المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( && علم السحر الشيطاني && ) !!!


الراقي خالد
25-08-2006, 04:01 AM
علم السحر
فاعلم انهم اختلفوا في تعريفه لاختلاف المداهب فيه واعني بكلامي هنا تعريف السحرة للسحر

فعرفه صاحب ارشلد القاصد بقوله علم يستفاد منه حصول ملكة نفسانية يقتدر بها على افعال غريبة باسباب خفية

وعرفه ابن العربي الفقيه المالكي بقوله
كلام مؤلف يعظم فيه غير الله عز وجل وتنسب اليه الكائنات والمقادير

وبعظهم عرفه بقوله ما يغير الطبع ويقلب الشيء عن حقيقيه

واعلم ان السحر على قسمين حقيقي وغير حقيقي وهو المسمى عند بعظهم بالسيميا واصله سيم ايه
وهو اسم الله بالعبرانية فعربوه بالسيميا

ويسمى السحر الغير الحقيقي ايضا بالاخد بالعيون وسحرة فرعون اتوا بمجموع الامرين وقدموا اولا غير حقيقي ليستعد الحاضرون للانفعال عن الحقيقي واليه الاشارة بقوله تعالى (واسترهبوهم وجاؤا بسحر عظيم )

ثم اعلم ان السحر لما اشتد وخفيت اسبابه وتزاحمت بها الظنون اختلفت الطرق والاراء فيه الى اربعة مداهب

احدها طريقة تصفية النفس وتعليق الوهم
وهي طرقة اهل الهند لا نهم يعتقدون ان تلك الاثار السحرية انما تصدر عن النفس الناطقة ولدالك يلازمون الرياضات الشاقة حتى تصفوا نفوسهم وتتجرد عن جميع الشواغل البدنية بحسب الطاقة البشربة وهدا مدهب مبني على ثبوت التاثير لتوجيه النفس وتعليق الوهم ويدل عللى دالك عشرة اوجه

الاولى ان الرامي بالسهم او بغيره ادا اراد ان يرمي اى غرض معين فانه لا يمنكنه دالك الا ادا جمع الهمم وتحرى الاصابة وايضا من اراد ان يستقصي النضر الى شيء معين بموضع معين فلا بد له من صرف جميع الشعاع وتوجيهه بالكلية نحو دالك الوضع بدليل انه لو بقي مشتغلا بالنضر الى شيء اخر تعدرت عليه الاصابة في الاولى والنظر المستعصي في الثانية

الثانية ان الكباش الجبلية ادا ارادت النزول من الجبال الشاهقة عمدت الى قلة الجبل اي اعلاه الدي ربما يصل الى ارتفاع ميلين او ثلاث ثم تتفكر في السلامة وتتوهمها توهما صحيحا ثم انها ترمي بنفوسها الى الارض فتقع على قرونها سالمة من غير ان يصيبها شيء ولولا تصورها السلامة لتقطعت اوصالها وهلكت

الثالث ان العقل والنقل متضابقان ان العين حق ومادالك الا تاثير نفساني

الرابع ان الجسر يتمكن الانسان من المشي عليه ولو كان على السطح لا يمكنه المشي عليه ادا جعل جسرا على هاوية تحته وماداك الا لاجل انه تخيل السلامة في الاولى وتخيل السقوط في الثانية لان الوهم ادا اشتد جعل الشيء الموهوم موجودا

