعْتَزَلَ الشَّيْطَانُ يَبْكِي يَقُولُ : يَا وَيْلَهُ وَفِي رِوَايَةِ أَبِي كُرَيْبٍ يَا وَيْلِي أُمِرَ ابْنُ آدَمَ بِالسُّجُودِ فَسَجَدَ فَلَهُ الْجَنَّةُ ، وَأُمِرْتُ بِالسُّجُودِ فَأَبَيْتُ فَلِيَ النَّارُ ، حَدَّثَنِي زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ بِهَذَا الْإِسْنَادِ مِثْلَهُ غَيْرَ أَنَّهُ قَالَ : فَعَصَيْتُ فَلِيَ النَّارُ ) ( حديث صحيح – أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب الإيمان ) 0

ثالثاً : حكمه : ذهب جمهور العلماء إلى أن سجود التلاوة سنة للقارئ والمستمع ، لما رواه البخاري عن عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ - رَضِي اللَّه عَنْه - قَرَأَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ عَلَى الْمِنْبَرِ بِسُورَةِ النَّحْلِ حَتَّى إِذَا جَاءَ السَّجْدَةَ نَزَلَ فَسَجَدَ وَسَجَدَ النَّاسُ ، حَتَّى إِذَا كَانَتِ الْجُمُعَةُ الْقَابِلَةُ قَرَأَ بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءَ السَّجْدَةَ قَالَ ي: َا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا نَمُرُّ بِالسُّجُودِ فَمَنْ سَجَدَ فَقَدْ أَصَابَ وَمَنْ لَمْ يَسْجُدْ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ، وَلَمْ يَسْجُدْ عُمَرُ رَضِي اللَّه عَنْهم وَزَادَ نَافِعٌ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِي اللَّهم عَنْهمَا إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَفْرِضِ السُّجُودَ إِلَّا أَنْ نَشَاءَ ) ( حديث صحيح – أخرجه الإمام البخاري في صحيحه – كتاب الجمعة ) 0

وعَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ أَنَّهُ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ سَأَلَ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ - رَضِي اللَّه عَنْهم - : ( فَزَعَمَ أَنَّهُ قَرَأَ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالنَّجْمِ فَلَمْ يَسْجُدْ فِيهَا ) ( متفق عليه ) 0

وقد رجح الحافظ بن حجر أن الترك كان لبيان الجواز ، وبه جزم الشافعي ، ويؤيد ذلك ما رواه البزار والدراقطني عن أبي هريرة – رضي الله عنه أنه قال : ( إن النبي صلى الله عليه وسلم سجد في سورة " النجم " وسجدنا معه ) ( قال الحافظ في الفتح : ورجاله ثقات ) 0

وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ ابن مسعود – رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَنَّهُ قَرَأَ وَالنَّجْمِ فَسَجَدَ فِيهَا وَسَجَدَ مَنْ كَانَ مَعَهُ ، غَيْرَ أَنَّ شَيْخًا أَخَذَ كَفًّا مِنْ حَصًى أَوْ تُرَابٍ فَرَفَعَهُ إِلَى جَبْهَتِهِ ، وَقَالَ : يَكْفِينِي هَذَا 0 قَالَ عَبْدُ اللَّهِ : لَقَدْ رَأَيْتُهُ بَعْدُ قُتِلَ كَافِرًا ) ( حديث صحيح – أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب المساجد ومواضع السجود ) 0

رابعاً : مواضع السجود : وهي في القرآن الكريم خمسة عشر موضعاً 0 فعَنْ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ – رضي الله عنه - : ( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقْرَأَهُ خَمْسَ عَشْرَةَ سَجْدَةً فِي الْقُرْآنِ ، مِنْهَا ثَلَاثٌ فِي الْمُفَصَّلِ وَفِي سُورَةِ الْحَجِّ سَجْدَتَانِ ) ( حديث حسن – أخرجه الترمذي في سننه ، وأبو داود في سننه ، وابن ماجة في سننه ، والإمام مالك في الموطأ ) ، وهي :

