المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مرض التبول الليلي


أزف الرحيل
16-10-2006, 03:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

أخي - أختي القارئ(ة): يعتبر مرض التبول الليلي ألا إرادي من الأمراض الروحانية المعقدة، فأساسها روحاني يتمثل بعطل بالمنبهات الروحانية داخل الجسم، وكل ما يحصل للإنسان من مشاكل أثناء نومه وأثناء ما تطوف روحه في الملكوت الرباني هي مشاكل روحانية، والنائم نصف ميت، وفي هذا المجال توجد مشاكل كثيرة منها عطل في جهاز الذاكرة الروحانية وهو أن الإنسان يرى الأحلام ولم يذكر منها شيئا، ولكن نحن الآن بصدد مشكلة عطل جهاز المنبهات، وجهاز المنبهات هو الذي يرد الروح إلى صاحبها عند أي طارئ فيصحو من نومه، فمن الناس من تعود جهاز المنبهات إيقاظه بوقت صلاة الفجر، ومنهم من تعود جهاز المنبهات إيقاظه في أوقات عمله وما إلى ذلك، أما عملية التبول الليلي فتعتمد اعتماد كلي على هذا الجهاز، فمن كان وضعه سليما يصحو عند حاجته للتبول، أما الذي عنده مشكلة فلا يحس ولا يشعر بشيء إلا عند صحوته الطبيعية، فيكون جرى ما جرى، وهذا المرض قد يكون وراثيا، أو اثر مشكلة شخصية تصيب صاحبها بوقت مبكر، وهو يصيب الصغار والكبار نساء ورجال، وهذا المرض له مردود نفسي سيء على صاحب الحالة خصوصا إن كان صاحب هذا المرض رجل متزوج أو امرأة متزوجة، وقد تسمعون الكثير من القصص في هذا المجال بان فلان قد طلق زوجته فلانة بسبب هذا المرض، أو فلانة قد خلعت زوجها فلان بسبب هذا المرض



• مولاي ضاقت بي الارجاء فخذ بيدي ..
مالي سواك لكشف الضر ياسندي ..
حسبي الوقوف بباب الذل منكسرا ً ..
امرّغ الخد في الاعتاب لم أحـدِ..

مولاي جـُّد بالرضا و العفو عن ما مضى ..
لقد اتيت ذنوبا ً اتلفت جسدي..
ساء المصير اذا لم تنجِ ِ لي املي..
طال المدى فأغثني منك بالمدد ِ..

دأبي التوسل حاشا أن تخيـّبني ..
علّي ارى لمحة ً أشفي بها كبدي ..
لم يبقى لي جـَلد ٌ يارب ترحمني..
انا المسيء ُ و انت المحسن ُ الأبدي !!

يا عالما ً بالخفايا انني دنف ٌ
رحماك يا ملجأ الراجي ,,............,, فخذ بيدي.
• والله من وراء القصد
• أخيتكم الرحيل أزفــــــــــ***فلاتنسوني من خالص دعائكم ....

بوراشد
20-03-2008, 11:52 PM
جزاك الله خيراً ...

""""

الأخوة الرقاة ...هل المس أو السحر أو العين قد يصيب الأطفال بمثل هذا المرض ؟

أزف الرحيل
08-04-2008, 02:33 AM
أجمعين أخونا الكريم والمبارك المشفق