خامسا
ان القوة المغروزة في العضلات صالحة للفعل والترك معا ما ترجح احد الطرفين على الاخر الا لمرجح ولا مرجح الا تصور كون الفعل جميلا او لديدا او تصور كونه قبيحا او مؤلما فتبت ان التصورات المدكورة هي الاسباب لصيرورة القوى الفعلية مبادىء بالفعل بعد ان كانت مبادىء بالقوة
سادسا
والتجربة والقياس يشهدان بان التصورات قد تكون مبادىء لحدوث بعض الكيفيات في الابدان فان الغضب الشديد مثلا قد يفيد للسخونة جدا ويشهد لدالك ما حكى ان بعض الملوك عرض له فالج وعجز الاطباء عن علاجه فتهجم بعض الحداق من الاطباء عليه على حين غفلة منه مشافها اياه بالشتم العظيم فاشتد غضب الملك وقفز من مرقده ليضرب دالك الشاتم فاندفت المواد بسبب حرارة الغضب وزالت تلك العلة القوية عنه
سابعا
اجماع الحكماء على نهي الرعوف عن النطر الى الاشياء الحمراء والمصروع عن النظر الى الاشياء القوية اللمعان او الدوران وماداك الا لان النفوس خلقت مطيعة للاوهام
ثامنا
ماحكاه ابن سينا عن اريسطوا
من ان البدجاجة ادا تشبهت بالديك في الصياح والخصام وتوهمت الدكورية نبت على ساقها شوكة مثل الشوكة النابت على ساق الديك ثم قال بعد دكر هده الحكاية وهدا يدل على ان الاحوال الجسمانيه تابعة للاحوال النفسانية
تاسعا
دكر ابن سينا بصورة السؤال والجواب فقال
فان قلت لمادا وجد التفاوت بين الاشخاص الانسانية في الخلق والصورة اكثر من التفاوت الموجود بين اشخاص سائر الحيوانات ثم لمادا كان التفاوت بين اشخاص الحيوانات الاهلية اكثر تفاوت من اشخاص الحيوانات المتوحشة ؟ ثم قال فالجواب عنه هو ان تخيلات الانسان وافكاره اكثر من سائر الحيوانات والاشكال تتغير بحسب تغيرات التصورات ولدالك كان الاختلاف الفاصل بين الاشخاص الانسانية اكثر من الاختلاف الاشخاص الحيوانية
وايضا في الحيوانات الاهلية احساسها وتخيلاتها للامور المختلفة اكثر مما للحيوانات الوحشية فلا جرم كان الاختلاف فيها اكثر من الحيوانات الوحشية
عاشرا
انا نرى اختلاف شكل الانسان بحسب اختلاف صفاته النفسانية فان شكله وصورته حال استيلاء الغضب يخلفان شكله عند الفرح والسرور والغم والشهوة او الخوف فتبت بهدا ان صور الانسان وحركاته تختلف عند اختلاف التطورات النفسانية
فقد تبت بهده الوجوه العشرة ثبوت التاثير للوهم فيتبت ما هو مبني على ثبوته وهدا مدهب الهنود

هده القوى النفسانية التي يقدر بسببها على اتيان بالخوارق على قسمين
فاما الفطرية فهي التي تحصل للانسان من غير اكتساب ولا نظر الى طالع بل لخصوص هيئة هدا ادا قلنا ان النفوس جواهر قائمة بالجسم مختلفة بالماهية لانه يجوز ان يودع الله سبحانه وتعالى في ماهية مخصوصة قدرة على اتيان بالخوارق بقوة وهمية وتخيل غير موجود في غيرها من النفوس كما اودع الاحراق في ماهية النار والتبريد في ماهية الماء الى غير دالك
هدا ادا قلنا ان النفوس مختلفة بالماهية كما هو الحق في مداهبهم واما ان قلنا انها متحدة بالماهية فلاشك انها مع دالك الاتحاد في الماهية مختلف بسبب الا لات البدنية وبسبب الاعراض النفسانية فلا يبعد ايضا ان يخص الله بعض النفوس بمزاج خاص يكون الة لنفسه في القدرة على الاتيان بالافعال الخارقة للعادة او تخصها بعرض مخصوص يكون الة لنفسه ومعدا لها على التمكن من الاتيان بتلك الخوارق هدا كله ادا قلنا ان النفوس جواهر كما هو الحق عندهم
واما لو فرضنا انها هي نفس المزاج كما هو مدهب الاطباء فلا يبعد ايضا ان يحصل للنفس تلك القوة المدكورة لا ن الامزجة مختلفة جدا من جهة القرب الى الاعتدال الحقيقي والبعد عنه فيجوز ان يخص الله بعض الناس بمزاج غريب على نهج عجيب قل ان يتفق لاحد من الناس فيقوى بسبب دالك المزاج المخصوص على الاتيان بما يعجز عنه غيره
فثبت انه على اي احتمال من الاحتمالات لان المدكورة في النفس يجوز ان تكون القوة في بعض النفوس فطرية لا دخل للطالع فيها ولا للاكتساب

