المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( && كابوس فتياتنا المزعج && ) !!!


فاديا
11-10-2006, 12:16 PM
اذا حاولنا الحديث عن انعكاسات هذه المشكلة نفسيا على فتياتنا.

ربما تكون الفتاة أصدق في التعبير عن معاناتها النفسية ومشاعر القلق التي تنتابها في كل يوم يمر من عمرها بعد أن تتجاوز السن العرفي للزواج ،

مسألة حزينة هي .... الانتظار والترقب ... قالت احداهن،

اريد من يشاركني حياتي ويوفر لي الدعم المعنوي والنفسي ويشاركني تفاصيل حياتي الصغيرة والكبيرة،

اريد من يشاركني نجاحي وفشلي وضحكتي ودمعتي ....



أكثر ما يحزنني ويضايقني ..... شكوى اخت كريمة فاضلة عن الحاجة الى شريك حياة....

والمشاعر الحزينة عن الوحدة والحاجة الى من يشارك الاحزان والافراح والمسرات والاهداف...

بغض النظر عن نظرة المجتمع القاسية ضد الفتاة التي لا تزال بانتظار شريك العمر...ففي كل مجتمع هناك سن معينة إذا تجاوزتها الفتاة دخلت في دائرة العنوسة فسن العنوسة يختلف من مجتمع لمجتمع آخر حسب الأعراف والتقاليد والظروف الاقتصادية والثقافية لكلِّ مجتمع .


لهؤلاء الاخوات الفاضلات أقول ...

ظلمك المجتمع... اختاه،،،
فلا تظلمي نفسك وتحمليها مشاعر الذنب ،، فكل امورنا بيد الله عز وجل....

هناك من خلق لها زوج... ستحصل عليه ولو بعد حين. وهناك من لا زوج لها في هذه الدنيا...

وطالما انك تسعين في تصرفاتك وسلوكك الى رضا الله عز وجل... فلا تنظري الى المجتمع وما يقولون.

وفي النهاية اختي ... اقبلي بحكم الله ولا تسلطي تفكيرا دنيويا عليك ، واصبري واحتسبي ، ولا تبقي نفسك أسيرة هذه الدوامة.

واذا كنت قابلة وراضية ولكن يزعجك ويحزنك ما يقوله الاخرون....

أختي......... يجب ان تبقي هذه القناعة لديك :

طالما انت قابلة وراضية بنفسك ، وطالما تسعين الى رضا الله مفرج الكروب...
فالمجتمع مفروض عليه ان يقبل بك وانت جديرة بالاحترام ، ولست انت من يفرض عليه ان ينساق الى كلامهم وارائهم.



قبل الولوج في تفاصيل هذا الكابوس الاجتماعي المعاصر ، لابأس من الوقوف ولو لبرهة قصيرة في محطة المعجم اللغوي حتى نتعرف على المعنى اللفظي للكلمــــة.

العنوســــة: التقدم في السن من دون زواج .
والعَانِس (والجمع منها عَوانِس وعُنَّس وعُنُوس ) من النساء التي كبرت في السن ولم تتزوج , ومن الرجال الذي كبر أيضا دون أن يتزوج .

فاللفظ مشترك بين الرجل والمرأة وإن كان استخدامه العرفي والاجتماعي مقتصراً على المرأة دون الرجل!! .

وقبل التحدث عن هذه المشكلة الاجتماعية ... اود توضيح أمر مهم:

ان وجود هذه المشكلة بكثرة في الدول العربية والاسلامية ، يدل على وجود الوازع الديني لدى الاكثرية ، لأن الافراد في المجتمعات الغربية غير المسلمة ، يستطيعون توفير هذه الحاجة النفسية والفطرية والمادية دون اللجوء الى الزواج وبالتالي لا يشكل هذا الكابوس عبئا كبيرا لديهم.


اذا احطنا بالظروف المصاحبة لهذه الظاهرة الخطيرة في مجتمعاتنا ..... نقول :

إن الطفرة الاقتصادية التي حصلت في أغلب مجتمعاتنا العربية في أعقاب اكتشاف النفط وما ترتب على ذلك من تقدم حضاري ومدني وارتفاع في مستوى المعيشة في المجتمعات العربية وما صاحب ذلك من زيادة كبيرة في عدد السكان مع التغيرات الثقافية والفكرية كان له الأثر البارز في تخلخل القيم والعادات الاجتماعية في المنطقة وظهور بعض الظواهر الاجتماعية التي لم تكن موجودة في السابق على هذا النحو من الكثرة الموجودة حالياً , ومنها ظاهرة العنوسة .

إن انتشار الثقافة الاستهلاكية وارتفاع تكاليف الحياة المعيشية و صعوبة وتعقيدات الظروف الاقتصادية في المجتمع من أهم العوامل المساعدة في عزوف البعض عن الزواج.

