منتدى الرقية الشرعية

منتدى الرقية الشرعية (https://www.ruqya.net/forum/index.php)
-   فتاوى ودراسات وأبحاث العلماء وطلبة العلم والدعاة في الرقية والاستشفاء والأمراض الروحية (https://www.ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=113)
-   -   ( && " نظرة حاسد " - " عبير بنت حمد بن علي العباد " && ) !!! (https://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=51912)

أسامي عابرة 10-06-2012 04:10 PM

( && " نظرة حاسد " - " عبير بنت حمد بن علي العباد " && ) !!!
 

نظرة حاسد..

عبير بنت حمد بن علي العباد

تطور الزمان، ورقينا بمفهوم العلم، وتوشَّحنا بلباس التقوى والدين، وانتَشَر بيننا كلُّ معالم وكلُّ مقوِّمات النهضة العلميَّة الواسعة.



ولكن للأسف، نظرة حاسِد تنمو بيننا، وتَظهَر في مجتمعاتنا، وأصبحتْ صفة الحسد ظاهرةً في مجتمعاتنا، ولم تقتَصِر على فئةٍ مُعيَّنة، بل وُجدتْ في عديدٍ من فِئات مجتمعنا، ويؤسف الوضع والواقع المرير حتى من بعض المعروفين الذين نَشهَد لهم بالعلم والمعرفة يحملونها!



نظرة حاسد تتجلل بيننا بمفهومٍ يحول وينعَدِم الإفصاح عنها، ولكنَّها تَكمُن بداخِل الإنسان الحاسِد، وتَفضَح عيناه ما بداخِله.



وذلك من دافِع الحسَد أو الغَيْرَة المذمومة، أو الغِبطة التي تُثرِي من ورائها العداء وتهميش المحبَّة.



وأُكرِّر: للأسَف البعض صفةُ الحسدِ صفةٌ ملازمةٌ له، حتى أحيانًا يعرفه الآخَرون وينفرون منه، ويُصبِح هذا الشخص مُتَفنِّنًا في أدائها، ومحاسب لتصرُّفات كل إنسان أفضل منه في أي مكان كان، ولم يقف للأفضليَّة حتى في أقل أمور الحياتيَّة، حيث ينبع الحسد من شخصيَّة الحاسد جرَّاء ذلك.



يبقى السؤالُ: لماذا الحسد؟

لو يدرك كلُّ إنسان ويَعِي أنَّك ما تأخذ إلاَّ ما قسم الله لك، وما تحبُّ لنفسك أحِبَّه لأخيك، ويتعلَّم دروس الرِّضا والقناعة ثم يكتَمِل منابع الخير في نفسه والمحبَّة لغيره.



خاطرة، كفَى عن تلك الصفة السيِّئة التي تُثرِي من ورائها التنافُرَ، والتباغُضَ، حتى أحيانًا يَشعُر الإنسان بأنَّه يَتنازَل عن بعض حقوقه أو طُموحاته بدافِع الخوف من الحسد، وما أنْ يلحقه من أضرار له جرَّاء نظرة حاسِد، أو لاحتِرام وجهة وإحساس الحاسد الذي يرصده في كلِّ صفاته.



ولكن منهج الإسلام القويم الذي لم يغفل جانبًا إلاَّ وأصلح الاعوِجاج فيه، وهذَّب النفس البشريَّة لتتنزَّه عن مَواطِن التخلُّف والانحِطاط، وجاء ذلك في إشاراتٍ عديدة في القرآن الكريم تُحذِّر منها.



في قوله - تعالى -: ? وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ? [البقرة: 109].



وفي السنَّة النبويَّة إشارات إلى البعد عن هذا الصفة السيِّئة، ونهى عنها رسولُنا محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((لا تباغَضُوا، ولا تحاسَدُوا، ولا تدابَرُوا، وكونوا عِبادَ الله إخوانًا، ولا يَحِلُّ لمسلمٍ أن يَهجُر أخاه فوقَ ثلاث))؛ رواه مسلم.



توصية أو همسة من قلب نابض...



أنا لا أدَّعِي الكمال، ولكنِّي يحزنني ما يَفعَله الآخَرون، وأرجو أن نكون يدًا واحدة، ونحمل في قلوبنا أَجَلَّ معاني الصَّفاء والإخاء حتى نرتَقِي بفِكرنا وتَعامُلنا وأخلاقنا، ونَتَسمَّى بصِفات المسلمين، وحتى نكون بصمةَ خيرٍ ونفعٍ، ونشقَّ طريق السَّعادة لتُعبِّر عن مَشاعِرنا الجليلة بكلِّ ما تحمِل من الوَلاء والتَّقدِير بالوُدِّ والاحتِرام.



وفي النهاية: "نظرة حاسد" ما هي إلا مهلكة لقلبه، ولنفسه، ولحياته.




الغردينيا 10-06-2012 06:01 PM

شكرا أختي أم سلمى على الطرح القيم
العبرة ليست في مجرد الحسد، وإنما العبرة فيما يتبع ذلك من بغي وعداوة وكره
والله المستعان

أسامي عابرة 10-06-2012 07:48 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أختي الحبيبة الغردينيا

سرتني إطلالتكِ العطرة وإشراقتكِ الغالية وحسن قولكِ

رزقكِ الله خيري الدنيا والآخرة

في حفظ الله ورعايته

أبو البراء 11-06-2012 05:57 AM

:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أسامي عابرة 11-06-2012 09:03 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيكم بارك الله وأحسن إليكم في الدارين

تشرفت بمروركم الكريم وحسن قولكم

رزقكم الله خيري الدنيا والآخرة

في رعاية الله وحفظه

أبو البراء 11-06-2012 02:45 PM

:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أسامي عابرة 11-06-2012 03:26 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيكم بارك الله وأجزل لكم المثوبة والعطاء

وفقكم الله لما فيه خيري الدنيا والآخرة

في رعاية الله وحفظه

أبو البراء 01-07-2012 01:04 PM

:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أم سلمى ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

حياتي لله اجمل 13-05-2013 09:17 PM

نظرة حاسد "_" عبير بنت حمد بن علي العباد
 
بارك الله فيك اختي ام سلمى

أبو البراء 14-05-2013 01:08 AM

:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

الأخت الفاضلة ( حياتي ) حفظها الله ورعاها


لا يليق بنا إلا أن نحتفل بقدومكم وانضمامكم لأسرة المنتدى ، فنقول :


بكم في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية )

احدى الصروح الرائدة المتواضعة في عالم المنتديات الصاعدة

والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة

ونتمنى لكم فيها قضاء أسعد الأوقات وأطيبها

ونحن بانتظار إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .

ونتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم.

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه ، وجنبكم مايبغضه ويأباه .

مع أمنياتي لكم بالتوفيق


وفيكم بارك الله أخيتي الفاضلة ( حياتي ) ، وكوني معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى ، وأدعو لكم ولعامة مرضى المسلمين فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكُم )


( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )
( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )
( أعيذكُم بعزة الله وقدرته من شر ما تجدون وتحاذرون )


بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( حياتي ) ، وحياكم الله وبياكم في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0


الساعة الآن 02:44 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.