واما المكتسبة فهي على قسمين احدهما
الكتسبة القريبة من الفطرية وهي التي دل عليها طالع اصل الانسان او طالع تحويله
او برج انتهائه لان هده الثلاثة كلها اما ان تدل بجميعها على حصول تلك القوة او يدل البعض الاخر على التعويق فيحتاج الى الترجيح لها بالكثرة
فادا دلت كلها على حصول القوة المدكورة فهده هي الغاية القصوى في حصول المطلوب من غير معالجة كثيرة بل بادنى التفات وعناية وادا عاقت كلها فيصعب الامر جدا فلا يحصل شيءالا بعد ارتكاب مشقات فادحة ورياضات شاقة ومن هدا نعرف حكم دلالة البعض واعواق البعض الاخر
ولهدا السر تجد شخصا لا يتعب نفسه في تحصيل قوانين هدا العلم ورعاية شرائطه فيحصل له المطلوب المقصود ولا يخطيء فيه اصلا ومنهم من يتعب نفسه في تحصيل تلك القوانين ومراعاة شروطها ثم بعد دلك لا يحصل له من المنافع الا شيء قليل جدا ومنهم من يكون متوسط الحال
قال تنكلوشا ......ومن الجهال من يرى انسانا يمارس هده الصنعةثم لا ينتج فيها فيستدل بدلك على عدم صحة هده الصناعة وهدا ظن فاسد سببه الجهل بما دكرناه وبلاهة منه لعدم استعماله النظر والفكر و الاعتبار فانه لو اعتبر وراجع عقله وتدبر لوجد الصنائع كلها كدالك كالكتابة والرماية والنجارة فان هده صنائع حقة ولا يشك عاقل في ثبوتها وصحتها ومع هدا تجد انسانين شرعا معا في تعلم صناعة من هده الصنائع فيصل احدهما في المدة القليلة الى اقصى غاية المقصود منها ولا يصل الاخر الى تلك الغاية في المدة المتطاولة مع التعب الكثير ولا يحل منها الا شيئا يسيرا جدا فادا كان الحال في الصنائع الخسيسة كدالك فكيف بهده الصناعة التي هي اشرف الصنائع ...........زعموا انها اشرف الصنائع.......
القسم الثاني الكتسبة الصرفة تحصل بمراعات خمسة انواع فمتى اختل واحد منها فلا تحصل تلك القوة اصلا لا داعي لدكر الشروط تجنبا للفثنة
احكام العلاقة و الهم مع الارواح الفلكية وعلى الامر الدي يريد حصولة
اولا تعليق الفكر والوهم على الارواح الفلكية فدالك بان يعلق فكره وهمه بروح الكوكب المعني الدي يستعين به على فعل من الافعال المتولي لدلك الفعل بحيث يصير دالك ملكة مستمرة عنده كما يحصل للانسان ملكة الكتابة والتجارة بحيت يصيران كالجلبة للانسان والفطرة ولكن لا يتم مادكرناه ومن تعليق الفكر والوهم الا باتخاد تماثيل تلك الارواح الفلكية ليضعها نصب عينيه فيتعلق الحس بهدا اولا ثم يتبعه الخيال والوهم فينصرف اليها انصرافا قويا لان االقوة المتعددة ادا تطابقت كانت اقوى على الفعل مما ادا تدافعت وهدا كله من ان النفس مطيعة للاوهام والاوهام في الغالب تابعة للحواس فهده على علة اتخاد تماثيل الارواح
ولهدا السر اتخد الكلدانيون الاقدمون اصناما للكواكب واتخدوا لكل معنى من المعاني المطلوبة كالحب والبغض والتهيج .................والنحوس السعادة صنما واقبلوا على عبادتها فاشغلوا ابصارهم بالنظر الى تلك التامثيل والسنتهم بقراءة الرقى المشتملة على دكر صفاتها وتاثيراتها وانما فعلوا دالك لاجل ان تتصورها الى النفس مرتين لان الانسان لا يمكنه ان يصف الشيء بلسانه الا ادا اخطر دلك معنى بباله ثم ادا عبر عنه بلسانه ووصل دلك الصوت الى السمع فهمت النفس معنى دلك الكلام فادركت دلك النعوت مرة اخرى
فيكون الدكر اللساني محفوفا بتصويرين ....سابق ولا حق فيحصل هناك التطابق للحواس على الانجداب الى الارواح تلك الكواكب وتعليق قوى النفس بالروحانيات فادا واظبت على دلك تحصل لها ملكة قوية فريبة الى الفطرية
ثانيا وهو تعليق الوهم على الامر الدي يريد حصوله مثلا ادا اراد ........... ......... فانه يتخد
تمثالا يعرفه دلك الانسان ويعلق وهمه عليه وعلى العضو الدي يريد ان يعمل به العمل الدي يريد حصوله وما اشبه دلك من الاعمال الدي يريد تحصيلها
وانما وجب مراعاة هده الامور كلها لان الدي يلتمس منه العمل ادا جمعت له المواد القابلة لاثارة مخصوصة ثم عقدت قلبك ووهمك بشخص معين انصرف اثر دلك الكوكب الى دلك الشخص المعين لا محالة
ومبنى هده الامور كلها انما هو على مدهبهم من اثبات المبدا العام المفيض لجميع الصور فلا يتخصص القبول لقبول صورة دون اخرى الا لمرجح
ولما كانت الاجسام العنصرية باسرها قابلة لجميع الصور المتضادة على البدل لم يكن فيضان بعض تلك الصور عن المبدا العام المقيض اولى من بعض فلهدا تكون نفس صاحب السحر ادا استحمكت العلاقة بينها وبين الروحانية بما قدموه من شروط المرجحة للفيض الخاص ومعينة لبعض الصور المتضادة فهدا غاية تحقيق الكلام وتحرير المرام والكل مبني على قواعد الفلاسفة واصول الصابئة المنافية للملة الاسلامية الحقيقية وانما دكرنا لتوقف فهم المقام عليها