فالعنوسة هي جزء من الضريبة الاجتماعية المدفوعة في مقابل المدنية والتطور الاقتصادي في مناطقنا.


كما وادى تأخر سن الزواج عند الجنسين بسبب طول فترة المرحلة التعليمية للشاب والفتاة و صعوبة الحصول على الوظائف (البطالة) وارتفاع تكاليف الزواج .

كما وان الانفتاح الإعلامي والتشويه المتعمد بخصوص التشريع الإسلامي في قضية تعدد الزوجات من خلال بعض المسلسلات والأفلام المعروضة على شاشات التلفاز وتسهيل وتبسيط أمر اتخاذ العشيقة بدلا من الزوجة الثانية .أدى الى انتشار هذه المشكلة.

و كما هو معلوم عند الجميع أن عدد الإناث في أغلب المجتمعات يفوق عدد الذكور.

فضعف الوازع الديني،، و سهولة إقامة العلاقات المحرمة بين الجنسين ، وانتشار الرذيلة والسياحة الجنسية ، مما سهل للبعض من ضعاف النفوس الدخول للمرأة من الباب الخلفي وإشباع الحاجة الجنسية بطرق غير مشروعة مما ساهم في تقليل الرغبة عند البعض في التفكير الجاد في الزواج .

وهناك اسباب تعود لطبيعة المرأة وتكوينها النفسي ،فمن حصلت على استقلال مادي بسبب دخولها سوق العمل وارتفاع المستوى الثقافي ، جعلها تدقق في مواصفات معينة في اختيار الزوج ، وتماطل أحياناً في الموافقة على من يتقدم للخطبة من الرجال حتى يفوتها القطار ويتقدم بها العمر فتنضم إلى قافلة العوانس.

وكذلك مشكلة اجتماعية اخرى اضافت الى حجم مشكلة العنوسة الشيء الكثير وهي ارتفاع نسبة الطلاق وانضمام فئة المطلقات إلى طوابير الانتظار في محطات الزواج.


كما ان تأثير الحروب وما تخلفه من كوارث اجتماعية تساهم في تغيير التوازن السكاني بين نسبة الذكور والإناث فمن المعلوم أن الحروب يكون وقودها من الرجال


وفي ظل هذا الانفتاح الإعلامي والانفلات الأخلاقي وشيوع الرذيلة في المجتمع فإن التمسك بالطهارة والعفاف يشكل عبء نفسي كبير على الفتاة المعاصرة وكذلك على الأسر فالخوف من الانحراف والوقوع في وحل الرذيلة هاجس ينتاب أسر العوانس إلى جانب أن العمر قصير ولا يحتمل التأخير .



وتبقى قضية العنوسة قضية معقدة وشائكة وتحتاج إلى تظافر جميع فئات المجتمع فالكل يجب أن يتحمل جزء من المسؤولية فالعدد في زيادة مستمرة ولابد من علاج سريع و مسكن لهذا الألم الاجتماعي المزعج.

ومن الحلول التي قد تساعد في تخفيض وتقليل النسبة ما يلي:-

تقوية الوازع الديني وغرس القيم الايمانية ومبادىء الاسلام في المجتمع ، ومحاربة الرذيلة والعادات الدخيلة ، والقيم الاستهلاكية ومظاهر الترف الكاذبة في المجتمع.
و نشر الوعي بين أفراد المجتمع بضرورة تخفيض تكاليف الزواج وتيسير أمور الشباب ومساعدة من يحتاج منهم للمساعدة .

وفي النهاية ، من كل قلبي :

أسال الله العلي القدير أن يعوض خيرا ، كل من صبرت

ورزق الله الزوج الصالح لكل فتاة مؤمنة.

أبو فهد
26-10-2006, 09:28 AM
... بسم الله الرحمن الرحيم ...

... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
.. بارك الله فيكم أخيتي الكريمة الفاضلة المشرفة القديرة
(فاديا)
وجزاكم خيرا..
ومع هذا نؤمن أن الزواج للجنسين هو أيضا
" رزق "
والرزق مكتوب مهما كانت الأسباب
... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

... معالج متمرس ...

فاديا
26-10-2006, 10:13 AM
... بسم الله الرحمن الرحيم ...

... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

ومع هذا نؤمن أن الزواج للجنسين هو أيضا
" رزق "
والرزق مكتوب مهما كانت الأسباب
... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

... معالج متمرس ...



