المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( && نوبات الذعر && ) !!!


أزف الرحيل
16-10-2006, 05:31 AM
نوبات الذعر



تعتبر نوبات الذعر من الأمراض الناتجة عن صدمة عصبية لا إرادية وهي روحانية باطنية وغير ظاهريه وغالبا ما تكون ناتجة عن الخوف الشديد أو الإعياء الشديد فتؤثر على الأعصاب وخاصة العصب السمعي والعصب البصري في الدرجة الأولى قد يسمع الإنسان أو يرى شيئا يحدث عنده الصدمة يختزلها العقل الباطني داخل مساحة خاصة وعندما تتكرر هذه المشاهد عنده تتفجر هذه المساحة المختزلة على شكل نوبات مفزعة وغالبا ما تأتيه هذه النوبات على شكل كوابيس أثناء النوم فتكون في هذه الحالة النوبة باطنية وأما إذا أتت بشكل ظاهري فتكون على النحو التالي: الجنون المؤقت، الهستيريا القلقية أو العمى الهستيري والجنون المؤقت يأتي على شكل نوبات صغيرة تزول سريعا والهستيريا القلقية اضطرابات تتصف بالقلق دون وجود مبررات تأتي أيضا على نحو بسيط إذ يكون المريض بحالة عصبية سيئة أما العمى الهستيري فهو عمى وظيفي غير ناشئ عن إصابة في شبكية العين أو في العصب البصري أو في المراكز البصرية في الدماغ وقد تزول هذه الأعراض جميعها فجأة عندما يفقد العرض الهستيري ما يبرر دوامه وقد يصاحب هذه النوبات أعراض نفسية مثل التعرق جفاف الحلق والتبول ألا إرادي عند الأطفال ونقص السوائل في الجسم نسال الله لنا ولكم الصحة والسلامة من هذه الأمراض، أما بالنسبة للأدوية الكيماوية التي توصف كعلاج لهذه الأمراض والتي تصاحب المريض لفترات طويلة ننصح بالابتعاد عنها قدر الإمكان لأنها تعمل على تردي حالة المريض لما لها من تأثيرات وأعراض جانبية إن أفضل طرق لمعالجة هذه الأمراض هي مستقاة من كتاب الله العظيم لما فيه من أسرار أحصت كل شيء.



والله من وراء القصد...

أبو البراء
20-10-2006, 03:49 PM
http://hawaaworld.net/files/23937/marsa137.gif

http://www.maknoon.com/mon/userfiles/heartttro11.gif

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( أزف الرحيل ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أزف الرحيل
21-10-2006, 04:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حياك الله وأحياك على طاعته ورضوانه شيخنا الفاضل والموقر: / أبو البراء ...


وعلى طريق الحق سدد الله خطاك وجزاك عنا خير الجزاء الجزاء الأوفى ...




ولك بمثل دعائك وزياده ....



والله من وراء القصد...