المدهب الثاني من المداهب الاربعة السحرية سحر النبط
فهي عمل اشياء مناسبة للغرض المطلوب مضافة الى رقية ودخنة بعويمة نافدة في وقت مختار وتلك الاشياء تارة تكون تماثيل كالطلسمات وتارة تصاوير ونقوشا كالشعابيد وتارة عقد تعقد وبنفت عليها وتارة كتبا تكتب وتدفن في الراض او تطرح في الماء او تعلق في الهواء او تحرق بالنار وتلك الرقية التي يرقى بها تضرع الى الكواكب الفاعلة للغرض المطلوب على زعمهم وتلك الدخنة عقاقير منسوبة الى تلك الطواكب لا عتقادهم ان هده الاثار انما تصدر عن اجرام الكواكب ومن دلك فوائد تتعلق بهدا المقام وهي خمسة فوائد
الفائدة الاولى الصور المتخدة للعمل في هدا المدهب مختلفة الاحوال تارة تنقش تلك الصورة على كاغد وتارة على رق وتارة على خزف وتارة على معدن او حجر متعلق بدلك الكوكب ثم هده الصور بعد نقشها تختلف الاعمال فيها فتارة تدفن وهدا ظاهر وتارة يامرون بالنظر اليها على الدوام فيحصل بمجرد دلك النظر الغرض المطلوب من غير دفن ولا تعليق ابدا

الفائدة الثانية اعلم انهم متفقون على ان كل صورة في هدا العالم لها مثال في الفلك وزعموا ان الصور السفلية مطيعة لتلك الصور العلوية الحيات للتنين والعقارب للعقرب و السباع لاسد الى غير دلك فعلى هدا من صور صورة فلكية لنوع من الانواع وراعى فيها جميع الشروط المعتبرة فان دلك النوع يكون طوع وتحت طاعته

الفائدة الثالثة الدخنة التي يدخن بها اهل هدا المدهب مختلفة الاوجه
فتارة يتخدوناصناما لكواكب ويدخنون عندها بالدخن المخصوصة بها اشياء للغرض المطلوب وتارة يدخنون الخواتم وتارة يكتبون الرقى في كاغد او غير ه ثم يدخنونها بالدخنة المخصوصة المناسبة

الفائدة الرابعة العقد التي يعقدها اهل هدا المدهب مختلفة الاحوال ايضا
فتارة تعقد الخيوط الاولا ثم تقرا الرقى عليها ثم ينفثون عليها يعني عند كل عقدة وهكدا الى ان يوصلوها العدد المقصثود الدي ارادوا وتارة يعقدون الخيط عقدا غير تام ثم يقرؤن على العقدة وينفثون عليها ثم يتممون العقدة ويشدونها هكدا وتارة يعقدونها بتمامها من غير قراءة ونفت ثم يرجعون الى اول العقدة او اخرها على اختلاف اغراضهم ويقرؤون عليها ثم ينفثون عليها ثم يحلونها هكدا الا ان يحلوا جميع العقد وهكدا يعملونه غالبا في حل المعقود عن النساء او عن الكنة او عن السفر ازو الصنعة او غير دلك

الفائدة الخامسة الرقى التي يقرؤونها قد تكون معلومة فلا اشكال في دالك وقد تكون فير معلومة المعنى لا مجهولة كانها رطانة