بارك الله بكم وجزاكم خيرا

أبو البراء
26-10-2006, 10:32 AM
http://hawaaworld.net/files/23937/marsa137.gif

http://www.maknoon.com/mon/userfiles/heartttro11.gif

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ومشرفتنا القديرة ( فاديا ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

طلعت
26-10-2006, 02:41 PM
بسم الرحمن الرحيم الرحيم
أحسنت الاخت الفاظلة ...(فاديا ) ...وبارك لك الله فيما دعوتى .
فى الواقع إنه موضوع حساس !, ومهم , جداً فى الحياة البشرية , وخصوصاً إنه مبنى على الانتظار من شخص دون الاخر من خلال العادات والاعراف التى جعلت الفتاة تقف فى مكان قد يكون فى نظر البعض المُتفرج.. وإن كان واضح لغيرهن تلك الرؤية وتجاوزها إذْ إمتنع بعضهن لان يندفعن إلى غزو هذا الفكر السائد خوفاً من الحُكم الجائر من قِبل المجتمع عليهن ,
ليس هذا بمعنى ان تنقلب المبادىء وان تبحث عن العريس وتخطبه ! ؟ هنلك مسائل كثيرة فى هذا المذمار تُطرح ولكنى سوف اتناول جانب مُهم فى جوانبها وهو أيظاً بمثابة عامل نفسى مُشجع ويتخطى بعض العقبات بمراحل عَجلة الحياة .
إننى أضع الوم على هذه الفتاة التى إنطوت على نفسها وأخذت من سن محددة ..بداية لحظة الفشل لسنوات حياتها ؟؟ اى إنها إذا لم تتزوج فى هذه السنوات !؟ كان الفشل حليفها !!؟؟
مع إن ليس كل متزوج سعيد فى حياته ! فكير من الناس من يرغب إلى ان يعود إلى مُربع العزوبية . وكثير من المُطلقات تزوجت مرة ومرتان وثلاثة , وقد يكتب لها النجاح والفشل ايظاً . لكن لومى كان من خلال ... القصور الواضح من هذه الفتاة وإن كان هذا القصور ليس هو العامل الاساسى فى فشلها . ولكنه يحمل جوانب اخرى قد تساعد فى تخطى العديد من جوانبها . وهذا الوم الذى اشرت له مُسبقاً هو يقع على عاتقها وهو....المظهر ... وا لذى يتبعه عوامل اخرى ترافقه . وذلك ضمن الضوابط والقيود الشرعية التى تحفظ للفتاة مكانتها .
إن المظهر هو من احدى العوامل الاساسية لقبول الرجل لتلك الفتاة من تلك ؟؟!! الحديث هنا عن الاهتمام وليس عن الجمال , قد تكون الفتاة جميلة ولا تهتم بهذا الجمال او ان يكون مصحوب بعوامل غير ظاهرة وهذا الذى يجعلها قد لا تهتم بنفسها ...لكن إذا ان الفتاة والتى لم تتصف بالجمال تجعل من حديثها وخطابها وتعاملها مع الاخرين و إهتمامها بمظهرها يجعلها تكون ملفتة للنظر والذى يشغل حيز كبير من قِبل الشاب لوضعها فى مراحل إهتمام لجوانب حياته , .دون الالتفات إلى سن الفتاة والتى هى فى مخاوف من النظر إليها ,والكثير من الرجال التى تجاوز هذه العقبة والتى لم تكون بحجم نظرتها لصاحبتها .
ولو نظرنا إلى تلك الفتاة المنطوية على نفسها ولا تفكر ولا تعتقد ولا تنظر فقط ؟ إلى ما هو اسوء فى مُستقبل حياتها وفانها تخشى الحديث وتجهل التخاطب مع الاخرين ولاتبدى إهتماماً لمظهرها فتبدوا كالانسانة التى تحتاج فقط الصدقة فى نظر البعض ! وفى مكنون نفسها هى اكبر من هذه الرؤيا ؟! ولكن ما فائدة هذا الشعور المكنون إذا لم يكن يعود بالاجاب على صاحبهِ . ويا حبذا ان تعرف الفتاة لقواعد اللعبة والتى هى الطرف القوى الضعيف فى مكوناتها.. فان العامل النفسى مهم لجوانب كثيرة تعود بالمكاسب إلى الفتاة نفسها وبذلك ترحم نفسها وترحم من ينظر بعين الرحمة والشفقة عليها وبالاخص أهلها واعز اصدقائها والتى لا ترغب برؤية احدهم خوفاً من جرحها بكلمة ليس المقصود منها نواياها السيئة , او الاكتفاء بالنظر والحصرة لمن هم سبقوها بالزواج وهكذا تبقى الحياة بدون معنى ونحن نُشارك بها دون الوقف مع النفس وتقيمها والتحول لمراحل وفكر وشعور افضل فى تسييرها . واخيراً اقول ...
اللهم استر من اراد الستر من عباد اجمعين . وبارك الله فيكم جميعاً .

أبو فهد
27-10-2006, 09:06 PM
... بسم الله الرحمن الرحيم ...

... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
.. بارك الله في الجميع وجزاكم خيرا..

