المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أستفسار عن التشهد.


الحالم2006
14-09-2006, 11:29 AM
يااخوه اريد استفسار :

بالنسبة للتحيات ( التشهد)
اريد نص التشهد الأول ..

ونص التشهد الثاني ..

وهل هذا صحيح انه عندما يقال اللهم صلى على محمد وآله محمد كما صليت على إبراهيم وآله إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد وبارك على محمد وآله محمد كما باركت على إبراهيم وآله إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد..


____
وهل نقول السلام عليك أيها النبي أو السلام عليك يانبي

عمر الليبي
14-09-2006, 04:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا نص التشهد الاول والثانى للشيخ عبد العزيز بن باز
بيان التشـهد

بيان التشهد الاول ، وهو أن يقول:

(التحيات لله، والصلوات، والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد ألا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله).

ثم يصلي على النبي ويبارك عليه، فيقول: (اللهم صل على محمد، وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، وبارك على محمد، وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد).

ثم يستعيذ بالله في التشهد الأخير(التشهد الثانى هو التشهد الاول بالاضافة الى الاستعادة ) من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال، ثم يَتَخَيَّر من الدعاء ما شاء، ولا سيما المأثور من ذلك، ومنه:

(اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً، ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم).

الحالم2006
14-09-2006, 06:48 PM
بارك الله فيك وجزاك خيرا....

وعندي سؤال أخير ، هل يجهر الأمام في قوله بسم الله الرحمن الرحيم أم يسر بها..

عمر الليبي
14-09-2006, 07:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما حكم الجهر بالبسملة في الصلاة عند قراءة الفاتحة وغيرها من السور ؟

ج - اختلف العلماء في ذلك، فبعضهم استحب الجهر بها، وبعضهم كره ذلك
وأحب الإسرار بها وهذا هو الأرجح والأفضل لما ثبت في الحديث الصحيح عن أنس رضي الله عنه قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر لا يجهرون ببسم الله الرحمن الرحيم" وجاء في معناه أحاديث، وورد في بعض الأحاديث ما يدل على استحباب الجهر ولكنها أحاديث ضعيفة، ولا نعلم في الجهر بالبسملة حديثاً صحيحاً صريحاً يدل على ذلك، ولكن الأمر في ذلك واسع وسهل ولا ينبغي فيه النزاع، وإذا جهر الإمام بعض الأحيان بالبسملة ليعلم المأمومون أنه يقرأها فلا بأس، ولكن الأفضل أن يكون الغالب الإسرار بها عملاً بالأحاديث الصحيحة

وهذه للفائدة
ما حكم التلفظ بالنية جهراً في الصلاة ؟

ج - التلفظ بالنية بدعة، والجهر بذلك أشد في الإثم، وإنما السنة النية بالقلب لأن الله سبحانه يعلم السر وأخفى، وهو القائل عز وجل:

**قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ}

ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا عن أحد من أصحابه، ولا عن الأئمة المتبوعين التلفظ بالنية، فعلم بذلك أنه غير مشروع، بل من البدع ، والله ولي التوفيق.

الشيخ بن باز رحمه الله رحمة واسعة

الحالم2006
15-09-2006, 06:29 PM
اشكر لك حسن ردك على الموضوع وايضاحك لي :وانت وفيت وكفيت وزدت وبالادلة وجزك الله خيرا ، في ميزان حسناتك إن شاء الله تعالى...