1)- ( إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه وله يسجدون ) ( سورة الأعراف – الآية 206 ) 0
2)- ( ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعاً وكرها وظلالهم بالغدو والآصال ) ( سورة الرعد – الآية 15 ) 0
3)- ( ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون ) ( سورة النحل – الآية 49 ) 0
4)- ( قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجداً ) ( سورة الإسراء – الآية 107 ) 0
5)- ( إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجداً وبكياً ) ( سورة مريم – الآية 58 ) 0
6)- ( ألم تر أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير حق عليه العذاب ، ومن يهن الله فما له من مكرم ، إن الله يفعل ما يشاء ) ( سورة الحج – الآية 18 ) 0
7)- ( يأيّهَا الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون ) ( سورة الحج – الآية 77 ) 0
8)- ( وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا ، وزادهم نفورا ) ( سورة الفرقان – الآية 60 ) 0
9)- ( إلا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون ) ( سورة النمل – الآية 25 ) 0
10)- ( إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خرُّوا سجداً وسبحوا يحمد ربهم وهم لا يستكبرون ) ( سورة السجدة – الآية 15 ) 0
11)- ( وظنَّ داود أنما فتناه ، فاستغفر ربه وخرَّ راكعاً وأناب ) ( سورة ص – الآية 24 ) 0
12)- ( ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون ) ( سورة فصلت – الآية 37 ) 0 د
13)- ( فاسجدوا لله واعبدوا ) ( سورة النجم – الآية 62 ) 0
14)- ( وإذا قُرئ عليهم القرآن لا يسجدون ) ( سورة الانشقاق – الآية 21 ) 0
15)- ( واسجد واقترب ) ( سورة العلق – الآية 19 ) 0

خامساً : ما يشترط لسجود التلاوة : اشترط جمهور الفقهاء لسجود التلاوة ما اشترطوه للصلاة ، من طهارة واستقبال قبلة وستر عورة 0

قال الشوكانبي : ليس في أحاديث سجود التلاوة ما يدل على اعتبار أن يكون الساجد متوضئاً 0

وقد ذكر البخاري بَاباً في سُجُودِ الْمُسْلِمِينَ مَعَ الْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكُ نَجَسٌ لَيْسَ لَهُ وُضُوءٌ ، وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ - رَضِي اللَّه عَنْهمَا - يَسْجُدُ عَلَى غَيْرِ وُضُوءٍ 0

وإن كان راكباً أو ماشياً فسمع السجود ، فيومئ برأسه 0

سادساً : الدعاء فيه : من سجد سجود التلاوة دعا بما شاء ، ولم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك إلا حديث عائشة وعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ( حديث طويل ) إلى أن قال : ( 000 وإذا سَجَدَ قَالَ : اللَّهُمَّ لَكَ سَجَدْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَلَكَ أَسْلَمْتُ سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ وَصَوَّرَهُ وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ تَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ) ( حديث صحيح - أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب صلاة المسافرين ) 0

سابعاً : السجود في الصلاة : يجوز للإمام والمنفرد أن يقرأ آية السجدة في الصلاة الجهرية والسرية ويسجد متى قرأها 0

عَنْ أَبِي رَافِعٍ – رضي الله عنه - قَالَ : صَلَّيْتُ مَعَ أَبِي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه - صَلَاةَ الْعَتَمَةِ فَقَرَأَ إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ ، فَسَجَدَ فِيهَا فَقُلْتُ لَهُ : مَا هَذِهِ السَّجْدَةُ ، فَقَالَ : سَجَدْتُ بِهَا خَلْفَ أَبِي الْقَاسِمِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَلَا أَزَالُ أَسْجُدُ بِهَا حَتَّى أَلْقَاهُ ) ( حديث صحيح – أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب المساجد ومواضع السجود ) 0

قال النووي : لا يكره قراءة السجدة عندنا للإمام كما لا يكره للمنفرد ، سواء كانت الصلاة سرية أو جهرية ، ويسجد متى قرأها 0 وقال مالك : يكره مطلقاً 0 وقال أبو حنيفة : يكره في السرية دون الجهرية 0

ثامناً : قضاؤه : يرى الجمهور أنه يستحب السجود عقب قراءة آية السجدة أو سماعها ، فإن أخر السجود لم يسقط ما لم يطل الفصل 0 فإن طال فإنه يفوت ولا يقضي 0

هذا ما تيسر لي حول سؤالك أخية ( دبي ليدي ) حول سجود التلاوة ، أرجو أن أكون قد وفقت في نقل بعض الأحكام والمسائل المتعلقة به ، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظك ويرعاك ، ويسدد إلى الخير خطاكِ 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني

أبو البراء 26-04-2005 11:24 AM

شيخنا الحبيب

لقد سمعت الشيخ بن باز رحمه الله وغيره من المشايخ يقولون أنه ليس لسجدة التلاوة تكبيرة - كتكبيرة الإحرام- وسؤالي ما مستندكم لاستحباب التكبير في سجدة التلاوة ؟؟؟

شاهين

أبو البراء 26-04-2005 11:24 AM

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

أشكرك أخي الكريم ( الشاهين ) على هذه المداخلة الطيبة ، والتي تدل على حرصك على الأخذ بالدليل في المسائل التعبدية 0

