المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : -(( باب آداب المشي إلى الصلاة ))-


الحالم2006
27-11-2006, 01:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

( باب آداب المشي إلى الصلاة )
يسن الخروج إليها متطهراً بخشوع لقوله صلى الله عليه وسلم : "إذا توضأ أحدكم فأحسن وضوءه ثم خرج عامداً إلى المسجد فلا يشبكن بين أصابعه فإنه في صلاة" وأن يقول إذا خرج من بيته - ولو لغير الصلاة - : ( بسم الله آمنت بالله ، اعتصمت بالله ، توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله ، اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أُضل أو أَزل أو أُزل أو أَظلم أو أُظلم أو أَجهل أو يُجهل علي) ، وأن يمشي إليها بسكينة ووقار لقوله صلى الله عليه وسلم : ( وإذا سمعتم الإقامة فامشوا وعليكم السكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فاقضوا ) وأن يقارب بين خطاه ويقول : اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاي هذا فإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياء ولا سمعة خرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك أسألك أن تنقذني من النار وأن تغفر لي ذنوبي جميعاً إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ويقول : ( اللهم اجعل في قلبي نوراً وفي لساني نوراً واجعل في بصري نوراً وفي سمعي نوراً وأمامي نوراً وخلفي نوراً وعن يميني نوراً وعن شمالي نوراً وفوقي نوراً وتحتي نوراً اللهم أعطني نوراً ) فإذا دخل المسجد استحب له أن يقدم رجله اليمنى ويقول : ( بسم الله أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم اللهم صل على محمد اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك ) وعند خروجه يقدم رجله اليسرى ويقول : ( وافتح لي أبواب فضلك ) وإذا دخل المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين لقوله صلى الله عليه وسلم : ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين ) ويشتغل بذكر الله أو يسكت ، ولا يخوض في حديث الدنيا فما دام كذلك فهو في صلاة والملائكة تستغفر له ما لم يؤذ أو يحدث .

_______________________
من:: ( كتاب آداب المشي إلى الصلاة )

تأليف شيخ الإسلام وعلم الأعلام الإمام المجدد
الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى .

قام بالتصحيح والمقابلة على نسخة خطية بالمكتبة السعودية برقم 269 / 86 وعدة نسخ أخرى مطبوعة
المشايخ : عبد الكريم بن محمد اللاحم ، ناصر بن عبد الله الطريم ، سعود بن محمد البشر

بهاء الدين
25-01-2007, 12:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

( باب آداب المشي إلى الصلاة )
يسن الخروج إليها متطهراً بخشوع لقوله صلى الله عليه وسلم : "إذا توضأ أحدكم فأحسن وضوءه ثم خرج عامداً إلى المسجد فلا يشبكن بين أصابعه فإنه في صلاة" وأن يقول إذا خرج من بيته - ولو لغير الصلاة - : ( بسم الله آمنت بالله ، اعتصمت بالله ، توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله ، اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أُضل أو أَزل أو أُزل أو أَظلم أو أُظلم أو أَجهل أو يُجهل علي) ، وأن يمشي إليها بسكينة ووقار لقوله صلى الله عليه وسلم : ( وإذا سمعتم الإقامة فامشوا وعليكم السكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فاقضوا ) وأن يقارب بين خطاه ويقول : اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاي هذا فإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياء ولا سمعة خرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك أسألك أن تنقذني من النار وأن تغفر لي ذنوبي جميعاً إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ويقول : ( اللهم اجعل في قلبي نوراً وفي لساني نوراً واجعل في بصري نوراً وفي سمعي نوراً وأمامي نوراً وخلفي نوراً وعن يميني نوراً وعن شمالي نوراً وفوقي نوراً وتحتي نوراً اللهم أعطني نوراً ) فإذا دخل المسجد استحب له أن يقدم رجله اليمنى ويقول : ( بسم الله أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم اللهم صل على محمد اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك ) وعند خروجه يقدم رجله اليسرى ويقول : ( وافتح لي أبواب فضلك ) وإذا دخل المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين لقوله صلى الله عليه وسلم : ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين ) ويشتغل بذكر الله أو يسكت ، ولا يخوض في حديث الدنيا فما دام كذلك فهو في صلاة والملائكة تستغفر له ما لم يؤذ أو يحدث .

_______________________
من:: ( كتاب آداب المشي إلى الصلاة )

تأليف شيخ الإسلام وعلم الأعلام الإمام المجدد
الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى .

قام بالتصحيح والمقابلة على نسخة خطية بالمكتبة السعودية برقم 269 / 86 وعدة نسخ أخرى مطبوعة
المشايخ : عبد الكريم بن محمد اللاحم ، ناصر بن عبد الله الطريم ، سعود بن محمد البشر


بارك الله بكم أخي في الله الحالم 2006
وجعله الله في موازين حسناتكم
وأثابكم الله بالجنة

الحالم2006
25-01-2007, 04:59 PM
بارك الله فيك وجزاك الله خير مشكور على مرورك الكريم