المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جبر الله مصاب شيخنا المنجد في وفاة ابنه !!!


مسك الختام
15-04-2014, 01:21 PM
أشارت مصادر لـ"سبق"، إلى أن "أنس" ابن الشيخ محمد المنجد، لقي مصرعه البارحة، في "الدمام"، عقب تعرّضه للطعن، من قِبَل شخص في مشاجرة بينهما.

رجائي في ربي
15-04-2014, 01:24 PM
لا حول وقوة إلا بالله،
اللهم اغفر له وارحمه وارزق أهله الصبر والسلوان، اللهم آآآآآآآآآآآآمين

مسك الختام
15-04-2014, 02:01 PM
الله يغفر له ويرحمه .. ويلهم الشيخ المنجد وزوجته أم أنس الصبر والسلوان..

أسامي عابرة
15-04-2014, 03:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رحم الله فقيدهم وأخلفهم خيراً وألهمهم صبراً إنا لله وإنا إليه راجعون

لله ما أعطى ولله ما أخذ

مسك الختام
15-04-2014, 03:39 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا أختي الفاضلة أم سلمى

مسك الختام
15-04-2014, 03:42 PM
يقول الله تعالى في الحديث القدسي "ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيّه ‏من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة" رواه البخاري

الغردينيا
15-04-2014, 07:31 PM
أنا لله وإنا إليه راجعون البقــــــــاء للــــه

سيدة الرافدين
15-04-2014, 09:13 PM
رحمه الله رحمه واسعه والهم اهله وذويه الصبر والسلوان إنا لله وإنا اليه راجعون

مسك الختام
15-04-2014, 09:18 PM
الغردينيا
سيدة الرافدين
شاكرة لكم تواجدكم ودعاءكم
لاأراني الله فيكم بأسا

مسك الختام
15-04-2014, 09:20 PM
رؤي أبو الحسن التهامي الشاعر -صاحب المرثية المشهورة- بعد موته في المنام، فقيل له: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي. قيل له: بأي الأعمال؟ قال: بقولي في تعزية نفسي بموت ولد لي صغير:
جاورت أعدائي وجاور ربه* شتان بين جواره وجواري
فلله دره –مع حزن الفراق- لم يقل إلا ما يرضي ربه، فاللهم ارحم من جاورك ممن دمعت له عيوننا وحزنت قلوبنا.

هذه الرسالة وصلت لإحدى صديقاتي من خدمة نورها باشراف المنجد
لله در الشيخ وزوجته رفع الله درجاتهم ...

أسامي عابرة
15-04-2014, 10:06 PM
لله در الشيخ وزوجته رفع الله درجاتهم في الدنيا والآخرة

.....

جزاكِ الله خيراً أختي الكريمة مسك الختام

مسك الختام
15-04-2014, 11:31 PM
وجزاك ... شاكرة لمرورك ودعائك

مسك الختام
15-04-2014, 11:37 PM
هل تذكرون قصة نجاة الشيخ المنجد وابنه من الغرق
احتجت إلى الرجوع إليها وقراءتها
فلله الحكمة البالغة في منعه وعطائه ...

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=46048

مسك الختام
15-04-2014, 11:43 PM
قال الشيخ محمد بن صالح المنجد، بعد وفاة ابنه أنس، إنه إذا وقع القضاء لا يبقى إلا الرضا.

وكتب عبر حسابه على “تويتر والفيسبوك”: “عندما نعزي الناس في أحبابهم ثم نفقد أحد أحبائنا فلا بد أن نعمل بما كنا نوصيهم به وقد قال الله: (يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون)”.

وأضاف: “الجمع بين الحمد لله وبين إعلان المُلْك له (إنا لله) ووعظ النفس بتذكيرها بالآخرة (وإنا إليه راجعون) هي التي تبني بيت الحمد”.

أسامي عابرة
16-04-2014, 10:56 AM
سبحان الله .. رفع الله قدرهم وأخلفهم خيراً وأجزل لهم المثوبة والعطاء... ،،،،،،،،،، أثابكِ الله أخية على حسن التعزية وبلاغة الطرح

مسك الختام
17-04-2014, 12:41 AM
اللهم آمين
وأنت كذلك أثابك الله الجنة بغير حساب ولا سابق عذاب..

تابعوا معي آخر التغريدات

مسك الختام
17-04-2014, 12:44 AM
( وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم )

تَلَمُّس الخير في مواضع القضاء والقدر واستجلاء مايمكن للعبد أن يستجليه من حكمة ربّ العالمين مطلب عزيز

•••••••••••••

مواساة الإخوان تُخفّف الأحزان

فلله كم من حزْنٍ خفَّ ومصيبة صَغُرَت وصدر اتسّع بعد ضيقه بكلمات المواساة الصادقة والدعوات الطيبات

••••••••••••

كلمات الله بَلْسَم
"أسألك بكل اسم هو لك .. أن تجعل القران العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي" صحيح ابن حبّان

•••••••••••

الاستسلام التام ينزل على القلب بسلام

"ناصِيَتي بيدِكَ ماضٍ فيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فيَّ قضاؤُكَ"







مسك الختام
17-04-2014, 01:06 AM
أوضحت المصادر أن الشيخ محمد بن صالح المنجد تنازل لوجه الله عن قاتل ابنه بعد لقائه بالقاتل الذي أودى بحياة نجل المنجد طعناً قبل يومين إثر مشاجرة حدثت بينهما
وقال الحمود :” تنازل الشيخ المنجد وصفح عن قاتل ابنه قبل قليل الله يكتبه بميزان حسناته ويغفر لابنه ويرحمه”.
وأضاف:”هذا الشيخ كما عرفناه قدوة وإمام في القول والفعل”.

سهيل..
17-04-2014, 08:51 AM
إنا لله وإنا إليه راجون
لله ما أعطى ولله ما أخذ
أسأل الله أن يرزق ذويه الصبر والسلوان

إلهام
17-04-2014, 01:14 PM
إنا لله وإنا إليه راجعون

الله يرحمة وبغفر له ويجعل قبرة روض من رياض الجنة

مسك الختام
17-04-2014, 03:30 PM
الأخ الفاضل : أبو عقيل
الأخت الفاضلة : إلهام
شاكرة لتواجدكم ودعائكم
لاأراكم الله بأساً

مسك الختام
17-04-2014, 03:32 PM
أم أنس المنجد ترثي ابنها بكلمات يقطرن حزنا وألما وتصبرا:

مواكب الحزن ،
هل دمع يواسينا؟!
إذ غيب الموت ،خِلّاً من نوادينا..
ما قد بكينا مصابا، جاء من قٰدرٍ..
بل نشرب المر، حلواً ،
حين يسقينا ..
فلا اعتراض على ما جاء من قٰدرٍ..
ولا اعتراض ، على ما شاء بارينا..
لكن ،خِلٓاً،..
إلى اﻷكفان ، نودعه..
أمر ، إليه ، نزيف الحزن ، يبكينا..
رباه ،عفوك ،من دمعٍ على(أنسٍ )
إذ كان كالنجم، في الظلماء ، يهدينا..
فاجعل ،الهي، نعيم الخلد ، مرقده..
وأنزل، الصبر، يا ربي، يواسينا..

إنا لله وإنا إليه راجعون
لك الله أنت وكل أم فجعت بأولادها فقدا أو اعتقالا أو استشهادا ..
يا خنساوات العصر.. يا ممتحنات بفلذات أكبادكن.. بقطع منكن..
قلبي معكن يا صابرات.. يا محتسبات.. لكن من الله أجر الصبر والاحتساب أضعافا مضاعفة.