شكرا لكم أخي الكريم الفاضل ( talaat310 ) على ماتفضلتم به بقولكم :

إننى أضع الوم على هذه الفتاة التى إنطوت على نفسها وأخذت من سن محددة ..بداية لحظة الفشل لسنوات حياتها ؟؟ اى إنها إذا لم تتزوج فى هذه السنوات !؟ كان الفشل حليفها !!؟؟
مع إن ليس كل متزوج سعيد فى حياته ! فكير من الناس من يرغب إلى ان يعود إلى مُربع العزوبية . وكثير من المُطلقات تزوجت مرة ومرتان وثلاثة , وقد يكتب لها النجاح والفشل ايظاً . لكن لومى كان من خلال ... القصور الواضح من هذه الفتاة وإن كان هذا القصور ليس هو العامل الاساسى فى فشلها . ولكنه يحمل جوانب اخرى قد تساعد فى تخطى العديد من جوانبها . وهذا الوم الذى اشرت له مُسبقاً هو يقع على عاتقها وهو....المظهر ... وا لذى يتبعه عوامل اخرى ترافقه . وذلك ضمن الضوابط والقيود الشرعية التى تحفظ للفتاة مكانتها .


وبما أن الحديث عن الجنسين فأعتقد أن رسوب أحدهم في مرحلة معينة سوف يكون له تأثير مدى الحياة ناهيك عن من فاتهم قطار الزواج .
إن علم كل شاب وشابة أن زواجه لن يتم إلا في سنة كذا ... ولنفترض أنه سنة الوصول للعنوسة لقبل بذلك وقبله المجتمع .
نحن نلاحظ البعض من الجنسين سعداء في حياتهم الزوجية ودون الإهتمام بالمظهر مع أن أحدهم ثبت طبيا عدم إمكانية الإنجاب ومع ذلك بعض المجتمعات لم تدعهم وشأنهم . وقس على ذلك كثير من الأمثلة حتى في حالة تأخرالإنجاب ودون أسباب طبية .
إنما المظهر قد يكون مانعا من البحث عن طرف آخر بالإضافة إلى عوامل متعددة وظروف معينة .
ونلاحظ عندما يطرأ لأي إنسان وعلى سبيل المثال تأخر موعد الرحلة فيظهر عدم الرضى لدى البعض وقد تتفاوت بعض المظاهر بحسب الظروف كالتي أشار إليها كاتب الموضوع ما معناه عدم التأثر في بعض البلاد .

ويا حبذا ان تعرف الفتاة لقواعد اللعبة والتى هى الطرف القوى الضعيف فى مكوناتها.. فان العامل النفسى مهم لجوانب كثيرة تعود بالمكاسب إلى الفتاة نفسها وبذلك ترحم نفسها وترحم من ينظر بعين الرحمة والشفقة عليها وبالاخص أهلها واعز اصدقائها والتى لا ترغب برؤية احدهم خوفاً من جرحها بكلمة ليس المقصود منها نواياها السيئة , او الاكتفاء بالنظر والحصرة لمن هم سبقوها بالزواج وهكذا تبقى الحياة بدون معنى ونحن نُشارك بها دون الوقف مع النفس وتقيمها والتحول لمراحل وفكر وشعور افضل فى تسييرها . واخيراً اقول ...
اللهم استر من اراد الستر من عباد اجمعين . وبارك الله فيكم جميعاً .

إن مثل هذا التأخر له تأثير على بعض الوالدين نأهيك عن التأخر لأحد الأبناء .
بل إن البعض يتأثر لتأخير أحد أبناء من يعرفهم ناهيك عن تأخر أحد أبنائه .

إنما يجب أن نعلم جيدا تلك أمور هي من سنن الحياة للإختبار .

ونردد معكم قولكم : واخيراً اقول ...
اللهم استر من اراد الستر من عباد اجمعين . وبارك الله فيكم جميعاً .
في النهاية نرد الأمور والأسباب لمسبب الأسباب وبهذا تطمئن النفس
المعتقدة والمحسنة الظن بالله
... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

... معالج متمرس ...

فاديا
28-10-2006, 09:04 AM
جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل ابو البراء

وبارك الله فيكم جميعا وجزاكم خيرا على حسن آراؤكم وطيب كلامكم

إسلامية
23-12-2008, 07:41 PM
اختاه،،،
فلا تظلمي نفسك وتحمليها مشاعر الذنب ،، فكل امورنا بيد الله عز وجل....


وفي النهاية ، من كل قلبي :

أسال الله العلي القدير أن يعوض خيرا ، كل من صبرت

ورزق الله الزوج الصالح لكل فتاة مؤمنة.




اللهم آمين ... جزاك الله خيرا أختي فاديا

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

فاديا
24-05-2009, 06:01 PM
جزاك الله خيرا اختي الفاضلة اسلامية وكتب لك الخير من رزق الدنيا والآخرة