ومن استقراء أقوال أهل العلم في هذه المسألة يتضح أن فيها خلاف بين أهل العلم ، يقول ابن قدامة – رحمه الله - : ( مسألة ؛ قال : ( ويكبر إذا سجد )

وجملة ذلك ، إنه إذا سجد للتلاوة فعليه التكبير للسجود والرفع منه ، سواء كان في صلاة أو في غيرها 0 وبه قال ابن سيرين والحسن ، وأبو قلابة ، والنخعي ، ومسلم بن يسار ، وأبو عبدالرحمن السلمي ، والشافعي ، وإسحاق وأصحاب الرأي 0 وقال مالك : إذا كان في صلاة 0 واختلف عنه إذا كان في غير صلاة 0 ولنا ، ما روى ابن عمر ، قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ علينا القرآن ، فإذا مر بالسجدة كبر وسجد وسجدنا معه 0 قال عبدالرزاق : كان الثوري يعجبه هذا الحديث 0 قال أبو داود : يعجبه لأنه كبر ) ( حديث ضعيف - ضعيف أبو داود 306 ) 0 رواه أبو داود 0 ولأنه سجود منغرد ، فشرع التكبير في ابتدائه ، والرفع منه كسجود السهو بعد السلام 0 وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كبر فيه للسجود والرفع 0 ولم يذكر الخرقي التكبير للرفع 0 وقد ذكره غيره من أصحابنا ، وهو القياس ، كما ذكرنا ولا يشرع في ابتداء السجود أكثر من تكبيرة 0 وقال الشافعي : إذا سجد خارج الصلاة كبر واحدة للافتتاح ، وأخرى للسجود ؛ لأنه صلاة ، فيكبر للإفتتاح غير تكبيرة السجود ، كما لو صلى ركعتين 0 ولنا ، حديث ابن عمر ، وظاهره أنه كبر واحده ) ( المغني – تحقيق الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي والدكتور عبدالفتاح محمد الحلو - 2 / 359 ، 360 ) 0

يقول الإمام البغوي – رحمه الله - : ( السنة إذا أراد السجود للتلاوة أن يكبر ، وذكر حديث ابن عمر – رضي الله عنهما – ، إلى أن قال : وهو قول أكثر أهل العلم 0
وكان الشافعي وأحمد يقولان : يرفع يديه ) ( شرح السنة – 3 / 315 ) 0

يقول الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي – رحمه الله - : ( وإذا أراد السجود فإنه يكبر تكبيرتين ، تكبيرة إذا سجد و تكبيرة إذا رفع سواء كان في الصلاة أو خارجها ) ( حاشية الروض المربع شرح زاد المستقنع – 2 / 239 ، 240 ) 0

والذي يراه العلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله ين باز وجمع من أهل العلم هو عدم التكبير في سجود التلاوة ، ويرى البعض الآخر كما ذكر آنفاً التكبير عند ذلك ، فالأمر فيه سعة ، وقد اخترت الرأي الثاني ، والله تعالى أعلم 0

سائلاً المولى عز وجل أن يحفظك أخي الحبيب ( الشاهين ) ويوفقنا جميعاً لما يحب ويرضى ، إنه سميع مجيب الدعاء 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني

أبو البراء 26-04-2005 11:25 AM

لكن يبقى سؤال واحد شيخنا ابو البراء وعذرا للغلبة

ما رأيكم في كلام شيخ الاسلام ان سجود التلاوة بل اي سجود ينبغي ان يكون من قيام ، فعلى الذي يريد القراءة أن ينتصب قائما ثم يسجد؟؟

بارك الله فيكم ورعاكم

أخوكم / الشاهين

أبو البراء 26-04-2005 11:25 AM

أخي المكرم ( الشاهين ) حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

بخصوص اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – في الاستواء قائماً قبل سجود التلاوة ، قد تكون علة الاختيار أن الأصل في السجود أن يكون من قيام ، وأكثر أهل العلم على خلاف ذلك ، ويكفي أن يسجد بتكبير أو دونه ، وكذلك يرفع بتكبير أو دونه كما قد تبين الخلاف في هذه المسألة ، وأكثر أهل العلم على السجود دون الاستواء قائماً ، والله تعالى أعلم 0

وتقبل تحيات أخوك المحب ( أبو البراء ) 0

أبو فهد 19-10-2006 01:57 AM


... بسم الله الرحمن الرحيم ...
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله في الجميع وجزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
... معالج متمرس ...

الحالم2006 19-10-2006 07:32 PM

جزاكم الله خيرا

أبو البراء 20-10-2006 10:53 AM


وإياكم أخي الحبيب ( الحالم 2006 ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

لقاء 22-12-2009 05:39 PM

جزاكم الله خيراً ...وبارك فيكم

ونفع بكم الأمة

اللهم آمين


الساعة الآن 08:10 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.