المدهب الثالث من المداهب الاربعة السحربة
مدهب اليونانين المتقدمين وهو تسخير روحانية الكواكب والافلاك واستنزال قواها للوقوف والتضرع اليها باعتقادهم ان هده الاثار انما تصدر عن روحانية افلاك وكواكب لا عن اجرامها وهدا هو الفرق بينهم وبين الصابئة اهل المدهب الثاني واهل الطلاسم
ثم الوقوف المدكور لكل كوكب انما يكون في وقت خاص وترتيب خاص وشرائط مخصوصة ولها ايضا مطالب بكل واحد منها

المدهب الرابع من المداهب الاربعة السحرية
مدهب العبرانين والقبط والعرب وهو الاعتماد وعلى دكر اسماء مجهولة المعاني كانها اقسام وعزائم بترتيب خاص كانهم يخاطبون بها حاضرا لاعتقادهم ان هده الاثار تصدر عن الجن ويدعون في تلك الاقسام انها تسخر
ملائكة قاهرة للجن
وطريق تحصيل تلك الاسماء والاقسام انما بالوحي الى بعض الانبياء او بالالهام او المنامات الصادقة
ثم انهم يحصرون الطرق الموصلة الى تسخير الروحانية في ثلاثة انواع
النوع الاول الاستخدام وهو اعلاها واعمها نفعا وانما تقع الاجابة فيه بعد مدة وتختلف مددها باختلاف الجهات الاستخدام
النوع الثاني الاستنزال وهو يلي الاستخدام في الرتبة والاجابة فيه انما تكون على الفور الا ان الانتفاع به هو في امور خاصة ككشف الامور الغائبة من سرقة او تهمة او غيرها كعلاج المصاب بالجان او نحو دلك
النوع الثالث الاستحضار وهو في المراتب كلها كانه لا يتعدى كشف الامور الغائبة كالمتهوم ثم هدا الاستحضار ادا كان في اليقظة تلبس الروح ببدن المتفعل كالصبي او المراءة بان يتشخص المتهوم وترسم صورته في المراة او يحصل للصبي حالة تشبه حالة النوم بحيث يغيب عن حواسه وينطق في تلك الحالة باسم المتهوم واطلقوا عليه اسم الاستحضار وادا كان مناما باسم الجليان

واعلم ان المدهب الرابع قريب من المدهب الثالث من جهة انه تضرع وطاعة الى الروحانيان الا ان تضرع اهل المدهب الرابع انما هو الى الملائكة بدل الكواكب

وكدلك اهل علم الحروف والاوفاق الاسلامين الا انهم لما اعتقدوا كما هو الحق الواقع ان الفاعل الحقيقي في الامور كلها انما هو الله تبارك وتعالى وان ماعداه مخلوق له وفي قبضته وتحث تصرفه وطاعته لازموا خدمته وطاعته وموالاته باتباع اوامره واتقاء نواهيه وتوسلوا اليه مع دلك ببعض انبيائه او اياته او اسمائه فحصلوا مقصودهم

فهده طريقة الكمل منهم من غير ان يراعوا الاتصالات الكوكبية ولا الرصودات الفلكية ولا غيرها من البخور او غيرها مب بقية المناسبات التي يراعيها اهل الطلسم والسحر
وتحير العلماء في حكم الاشتغال بعلمهم فمنهم من لاحط هده الرصودات الفلكية والاتصالات الكوكبية والمناسبات النجومية وادرجها في السحر لان هدا شان السحرة فحرم الاشتغال به وانه عين السحر من غير ان يتوقف في دلك ومنهم من لاحظ ما فيه من ابتداء الاعمال والتصرفات على الاسماء والايات ولم ير انه انطبق عليه تعريف من تعريفات السحر ولا اندرج في نوع من انواع السحر الاربعة فجزم بجوازه من غير توقف ولا تردد
ومنهم من تردد لتعارض ادلة الفريقين عنده فلم يجزم بشيء ولا بتحريم ولا بتجويز
فهده المذاهب الاربعة المذكورة للسحر هي المعتبرة المشهورة عندهم
فقد اشتملت هذه المذاهب على طريقتين فقط
الطريقة الاولى والثانية والحق بعضهم نوعين اخرين
احدهما ما يكون من الاعمال العجيبة المرتبة على سرعة الحركة وخفة اليد والحق ان هدا ليس بعلم فضلا عن ان يكون من علم السحر بل هو من الشعابيد
ثانيها ما يكون من غرائب الالات الموضوعة على ضرورة عدم الخلاء الذي هو من الفروع الهندسية وهدا وان كان علما وفرعا من فروع الهندسة الا انه ليس بعلم السحر بل هو من الحيل الهندسية

واما غيرهم ممن تعمق وضعف اعتقاده ولم ينتبه الى رتيهم في الجزم والثقة بالله والتوكل عليه فقد احتاجوا الى الاستعانة بمراعات المناسبات الفلكية والاتصالات الكوكبية كما هو شان اهل الطلاسم واهل السحر فكانهم سرقتهم الصنعة الطلسمية او السحرية فصار عملهم متمحض لاحدهما لتسترهم بالاسماء والايات فان عدم الحاقهم بالصنعة الطلسمية اولى واقرب واشتبه لدلك امرهموتحير العلماء في حكم الاشتغال بعلمهم فمنهم من لاحط هده الرصودات الفلكية والاتصالات الكوكبية والمناسبات النجومية وادرجها في السحر لان هدا شان السحرة فحرم الاشتغال به وانه عين السحر من غير ان يتوقف في دلك ومنهم من لاحظ ما فيه من ابتداء الاعمال والتصرفات على الاسماء والايات ولم ير انه انطبق عليه تعريف من تعريفات السحر ولا اندرج في نوع من انواع السحر الاربعة فجزم بجوازه من غير توقف ولا تردد
ومنهم من تردد لتعارض ادلة الفريقين عنده فلم يجزم بشيء ولا بتحريم ولا بتجويز
فهده المذاهب الاربعة المذكورة للسحر هي المعتبرة المشهورة عندهم
فقد اشتملت هذه المذاهب على طريقتين فقط
الطريقة الاولى والثانية والحق بعضهم نوعين اخرين
احدهما ما يكون من الاعمال العجيبة المرتبة على سرعة الحركة وخفة اليد والحق ان هدا ليس بعلم فضلا عن ان يكون من علم السحر بل هو من الشعابيد
ثانيها ما يكون من غرائب الالات الموضوعة على ضرورة عدم الخلاء الذي هو من الفروع الهندسية وهدا وان كان علما وفرعا من فروع الهندسة الا انه ليس بعلم السحر بل هو من الحيل الهندسية

والسلام عليكم ورحمة الله

أبو البراء
25-08-2006, 09:14 AM
http://hawaaworld.net/files/23937/marsa137.gif

http://www.maknoon.com/mon/userfiles/heartttro11.gif

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( الراقي خالد ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

مزعيط
27-09-2006, 05:30 PM
اريد منكم اخواني شروط السحر ان امكن وجزاكم الله خير

المؤمن بالله
28-09-2006, 01:43 PM
جـزاك اللـه خيــر أخي الكـريـم ..

وجعـل مـا كتبـت في مـوازين حسنـاتـك .


( .. لاإلـه إلا أنـت سبحـانـك إنـي كنت من الظلمين .. )


أخـوكـم / المؤمن باللــه

سهر
29-09-2006, 03:34 AM
جزيت خيراً أخي الراقي خالد أسأل الله أن يثيبك ويزيدك من فضله ومنه وكرمه...

أبو البراء
15-10-2006, 08:08 AM
http://hawaaworld.net/files/23937/marsa137.gif

http://www.maknoon.com/mon/userfiles/heartttro11.gif

الأخ الفاضل ( مزعيط ) حفظه الله ورعاه

قبل أن أجيب على تساؤلكم ، فإنه لا يليق بنا إلا أن نحتفل بكم في منتدانا الغالي فنقول :

هلا باللي نهليبــــه......وشوفته تشرح البال
ولو رحبت مايكفي.......لك مليون ترحيبــــه

هلا وغلا بالأخ الحبيب ( مزعيط )

في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية )

احدى الصروح الرائدة المتواضعة في عالم المنتديات الصاعدة

والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة

كلنا سعداء بانضمامكم لمنتدانا الغالي

وكلنا شوق لقرائة حروف قلمكم ووميض عطائكم

هلا فيكم

ونحن بانتظار قلمكم ومشاركاتكم وحضوركم وتفاعلكم

تمنياتي لكم بالتوفيق وإقامة مفعمة بالمشاركات النافعة

http://www.ojqji.net/vb/images/welcom/81.gif


ونحن نعلم بأنكم قد زرتم الموقع لأسباب واعتبارات خاصة ، ولكن واجب الضيافة يحتم علينا ذلك 0

ماذا تعني أخي الحبيب بـ ( شروط السحر )

إن كنت تقصد شروط تعلم السحر ، فإني أحيلكم إلى الابط التالي :

( && حكم تعلم السحر وتعليمه && ) (http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=2378)

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( مزعيط ) مرة ثانية في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية ) وحياكم الله وبياكم وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0